ذخيرة الحفاظ

ابن القيسراني

بِسم الله الرَّحْمَن الرَّحِيم الْحَمد لله رب الْعَالمين، وصلواته على سيد الْمُرْسلين مُحَمَّد، وَآله، وَصَحبه أَجْمَعِينَ. قَالَ مُحَمَّد بن طَاهِر الْمَقْدِسِي: هَذِه أَحَادِيث أوردهَا أَبُو أَحْمد عبد الله بن عدي الْحَافِظ الْجِرْجَانِيّ - رَحمَه الله - فِي كتاب الْكَامِل، اسْتدلَّ بهَا على ضعف الرجل المسطور، أَقَامَهَا وَذكر عللها، وتقرر ذواتها بهَا على مَا يُوجِبهُ حَال الْمَذْكُور لَهَا أوردتها على مُعْجم الْأَلْفَاظ ليَكُون أسهل على من أَرَادَ معرفَة حَدِيث مِنْهَا، فَإِن من الْأَحَادِيث مَا أوردهُ فِي عدَّة مَوَاضِع من كِتَابه، فأوردناه على مُعْجم الْأَسْمَاء، لم يظفر الطَّالِب إِلَّا بطرِيق وَاحِد، وَيحْتَاج أَن يتصفح جَمِيع الْكتاب حَتَّى يقف على حَدِيث بِطرقِهِ. مِثَاله حَدِيث: لَا نِكَاح إِلَّا بولِي، أوردهُ ابْن عدي فِي أَرْبَعِينَ تَرْجَمَة، فنوردها فِي مَوضِع وَاحِد على لفظ المُصَنّف. وَفِي هَذَا الْكتاب أَحَادِيث صَحِيحَة الْمُتُون، غَرِيبَة الْإِسْنَاد، فيورده وينكره، فَيُقَال: أما إِسْنَاده من طَرِيق أستاذه لِأَن مَتنه غير صَحِيح، وَفِيه مَا يكون صَحِيح الْإِسْنَاد، مُنكر الْمَتْن، فَأوردهُ جَمِيع ذَلِك على حُرُوف المعجم، وَالله الْمُوفق والمعين.

باب الألف

بَاب الْألف 1 - حَدِيث: آخى رَسُول الله بَين أَصْحَابه، آخى بَين الْغَنِيّ، وَالْفَقِير ليرد الْغَنِيّ على الْفَقِير. رَوَاهُ مُحَمَّد بن السَّائِب الْكَلْبِيّ: عَن أبي صَالح، عَن ابْن عَبَّاس. قَالَ أَحْمد: والكلبي مَتْرُوك الحَدِيث. 2 - حَدِيث: آخى رَسُول الله بَين أَصْحَابه حَتَّى بَقِي عليّ فَقَالَ: أَنْت أخي فِي الدُّنْيَا والأخرة. رَوَاهُ جَمِيع بن عُمَيْر: عَن ابْن عمر. قَالَ البُخَارِيّ: جَمِيع فِيهِ نظر. 3 - حَدِيث: آخى رَسُول الله بَين عبد الرَّحْمَن بن عَوْف، وَسعد بن الرّبيع. رَوَاهُ النَّضر بن سَلمَة - شَاذان -: عَن سعيد بن عفير: عَن سُلَيْمَان بن بِلَال، عَن يحيي بن سعيد، عَن حميد، عَن أنس. وَهَذَا قد رَوَاهُ عَن ابْن عفير (وَعَن غير ابْن عفير) غير شَاذان. وشاذان هَذَا ضَعِيف جدا.

4 - حَدِيث: آخر جَنَازَة صلى عَلَيْهَا رَسُول الله كبر عَلَيْهَا أَرْبعا. رَوَاهُ النَّضر بن عبد الرَّحْمَن، أَبُو عمر الخزاز: عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَالنضْر مَتْرُوك الحَدِيث، لَيْسَ بِشَيْء، وَلم يروه عَنهُ غير يُونُس بن بكير، وَالْحكم ثَابت من غير هَذَا الْوَجْه. وَرَوَاهُ مُحَمَّد بن مُعَاوِيَة النَّيْسَابُورِي، عَن أبي الْمليح، عَن مَيْمُون بن مهْرَان، عَن ابْن عَبَّاس. وَمُحَمّد هَذَا أنكر عَلَيْهِ هَذَا الحَدِيث. 5 - حَدِيث: آخر صَلَاة صلاهَا رَسُول الله، وَهُوَ جَالس، متوشح بِبُرْدَةٍ حبرَة يسلم عَن يَمِينه، وَعَن شِمَاله. رَوَاهُ عَليّ بن الْحسن بن يعمر: عَن الثَّوْريّ، عَن عَاصِم الْأَحول، عَن أنس. عَليّ تَركه ابْن معِين. 6 - حَدِيث: آل مُحَمَّد أمته. رَوَاهُ الْحسن بن صَالح: عَن عبد الله بن مُحَمَّد بن عقيل، عَن جَابر، قَوْله، مَوْقُوف.

وَالْحسن ضَعِيف. 7 - حَدِيث: آمين قُوَّة للدُّعَاء. رَوَاهُ الْحسن بن عمَارَة: عَن الزُّهْرِيّ، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا اللَّفْظ فِي هَذَا الحَدِيث غير مَحْفُوظ، وَالْحسن مَتْرُوك الحَدِيث. 8 - حَدِيث: آيَة الْمُنَافِق ثَلَاث. رَوَاهُ أَبُو دَاوُد الطَّيَالِسِيّ: عَن شُعْبَة، عَن مَنْصُور، عَن أبي وَائِل، عَن عبد الله، عَن النَّبِي. قَالَ عَمْرو بن عَليّ: وَلَا أعلم أحدا تَابع أَبَا دَاوُد على رِوَايَته مَرْفُوعا. وَأَبُو دَاوُد ثِقَة. قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا الَّذِي قَالَ عَمْرو، أَرَادَ بِهِ من حَدِيث شُعْبَة، عَن مَنْصُور، عَن أبي وَائِل. وَأما عَن الْأَعْمَش، عَن أبي وَائِل، عَن عبد الله فقد رَفعه عَنهُ غير وَاحِد عَن الْأَعْمَش، مِنْهُم: مَالك بن مسعر، وَمُحَمّد بن عبيد، وَغَيرهمَا، وَقد أوقفهُ جمَاعَة عَن الْأَعْمَش. 9 - حَدِيث: أَيَّة الْمُنَافِق ثَلَاث: وَإِن صَامَ، وَصلى، وَزعم أَنه

مُسلم: إِذا حدث؟ كذب، إِذا أُوتُمِنَ؟ خَان، وَإِذا عَاهَدَ، غدر. رَوَاهُ يحيي بن مُحَمَّد بن قيس أبوزكير: عَن الْعَلَاء، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا يرويهِ أبوزكير، وَله أَحَادِيث ينْفَرد بهَا عَن الثِّقَات. 10 - حَدِيث: ائْتمن الله على وحيه ثَلَاثَة: جِبْرِيل فِي السَّمَاء وَمُحَمّد فِي الأَرْض، وَمُعَاوِيَة بن أبي سُفْيَان. رَوَاهُ مُحَمَّد بن أَحْمد بن يزِيد الْبَلْخِي: عَن عبد الأعلي بن حَمَّاد، عَن حَمَّاد بن سَلمَة، عَن ثَابت، عَن أنس. وَهَذَا بَاطِل بِهَذَا الْإِسْنَاد، والآفة من شَيخنَا هَذَا، حدّثنَاهُ بِدِمَشْق وَكَانَ من أهل سامراء يلقب رُزيق. 11 - حَدِيث: ائْتُوا الْمَسَاجِد حسرا، ومعصبين؟ فان العمائم تيجان الْمُسلمين. رَوَاهُ مُبشر بن عبيد: عَن الحكم بن عتيبة، عَن عبد الرَّحْمَن بن أبي ليلى، عَن عَليّ بن أبي طَالب. وَرَوَاهُ مُبشر مرّة أخري: عَن الحكم، عَن يحيي بن الجزار، عَن عَليّ.

وَقَالَ: وَفِي ذَلِك سيماء الْمُسلمين. ومبشر لَيْسَ بِشَيْء. 12 - حَدِيث: ائْتُونِي بكتف، ودواة، أَو صحيفَة، أكتب لأبي بكر كتابا لَا يخْتَلف، أَو لَا يشك فِيهِ اثْنَان، ثمَّ قَالَ رَسُول الله: وَمن يشك فِي أبي بكر؟ ! رَوَاهُ الْحسن بن عمَارَة: عَن ابْن أبي مليكَة، عَن عَائِشَة قَالَت: قَالَ رَسُول الله. وَهَذَا الحَدِيث قد رَوَاهُ عَن ابْن أبي مليكَة غير الْحسن. وَقَوله. " من يشك فِي أبي بكر " لَا يرويهِ غير الْحسن، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. 13 - حَدِيث: أُبَايِعكُم على أَن لَا تُشْرِكُوا بِاللَّه شَيْئا، وَلَا النَّفس الَّتِي حرم الله إِلَّا بِالْحَقِّ، ولاتزنوا، وَلَا تَسْرِقُوا، فَمن أَتَى شَيْئا من ذَلِك، فاقيم عَلَيْهِ الْحَد - أَو قَالَ. فحُدّ - فَهُوَ كَفَّارَته، وَمن ستر عَلَيْهِ فحسابه على الله، وَمن لم يفعل من ذَلِك شَيْئا ضمنت لَهُ الْجنَّة. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن الطفَاوِي: عَن أَيُّوب، عَن عَمْرو بن شُعَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده. وَهَذَا من حَدِيث أَيُّوب غَرِيب، لم يحدث بِهِ إِلَّا أَبُو خَيْثَمَة زُهَيْر بن حَرْب، عَن الطفَاوِي.

قَالَ ابْن عدي: سَمِعت أَبَا يعلى الْموصِلِي يَقُول: عِنْدِي عَن أبي خَيْثَمَة الْمسند، وَالْمَوْقُوف (وَالتَّفْسِير) حَدِيثه كُله، وَهَذَا الحَدِيث لم أَجِدهُ عِنْده، وَوَجَدته عِنْد حَامِد بن شُعَيْب. وَقَالَ ابْن عدي: وَلم أكتبه بعلو عَن أبي خَيْثَمَة إلاّ عَنهُ. 14 - حَدِيث: ابْتَاعَ رَسُول الله من أَعْرَابِي قَلَائِص إِلَى أجل؟ فَقَالَ: يَا رَسُول الله! أَرَأَيْت إِن أَتَى عَلَيْك أَمر الله، فَمن يقضيني؟ فَقَالَ: " أَبُو بكر يقْضِي عني، ينجز عداتي "، قَالَ: فَإِن قبض أَبَا بكر فَمن يقضيني؟ قَالَ: " عمر يحذو حذوه، وَيقوم مقَامه، لَا تَأْخُذهُ فِي الله لومة لائم "، قَالَ: فَإِن أَتَى على عمر أَجله؟ قَالَ: " فان اسْتَطَعْت أَن تَمُوت، فمت ". رَوَاهُ خَالِد بن عَمْرو الْقرشِي السعيدي الْكُوفِي: عَن اللَّيْث بن سعد، عَن يزِيد بن أبي حبيب، عَن أبي قبيل الْمعَافِرِي، (عَن أبي هُرَيْرَة، وَعبد الله بن عمر.) . وخَالِد هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 15 - حَدِيث: ابْتَاعَ طَلْحَة بن عبيد الله بِئْرا بناحبة الْجَبَل، فَنحر جزورا، فاطعم النَّاس؟ فَقَالَ رَسُول الله: أَنْت طَلْحَة الْفَيَّاض. رَوَاهُ مُوسَى بن مُحَمَّد بن إِبْرَاهِيم التَّيْمِيّ: عَن أَبِيه، عَن أبي سَلمَة، عَن سَلمَة بن الْأَكْوَع.

ومُوسَى مُنكر الحَدِيث، لَيْسَ بِشَيْء. 16 - حَدِيث: ابْتَنَوْا الرّفْعَة عِنْد الله قيل: وَمَا هِيَ يَا رَسُول الله؟ قَالَ: تحلم عَمَّن جهل عَلَيْك، وَتُعْطِي من حَرمك، وَتصل من قَطعك. رَوَاهُ الْوَازِع بن نَافِع: عَن سَالم، عَن ابْن عمر. والوازع مَتْرُوك الحَدِيث. 17 - حَدِيث: أبردوا بِصَلَاة الظّهْر فِي شدَّة الْحر، فَإِن شدَّة الْحر من فيح جَهَنَّم. رَوَاهُ الْحسن بن عمَارَة: عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَهَذَا حَدِيث أبي الزبير: عَن جَابر أعرفهُ من حَدِيث الْحسن هَذَا، وَقد تَركه عبد الرَّحْمَن بن مهْدي، وَضَعفه سُفْيَان بن عُيَيْنَة. وَذكر " الظّهْر " فِي الْأَخْبَار عَزِيز لَا يذكر إلاّ فِي هَذَا الحَدِيث، وَحَدِيث الْمُغيرَة بن شُعْبَة.

وَرَوَاهُ بِهَذَا اللَّفْظ مُحَمَّد بن سُلَيْمَان بن هِشَام ابْن بنت مطر الْوراق: عَن إِسْحَاق الْأَزْرَق، عَن شريك، عَن بَيَان، عَن قيس، عَن الْمُغيرَة، وَهُوَ ضَعِيف. رَوَاهُ إِسْحَاق: عَن شريك، وَلَيْسَ لمُحَمد هَذَا فِي الْمِقْدَار مَا يسمع هَذَا من إِسْحَاق الْأَزْرَق، وَإِنَّمَا رَوَاهُ عَن إِسْحَاق: أَحْمد بن حَنْبَل، ويحيي بن معِين، وَتَمِيم بن منتصر، (وَالْحسن بن مخلد الوَاسِطِيّ.) . وَقد رُوِيَ عَن يَعْقُوب بن إِبْرَاهِيم بن سعد عَن شريك كَمَا رَوَاهُ إِسْحَاق الْأَزْرَق. وَرَوَاهُ عَن يَعْقُوب: الْقَاسِم بن أبي شيبَة، (وَهُوَ ضَعِيف) وَرُوِيَ عَن عبد الرَّحْمَن بن شريك، عَن أَبِيه. وَرَوَاهُ بِهَذَا اللَّفْظ أَيْضا مُحَمَّد بن الْوَلِيد بن أبَان: عَن عبد الله بن دَاوُد الْخُرَيْبِي، عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَهَذَا الحَدِيث يعرف بِعَبْد الْأَعْلَى بن حَمَّاد النَّرْسِي، عَن الْخُرَيْبِي، وَلَعَلَّ ابْن أبان هَذَا سَرقه مِنْهُ، فانه بِذَاكَ مَعْرُوف. وَرَوَاهُ بِهَذَا اللَّفْظ مُحَمَّد بن الْحسن بن زبالة المَخْزُومِي: عَن أُسَامَة بن زيد، عَن أَبِيه، عَن جده، عَن عمر (أَن أَبَا مَحْذُورَة أذن بِالظّهْرِ، وَعمر بِمَكَّة، فَرفع صَوته حِين مَالَتْ الشَّمْس، فَقَالَ عمر: يَا أَبَا مَحْذُورَة! إِمَّا خفت أَن تَنْشَق مريطاؤك؟ قَالَ: أَحْبَبْت أَن أسمعك، فَقَالَ عمر: إِنِّي سَمِعت رَسُول

الله يَقُول: أبردوا بِالصَّلَاةِ، إِذا اشْتَدَّ الْحر، فَإِن شدَّة الْحر من فيح جَهَنَّم، وَإِن جَهَنَّم تحاكت حَتَّى أكل بَعْضهَا بَعْضًا، فاستأذنت الله عَن تَنْفِيس، فَأذن لَهَا شدَّة الْحر من فيح جَهَنَّم، وَشدَّة الْبرد من زمهريرها) . وَمُحَمّد هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ عَن أُسَامَة غير مُحَمَّد، فَلم يذكر " الظّهْر "، وَأُسَامَة فِي الأَصْل ضَعِيف. وَرَوَاهُ بِلَفْظ الصَّحِيح سَالم بن عبد الله الْخياط، عَن الْحسن، وَابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. وَسَالم ضَعِيف. قَالَ الْمَقْدِسِي: وَقد صَحَّ قَوْله: " أبردوا بِالصَّلَاةِ: من غير ذكر " الظّهْر ". وَأخرج فِي " الصَّحِيح " من حَدِيث أبي هُرَيْرَة وَغَيره. وَالله أعلم. 18 - حَدِيث: أبشر يَا عَليّ! حياتك وموتك معي. رَوَاهُ عباد بن زِيَاد الْأَسدي: عَن قيس (بن الرّبيع) ، عَن أبي إِسْحَاق السبيعِي، عَن أبي البخْترِي، عَن حجر بن عدي، عَن شرَاحِيل بن مرّة.

وَعباد هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 19 - حَدِيث: أبْصر رجل رَسُول الله حَامِل حسنا نقال: نعم الْمركب ركبت يَا غُلَام! فَقَالَ رَسُول الله: " وَنعم الرَّاكِب هُوَ ". رَوَاهُ زَمعَة بن صَالح. عَن سَلمَة بن وهرام، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا يرويهِ زَمعَة، عَن سَلمَة. 20 - حَدِيث: أبْصر النَّبِي رجلَيْنِ فِي مَسْجِد الْخيف فِي أخريات النَّاس؛ فَأمر بهما فجيء بهما ترْعد فرائصهما قَالَ: مَا منعكما من الصَّلَاة مَعنا؟ فَقَالَا: صلينَا فِي رحالنا، قَالَ: " أَلا صليتم مَعنا؛ فَيكون تَطَوّعا، وصلاتكم الأولى هِيَ الْفَرِيضَة ". رَوَاهُ حجاج بن أَرْطَاة: عَن يعلى بن عَطاء، عَن أَبِيه، عَن عبد الله بن عَمْرو. هَكَذَا رَوَاهُ الْحجَّاج، وَأَخْطَأ، وَإِنَّمَا رَوَاهُ الثِّقَات عَن يعلى بن عَطاء، عَن جَابر بن يزِيد بن الْأسود، عَن أَبِيه قَالَ: أبْصر ... وَكَانَ ذَاك الطَّرِيق أسهل عَلَيْهِ.

21 - حَدِيث: أَبْصرت رَسُول الله، وَأبي مردفي وَرَاءه على جمل وَأَنا صّبي؛ صَغِير؟ فَرَأَيْت رَسُول الله يخْطب النَّاس على نَاقَته العضباء بمنى. رَوَاهُ عِكْرِمَة بن عمار: عَن الهرماس بن زِيَاد الْبَاهِلِيّ قَالَ ... أوردهُ فِي تَرْجَمَة عِكْرِمَة، وعدّه فِي أَفْرَاده. 22 - حَدِيث: أَبْطَا جِبْرِيل عَلَيْهِ السَّلَام عَن النَّبِي فَقَالَت الْيَهُود: قد وُدِّع محّمد؛ فَأنْزل الله عز وَجل: وَالضُّحَى وَاللَّيْل اذا سجى، إِلَى فترضى قَالَ: من الْجنَّة حَتَّى ترْضى. رَوَاهُ وَاصل بن السَّائِب الرقاشِي: عَن أبي سُورَة الْأنْصَارِيّ، عَن عَمه أَبى أَيُّوب الْأنْصَارِيّ. وواصل مُنكر الحَدِيث، مَتْرُوك. 23 - حَدِيث: أبْغض الْحَلَال إِلَى الله الطَّلَاق. رَوَاهُ معرّف بن وَاصل: عَن محَارب بن دثار، عَن ابْن عمر. قَالَ أَبُو بكر بن أبي دَاوُد: وَهَذِه سنة تفرد بهَا أهل الْكُوفَة، يَعْنِي: أَن معرفّاً كُوفِي.

وَلَا أعلم رَوَاهُ عَنهُ غير محمّد بن خَالِد، وَهُوَ الْوَهْبِي. 24 - حَدِيث: ابْن آدم {عنْدك مَا يَكْفِيك، وَأَنت تطلب مَا يُطْغِيك، ابْن أَدَم} لَا بِقَلِيل تقنع، وَلَا بِكَثِير تشبع، ابْن آدم! إِذا أَصبَحت معافى فِي جسدك، آمنا فِي سربك، عنْدك قوت يَوْمك فعلى الدُّنْيَا العفاء. رَوَاهُ أَبُو بكر عبد الله بن حَكِيم الداهري: عَن ثَوْر بن يزِيد، عَن خَالِد بن مهَاجر، عَن ابْن عمر. والداهري هَذَا كَذَّاب، مَتْرُوك الحَدِيث. 25 - حَدِيث: ابْن صياد ولد مسررواً مختوناً أَعور. رَوَاهُ سيف بن مُحَمَّد ابْن أُخْت الثَّوْريّ: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَسيف كَذَّاب. 26 - حَدِيث: أَبُو بكر خير النَّاس إِلَّا أَن يكون نَبِي. رَوَاهُ عِكْرِمَة بن عمار: عَن إِيَاس بن سَلمَة بن الْأَكْوَع، عَن أَبِيه.

وَهَذَا رَوَاهُ فِي ذكر مَا أنكر على عِكْرِمَة، وَقد وَثَّقَهُ قوم، وَضَعفه آخَرُونَ. 27 - حَدِيث: أَبُو بكر وزيري، والقائم فِي أمتِي من بعدِي، وَعمر حَبِيبِي ينْطق على لساني، وَعُثْمَان مني، وَعلي أخي، وَصَاحب لِوَائِي. رَوَاهُ كَادِح بن رَحْمَة: عَن الْحسن بن أبي جَعْفَر، عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَهَذَا يعرف بكادح، وَلَا يُتَابع عَلَيْهِ، وَهُوَ يرْوى الموضوعات عَن الثِّقَات، وَأما هَذَا فَإِن الْحسن هُوَ الجفرى مَتْرُوك الحَدِيث. 28 - حَدِيث: أَبُو بكر وَعمر خير الْأَوَّلين، وَخير الآخرين، وَخير أهل السَّمَاوَات، وَخير أهل الْأَرْضين، الا النَّبِيين، وَالْمُرْسلِينَ. رَوَاهُ جبرون بن وَاقد أَبُو عباد الإفْرِيقِي: عَن مخلد بن الْحُسَيْن، عَن هِشَام بن حسان، عَن مُحَمَّد بن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا مُنكر، وَالْحمل فِيهِ على جبرون هَذَا. 29 - حَدِيث: أَبُو الْيَقظَان على الْفطْرَة. قَالَهَا ثَلَاثًا.

رَوَاهُ عَليّ بن غراب: عَن سعد بن أَوْس، عَن بِلَال الْعَبْسِي، عَن حُذَيْفَة. وَعلي هَذَا لَيْسَ بِالْقَوِيّ فِي الحَدِيث. وَأَبُو الْيَقظَان لَعَلَّه عمار بن يَاسر. 30 - حَدِيث: أَتَى أسيد بن حضير النَّقِيب الأشْهَلِي إِلَى رَسُول الله، فَكَلمهُ فِي أهل بَيت من بني ظفر، عامتهم نسَاء فقسم رَسُول الله شَيْء قسمه بَين النَّاس فَقَالَ رَسُول الله: " تركتنا يَا أسيد {حَتَّى ذهب مَا فِي أَيْدِينَا؛ فَإِذا سَمِعت بِطَعَام قد أَتَانِي فائتني، فاذكر لي أهل ذَلِك الْبَيْت - أَو اذكر لي ذَاك - فَمَكثَ مَا شَاءَ الله، ثمَّ أَتَى رَسُول الله طَعَام من خَيْبَر، وشعير وتمر؛ فقسم النَّبِي فِي النَّاس، ثمَّ قسم فِي الانصار؛ فأجزل، ثمَّ قسم فِي أهل ذَلِك الْبَيْت؛ فاجزل؛ فَقَالَ لَهُ أسيد شاكراً لَهُ: جَزَاك الله، أَي رَسُول الله أطيب الْجَزَاء - أَو خيرا، شكّ عَاصِم - فَقَالَ لَهُ النَّبِي: " وَأَنْتُم معشر الانصار} فجزاكم الله خيرا أَو أطيب الْجَزَاء - فكلكم - مَا علمت - أعفة صَبر، وسترون بعدِي أَثَرَة فِي الْقسم وَالْأَمر؛ فَاصْبِرُوا، حَتَّى تَلْقَوْنِي على الْحَوْض ". رَوَاهُ عَاصِم بن سُوَيْد الْأنْصَارِيّ: عَن يحيى بن سعد، عَن أنس. وَعَاصِم هَذَا، سُئِلَ عَنهُ ابْن معِين، فَلم يعرفهُ. 31 - حدث: أَتَى أَعْرَابِي النَّبِي فَقَالَ: يَا رَسُول الله! أَتَيْنَاك وَمَا لنا بعير يئط، وَلَا صبي يصطبح، وأنشده:

أَتَيْنَاك والعذراء يدمي لبانها وَقد شغلت أم الصَّبِي عَن الطِّفْل وَألقى بكفيه الْفَتى استكانة من الْجُوع ضعفا مَا يمر وَلَا يحلي فَلَا شَيْء مِمَّا يَأْكُل النَّاس عندنَا سوى الحنظل الْعَاميّ والعلقم الفشل وَلَيْسَ لنا إِلَّا إِلَيْك فرارنا وَأَيْنَ فرار النَّاس إِلَّا إِلَى الرُّسُل فَقَامَ رَسُول الله يجر رِدَاءَهُ حَتَّى صعد الْمِنْبَر فَقَالَ: " اللَّهُمَّ اسقنا غيثا، مغيثا، مريئا، مريعا، غدقا، طبقًا، نَافِعًا، غيرضار، عَاجلا غير رائث تملأ بِهِ الضَّرع، وتنبت بِهِ الزَّرْع، وتحيي بِهِ الأَرْض بعد مَوتهَا، وَكَذَلِكَ الْخُرُوج ". قَالَ: فوَاللَّه مَا ردّ يَده إِلَى نَحره حَتَّى الْتفت السَّمَاء بأوداقها قَالَ: فجَاء أهل البطانة يضجون: يَا رَسُول الله {الْغَرق الْغَرق؛ فانجابت السَّمَاء عَن الْمَدِينَة، حَتَّى أحدق بهَا كالإكليل؟ فَضَحِك رَسُول الله حَتَّى بَدَت نَوَاجِذه، ثمَّ قَالَ: " لله أَبُو طَالب لَو كَانَ حَيا قرت عَيناهُ، من ينشدنا شعره؟ ". فَقَامَ عَليّ فَقَالَ: يَا رَسُول الله} لَعَلَّك أردْت: وأبيض يستسقى الْغَمَام بِوَجْهِهِ ثمام الْيَتَامَى، عصة للأرامل تلوذ بِهِ الْهلَال من آل هَاشم فهم عِنْده فِي نعْمَة وفواضل كَذبْتُمْ وببت الله نبزي مُحَمَّدًا

وَلما نُقَاتِل دونه ونناضل ونسلمه حَنى نصرع حوله ونذهل عَن أَبْنَائِنَا والحلائل فَقَالَ رَسُول الله: " أجل ". فَقَامَ رجل من بني لَيْث بن بكر فَقَالَ: لَك الْحَمد وَالْحَمْد مِمَّن شكر سقينا بِوَجْه النَّبِي الْمَطَر دَعَا الله خالقه دَعْوَة إلهي وأشخص مِنْهَا الْبَصَر فَلم يَك إِلَّا كإلقا الردا وأسرع حَتَّى أَتَانَا الْمَطَر دقاق الغزالى جم البعا وأغاث بِهِ الله عليا مُضر وَكَانَ كَمَا قَالَ عَمه أَبُو طَالب: أَبيض ذَا غرر: بِهِ الله يسْقِي صوب الْغَمَام وَهَذَا العيان لذاك الْخَبَر فَمن يشْكر الله يلقى مزيدا وَمن يكفر الله يلقى الْغَيْر فَقَالَ رَسُول الله: " إِن يَك شَاعِرًا يحسن فقد أَحْسَنت " وَاللَّفْظ لأبي هليل. رَوَاهُ سعيد بن خثيم بن هِلَال الْكُوفِي: عَن مُسلم الْملَائي، عَن أنس، وَهَذَا غير مَحْفُوظ.

أوردهُ فِي تَرْجَمَة سعيد هَذَا. 32 - حَدِيث: أَتَى الْأَعْرَاب رَسُول الله فَقَالُوا: يَا رَسُول الله أعلينا حرج فِي كَذَا، وَكَذَا. فَقَالَ: " لاحرج، وضع الله الْحَرج، إِلَّا من أقترض من عرض امريء؟ فَذَلِك الْحَرج ". قَالُوا: يَا رَسُول الله {أنتداوى؟ قَالَ: " تداووا عباد الله} فَإِن الله عز وَجل لم ينزل دَاء الا أنزل لَهُ شِفَاء ". قَالُوا: يَا رَسُول الله {مَا خير مَا أُوتى الْإِنْسَان} . قَالَ: " خلق حسن ". رَوَاهُ عمر بن شبيب الْمسلي: عَن عَمْرو بن قيس الْملَائي، عَن عَلْقَمَة بن مرْثَد، عَن زِيَاد بن علاقَة، عَن أُسَامَة بن شريك. وَعمر لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 33 - حَدِيث: أَتَى أنَاس من الْأَعْرَاب رَسُول الله فَقَالُوا: إِنَّا قوم تأتى علينا أَرْبَعَة أشهر، وَخَمْسَة أشهر، لَا نصيب المَاء ومعنا النُّفَسَاء، وَالْحَائِض، وَالْجنب؟ قَالَ: " عَلَيْكُم بِالْأَرْضِ ". رَوَاهُ أَبُو الرّبيع السمان، أَشْعَث بن سعيد: عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن أبي هُرَيْرَة. وَأَبُو الرّبيع مَتْرُوك الحَدِيث. 34 - حَدِيث: أَتَى جِبْرِيل النَّبِي فَقَالَ: أَن الله عز وَجل

يَأْمُرك أَن نقُول هَؤُلَاءِ الْكَلِمَات - فَإِنَّهُ يعطيك أجرهن -: اللَّهُمَّ إِنِّي أَسَالَك تَعْجِيل عافيتك، وخروجاً من الدُّنْيَا إِلَى رحمتك. رَوَاهُ زُهَيْر بن مُحَمَّد: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَلم يروه عَن هِشَام غير زُهَيْر. 35 - حَدِيث: أَتَى جِبْرِيل النَّبِي فَقَالَ: يَا مُحَمَّد {وضعتم أسلحتكم وَمَا وضعت الْمَلَائِكَة وَهُوَ يَوْمئِذٍ يغسل رَأسه؛ فَقَامَ رَسُول الله فلفّ رَأسه وَلم يغسلهُ، حَتَّى أَتَى بِبَاب النَّضِير، فَفتح الله لَهُم. رَوَاهُ سُلَيْمَان بن زيد أَبُو إدام: عَن عبد الله بن أبي أوفى. وَسليمَان هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 36 - حَدِيث: أَتَى رجل رَسُول الله فَقَالَ: السَّلَام عَلَيْك يَا رَسُول الله} فَقَالَ رَسُول الله: " وَعَلَيْك السَّلَام وَرَحْمَة الله " قَالَ: يَا رَسُول الله {اسْمَع مقالتى فوَاللَّه أَنِّي لفي قولي من الصَّالِحين، مَا لله عَليّ حق فِي زَكَاة، وَلَا مَال، ولاصدقة، وَلَا حج، وَلَا غَزْوَة، إِنِّي لفقير مِسْكين، أجوع أَحْيَانًا، وَأَشْبع أَحْيَانًا، وَإِنِّي لراض بِمَا أَعْطَانِي الله، فَقَالَ النَّبِي: " إِن أحب عباد الله إِلَى الله الْفُقَرَاء المتواضعون الَّذين إِذا أعْطوا، حمدوا، وَإِذا منعُوا صَبَرُوا، وَإِن أحب عباد الله إِلَى الله الْأَغْنِيَاء الَّذين إِذا أعْطوا، فرحوا، واذا لم يُعْطوا اغتموا لمالم يَفْعَلُوا ". فَقَالَ الرجل: صدقت يَا رَسُول الله} أَرَأَيْت إِن صليت هَذِه الْخمس الصَّلَوَات، وَصمت شهر رَمَضَان، أَدخل الْجنَّة؟

قَالَ رَسُول الله: " نعم، اضمن لي سِتّ خِصَال، أدْخلك الْجنَّة على راحتي فَحَيْثُ شِئْت أسكنتك فِيهَا ". قَالَ: أعرض عليّ يَا رَسُول الله {قَالَ: " خصلتان فِي عَيْنَيْك، وخصلتان فِي لسَانك، وخصلتان فِي قَلْبك فَأَما اللَّتَان فِي عَيْنَيْك فَلَا تنظر إِلَى محارم الله، وَلَكِن انْظُر إِلَى مَا أحله الله لَك، وَأما اللَّتَان فِي لسَانك فإياك وَالْكذب، وَإِيَّاك والغيبة، وَأما اللَّتَان فِي صدرك؟ فإياك والحسد، وَإِيَّاك وَالْبَغي ". رَوَاهُ عبد الله بن حَفْص الْوَكِيل السامري: عَن الرّبيع بن ثَعْلَب، عَن الْمُعْتَمِر بن سُلَيْمَان، عَن أَبِيه، عَن حميد، عَن أنس. وَهَذَا مَوْضُوع الْمَتْن والإسناد، وَذَلِكَ أَن سُلَيْمَان لَا نَحْفَظ لَهُ عَن حميد شَيْئا، وَالْوَكِيل هَذَا شيخ ابْن عدى، كَانَ يضع الحَدِيث وضعا. 37 - حَدِيث: أَتَى رجل النَّبِي فَقَالَ: ان دارى شاسع، فَهَل تنفعني التَّقْوَى؟ قَالَ: نعم} وَإِن كنت فِي جُحر فارة. رَوَاهُ دَاوُد بن عَليّ: عَن أَبِيه، عَن جده. 38 - حَدِيث: أَتَى رجل النَّبِي فَقَالَ: إِن لي وَالدّين، وأنهما يمنعاني من الْجِهَاد، فَقَالَ: برهما؟ فانك فِي جِهَاد. رَوَاهُ دَاوُد بن عَليّ بن عبد الله بن عَبَّاس: عَن أَبِيه، عَن جده.

39 - حَدِيث: أَتَى رجل النَّبِي فَقَالَ: عَلمنِي شَيْئا أستنفع بِهِ؛ فَقَالَ: " اعزل الْأَذَى عَن طَرِيق الْمُسلمين ". رَوَاهُ أبان بن صمعة: عَن أبي الْوَازِع، عَن أبي بَرزَة الْأَسْلَمِيّ أَنه أَتَى. . وَأَبَان هَذَا أنكر عَلَيْهِ اخْتِلَاطه. وَأما أَحَادِيثه فمستقيمة. 40 - حَدِيث: أَتَى رجل النَّبِي يسْأَله عَن خبر السَّمَاء، وأظفاره كأظفار الطير فَقَالَ: " يَجِيء أحدكُم فيسألني عَن خبر السَّمَاء وأظفاره كأظفار الطير، لمجتمع فِيهِ الْجَنَابَة والتفث ". رَوَاهُ سُلَيْمَان بن فروخ أَبُو وَاصل: عَن أبي أَيُّوب الْأنْصَارِيّ. وَلم يُتَابع عَلَيْهِ. 41 - حَدِيث: أَتَى النَّبِي شَجَرَة فهزها حَنى تساقط من وَرقهَا مَا شَاءَ الله أَن يتساقط، ثمَّ قَالَ: " الأوجاع والمصيبات أسْرع فِي ذنُوب ابْن آدم مني فِي هَذِه الشَّجَرَة ". رَوَاهُ زِيَاد بن عبد الله النميري: عَن أنس. وَزِيَاد هَذَا ضَعِيف. 42 - حَدِيث: أَتَى رَسُول الله على قوم يتعاطون سَيْفا مسلولاً؛ فَقَالَ: لَا تَفعلُوا هَذَا، لعن الله من فعل هَذَا، أوَ لَيْسَ قد نهيتُ عَن هَذَا، إِذا أَخذ أحدكُم سَيْفا؛ فَأَرَادَ أَن يناوله أَخَاهُ؛ فليغمده، ثمَّ ليناوله إِيَّاه.

رَوَاهُ مبارك بن فضَالة: عَن الْحسن، عَن أبي بكرَة. ومبارك ضيف. - أَتَى النَّبِي فِي عمره = لبّى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - 4423) . 43 - حَدِيث: أَتَى عَليّ رَسُول الله وَأَنا أسبح بأَرْبعَة آلَاف نواة، قَالَت، فَقَالَ النَّبِي: " لقد قلت كلمة هِيَ أَكثر من تسبيحك هَذَا " قَالَت: قلت: أَي كلمة يَا رَسُول الله! قَالَ: " سُبْحَانَ الله عدد مَا خلق ". رَوَاهُ هَاشم بن الْبَرِيد: عَن كنَانَة، عَن صَفِيَّة هَكَذَا. قَالَ مُحَمَّد بن الْحُسَيْن بن شهريار: عَن مُحَمَّد بن صدران، عَن سلم بن قُتَيْبَة، عَن هَاشم بن الْبَرِيد. وَقد تقدم فِي ذكر هَاشم، هُوَ بهاشم بن سعيد أشبه. 44 - حَدِيث: أَتَى فتيَان من بني ربيعَة بن الْحَارِث إِلَى رَسُول الله فَقَالُوا: استعملنا على هَذِه الصَّدقَات، نُؤَدِّي كَمَا يُؤَدِّي النَّاس، وَنصِيب مَا يصيبون، قَالَ: " ان الصَّدَقَة أوساخ النَّاس، وَإِنَّهَا لَا تحل لمُحَمد، ولآل مُحَمَّد، وَلَكِن مَا ظَنك إِذا أخذت بِحَلقَة بَاب الْجنَّة، هَل أوثرن عَلَيْكُم أحدا ". رَوَاهُ حميد بن قيس الْأَعْرَج: عَن مُجَاهِد، عَن أبن عَبَّاس قَالَ: أَتَى ... وَحميد هَذَا لَهُ أَحَادِيث صَالِحَة، وَقد روى عَنهُ مَالك بن أنس، وناهيك بِهِ.

باب أتى من هذا الحرف

بَاب أَتَى من هَذَا الْحَرْف 45 - حَدِيث: آتى رجل فِي قَبره، فَقيل: انا جالدوك ثَلَاث جلدات، قَالَ: وَلم؟ قَالُوا: لِأَنَّك صليت صَلَاة بِغَيْر طهُور، ومررت بمظلوم؛ فَلم تنصره. رَوَاهُ يحمي بن هَاشم السمسار: عَن الْأَعْمَش، عَن أبي وَائِل، عَن عبد الله. ويحيي هَذَا كَانَ بِبَغْدَاد، يضع الحَدِيث. 46 - حَدِيث: أُتِي النَّبِي بِتَمْر رَيَّان. رَوَاهُ عبد الله بن مُحَمَّد الْبَغَوِيّ فِي أَحَادِيث السّنة: عَن عبيد الله بن عمر القواريري، عَن خَالِد بن الْحَارِث، عَن شُعْبَة، عَن قَتَادَة، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ، وَأَخْطَأ على القواريري، وصحف عَلَيْهِ. رَوَاهُ أَبُو يعلى الْموصِلِي: عَن مُحَمَّد بن أبي بكر الْمقدمِي، عَن خَالِد. وَرَوَاهُ الْحسن بن عَليّ: عَن القواريري، عَن خَالِد، عَن ابْن أبي عرُوبَة. 47 - حَدِيث: أَتَى رَسُول الله بِجَارِيَة من الْأَنْصَار قد رضها يَهُودِيّ بَين حجرين، وانتزع حليا لَهَا؛ فرضخ رَأسه. رَوَاهُ مُحَمَّد بن إِسْحَاق: عَن شُعْبَة، عَن هِشَام بن زيد بن أنس، عَن جده. هَذَا لَا يرْوى مُحَمَّد عَن شُعْبَة إِلَّا من هَذَا الْوَجْه.

رَوَاهُ مُحَمَّد بن إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش: عَن أَبِيه، عَن شيخ من أهل الْمَدِينَة - قَالَ: هُوَ يحيى بن سعيد الْأنْصَارِيّ - عَن مُحَمَّد بن إِسْحَاق، عَن شُعْبَة. وَهَذَا من رِوَايَة الْكِبَار عَن الصغار. 48 - حَدِيث: أَتَى النَّبِي بِخِيَار حَدِيث فقبّله، وَوَضعه على عَيْنَيْهِ. رَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن يعب بن عبيد الله التَّيْمِيّ: عَن عبد الْعَزِيز بن أبي رواد، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وَهَذَا بَاطِل بِهَذَا الْإِسْنَاد، لم يروه عَن ابْن أبي رواد، غير إِسْمَاعِيل. 49 - حَدِيث: أَتَى النَّبِي بِرَجُل ترْعد فرائصه فَقَالَ: " لَا بَأْس عَلَيْك، إِنَّمَا أَنا ابْن أمة نَأْكُل القديد ". رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْوَلِيد بن أبان الْبَغْدَادِيّ: عَن جَعْفَر بن عون، عَن إِسْمَاعِيل بن أبي خَالِد، عَن قيس، عَن أبي مَسْعُود الْأنْصَارِيّ. وَهَذَا الحَدِيث سَرقه ابْن أبان، عَن إِسْمَاعِيل بن الْحَارِث. وَسَرَقَهُ مِنْهُ أَيْضا عبيد الْهَيْثَم الْحلَبِي. وَرَوَاهُ زُهَيْر، وَابْن عُيَيْنَة، وَيحيى الْقطَّان. عَن ابْن أبي خَالِد مُرْسلا. 50 - حَدِيث: أَتَى النَّبِي بِرَجُل سَكرَان؛ فَقَالَ: " ممَّ شربت؟ " قَالَ: شربت تَمرا، وزبيبا، قَالَ: فَضَربهُ، ثمَّ قَالَ: " لَا تخلطوهما، كل وَاحِد يكفى وَحده ".

رَوَاهُ النجرانى: عَن ابْن عمر. والنجرانى مَجْهُول. 51 - حَدِيث: أَتَى النَّبِي بقصعة من ثريد، فَقَالَ: " كلوا من جوانبها وَلَا تَأْكُلُوا من وَسطهَا؛ فَإِن الْبركَة تنزل فِي وَسطهَا ". رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن بكر، أَبُو إِسْحَاق الْكُوفِي الْأَعْوَر: عَن شُعْبَة، عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن جَابر. وَإِبْرَاهِيم كَانَ بِبَغْدَاد، يسرق الحَدِيث، وَلم يحدث بِهِ بِهَذَا الْإِسْنَاد، غير إِبْرَاهِيم، وَهُوَ مُنكر. 52 - حَدِيث: أُتِي النَّبِي بنبيذ - أوسئل النَّبِي - وَهُوَ فِي الطّواف: أحلال هُوَ أم حرَام؟ قَالَ: حَلَال، يَعْنِي النَّبِيذ. رَوَاهُ يحيى بن يمَان: عَن الثَّوْريّ، عَن مَنْصُور، عَن خَالِد بن سعد، عَن أبي مَسْعُود: سُئِلَ النَّبِي. وَهَذَا الحَدِيث الَّذِي أَشَارَ إِلَيْهِ ابْن نمير، وأخطا فِيهِ ابْن يمَان، حَيْثُ قَالَ: " عَن مَنْصُور، عَن خَالِد بن سعد، عَن أبي مَسْعُود " إِنَّمَا هُوَ عَن الْكَلْبِيّ كَمَا رَوَاهُ ابْن نمير، وَقد ذَكرْنَاهُ فِي مَوضِع آخر. 53 - حَدِيث: أَتَى النَّبِي بيهودين، فرجمهما. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبيد الله الْعَرْزَمِي: عَن عَمْرو بن شُعَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده.

والعرزمي مَتْرُوك الحَدِيث. 54 - حَدِيث. أَتَى عمر بِرَجُل سبّ رَسُول الله، فَقتله ثمَّ قَالَ: من سبّ الله، أَو أحدا من الْأَنْبِيَاء {فَاقْتُلُوهُ. رَوَاهُ عصمَة بن مُحَمَّد بن فضَالة بن الْأنْصَارِيّ: عَن مُوسَى بن عقبَة، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر: أَتَى عمر. وَهَذَا مُنكر، غير مَحْفُوظ. 55 - حَدِيث: أَتَاكُم أهل الْيمن هم أرق أَفْئِدَة، الايمان يمَان، والفقة يمَان، وَالْحكمَة يَمَانِية. رَوَاهُ أَبُو هِلَال مُحَمَّد بن سليم الرَّاسِبِي: عَن مُحَمَّد بن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. وَأَبُو هِلَال لَيْسَ بِالْقَوِيّ. 56 - حَدِيث: أَتَانَا رَسُول الله فِي منزلنا؟ فحلبنا لَهُ داجنا؛ فشببناه بِمَاء المركن، فَلَمَّا شرب قَالَ: " وأعرابي عَن يَمِينه، وَأَبُو بكر عَن يسَاره فناول الْأَعرَابِي؟ فَشرب " فَقَالَ عمر: يَا رَسُول الله} أَبُو بكر؟ فَقَالَ: " إنّ الَّذِي على الْيَمين أَحَق، ثمَّ إِن الَّذِي على الْيَمين أَحَق. رَوَاهُ بَحر بن كنيز السقاء: عَن الزُّهْرِيّ، عَن أنس. .

والمتن صَحِيح، وبحر مَتْرُوك الحَدِيث. 57 - حَدِيث: أَتَانِي جَابر، وَأَنا فِي الكتّاب، فَقَالَ: اكشف لي عَن بَطْنك؛ فَكشفت لَهُ عَن بَطْني؛ فألصق بَطْنه ببطني، ثمَّ قَالَ: أَمرنِي رَسُول الله أقرئك مِنْهُ السَّلَام. رَوَاهُ مفضل بن صَالح الْكُوفِي: عَن أبان بن تغلب، عَن مُحَمَّد بن عَليّ، قَالَ: قَالَ لي الْحسن: أَتَانِي جَابر. وَلَا أعلم رَوَاهُ عَن أبان غَيره، وَهُوَ أَبُو جميلَة النخاس. 58 - حَدِيث: أَتَانِي جِبْرِيل آنِفا فَقَالَ: يَا مُحَمَّد! كل البرني ومُر أمتك بِأَكْلِهِ؛ فإنّ فِيهِ سبع خِصَال: يهضم الطَّعَام، وينشط الانسان، ويخبل الشَّيْطَان، وَيقرب من الرَّحْمَن، وَيزِيد فِي مَاء الظّهْر وَيذْهب بِالنِّسْيَانِ، ويطيب النَّفس: وَخير تموركم البرني. رَوَاهُ جَعْفَر بن أَحْمد الغافقي الْمصْرِيّ: عَن أبي صَالح كَاتب اللَّيْث، عَن وَكِيع، عَن الْأَعْمَش، عَن مُجَاهِد، عَن ابْن عمر قَالَ: قدم وَفد الْبَحْرين، فأهدوا للنَّبِي جلة من تمر برني فَقَالَ. والآفة من جَعْفَر هَذَا شيخ ابْن عدي. 59 - حَدِيث: أَتَانِي جِبْرِيل آنِفا، فَقلت لَهُ: حَدثنِي بفضائل

عمر فِي السَّمَاء، قَالَ: لَو حدثتك بفضائل عمر فِي السَّمَاء مثل مَا لبث نوح فِي قومه ألف سنة إلاّ خمسين عَاما مَا نفدت فَضَائِل عمر، وانَّ عمر حَسَنَة من حَسَنَات أبي بكر! . رَوَاهُ الْوَلِيد بن الْفضل الْعَنزي: عَن إِسْمَاعِيل بن عبيد بن نَافِع الْعجلِيّ، عَن حَمَّاد بن أبي سُلَيْمَان، عَن إِبْرَاهِيم النَّخعِيّ، عَن عَلْقَمَة بن قيس، عَن عمار بن يَاسر. وَهَذَا يرويهِ الْوَلِيد هَذَا، وَمَا أَظن لَهُ غَيره. 60 - حَدِيث: أَتَانِي جِبْرِيل بِسَرِقَة حَرِير فِيهَا صُورَة عَائِشَة، فَقَالَ. هَذِه زَوجتك فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَة. رَوَاهُ مُصعب بن سعيد المصِّيصِي أَبُو خَيْثَمَة. عَن عِيسَى بن يُونُس، عَن عبيد الله الْعمريّ، عَن ابْن أبي مليكَة، عَن عَائِشَة. وَهَذَا حَدِيث صحف فِيهِ مُصعب هَذَا بعض أسامي إِسْنَاده، وَلَيْسَ هَذَا من حَدِيث عبيد الله. وَرَوَاهُ غَيره عَن عِيسَى، عَن عبد الله بن عَمْرو بن عَلْقَمَة، عَن ابْن أبي حُسَيْن الْمَكِّيّ، عَن ابْن أبي مليكَة، عَن عَائِشَة. وَمصْعَب هَذَا ضَعِيف. 61 - حَدِيث: أَتَانِي جِبْرِيل بِمثل الْمرْآة، فَقلت: مَا هَذِه؟ فَقَالَ: الْجُمُعَة أَرْسلنِي الله بهَا لتتخذها عيدا، أَنْت وَأمتك من

بعْدك. رَوَاهُ صَالح بن حَيَّان: عَن أبن بُرَيْدَة، عَن أنس. وَصَالح لَيْسَ بِشَيْء. 62 - حَدِيث: أَتَانِي جِبْرِيل بهريسة من الْجنَّة، فَأَكَلتهَا، وَأعْطيت قُوَّة أَرْبَعِينَ رجلا فِي الْجِمَاع. رَوَاهُ سَلام بن سُلَيْمَان: عَن نهشل، عَن الضَّحَّاك، عَن ابْن عَبَّاس. وَسَلام عَامَّة مَا يرويهِ لَا يُتَابع عَلَيْهِ. 63 - حَدِيث: أَتَانِي جِبْرِيل، فَأمرنِي أَن أَقْْضِي بِالْيَمِينِ مَعَ الشَّاهِد، وَقَالَ: " يَوْم الْأَرْبَعَاء يَوْم نحس مُسْتَمر ". رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن أبي حيّة: عَن جَعْفَر بن مُحَمَّد، عَن أَبِيه، عَن جَابر، عَن النَّبِي. وَهَذَا الأَصْل فِيهِ مُرْسل، وَالزِّيَادَة فِيهِ ينْفَرد بهَا إِبْرَاهِيم، وَهُوَ لَا شَيْء.

64 - حَدِيث: أَتَانِي جِبْرِيل، فَلم يدْخل عَليّ، فَقَالَ لَهُ النَّبِي: مَا مَنعك أَن تدخل قَالَ: إِنَّا لَا ندخل بَيْتا فِيهِ صُورَة وَلَا بَوْل. رَوَاهُ عَمْرو بن خَالِد: عَن حبيب بن أبي ثَابت، عَن عَاصِم بن ضَمرَة، عَن عَليّ. وَعَمْرو هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 65 - حَدِيث: أَتَانِي جِبْرِيل، فنهاني عَن التلثم فِي ثَلَاثَة مَوَاطِن: فِي الْغَزْو، وَفِي الْجَنَائِز، وَفِي الصَّلَاة. رَوَاهُ سُلَيْمَان بن عِيسَى السجْزِي، عَن الثَّوْريّ، عَن حَمَّاد، عَن إِبْرَاهِيم، عَن عَلْقَمَة، عَن عبد الله. وَهَذَا الحَدِيث عَن الثَّوْريّ بِهَذَا الاسناد بَاطِل. وَسليمَان يضع الحَدِيث. 66 - حَدِيث: أَتَانِي جِبْرِيل وَأَنا عِنْد أضاة بني غفار، فَقَالَ: يَا مُحَمَّد! إِن الله يَأْمُرك أَن تقْرَأ الْقُرْآن على حرف. رَوَاهُ الْحسن بن عمَارَة: عَن الحكم، عَن أبي الْقَاسِم - يَعْنِي مقسم - عَن ابْن عَبَّاس. وَالْحسن مَتْرُوك الحَدِيث. 67 - حَدِيث: أَتَانِي جِبْرِيل، وَمِيكَائِيل بَين الْمقَام وزمزم، فَذكر الحَدِيث الْمِعْرَاج بِطُولِهِ. وَفِيه فرض الصَّلَاة. رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن عبد الله بن عمر الْعمريّ: عَن سُهَيْل، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة.

وَهَذَا بِهَذَا الاسناد لَا يرويهِ غير عبد الرَّحْمَن عَن سُهَيْل، وَعبد الرَّحْمَن مَتْرُوك الحَدِيث. 68 - حَدِيث: أَتَانِي ملك برسالة من رَبِّي عز وَجل، ثمَّ رفع رجله، فَوَضعه فَوق السَّمَاء، وَرجله الْأُخْرَى ثَابِتَة فِي الأَرْض لم يرفعهُ. رَوَاهُ صَدَقَة بن عبد الله السمين: عَن مُوسَى بن عقبَة، عَن عبد الرَّحْمَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. وَصدقَة ضَعِيف جدا. 69 - حَدِيث: أَتَت أمْرَأَة النَّبِي تسأله فَقَالَ: أدلك على خير لَك من هَذَا تهللين الله عِنْد مَنَامك ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ، وتكبرين ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ، وتحمدين أَرْبعا وَثَلَاثِينَ، فَذَلِك مئة، وَذَلِكَ خير من الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا. رَوَاهُ سَلمَة بن وردان: عَن أنس. وَسَلَمَة مَتْرُوك الحَدِيث. 70 - حَدِيث: أَتَت الْمَائِدَة من السَّمَاء من خبز وَلحم، وَأمرُوا أَن لَا يخونوا، وَلَا يدخروا، وَلَا يرفعوا، فخانوا، وَادخرُوا، وَرفعُوا. رَوَاهُ خلاس بن عَمْرو الهجري: عَن عمار بن يَاسر مَرْفُوعا.

وَهَذَا لَا أعرفهُ إلاّ من هَذَا الْوَجْه، من أول الاسناد إِلَى آخِره، لَا يرويهِ عَن قَتَادَة غير سعيد، وَلَا عَن سعيد، غير سُفْيَان بن حبيب، وَلَا عَنهُ غير الْحسن بن قزعة، وَمن قَالَ فِي هَذَا: " عَن شُعْبَة " فقد أَخطَأ، وصحف، إِنَّمَا " عَن سعيد ". 71 - حَدِيث: أَتَت النِّسَاء رَسُول الله فَقَالُوا: ذهب الرِّجَال بِالْفَضْلِ بِالْجِهَادِ فِي سَبِيل الله؛ فمالنا عمل ندرك بِهِ عمل الْمُجَاهدين فِي سَبِيل الله، قَالَ: مهنة إحداكن فِي بَيتهَا تدْرك بهَا عمل الْمُجَاهدين فِي سَبِيل الله. رَوَاهُ روح بن الْمسيب الْكَلْبِيّ: عَن ثَابت، عَن أنس. وَهَذَا غير مَحْفُوظ عَن ثَابت. 72 - حَدِيث: أتيت رَسُول الله فَأمر لي بذود، وَقَالَ لي: " إِذا رجعت إِلَى أهلك، فمرهم، فليحسنوا عِنْد أرباعهم، ويقلموا أظفارهم، وَلَا يقطعوا بهَا ضروع مَوَاشِيهمْ، إِذا حلبوها ". رَوَاهُ مرجى بن رَجَاء: عَن سلم بن عبد الرَّحْمَن، عَن سوَادَة بن الرّبيع قَالَ: أتيت رَسُول الله. ومرجى ضعفه ابْن معِين مرّة، وَقَالَ مرّة: هُوَ صَالح.

73 - حَدِيث. أتيت رَسُول الله لأبايعه، وَأَنا غُلَام؛ فَلم يبايعني. رَوَاهُ عِكْرِمَة بن عمار: عَن الهرماس، قَالَ: أتيت. أوردهُ فِي أَفْرَاد عِكْرِمَة. 74 - حَدِيث: أتيت النَّبِي بتمرات؟ فَقلت: يَا رَسُول الله {ادْع لي فِيهِنَّ بِالْبركَةِ، فصفهن، ثمَّ دَعَا فِيهِنَّ بِالْبركَةِ، ثمَّ قَالَ: " خذهن، فاجعلهن فِي مزدوجك هَذَا، فَكلما أردْت شَيْئا؛ فَأدْخل يدك، فَخذ، وَلَا تعد ". قَالَ أَبُو هُرَيْرَة: فَلَقَد حملت من ذَاك التَّمْر كَذَا، وَكَذَا وسْقا فِي سَبِيل الله، وَكَانَ مُعَلّقا فِي صَدْرِي أَيْنَمَا ذهبت، حَتَّى كَانَ يَوْم الدَّار؛ فَفِي يَوْم فتل عُثْمَان سقط مني. رَوَاهُ أَبُو الْعَالِيَة رفيع بن مهْرَان: عَن أبي هُرَيْرَة، قَالَ الشَّيْخ كَذَا. 75 - حَدِيث: أتيت النَّبِي بغريم لي، وَمَعِي صك فَقَالَ: يَا رَسُول الله} وَالله مَا عِنْدِي مَا أعْطِيه، قَالَ: إِن كنت صَادِقا فَلَا شَيْء لَك عَلَيْهِ، ثمَّ دَعَا بصكه فشقه. رَوَاهُ سَلمَة بن صَالح الْأَحْمَر: عَن ابْن المكندر، عَن جَابر. وَسَلَمَة ضَعِيف.

76 - حَدِيث: أتبت رَسُول الله وَأَنا رث الْهَيْئَة، فَقَالَ: " أَلَيْسَ لَك مَال؟ " قلت: نعم، يَا رَسُول الله، آتَانِي الله من كل المَال: من الابل، وَالْبَقر، وَالْغنم، فال: " فَإِذا آتاك الله مَالا؛ فلير أَثَره عَلَيْك ". رَوَاهُ يحيى بن بُريد بن أبي بردة: عَن إِسْمَاعِيل بن أبي خَالِد، عَن قيس بن أبي حَازِم، عَن أَبِيه. وَهَذَا عَن قيس، عَن أَبِيه، يرويهِ يحيى بن بريد هَذَا، وَالْمَشْهُور عَن أبي الْأَحْوَص، صَاحب ابْن مَسْعُود، عَن أَبِيه، وَهُوَ الْمَحْفُوظ. وَيحيى ضَعِيف. 77 - حَدِيث: أتيت رَسُول الله ولي شعر فَقَالَ: " ذُبَاب " فَذَهَبت، وَأخذت من شعري، ثمَّ جِئْته، فَقَالَ لي: " لم أخذت من شعرك؟ " قلت: سَمِعتك تَقول: ذُبَاب، إِنَّك تعنيني، فَقَالَ: " مَا أعنيك، وَهَذَا أحسن ". رَوَاهُ عَاصِم بن كُلَيْب: عَن وَالله بن حجر. قَالَ عبد الله بن أَحْمد: سَأَلت يحيى بن معِين قلت لَهُ. إِن حَارِث النقال حدث عَن ابْن عُيَيْنَة بِحَدِيث عَاصِم بن كُلَيْب؟ ، فَقَالَ. من حدث بِحَدِيث عَاصِم عَن ابْن عُيَيْنَة، فَهُوَ كَذَّاب، والْحَارث النقال لَيْسَ بِشَيْء. 78 - حَدِيث: أتبت رَسُول الله، وَهُوَ متهلل وَجهه مُسْتَبْشِرٍ فَقلت: يَا نَبِي الله! انك على حَال مَا رَأَيْتُك على مثلهَا؟ فَقَالَ: " أتانى جِبْرِيل فَقَالَ: بشر أمتك أَنه من صلى عَلَيْك صَلَاة كتبت لَهُ بهَا عشر حَسَنَات، وَرفع لَهُ بهَا عشر دَرَجَات، وَعرضت

عليّ يَوْم الْقِيَامَة ". رَوَاهُ حَمَّاد بن عَمْرو النصيبي: عَن زيد بن رفيع، عَن الزهرى، عَن أنس، عَن أبي طَلْحَة. وَحَمَّاد يكذب، وَيَضَع الحَدِيث. 79 - حَدِيث: أتيت رَسُول الله وَهُوَ يُبَايع النَّاس على الْهِجْرَة يَوْم الخَنْدَق، فَقلت: يَا رَسُول الله! بَايع هَذَا، فَقَالَ: " وَمن هَذَا؟ " قلت: هَذَا ابْن عَم حوط بن يزِيد - أَو يزِيد بن حوط - فَقَالَ النَّبِي: " لَا أُبَايِعكُم، إِن النَّاس يهاجرون إِلَيْكُم، وَلَا تُهَاجِرُونَ إِلَيْهِم، وَالَّذِي نَفسِي بِيَدِهِ، لَا يحب رجل الْأَنْصَار حَتَّى يلقى الله إلاّ لَقِي الله، وَهُوَ يُحِبهُ، وَلَا يبغض رجل الْأَنْصَار حَتَّى يلقى الله إلاّ لَقِي الله وَهُوَ يبغضه ". رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن سُلَيْمَان بن الغسيل: عَن حَمْزَة بن أبي أسيد، عَن الْحَارِث بن زِيَاد، قَالَ: أتيت. وَعبد الرَّحْمَن لَيْسَ بالقوى فِي الحَدِيث. 80 - حَدِيث: أتيت رَسُول الله، وَهُوَ يَبُول، فَقَالَ لي: " إِلَيْك، إِلَيْك، فان كل بائلة تغنج ". رَوَاهُ طَلْحَة بن عَمْرو: عَن عَطاء، عَن أبي هُرَيْرَة.

وَطَلْحَة مَتْرُوك الحَدِيث. 81 - حَدِيث: أتيت مَكَّة، لأبتاع لأهلي عطرا، وثيابا؟ فَنزلت على الْعَبَّاس {فَبَيْنَمَا هُوَ وَأَنا فَنظر إِلَى الْكَعْبَة إِذْ أقبل فَتى شَاب؛ فحلق فِي السَّمَاء، ثمَّ توجه نَحْو الْكَعْبَة، ثمَّ جَاءَ غُلَام حَتَّى قَامَ إِلَى جنبه ثمَّ أَقبلت امْرَأَة فَقَامَتْ خلفهمَا، فَرَكَعَ، وركعوا، ثمَّ سجد؛ فسجدوا فَقلت: يَا عَبَّاس} أَمر عَظِيم؟ قَالَ: أَمر عَظِيم! فَقلت: من هَذَا الشَّاب؟ فَقَالَ: هَذَا مُحَمَّد بن عبد الله، ابْن أخي. تَدْرِي من هدا الْغُلَام؟ قلت: لَا، قَالَ: هَذَا عَليّ بن أبي طَالب ابْن أخي. تَدْرِي من هَذِه الْمَرْأَة؟ قلت: لَا، قَالَ: هَذِه خَدِيجَة بنت خويلد، امْرَأَة ابْن أخي. وَزعم ابْن أخي هَذَا أَن ربه رب السَّمَوَات وَالْأَرْض، أمره بِهَذَا الدّين، وَهُوَ عَلَيْهِ، وَمَا أعلم على ظُهُور الأَرْض أحدا على هَذَا الدّين غير هَؤُلَاءِ الثَّلَاثَة. رَوَاهُ أَسد بن عبد الله البَجلِيّ، أَخُو خَالِد بن عبد الله: عَن ابْن يحيى بن عفيف، عَن جده. عفيف لَا يُتَابع عَلَيْهِ. قَالَ ابْن عدي: أَسد يعرف بِهَذَا الحَدِيث.

82 - حَدِيث: أَتَيْنَا النَّبِي وَنحن أَربع مئة فَقُلْنَا: يَا رَسُول الله {أطعمنَا، فَقَالَ لعمر: قُم، فأطعمهم، فَقَالَ: يَا رَسُول الله} مَا عِنْدِي الاّ تمر، هُوَ فرض عيالي، فال: قُم؛ فأطعمهم، فال أَبُو بكر: اسْمَع وأطع، فَانْطَلق بِنَا إِلَى عُليَّة لَهُ؟ فأعطانا من تمر فِيهَا؟ فَكنت أخر من أَخذ مِنْهَا؟ فَالْتَفت فَإِذا هِيَ كالبختية. رَوَاهُ مُحَمَّد بن كثير المصِّيصِي: عَن الثَّوْريّ، عَن إِسْمَاعِيل بن أبي خَالِد، عَن قيس، عَن جرير. وَمُحَمّد ضَعِيف جدا. 83 - حَدِيث. اتَّخذُوا الْحمام المقاصيص فِي بُيُوتكُمْ، يلهو الشَّيْطَان بهَا دون صِبْيَانكُمْ. رَوَاهُ عُثْمَان بن مطر الشَّيْبَانِيّ: عَن ثَابت، عَن أنس. وَعُثْمَان ضَعِيف. وَأوردهُ فِي ذكر مُحَمَّد بن زيادا الطَّحَّان، عَن مَيْمُون بن مهْرَان، عَن ابْن عَبَّاس. وَمُحَمّد هَذَا كَانَ يضع الحَدِيث على الثِّقَات.

84 - حَدِيث: أَتَدْرِي يَا معَاذًا مَا تَفْسِير " لَا حول وَلَا قُوَّة إِلَّا بِاللَّه؟ " قَالَ: الله وَرَسُوله أعلم، فَقَالَ: " لَا حول عَن مَعْصِيّة الله إلاّ بِقُوَّة الله، وَلَا قُوَّة على طَاعَته إلاّ بعون الله، ثمَّ ضرب بِيَدِهِ على كتف معَاذ، فَقَالَ: يَا معَاذ! هَذَا حَدثنِي حَبِيبِي جِبْرِيل عَن رب الْعَالمين ". رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن رستم بن مهْرَان المروروذي: عَن شريك بن عبد الله، عَن مَنْصُور، عَن إِبْرَاهِيم، عَن عَلْقَمَة، عَن عبد الله. وَإِبْرَاهِيم هَذَا مُنكر الحَدِيث عَن الثِّقَات، غير مَعْرُوف. 85 - حَدِيث: أَتَرْعَوْنَ عَن ذكر الْفَاجِر، اذكرو الْفَاجِر بِمَا فِيهِ، يحذرهُ النَّاس. رَوَاهُ الْجَارُود بن يزِيد النَّيْسَابُورِي: عَن بهز بن حَكِيم، عَن أَبِيه، عَن جده. قَالَ أَحْمد بن حَنْبَل: هَذَا حَدِيث مُنكر. وَقَالَ يحيى بن معِين: الْجَارُود لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. وَقد سَرقه من الْجَارُود جمَاعَة من الضُّعَفَاء، فَرَوَوْه عَن بهز كَرِوَايَة الْجَارُود.

مِنْهُم عَمْرو بن الْأَزْهَر الوَاسِطِيّ. وَعَمْرو هَذَا ضَعِيف. وَمِنْهُم سُلَيْمَان بن عِيسَى السجْزِي، رَوَاهُ عَن الثورى، عَن بهز بن حَكِيم، عَن أَبِيه، عَن جده. وَهُوَ عَن الثورى بَاطِل. وَسليمَان مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن حُسَيْن بن مُحَمَّد السمرقندى: عَن أَبِيه، عَن روح بن عبَادَة. وأناس رَوَاهُ عَن مُحَمَّد بن الصَّلْت الثَّقَفِيّ عَن روح بن عبَادَة عَن بهز. وَإِبْرَاهِيم هَذَا ضَعِيف أَيْضا. وَقد روى عَن ابْن عُيَيْنَة عَن بهز حَدِيث فِي ذكر الْفَاسِق قَوْله. لَيْسَ لفَاسِق غيبَة. رَوَاهُ هدبة بن يحيى بمعدن النقرة عَن الْعَلَاء بن بشر، عَن ابْن عُيَيْنَة. والْعَلَاء هَذَا ضَعِيف. قَالَ الْمَقْدِسِي: وَقد رُوِيَ من طَرِيق عمر بن الْخطاب رَضِي الله عَنهُ كَمَا أخبرنَا أَبُو عَليّ الْحسن بن عبد الرَّحْمَن الشَّافِعِي قَالَ: أخبرنَا أَحْمد بن إِبْرَاهِيم بن فراس، أخبرنَا أَبُو جَعْفَر الديبلي، ثَنَا يُوسُف بن أبان، ثَنَا الأبرز بن حَاتِم السراج، عَن عمر بن الْخطاب رضى الله عَنهُ، قَالَ، قَالَ رَسُول الله: أَتَرْعَوْنَ عَن ذكر الْفَاجِر؟ مَتى يعرفهُ النَّاس، اُذْكُرُوهُ بِمَا فِيهِ، يحذرهُ النَّاس. وَهَذَا إِسْنَاد مَوْضُوع، وَفِي رِجَاله جَهَالَة، وَينظر.

86 - حَدِيث: اتْرُكُوا هَؤُلَاءِ الْحَبَشَة مَا تركوكم. رَوَاهُ كثير بن عبد الله بن عَمْرو عَوْف: عَن أَبِيه، عَن جده. وَكثير ضَعِيف. 87 - حَدِيث: اتَّقوا الله، وارحموا، تراحموا، وَلَا تباغضوا فتضلوا. رَوَاهُ عمر بن شَاكر: عَن أنس. لعمر نُسْخَة عَن أنس غير مَحْفُوظَة. 88 - حَدِيث: اتَّقوا النَّار، وَلَو بشق تَمْرَة. وَزَاد الْجِرْجَانِيّ: فَإِنَّهَا تسد من الجائع، مسدها من الشبعان. رَوَاهُ صلَة بن سُلَيْمَان: عَن مُحَمَّد بن عَمْرو، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وصلَة هَذَا كَذَّاب، مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ - بِغَيْر ذكر هَذِه الزِّيَادَة - مُحَمَّد بن يزِيد الْمُسْتَمْلِي الطرطوسي: عَن زيد بن الْحباب، عَن عبد الرَّحْمَن بن الغسيل، عَن شُرَحْبِيل بن سعد، عَن جَابر بن عبد الله. وَهَذَا حَدِيث مُحَمَّد بن إِسْمَاعِيل الْوَسَاوِسِيُّ الْبَصْرِيّ. عَن زيد بن حباب، سَرقه مِنْهُ مُحَمَّد (بن يزِيد) هَذَا، وَغَيره من الضُّعَفَاء. وَسَرَقَهُ أَيْضا من الْوَسَاوِسِيُّ: مُحَمَّد الْوَلِيد بن أبان! فَرَوَاهُ عَن زيد بن

حباب. وَرَوَاهُ يحيى بن عبدويه: عَن شُعْبَة، وَحَمَّاد بن سَلمَة، عَن مُحَمَّد بن زِيَاد، عَن أبي هُرَيْرَة. وَرَوَاهُ عَن مُحَمَّد بن زِيَاد: عمر بن أبي خَليفَة، وَالربيع بن مُسلم وَعُثْمَان بن عبد الرَّحْمَن، وَحَمَّاد بن سَلمَة، وَغَيرهم. وَأما من حَدِيث شُعْبَة، فَلَا أعلم رَوَاهُ غير يحيى هَذَا. وَكَانَ أَبُو أَحْمد ابْن عدي يتعجب من أَحْمد بن حَنْبَل، حَيْثُ أَمر ابْنه عبد الله أَن يكْتب عَن يحيى هَذَا، وَنَهَاهُ أَن يكْتب عَن عَليّ بن الْجَعْد. وَرَوَاهُ مبارك بن سحيم: عَن عبد الْعَزِيز بن صُهَيْب، عَن أنس. ومبارك مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ أَيُّوب بن جَابر اليمامي، أَخُو مُحَمَّد. عَن سماك بن حَرْب، عَن النُّعْمَان بن بشير. وَأَيوب هَذَا ضَعِيف. وَلَا يرويهِ عَن سماك غَيره، وَلَا عَنهُ غير مُحَمَّد بن جَعْفَر الْوَركَانِي، والوركاني ثِقَة. وَرَوَاهُ أَحْمد بن أوفي: عَن شُعْبَة، عَن مَحل بن خَليفَة، وَمحل بن خَليفَة عَن عدي بن حَاتِم، وَأحمد هَذَا أَظُنهُ بَصرِي يُخَالف الثِّقَات، وَلم

يذكر أحد عَن شُعْبَة فِي هَذَا الْإِسْنَاد مَحل ببن خَليفَة غَيره. والْحَدِيث عَن مَحل مَشْهُور. وَرَوَاهُ سعد بن سِنَان: عَن أنس بن مَالك. وَسعد مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن مُسلم الْمَكِّيّ: عَن أبي رَجَاء، عَن ابْن عَبَّاس. واسماعيل مَتْرُوك الحَدِيث وَهَذَا الْمَتْن صَحِيح من غير هَذَا الطَّرِيق. 89 - حَدِيث: اتَّقوا زلَّة الْعَالم، وَانْتَظرُوا فيئته. رَوَاهُ كثير بن عبد الله بن عَمْرو بن عَوْف: عَن أَبِيه، عَن جده. وَكثير ضَعِيف. 90 - حَدِيث: اتَّقوا فراسة الْمُؤمن، فانه ينظر بِنور الله عز وَجل. رَوَاهُ أَبُو صَالح عبد الله بن صَالح: عَن مُعَاوِيَة بن صَالح، عَن رَاشد بن سعد، عَن أبي أَمَامه. وَلَا يروي عَن رَاشد غير مُعَاوِيَة، وَعنهُ عبد الله بن صَالح. 91 - حَدِيث: اتَّقوا محاش النِّسَاء.

رَوَاهُ عَليّ بن أبي عَليّ اللهبي: عَن ابْن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وَعلي مَتْرُوك الحَدِيث. 92 - حَدِيث: اتَّقوا هَذَا الْقدر، فَإِنَّهُ شُعْبَة من النَّصْرَانِيَّة. رَوَاهُ نزار بن حَيَّان: عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا أحد مَا أنكر على نزار، وعَلى ابْنه عَليّ بن نزار. ونزار يرْوى الْمَنَاكِير عَن عِكْرِمَة، لَا يجوز الِاحْتِجَاج بِهِ بِحَال. اتيت وأتانا = رَاجع مَا تقدم. 93 - حَدِيث: أثبتكم على الصِّرَاط أَشدّكُم حبا لأهل بَيْتِي، ولأصحابي. رَوَاهُ مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن الْأَشْعَث الْكُوفِي، عَن مُوسَى بن اسماعيل بن مُوسَى بن جَعْفَر بن مُحَمَّد عَن آبَائِهِ مُتَّصِلا. وَمُحَمّد بن الْأَشْعَث كَذَّاب. ومُوسَى بن اسماعيل لَا تعرف لَهُ رِوَايَة. 94 - حَدِيث: أثنى رجل على رجل عِنْد النَّبِي؛ فَنكتَ بِالْمِخْصَرَةِ فِي عينة، فَقَالَ: وَيحك، وَفِي الْقَوْم هُوَ؟ قَالَ: اللَّهُمَّ لَا، قَالَ لَو كَانَ فِي الْقَوْم مَا أَفْلح أبدا. رَوَاهُ الرّبيع بن بدر: عَن عَليّ بن زيد، عَن الْحسن، عَن أبي بكرَة.

وَالربيع مَتْرُوك الحَدِيث. 95 - حَدِيث: اثْنَان فَمَا فَوْقهمَا جمَاعَة. رَوَاهُ الرّبيع بن بدر: عَن أَبِيه، عَن جده. وَالربيع ضَعِيف، قَالَ الرّبيع: دخلت على الْأَعْمَش، فَقَالَ لي: من أَيْن أَنْت؟ فَقلت: من أهل الْبَصْرَة. فَقَالَ: تعرف رجلا يحدث عَن أَبِيه عَن جده، عَن أبي مُوسَى قَالَ: قَالَ رَسُول الله: " اثْنَان فَمَا فَوْقهمَا جمَاعَة " قَالَ: من هَذَا الرجل؟ قلت: أناذاك قَالَ: فَحَدثني حَتَّى احدثك. وَلم يحدث بِهِ غير الرّبيع. وَرَوَاهُ عِيسَى بن إِبْرَاهِيم الْقرشِي: عَن عَمه: مُوسَى بن أبي حبيب، عَن الحكم بن عُمَيْر. وَعِيسَى مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ مسلمة بن عَليّ الْخُشَنِي: عَن يحيى بن الْحَارِث الذمارِي، عَن الْقَاسِم، عَن أبي امامة. ومسلمة لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. وَلم يروه عَن الذمارِي غَيره. 96 - حَدِيث: اجْتمع عيدكم على عهد رَسُول الله فَقَالَ: اجْتمع عيدكم هَذَا وَالْجُمُعَة؛ فَإنَّا مجمعون؛ فَمن شَاءَ أَن يجمع فليجمع؛ فَلَمَّا صلى الْعِيد جمع. رَوَاهُ زِيَاد بن عبد الله البكائي: عَن عبد الْعَزِيز بن رفيع، عَن أبي

صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا يرويهِ عَن عبد الْعَزِيز زِيَاد هَذَا. وَيَرْوِيه عَنهُ صَالح بن مُوسَى الطلحي، ورُوى عَن شُعْبَة، عَن عبد الْعَزِيز، وَلَا أعلم يرويهِ عَن شُعْبَة، غير بَقِيَّة بن الْوَلِيد. وَرَوَاهُ بن عَليّ: عَن عبد الْعَزِيز بن عمر، عَن نَافِع، عَن أبن عمر. ومندل ضَعِيف. وَرَوَاهُ سعيد بن رَاشد الْبَصْرِيّ: عَن عَطاء بن أبي رَبَاح، عَن ابْن عمر. وَسَعِيد مَتْرُوك الحَدِيث. 97 - حَدِيث: اجْتَمعُوا، وَارْفَعُوا أَيْدِيكُم، قَالَ: فَاجْتَمَعْنَا؛ فرفعنا أَيْدِينَا، ثمَّ قَالَ: اللَّهُمَّ أفقر المعلمين {حَتَّى لَا يذهب بِالْقُرْآنِ، وأغن الْعلمَاء} حَتَّى لَا يذهب بِالدّينِ. رَوَاهُ عبيد الله بن عبد الله الْعَتكِي: عَن أنس. وَرَوَاهُ مُحَمَّد بن دَاوُد بن دِينَار الْفَارِسِي - وَكَانَ كذابا - عَن أَحْمد بن يُونُس، عَن سَعْدَان بن عَبدة عَنهُ، وَلَيْسَ بالمعروفين. 98 - حَدِيث: اجتنبوا التكبر! فَإِن العَبْد لَا يزَال يتكبر، حَتَّى يَقُول الله عز وَجل: اكتبوا عَبدِي هَذَا من الجبارين.

رَوَاهُ عُثْمَان بن أبي العاتكة أَبُو حَفْص: عَن عَليّ بن زيد، عَن الْقَاسِم، عَن أبي أُمَامَة. وَعُثْمَان ضَعِيف، وَعلي بن زيد، وَالقَاسِم بن عبد الرَّحْمَن أَضْعَف من عُثْمَان. 99 - حَدِيث: اجتنبوا اللعانين قَالُوا: وَمَا اللعانان يَا رَسُول الله؟ فال: (ان يتخلى أحدكُم فِي طَرِيق النَّاس، أَو فِي ظلهم، فبلعن ". رَوَاهُ مُسلم بن خَالِد الزنْجِي: عَن الْعَلَاء، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَمُسلم ضَعِيف، وَهَذَا عَن الْعَلَاء غير مَحْفُوظ، إِنَّمَا يرويهِ مُسلم 100 - حَدِيث: اجتنبوا الْوَجْه، لَا تضربوها. رَوَاهُ مخوّل بن إِبْرَاهِيم: عَن إِسْرَائِيل، عَن ابْن أبي ليلى، عَن عَاصِم الْأَحول، عَن عَطِيَّة، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. قَالَ ابْن عدي: ومخوّل قد يقبل بإسرائيل، وَأكْثر الرِّوَايَة عَنهُ، وَقد روى عَنهُ مَا لَا يرويهِ غَيره، وَهُوَ من جملَة متشيعي أهل الْكُوفَة. 101 - حَدِيث: أجْرى الله من الْجنَّة إِلَى الأَرْض خَمْسَة أَنهَار: سيحون، وَهُوَ نهر أهل الْهِنْد، وجيحون، وَهُوَ نهر بَلخ، ودجلة، وفرات، وهما نَهرا الْعرَاق، والنيل، وَهُوَ نهر أهل مصر، من عين وَاحِدَة من عُيُون أهل الْجنَّة، من أَسْفَل دَرَجَة من درجاتها، على جناحي جِبْرِيل، فاستودعها الْجبَال، وأجراها فِي

الأَرْض، وَجعل فِيهَا مَنَافِع للنَّاس فِي أَصْنَاف مَعَايشهمْ، فَذَلِك قَوْله: وأنزلنا من السَّمَاء مَاء بِقدر، فأسكنّاه فِي الأَرْض. فَإِذا كَانَ عِنْد خُرُوج ياجوج وماجوج أرسل الله عز وَجل جِبْرِيل عَلَيْهِ السَّلَام، فَرفع الْقُرْآن، وَالْعلم كُله، وَالْحجر الْأسود من ركن الْبَيْت، ومقام إِبْرَاهِيم، وتابوت مُوسَى بِمَا فِيهِ، وَهَذِه الْأَنْهَار الْخمس فَترفع إِلَى السَّمَاء، فَذَاك قَوْله: وانا على ذهَاب بِهِ لقادرون فَإِذا رفعت هَذِه الْأَشْيَاء من الأَرْض فقد أَهلهَا خير الدّين وَالدُّنْيَا. رَوَاهُ مسلمة بن عَليّ الْخُشَنِي: عَن مقَاتل بن حَيَّان، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. ومسلمة لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث، وَهُوَ غير مَحْفُوظ عَنهُ. 102 - حَدِيث: اجعلوا من صَلَاتكُمْ فِي بُيُوتكُمْ. رَوَاهُ خَارِجَة بن مُصعب: عَن أَيُّوب، عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وخارجة مَتْرُوك الحَدِيث. 103 - حَدِيث: أجنب رجل مَرِيض فِي يَوْم بَارِد على عهد رَسُول الله فَغسله أَصْحَابه، فَمَاتَ، فَبلغ ذَلِك النَّبِي فَقَالَ: مَالهم قَتَلُوهُ، قَتلهمْ الله، إِنَّمَا كَانَ يجزيء من ذَلِك التَّيَمُّم.

رَوَاهُ عَمْرو بن شمر. عَن عَمْرو بن قيس، عَن عَطِيَّة، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وَعَمْرو بن شمر مَتْرُوك الحَدِيث. 104 - حَدِيث: أجيعوا النِّسَاء جوعا غير مُضر، وأعروهن عريا غير مبرح لِأَنَّهُنَّ اذا سمن، واكتسين فَلَيْسَ شَيْء أحب اليهن من الْخُرُوج وَلَيْسَ شَيْء أشر لَهُنَّ من الْخُرُوج، وانهن اذا أصابهن طرف من العري، والجوع، فَلَيْسَ شَيْء أحب إلَيْهِنَّ من الْبيُوت. رَوَاهُ عبيد الله بن عبد الله الْعَتكِي: عَن أنس. والعتكي مُنكر. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الله بن دَاوُد بن دِينَار: عَن أَحْمد بن يُونُس، عَن سَعْدَان بن عَبدة، (عَن عبيد الله الْعَتكِي) وَمُحَمّد كَذَّاب، وسعدان غير مَعْرُوف. 105 - حَدِيث: أجيفوا أبوابكم، واكفئوا آنيتكم، وأوكئوا أسقيتكم، وأطفئوا سرجكم؛ فَإِنَّهُ لم يُؤذن لَهُم بالتسور عَلَيْكُم. رَوَاهُ فرج بن فضَالة: عَن لُقْمَان بن عَامر، عَن أبي أُمَامَة. وَفرج مُنكر الحَدِيث. 106 - حَدِيث: أحاديثي ينْسَخ بَعْضهَا بَعْضًا كنسخ الْقُرْآن. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن بن الْبَيْلَمَانِي. عَن أَبِيه، عَن ابْن عمر.

وَمُحَمّد هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 107 - حَدِيث: أحب الْأَسْمَاء إِلَى الله عبد الله وَعبد الرَّحْمَن رَوَاهُ عبد الله بن زِيَاد بن سمْعَان: عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعبد الله مَتْرُوك الحَدِيث، والمتن مَحْفُوظ. وَرَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن مُسلم الْمَكِّيّ: عَن الْحسن، عَن أنس. واسماعيل مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ عبد الله بن عمر، وَعبد الله ضَعِيف. 108 - حَدِيث: أحب الْأَسْمَاء إِلَى الله مَا سمي بِهِ لَهُ، والْحَارث، وَهَمَّام، وأكذب الْأَسْمَاء: خَالِد، وَمَالك، وَأبْغض الْأَسْمَاء إِلَى الله مَا سمي بِهِ لغيره، ويقظة، وَمرَّة، والحباب، وَذَلِكَ اسْم شَيْطَان. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن الْفضل الْمدنِي: عَن سعيد المَقْبُري، عَن أبي هُرَيْرَة. وَإِبْرَاهِيم مُنكر الحَدِيث، لَيْسَ بِشَيْء. 109 - حَدِيث: أحب الطَّعَام إِلَى الله مَا كثرت عَلَيْهِ الْأَيْدِي.

رَوَاهُ عبد الْمجِيد بن عبد الْعَزِيز بن أبي رواد: عَن ابْن جريج، عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَهَذَا غير مَحْفُوظ، وَلم يُنكر عَلَيْهِ إِلَّا الإرجاء. 110 - حَدِيث: أحب اللَّهْو إِلَى الله إِجْرَاء الْخَيل، وَالرَّمْي بِالنَّبلِ، ولعبكم مَعَ أزواجكم. رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْحَارِث الْحَارِثِيّ: عَن مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن بن الْبَيْلَمَانِي، عَن أَبِيه، عَن ابْن عمر. وَمُحَمّد مَتْرُوك الحَدِيث. 111 - حَدِيث: أحبب حَبِيبك هونا مَا، عَسى أَن يكون بَغِيضك يَوْمًا مَا، وَأبْغض بَغِيضك هونا مَا، عَسى أَن يكون حَبِيبك يَوْمًا مَا. رَوَاهُ الْحسن بن دِينَار: عَن ابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. وَالْحسن هَذَا مَتْرُوك، وَهَذَا الحَدِيث لَا أعلم أحدا رَوَاهُ عَن ابْن سِيرِين عَن أبي هُرَيْرَة إِلَّا الْحسن بن دِينَار. وَمن حَدِيث أَيُّوب، عَن ابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. رَوَاهُ عَنهُ حَمَّاد بن سَلمَة. وَعَن حَمَّاد: سُوَيْد بن عَمْرو الْكَلْبِيّ، وَعَن سُوَيْد: أَبُو كريب.

وَتفرد بِهِ الْحسن بن أبي جَعْفَر، عَن أَيُّوب، عَن ابْن سِيرِين، عَن حميد بن عبد الرَّحْمَن الْحِمْيَرِي، عَن عَليّ، عَن النَّبِي. وَرَوَاهُ عباد بن الْعَوام: عَن جميل بن زيد، عَن ابْن عمر، وَعنهُ أَبُو الصَّلْت الْهَرَوِيّ عبد السَّلَام بن صَالح، مَتْرُوك الحَدِيث. 112 - حَدِيث: أَحبُّوا الله لما يغذوكم بِهِ من نعمه، وأحبوني لحب الله، وأحبوا أهل بَيْتِي لحبي. رَوَاهُ هِشَام بن يُوسُف القَاضِي: عَن عبد الله بن سُلَيْمَان النَّوْفَلِي، عَن مُحَمَّد بن عَليّ بن عبد الله بن عَبَّاس، عَن أَبِيه، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا لَا أعلم يرويهِ غير هِشَام: عَن عبد الله، وَهِشَام ثِقَة. 113 - حَدِيث: احتاطوا لأهل الْأَمْوَال فِي الْعَامِل والواطئة والنوائب، وَمَا يجب فِي التَّمْر من الْحق. رَوَاهُ حرَام بن عُثْمَان: عَن عبد الرَّحْمَن، وَمُحَمّد ابْني جَابر. وَحرَام مَتْرُوك الحَدِيث. 114 - حَدِيث: احْتبسَ رَسُول الله يَوْمًا صَلَاة الْغَدَاة حَتَّى كَادَت تطلع الشَّمْس؛ فَلَمَّا خرج صلى بِنَا الغذاة فَقَالَ: إِنِّي

صليت اللَّيْلَة مَا مضى؛ فَوضعت جَنْبي فِي الْمَسْجِد؛ فَأَتَانِي رَبِّي فِي أحسن صُورَة فَقَالَ: يَا مُحَمَّد! هَل تَدْرِي فيمَ يخْتَصم الْمَلأ الْأَعْلَى. فَذكر بِطُولِهِ. رَوَاهُ موسي بن خلف الْبَصْرِيّ: عَن يحيى بن أبي كثير، عَن زيد بن سَلام، عَن جده، عَن أبي عبد الرَّحْمَن السكسي، عَن مَالك بن يخَامر، عَن معَاذ بن جبل. وَهَذَا حَدِيث لَهُ طرق. قَوْله: رَأَيْت رَبِّي عز وَجل فِي أحسن صُورَة، أختلفوا فِي أسانيدها. وَرَأَيْت أَحْمد بن حَنْبَل صحّح هَذِه الرِّوَايَة الَّتِي رَوَاهَا مُوسَى بن خلف عَن يحيى، وَقَالَ: هَذَا أَصَحهَا، ومُوسَى هَذَا، قَالَ يحيى بن معِين: لَيْسَ بِهِ بَأْس. 115 - حَدِيث: احْتج آدم ومُوسَى، وَقَالَ مرّة: التقى آدم، ومُوسَى. رَوَاهُ عمر بن سعيد التنوخي: عَن الزُّهْرِيّ، أَن عبد الرَّحْمَن الْأَعْرَج حَدثهُ عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا الحَدِيث قد اخْتلفُوا فِيهِ على الزُّهْرِيّ، على ألوان، وَعمر يَقُول هَكَذَا. وَرَوَاهُ عمار بن زَرْبِي الْمُؤَدب: عَن بشر بن مَنْصُور، عَن عبيد الله، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر، عَن عمر. قَالَ ابْن عدي. قَالَ عَبْدَانِ: أملاه عَليّ، فَضربت عَلَيْهِ فِي كتابي،

وَعلمت أَنه يكذب، وَلم أذكرهُ، حَتَّى قَالُوا لي: إِن المعمري يذكرهُ. وَهَذَا الحَدِيث لَا يعرف إِلَّا بِعَمَّار، عَن بشر. وَعَن بشر، عَن عبيد الله، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر، عَن النَّبِي: " لَا تمنعوا إِمَاء الله مَسَاجِد الله ". حدث بذلك عَن بشر: عبد الْأَعْلَى، وَالْعَبَّاس النرسيان. وَبشر أخطا فِي هَذَا الْإِسْنَاد حَيْثُ زَاد فِيهِ " عمر " وانما هُوَ عَن ابْن عمر، عَن النَّبِي: " لَا تمنعوا إِمَاء الله ". وَقَوله: " احْتج أَدَم، ومُوسَى " بِهَذَا الْإِسْنَاد بَاطِل، لم يروه عَن بشر غير عمار. وَأما من غير هَذَا الطَّرِيق، فَالْحَدِيث صَحِيح، مخرج عَن جمَاعَة من الصَّحَابَة. 116 - حَدِيث: احْتجم رَسُول الله ثمَّ قَالَ لي: " خُذ هَذَا الدَّم؛ فادفنه من الدَّوَابّ وَالطير - أَو قَالَ: من النَّاس وَالدَّوَاب - شكّ ابْن أبي فديك - قَالَ: فغيبت بِهِ؛ فَشَرِبت، ثمَّ سَأَلَني، فَأَخْبَرته أَنِّي شربته؛ فَضَحِك. رَوَاهُ بُريه بن عمر بن سفينة: عَن أَبِيه، عَن جده. وَلم يُتَابع بُريه على رِوَايَته.

117 - حَدِيث: احْتجم رَسُول الله على الأخدعين، والكاهل. رَوَاهُ نصر بن طريف أَبُو جزي: عَن قَتَادَة، عَن سعيد بن الْمسيب مُرْسلا. وَحدث بِهِ شُعْبَة عَنهُ، لم يحدث بِهِ عَن شُعْبَة إلاّ عَبْدَانِ. وَنصر هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 118 - حَدِيث: احْتجم رَسُول الله وَهُوَ محرم صَائِم، وَأعْطى الْحجام أجره، وَلَو كَانَ حَرَامًا لم يُعْطه. رَوَاهُ سلم بن سَالم الْبَلْخِي: عَن عبد الله الْعمريّ، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَهَذَا يعرف بسلم، وَهُوَ ضَعِيف. وَرَوَاهُ يزِيد بن أبي زِيَاد: عَن مقسم، عَن ابْن عَبَّاس. وَيزِيد هَذَا ضَعِيف الحَدِيث. فَلم يذكر: أعْطى الْحجام أجره.

وَرَوَاهُ أَيمن بن نابل: عَن عبد الله بن عبد الله بن عمر، عَن أَبِيه. 119 - حَدِيث: احترسوا من النَّاس بِسوء الظَّن. رَوَاهُ مُعَاوِيَة بن يحيى الأطرابلسي: عَن سُلَيْمَان بن مُسلم، عَن أنس. وَهَذَا يرويهِ مُعَاوِيَة عَن سُلَيْمَان. 120 - حَدِيث: احثوا فِي وُجُوه المداحين التُّرَاب. رَوَاهُ الْوَلِيد بن عباد: عَن الْفضل بن صَالح، عَن عَطاء بن السَّائِب، عَن أَبِيه، عَن عبد الله بن عَمْرو. والوليد هَذَا لَيْسَ بِمُسْتَقِيم الحَدِيث.

وَرَوَاهُ عبد الْوَهَّاب بن الضَّحَّاك: عَن اسماعيل بن عياس، عَنهُ وَلَيْسَ بِمَعْرُوف. وَرَوَاهُ سَالم بن عبد الله الخيّاط: عَن الْحسن، عَن أبي هُرَيْرَة. وَسَالم ضَعِيف. والْحَدِيث فِي الأَصْل صَحِيح من غير هَذِه الرِّوَايَات. 121 - حَدِيث: أحد أَبَوي بلقيس كَانَ جنياً. رَوَاهُ سعيد بن بشير: (عَن قَتَادَة، عَن النَّضر بن أنس، عَن بشير) بن نهيك، عَن أبي هُرَيْرَة. وَلَا أعلم رَوَاهُ عَن قَتَادَة غير سعيد، وَهُوَ ضَعِيف. 122 - حَدِيث: أحد ركن من أَرْكَان الْجنَّة. رَوَاهُ عبد الله بن جَعْفَر الْمَدِينِيّ: عَن أبي حَازِم، عَن سهل بن سعد. وَلَا أعلم يرويهِ عَن أبي حَازِم: غير عبد الله بن جفعر الْمَدِينِيّ، عَن أبي حَازِم، عَن سهل.

وَعبد الله لَيْسَ بِشَيْء. 123 - حَدِيث: احْذَرُوا الْبَغي؛ فَإِنَّهُ لَيْسَ من الْعقُوبَة أحضر من عُقُوبَة الْبَغي، وصلوا أَرْحَامكُم فَإِنَّهُ لَيْسَ من ثَوَاب هُوَ أعجل من ثَوَاب صلَة الرَّحِم، وَإِيَّاكُم وَالْيَمِين الْفَاجِرَة؛ فَإِنَّهَا تدع الديار من أَهلهَا بلقعا، وَإِيَّاكُم وعقوق الْوَالِدين فَإِن ريح الْجنَّة تُوجد من ميسرَة ألف عَام، وَلَا يجد رِيحهَا عَاق، وَلَا قَاطع رحم وَلَا جارّ إزَاره خُيَلَاء، إِنَّمَا الْكِبْرِيَاء لله رب الْعَالمين، وَالْكذب كُله إِثْم، إلاّ بِمَا نَفَعت بِهِ مُسلما، أَو رفعت بِهِ عَنهُ دينا فَلَا بَأْس، وَإِن فِي الْجنَّة لسوقا لَا يُبَاع فِيهَا وَلَا يشترى إلاّ الصُّور من الرِّجَال وَالنِّسَاء، يوفقون على مِقْدَار كل يَوْم من أَيَّام الدُّنْيَا يمر بهم أهل الْجنَّة؛ فَمن اشْتهى صُورَة دخل فِيهَا من رجل أَو أمراة، وَكَانَ هُوَ تِلْكَ الصُّورَة. رَوَاهُ مُحَمَّد بن أبي الْفُرَات: عَن أبي إِسْحَاق، عَن الْحَارِث، عَن عَليّ. وَهَذَا لَا يرويهِ بِهَذَا الاسناد، عَن أبي إِسْحَاق، غير مُحَمَّد أبي الْفُرَات. وَأما ذكر " الْإِزَار " فقد رَوَاهُ أَبُو إِسْحَاق: عَن مُسلم بن نَذِير، عَن حُذَيْفَة. وَبَاقِي متن الحَدِيث يرويهِ مُحَمَّد هَذَا عَن أبي إِسْحَاق، وَهُوَ لَا شَيْء فِي الحَدِيث.

124 - حَدِيث: احسنوا إِلَى عمتكم النَّخْلَة؛ فَإِن الله خلق آدم أفضله من طينته، فخلق مِنْهَا النَّخْلَة. رَوَاهُ جَعْفَر بن أَحْمد الغافقي الْمصْرِيّ: عَن أبي صَالح كَاتب اللَّيْث، عَن وَكِيع، عَن الْأَعْمَش، عَن مُجَاهِد، عَن ابْن عمر. هَذَا مَوْضُوع، وَالْحمل فِيهِ عَليّ جَعْفَر هَذَا شيخ ابْن عدي. 125 - حَدِيث: أَحْسنُوا جوَار نعم الله عز وَجل وَلَا تنفروها فقلّما زَالَت عَن قوم؛ فَعَادَت إِلَيْهِم. رَوَاهُ عُثْمَان بن مطر الشَّيْبَانِيّ: عَن ثَابت، عَن أنس. وَعُثْمَان ضَعِيف. 126 - حَدِيث: أحصوا هِلَال شعْبَان لرؤية رَمَضَان. رَوَاهُ يحيى بن رَاشد الْمَازِني: عَن مُحَمَّد بن عَمْرو، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَيحيى ضَعِيف.

127 - حَدِيث: احْفَظُونِي فِي أَصْحَابِي، فَمن حفظني فيهم كنت لَهُ يَوْم الْقِيَامَة وليا، وحافظاً. رَوَاهُ جَعْفَر بن أَحْمد الْمصْرِيّ الغافقي: عَن نعيم بن حَمَّاد، عَن أبي مُعَاوِيَة الضَّرِير، عَن مُحَمَّد بن خَالِد الضَّبِّيّ، عَن عَطاء بن أبي رَبَاح عَن أبن عَبَّاس. وَهَذَا يرويهِ أَبُو مُعَاوِيَة مُرْسلا، وَمَا وَصله غير جَعْفَر هَذَا. 128 - حَدِيث: احْفَظُونِي فِي الْعَبَّاس، فَإِنَّهُ عمي، وصنو أبي. رَوَاهُ حُسَيْن بن عبد الله بن ضميرَة: عَن أَبِيه، عَن جده، عَن عَليّ. وحسين مَتْرُوك الحَدِيث. 129 - حَدِيث: أحفوا الشَّوَارِب، وأعفوا اللحى. رَوَاهُ عمر بن أبي سَلمَة: عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعمر ضعفه قوم، وَقَالَ آخَرُونَ: لَا بَأْس بِهِ. وَرَوَاهُ حَفْص بن وَاقد العلاف الْبَصْرِيّ: عَن إِسْمَاعِيل بن مُسلم، عَن عَمْرو بن شُعَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده، وَزَاد فِيهِ: وانتفوا الشّعْر الَّذِي فِي الآناف، وَهَذَا قد رَوَاهُ غير حَفْص عَن اسماعيل.

فِي الصَّحِيح من حَدِيث عبد الله بن عمر: " أنهكوا الشَّوَارِب، وأعفوا اللحى ". رَوَاهُ من طَرِيق عبيد الله عَن نَافِع. 130 - حَدِيث: أَحَق الشُّرُوط أَن يُوفى بِهِ مَا استحللتم بِهِ الْفروج. رَوَاهُ جرير بن حَازِم: عَن إِبْرَاهِيم بن يزِيد الْمَدِينِيّ، وَيحيى بن أَيُّوب، عَن يزِيد بن أبي حبيب، عَن أبي الْخَيْر، عَن عقبَة بن عَامر. وَإِبْرَاهِيم هَذَا ضَعِيف. وَقد أخرجه فِي كِتَابه مُسلم من غير طَرِيق إِبْرَاهِيم. 131 - حَدِيث: احلب تِلْكَ العنز قَالَ: وعهدى بذلك الْموضع لاعنز فِيهِ، قَالَ: فَأتيت فَإِذا بعنز حافل قَالَ: فاحتلبتها، قَالَ: واحتفظت بالعنز، وأوصيت بهَا قَالَ: فاشتغلنا بالرحلة، قَالَ: ففقدت العنز قَالَ: قلت: يَا رَسُول الله! فقدت العنز، قَالَ: فَقَالَ: أَخذهَا رَبهَا. رَوَاهُ عَامر بن أبي عَامر الخزاز: عَن أَبِيه، عَن الْحسن، عَن سعد مولى أبي بكر، قَالَ: قَالَ رَسُول الله. وعامر هَذَا فِي حَدِيثه بعض النكرَة. - احْلق عَنْك = ألق عَنْك (652) 132 - حَدِيث: أحل الله عز وَجل من النِّسَاء ثَلَاثًا: نِكَاحا بموارثة، ونكاحا بِغَيْر موارثة، وَملك الْيَمين.

رَوَاهُ حُسَيْن بن زيد: عَن ابْن جريج الْمَكِّيّ، عَن أبي جَعْفَر مُحَمَّد على بن الْحُسَيْن، عَن جَابر. وَالْحُسَيْن هَذَا فِي حَدِيثه نكرَة. 133 - حَدِيث: أحلّت لنا ميتَتَانِ، وَدَمَانِ، فَأَما الْمَيتَتَانِ: فالجراد والحوت، وَأما الدمَان: فالطحال والكبد. رَوَاهُ أُسَامَة بن زيد، وأخواه: عبد الرَّحْمَن، وعبد الله: عَن أَبِيهِم، عَن ابْن عمر. وَهَذَا يرفعهُ بَنو زيد بن أسلم: عَن أَبِيهِم، وَرَوَاهُ عَنْهُم إِسْمَاعِيل بن أبي أويس. وَقد رَفعه عَن سُلَيْمَان بن بِلَال: يحيى بن حسان. وروى هَذَا الحَدِيث عَن عبد الرَّحْمَن بن زيد بن أسلم: سُفْيَان بن عُيَيْنَة. وَرَوَاهُ ابْن وهب: عَن سُلَيْمَان بن بِلَال، عَن زيد بن أسلم، عَن ابْن عمر قَوْله وَلم يذكر " رَسُول الله ". وَبَنُو زيد بن أسلم ثَلَاثَتهمْ ضعفاء. وَرَوَاهُ يحيى بن حسان: عَن عبد الله بن زيد، وَسليمَان بن بِلَال (عَن زيد بن أسلم، عَن ابْن عمر.) وَحمل حَدِيث عبد الله على حَدِيث سُلَيْمَان.

134 - حَدِيث: احملوا النِّسَاء على أهوائهن. رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْحَارِث الْحَارِثِيّ: عَن مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن بن الْبَيْلَمَانِي، عَن أَبِيه، عَن ابْن عمر. وَمُحَمّد هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 135 - حَدِيث: أَخَاف على أمتِي من بعدِي تَكْذِيبًا بِالْقدرِ، وَتَصْدِيقًا بالنجوم. رَوَاهُ شهَاب بن خرَاش: عَن يزِيد الرقاشِي، عَن أنس. وشهاب هَذَا فِي رِوَايَته إِنْكَار، وَلَيْسَ للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كَلَام. 136 - حَدِيث: أْخبُرْ تقْلهْ. رَوَاهُ بَقِيَّة بن الْوَلِيد: عَن أبي بكر بن أبي مَرْيَم، عَن عَطِيَّة بن قيس، عَن أبي الدَّرْدَاء قَالَ: قَالَ رَسُول الله. وَأَبُو بكر ضَعِيف.

137 - حَدِيث: اخْتَار الله الزَّمَان؛ فَأحب الزَّمَان إِلَى الله الشَّهْر الْحَرَام، واحب الْأَشْهر إِلَى الله ذُو الْحجَّة وَأحب ذِي الْحجَّة إِلَى الله الْعشْر الأول. رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن عبد الله بن عمر الْعمريّ: عَن سُهَيْل، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا لَا يرويهِ عَن سهل غَيره، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. 138 - حَدِيث: اختتن إِبْرَاهِيم النَّبِي - وَهُوَ ابْن ثَمَانِينَ سنة - بالقدوم. رَوَاهُ مُغيرَة بن عبد الرَّحْمَن الْأَسدي، من ولد حَكِيم بن حزَام، عَن أبي الزِّنَاد، عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. ومغيرة ضَعِيف. وَرَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن ثَابت بن ثَوْبَان: عَن عبد الله بن الْفضل، عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. وأبن ثَوْبَان ضَعِيف. 139 - حَدِيث: اختضبوا، وأفرقوا، وخالفوا الْيَهُود.

رَوَاهُ الْحَارِث بن عمرَان الْجَعْفَرِي: عَن مُحَمَّد بن سوقة، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. والْحَارث هَذَا، يرويهِ عَن ابْن سوقة، وَلم يروه عَنهُ غير قُرَيْش بن إِسْمَاعِيل الْمُزنِيّ. 140 - حَدِيث: أَخذ أَبُو أَيُّوب من لحية النَّبِي شَيْئا، فَقَالَ: لَا يصيبنك السوء يَا أَبَا أَيُّوب. رَوَاهُ يحيى بن الْعَلَاء الرَّازِيّ: عَن يحيى بن سعيد، عَن ابْن الْمسيب. قَالَ أَحْمد: وَيحيى مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ أَبُو عَمْرو البَجلِيّ عَبيْدة بن عبد الرَّحْمَن - وَقيل. عُبَيْدَة - عَن يحيى بن سعيد، عَن سعيد بن المسَيب، عَن أبي أَيُّوب. وَعبيدَة هَذَا يرْوى الموضوعات عَن الثِّقَات. 141 - حَدِيث: أَخذ النَّبِي بِبَعْض جَسَدِي، وَقَالَ: " كن فِي الدُّنْيَا كأنّك غَرِيب، أَو عَابِر سَبيل، وعُدَّ نَفسك فِي الْمَوْتَى ". رَوَاهُ حَمَّاد بن شُعَيْب: عَن أبي يحيى القَتَّات، عَن مُجَاهِد، عَن ابْن عمر. وَلَا أعلم رَوَاهُ عَن أبي يحيى القَتَّات، غير حَمَّاد، وَعَن حَمَّاد: غير زيد بن أبي الزَّرْقَاء، وَعَن زيد ابْنه هَارُون. وَحَمَّاد ضَعِيف. وَرَوَاهُ عَن مُجَاهِد جمَاعَة مِنْهُم: الْأَعْمَش، وَلَيْث بن أبي سليم،

وَمَنْصُور بن الْمُعْتَمِر، وَغَيرهم. وَهُوَ من حَدِيث القَتَّات أغرب، وَلَا يرويهِ عَنهُ غير حَمَّاد. 142 - حَدِيث: أَخذ النَّبِي بيَدي، فَقَالَ: " يَا عَبَّاس! ثَلَاث لَا يدعهن قَوْمك: الطعْن فِي النّسَب، والنياحة على الْمَيِّت، والاستمطار بالأنواء. وَهَذَا الحَدِيث بِهَذَا الْإِسْنَاد، أَظُنهُ يرويهِ الْحسن بن دِينَار، عَن الْحسن الْبَصْرِيّ، عَن الْأَحْنَف، عَن الْعَبَّاس، قَالَ: أَخذ ... على أَن هَذَا الْإِسْنَاد يَعْنِي عَن الْحسن، عَن الْأَحْنَف عَن الْعَبَّاس. 143 - حَدِيث: أخذت ق، وَالْقُرْآن الْمجِيد وَالنَّبِيّ يقروها فِي الصُّبْح. رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن أبي الرِّجَال: عَن يحيى بن سعيد الْأنْصَارِيّ، عَن عمْرَة، عَن أم هِشَام بنت حَارِثَة قَالَت. أخذت ... وَهَذَا يرويهِ عَن يحيى: عبد الرَّحْمَن، وَهُوَ ثِقَة. 144 - حَدِيث: أخرت شَفَاعَتِي لأهل الْكَبَائِر من أمني. رَوَاهُ مُوسَى بن عبد الرَّحْمَن الصَّنْعَانِيّ: عَن ابْن جريج، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس.

وَهَذَا مُنكر بِهَذَا الْإِسْنَاد بَاطِل. 145 - حَدِيث: أخرجُوا صَدَقَة الْفطر، صَاعا من طَعَامكُمْ طعامنا يَوْمئِذٍ: الْبر، وَالتَّمْر، وَالزَّبِيب، والأقط. رَوَاهُ عمر بن مُحَمَّد بن صهْبَان: عَن الزُّهْرِيّ، عَن مَالك بن أَوْس بن الْحدثَان، عَن أنس. وَعمر مَتْرُوك الحَدِيث. 146 - حَدِيث: أخرجرا؛ فصلوا على أَخ لكم؛ فصلى بِنَا تَكْبِيرَات قَالَ: هَذَا النَّجَاشِيّ أَصْحَمَة، فَقَالَ المُنَافِقُونَ: انْظُرُوا إِلَى هَذَا؛ يُصَلِّي على علج نَصْرَانِيّ لم يره قطّ! فَأنْزل الله عز وَجل: وَإِن من أهلِ الْكتاب لمن يُؤمن بِاللَّه فَذكر الْآيَات كلهَا. رَوَاهُ أَبُو بكر الْهُذلِيّ سلمى بن عبد الله: عَن قَتَادَة، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن جَابر. والهذلي مَتْرُوك الحَدِيث. 147 - حَدِيث: اخضبوا لحَاكم فَإِن الْمَلَائِكَة تستبشر بخضاب الْمُؤمن. رَوَاهُ سعيد بن زَرْبِي: عَن عَليّ بن زيد، عَن يُوسُف بن مهْرَان، عَن ابْن عَبَّاس.

وَسَعِيد مَتْرُوك الحَدِيث. 148 - حَدِيث. أَخُوك الْبكْرِيّ؟ فَلَا تأمنه. رَوَاهُ زيد بن عبد الرَّحْمَن بن أسلم: عَن أَبِيه، عَن جده، عَن أسلم، قَالَ: خرجت سفرا، فَقَالَ لي عمر: من صحبته؟ قلت: رجلَانِ من بني بكر، فَقَالَ: سَمِعت رَسُول الله! يَقُول ... وَهَذَا مُنكر، وَهُوَ الَّذِي أنكرهُ البُخَارِيّ على زيد. وروى إِسْمَاعِيل بن أَبى أويس: عَن زيد، وَهُوَ أَيْضا يعرف بِهِ، وَمِمَّا أنكر عَلَيْهِ. 149 - حَدِيث: أخوف مَا أَخَاف على أمتِي مُنَافِق عليم اللِّسَان. رَوَاهُ دَيْلَم بن غَزوَان أَبُو غَالب الْبَصْرِيّ: عَن مَيْمُون الْكرْدِي، عَن أبي عُثْمَان النَّهْدِيّ، عَن عمر بن الْخطاب. وَهَذَا يرويهِ عَن مَيْمُون: دَيْلَم، وَهُوَ مُنكر. 150 - حَدِيث: أخوف مَا أتخرف على أمتِي: الْهوى وَطول

الأمل، أما الْهوى فيَصُدَّ عَن الْحق، وَأما طول الأمل فينسي الْآخِرَة، وَهَذِه الدُّنْيَا مرحلة ذَاهِبَة، وَهَذِه الْآخِرَة مرحلة قادمة، وَلكُل وَاحِدَة مِنْهُمَا بنُون؛ فَإِن اسْتَطَعْتُم أَن تَكُونُوا من بني الْآخِرَة، وَلَا تَكُونُوا من أَبنَاء الدُّنْيَا؛ فافعلوا؛ فَإِنَّكُم الْيَوْم فِي دَار عمل، وَلَا حِسَاب، وَأَنْتُم غَدا فِي دَار حِسَاب، وَلَا عمل. رَوَاهُ عَليّ بن أبي عَليّ اللهبي: عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وعَلى مَتْرُوك الحَدِيث. 151 - حَدِيث: إدّ الْأَمَانَة إِلَى من ائتمنك، وَلَا تخن من خانك. رَوَاهُ أَيُّوب بن سُوَيْد الرَّمْلِيّ: عَن عبد الله بن شَوْذَب: عَن أبي التياح، عَن أنس. وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد، وَإِنَّمَا الْمَشْهُور عَن أبي حُصَيْن، عَن أبي صَالح، عَن أَبى هُرَيْرَة، وَأَيوب ضَعِيف. 152 - حَدِيث: أد مَا افْترض الله عَلَيْك، تكن من أعبد النَّاس واجتنب مَا حرم الله عَلَيْك تكن من أورع النَّاس، وَارْضَ بِمَا قسم الله لَك، تكن من أغْنى النَّاس. رَوَاهُ الْعَلَاء بن خَالِد الْأَسدي: عَن أبي وَائِل، عَن عبد الله بن مَسْعُود. وَرَوَاهُ قبيصَة: عَن الثَّوْريّ عَنهُ.

والْعَلَاء، كَانَ يرْمى بِالْكَذِبِ، ترك النَّاس حَدِيثه. 153 - حَدِيث: أَدخل الله رجلا النَّار فِي رغيف استسلفه من امْرَأَة، وَأدْخل الله عز وَجل رجلا الْجنَّة فِي شبعة من طَعَام أشبعه. رَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن يحيى بن عبيد الله التَّيْمِيّ: عَن مسعر، عَن عَطِيَّة، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وَهَذَا مُنكر بِهَذَا الْإِسْنَاد، وَلم يروه عَن مسعر غَيره. 154 - حَدِيث: أَدخل النَّبِي من قبل الْقبْلَة، وألحد لَهُ لحدا، وَنصب عَلَيْهِ اللَّبن نصبا. رَوَاهُ أَبُو بردة: عَن عَلْقَمَة بن مرْثَد، عَن ابْن بُرَيْدَة، عَن أَبِيه وَأَبُو بردة هَذَا هُوَ: عَمْرو بن يزِيد، كُوفِي، من ولد أبي مُوسَى، ضَعِيف. 155 - حَدِيث: ادعوا إخْوَانكُمْ بأسماءهم، ولاتدعوهم بِالْأَلْقَابِ. رَوَاهُ يعلى بن الْأَشْدَق: عَن عَمه عبد الله بن الْجَرَاد. ويعلى: قَالَ البُخَارِيّ: لَا يكْتب حَدِيثه. 156 - حَدِيث: ادعوا الله وَأَنْتُم موقنون بالإجابة، وَاعْلَمُوا أَنه لَا يستجيب دُعَاء من قلب غافل لاهٍ. رَوَاهُ صَالح بن بشير المري: عَن هِشَام بن حسان، عَن ابْن سِيرِين، عَن

أبي هُرَيْرَة. وَصَالح واهي الحَدِيث. 157 - حَدِيث: ادفعوا الْحُدُود عَن عباد الله، مَا وجدْتُم لَهَا مدفعا. رَوَاهُ الثَّوْريّ: عَن رجل، عَن المَقْبُري، عَن أبي هُرَيْرَة. وَالرجل: هُوَ إِبْرَاهِيم بن الْفضل الْمَدِينِيّ، مَتْرُوك الحَدِيث. 158 - حَدِيث: ادفنوا الاظفار، وَالشعر، وَالدَّم فَإِنَّهَا ميتَة. رَوَاهُ عبد الله بن عبد الْعَزِيز بن أبي رواد: عَن أَبِيه، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَلم يُتَابع عَلَيْهِ عبد الله، وَلم أر للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما. 159 - حَدِيث: أدنى أهل الْجنَّة منزلَة. رَوَاهُ ثُوَيْر بن أبي فَاخِتَة: عَن مُجَاهِد، عَن أبن عمر يرفعهُ.

وَلَا أعلم يرويهِ عَن الثَّوْريّ غير يحيى بن يمَان، وَلَا عَنهُ غير يحيى بن سُلَيْمَان. 160 - حَدِيث: ادهنوا بالزيت، فَإِنَّهُ من شَجَرَة مباركة. رَوَاهُ الْحسن بن صَالح: عَن عبد الله بن عِيسَى، عَن عَطاء - وَلَيْسَ بِابْن أبي رَبَاح - عَن أبي أسيد. لم يذكر عَلَيْهِ كلَاما. 161 - ادهنوا باللبان فَإِنَّهُ أحظى لكم عِنْد نِسَائِكُم. رَوَاهُ الْحسن الْعَدوي: عَن مُحَمَّد بن تَمِيم النَّهْشَلِي، وَإِبْرَاهِيم بن سُلَيْمَان، وَمُحَمّد بن صَدَقَة، عَن مُوسَى بن جَعْفَر، عَن آبَائِهِ مُتَّصِلا. هَذَا مَوْضُوع على أهل الْبَيْت. وَهَؤُلَاء الْمَشَايِخ لَا يعْرفُونَ، والعدوي كَذَّاب. 162 - حَدِيث: أديموا الْحَج وَالْعمْرَة؛ فَإِنَّهُمَا ينفيان الْفقر، والذنُوب، كَمَا يَنْفِي الْكِير خبث الْحَدِيد. رَوَاهُ شُعَيْب بن صَفْوَان: عَن الرّبيع بن ركين، عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن ابْن عَبَّاس. وَلم يُتَابع عَلَيْهِ شُعَيْب.

163 - حَدِيث: إِذا ابتغيتم الْمَعْرُوف، فاطلبوه عِنْد حسان الْوُجُوه. رَوَاهُ يعلى بن الْأَشْدَق الْعقيلِيّ: عَن عَمه: عبد الله بن جَراد. ويعلى لَا شَيْء فِي الحَدِيث. 164 - حَدِيث: إِذا أبق العَبْد، برأت مِنْهُ ذمَّة الله عز وَجل. رَوَاهُ عبد الله بن سَلمَة الْأَفْطَس: عَن الْأَعْمَش، عَن عَمْرو بن مرّة، عَن سعيد، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعبد الله مَتْرُوك الحَدِيث. 165 - حَدِيث: إِذا أبق العَبْد، ثمَّ أبق، ثمَّ أبق؛ فبيعوه، وَلَا تعذبوا خلق الله عز وَجل، وَالْأمة إِذا زنت، ثمَّ زنت، ثمَّ زنت؛ فبيعوا وَلَو بِحَبل من الشّعْر. رَوَاهُ روح بن مُسَافر: عَن حبيب بن أبي ثَابت، عَن ذكْوَان أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة. لم يُتَابع روح مَعَ ضعفه عَلَيْهِ. 166 - حَدِيث: إِذا أَتَى أحدكُم أَهله فليستتر، وَلَا يتجردان

تجرد العَيْرَيْن. رَوَاهُ منْدَل بن عَليّ: عَن الْأَعْمَش عَن أبي وَائِل، عَن عبد الله. ومندل ضَعِيف، فَذكر هَذَا الحَدِيث لِشَرِيك، فَقَالَ: كذب فِيمَا أخْبرت عَن الْأَعْمَش، عَن عَاصِم، عَن أبي قلَابَة. وَرَوَاهُ صَدَقَة بن عبد الله السمين: عَن زُهَيْر بن مُحَمَّد، عَن ابْن جريج، عَن عَاصِم الْأَحول، عَن عبد الله بن سرجس. (وسياقة: إِذا أَتَى أحدكُم أَهله: فليلق على عَجزه، وعجزها ثوبا) وَصدقَة ضَعِيف. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة زُهَيْر وَقَالَ: رَوَاهُ عَنهُ أهل الشَّام. 167 - حَدِيث: إِذا اتى أحدكُم أَهله فَلْيقل: اللَّهُمَّ جنبا الشَّيْطَان، وجنب الشَّيْطَان، مَا رزقتنا. رَوَاهُ أَحْمد بن الْعَبَّاس الْهَاشِمِي الْبَصْرِيّ: عَن يحيى بن حبيب بن عَرَبِيّ، عَن روح، عَن سعيد بن أبي عرُوبَة، عَن قَتَادَة، عَن سعيد بن جُبَير، عَن أبن عَبَّاس. وَأحمد هَذَا يرْوى الْمَنَاكِير، ويقلب الْأَسَانِيد.

وَرَوَاهُ عبد الْوَاحِد بن صَفْوَان الْبَصْرِيّ، عَن عِكْرِمَة، وكريب، عَن ابْن عَبَّاس. وَعبد الْوَاحِد لَا شَيْء فِي الحَدِيث. 168 - حَدِيث: إِذا أتيَ أحدكُم برِيح طيب، فليصب مِنْهَا. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن بن أبي ليلى: عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَمُحَمّد ضَعِيف. - إِذا أَتَى أحدكُم الْجُمُعَة = من أَتَى مَسْجِدي رقم (5043) 169 - حَدِيث: إِذا أَتَى الرجل، وَالصُّبْح قَائِمَة؛ فليركع رَكْعَتَيْنِ قبل الْفجْر، ثمَّ يدْخل الصُّبْح. رَوَاهُ حُسَيْن بن عبد الله بن ضميرَة: عَن أَبِيه، عَن جده، عَن عَليّ. وحسين مَتْرُوك الحَدِيث. 170 - حَدِيث: إِذا أَتَى عليّ يومِّ لم أزدد فِيهِ خيرا يقربنِي إِلَى رَبِّي؛ فَلَا بورك لي فِي طُلُوع شمس ذَلِك الْيَوْم.

رَوَاهُ بَقِيَّة بن الْوَلِيد: عَن الحكم، عَن الزُّهْرِيّ، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن عَائِشَة. وَهَذَا لَا يرويهِ عَن الزُّهْرِيّ غير الحكم هَذَا. وَالْحكم هُوَ ابْن عبد الله بن سعد الْأَيْلِي، وَله عَن الزُّهْرِيّ بِهَذَا الاسناد احاديث (بو اطيل) وَقد حدث بِهِ عَن الحكم بَقِيَّة وَغَيره، وَهُوَ مُنكر الْمَتْن، وَعَن الزُّهْرِيّ مُنكر، لم يروه عَنهُ غير الحكم. وَرَوَاهُ سُلَيْمَان بن بشار الْخُرَاسَانِي: عَن سُفْيَان بن عُيَيْنَة، (عَن بَقِيَّة، عَن الحكم بن عبد الله) ، عَن الزُّهْرِيّ، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن عَائِشَة وَسليمَان هَذَا مِمَّن يضع الحَدِيث على الثِّقَات. 171 - حَدِيث: إِذا أَتَاكُم السَّائِل فضعوا فِي يَده، وَلَو ظلفا محرقا. رَوَاهُ الْوَازِع بن نَافِع: عَن أبي سَلمَة، عَن جَابر. والوازع مَتْرُوك الحَدِيث. 172 - حَدِيث: إِذا أَتَاكُم كريم قوم، فأكرموه.

رَوَاهُ عبد الله بن خرَاش: عَن عَمه الْعَوام بن حَوْشَب، عَن شهر بن حَوْشَب، عَن معَاذ بن جبل. وَهَذَا غير مَحْفُوظ. قَالَ البُخَارِيّ: عبد الله بن خرَاش مُنكر الحَدِيث. قَالَ الْمَقْدِسِي: وَشهر بن حَوْشَب ضَعِيف، وَلم يدْرك معَاذًا. وَرَوَاهُ أَحْمد بن عبد الله بن ميسرَة: عَن مُحَمَّد بن ربيعَة الْكلابِي، عَن ابْن أبي ليلى، عَن عَطاء بن أبي رَبَاح، عَن أبي الْخَلِيل، عَن أبي قَتَادَة. وَأحمد هَذَا من أهل حران، كَانَ بهمذان، يحدث عَن الثِّقَات الْمَنَاكِير، وَيسْرق حَدِيث النَّاس. وَهَذَا الحَدِيث يعرف بشيخ، يُقَال لَهُ: الْخَلِيل بن سلم الْبَاهِلِيّ، كُوفِي، رَوَاهُ عَن مُحَمَّد بن ربيعَة) ثمَّ ظهر عِنْد عبد الله بن مُحَمَّد بن ربيعَة؛ فَرَوَاهُ عَن أَبِيه، سَرقه مِنْهُمَا أَحْمد هَذَا. وَرَوَاهُ مُحَمَّد بن الْفضل بن عَطِيَّة: عَن أَبِيه، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. هَكَذَا رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن مُحَمَّد الْقرشِي: شيخ لِابْنِ عدي، عَن عمار بن رَجَاء، عَن مُحَمَّد بن خَالِد (الرَّازِيّ) ، عَن مُحَمَّد بن الْفضل، عَن أَبِيه، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر مثله. وَمُحَمّد بن الْفضل مَتْرُوك الحَدِيث.

وَرَوَاهُ حنين بن أبي حَكِيم مولى سهل: عَن صَفْوَان بن سليم، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا لَا يرويهِ عَن صَفْوَان غير حنين، وَعنهُ عبد الله بن لَهِيعَة، وَابْن لَهِيعَة لَيْسَ بِحجَّة. وَرَوَاهُ الْمطلب بن شُعَيْب: عَن أبي صَالح، عَن اللَّيْث بن سعد، عَن يُونُس بن يزِيد، عَن ابْن شهَاب، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. قَالَ ابْن عدي: وَمتْن هَذَا الحَدِيث بِهَذَا الْإِسْنَاد مُنكر جدا، وَلم أر للمطلب أنكر مِنْهُ، وَسَائِر أَحَادِيثه عَن أبي صَالح مُسْتَقِيمَة. وَرَوَاهُ حُصَيْن بن عمر الأحمسي: عَن إِسْمَاعِيل بن أبي خَالِد، عَن قيس، عَن جرير، قَالَ: أتيت النَّبِي لأبايعه ... الحَدِيث. وحصين هَذَا لَا يُتَابِعه عَلَيْهِ أحد، عَن إِسْمَاعِيل بن أبي خَالِد. وَرَوَاهُ سعيد بن مسلمة الْقرشِي: عَن ابْن عجلَان، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَهَذَا يرويهِ عَن ابْن عجلَان: سعيد هَذَا، وَهُوَ ضَعِيف. 173 - حَدِيث: إِذا أَتَاكُم من ترْضونَ خلقه وَدينه وأمانته؛ فَزَوجُوهُ، الا تفعلوه تكن فتْنَة فِي الأَرْض، وَفَسَاد كَبِير. رَوَاهُ عمار بن مطر الرهاوي: عَن مَالك بن أنس، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر.

وعمار هَذَا ضَعِيف، والْحَدِيث بَاطِل. وَرَوَاهُ عبد الحميد بن سُلَيْمَان: عَن مُحَمَّد بن عجلَان، عَن ابْن وثيمة النصري، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعبد الحميد هَذَا هُوَ أَخُو فليح، لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 174 - حَدِيث: إِذا أتيت أهلك، ثمَّ أردْت أَن تعود، فَتَوَضَّأ وضوءك للصَّلَاة. رَوَاهُ الْمسيب بن وَاضح: عَن مُعْتَمر، عَن عبيد الله بن عمر، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر، عَن عمر. وَهَذَا أَخطَأ فِيهِ الْمسيب على الْمُعْتَمِر، وَهَذَا عِنْد الْمُعْتَمِر عَن لَيْث، عَن أبي المستهل، عَن عمر. 175 - حَدِيث: إِذا أتيتم الصَّلَاة، فأتوها بالوقار والسكينة فَمَا أدركتم، فصلوا، وَمَا فاتكم؟ فَأتمُّوا. رَوَاهُ عمر بن أبي سَلمَة: عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة.

وَعمر ضعفه قوم، وَقَالَ قوم: لَا باس بِهِ. 176 - حَدِيث: إِذا اجْتمع ثَلَاثَة، فليؤمهم أحدهم وأحقهم بِالْإِمَامَةِ أقرؤهم. رَوَاهُ طَلْحَة بن عبد الرَّحْمَن السّلمِيّ: عَن قتاده، عَن أبي نَضرة، عَن أبي سعيد وَلم يُتَابع عَلَيْهِ طَلْحَة. وَرَوَاهُ سَالم بن نوح الْعَطَّار: عَن الْجريرِي، عَن أبي هُرَيْرَة، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وَسَالم ضَعِيف. إِذا أحب أحدكُم أَخَاهُ فليعلمه = اذا وَدَّ أحدكُم أَخَاهُ 177 - حَدِيث: إِذا اخْتلف البيعان؛ فَالْقَوْل مَا قَالَ البَائِع. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن مُجَشِّر: عَن أبي بكر بن عَيَّاش، عَن أبي سعيد بن الْمَرْزُبَان الْبَقَّال، عَن الشّعبِيّ، عَن حميد بن عبد الرَّحْمَن، عَن أَبِيه. وَهَذَا من حَدِيث الْبَقَّال لَا أعلم يرويهِ غير ابْن مُجَشِّر هَذَا. 178 - حَدِيث: إِذا اخْتلف النَّاس؛ فَالْحق فِي مُضر. رَوَاهُ عبد الله بن المؤمل: عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَعِيد الله ضَعِيف.

179 - حَدِيث: إِذا اخْتلفت أمتِي فِي الْأَهْوَاء، فَعَلَيْكُم بدين الْأَعرَابِي. رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْحَارِث الْبَصْرِيّ: عَن مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن بن الْبَيْلَمَانِي، عَن أَبِيه، عَن ابْن عمر. وَمُحَمّد هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث، لَيْسَ بِشَيْء. وَابْن الْبَيْلَمَانِي، عَن أَبِيه، لَيْسَ بِشَيْء أَيْضا. 180 - حَدِيث: إِذا أَخذ أحدكُم مضجعه؛ فليتوسد يَمِينه، وَليقل: " بِسم الله الرَّحْمَن الرَّحِيم، إِنِّي أسلمت نَفسِي إِلَيْك، وألجأت ظَهْري إِلَيْك، وفوّضت أَمْرِي إِلَيْك، ووجهت وَجْهي إِلَيْك رَغْبَة وَرَهْبَة إِلَيْك، لَا ملْجأ وَلَا منجأ مِنْك إلاّ إِلَيْك، آمَنت بكتابك الَّذِي أنزلت، وَنَبِيك الَّذِي أرْسلت " إِن قَالَهَا

فَمَاتَ مَاتَ على الْفطْرَة. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن السَّهْمِي: عَن حُصَيْن، عَن سعد بن عُبَيْدَة، عَن أبي عبد الرَّحْمَن السّلمِيّ، عَن الْبَراء بن عَازِب. قَالَ البُخَارِيّ: لَا يُتَابع عَلَيْهِ السَّهْمِي. وَقد رَوَاهُ أَبُو إِسْحَاق: [عَن حُصَيْن،] عَن الْبَراء، وَأَبُو عبد الرَّحْمَن السلمى، عَن الْبَراء، فَلَيْسَ بمنكر أَن يرويهِ السَّهْمِي عَن حُصَيْن. 181 - حَدِيث: إِذا أذن بِلَال، فَكُلُوا وَاشْرَبُوا؟ فَإِن أذن ابْن أم مَكْتُوم؛ فَلَا تَأْكُلُوا، وَلَا تشْربُوا؟ فَإِنَّهُ رجل أعمى، لَا يُؤذن حَتَّى يُقَال لَهُ: أَصبَحت، أَصبَحت. رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن إِسْحَاق الْمدنِي: عَن الزُّهْرِيّ، عَن سَالم، عَن أَبِيه. وَعبد الرَّحْمَن صَالح الحَدِيث. 182 - حَدِيث: إِذا أَذِنت، فترسل، وَإِذا أَقمت؛ فاحذر، وَاجعَل من أذانك وإقامتك قدر مَا يفرغ الْأكل من أكله، والشارب من شربه، والمعتصر إِذا دخل لقَضَاء الْحَاجة، وَلَا تقوموا حَتَّى تروني.

رَوَاهُ يحيى بن مُسلم الْبكاء: عَن الْحسن، وَعَطَاء، عَن جَابر أَن رَسُول الله قَالَ لِبلَال: يَا بِلَال! وَيحيى مَتْرُوك الحَدِيث. 183 - حَدِيث: اذا أَرَادَ أحدكُم أمرا؛ فَلْيقل: اللَّهُمَّ اني أستخيرك؛ فَذكر حَدِيث الاستخارة. رَوَاهُ شبْل بن الْعَلَاء بن عبد الرَّحْمَن: عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة هَذَا مُنكر بِهَذَا الْإِسْنَاد، لَا يحدث بِهِ غير شبْل. 184 - حَدِيث: اذا أَرَادَ أحدكُم أَن يَأْتِي زَوجته فَلَا تَمنعهُ نَفسهَا، وان كَانَت على رَأس تنور، أَو على ظهر قتب. رَوَاهُ الْحسن بن أَبى جَعْفَر: عَن الْعَلَاء بن عبد الرَّحْمَن، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا عَن الْعَلَاء غَرِيب، أَظُنهُ يرويهِ الْحسن هَذَا، وَهُوَ الْجفْرِي مَتْرُوك الحَدِيث.

185 - حَدِيث: إِذا أَرَادَ أحدكُم أَن يَبِيع عقاره؛ فليعرضه على جَاره. رَوَاهُ شريك: عَن سماك، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا إِسْنَاد جيد. 186 - حَدِيث: إِذا أَرَادَ أحدكُم من امْرَأَته حَاجَة، فليأتها، وَإِن كَانَت عَليّ قتب. رَوَاهُ مُحَمَّد بن جَابر: عَن قيس بن طلق، عَن أَبِيه. وَمُحَمّد ضَعِيف. 187 - حَدِيث. اذا أَرَادَ الله أمرا فِيهِ لين، أوحاه إِلَى الْمَلَائِكَة المقربين بِالْفَارِسِيَّةِ الدرية، وَكَلَام الْمَلَائِكَة المقربين بِالْفَارِسِيَّةِ الدرية. رَوَاهُ الْحسن بن دِينَار: عَن جَعْفَر بن الزبير، عَن الْقَاسِم، عَن أبي أُمَامَة وَهَذَا قد رَوَاهُ عَن جَعْفَر: الْعَبَّاس بن الْفضل الْأنْصَارِيّ، وَعُثْمَان بن عبد الرَّحْمَن الطرائفي وَغَيرهمَا. وَلَيْسَ الْبلَاء من الْحسن، وَإِنَّمَا الْبلَاء من جَعْفَر، لِأَنَّهُ أَضْعَف مِنْهُ.

188 - حَدِيث: إِذا أَرَادَ الله أَن يخلق خلقا للخلافة، مسح عَليّ ناصيته بِيَمِينِهِ. رَوَاهُ مُصعب بن عبد الله النوفلى: عَن ابْن أبي ذِئْب، عَن صَالح مولى التَّوْأَمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا مُنكر بِهَذَا الْإِسْنَاد، وَالْبَلَاء فِيهِ من النَّوْفَلِي، وَلَا أعلم لَهُ شَيْئا آخر. 189 - حَدِيث: اذا أَرَادَ الله أَن يخلق النُّطْفَة خلقا قَالَ ملك الْأَرْحَام: أَي رب {أشَقيٌّ، أم سعيدٌ،؟ أَي رب} أذكر أم أُنْثَى؟ أَي رب! أَحْمَر، أم أسود، فَيَقْضِي الله أمره، ثمَّ يكْتب بَين عَيْنَيْهِ مَا هُوَ لَاق من خير، أَو شَرّ، حَتَّى النكبة ينكبها. 190 - حَدِيث: إِذا أَرَادَ الله بِأمة خيرا قبض سنّهَا نبيها قبلهَا. رَوَاهُ بُرَيد بن عبد الله بن أبي بردة: عَن جده، عَن أبي مُوسَى. وَهَذَا يعرف بِأبي أُسَامَة، عَن بريد، وَعَن أبي أُسَامَة: إِبْرَاهِيم بن سعيد الْجَوْهَرِي. وَقد رَوَاهُ يحيى بن بُرَيد، عَن أَبِيه، مثله. قَالَ ابْن عدى: وَلم أر لبريد حَدِيثا مُنْكرا غير هَذَا، وَهُوَ طَرِيق حسن،

رُوَاته ثِقَات، وَقد أخرجه قوم فِي صحاحهم. قَالَ الْمَقْدِسِي: وَقد أخرجه مُسلم فِي صَحِيحه، وإياه عني ابْن عدي من طَرِيق الْجَوْهَرِي، عَن أبي أُسَامَة. 191 - حَدِيث: اذا أَرَادَ الله بالأمير خيرا جعل لَهُ وَزِير صدق، إِن نسي ذكره، وَإِن ذكر أَعَانَهُ، وَإِذا أَرَادَ الله غير ذَلِك جعل لَهُ وَزِير سوء، إِن نسي لم يذكرهُ، وان ذكر لم يعنه. رَوَاهُ زُهَيْر بن مُحَمَّد: عَن عبد الرَّحْمَن بن الْقَاسِم، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة وَرَوَاهُ عَن زُهَيْر: أهل الشَّام، وَرِوَايَة أهل الشَّام عَنهُ فِيهَا شَيْء. 192 - حَدِيث: إِذا أَرَادَ الله بِأَهْل بَيت خيرا، أَدخل عَلَيْهِم، الرِّفْق. رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن مُحَمَّد الْمليكِي: عَن عَمه: ابْن أبي مليكَة، عَن عَائِشَة. وَعبد الرَّحْمَن مَتْرُوك الحَدِيث. 193 - حَدِيث: اذا أَرَادَ الله بِأَهْل بَيت خيرا، أَدخل علبهم، فقههم فِي الدّين. رَوَاهُ مُوسَى بن مُحَمَّد الْمَقْدِسِي أَبُو الطَّاهِر: عَن الْمُنْكَدر بن مُحَمَّد بن: فِي الْمُنْكَدر، عَن أَبِيه، عَن أنس.

وَهَذَا مُنكر بِهَذَا الْإِسْنَاد. 194 - حَدِيث: إِذا أَرَادَ الله بِعَبْد خيرأ، عَجَّل لَهُ الْعقُوبَة فِي الدُّنْيَا، وَإِذا أَرَادَ بِعَبْد شرا أمسك عَلَيْهِ ذنُوبه حَتَّى يوافيه يَوْم الْقِيَامَة وَرَوَاهُ سعد بن سِنَان. عَن أنس. وَسعد تَركه أَحْمد بن حَنْبَل، وَضَعفه الْجَمَاعَة. وَرَوَاهُ عَليّ بن ظبْيَان - وَذكر قبله قصَّة - عَن مُحَمَّد بن عَمْرو، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة: رأى النَّبِي فِي وَجه رجل أثرا فَقَالَ. مَا هَذَا الَّذِي بِوَجْهِك؟ قَالَ: نظرت إِلَى امْرَأَة، فأتبعتها بَصرِي، فَأصَاب وَجْهي زَاوِيَة بني فلَان، فَقَالَ النَّبِي: إِن الله عز وَجل إِذا أَرَادَ ... وَعلي ضَعِيف. 195 - حَدِيث: اذا أَرَادَ الله بِعَبْد هوانا أنْفق مَاله فِي الطين. رَوَاهُ أَبُو يحيى الْوَقار زَكَرِيَّا بن يحيى: عَن الْعَبَّاس بن طَالب، عَن أبي عوَانَة، عَن قَتَادَة، عَن أنس. وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد عَن قَتَادَة، عَن أنس بَاطِل. وَالْعَبَّاس بَصرِي، صَدُوق، وَالْوَقار مصري، كَذَّاب.

196 - حَدِيث: إِذا أَرَادَ الله قبض عبد بِأَرْض جعل لَهُ فِيهَا حَاجَة؛ فَلم ينْتَه حَنى يقدمهَا، ثمَّ قَرَأَ رَسُول الله: إنّ الله عِنْده علم السَّاعَة إِلَى آخر الْآيَة. رَوَاهُ عبيد الله بن أبي حميد الْهُذلِيّ: عَن أبي الْمليح، عَن أبي عزة الْهُذلِيّ. وَعبيد الله مَتْرُوك الحَدِيث. 197 - حَدِيث: اذا ارْتَفع النَّجْم ارْتَفَعت العاهة عَن أهل كل بلد. رَوَاهُ أَبُو حنيفَة: عَن عَطاء بن أبي رَبَاح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَرَوَاهُ عَنهُ مُصعب بن الْمِقْدَام، ووكيع، وَيزِيد بن هَارُون، وَالْحسن، وَمُحَمّد بن الْحسن، وجعفر بن عون، وَعبد الله بن عبد الرَّحْمَن الْمقري، وَغير هم. وَلَا يحفظ عَن عَطاء، إِلَّا من رِوَايَته عَن أبي حنيفَة عَنهُ. وَرُوِيَ عَن عسل بن سُفْيَان، عَن عَطاء مُسْندًا وموقوفا. وَعسل وَأَبُو حنيفَة سيّان فِي الضعْف، على أَن عسل مَعَ ضعفه أحسن ضبطا من أبي حنيفَة. 198 - حَدِيث: إِذا أردْت سفرا فَقل لمن تخلف: أستودعكم الله الَّذِي لَا تضيع ودائعه. رَوَاهُ رشدين بن سعد: عَن الْحسن بن ثَوْبَان، عَن مُوسَى بن دَاوُد، عَن

أبي هُرَيْرَة. رشدين لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 199 - حَدِيث: اذا استجمرتم، استجمروا وترا. رَوَاهُ حسام بن مصك: عَن عَطاء، عَن أبي هُرَيْرَة. وحسام مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ عمربن أبي سَلمَة: عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة، بِلَفْظ: إِذا استجمر أحدكُم، فليوتر. وَعمر ضعفه قوم، وَوَثَّقَهُ آخَرُونَ. 200 - حَدِيث: إِذا اسْتحق أحدكُم؛ فَاسْتحقَّ نوما وَجب عَلَيْهِ الْوضُوء. رَوَاهُ الرّبيع بن بدر: عَن عَوْف، عَن مُحَمَّد، عَن أبي هُرَيْرَة. وَالربيع ضَعِيف، وَلَيْسَ بِشَيْء. 201 - حَدِيث: إِذا اسْتهلّ الصَّبِي ورث، وصُلِّيَ عَلَيْهِ. رَوَاهُ الرّبيع بن بدر: عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَالربيع مَتْرُوك الحَدِيث.

وَرَوَاهُ شريك: عَن أبي إِسْحَاق، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. قَالَ الْمَقْدِسِي: هَذَا إِسْنَاد جيد مُتَّصِل. 202 - حَدِيث: اذا اسْتَيْقَظَ أحدكُم من مَنَامه؛ فَلَا يغمس يَده فِي الْإِنَاء حَتَّى يغسلهَا ثَلَاثًا. رَوَاهُ الْحسن بن عمَارَة: عَن الْأَعْمَش، عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَالْحسن مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ مُعلى بن الْفضل الْبَصْرِيّ أَبُو الْحسن - وَزَاد فِيهِ: " فَإِن غمس يَده فِي الْإِنَاء قبل أَن يغسلهَا؛ فليهريق ذَلِك المَاء " -: عَن الرّبيع بن صبيح، عَن الْحسن، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذِه الزياده مُنكرَة، لَا تحفظ. وَرَوَاهُ عبد الله بن مُحَمَّد بن يحيى بن عُرْوَة، عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أبي الزِّنَاد، عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا غَرِيب بِهَذَا الْإِسْنَاد، والمتن، فَمن قبل الْإِسْنَاد: هِشَام، عَن أبي الزِّنَاد لَا أعلم يَقُوله غير عبد الله، وَفِي الْمَتْن ذكر التَّسْمِيَة، وَهَذِه لَفْظَة غَرِيبَة فِي الحَدِيث. وَرَوَاهُ سُفْيَان بن وَكِيع: عَن ابْن وهب، عَن يُونُس، عَن الزُّهْرِيّ، عَن سَالم، عَن أَبِيه.

وَهَذَا قد زل فِيهِ سُفْيَان، أَو لقن، أَو تعمد حَيْثُ قَالَ: عَن ابْن وهب، عَن يُونُس، عَن الزُّهْرِيّ. وَكَانَ هَذَا الطَّرِيق أسهل عَلَيْهِ، وَإِنَّمَا يرويهِ ابْن وهب، عَن ابْن لَهِيعَة، وَجَابِر بن إِسْمَاعِيل الْحَضْرَمِيّ، عَن عُقَيْل، عَن الزُّهْرِيّ، عَن سَالم، عَن أَبِيه. وَرَوَاهُ الْحسن بن أبي الْحسن الْمُؤَذّن: عَن سُفْيَان بن عُيَيْنَة، عَن الزُّهْرِيّ، عَن سَالم، عَن أَبِيه. وَالْحسن هَذَا مُنكر الحَدِيث عَن الثِّقَات. وَإِنَّمَا يرْوى هَذَا عَن ابْن وهب، عَن ابْن لَهِيعَة، وَجَابِر بن إِسْمَاعِيل، عَن عُقَيْل [عَن الزُّهْرِيّ] ، وَعَن ابْن عُيَيْنَة غير مَحْفُوظ. وَرَوَاهُ سَالم بن عبد الله الْخياط: عَن ابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. وَسَالم مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ أَحْمد بن هَارُون - وَيُقَال. ابْن حميد المصيصى -: عَن مُحَمَّد بن كثير، عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن الزُّهْرِيّ، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَالزهْرِيّ، عَن سعيد، عَن أبي هُرَيْرَة. وَالزهْرِيّ، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا من حَدِيث الزُّهْرِيّ، عَن أَبِيه، غير مَحْفُوظ. تفرد بِهِ أَحْمد هَذَا، وَكَانَ يروي عَن الثِّقَات، مَا لَا يُتَابع عَلَيْهِ.

وَلَيْسَ لَهُ أشنع من هَذَا، وَحَدِيث آخر رَوَاهُ فِي مس الْفرج. 203 - حَدِيث: إِذا أسلم الرجل، اختتن، وان كَانَ كببرا. رَوَاهُ عمر بن مُوسَى الوجيهي، عَن الزُّهْرِيّ، عَن عبيد الله، عَن ابْن عمر. والوجيهي مَتْرُوك الحَدِيث. 204 - حَدِيث: إِذا أسلم نبيط أهل الْعرَاق، أكفؤوا الدّين على وَجهه، كَمَا يكفأ الاناء. رَوَاهُ الْفضل بن مُخْتَار: عَن الصَّلْت بن دِينَار، عَن أبي عُثْمَان النَّهْدِيّ، عَن ابْن عمر قَالَ: جِئْت عمر بن الْخطاب ذَات يَوْم، فَبكى، فَقيل لَهُ. يَا أَمِير الْمُؤمنِينَ! مَا يبكيك؟ قَالَ: بَلغنِي أَن نبيط أهل الْعرَاق أَسْلمُوا، وَإِنِّي سَمِعت رَسُول الله يَقُول. وَلم يُتَابع الْفضل عَلَيْهِ. 205 - حَدِيث: إِذا أَشَارَ الْمُسلم على أَخِيه الْمُسلم سِلَاحا لَا تزَال الْمَلَائِكَة تلعنه حَتَّى يشيعه عَنهُ. رَوَاهُ سُوَيْد بن إِبْرَاهِيم: عَن قَتَادَة، عَن الْحسن، عَن أبي بكرَة. وسُويد ضَعِيف.

206 - حَدِيث: اذا اشتجرتم فِي الطَّرِيق؛ فاجعلوها سَبْعَة أَذْرع. رَوَاهُ جرير بن حَازِم: عَن الزبير، عَن حُرَيْث، عَن عِكْرِمَة، عَن أبي هرير ة. هَذَا إِسْنَاد جيد، وَلَعَلَّه مِمَّا تفرد بِهِ جرير، فَإِنَّهُ ذكره فِي تَرْجَمته. 207 - حَدِيث: اذا اشْتَدَّ كلب الْجُوع؟ فَعَلَيْك برغيف، وجر من مَاء القراح وَقل: على الدُّنْيَا وَأَهْلهَا مني الدمار. رَوَاهُ الْمَاضِي بن مُحَمَّد: عَن مُحَمَّد بن عَمْرو، عَن أَبى سَلمَة، عَن أَبى هُرَيْرَة (عَن النَّبِي قَالَ: يَا أَبَا هُرَيْرَة!) وَرَوَاهُ عَن الماضى: عبد الله بن وهب. 208 - حَدِيث: اذا اشْترى أحدكُم لَحْمًا؛ فليكثر مرقته؟ فَإِن لم يصب أحدكُم لَحْمًا أصَاب من مرقته، فَإِنَّهُ أحد اللحمين. رَوَاهُ مُحَمَّد بن فضاء: عَن أَبِيه، عَن عَلْقَمَة بن عبد الله، عَن أَبِيه وَمُحَمّد هَذَا لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 209 - حَدِيث: اذا أصَاب أحدكُم مُصِيبَة؛ فليذكر مصيبته فيَّ فَإِنَّهَا أعظم المصائب.

رَوَاهُ عُثْمَان بن عبد الرحمن الطرائفي: عَن فطر بن خَليفَة، عَن شُرَحْبِيل بن سعيد، عَن ابْن عَبَّاس. وَعُثْمَان يروي عَن الضِّعَاف، وَهُوَ فِي الجزريين كَبَقِيَّة فِي الشاميين. 210 - حَدِيث: إِذا اغتاب أحدكُم أَخَاهُ؛ فليستغفر لَهُ؛ فانها كَفَّارَة لَهُ. رَوَاهُ سُلَيْمَان بن عَمْرو أبوداود النَّخعِيّ. عَن أبي حَازِم، عَن سهل. وَسليمَان هَذَا كَذَّاب. 211 - حَدِيث: اذا أفطر أحدكُم؛ فليفطر على التَّمْر؛ فان لم يجد فماء. رَوَاهُ جَعْفَر بن سُلَيْمَان: عَن ثَابت، عَن أنس. وَهَذَا يعرف بِعَبْد الرَّزَّاق، عَن جَعْفَر، وَمن أَفْرَاد جَعْفَر، عَن ثَابت عَن أنس، وَلَا أعلم يرويهِ عَن جَعْفَر، غير ثَلَاثَة أنفس: سعيد بن سُلَيْمَان النشيطي، وعمار بن هَارُون، وَعبد الرَّزَّاق بن همام، وَزَاد فِي حَدِيث عبد الرَّزَّاق: " يفْطر على الرطب؛ فَإِن لم يكن رطب؛ فتمر " وتفردبه 212 - حَدِيث: اذا أفلس الرجل؛ فَوجدَ الرجل سلْعَته بِعَينهَا فهوأحق بهَا من الغرباء. قَالَ ابْن عدي: حَدثنَا مُحَمَّد بن أَحْمد بن الْحسن الْأَهْوَازِي، عَن

عبد الله بن سعيد بن أبي سعيد، عَن أبي سُفْيَان المعمري، عَن معمر، عَن أَيُّوب، عَن مُحَمَّد بن أبي بكر، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا عَن أَيُّوب غير مَحْفُوظ بِهَذَا الْإِسْنَاد مُنكر، وَالْحمل فِيهِ على شَيخنَا الْأَهْوَازِي. 213 - حَدِيث: إِذا أقبل اللَّيْل من هَهُنَا، وَأدبر النَّهَار من هَهُنَا، وغربت الشَّمْس؛ فقد أفطر الصَّائِم. رَوَاهُ يحيى بن سَلام الْبَصْرِيّ: عَن عُثْمَان بن مقسم، عَن قَتَادَة، عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَاصِم بن عمر، عَن عمر أَن النَّبِي قَالَ. وَهَذَا من رِوَايَة قَتَادَة عَن هِشَام، لَا أعرفهُ إلاّ من حَدِيث يحيى. 214 - حَدِيث: إِذا اقبلت الرَّايَات السود من قبل الْمشرق لايردها شَيْء حَتَّى تنصب بايلياء. رَوَاهُ دَاوُد بن عبد الْجَبَّار الأودي: عَن أبي شراعة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَدَاوُد هَذَا كَذَّاب. وَأَبُو شراعة هَذَا إِنَّمَا يكون سَلمَة بن الْمَجْنُون الَّذِي فِي قَوْله: " دخل الْعَبَّاس "، وَهَذَا الحَدِيث طرف من ذَاك. 215 - حَدِيث: إِذا أُقِيمَت الصَّلَاة؛ فأتوها، وَعَلَيْكُم السكينَة، وَالْوَقار، فَمَا أدركتم فصلوا، وَمَا فاتكم فاتموا. رَوَاهُ الْحسن بن على الْعَدوي: عَن مُحَمَّد بن عبيد بن حِسَاب، عَن حَمَّاد بن زيد، عَن الْحسن، عَن أبي هُرَيْرَة.

وَهَذَا يرويهِ عبد الله بن مُحَمَّد بن سِنَان الوَاسِطِيّ: عَن عبيد بن عُبَيْدَة، أَو غَيره، عَن حَمَّاد بن زيد، فألزقه الْعَدوي عَليّ ابْن حِسَاب - ثِقَة - وَابْن سِنَان لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 216 - حَدِيث: اذا أُقِيمَت الصَّلَاة؛ فلاتقومرا حتي تروني. رَوَاهُ جرير: عَن ثَابت، عَن أنس. وَهَذَا يُقَال. أَخطَأ فِيهِ جرير بن حَازِم، وَلَيْسَ هَذَا من حَدِيث أنس، إِنَّمَا رَوَاهُ ثَابت، عَن عبد الله بن أبي قَتَادَة، عَن أَبِيه. . 217 - حَدِيث: اذا أُقِيمَت الصَّلَاة؛ فَلَا صَلَاة الأ الْمَكْتُوبَة. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن الْحجَّاج الشَّامي: عَن الحمادين: حَمَّاد بن سَلمَة، وَحَمَّاد بن زيد، عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن عَطاء بن يسَار، عَن أبي هُرَيْرَة وَهَذَا الحَدِيث رَوَاهُ إِبْرَاهِيم عَنْهُمَا هَكَذَا، وَلم يضبطه. وَإِنَّمَا يرويهِ حَمَّاد بن سَلمَة، مَوْقُوفا على أبي هُرَيْرَة. وَقد رَفعه عَن حَمَّاد: مُسلم بن إِبْرَاهِيم، ومؤمل بن إِسْمَاعِيل. وَرُوِيَ عَن حَمَّاد بن زيد، على ألوان، ثمَّ رَوَاهُ عَن حَمَّاد بن زيد، عَن عَمْرو بن دِينَار نَفسه، فَإِنَّهُ أوقفهُ على أبي هُرَيْرَة. وَرَوَاهُ يزِيد بن هَارُون: عَن حَمَّاد بن زيد، مَوْقُوفا، وَهُوَ ضَعِيف. وَكَانَ أَيُّوب يرفعهُ.

وَرَوَاهُ زَكَرِيَّا بن عدي: عَن حَمَّاد بن زيد، عَن عَليّ بن الحكم، عَن عَمْرو بن دِينَار، فرفعه. وَإِبْرَاهِيم بن الْحجَّاج جازف، وَلم يضْبط فَجمع بَين الحمادين، فرفعه عَنْهُمَا. وَرَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن إِسْمَاعِيل بن مجمع: عَن الزُّهْرِيّ، عَن عَطاء بن يسَار، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا يعرف بِعَمْرو بن دِينَار، عَن عَطاء. وَرَوَاهُ غير عبيد الله بن مُوسَى: عَن إِبْرَاهِيم، فَقَالَ: عَن عَمْرو بن دِينَار، وَمِنْهُم من أوقفهُ. وَرَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش. عَن عَمْرو بن قيس السكونِي، عَن عمر بن عبد الْعَزِيز، عَن عَطاء بن يسَار، عَن أبي هُرَيْرَة مَوْقُوف. وَهُوَ وَإِن كَانَ مَوْقُوفا، فَهُوَ غَرِيب من حَدِيث عمر، عَن عَطاء، وَإِنَّمَا يرويهِ عَمْرو بن دِينَار مُسْند، وموقوفا. وَرَوَاهُ عبد الله بن مَيْمُون القداح: عَن جَعْفَر بن مُحَمَّد، عَن أَبِيه، عَن جَابر قَالَ البُخَارِيّ: عبد الله ذَاهِب الحَدِيث. قَالَ ابْن عدي: حدئنا بِهَذَا الحَدِيث: عبد الله بن مُحَمَّد بن نصر، وَإِسْمَاعِيل بن يحيى بن عرباض، قَالَا: نَا عبد الْجَبَّار بن الْعَلَاء، عَن عبد الله بن مَيْمُون، فَذَكرته لِابْنِ صاعد، فَجعل يتحر عَليّ مَا فَاتَهُ هَذَا الحَدِيث،

من عبد الجبار بن الْعَلَاء. وَرَوَاهُ يحيى بن نصر بن حَاجِب الْمروزِي: عَن مُسلم بن خَالِد الزنْجِي، عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن عَطاء بن يسَار، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا يرويهِ جمَاعَة عَن عَمْرو بن دِينَار بِهَذَا الْإِسْنَاد، وَلَا أعلم ذكر هَذِه الزِّيَادَة فِي مَتنه، غير يحيى بن نصر هَذَا، يعْنى قَوْله: مَا ركعتى الْفجْر، قَالَ: " وَلَا رَكْعَتي الْفجْر ". وَرَوَاهُ عبد الله بن مَرْوَان أبوعلي الدِّمَشْقِي: عَن ابْن أبي ذِئْب، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَهَذَا عَن ابْن أبي ذِئْب بِهَذَا الْإِسْنَاد، لَا أعلمهُ رَوَاهُ عَن عبد الله غير سُلَيْمَان بن عبد الرَّحْمَن الدِّمَشْقِي. 218 - حَدِيث: اذا أكل أحدكُم طَعَاما؛ فَلَا يمسح يَده، حَنى يلعقها؛ فَإِنَّهُ لايدري فِي أَي طَعَامه يُبَارك لَهُ. رَوَاهُ أبوالعطوف الْجراح بن منهال. عَن أبي الزبير، عَن جَابر.

والجراح مَتْرُوك الحَدِيث. 219 - حَدِيث: اذا أكل أحدكُم؛ فلايأكل بِشمَالِهِ، وَإِذا شرب فَلَا يشرب بِشمَالِهِ؛ فَإِن الشَّيْطَان يإكل، وَيشْرب بِشمَالِهِ. رَوَاهُ الْعَبَّاس بن الْحسن الْحَرَّانِي: عَن الزُّهْرِيّ، عَن عبد الْملك بن أبي بكر، عَن ابْن عمر. وَالْأَصْل فِي هَذَا الحَدِيث الصَّحِيح: معمر يرويهِ عَن الزُّهْرِيّ، عَن أبي بكر بن عبيد الله بن عبد الله بن عمر. وأخطا معمر فِي هَذَا الحَدِيث، فَقَالَ: عَن الزُّهْرِيّ، عَن سَالم، عَن أَبِيه. وَالْعَبَّاس جَاءَ بلون آخر، فَقَالَ: عَن عبد الْملك بن أبي بكر، عَن ابْن عمر. 220 - حَدِيث: إِذا أكل أحدكُم اللَّحْم؛ فليغسل يَده من وضره لايؤذي من صليّ بحذائه. رَوَاهُ الْوَازِع بن نَافِع: عَن سَالم بن عبد الله، عَن أَبِيه. والوازع مَتْرُوك الحَدِيث. 221 - حَدِيث: إِذا أكل، أَو شرب نَاسِيا فِي رَمَضَان؛ فَلَا قَضَاء عَلَيْهِ، وَلَا كَفَّارَة.

رَوَاهُ مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن مَرْزُوق الْبَصْرِيّ: عَن مُحَمَّد بن عبد الله الْأنْصَارِيّ، عَن مُحَمَّد بن عَمْرو، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا غَرِيب الْمَتْن والإسناد، فغربة مَتنه حَيْثُ قَالَ: فَلَا قَضَاء عَلَيْهِ، وَلَا كفا رة. وغربة إِسْنَاده من حَدِيث مُحَمَّد بن عَمْرو، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة، وَلَيْسَ لِابْنِ مَرْزُوق هَذَا أنكر من هَذَا، وَحَدِيث آخر، وَأَبوهُ مُحَمَّد بن مَرْزُوق ثِقَة. 222 - حَدِيث: اذا التقى الختانان وَجب الْغسْل. رَوَاهُ عبيد الله بن أبي زِيَاد القداح: عَن عَطاء، عَن عَائِشَة. وَعبيد الله مَتْرُوك الحَدِيث. 223 - حَدِيث: إِذا إلتقى المسلمان، فتصافحا لم يفترقا حَتَّى يغْفر الله لَهما. رَوَاهُ سعيد بن ميسرَة الْبكْرِيّ أبوعمران: عَن أنس. وَسَعِيد، قَالَ البُخَارِيّ: عِنْده مَنَاكِير عَن أنس. وَقد رَوَاهُ عَليّ بن عَابس: عَن الْعَلَاء بن الْمسيب، عَن أَبِيه، عَن ابْن مَسْعُود. وَعلي لَيْسَ بِشَيْء. وَرَوَاهُ يحيى بن مُسلم البكائي: عَن الْحسن، عَن أبي بكرَة.

وَيحيى مَتْرُوك الحَدِيث. 224 - حَدِيث: إِذا أَمن القاريء؛ فأمنّوا؛ فَإِن الْمَلَائِكَة تومّن؛ فَمن وَافق تأمينه تَأْمِين الْمَلَائِكَة غفر لَهُ مَا تقدم من ذَنبه. رَوَاهُ أَبُو أويس عبد الله بن عبد الله: عَن عبد الله بن الْفضل، وَأبي الزِّنَاد عبد الله بن ذكْوَان، عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا من حَدِيث أبي الزِّنَاد مَشْهُور، وَمن حَدِيث عبد الله بن عبد الله عَن الْأَعْرَج غَرِيب. تفرد بِهِ أبوأويس هَذَا. 225 - حَدِيث: اذا أمنك رجل على دَمه؛ فَلَا تقتله. رَوَاهُ عبد الله بن ميسرَة أبوليلى - وَيُقَال: أَبُو إِسْحَاق -: عَن أبي عكاشة الهمذاني، عَن سُلَيْمَان بن صُرَد. وعبد الله لاشيء فى الحَدِيث. 226 - حَدِيث: اذا أَنا متُّ؛ فاغسلوني بِسبع قِرَبس من بئرِ غَرْسٍ. رَوَاهُ حُسَيْن بن زيد: عَن إِسْمَاعِيل بن عبد الله بن جَعْفَر، عَن أَبِيه، عَن عَليّ. وَهَذَا حَدِيث حسن، وَلم يزدْ ابْن عدي على هَذَا.

227 - حَدِيث: اذا اننصف شعْبَان؛ فلاتصوموا. رَوَاهُ بكار بن عبد الله الربذي: عَن عَمه: مُوسَى، عَن الْعَلَاء، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا الحَدِيث قد رَوَاهُ جمَاعَة عَن الْعَلَاء؛ فَخرج بكار، وَعَمه عَن الْعهْدَة. وَرَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن إِبْرَاهِيم الْقَاص الْمَدِينِيّ، عَن الْعَلَاء. وَعبد الرَّحْمَن لَيْسَ بِالْقَوِيّ. وَرَوَاهُ عَن الْعَلَاء: أَبُو العميس، ويروي عَن الثَّوْريّ، وَغَيرهمَا. وَرَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن أبي يحيى. عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، والْعَلَاء. وَإِبْرَاهِيم هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ عُثْمَان بن عبد الرَّحْمَن: عَن إِبْرَهِيمُ هَذَا، فَقَالَ: مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا مُنكر. 228 - حَدِيث: اذا انتعل أحدكُم؟ فليبدأ بِالْيَمِينِ قبل الْيَسَار

ولينزع الْيُسْرَى قبل الْيُمْنَى حَتَّى تكون الْيُمْنَى أَولهمَا عهدا، وَآخرهمْ عهدا بالتنعل. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن إِسْمَاعِيل بن مجمع الْمدنِي: عَن أبي الزِّنَاد، عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَإِبْرَاهِيم هَذَا لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث، كثير الْوَهم. وَهَذَا من رِوَايَة أبي الزِّنَاد، عَن أبي صَالح، لايعرف إلاّ من رِوَايَة إِبْرَاهِيم هَذَا. 229 - حَدِيث: إِذا أنزل الله عزوجل عاهة من السَّمَاء على أهل الأَرْض، صرفت عَن عُمّار الْمَسَاجِد. رَوَاهُ زَافِر بن سُلَيْمَان: عَن عبد الله بن أبي صَالح، عَن أنس بن مَالك. وَلَا يُتَابع عَلَيْهِ زَافِر بن سُلَيْمَان. 230 - حَدِيث: اذا انْقَطع شسع أحدكُم؛ فليسترجع؛ فَإِنَّهَا من المصائب. رَوَاهُ يحيى بن عبيد الله: عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَيحيى لَيْسَ بِشَيْء. 231 - حَدِيث: اذا أريت إِلَى فراشك؛ فَقل: اللَّهُمَّ رب

السَّمَوَات، وَمَا أظلت، وَالْأَرضين، وَمَا أفلت، وَالشَّيَاطِين، وَمَا أضلت كن لي جاراً من شرِّ خلقك كلهم جَمِيعًا أَن يَفْرُطَ عليَّ أحدٌ مِنْهُم، أَو يَبْغِي، عَزَّ، جارُكَ، وجَلَّ ثناؤك، وَلَا إِلَه غَيْرك: (لَا إِلَه إلاّ أَنْت) . رَوَاهُ الحكم بن ظهير: عَن عَلْقَمَة بن مرْثَد، عَن سُلَيْمَان بن بُرَيْدَة، عَن أَبِيه (قَالَ: شكا خَالِد بن الْوَلِيد إِلَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: يارسول الله! مَا أَنَام اللَّيْل من الأرق فَقَالَ النَّبِي. وَالْحكم كَذَّاب. 232 - حَدِيث: اذا بعثتم إليَّ رسولأ؛ فابعثوه حسن الِاسْم حسن الْوَجْه. رَوَاهُ طَلْحَة بن عَمْرو: عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. وَطَلْحَة مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ عمر بن رَاشد: عَن يحيى بن أبي كثير، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هرير ة. وَعمر هَذَا لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث.

233 - حَدِيث: إِذا بلغ المَاء أَرْبَعِينَ قلَّة لَا يحمل النَّجس. رَوَاهُ الْقَاسِم بن عبد الله الْعمريّ: عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وَهَذَا لايرويه عَن ابْن الْمُنْكَدر غَيره، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. 234 - حَدِيث: إِذا بُويِعَ لخليفتين؛ فَاقْتُلُوا الآخر مِنْهُمَا. رَوَاهُ أبوهلال مُحَمَّد بن سليم الرَّاسِبِي: عَن قَتَادَة، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن أبي هُرَيْرَة. وَمُحَمّد هَذَا لَيْسَ بِالْقَوِيّ فِي الحَدِيث. قَالَ الْمَقْدِسِي: وَقد أخرج مُصعب بن عُمَيْر من غير هَذَا الطَّرِيق فِي صَحِيح مُسلم. 235 - حَدِيث: إِذا تبَايع أمتِي بالعينة، ولزموا أَذْنَاب الْبَقر ضَربهمْ الله عزوجل بالذل، ثمَّ لم ينتزع عَنْهُم حَتَّى يموتوا، أَو يرجعو ا. رَوَاهُ بشير بن زِيَاد الْخُرَاسَانِي: عَن ابْن جريج، عَن عَطاء، عَن جَابر.

وَبشير هَذَا غير مَعْرُوف، وَفِي حَدِيثه مَنَاكِير. وَرَوَاهُ بِلَفْظ: " إِذا تبابعتم بالعينة " عَطاء الْخُرَاسَانِي. عَن نَافِع، عَن ابْن عمر، وَأوردهُ فِي تَرْجَمته، مِمَّا أنكر فِي حَدِيثه. 236 - حَدِيث: إِذا تَبَسم الرجل فِي الصَّلَاة تمت صلَاته. رَوَاهُ أبوطيبة عِيسَى بن سُلَيْمَان: عَن ابْن أبي ليلى، عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَهَذَا غير مَحْفُوظ، وأبوطيبة ضَعِيف. 237 - حَدِيث: إِذا تثاؤب أحدكُم؛ فليضع يَده على فِيهِ لايد خل. قَالَ كَامِل: يَعْنِي: الشَّيْطَان. رَوَاهُ عبد الله بن عمر الْعمريّ: عَن سُهَيْل، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وعبد الله ضَعِيف الحَدِيث. 238 - حَدِيث: إِذا ترك الرجل الصَّلَاة مُتَعَمدا، كتبه الله تَعَالَى؛ فِيمَن يدخلهَا يَعْنِي النَّار. رَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن يحيى بن عبيد الله التَّيْمِيّ: عَن مسعر، عَن عَطِيَّة، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ.

وَهَذَا عَن مسعر لَا أعلم يرويهِ غير إِسْمَاعِيل هَذَا. 239 - حَدِيث: اذا تزوج أحدكُم، أَو اشْترى جَارِيَة، أَو فرسا أَو خَادِمًا؛ فليضع يَده على ناصيته؛ فَليدع بِالْبركَةِ. رَوَاهُ عَنْبَسَة بن عبد الرَّحْمَن الْقرشِي: عَن زيد بن أسلم، عَن أَبِيه، عَن عمر. وعنبسة مَتْرُوك الحَدِيث. 240 - حَدِيث: إِذا تزوج الرجل على امْرَأَته؛ فَإِن كَانَت بكرا أَقَامَ مَعهَا سبعا، وَإِن كَانَت ثَيِّبًا أَقَامَ ثَلَاثًا، ثمَّ قسم بعد. رَوَاهُ يُونُس بن بكير: عَن الْأَعْمَش، عَن أنس. هَذَا عَن الْأَعْمَش، عَن أنس، يرويهِ عَنهُ يُونُس بن بكير. 241 - حَدِيث: إِذا تزين الْقَوْم بِالآخِرَة، وتجملوا بالدنيا؛ فَالنَّار مأواهم. رَوَاهُ هَارُون بن هَارُون التَّيْمِيّ: عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَارُون ضَعِيف، وَهَذَا لَعَلَّ الْبلَاء فِيهِ من عبد الله بن إِبْرَاهِيم الْغِفَارِيّ الَّذِي روى عَن هَارُون فَإِنَّهُ أَضْعَف مِنْهُ. 242 - حَدِيث: اذا تطهر أحدكُم؟ فليذكر اسْم الله. رَوَاهُ يحيى بن هَاشم السمسار: عَن الْأَعْمَش، عَن شَقِيق، عَن عبد الله

وَيحيى هَذَا فِي عداد من يضع الحَدِيث. 243 - حَدِيث: اذا تعارفتم؛ فاسئلوا عَن الْأَسْمَاء، والكنى وَمن أَيْن أَنْت؟ وَإِلَّا فَإِنَّهَا الْمعرفَة جهلا. رَوَاهُ صَخْر بن عبد الله: أَبُو الْفضل الْكُوفِي الطَّائِي: عَن عبد الله بن لَهِيعَة، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وَهَذَا يعرف من هَذَا الطَّرِيق، وصخر كَذَّاب. 244 - حَدِيث: إِذا تغولت الغول؛ فأذنوا بِالصَّلَاةِ. رَوَاهُ عمروبن عبيد: عَن الْحسن، عَن سعد. وَرَوَاهُ عبد الْوَارِث: عَن الْحسن، عَن سعد بن مَالك. وَعَمْرو أَجمعُوا على ترك حَدِيثه. 245 - حَدِيث: إِذا تفرق النَّاس؛ فالعدل فِي مُضر. رَوَاهُ عبد الله بن المؤمل: عَن عمروبن شُعَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده. وعبد الله ضَعِيف. 246 - حَدِيث: اذا تقاضى إِلَيْك رجلَانِ فلاتقضي لأَحَدهمَا حَتَّى تسمع كَلَام الآخر؛ فَإِنَّهُ أَجْدَر أَن تعرف مَا تقضي. وواه حَنش الصَّنْعَانِيّ: عَن عَليّ. وحنش هوابن الْمُعْتَمِر، لَيْسَ بِالْقَوِيّ فِي الحَدِيث، يَتَكَلَّمُونَ فِيهِ.

247 - حَدِيث: إِذا تمّ فجور العَبْد، ملك عَيْنَيْهِ؛ فَبكى بهما مَتى شَاءَ. رَوَاهُ عبد الله بن لَهِيعَة: عَن مشرح بن هاعان، عَن عقبَة بن عَامر. وَلَا أعلم يرويهِ غير ابْن لَهِيعَة. 248 - حَدِيث: اذا نمنى أحدكُم؛ فلينظرماذا يتَمَنَّى؛ فَإِنَّهُ لايدري مايكتب من أمْنِيته. رَوَاهُ عمر بن أبي سَلمَة: عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعمر ضعفه شُعْبَة، وَقَالَ ابْن معِين: لابأس بِهِ. 249 - حَدِيث: إِذا تنَاول العَبْد كأس الْخمر يَده، ناداه الْإِيمَان: نشدتك بِاللَّه أَن تدخله عليّ؛ فَإِنِّي لَا أستقرأنا وَهُوَ فِي مَوضِع؛ فَإِن شربه، نفر مِنْهُ نفرة، لم يعد إِلَيْهِ أَرْبَعِينَ صباحا؛ فَإِن تَابَ، تَابَ الله عَلَيْهِ، وسلبه من عقله سلبا، لايرده إِلَيْهِ إِلَى يَوْم الْقِيَامَة. رَوَاهُ أَيُّوب بن سُوَيْد الرَّمْلِيّ: عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن يحيى بن أبي كثير، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَلَا أعلم رَوَاهُ عَن الْأَوْزَاعِيّ، غيرأيوب، وَعَن أَيُّوب غير ابْنه مُحَمَّد.

وَأَيوب ضَعِيف، وَمُحَمّد هَذَا يروي الموضوعات، عَن أَبِيه، عَن الثقا ت. 250 - حَدِيث: إِذا تواجه المسلمان بسيفيهما؛ فالقانل والمقتول كِلَاهُمَا فِي النَّار. رَوَاهُ سُوَيْد بن إِبْرَاهِيم: عَن قَتَادَة، عَن الْحسن، عَن أبي بكرَة. وسُويد ضَعِيف. 251 - حَدِيث: اذا تَوَضَّأ أحدكُم؛ فليمضمض وليستنشق، والأذنان من الرَّأْس. رَوَاهُ أَحْمد بن بكر البالسي: عَن مُحَمَّد بن مُصعب القرقساني، عَن إِسْرَائِيل، عَن جَابر، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا يعرف بِأَحْمَد هَذَا، وَقد حدث بِهِ عَنهُ عبد الله بن سُلَيْمَان، وَأحمد يروي عَن الثِّقَات أَحَادِيث مَنَاكِير. 252 - حَدِيث: إِذا تَوَضَّأ أحدكُم؛ فلايغسل أَسْفَل رجلَيْهِ بِيَدِهِ الْيُمْنَى. رَوَاهُ سُلَيْمَان بن أَرقم: عَن الْحسن، عَن أبي هُرَيْرَة. وَسليمَان مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ من طرق أُخْرَى: عَن الْحسن، عَن عُثْمَان بن عَفَّان، وَأبي هُرَيْرَة.

253 - حَدِيث: إِذا تَوَضَّأت؛ فانتضح. رَوَاهُ الْحسن: عَن عَليّ الْهَاشِمِي، عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. (عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - {قَالَ: قَالَ لي جِبْرِيل: يَا مُحَمَّد} ) . وَالْحسن ضَعِيف. 254 - حَدِيث: إِذا ثوب للصَّلَاة؛ فَلَا يأتها أحدكُم يسْعَى، وليأتها، وَعَلِيهِ السكينَة، وَالْوَقار؛ فَليصل مَا أدْرك، وليقض مَا سبق بِهِ. رَوَاهُ سَالم بن عبد الله الْخياط: عَن ابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. وَسَالم ضَعِيف. 255 - حَدِيث: إِذا جَاءَ أحدكُم إِلَى الْجُمُعَة؛ فليغتسل. رَوَاهُ خَالِد بن يزِيد بن أَسد الْقَسرِي: عَن الصَّلْت بن بهْرَام، عَن يزِيد الرقاشِي، عَن ابْن عمر.

وَهَذَا يرويهِ عَن الصَّلْت، خَالِد هَذَا. وَرَوَاهُ خَارِجَة بن مُصعب: عَن عمر بن نَافِع، عَن ابْن عمر. وخارجة متروكَ الحَدِيث. وَرَوَاهُ مرّة أُخْرَى عَن عبد الله بن عَامر، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَرَوَاهُ عبيد الله بن سُفْيَان أبوسفيان الصَّواف: عَن ابْن عون، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَعبيد الله هَذَا كَانَ كذابا. وَهَذَا قد رَوَاهُ عَن ابْن عون، أَبُو عَاصِم النَّبِيل. وَرَوَاهُ عَنهُ من الثِّقَات أَحْمد بن مَنْصُور الرَّمَادِي، وَمُحَمّد بن يحيى الذهلي. وَرُوِيَ عَن شُعْبَة، عَن ابْن عون أَيْضا، وَلَيْسَ بِمَحْفُوظ عَن شُعْبَة، وَمتْن الحَدِيث صَحِيح من غير هَذَا الْوَجْه. 256 - حَدِيث: إِذا جَاءَ أحدكُم الْجُمُعَة، وَالْإِمَام يخْطب؛ فَليصل رَكْعَتَيْنِ. رَوَاهُ الْحسن بن عَمْرو بن يُوسُف الْبَصْرِيّ: عَن شُعْبَة، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وَلَا أعلم رَوَاهُ عَن شُعْبَة غير الْحسن هَذَا، وَعِيسَى بن وَاقد شيخ

بَصرِي. 257 - حَدِيث: اذا - جَاءَك الرَّسُول؛ فَهُوَ أُذُنك. رَوَاهُ الْحسن بن دِينَار: عَن أَيُّوب، عَن ابْن سِيرِين، عَن أنس. وَرَوَاهُ الْحسن مرّة أُخْرَى عَن إِبْرَاهِيم الهجري، عَن أبي الْأَحْوَص، عَن عبد الله بن مَسْعُود. وَهَذَانِ غَرِيبَانِ عَن أنس، وَعَن ابْن مَسْعُود، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وَإِنَّمَا يرويهِ الْحسن هَذَا، وَالْمَعْرُوف فِي هَذَا عَن ابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. 258 - حَدِيث: إِذا جَاءَكُم الْمُصدق؛ فلايفارقكم الأ عَن رضى. رَوَاهُ أبوبكر الْهُذلِيّ - اسْمه سلمى -: عَن الْحسن، وَابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. والهذلى مَتْرُوك الحَدِيث. 259 - حَدِيث: إِذا جئْتُمْ إِلَى الصَّلَاة، وَنحن سُجُود؛ فاسجدوا ولاتعدوها شَيْئا، من أدْرك الرَّكْعَة؛ فقد أدْرك الصَّلَاة. رَوَاهُ يحيى بن أبي سُلَيْمَان: عَن زيد بن أبي عتاب، والمقبري، عَن أبي هرير ة. وَيحيى هَذَا منكرالحديث.

260 - حَدِيث: اذا جَامع أحدكُم امْرَأَته؛ فلاينتح حَتَّى يقْضِي حَاجَتهَا كَمَا يحب أَن يقضيَ حاجتَه. رَوَاهُ مُحَمَّد بن جَابر اليمامي: عَن قيس بن طلق، عَن أَبِيه. وَمُحَمّد ضَعِيف. 261 - حَدِيث: إِذا جَامع أحدكُم زَوجته، أَو جَارِيَته؛ فلاينظر إِلَى فرجهَا؛ فان ذَلِك يُورث الْعَمى. رَوَاهُ بَقِيَّة بن الْوَلِيد: عَن ابْن جريج، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا يرويهِ بَقِيَّة، وَيُشبه أَن يكون بَينه وَبَين ابْن جريج، بعض الضُّعَفَاء، والمجهولين فأسقطه، وَا لحَدِيث مَوْضُوع. 262 - حَدِيث: اذا جَاوز الْخِتَان الْخِتَان وَجب الْغسْل. رَوَاهُ مطرف الْبَصْرِيّ: عَن الشّعبِيّ، عَن عَليّ. ومطرف هَذَا هوابن معقل. قَالَ ابْن عدي: قَالَ لنا ابْن عقدَة: هُوَ

سعدي بَصرِي، أَصله كُوفِي، والْحَدِيث مُنكر من هَذَا الطَّرِيق. 263 - حَدِيث: إِذا الْجَبَّار أَخذ كَرِيمَتي عَبده كَانَ لَهُ على الله الْجنَّة. رَوَاهُ كثير بن سُلَيْم: عَن أنس. وَكثير مَتْرُوك الحَدِيث. 264 - حَدِيث: إِذا جلس بَين شعبها الْأَرْبَع، واجتهد؛ فقد وَجب الْغسْل. رَوَاهُ أَشْعَث بن سوار: عَن ابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا لم يقل فِيهِ عَن عِيسَى بن يُونُس، عَن أَشْعَث، عَن ابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة، غير سُلَيْمَان بن عبد الرَّحْمَن. وَغَيره يَقُول: عَنهُ، عَن أَشْعَث، عَن الْحسن، عَن أبي هُرَيْرَة. وَلم أكتبه إلاّ عَن مُحَمَّد بن أَحْمد بن عبد الْوَاحِد بن عَبدُوس بصور، عَن سُلَيْمَان. 265 - حَدِيث: إِذا جَلَست الْمَرْأَة ني الصَّلَاة، وضعت فَخذهَا على فخدها الْأُخْرَى، وَإِذا سجدت ألصقت بَطنهَا فِي فَخذهَا كأستر مَا يكون لَهَا؛ فَإِن الله ينظر إِلَيْهَا، وَيَقُول: ملائكتي! أشهدكم أَنِّي قد غفرت لَهَا. رَوَاهُ الحكم بن عبد الله الْبَلْخِي مولى قُرَيْش: عَن عمر بن ذَر، عَن مُجَاهِد، عَن عبد الله بن عمر.

وَالْحكم هَذَا هُوَ أَبُو مُطِيع ضَعِيف. 266 - حَدِيث: إِذا حج الرجل بِمَال من غير حلّه قَالَ: لبيْك اللَّهُمَّ لبيْك، قَالَ الله عزوجل: لَا لبيْك، وَلَا سعديك، هَذَا مَرْدُود عَلَيْك. رَوَاهُ الدجين بن ثَابت أبوالغصن: عَن أسلم مولى عمر، عَن عمر. وقصة دجين مسروقة إِلَى قَوْله: من كذب عليّ مُتَعَمدا. 267 - حَدِيث: إِذا حدثتم عني حَدِيثا تعرفونه، ولاتنكرونه؛ فصدقوا بِهِ، وَإِذا حدثتم عني حَدِيثا تُنْكِرُونَهُ، ولاتعرفونه؛ فَلَا تصدقوا بِهِ. رَوَاهُ الْفضل بن سهل: عَن يحيى بن آدم، عَن ابْن أبي ذِئْب، عَن المَقْبُري، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَلم يزدْ ابْن عدي على هَذَا. 268 - حَدِيث: إِذا حدثتم النَّاس عَن رَبهم؛ فَلَا تحدثوهم بِمَا يفزعهم. رَوَاهُ الْوَلِيد بن كَامِل البَجلِيّ: عَن نصر بن عَلْقَمَة الْحَضْرَمِيّ، عَن عبد الرحمن بن عَائِذ الْأَزْدِيّ، عَن الْمِقْدَام بن معدي كرب. والوليد هَذَا، قَالَ البُخَارِيّ. عِنْده عجائب.

269 - حَدِيث: إِذا حسدتم؛ فلاتبغوا، وَإِذا ظننتم؛ فلاتحققوا وَإِذا تطيرتم؛ فامضوا، وعَلى الله فتوكلوا. رَوَاهُ عبد الرحمن بن سعد بن عمار بن سعد الْمُؤَذّن: عَن عبد الله بن سعيد المَقْبُري، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَلم يذكر عَلَيْهِ كلَاما. 270 - حَدِيث: إِذا حضر الْعشَاء وأقيمت الصَّلَاة فلاتقوموا حَتَّى تطعموا. رَوَاهُ عبد الْكَرِيم بن أبي الْمخَارِق: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَعبد الْكَرِيم ضَعِيف. وَرَوَاهُ سَلام بن سُلَيْمَان بن سوار: عَن وَرْقَاء بن عمر، عَن لَيْث بن أبي سليم، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَسَلام هَذَا مُنكر الحَدِيث. وَرَوَاهُ بَحر بن كنيز السقاء: عَن حَمَّاد بن أبي سُلَيْمَان، عَن أنس. وبحر لَا شَيْء فِي الحَدِيث. وَرَوَاهُ أَيُّوب بن عتبَة: عَن أياس بن سَلمَة بن الْأَكْوَع، عَن أَبِيه.

[وَلَفظه: إِذا حضر الْعشَاء وَالصَّلَاة، فابدأوا بالعشاء] وَأَيوب بن عتبَة ضَعِيف. 271 - حَدِيث: إِذا حضرت الصَّلَاة، فأذنا وأقيما، وليؤمكما أكبركما. رَوَاهُ الرّبيع بن بدر: عَن خَالِد الْحذاء، عَن أبي قلَابَة، عَن مَالك بن الْحُوَيْرِث. وَالربيع مَتْرُوك الحَدِيث. 272 - حَدِيث: إِذا حضرتم مَوْتَاكُم؛ فاغمضوا الْبَصَر؛ فَإِن الْبَصَر يتبع الرّوح، وَقُولُوا خيرا؛ فَإِنَّهُ يؤمّن على مَا يَقُول أهل الْبَيْت. رَوَاهُ حميد الْأَعْرَج - وهوابن قيس -: عَن الزُّهْرِيّ، عَن مَحْمُود بن لبيد، عَن شَدَّاد بن أَوْس. وَحميد لَيْسَ بِالْقَوِيّ، وَلَا أعلم رَوَاهُ عَنهُ غير قزعة بن سُوَيْد، هُوَ ابْن أبي، قزعة، من أهل الْبَصْرَة.

قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 273 - حَدِيث: إِذا حلف أحدكُم؛ فليحلف بِاللَّه، ولايحلف إِلَّا وهوصادق، وَمن حلف على يَمِين؛ فَرَأى غَيرهَا خيرا مِنْهَا؛ فليأت الَّذِي هُوَ خير، وَيكفر عَن يَمِينه. رَوَاهُ مُجّاعة بن الزبير: عَن ابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. 274 - حَدِيث: إِذا حملت الْمَرْأَة؛ فلهَا أجر الصَّائِم، الْقَائِم القانت، المخبت، الْمُجَاهِد فِي سَبِيل الله؛ فَإِذا ضربهَا الطلق؛ فلايدري أحد من الْخَلَائق مَا لَهَا من الْأجر؛ فَإِذا وضعت؛ فلهَا بِكُل رضعة عتق نسمَة. رَوَاهُ الْحسن بن مُحَمَّد الْبَلْخِي: عَن عَوْف، وَهِشَام، عَن ابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. وَالْحسن هَذَا مُنكر الحَدِيث، وَالْبَلَاء من الْحسن فَإِنَّهُ مَتْرُوك. 275 - حَدِيث: إِذا خرج أول الْآيَات طويت الصُّحُف، وَرفعت الأقلام، وَشهِدت الأجساد على الْأَعْمَال.

رَوَاهُ مسلمة بن على الْخُشَنِي: عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن يحى بن أبي كثير، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. ومسلمة لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 276 - حَدِيث: إِذا خرج فِي الْعِيد فِي طَرِيق، لم يرجع فِي تِلْكَ الطَّرِيق الَّتِي خرج مِنْهَا. رَوَاهُ سُلَيْمَان بن أَرقم: عَن الزُّهْرِيّ، عَن عبيد الله بن عبد الله، وَسَعِيد بن الْمسيب، عَن ابْن عَبَّاس. (وَلَفظه: كَانَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - إِذا خرج فِي الْعِيد) وَهَذَا يرويهِ عَن الزُّهْرِيّ: سُلَيْمَان وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. 277 - حَدِيث: إِذا خرج الْقَوْم، وَلَيْسَ عَلَيْهِم أَمِير؛ فليؤمهم أقرؤهم لكتاب الله. رَوَاهُ أَبُو هَارُون عمار بن جُوَيْن: عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وَأَبُو هَارُون مَتْرُوك الحَدِيث. 278 - حَدِيث: إِذا خرجت مُصدقا، فَلَا تَأْخُذ الشافع، وَلَا الرباء، وَلَا حرزة الرجل؛ فَإِنَّهُ أَحَق بهَا، وَخذ الثَّنية والجذعة؛ فَإِن ذَلِك وسط من الْغنم. رَوَاهُ دَاوُد بن عَطاء الْمَدِينِيّ: عَن ابْن أبي ذِئْب، عَن الزُّهْرِيّ، عَن عباد بن تَمِيم، عَن عبيد.

وَهَذَا مُنكر بِهَذَا الْإِسْنَاد. وَلَا أعلم رَوَاهُ غير دَاوُد، وَلَيْسَ بشىء. 279 - حَدِيث: إِذا خرجت من أهلك؛ فلاتبصر بَصرك على أحد من أهل قبلتك الاّ سلمت عَلَيْهِ؛ فَإنَّك ترجع إِلَى مَنْزِلك، وَقد ازددت فِي حَسَنَاتك. رَوَاهُ كثير بن عبد الله الأُبُليّ: عَن أنس. وَكثير مَتْرُوك الحَدِيث. 280 - حَدِيث: إِذا خَرجْتُمْ على جنائزكم؛ فصفوا ثَلَاث صُفُوف، واجتهدوا لموتاكم فِي الدُّعَاء، وَإِنِّي أَرْجُو أَن يغْفر لَهُ، وتشفعوا فِيهِ. رَوَاهُ سعيد بن أبي سعيد الزبيدِيّ: عَن حَرِيْز بن عُثْمَان، عَن عَمْرو بن قيس الْكِنْدِيّ، عَن جرير بن شُرَحْبِيل الْكِنْدِيّ، عَن الْمِقْدَام بن معديكرب. وَسَعِيد هَذَا مَجْهُول، وَهَكَذَا كَانَ مَوْقُوفا، وَأَظنهُ مَرْفُوعا وَالله أعلم. 281 - حَدِيث: إِذا دخل أحدكُم بَيته؛ فَلَا يجلس حَتَّى يرْكَع رَكْعَتَيْنِ؛ فَإِن الله جَاعل لَهُ من ركعتيه فِي بَينه خيرا. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن يزِيد بن قديد: عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن يحى بن أبي كثير، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا مُنكر قَالَه البُخَارِيّ.

282 - حَدِيث: إِذا دخل أحدكُم الْخَلَاء؛ فليستنج بِثَلَاثَة أَحْجَار. رَوَاهُ حَمَّاد بن الْجَعْد: عَن قَتَادَة، عَن خَلاد الْجُهَنِيّ، عَن أَبِيه: السَّائِب. وَهَذَا يرويهِ حَمَّاد، عَن قَتَادَة، بِهَذَا الْإِسْنَاد، وَحَمَّاد ضَعِيف. 283 - حَدِيث: إِذا دخل أحدكُم على أَخِيه؛ فَهُوَ أَمِير عَلَيْهِ حَتَّى يخرج من عِنْده. رَوَاهُ جَعْفَر بن الزبير: عَن الْقَاسِم، عَن أبي أُمَامَة. وجعفر مَتْرُوك الحَدِيث. 284 - حَدِيث: إِذا دخل أحدكُم على أَخِيه الْمُسلم؛ فأطعمه طَعَاما؛ فَليَأْكُل، وَلَا يسْأَل عَنهُ، وَإِن سقَاهُ شرابًا؛ فليشرب، وَلَا يسْأَل عَنهُ. وَرَوَاهُ مُسلم بن خَالِد الزنْجِي: عَن زيد بن أسلم، عَن سُمَيّ، عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد لَيْسَ يرويهِ عَن زيد بن أسلم غير الزنْجِي. وَقد رُوِيَ عَن زيد بن أسلم، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة من رِوَايَة عبد الرَّحْمَن بن زيد بن أسلم، عَن أَبِيه. والزنجي، وَعبد الرَّحْمَن ضعيفان.

285 - حَدِيث: إِذا دخل أحدكُم فِي الصَّلَاة؛ فَلَا يبصق بَين يَدَيْهِ، وَلَا عَن يَمِينه، وَلَكِن يبزق تَحت قَدَمَيْهِ. رَوَاهُ سُوَيْد بن إِبْرَاهِيم: عَن قَتَادَة، عَن أنس. وَهَذَا عَن قَتَادَة مَعْرُوف. 286 - حَدِيث: إِذا دخل أحدكُم الْمَسْجِد؛ فَلَا يجلس حَتَّى يرْكَع رَكْعَتَيْنِ. رَوَاهُ اليسع بن طَلْحَة الْمَكِّيّ: عَن أَبِيه، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا غير مَحْفُوظ، عَن ابْن عَبَّاس. وَكَأن الْحمل فِيهِ على اليسع هَذَا، وَقد صَحَّ من حَدِيث أبي قَتَادَة الْأنْصَارِيّ. 287 - حَدِيث: إِذا دخل أحدكُم الْغَائِط؛ فَلْيقل: اللَّهُمَّ إِنِّي أعوذ بك من الرجس النَّجس الْخَبيث المخبث الشَّيْطَان الرَّجِيم. رَوَاهُ على بن يزِيد (الْأَلْهَانِي) الدِّمَشْقِي: عَن الْقَاسِم، عَن أبي أُمَامَة. وعَلى مَتْرُوك الحَدِيث. 288 - حَدِيث: إِذا دخل الرجل الْمُسلم السُّوق فَقَالَ. " لَا اله الأ الله وَحده، لاشريك لَهُ، لَهُ الْملك، وَله الْحَمد، يحيى، وَيُمِيت، وَهُوَ حيّ لايموت، بِيَدِهِ الْخَيْر، وَهُوَ على كل شَيْء قدير، كتب لَهُ بهَا ألف ألف حَسَنَة، ومحيت عَنهُ ألف ألف سَيِّئَة، وَبني

لَهُ بَيت فِي الْجنَّة. رَوَاهُ بكير بن شهَاب الدَّامغَانِي. عَن عمرَان بن مُسلم، عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن سَالم بن عبد الله، عَن أَبِيه، عَن عمر بن الْخطاب. وعمروهذا قهرمان آل الزبير بَصرِي ضَعِيف، يكنى أَبَا يحيى. 289 - حَدِيث: إِذا دخلت رجلك؛ فَسلم على أهلك تكون بركَة عَلَيْك، رعلى أهل بَيْتك. رَوَاهُ كثير بن عبد الله الأُبُليّ. وَكثير مَتْرُوك الحَدِيث. 290 - حَدِيث: إِذا دخلت الْمَسْجِد؛ فصلِّي على النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وَقَوْلِي: اللَّهُمَّ اغْفِر لي ذُنُوبِي، وَافْتَحْ لي أَبْوَاب رحمتك، وَإِذا خرجت؛ فصلىَّ على النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وَقَوْلِي: اللَّهُمَّ اغفرلي ذُنُوبِي، وَافْتَحْ لي أَبْوَاب فضلك. رَوَاهُ أَبُو سعيد التَّمِيمِي شبيب بن سعيد الحبطي: عَن روح بن الْقَاسِم، عَن عبد الله بن الْحسن، عَن أمه فَاطِمَة: أَن (رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ.) هَكَذَا قَالَ فِي هَذَا الحَدِيث: عبد الله بن وهب: عَن عبد الله بن الْحسن، عَن أمه فَاطِمَة. وَإِنَّمَا رَوَاهُ غَيره عَن أمه: فَاطِمَة بنت الْحسن، عَن فَاطِمَة بنت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وشبيب هَذ! مُسْتَقِيم الحَدِيث، وَابْن وهب يحدث عَنهُ بِإِسْنَاد مُنكر.

291 - حَدِيث: إِذا دَخَلْتُم على مَرِيض؛ فنفسوا لَهُ فِي الْأَجَل فَإِن ذَلِك لايدفع عَنهُ شَيْئا، وَهُوَ يطيب نفس الْمَرِيض. رَوَاهُ مُوسَى بن مُحَمَّد بن إِبْرَهِيمُ: عَن أَبِيه، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. ومُوسَى لَا شَيْء فِي الحَدِيث، وَعقبَة بن خَالِد يروي عَن مُوسَى هَذِه الْأَحَادِيث، لَا يُتَابع عَلَيْهَا. 292 - حَدِيث: إِذا دَعَا أحدكُم؛ فليومن على دُعَاء نَفسه. رَوَاهُ طَلْحَة بن عَمْرو: عَن عَطاء، عَن أبي هُرَيْرَة. وَطَلْحَة مَتْرُوك الحَدِيث. 293 - حَدِيث: إِذا دَعَا الْغَائِب للْغَائِب فال لَهُ الْملك: وَلَك مثله. رَوَاهُ حبَان بن عَليّ الْعَنزي: عَن سُهَيْل، عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة. رَوَاهُ عَنهُ مُحَمَّد بن سُلَيْمَان رُوَيْم، وَلم يذكر عَلَيْهِ كلَاما. بل ذكره فِي تَرْجَمته. 294 - حَدِيث: إِذا دعوتم لأحد من الْيَهُود، وَالنَّصَارَى؛ فَقولُوا: أَكثر الله مَالك، وولدك. رَوَاهُ عبد الله بن جَعْفَر الْمَدِينِيّ: عَن عبد الله بن دِينَار، لَا أرَاهُ إلأ عَن

ابْن عمر. وَعبد الله هَذَا، هُوَ وَالِد عَليّ بن الْمَدِينِيّ، لاشيء فِي الحَدِيث. 295 - حَدِيث: إِذا دعِي أحدكُم إِلَى طَعَام؛ فليجب فَإِن كَانَ صَائِما؛ فَليصل - يَعْنِي يَدْعُو لأهل الْبَيْت - وَإِن كَانَ مُفطرا؛ فَليَأْكُل، أَو ليطعم. رَوَاهُ سَالم بن عبد الله الْخياط الْبَصْرِيّ: عَن مُحَمَّد بن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. وَسَالم ضَعِيف. 296 - حَدِيث: إِذا دعِي أحدكُم؛ فَإِن شَاءَ طعم، وَإِن شَاءَ ترك. رَوَاهُ مُحَمَّد بن مُسلم الْمَكِّيّ أَبُو الزبير: عَن جَابر. وَعنهُ سُفْيَان الثَّوْريّ. 297 - حَدِيث: إِذا ذكر أَصْحَابِي فأمسكوا؛ وَإِذا ذكر الْقدر فأمسكوا. رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْفضل بن عَطِيَّة: عَن كرز بن وبرة، عَن عَطاء، عَن ابْن عمر.

وَمُحَمّد هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. رَوَاهُ يحيى بن سَابق، أبوزكريا الْمَدِينِيّ: عَن مُوسَى بن عقبَة، عَن عَطاء، عَن ابْن عمر. وَيحيى هَذَا يروي الموضوعات عَن الثِّقَات، لايجوز الِاحْتِجَاج بِهِ. وَرَوَاهُ أَبُو قحذم (النَّضر بن معبد) الْبَصْرِيّ: عَن أبي قلَابَة، عَن ابْن مَسْعُود، وَقَالَ فِيهِ: إِذا ذكر النُّجُوم فأمسكوا. وَالنضْر هَذَا لَيْسَ بِشَيْء. 298 - حَدِيث: إِذا ذهب الْإِيمَان من الأَرْض وجد بِبَطن الأرد ن. رَوَاهُ أَحْمد بن كنَانَة: عَن مقسم، عَن ابْن عمر. أَحْمد هَذَا شَامي مُنكر الحَدِيث، وَلَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، وَالْحمل فِيهِ عَلَيْهِ. 299 - حَدِيث: إِذا رَأَيْت أمتِي تهاب الظَّالِم أَن تَقول لَهُ: إِنَّك ظَالِم؛ فقد تُوَدّع مِنْهُم. رَوَاهُ الْحسن بن عَمْرو، وَاخْتلف عَلَيْهِ، فَرَوَاهُ سِنَان بن هَارُون عَنهُ، عَن أبي الزبير، عَن جَابر.

وَسنَان ضَعِيف. وَتَابعه على هَذِه الرِّوَايَة أَخُوهُ سيف بن هَارُون، وَهُوَ ضَعِيف جدا. وَرَوَاهُ جمَاعَة عَن الْحسن بن عَمْرو، عَن أبي الزبير، عَن عبد الله بن عَمْرو. وهذامرسل، وَأَبُو الزبير لم يدْرك عبد الله! بن عَمْرو. وَرَوَاهُ أبوشهاب: عَن الْحسن، عَن أبي الزبير، عَن عَمْرو بن شُعَيْب، عَن عبد الله بن عَمْرو. وَهَذَا أَيْضا مُرْسل لِأَن عمرا لم يلق عبد الله بن عَمْرو. 300 - حَدِيث: إِذا رَأَيْت سيفين بَين الْمُسلمين قد سُلا؟ فَالْزَمْ بَيْتك. رَوَاهُ مُحَمَّد بن حمْرَان الْقَيْسِي: عَن عَطِيَّة بن يزِيد بن الصَّلْت، عَن أَبِيه.

وَمُحَمّد لم يذكرهُ المتقدمون. وَقَالَ ابْن عدي: لابأس بِهِ. 301 - حَدِيث: إِذا رَأَيْت الشَّاب قد اسْتقْبل شبيبته بِقصد وعفاف؛ فَهُوَ حِينَئِذٍ جَسَد مصطنع من صنائع الله عزوجل. وَرَوَاهُ ضُبارة بن عبد الله: عَن دويد بن نَافِع، عَن أبي صَالح السمان، عَن أبي هُرَيْرَة. ضبارة ضَعِيف. 302 - حَدِيث: إِذا رَأَيْت الشَّيْخ يتَكَلَّم، وَالْإِمَام على الْمِنْبَر يخْطب؛ فاقرع رَأسه بالعصا. رَوَاهُ عبدا لله بن شبيب: عَن أبي أويس، عَن أَخِيه، عَن سُلَيْمَان بن بِلَال، عَن الثِّقَة - قَالَ ابْن أبي أويس: وَإِذا قَالَ: الثِّقَة فَهُوَ ابْن أبي عَتيق - ومُوسَى بن عقبَة، عَن الزُّهْرِيّ، عَن أبي إِسْحَاق السبيعِي، عَن أبي الْأَحْوَص، عَن عبد الله مَوْقُوفا. وَهَذَا الْإِسْنَاد لَيْسَ بمستو، لِأَن الزُّهْرِيّ لَا يحدث عَن أبي إِسْحَاق، وعبد الل بن شبيب يحدث بِالْمَنَاكِيرِ. 303 - حَدِيث: إِذا رَأَيْت من أَخِيك ثَلَاث خِصَال؛ فارجه: الْحيَاء، وَالْأَمَانَة، والصدق، وَإِذا لم تَرَهَا؛ فَلَا ترجه. رَوَاهُ رشدين بن كريب: عَن ابْن عَبَّاس. وَرشْدِين لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 304 - حَدِيث: إِذا رَأَيْتُمْ أمرا لاتستطيعون تَغْيِيره فَاصْبِرُوا حَتَّى يكون الله هر الَّذِي يُغَيِّرهُ. رَوَاهُ عفير بن معدان: عَن سليم بن عَامر، عَن أبي أُمَامَة. وعفير لَيْسَ بِشَيْء. 305 - حَدِيث: إِذا رَأَيْتُمْ الْحَرِيق فكبروا؛ فَإِنَّهُ يطفيء النَّار. رَوَاهُ عَمْرو بن جَمِيع الْحلْوانِي: عَن ابْن جريج، عَن عَطاء، عَن ابْن عباسر. وَعَمْرو مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ ابْن لَهِيعَة: عَن عَمْرو بن شُعَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده. وَلَا أعلم حَدِيثا عَن عَمْرو غير عبد الله بن لَهِيعَة، وعبد الرحمن بن الْحَارِث. وَابْن لَهِيعَة ضَعِيف. 306 - حَدِيث: إِذا رَأَيْتُمْ الرَّايَات السود قد خرجت؛ فأتوها ولوحبوا على الثَّلج. رَوَاهُ عَمْرو بن الْقَاسِم بن حبيب التمارالكوفي: عَن يزِيد بن أبي زِيَاد،

عَن إِبْرَاهِيم، عَن عَلْقَمَة، عَن عبد الله. وَعَمْرو مَتْرُوك الحَدِيث، وَلم يتَكَلَّم فِيهِ المتقدمون. 307 - حَدِيث: إِذا رَأَيْتُمْ الرجل يعْتَاد الْمَسْجِد؛ فَاشْهَدُوا لَهُ بِالْإِيمَان قَالَ الله عزرجل: (إِنَّمَا يعمرُ مَساجِدَ اللهِ مَنْ آمنَ بِالله (الْآيَة. رَوَاهُ دراج: عَن أبي الْهَيْثَم، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وَرَوَاهُ رشدين بن سعد: عَن عَمْرو بن الْحَارِث، عَن دراج، [عَن أبي الْهَيْثَم، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ] . وَرشْدِين ضَعِيف. 308 - حَدِيث: إِذا رَأَيْتُمْ المداحين؛ فاحثوا فِي وُجُوههم التُّرَاب. رَوَاهُ عبد الله بن زيد بن أسلم: عَن أَبِيه، سَمِعت ابْن عمر يَقُول. وَهَذَا لَا أعلم يوصله، عَن زيد بن أسلم، غير ابْنه عبد الله. وَرَوَاهُ عبد العزيز بن مُحَمَّد الدَّرَاورْدِي: عَن زبد بن أسلم مُرْسلا. وَرَوَاهُ عبد الله بن جَعْفَر الْمَدِينِيّ: عَن مُحَمَّد بن عجلَان، عَن أَبِيه، عَن

أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا غير مَحْفُوظ، عَن ابْن عجلَان، وعبد الله لاشيء فِي الحَدِيث. 309 - حَدِيث: إِذا رَأَيْتُمْ مُعَاوِيَة على منبرى؛ فَاقْتُلُوهُ. رَوَاهُ الحكم بن ظهير الْفَزارِيّ الْكُوفِي: عَن عَاصِم، عَن زربن حُبَيْش، عَن عبد الله. وَالْحكم كَذَّاب يضع الحَدِيث، وَسَرَقَهُ مِنْهُ عباد بن يَعْقُوب الراوجني، فَرَوَاهُ عَن شريك، عَن عَاصِم، عَن زر، عَن عبد الله. وَعباد هَذَا من غلاة الروافض، ويروي الْمَنَاكِير عَن الْمَشَاهِير، يسْتَحق التّرْك، وَإِن كَانَ مُحَمَّد بن إِسْمَاعِيل البُخَارِيّ روى عَنهُ حَدِيثا وَاحِدًا فِي الْجَامِع، فلايدل ذَلِك على صدقه، لِأَن البُخَارِيّ روى عَنهُ حَدِيثا، وَثَّقَهُ عَلَيْهِ غَيره من الثِّقَات، وَأنكر الْأَئِمَّة فِي عصره عَلَيْهِ رِوَايَته عَنهُ، وَترك الرِّوَايَة عَن عباد جمَاعَة من الْحفاظ. قَالَ ابْن عدي: وَعباد روى أَحَادِيث أنْكرت عَلَيْهِ فِي فَضَائِل أهل الْبَيْت، وَفِي مثالب غَيرهم. وَقد اخْتلف عَلَيْهِ، فَرَوَاهُ مُحَمَّد بن صَالح عَنهُ، عَن شريك، وَرَوَاهُ عَليّ بن عَبَّاس عَنهُ، عَن الحكم بن ظهير، فَدلَّ أَن تِلْكَ الرِّوَايَة عَن شريك

لَا أصل لَهَا، والْحَدِيث رَاجع إِلَيّ الحكم، وَهُوَ كَذَّاب. وَرَوَاهُ عَمْرو بن عبيد، عَن الْحسن، أَن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ ذَلِك. قَالَ حَمَّاد بن زيد: قيل لأيوب: إِن عمروبن عبيد يروي عَن الْحسن هَذَا؟ قَالَ: كذب. قَالَ الْمَقْدِسِي: وَالْحسن عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - مُرْسل. وَرَوَاهُ عَليّ بن زيد بن جدعَان: عَن أبي نَضرة، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وَرَوَاهُ عَن عَليّ بن زيد: ابْن عُيَيْنَة، وجعفر بن سُلَيْمَان، وَغَيرهمَا. وَرَوَاهُ عَن كل وَاحِد جمَاعَة. والْحَدِيث بِجَمِيعِ طرقه رَاجع إِلَى عَليّ، وَهُوَ لَا شَيْء فِي الحَدِيث. وَرَوَاهُ مجَالد بن سعيد: عَن أبي الوداك، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ، وَرَوَاهُ عَنهُ جمَاعَة. ومجالد ضَعِيف. وَرَوَاهُ سُفْيَان بن مُحَمَّد الْفَزارِيّ: عَن مَنْصُور بن سَلمَة، عَن سُلَيْمَان بن بِلَال، عَن جَعْفَر بن مُحَمَّد، عَن أَبِيه، عَن جَابر. قَالَ ابْن عدي: سوّى سُفْيَان الْفَزارِيّ هَذَا، فَقَالَ: عَن جَعْفَر، عَن أَبِيه

جَابر. وَرَوَاهُ عَن مَنْصُور: عَن سُلَيْمَان، وَسليمَان ثِقَة، ومتقن، لابأس بِهِ، وَإِنَّمَا روى هَذَا سُلَيْمَان: عَن جَعْفَر بن مُحَمَّد، عَن جمَاعَة من أهل بدر. قَالَ الْمَقْدِسِي: وجعفر، وَأَبوهُ لم يدْرك أحدا من الصَّحَابَة الْمُتَأَخِّرين، فَكيف فِي جَابر. وسُفْيَان الْفَزارِيّ من أهل المصيصة، يسرق حَدِيث النَّاس، ويروي عَن الثِّقَات الْمَنَاكِير. وَرَوَاهُ مُحَمَّد بن إِسْحَاق: عَن مُحَمَّد بن إِبْرَاهِيم التَّيْمِيّ، عَن أبي أُمَامَة بن سهل بن حنيف، عَن أَبِيه. وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد لم أكتبه إلاّ عَن عَليّ بن سعيد، عَن الْحسن بن عِيسَى الرَّازِيّ، عَن سَلمَة بن الْفضل، عَن مُحَمَّد بن إِسْحَاق. وَسَلَمَة رازي يعرف بالأبرش ضعفه إِسْحَاق بن رَاهَوَيْه. وَقَالَ البُخَارِيّ: فِي حَدِيثه مَنَاكِير. وَهَذَا اللَّفْظ مَعَ بُطْلَانه قد قريء بِالْمُعْجَمَةِ الْوَاحِدَة من تحتهَا، ولايصح أَيْضا، وَهُوَ أقرب إِلَى الْعقل، وَلِأَن الْأمة رَأَوْهُ يخْطب على مِنْبَر النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وَلم ينكروا ذَلِك عَلَيْهِ، وَلَا يجوز أَن يُقَال: إِن الصَّحَابَة ارْتَدَّت بعد نبيها (وخالفت أمره، نَعُوذ بِاللَّه من الخذلان، وَالْكذب على رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. 310 - حَدِيث: إِذا رَأَيْتُمْ الْهلَال؛ فصوموا، وَإِذا رَأَيْتُمُوهُ؛ فأفطروا؛ فَإِن أُغمي عَلَيْكُم؛ فاتموا الْعدة ثَلَاثِينَ يَوْمًا.

رَوَاهُ مُحَمَّد بن جَابر اليمامي: عَن قيس بن طلق، عَن أَبِيه. وَمُحَمّد هَذَا ضَعِيف. 311 - حَدِيث: اذا ردَّ الله إِلَى العَبْد الْمُؤمن نَفسه من اللَّيْل؛ فسبحه، وحمده، وَاسْتَغْفرهُ، وَدعَاهُ؛ قبل مِنْهُ. رَوَاهُ سعيد بن زَرْبِي: عَن الْحسن، عَن جُبَير بن نفير، عَن أبي هُرَيْرَة. وَسَعِيد لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 312 - حَدِيث: إِذا رعف أحدكُم فِي صلَاته؛ فلينصرف؛ فليغسل عَنهُ الدَّم، ثمَّ ليعد وضوءه، وليستقبل صلَاته. رَوَاهُ سُلَيْمَان بن أَرقم: عَن الْحسن، عَن ابْن عَبَّاس. وَرَوَاهُ مرّة أُخْرَى: عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. وَسليمَان مَتْرُوك الحَدِيث. 313 - حَدِيث: إِذا رقد الْمَرْء قبل أَن يُصَلِّي الْعَتَمَة وقف عَلَيْهِ ملكان يوقظانه، يَقُولَانِ: " الصَّلَاة "، ثمّ يوليان عَنهُ، ويقولان: " رقد الخاسر، وأبى ". رَوَاهُ يَعْقُوب بن الْوَلِيد: عَن ابْن أبي ذِئْب، عَن سعيد بن سلمَان مولى الزُرقيين، عَن أبي هُرَيْرَة.

وَهَذَا غير مَحْفُوظ، وَيَعْقُوب مَتْرُوك الحَدِيث. 314 - حَدِيث: إِذا ركب النَّاس الْخَيل، ولبسوا الْقبَاطِي، تركُوا الشَّام، وَاكْتفى الرِّجَال بِالرِّجَالِ، وَالنِّسَاء بِالنسَاء عمهم الله بعقوبة من عِنْده. رَوَاهُ عَمْرو بن زِيَاد بن عبد الرَّحْمَن بن ثَوْبَان: عَن حَمَّاد بن زيد، وَعبد الْوَهَّاب الثَّقَفِيّ، عَن أَيُّوب، عَن أبي قلَابَة، عَن أنس. وَهَذَا غير مَحْفُوظ، وهومنكر، مَوْضُوع على الثقتين: حَمَّاد، وَعبد الْوَهَّاب. 315 - حَدِيث: اذا ركبتم الْإِبِل؛ فأهينوها، وأبلغوا ملاذ أَنفسكُم مِنْهَا؛ فَإِن على كل ذرْوَة بعير شَيْطَانا. رَوَاهُ يزِيد بن عبد الْملك النرفلي: عَن أَبِيه، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن أنس بن مَالك. وَهَذَا عَن ابْن الْمُنْكَدر لايرويه غير النَّوْفَلِي، وَهُوَ ضَعِيف. وَرَوَاهُ دُحَيْم، عَن يزِيد، عَن أَبِيه، وَفِيه نظر. 316 - حَدِيث: اذا زنت أمة أحدكُم؛ فاجلدوها، وَإِن زنت؛ فاجلدوها؛ فَإِن زنت؛ فاجلدرها، ثمَّ بيعوها، وَلَو بضفير، والضفير الْحَبل. رَوَاهُ عمار بن أبي فَرْوَة: عَن ابْن شهَاب، عَن عُرْوَة، وَعمرَة كليهمَا عَن عَائِشَة.

وَلم يُتَابع عمارعليه. وَرَوَاهُ سعد بن سعيد سَعْدَوَيْه الْجِرْجَانِيّ: عَن سُفْيَان الثَّوْريّ، عَن الْأَعْمَش، عَن حبيب، عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَذكر الْأَعْمَش غير مَحْفُوظ، إِنَّمَا هوعن الثَّوْريّ، عَن حبيب. وَسعد ضَعِيف. وَرَوَاهُ حَرْمَلَة بن يحى: عَن عبد الله بن وهب، عَن حَاتِم بن إِسْمَاعِيل، عَن شريك، عَن محمدبن إِسْحَاق، عَن محمدبن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. قَالَ ابْن عدي: حدّثنَاهُ مُحَمَّد بن أَحْمد بن عُثْمَان الْمَدِينِيّ، عَن حَرْمَلَة، وَقَالَ لنا: ذاكرت بِهِ أَبَا حَاتِم الرَّازِيّ بِمَكَّة، فجَاء إِلَى مصر حَتَّى سَمعه من حَرْمَلَة. قَالَ الْمَقْدِسِي رَحمَه الله: وَلست أَدْرِي كَيفَ خَفِي على ابْن عدي هَذَا، يَعْنِي سَماع أبي حَاتِم من حَرْمَلَة. وَقد تفرد بِهِ مُحَمَّد (بن أَحْمد بن عُثْمَان) لِأَن أحدا لم يجمع بَين أَحْمد بن صَالح، وحرملة، وَالسَّبَب أَن أَحْمد كَانَ إِذا سمع مِنْهُ إِنْسَان لم يسمعهُ حَرْمَلَة. وَإِذا سمع من حَرْمَلَة لم يسمع أَحْمد لوحشة كَانَت بَينهمَا، وأبوحاتم مِمَّن اختارأحمد بن صَالح على حَرْمَلَة. 317 - حَدِيث: إِذا زنت الْأمة، ثمَّ زنت، ثمَّ زنت؛ فبيعوها

وَلَو بعقال. رَوَاهُ كَامِل أبوالعلاء: عَن أبي يحيى، عَن مُجَاهِد، عَن أبي هُرَيْرَة. قَالَ ابْن عدي: وكامل لم يتَكَلَّم فِيهِ المتقدمون، وَرَأَيْت لَهُ مَنَاكِير، وَأَرْجُو أَنه لابأس بِهِ. 318 - حَدِيث: إِذا سافرتم فِي الخصب؛ فأعطوا الْإِبِل حَقّهَا وَعَلَيْكُم بالدلجة؛ فَإِن الأَرْض تطوى بِاللَّيْلِ. رَوَاهُ خَالِد بن مخلد: عَن مَالك، عَن سُهَيْل، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَلم يذكر ابْن عدي عَلَيْهِ كلَاما. 319 - حَدِيث: إِذا سَالَ الله أحدكُم الرزق؛ فليسأل الْحَلَال، إِن الله يُعْطي الْحَلَال وَالْحرَام. رَوَاهُ أَبُو سُفْيَان طريف بن شهَاب السَّعْدِيّ: عَن أبي نَضرة، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وطريف ضَعِيف. 320 - حَدِيث: إِذا سإلتم الله فاعزموا، ولايقولن أحدكُم: يارب! إِن شِئْت. رَوَاهُ وهب بن رَاشد الرقي: عَن ثَابت، عَن أنس. وَهَذَا غير مَحْفُوظ عَن ثَابت.

321 - حَدِيث: إِذا سَأَلْتُم الله؟ فسلوه ببطون أكفكم، وامسحوا بهَا وُجُوهكُم. رَوَاهُ صَالح بن حسان: عَن مُحَمَّد بن كَعْب، عَن ابْن عَبَّاس. وَصَالح لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 322 - حَدِيث: إِذا سَأَلْتُم الله؟ فسلوه لي الرسيلة، قَالُوا: يَا رَسُول الله {وَمَا الْوَسِيلَة؟ قَالَ: " الْقرْبَة من الله، ثمَّ قَرَأَ: (يَبْتَغون إِلَى رَبهم الوَسيلةَ أَيهمْ أقرب (. رَوَاهُ خَالِد بن يزِيد الْعَدوي: عَن عمربن صهْبَان، عَن زيد بن أسلم، عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا يرويهِ خَالِد: عَن عمر، أَخَاف أَن يكون الْبلَاء من عمر؛ فَإِن عمر أَضْعَف مِنْهُ. 323 - حَدِيث: إِذا سجد ابْن آدم بَكَى إِبْلِيس؛ فَقَالَ: يَا ويله} أُمِرَ ابْن ادم بِالسُّجُود؛ فَسجدَ، فَلهُ الْجنَّة، وأُمِرَتُ بالسجردَ؛ فَلم أَسجد؛ فلي النَّار. رَوَاهُ كنَانَة بن جبلة: عَن سُهَيْل بن أبي حَازِم، عَن ثَابت، عَن أنس. وَهَذَا لَا أعلم رَوَاهُ عَن سُهَيْل غير كنَانَة، وكنانة كَذَّاب.

324 - حَدِيث: إِذا سجد أحدكُم؛ فليضع يَده بِالْأَرْضِ؛ فَإِن الْيَدَيْنِ يسجدان كَمَا يسْجد الْوَجْه. رَوَاهُ خَارِجَة بن مُصعب: عَن عبد الله بن عمر، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وخارجة مَتْرُوك الحَدِيث. 325 - حَدِيث: إِذا سرق العَبْد، فبيعوه ولوبنش، والوقية أَرْبَعُونَ، والنش عشرُون، والنواة عشر أَو خمس. رَوَاهُ عمر بن أبي سَلمَة: عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعمر ضعفه قوم، وَقَالَ قوم: لابأس بِهِ. 326 - حَدِيث: إِذا سَقَطت لقْمَة أحدكُم؛ فليمط عَنهُ الْأَذَى، ثمَّ ليأكلها، ولايدعها للشَّيْطَان، وَلَا يمسح أحدكُم بالمنديل حَتَّى يلعق أَصَابِعه، أَو يلعقها؛ فَإِنَّهُ لايدري فِي أيّ طَعَامه الْبركَة. رَوَاهُ أبوالزبير: عَن جَابر. أوردهُ فِي تَرْجَمَة أبي الزبير، وَهُوَ صَحِيح. 327 - حَدِيث: اذا سلم الامام؛ فردرا عَلَيْهِ. رَوَاهُ أبوبكر الْهُذلِيّ سُلمى بن عبد الله: عَن قَتَادَة، عَن الْحسن، عَن

سَمُرَة. وَرَوَاهُ عَن قَتَادَة: سعيد بن بشير، وَكِلَاهُمَا ضعيفان. 328 - حَدِيث: اذا سلم رَمَضَان سلمت السّنة، وَإِذا سلمت الْجُمُعَة سلمت الْأَيَّام. رَوَاهُ عبد الْعَزِيز بن أبان أبوخالد الْقرشِي: عَن الثَّوْريّ، عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وعبد العزيز مَتْرُوك الحَدِيث. 329 - حَدِيث: إِذا سمع أحدكُم نهيق الْحمار، أَو نباح الْكَلْب، أوصراخ ديك؛ فليتعوذ بِاللَّه من الشَّيْطَان؛ فَإِنَّهُم يرَوْنَ مَا لَا تررن. رَوَاهُ يحى بن أبي سُلَيْمَان: عَن سعد بن إِبْرَاهِيم، عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. وَيحيى مُنكر الحَدِيث. 330 - حَدِيث: إِذا سَمِعْتُمْ بِمَوْت مُؤمن، أَو مُؤمنَة؛ فبادروا

إِلَى الْجنَّة؛ فَإِنَّهُ اذا مَاتَ مُؤمن، أومؤمنة أَمر الله جِبْرِيل أَن يُنَادي ني الأَرْض: رحم الله من شهد جَنَازَة هَذَا العَبْد؛ فَمن شَهِدَهَا فلايرجع الاّ مغفورا لَهُ، كتب الله لمن شَهِدَهَا بِكُل قدم اثْنَا عشر حجَّة وَعمرَة، وَكتب الله لَهُ بِكُل تَكْبِيرَة يكبر عَلَيْهَا ثَوَاب اثْنَي عشر ألف شَهِيد، وكأنما أعتق بِكُل شَعْرَة على بدنه رَقَبَة، وَأَعْطَاهُ الله بِكُل حرف من الدُّعَاء الَّذِي دَعَا لَهُ ثَوَاب نَبِي، وَأَعْطَاهُ قِنْطَارًا، وَكتب الله لَهُ عبَادَة سنة، وَأَعْطَاهُ الله بِكُل مرّة يَأْخُذ بالسرير مَدِينَة فِي الْجنَّة، واستغفر لَهُ مَلَائِكَة السَّمَوَات وَالْأَرْض أَيَّام حَيَاته، فَإِذا رَجَعَ إِلَى منزله نَادَى ملك من تَحت الْعَرْش: يَا عبد الله! اسْتَأْنف الْعَمَل، فقد غفر لَك ذَنْب السِّرّ وَالْعَلَانِيَة؛ فَإِن مَاتَ إِلَى مئة يَوْم مَاتَ شَهِيدا؛ فَإِذا حضرتم الْجِنَازَة؛ فامشوا خلفهَا، وَلَا تَمْشُوا أمامها؛ فَإِنَّكُم تشيعونها، وَلَيْسَت تشيعكم. وَإِن فضل الْمَاشِي خلفهَا كفضلي على أدناكم. رَوَاهُ سعد بن طريف: عَن الْأَصْبَغ بن نباتة، عَن عَليّ. وَسعد لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 331 - حَدِيث: إِذا سَمِعْتُمْ الموذن؛ فَقولُوا مثل مَا يَقُول. عبد الرحمن بن إِسْحَاق الْمَدِينِيّ: عَن الزُّهْرِيّ، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن أبي هُرَيْرَة. هَكَذَا رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن، وَلم يضْبط إِسْنَاده. وَرَوَاهُ أَصْحَاب الزُّهْرِيّ عَنهُ، عَن عَطاء بن يزِيد، عَن أبي سعيد

الْخُدْرِيّ. 332 - حَدِيث: إِذا سَمِعْتُمْ الموذن يثوب بِالصَّلَاةِ؛ فَقولُوا: مثل مَا يَقُول. رَوَاهُ رشدين بن سعد: عَن زبان بن فائد، عَن سهل بن معَاذ، عَن أَبِيه. وَرشْدِين لَيْسَ بِشَيْء. 333 - حَدِيث: اذا سَمِعْتُمْ النداء؛ فَقولُوا: مثل مَا يَقُول الْمُؤَذّن. رَوَاهُ الْمُغيرَة بن سقلاب: عَن مَالك، عَن الزُّهْرِيّ، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن عَطاء بن يزِيد، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وَهَذَا فِي الْمُوَطَّأ: عَن الزُّهْرِيّ، عَن عَطاء، عَن (أبي سعيد) الْخُدْرِيّ، وَذكر " ابْن الْمسيب " فِي هَذَا الْإِسْنَاد غَرِيب، لَا أعلم يرويهِ عَن مَالك غير مُغيرَة، وَقد ضعفه أبوجعفر بن نفَيْل الْحَرَّانِي. 334 - حَدِيث: اذا شرب الرجل كأساً من خمر. رَوَاهُ سعيد بن عقبَة أبوالفتح الْكُوفِي: عَن جَعْفَر بن مُحَمَّد، عَن أَبِيه، عَن جده، عَن بحيرا الراهب، قَالَ: سَمِعت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يَقُول. وَهَذَا حَدِيث مُنكر الْإِسْنَاد والمتن. وَسَعِيد هَذَا لَيْسَ بِمَعْرُوف، وَلَيْسَ بِثِقَة.

335 - حَدِيث: اذا صَار أهل الْجنَّة إِلَى الْجنَّة، وَأهل النَّار إِلَى النَّار، جِيءَ بِالْمَوْتِ حَتَّى يَجْعَل بَين الْجنَّة وَالنَّار. رَوَاهُ عمر بن مُحَمَّد بن زيد الْعمريّ: عَن أَبِيه، عَن ابْن عمر. وَعمر هَذَا ضَعِيف. 336 - حَدِيث: إِذا صلى أحدكُم؛ فَليصل فِي نَعْلَيْه؛ فَإِن خلعهما، فيخلعهما بَين رجلَيْهِ، ولايؤذي بهما أحدا. رَوَاهُ عبد الله بن زِيَاد بن سمْعَان: عَن سعيد المَقْبُري، عَن أَبِيه، عَن أبي هر يرة. وَعبد الله مَتْرُوك الحَدِيث. 337 - حَدِيث: اذا صلت الْمَرْأَة خمسها، وأحصنت فرجهَا، وصامت شهرها، وأطاعت بَعْلهَا؛ فلتدخل من أَي أَبْوَاب الْجنَّة شَاءَت. رَوَاهُ الرّبيع بن صبيح: عَن يزِيد الرقاشِي، عَن أنس. وَالربيع ضَعِيف. 338 - حَدِيث: اذا صليتم؛ فَاتَّزِرُوا، وَارْتَدوا، ولاتشبهوا باليهود.

رَوَاهُ نصر بن حَمَّاد الْوراق: عَن شُعْبَة، عَن تَوْبَة الْعَنْبَري، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر، عَن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَهَذَا مَوْصُولا عَن شُعْبَة، بِهَذَا الاسناد، إِنَّمَا يعرف بمعاذ بن معَاذ عَن شُعْبَة. وَهَذَا الثَّانِي نصر بن حَمَّاد رَوَاهُ مَوْصُولا أَيْضا. والْحَدِيث عِنْد شُعْبَة مَوْقُوف. 339 - حَدِيث: اذا صليتم؛ فارفعرا سبلكم، وكل شَيْء أصَاب الأَرْض من سبلكم فَهُوَ فِي النَّار. رَوَاهُ عِيسَى بن قرطاس الْكُوفِي: عَن عَلْقَمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَعِيسَى مَتْرُوك الحَدِيث. 340 - حَدِيث: اذا ضاف أحدكُم بِقوم؛ فلايصومن إلاّ بإذنهم. رَوَاهُ أبوبكر الداهري عبد الله بن حَكِيم: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. والداهري كَذَّاب.

341 - حَدِيث: اذا ضحى أحدكُم؛ فَليَأْكُل من أضحيته. رَوَاهُ الْحسن بن صَالح: عَن ابْن أبي ليلى، عَن عَطاء، عَن أبي هُرَيْرَة. قَالَ إِبْرَاهِيم بن هَانِيء: قَالَ عَبَّاس الدوري: لم يحدث بِهَذَا الحَدِيث أحد عَن الْحسن، غير الْأسود بن عَامر شَاذان. قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا الَّذِي قَالَه الدوري هَكَذَا كَانُوا يحكمون - أهل الْعرَاق - على أَنه حَدِيث شأذان، وَلم يبلغهم من حَدِيث الشَّام عَن سَلمَة بن عبد الملك العوضي، عَن الْحسن بن صَالح هَذَا الحَدِيث. 342 - حَدِيث: اذا ضرب أحدكُم، فليتق الْوَجْه. رَوَاهُ عمر بن أبي سَلمَة: عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعمر ضعفه قوم. وَقَالَ ابْن عدي: لابأس بِهِ. 343 - حَدِيث: اذا طلبت حَاجَة؛ فاطلبها باكرا؛ فَإِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ: اللَّهُمَّ بَارك لأمتي فِي بكورها. رَوَاهُ عمر بن مساور: عَن أبي جَمْرَة، عَن ابْن عَبَّاس وَهَذَا حَدِيث عمر، وَبِه يعرف، وَهُوَ ضَعِيف. 344 - حَدِيث: اذا طلبت حَاجَة؛ فاطلبها؛ وَهُوَ يبصرك؛ فَإِن الْحيَاء فِي الْعَينَيْنِ. رَوَاهُ عمر بن مساور (عَن أبي جَمْرَة) ، عَن ابْن عَبَّاس. فَذكره.

وَهَذَا حَدِيث عمر، وَهُوَ ضَعِيف. 345 - حَدِيث: اذا طلع الْفجْر؛ فقد ذهب كل صَلَاة اللَّيْل وَالْوتر، فأتروا فَبل الْفجْر. رَوَاهُ سُلَيْمَان بن مُوسَى: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَلم يُتَابع عَلَيْهِ، وَقَالَ البُخَارِيّ: فِي حَدِيث سُلَيْمَان نكرَة. 346 - حَدِيث: اذا طلع الْفجْر؛ فَلَا صَلَاة إِلَّا رَكْعَتَيْنِ قبل الْمَكْتُوبَة. رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْحَارِث الْحَارِثِيّ الْبَصْرِيّ: عَن مُحَمَّد بن عبد الرحمن، عَن أَبِيه، عَن ابْن عمر. وَمُحَمّد بن الْحَارِث مَتْرُوك الحَدِيث. رَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن قيس بن سعد بن زيد بن ثَابت: عَن يحيى بن سعيد (الْأنْصَارِيّ) ، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا لايرويه عَن يحيى غير إِسْمَاعِيل، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. 347 - حَدِيث: اذا طَنَّتْ أذن أحدكُم؛ فليدكرني، وَليصل عليّ، وَليقل: ذكر الله من ذَكرنِي بِخَير. رَوَاهُ معمر بن مُحَمَّد بن عبيد الله بن أبي رَافع: عَن أَبِيه، عَن جده، عَن أبي رَافع.

وَمعمر هَذَا قَالَ البُخَارِيّ: هُوَ مُنكر الحَدِيث، لايتابع عَلَيْهِ. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة مُحَمَّد بن عبيد الله، وَمُحَمّد مَتْرُوك الحَدِيث. 348 - حَدِيث: إِذا ظَهرت الْفَاحِشَة، كَانَت الرجفة، واذا جَار الحكم قلَّ الْمَطَر، واذا غُدر بِأَهْل الذِّمَّة ظهر الْعَدو. رَوَاهُ يحيى بن يزِيد بن عبد الملك النَّوْفَلِي: عَن أَبِيه، عَن عبد الله بن عبيد الله بن عبد الله بن عمر بن الْخطاب، عَن أَبِيه، عَن جده: عبد الله بن عمر. وَعبد الله هَذَا ضَعِيف.

349 - حَدِيث: اذا عَاد الرجل أَخَاهُ، أَو زَارَهُ، قَالَ الله عزوجل: طبتَ، وطاب ممشاك، وتبوأت منزلا فِي الْجنَّة. رَوَاهُ سعيد بن هَاشم المَخْزُومِي: عَن مَالك، وشبل بن الْعَلَاء (بن عبد الرَّحْمَن) عَن الْعَلَاء، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا مُنكر من حَدِيث مَالك، وشبل بِهَذَا الْإِسْنَاد. أوردهُ ابْن عدي فِي تَرْجَمَة شبْل بن الْعَلَاء، وَلم يتَكَلَّم فِيهِ. وَقَالَ: رُوِيَ أَحَادِيث مَنَاكِير. 350 - حَدِيث: اذا عَاد الرجل الْمَرِيض خَاضَ فِي الرَّحْمَة حَتَّى اذا قعد عِنْده قرب مِنْهَا. رَوَاهُ مَالك بن أنس أَنه بلغه: عَن جَابر بن عبد الله. قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا يشبه أَن يكون مثل حَدِيث: " من لم يجد ثَوْبَيْنِ " الَّذِي رَوَاهُ مَالك انه بلغه. وَقَالَ يحيى بن صاعد: إِنَّه حَدِيث شُرَحْبِيل بن سعد، وكنى مَالك عَن اسْمه لضَعْفه. تَرْجَمَة شُرَحْبِيل. 351 - حَدِيث: اذا عسر عَلَيْك الْأَضْحَى؛ فَضَح بالجذع، والضأن.

رَوَاهُ عَليّ بن هَاشم بن الْبَرِيد: عَن ابْن أبي ليلى، عَن أبي الزبير، عَن جَابر. 352 - حَدِيث: اذا عطس أحدكُم عِنْد حَدِيث كَانَ حَقًا. رَوَاهُ عبد الله بن جَعْفَر الْمَدِينِيّ: عَن أبي الزِّنَاد، عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. وَلَا أعلم رَوَاهُ عَن أبي الزِّنَاد غير عبد الله هَذَا. وَمُعَاوِيَة بن يحيى الأطرابلسي. وَكِلَاهُمَا ضعيفان. 353 - حَدِيث: اذا عطس الْعَاطِس، فابدؤوه. بِالْحَمْد؛ فَإِن ذَلِك دَوَاء من كل دَاء من وجع الخاصرة. رَوَاهُ خَالِد بن يزِيد الْعمريّ: عَن ابْن أبي ذِئْب، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَهَذَا مُنكر عَن ابْن أبي ذِئْب، وخَالِد ضَعِيف. 354 - حَدِيث: اذا غَابَ الْهلَال قبل الشَّفق، فَهُوَ لليلة، وَإِذا غَابَ بعد الشَّفق؛ فَهُوَ لليلتين. رَوَاهُ مجاشع بن عَمْرو: عَن عبيد الله بن عمر، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَهَذَا قد رَوَاهُ عَن عبيد الله غير مجاشع. رَوَاهُ رشدين بن سعد: عَن يحيى بن عبد الله بن سَالم، عَن عبيد الله. وَرَوَاهُ حَمَّاد بن عمر: عَن عبيد الله، وَكلهَا غير مَحْفُوظَة. وَقد رَوَاهُ رشدين مرّة أُخْرَى: عَن يُونُس بن يزِيد، عَن نَافِع، عَن ابْن

عمر. ولايعرف إلاّ من حَدِيث رشدين. وَرَوَاهُ حَمَّاد بن الْوَلِيد الْأَزْدِيّ أَيْضا: عَن يحيى بن عبد الله، وَلَيْسَ بِشَيْء. وَرَوَاهُ الْوَلِيد بن سَلمَة الطَّبَرَانِيّ: عَن عبيد الله، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر أَيْضا. والوليد هَذَا كَذَّاب، كذبه دُحَيْم الدِّمَشْقِي عبد الرَّحْمَن بن إِبْرَاهِيم، وَكَانَ يَقُول: كَذَّاب هَذِه الْأمة، صَاحب طبرية، وَصَاحب صيدا الْوَلِيد بطبرية، وأبوالبختري بصيدا. 355 - حَدِيث: اذا غضب الرجل؛ فَقَالَ: أعوذ بِاللَّه، سكن غَضَبه. رَوَاهُ أبوطيبة عِيسَى بن سُلَيْمَان بن دِينَار: عَن الْأَعْمَش، عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا مُنكر بِهَذَا الْإِسْنَاد.

356 - حَدِيث: اذا فجأتك جَنَازَة، وَأَنت على غير وضوء؛ فَتَيَمم. رَوَاهُ يمَان بن سعيد المصِّيصِي: عَن وَكِيع بن الْجراح، عَن معافى بن عمرَان، عَن مُغيرَة بن زِيَاد، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَهَذَا مَرْفُوعا غيرمحفوظ، والْحَدِيث مَوْقُوف على ابْن عَبَّاس. 357 - حَدِيث: اذا قاء أحدكُم، (أَو قلس،) أَو رعف، أَو أحدث؛ فلينصرف؛ (فَليَتَوَضَّأ، ثمَّ ليبن على مَا مضى من صلَاته مالم يتَكَلَّم) . رَوَاهُ عبد العزيز بن جريج وَالِد عبد الْملك: عَن ابْن أبي مليكَة، عَن عَائِشَة. وعبد العزيز هَذَا أنكر عَلَيْهِ هَذَا الحَدِيث. (وَهَذَا غير مَحْفُوظ عَن ابْن جريج إِنَّمَا) يروي عَنهُ إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش، وَهُوَ إِذا روى عَن أهل الْحجاز، وَأهل الْعرَاق، كَانَ حَدِيثه غير صَالح، وَإِذا روى عَن أهل الشَّام فَحَدِيثه صَالح. وَرَوَاهُ إِسْمَاعِيل مرّة أُخْرَى عَن ابْن جريج، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة،

وَكِلَاهُمَا غير محفوظين. وَرَوَاهُ أبوبكر الداهري عبد الله بن حَكِيم: عَن الْحجَّاج، عَن الزُّهْرِيّ، عَن عَطاء بن يزِيد، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. والداهري كَذَّاب. 358 - حَدِيث: اذا قَاتل أحدكُم؛ فليتق وَجه أَخِيه. رَوَاهُ أَبُو إِسْرَائِيل إِسْمَاعِيل بن عبد العزيز الْملَائي: عَن عَطِيَّة، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. والملائي مَتْرُوك الحَدِيث. 359 - حَدِيث: اذا قَالَ الإِمَام: (غير المغضوب عَلَيْهِم، وَلَا الضآلين (فَقولُوا: آمين؛ فيلتقي تآمن أهل السَّمَاء، وتأمين أهل الأَرْض؛ فَيغْفر للْعَبد مَا تقدم من ذَنبه. رَوَاهُ أبوالجنيد خَالِد بن الْحُسَيْن الضَّرِير: عَن عُثْمَان بن مقسم، عَن نعيم بن عبد الله، عَن أبي هُرَيْرَة. وخَالِد هَذَا لَيْسَ بِثِقَة. 360 - حَدِيث: إِذا قَالَ الرجل لِأَخِيهِ: " جَزَاك الله خيرا " فقد أبلغ فِي الثَّنَاء.

رَوَاهُ سليم بن مُسلم الخشاب: عَن مُوسَى بن عُبَيْدَة، عَن مُحَمَّد بن ثَابت مولى أم سَلمَة، عَن أم سَلمَة. وسليم هَذَا لَيْسَ بِثِقَة. وَهَذَا يرويهِ عبيد الله بن مُوسَى، وأبوعاصم وَغَيرهمَا، عَن مُوسَى بن عُبَيْدَة، عَن مُحَمَّد بن ثَابت، عَن أبي هُرَيْرَة. وَلم يضْبط سليم إِسْنَاده؛ فَرَوَاهُ كَمَا تقدم. 361 - حَدِيث: اذا قَالَ الرجل لِأَخِيهِ فِي مجْلِس: " هَلُمَّ أقامرك "، وَجَبت عَلَيْهِ كَفَّارَة يَمِين، وان لم يفعل. رَوَاهُ مسلمة بن عَليّ الْخُشَنِي: عَن الزبيدِيّ مُحَمَّد بن الْوَلِيد، عَن الزُّهْرِيّ، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا لم يروه عَن الزبيدِيّ غير مسلمة، وَلَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 362 - حَدِيث: إِذا قَالَ الرجل لامْرَأَته: أَنْت طَالِق إِلَى سنة ان شَاءَ الله؛ فلاحنث عَلَيْهِ. رَوَاهُ الْجَارُود بن يزِيد: عَن بهز بن حَكِيم، عَن أَبِيه، عَن جده. والجارود مَتْرُوك الحَدِيث. 363 - حَدِيث: اذا قَالَ العَبْد: " أشهد أَن لَا اله إلاّ الله وَحده لاشريك لَهُ، لَهُ الْملك، وَله الْحَمد، يحيي، وَيُمِيت، وهوحي لايموت، بِيَدِهِ الْخَيْر، وَهُوَ على كل شَيْء قدير " قَالَ الله عز وَجل لحفظته: صلوها بآخر حسنانه، وامحوا عَنهُ مَا بَينهمَا من السَّيِّئَات.

رَوَاهُ عصمَة بن مُحَمَّد بن فضَالة الْأنْصَارِيّ: عَن مُوسَى بن عقبَة، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وَهَذَا غير مَحْفُوظ. 364 - حَدِيث: اذا قَالَت الْمَرْأَة لزَوجهَا. " مَا رَأَيْت مِنْك خيرا قطّ " فقد حَبط عَملهَا. رَوَاهُ يُوسُف بن إِبْرَاهِيم: عَن أنس، عَن عَائِشَة. ويوسف هَذَا هُوَ أَبُو شيبَة اللال التَّمِيمِي لَيْسَ بِمَعْرُوف، وَعِنْده عجائب. 365 - حَدِيث: اذا قَامَ أحدكُم إِلَى الصَّلَاة؛ فلايغمض عَيْنَيْهِ. رَوَاهُ مُصعب بن سعيد المكفوف: عَن مُوسَى بن أعين، عَن لَيْث، عَن طاؤس، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا عَن لَيْث، بِهَذَا الْإِسْنَاد، لَيْسَ يرويهِ عَنهُ غير مُوسَى بن أعين. وَمصْعَب ضَعِيف. 366 - حَدِيث: إِذا قَامَ أحدكُم لصلاته؛ فليسكن أَطْرَافه، ولايتميل كَمَا تتميل الْيَهُود؛ فان تسكين الْأَطْرَاف فِي الصَّلَاة من تَمام الصَّلَاة.

وَزَاد ابْن يزِيد: فَإِن تَمام الصَّلَاة سُكُون الْأَطْرَاف فِي الصَّلَاة. روإه الحكم بن عبد الله الْأَيْلِي: عَن الْقَاسِم بن مُحَمَّد، عَن أَسمَاء بنت أبي بكر، عَن أم رُومَان، قَالَت: رَآنِي أبوبكر أتميل فِي صَلَاتي؛ فزجرني، وَقَالَ: سَمِعت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يَقُول. وَالْحكم هَذَا أَجمعُوا على ترك حَدِيثه. 367 - حَدِيث: إِذا قَامَ أحدكُم على حجرته ليدْخل؛ فليسم الله؛ فانه يرجِّع قرينه من الشَّيَاطِين، الذى مَعَه، ولايدخل، وَإِذا دَخَلْتُم؛ فَسَلمُوا؛ فَإِنَّهُ يخرج ساكنه مَعَه، واذا وضع الطَّعَام؛ فسموا؛ فَإِنَّكُم تدحرون الْخَبيث إِبْلِيس عَن أرزاقكم، ولايشرككم فِيهَا، وَإِذا ارتحلتم دَابَّة؛ فسمّوا الله حِين تضعون أول حِلْس؛ فَإِن كل دَابَّة مقتعدة، وانكم اذا سميتم حططتموه عَن ظُهُورهَا، وان نسيتم ذَلِك شرككم فِي مراكبكم، ولاتببتوا القمامة مَعكُمْ فِي الْبَيْت؛ فانه متن الشَّيْطَان ومضجعه، وَلَا تتركوا القمامة ممسية إِذا جمعت فِي جَانب الْحُجْرَة فانها مقعدة الشبطان، ولاتسكنوا بُيُوتًا غير مغلقة، ولاتفترشوا الولايا الَّتِي تُفْضِي إِلَى ظُهُور الدَّوَابّ، ولاتبيتوا على سطح لَيْسَ بمحجور، وَإِذا سَمِعْتُمْ نباح الْكَلْب، أَو نهيق الْحمار فاستعيذوا بِاللَّه من الشَّيْطَان؛ فَإِنَّهُمَا لايريان الشَّيْطَان الاّ نبح الْكَلْب، ونهق الْحمار. رَوَاهُ حرَام بن عُثْمَان: عَن عبد الرحمن، وَمُحَمّد ابْني جَابر، عَن أَبِيهِمَا.

وَحرَام مَتْرُوك الحَدِيث. 368 - حَدِيث: إِذا قَامَ أحدكُم عَن التَّشَهُّد؛ فَاسْتَوَى قَائِما؛ فليمض فِي صلَاته، وليسجد سَجْدَتي السَّهْو. رَوَاهُ خَالِد بن عَمْرو الْأمَوِي السعيدي: عَن إِسْرَائِيل، عَن جَابر، عَن الْمُغيرَة بن شبْل، عَن الْمُغيرَة بن شُعْبَة. وخَالِد مَتْرُوك الحَدِيث والْحَدِيث مُنكر، ولايرويه غير خَالِد هَذَا. 369 - حَدِيث: اذا نَام أحدكُم من اللَّيْل؛ فَلَا يدْخل يَده فِي الاناء، حَتَّى يغسلهَا ثَلَاثًا؛ فانه لَا يدرى أَيْن باتت يَده. رَوَاهُ وَاصل بن عبد الرَّحْمَن أَبُو حُرَّة: عَن الْحسن، عَن أبي هُرَيْرَة. وَأَبُو حرّة ضَعِيف. وَرَوَاهُ بشر بن السّري: عَن أبي حرّه، وَبشر هَذَا تكلم فِيهِ أَيْضا، وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة بشر. وَرَوَاهُ مُصعب بن إِبْرَاهِيم: عَن سعيد بن أبي عرُوبَة، عَن قَتَادَة، عَن عَطاء بن أبي رَبَاح، عَن جَابر. وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد بَاطِل من حَدِيث ابْن أبي عرُوبَة، عَن قَتَادَة، ولايرويه عَن ابْن أبي عرُوبَة غير مُصعب هَذَا. 370 - حَدِيث: اذا قَامَ الرجل من مَجْلِسه، ثمَّ رَجَعَ؛ فَهُوَ أَحَق بِهِ.

رَوَاهُ عَاصِم بن عمر بن حَفْص: عَن سُهَيْل، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. 371 - حَدِيث: اذا قَامَت السَّاعَة، وبيد أحدكُم؛ فسيلة، فليغرسها. رَوَاهُ مُحَمَّد بن مسلمة بن الْوَلِيد أَبُو جَعْفَر الوَاسِطِيّ: عَن يزِيد بن هَارُون، عَن يحيى بن سعيد، عَن أنس. وَهَذَا إِنَّمَا يرويهِ يزِيد، عَن حَمَّاد بن زيد، عَن هِشَام بن زيد، عَن أنس. 372 - حَدِيث: اذا قُرِّبَ إِلَى أحدكُم الطّيب؛ فليمسَّ مِنْهُ، وَلَا يردَّه، واذا قُرِّبَتْ إِلَيْهِ الْحَلْوَى؛ فَليَأْكُل مِنْهَا، وَلَا يردهَا. وَقَالَ: لَيْسَ منا من غَشَّنا، وَلَيْسَ منا من حمل علينا السِّلَاح وَلَيْسَ منا من رمانا بِالنَّبلِ. رَوَاهُ بَحر بن كُنَيْز السقاء: عَن مُحَمَّد بن عَمْرو، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وبحر لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. وَرَوَاهُ بَحر مرّة أُخْرَى: عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. 373 - حَدِيث: إِذا قَرَأَ الإِمَام؛ فأنصتوا. رَوَاهُ أبوسعد الصَّاغَانِي مُحَمَّد بن ميسر: عَن مُحَمَّد بن عجلَان، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة.

والصاغاني هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. كَذَا قَالَ أَبُو سعيد، وَإِنَّمَا يروي هَذَا عَن ابْن عجلَان، عَن الْقَعْقَاع، عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَرَوَاهُ سَالم بن نوح: عَن عمر بن عَامر، وَسَعِيد بن أبي عرُوبَة، عَن قَتَادَة، عَن يُونُس بن جُبَير، عَن حطَّان بن عبد الله، عَن أبي مُوسَى. وَهَذَا قد رَوَاهُ سُلَيْمَان التَّيْمِيّ عَن قَتَادَة، وَهُوَ بِهِ أشهر من رِوَايَة سَالم عَن شَيْخه. 374 - حَدِيث: اذا قض أحدكُم حجَّته؛ فليعجل الرُّجُوع إِلَى أَهله. رَوَاهُ مُحَمَّد بن يزِيد الْمُسْتَمْلِي الطرطوسي: عَن أنس بن عِيَاض، عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَهَذَا يعرف بِأبي مَرْوَان العثماني، عَن أَبِيه، سَرقه مِنْهُ مُحَمَّد هَذَا وَقَالَ: إِذا قض أحدكُم حجه، وَإِنَّمَا هُوَ: إِذا قضى أحدكُم سَفَره. 375 - حَدِيث: اذا فطعت يَد السَّارِق، رفعت فِي النَّار؛ فَإِن تَابَ استشلاها، وان مَاتَ؛ وَلم يتب؛ نبعها. رَوَاهُ أسيد بن يزِيد الْبَصْرِيّ: عَن عبد العزيز بن مُسلم، عَن مُحَمَّد بن عَمْرو، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَلم يُتَابع أسيد عَلَيْهِ، وَنسب إِلَيّ الضعْف.

376 - حَدِيث: اذا قعد بَين شعبها الْأَرْبَع واجتهد فقد وَجب الْغسْل. رَوَاهُ عَمْرو بن عبيد: عَن الْحسن، عَن أبي هُرَيْرَة. عَمْرو مَتْرُوك الحَدِيث. 377 - حَدِيث: اذا قلت لصاحبك يَوْم الْجُمُعَة: انصت وَالْإِمَام يخْطب؛ فقد لغوت. رَوَاهُ عبد الرزاق بن عمر: عَن الزُّهْرِيّ، عَن سعيد، عَن أبي هُرَيْرَة وعبد الزراق دمشقي لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 378 - حَدِيث، اذا قُمْتُم الي الصَّلَاة؛ فانتعلوا. رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْحجَّاج اللَّخْمِيّ الوَاسِطِيّ: عَن عُرْوَة بن رُوَيْم اللَّخْمِيّ، عَن خَالِد بن معدان، عَن معَاذ بن جبل. وَهَذَا لَيْسَ لَهُ أصل عَن عُرْوَة بِهَذَا الْإِسْنَاد، وَمُحَمّد هَذَا الوَاسِطِيّ يضع الحَدِيث. 379 - حَدِيث: إِذا كَانَ أحدكُم صَائِما وَشَتمه أحد؛ فَلْيقل: إِنِّي صَائِم، وَلَا يَجْعَل صَوْمه كفطره. رَوَاهُ سعيد بن زَرْبِي: عَن ثَابت، عَن أنس. وَسَعِيد مَتْرُوك الحَدِيث. 380 - حَدِيث: اذا كَانَ أحدكُم فِي بَيته وَحده؛ فليتخد فِيهِ

زوج حمام. رَوَاهُ عَاصِم بن سُلَيْمَان الكوزي: عَن حرَام بن عُثْمَان، عَن أبي عُثْمَان، عَن جَابر. وَهَذَا يرويهِ عَاصِم عَن حرَام: وَحرَام يحْتَمل مثله. 381 - حَدِيث: إِذا كَانَ أحدكُم فِي صَلَاة؛ فدعته أمه؛ فليجبها. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الملك الْأنْصَارِيّ: عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. والأنصاري هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 382 - حَدِيث: اذا كَانَ أحدكُم فِي الْمَسْجِد؛ فلايسمع أحد صَوته، وَيُشِير بإصبعيه إِلَى أُذُنَيْهِ. رَوَاهُ عُمَيْر بن عمرَان. عَن ابْن جريج، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَعُمَيْر ضَعِيف. 383 - حَدِيث: اذا كَانَ أحدكُم نَائِما، ثمَّ اسْتَيْقَظَ، فَأَرَادَ الْوضُوء فَلَا يضع يَده فِي الاناء حَتَّى يصب على يَده؛ فَإِنَّهُ لايدري أَيْن باتت يَده. رَوَاهُ أبوبكر بن عبد الله بن أبي سُبْرَة: عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة وأبوبكر لايعرف اسْمه، وهومتروك الحَدِيث.

384 - حَدِيث: اذا كَانَ أول يَوْم من شهر رَمَضَان، نَادَى الْجَلِيل - جلّ جَلَاله - رضوَان خَازِن الْجنَّة فَيَقُول: لبيْك، وَسَعْديك فَيَقُول: نجّد جنتي، وزيّنها للصائمين من أمة مُحَمَّد - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، لاتغلقها عَنْهُم حَتَّى يَنْقَضِي شهرهم. رَوَاهُ أَصْرَم بن حَوْشَب: عَن مُحَمَّد بن يُونُس الْحَارِثِيّ، عَن قَتَادَة، عَن أنس، وَالربيع بن عبد الله الْأنْصَارِيّ، عَن أنس. وأصرم مَتْرُوك الحَدِيث كَذَّاب. 385 - حَدِيث: اذا كَانَ الْجِهَاد على بَاب أحدكُم؛ فَلَا يخرج إلاّ بِإِذن أَبَوَيْهِ. رَوَاهُ أَحْمد بن عبد الرحمن بن وهب: عَن عَمه: عبد الله بن وهب، عَن مخرمَة بن بكير، عَن أَبِيه، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَلم يحدث عَن ابْن وهب، غير أَحْمد ابْن أَخِيه، وأنكروا عَلَيْهِ، وَقد كَانَ يرويهِ بَعضهم عَن مخرمَة، عَن أَبِيه، عَن ابْن عمر، لم يذكر نَافِعًا. وَرَوَاهُ عباد بن كثير الرَّمْلِيّ: عَن عُرْوَة بن رُوَيْم، عَن ابْن عمر. وَقَالَ البُخَارِيّ: عباد فِي حَدِيثه نظر، وَوَثَّقَهُ يحى بن معِين وَغَيره. 386 - حَدِيث: اذا كَانَ الدَّم قدر الدِّرْهَم؛ فانه يغسل وتعاد مِنْهُ الصَّلَاة.

رَوَاهُ أبوعصمة نوخ بن أبي مَرْيَم: عَن يزِيد بن أبي زِيَاد، عَن الزُّهْرِيّ، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا غير مَحْفُوظ. 387 - حَدِيث: اذا كَانَ الرجل لَا يُبَالِي مَا قَالَ، ولاما قيل فِيهِ فَهُوَ لغية، أَو لشيطان. رَوَاهُ أبوداود سُلَيْمَان بن عَمْرو النَّخعِيّ: عَن عبد الْملك بن عُمَيْر، عَن جَابر. وَسليمَان هَذَا كَذَّاب. 388 - حَدِيث: اذا كَانَ الرّجلَانِ فِي مجْلِس يتحدثان عَن الْفِقْه؛ فَلَا يجلس إِلَيْهِمَا أحد حَتَّى يستاذنهما. رَوَاهُ مسلمة بن عَليّ الْخُشَنِي: عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. ومسلمة لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 389 - حَدِيث: اذا كَانَ الْفَيْء ذِرَاعا، وَنصفا إِلَى ذراعن؛ فصلوا الظّهْر. رَوَاهُ أَصْرَم بن حَوْشَب: عَن زِيَاد بن سعد، عَن الزُّهْرِيّ، عَن سَالم، عَن أَبِيه. وَهَذَا لايروي عَن زِيَاد، غير أَصْرَم، وَهُوَ كَذَّاب مَتْرُوك الحَدِيث.

390 - حَدِيث: اذا كَانَ الْقَوْم فِي سفر، كَانَ أَمِيرهمْ أقطفهم دَابَّة. رَوَاهُ مُعلى بن هِلَال: عَن ابْن أبي نجيح، عَن مُجَاهِد، عَن ابْن عَبَّاس. مُعلى كَذَّاب. 391 - حَدِيث: اذا كَانَ المَاء قُلَّتَيْنِ، لم يُنجسهُ شَيْء، والقلة أَرْبَعَة آصَع. رَوَاهُ الْمُغيرَة بن سقلاب: عَن مُحَمَّد بن إِسْحَاق، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. والمغيرة مُضْطَرب الحَدِيث، وَكَانَ هَذَا أسهل عَلَيْهِ، وَإِنَّمَا رَوَاهُ ابْن إِسْحَاق عَن عبد الرحمن، عَن عبيد الله بن عبد الله بن عمر. وَرَوَاهُ مرّة أُخْرَى: عَن مُحَمَّد بن إِسْحَاق، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر، وَقَالَ: " من قلال هجر، لم يُنجسهُ شَيْء، وَذكر أَنَّهَا فرقان. " وَقَوله فِي متن هَذَا: " من قلال هجر "، غير مَحْفُوظ، وَلم يذكر إلاّ فِي هَذَا الحَدِيث. وَرَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن أبي يحيى: عَن حرَام بن عُثْمَان، عَن أبي عَتيق، عَن جَابر، مَوْقُوف. وَإِبْرَاهِيم هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 392 - حَدِيث: اذا كَانَ ثَلَاثَة تقدم واحدهم، وَتَأَخر اثْنَان

وَصلى بهما. رَوَاهُ عَمْرو بن عبيد: عَن الْحسن، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعَمْرو مَتْرُوك الحَدِيث. 393 - حَدِيث: إِذا كَانَ سنة خمس وَثَلَاثِينَ وَمِائَة، خرجت شياطين؛ كَانَ سُلَيْمَان قد حَبسهم فِي جزانرالبحر؛ فَذهب مِنْهُم تِسْعَة أعشارهم إِلَى الْعرَاق يجادلونهم بِالْقُرْآنِ، وَعشر بِالشَّام. رَوَاهُ صباح بن مجَالد: عَن عَطِيَّة الْعَوْفِيّ، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وصباح هَذَا من مَجَاهِيل شُيُوخ بَقِيَّة بن الْوَلِيد الَّذِي لايروي عَنْهُم غَيره. 394 - حَدِيث: اذا كَانَ سنة كَذَا وَكَذَا؛ كَانَ كَذَا وَكَذَا. رَوَاهُ رواد بن الْجراح: عَن الثَّوْريّ، عَن مَنْصُور، عَن ربعي، عَن حُذَيْفَة. ورواد حدث عَن الثَّوْريّ مَنَاكِير. 395 - حَدِيث: اذا كَانَ سنة مأتين ... - كَذَا كَانَ مَقْطُوع -. رَوَاهُ عَبَّاس بن الْفضل الْأنْصَارِيّ: عَن سعيد، عَن قَتَادَة، عَن جَابر بن زيد، عَن ابْن عَبَّاس، قَالَ: إِذا كَانَ. وَهُوَ مَوْضُوع.

396 - حَدِيث: اذا كَانَ يَوْم عَرَفَة، قَالَ الله عزوجل للْمَلَائكَة: ياملائكتي {أشهدوا} أَنِّي قد غفرت لعبادي إلاّ مَا كَانَ من تبعات بَينهم. رَوَاهُ عبد الرحيم بن هَارُون الغساني الوَاسِطِيّ: عَن عبد العزيز بن أبي رواد، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَهَذَا مُنكر، وَعبد الرَّحِيم لم يتَكَلَّم فِيهِ المتقدمون. وَرَوَاهُ - أطول من هَذَا - الْحسن بن عَليّ الْأَزْدِيّ: عَن أنس، عَن أبي الزِّنَاد، عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. وَالْحسن هَذَا يكنى بِأبي عبد الْغَنِيّ، شَامي، من أهل القسطلة، كَانَ يضع الحَدِيث. وَرَوَاهُ - بِلَفْظ: " اذا كَانَ غَدَاة عَرَفَة " - مُحَمَّد بن الْفضل بن عَطِيَّة، عَن كرز بن وبرة، عَن طاؤس، عَن ابْن عَبَّاس. وَابْن عَطِيَّة مَتْرُوك الحَدِيث. 397 - حَدِيث: اذا كَانَ يَوْم الْقِيَامَة، جمع الله الْعلمَاء؛ فَقَالَ: إِنِّي لم أستودع حكمتي قُلُوبكُمْ، وَأَنا أُرِيد أَن أعذبكم، ادخُلُوا الْجنَّة.

رَوَاهُ عُثْمَان بن عبد الرحمن الْقرشِي الجُمَحِي: عَن مَكْحُول، عَن أبي أُمَامَة، أَو عَن وَاثِلَة بن الْأَسْقَع. وَهَذَا مُنكر، لم يُتَابع عَلَيْهِ الثِّقَات. 398 - حَدِيث: اذا كَانَ يَوْم الْقِيَامَة كنت امام النَّبِيين، وخطيبهم، وَصَاحب شفاعتهم. رَوَاهُ عبد الله بن مُحَمَّد بن عقيل: عَن جَابر. وعبد الله ضَعِيف. 399 - حَدِيث: إِذا كَانَ يَوْم الْقِيَامَة نَادَى مُنَاد من تَحت الْعَرْش: يَا أهل التَّوْحِيد {ان الله عزوجل قد عفى عَنْكُم؛ فليعف بَعْضكُم عَن بعض، وعَلى الله ثوابكم. رَوَاهُ نَافِع أبوهرمز، عَن أنس. وَنَافِع مَتْرُوك الحَدِيث. 400 - حَدِيث: اذا كَانَ يَوْم الْقِيَامَة، نَادَى مُنَاد: يَا أهل الْجمع} غضوا أبصاركم عَن فَاطِمَة بنت مُحَمَّد حَتَّى ترد على الصِّرَاط إِلَى الْجنَّة. رَوَاهُ عَبَّاس بن بكار الضَّبِّيّ: عَن خَالِد بن عبد الله، عَن بَيَان، عَن الشّعبِيّ، عَن أبي جُحَيْفَة، عَن عَليّ.

وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد مُنكر، لَا أعلم رَوَاهُ عَن خَالِد، غير عَبَّاس هَذَا. 401 - حَدِيث: إِذا كَانَت ألآخرة همه، كفى الله عَلَيْهِ ضيعته، وَجعل غناهُ فِي قلبه، وَإِذا كَانَت الدُّنْيَا همه، وَنِيَّته، وطلبته، أفشى الله عَلَيْهِ ضيعته، وَجعل الْفقر بَين عينبه، وَلَا يمسى الاّ فَقِيرا، وَلَا يصبح الاّ فَقِيرا. رَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن مُسلم الْمَكِّيّ: عَن الْحسن، وَقَتَادَة، عَن أنس. وَإِسْمَاعِيل مَتْرُوك الحَدِيث. 402 - حَدِيث: إِذا كَانَت لَيْلَة بَارِدَة أَو مطير يَأْمر الْمُؤَذّن؛ فأذّن الْأَذَان الأول؛ فاذا فرغ نَادَى: الصَّلَاة فِي الرّحال، أَو رحالكُمْ. رَوَاهُ مُحَمَّد بن جَابر: عَن عبد الْعَزِيز بن رفيع، عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَمُحَمّد ضَعِيف.

403 - حَدِيث: اذا كتب أحدكُم إِلَى أَخِيه كتابا؛ فلايبدأن بِهِ كَائِنا من كَانَ؛ فَإِذا فرغ من الْكتاب؛ فليطرح عَلَيْهِ من التُّرَاب؛ فَإِنَّهُ أنجح لَهُ فِي تَقْدِير مَا قدر، وَإِذا طوى الْكتاب؛ فليطيّنه؛ فَإِنَّهُ أكْرم لَهُ عِنْد صَاحبه. رَوَاهُ مُحَمَّد بن يعلى زنبور: عَن عمر بن صبح، عَن ابْن حَيَّان، عَن نَافِع! وَزيد، عَن ابْن عمر. وَهَذَا مُنكر، وَالْحمل فِيهِ على زنبور هَذَا. 404 - حَدِيث: اذا كتب أحدكُم كتابا؛ فليتربه؛ فان التُّرَاب مبارك، وَهُوَ أنجح للْحَاجة. رَوَاهُ عمر بن أبي عمر الكلَاعِي: عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَعمر هَذَا دمشقي مَجْهُول، يروي عَنهُ بَقِيَّة بن الْوَلِيد. وَرَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش: عَن مُحَمَّد بن عَمْرو، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَلَا يرويهِ عَن مُحَمَّد بن عَمْرو، غير إِسْمَاعِيل، وَهُوَ فِي حَدِيث غير الشاميين ضَعِيف. وَرَوَاهُ بَقِيَّة بن الْوَلِيد: عَن أبي أَحْمد، عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَرَوَاهُ عَنهُ يزِيد بن هَارُون. وَقَالَ ابْن حَنْبَل: هَذَا مُنكر، وَأَبُو أَحْمد مَجْهُول، لايروي عَنهُ غير

بَقِيَّة. 405 - حَدِيث: إِذا كذب العَبْد تنحى عَنهُ الْملك ميلًا من نَتن ماجاء بِهِ. رَوَاهُ عبد الْعَزِيز بن أبي رواد: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَلم يروه إلاّ من هَذَا الطَّرِيق. 406 - حَدِيث: اذا كذب العبذ كذبة تبَاعد عَنهُ الْملك مسيرَة ميل من نَتن ماجاء بِهِ. رَوَاهُ عبد الرَّحِيم بن هَارُون الغساني الوَاسِطِيّ: عَن عبد الْعَزِيز بن أبي رواد، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَهَذَا مُنكر، وَعبد الْعَزِيز لم يتَكَلَّم فِيهِ المتقدمون. 407 - حَدِيث: اذا كفن أحدكُم أَخَاهُ؛ فليحسن كَفنه وصلوا على الْمَيِّت أَربع تَكْبِيرَات بِاللَّيْلِ وَالنَّهَار سَوَاء.

رَوَاهُ عبد الله بن لَهِيعَة. عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَالزِّيَادَة فِي مَتنه: " صلوا على الْمَيِّت أَربع تَكْبِيرَات بِاللَّيْلِ، وَالنَّهَار سَوَاء " لَا أعلم يَأْتِي بِهِ غير ابْن لَهِيعَة، وَلَيْسَ بِحجَّة. 408 - حَدِيث: اذا كُنْتُم ثَلَاثًا؛ فيؤمكم أحدكُم، وأحقكم بِالْإِمَامَةِ أقرؤكم. رَوَاهُ سُوَيْد بن عبد الْعَزِيز: عَن شُعْبَة، عَن أبي نَضرة، عَن أبي سعيد الخدر ي. وَلَا أعلم رَوَاهُ عَن شُعْبَة، غير سُوَيْد، وَعبد الْغفار بن عبيد الله الكريزي. سُوَيْد مَتْرُوك الحَدِيث. 409 - حَدِيث: إِذا كُنْتُم ثَلَاثَة؛ فلايتناجى اثْنَان درن الثَّالِث فَإِن ذَلِك يحزنهُ. رَوَاهُ عبد الرحمن بن أبي الرِّجَال: عَن عبد الله بن دِينَار، عَن ابْن عمر. وَهَذَا مَشْهُور عَن عبد الله بن دِينَار، وَعبد الرَّحْمَن ثِقَة. 410 - حَدِيث: اذا لعنت آخر هَذِه الْأمة أَولهَا؛ فَمن كَانَ عِنْده علم؛ فليظهره؛ فَإِن كاتم الْعلم يَوْمئِذٍ ككاتم مَا أنزل الله على مُحَمَّد - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. رَوَاهُ عبد الله بن السّري الْأَنْطَاكِي: عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر.

وَهَكَذَا رَوَاهُ جمَاعَة عَن خلف بن تَمِيم، عَن عبد الله. قَالَ ابْن صاعد: وَقد رَوَاهُ سُرَيج بن يُونُس، وقدماء شُيُوخنَا، عَن خلف بن تَمِيم، وَكَانُوا يرَوْنَ أَن عبد الله بن السّري، هَذَا شيخ قديم مِمَّن لَقِي ابْن الْمُنْكَدر، وَسمع مِنْهُ، وَمِمَّنْ صنف " الْمسند "، وَهَذَا خلف قد أسقط من الْإِسْنَاد، بِثَلَاثَة نفر. قَالَ ابْن صاعد: ثَنَا مُوسَى بن النُّعْمَان أبوهارون بِمصْر، ثَنَا عبد الله بن السّري بإنطاكية، ثَنَا سعيد بن زَكَرِيَّا، عَن عَنْبَسَة بن عبد الرحمن الْقرشِي، عَن مُحَمَّد بن زَاذَان، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وَقد حدثونا عَن الشَّيْخ الَّذِي حدث بِهِ عَنهُ شيخ خلف. ثَنَا ابْن صاعد، ثَنَا مُحَمَّد بن مُعَاوِيَة الْأنمَاطِي، ثَنَا سعيد بن زَكَرِيَّا، عَن عَنْبَسَة بن عبد الرحمن، عَن مُحَمَّد بن زَاذَان، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. قَالَ ابْن عدي: وحدثناه الْحُسَيْن بن الْحسن بن سُفْيَان ببخارى، حَدثنَا أَحْمد بن نصر، حَدثنَا عبد الله بن السّري الإنطاكي، حَدثنَا سعيد بن زَكَرِيَّا الْمدنِي، عَن عَنْبَسَة بن عبد الرحمن، عَن مُحَمَّد بن زَاذَان، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر، الحَدِيث. وَعبد الله بن السّري لابأس بِهِ، وَمتْن هَذَا الحَدِيث، وانكار مَتنه لَيْسَ من جِهَته، وَإِنَّمَا هُوَ من جِهَة عَنْبَسَة بن عبد الرَّحْمَن، فَإِنَّهُ مُنكر الحَدِيث. 411 - حَدِيث: اذا لقى أحدكُم الْمُسلم؛ فليسلم عَلَيْهِ، فَإِن حَالَتْ

بَينهمَا شَجَرَة، أَو حَالَتْ بَينهمَا جِدَار ثمَّ لقِيه؛ فليسلم عَلَيْهِ. رَوَاهُ مُعَاوِيَة بن صَالح: عَن عبد الْوَهَّاب بن بخت، عَن أبي الزِّنَاد، عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. وَلم يذكر عَلَيْهِ كلَاما. 412 - حَدِيث: اذا لَقِي الْمُؤمن الْمُؤمن، كَانَ كَهَيئَةِ الْبُنيان يشد بعضه بَعْضًا. رَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن عبد الرحمن الْأَزْدِيّ الْكُوفِي: عَن أبي بردة، عَن أَبى مُوسَى. وَإِسْمَاعِيل هَذَا لايتابع على رِوَايَته وَهُوَ مَعْرُوف بِحَدِيث الحمامات.

413 - حَدِيث: اذا لَقِيتُم الْمُشْركين فِي الطَّرِيق؛ فلاتبدأوهم بِالسَّلَامِ، واضطروهم إِلَى أضيقها. رَوَاهُ سُهَيْل: عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَسُهيْل ثَبت. 414 - حَدِيث: اذا لم يقدر أحدكُم على الأَرْض اذا كُنْتُم فِي طين، أَو قصب، أَو مَاء أومئوا إِيمَاء. رَوَاهُ مُحَمَّد بن فضاء: عَن أَبِيه، عَن عَلْقَمَة بن عبد الله، عَن أَبِيه. وَابْن فضاء ضَعِيف، لَيْسَ بِشَيْء. 415 - حَدِيث: اذا لم يكن على الْبَاب ستر، وَلَا بَاب؛ فَلَا بَأْس أَن يطلع فِي الدَّار. رَوَاهُ خَارِجَة بن مُصعب: عَن عبد الحميد بن سهل، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وخارجة مَتْرُوك الحَدِيث. 416 - حَدِيث: اذا لم يكن عِنْد أحدكُم مَا يتَصَدَّق بِهِ؛ فليلعن الْيَهُود. رَوَاهُ عبد الله بن مُحَمَّد بن زَاذَان: عَن أَبِيه، عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة.

وَهَذَا جعل إِبْرَاهِيم بن الْمُنْذر، بَينه وَبَين هِشَام أَبَاهُ، (وَهُوَ حَدِيث معضل.) وَقد روى عبد الرَّحْمَن بن إِبْرَاهِيم دُحيم: عَنهُ أَحَادِيث عَن هِشَام. وَلم يذكر أَبَاهُ، وَعبد الله هَذَا لايتابع على حَدِيثه. 417 - حَدِيث: اذا مَاتَ صَاحبكُم؛ فَدَعوهُ (ولاتقعوا فِيهِ.) رَوَاهُ عَليّ بن هَاشم، ووكيع: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا يعرف بوكيع، عَن هِشَام. وَمن حَدِيث عَليّ بن هَاشم لم أسمعهُ إلامن رِوَايَة يحيى بن معِين عَنهُ. وَرَوَاهُ أَحْمد بن عبد الْجَبَّار الصُّوفِي، عَن ابْن معِين. وَرَوَاهُ يُوسُف بن بَحر: عَن هَاشم بن الْقَاسِم، عَن أبي سعيد الْمُؤَدب، عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَهَذَا رَوَاهُ عبد الله بن عُثْمَان. ويروى عَن الثَّوْريّ، عَن هِشَام أَيْضا. ويوسف هَذَا من أهل طرابلس الشَّام، قَاضِي حمص.

لَيْسَ بِقَوي فِي الحَدِيث. 418 - حَدِيث: اذا مَاتَ الْمَيِّت فِي أول النَّهَار، فلايقيلن الا فِي قَبره؛ فَإِذا مَاتَ فِي آخر النَّهَار؛ فلايبيتن الأ فِي قَبره. رَوَاهُ حَمَّاد بن أبي حنيفَة: عَن لَيْث، عَن مُجَاهِد قَالَ: قَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. قَالَ أبورجاء - يَعْنِي قُتَيْبَة بن سعيد - فَحدثت بِهِ جَرِيرًا، فَقَالَ: قل لَهُ: كذبت، مَا أَنْت والْحَدِيث. وَإِنَّمَا كَانَ دأبك الْجِدَال، والخصومات. إِنَّمَا حَدثنَا لَيْث قَالَ: قَالَ أهل الْمَدِينَة: لَيْسَ فِيهِ مُجَاهِد. وَلَا النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَرَوَاهُ الحكم بن ظهير: عَن لَيْث، عَن مُجَاهِد، عَن ابْن عمر، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَالْحكم مَتْرُوك الحَدِيث. 419 - حَدِيث: اذا مدح الْفَاسِق؛ اهتز الْعَرْش وَغَضب مِنْهُ الرب. رَوَاهُ سَابق بن عبد الله الرقي: عَن أبي خلف، [أعن أنس] ، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَهَذَا يعرف بسابق، عَن أبي خبف. وَقد روى معَاذ بن رِفَاعَة: عَن أبي خلف الْأَعْمَى - واسْمه حَازِم، وَهُوَ مُنكر الحَدِيث - عَن أنس حَدِيثا آخر: " إِن أمتِي لاتجتمع على الضَّلَالَة ".

وَلَيْسَ هَذَا بسابق الْبَرْبَرِي. 420 - حَدِيث: اذا مدح الْفَاسِق، غضب ربه عزرجل. رَوَاهُ عقبَة بن عبد الله الْأَصَم: عَن عبد الله بن بُرَيْدَة، عَن أَبِيه. وَعقبَة ضَعِيف. 421 - حَدِيث: اذا مررتم برياض الْجنَّة؛ فارتعوا، قيل: يارسول الله! وَمَا رياض الْجنَّة؟ قَالَ: حلَقُ الذّكر. رَوَاهُ مُحَمَّد بن ثَابت الْبنانِيّ: [عَن أَبِيه] ، عَن أنس. وَابْن ثَابت لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث.

422 - حَدِيث: اذا مسن الختانُ الختانَ؛ فقد وَجَبَ الْغسْل. رَوَاهُ عَاصِم بن عبيد الله الْعمريّ: عَن سَالم، عَن أَبِيه. وَسَالم ضَعِيف. 423 - حَدِيث: اذا مس الرجل فرجه، فَليَتَوَضَّأ، واذا مست الْمَرْأَة فرجهَا؟ فلتتوضأ. رَوَاهُ يحيى بن رَاشد الْبَصْرِيّ الْمَازِني: عَن عبد الرحمن بن ثَابت بن - ثَوْبَان، عَن عَمْرو بن شُعَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده. وَهَذَا قد رَوَاهُ عَن عَمْرو بن شُعَيْب: عبد الله بن المؤمل، والزبيدي. وَرُوِيَ عَن الْأَوْزَاعِيّ عَن عَمْرو، وَهُوَ من حَدِيث ثَوْبَان، عَن أَبِيه، عَن عَمْرو أغرب، يرويهِ عَن ابْن ثَوْبَان: يحيى بن رَاشد، وَعَن يحيى: ضَمرَة بن ربيعَة. 424 - حَدِيث: اذا مَشى أحدكُم؛ فأعيى؛ فليهرول؛ فَإِنَّهُ يذهب ذَلِك عيّه. رَوَاهُ سَلمَة بن الْفضل الأبرش: عَن مُحَمَّد بن إِسْحَاق، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَسَلَمَة ضعفه إِسْحَاق بن رَاهَوَيْه. 425 - حَدِيث: اذا مشت أمتِي الْمُطَيْطَاء، وَخدمَتهمْ أهل فَارس، وَالروم سلط الله شرارهم على خيارهم.

رَوَاهُ مُوسَى بن عُبَيْدَة الربذي: عَن عبد الله بن دِينَار، عَن ابْن عمر. ومُوسَى ضَعِيف. وَرَوَاهُ مُحَمَّد بن خُلَيْد الْحَنَفِيّ: عَن عبد الله بن الْمُبَارك، عَن مُحَمَّد بن سوقة، عَن عبد الله بن دِينَار، عَن ابْن عمر. وَمُحَمّد كَذَّاب، يقلب الْأَخْبَار. وانما رَوَاهُ ابْن الْمُبَارك: عَن مُوسَى بن عُبَيْدَة، كَمَا تقدم؛ فَجعل مَكَان " مُوسَى " " مُحَمَّد بن سوقة " وَلم يصنع شَيْئا. 426 - حَدِيث: اذا ملك اثْنَا عشر، من بني عمر بن كَعْب بن لؤَي كَانَ الثقف، والثقاف إِلَى يَوْم الْقِيَامَة. رَوَاهُ ذؤَّاد بن علبة: عَن عبيد الله بن عُثْمَان بن خثيم، عَن أبي الطُّفَيْل عَامر بن وَاثِلَة، عَن عبد الله بن عمر. وذوّاد ضَعِيف جدا. 427 - حَدِيث: اذا نزل أحدكُم منزلا فَقَالَ فِيهِ: فَلَا يرتحل حَتَّى يُصَلِّي رَكْعَتَيْنِ، واذا أَرَادَ أحدكُم أَن يُسَافر يَوْم الْجُمُعَة، وزالت الشَّمْس؛ فَلَا يُسَافر حَتَّى يجمع، إلأ أَن يكون لَهُ عذر.

وَإِذا هجم على أحدكُم شهر رَمَضَان؛ فَلَا يمجد مثله إِلَّا أَن يكون لَهُ عذر. روإه سُلَيْمَان بن عِيسَى السجْزِي: عَن ابْن جريج، عَن عَطاء، عَن أبي هرير ة. وَسليمَان هَذَا كَذَّاب. 428 - حَدِيث: اذا نسي أحدكُم صَلَاة؛ فَذكرهَا، وَهُوَ فِي صَلَاة مَكْتُوبَة؛ فَيبْدَأ بالذى هُوَ فِيهَا؛ فَإِذا فرغ صلى الَّتِي نسي. رَوَاهُ عمر بن أبي عمر الكلَاعِي: عَن مَكْحُول، عَن ابْن عَبَّاس. وَعمر مَجْهُول، والْحَدِيث غير مَحْفُوظ وَرَوَاهُ عَنهُ بَقِيَّة بن الْوَلِيد. 429 - حَدِيث: إِذا نعس أحدكُم فِي الصَّلَاة؛ فلينصرف؛ فلينم. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن الطفَاوِي: عَن أَيُّوب، عَن أبي قلَابَة، عَن أنس. وَلم يذكر عَلَيْهِ كلَاما، وَرِجَاله ثِقَات. . " عَن أَيُّوب. 430 - حَدِيث: إِذا وجد أحدكُم لِأَخِيهِ نصحا فِي نَفسه؛ فليذكره لَهُ. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن مُحَمَّد بن عبد الْعَزِيز الزُّهْرِيّ: عَن أَبِيه، عَن مُحَمَّد بن عبد الله بن عَمْرو بن عُثْمَان، عَن سُهَيْل بن أبي صَالح، عَن أَبِيه، عَن أبي

هُرَيْرَة. وَإِبْرَاهِيم هَذَا مُنكر الحَدِيث. 431 - حَدِيث: إِذا وَدَّ أحدكُم أَخا 5؛ فيعلمه بذلك. رَوَاهُ هِشَام بن زِيَاد أبوالمقدام: عَن مُوسَى بن أنس، عَن أنس. وَهِشَام مَتْرُوك الحَدِيث. 432 - حَدِيث: اذا وضع أحدكُم جنبه، فَليَتَوَضَّأ. رَوَاهُ مُعَاوِيَة بن يحى الصَّدَفِي: عَن الزُّهْرِيّ، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا يرويهِ مُعَاوِيَة عَن الزُّهْرِيّ، وَمُعَاوِيَة، ضَعِيف. 433 - حَدِيث: إِذا وضع بَين يدى أحدكُم طَعَام؛ فسموا عَلَيْهِ، لايشرككم فِي أرزاقكم الَّتِي قسم الله عزوجل لكم؛ فَإِنَّكُم ان لاتفعلوا يشارككم فِي أرزاقكم. رَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن أبي أويس: عَن مَالك بن أنس، عَن أبي إلزبير، عَن جَابر. وَهَذَا أحد مَا أنكر على إِسْمَاعِيل. قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا مُنكر عَن مَالك، لَا أعرفهُ إِلَّا من رِوَايَة ابْن أبي

أويس. 434 - حَدِيث: اذا وضع الْعشَاء، وأفيمت الصَّلَاة، فابدأوا بالعشاء. رَوَاهُ سَلام بن أبي خبْزَة: عَن عَليّ بن زيد، عَن أنس. وَهَذَا حَدِيث عَليّ بن زيد، لَا أعلم يرويهِ عَنهُ غير سَلام. وَهَذَا ضَعِيف مَتْرُوك الحَدِيث. 435 - حَدِيث: اذا وضعت الْمَرْأَة ثِيَابهَا فِي غير بَيت زَوجهَا هتكت سترهَا بَينهَا ربين الله لم يثنها درن الْعَرْش. رَوَاهُ مطرح بن يزِيد: عَن عبيد الله بن زحر، عَن عَليّ بن يزِيد، عَن الْقَاسِم، عَن أبي أُمَامَة، قَالَ: قَالَ عمربن الْخطاب: لايحل لَا مرأة أَن تدخل الْحمام إلاّ من سقم، قَالَت عَائِشَة: سَمِعت خليلي يَقُول. ومطرح هَذَا ضَعِيف جدا، والإسناد إِلَى أبي أُمَامَة سَوَاء فِي الضعْف. وَرَوَاهُ عَن مطرح فُضَيْل بن عِيَاض، وَهُوَ ثِقَة. 436 - حَدِيث: اذا وَقعت الْحُدُود؛ فلاشفعة. رَوَاهُ صَالح بن أبي الْأَخْضَر: عَن الزُّهْرِيّ، عَن أنس. وَهَذَا رَوَاهُ غيرصالح عَن الزُّهْرِيّ أَيْضا. 437 - حَدِيث: اذا وَقعت كَبِيرَة، أوهاجت ريح ظلمَة؛ فَعَلَيْكُم بالنكبير؛ فانه يجلي العجاج الْأسود.

رَوَاهُ مُحَمَّد بن زَاذَان: عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وَرَوَاهُ مرّة أُخْرَى: عَن أنس بن مَالك. وَمُحَمّد هَذَا مُنكر الحَدِيث، لايكتب حَدِيثه، وَقد اخْتلف قَوْله. 438 - حَدِيث: اذا ولغَ الْكَلْب فِي إِنَاء أحدكُم؛ فاغسلوه سبعا، ولوِّثوه الثَّامِنَة بِالتُّرَابِ. رَوَاهُ سُوَيْد بن عبد الْعَزِيز: عَن شُعْبَة، عَن يزِيد بن خمير، عَن مطرف بن الشخير، عَن عبد الله بن عمر، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَأَخْطَأ سُوَيْد على شُعْبَة فِي إِسْنَاده فِي موضِعين، أَو تعمد، وَإِنَّمَا يرويهِ شُعْبَة، عَن يزِيد بن حميد أبي التياح الْبَصْرِيّ، وَيزِيد بن خمير شَامي، وَإِنَّمَا هُوَ عَن عبد الله بن مُغفل، لَا عَن ابْن عمر وَرَوَاهُ أَصْحَاب شُعْبَة: عَن شُعْبَة، عَن أبي التياح، عَن مطرف، عَن عبد الله بن مُغفل، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وَهُوَ الصَّوَاب. وَرَوَاهُ بِأَلْفَاظ مُخْتَلفَة جمَاعَة: رَوَاهُ الْوَلِيد بن أبي ثَوْر: عَن السّديّ، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا لايرويه عَن السّديّ غَيره، وَهُوَ ضَعِيف لَيْسَ بِشَيْء. وَرَوَاهُ حَفْص بن وَاقد العلاف الْبَصْرِيّ الْيَرْبُوعي: عَن إِسْمَاعِيل بن عون، عَن ابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. وَلم يذكر عَلَيْهِ كلَاما، وَإِسْمَاعِيل يضعف.

وَرَوَاهُ يَعْقُوب بن الْوَلِيد الْمَدِينِيّ: عَن مَالك، عَن سُهَيْل، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا أبطل، فِيهِ يَعْقُوب حَيْثُ قَالَ: " عَن مَالك، عَن سُهَيْل "، وَإِنَّمَا رَوَاهُ مَالك فِي الْمُوَطَّأ، عَن أبي الزِّنَاد، عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. وَرَوَاهُ يُونُس بن بكير: عَن هِشَام، عَن أبي الزِّنَاد، عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة، وَهَذَا يعرف بِيُونُس عَن هِشَام. وَرَوَاهُ الحكم بن عبد الْملك: عَن قَتَادَة، عَن ابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا لَا أعلم يرويهِ عَن قَتَادَة غير الحكم، وَالْحكم فِي قَتَادَة ضَعِيف وَرَوَاهُ مُجَّاعة بن الزبير: عَن الْحسن، عَن سَمُرَة، قَالَ: " أولَاهُنَّ بِالتُّرَابِ " وَلم يذكر عَلَيْهِ كلَاما. 439 - حَدِيث: اذا ولغَ الْكَلْب فِي اناء أحدكُم؛ فليهرقه، وليغسله ثَلَاث مَرَّات. رَوَاهُ الْحسن بن عَليّ أَبُو عَليّ الْكَرَابِيسِي: عَن إِسْحَاق الْأَزْرَق، عَن عبد الْملك، عَن عَطاء، عَن أبي هُرَيْرَة. قَالَ ابْن عدي: قَالَ لنا أَحْمد بن الْحسن الْكَرْخِي: كَانَ الْكَرَابِيسِي سُئِلَ عَنهُ. وَرَوَاهُ عمر بن شبَّه: عَن إِسْحَاق الْأَزْرَق نَحوه مَوْقُوفا، وَلَا أَدْرِي ذكر فِيهِ الإراقة ثَلَاث مَرَّات، أم لَا.

وَهَذَا لَا يرويهِ غير الْكَرَابِيسِي مَرْفُوعا، وَلَيْسَ للكرابيسي أنكر من هَذَا. 440 - حَدِيث: اذا ولي أحدكُم أَخَاهُ؛ فليحسن كَفنه. رَوَاهُ عمروبن عبيد: عَن الْحسن، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعَمْرو مَتْرُوك الحَدِيث. 441 - حَدِيث: اذا هاج بأحدكم الدَّم؛ فليهرقه، رلو بمشقص. رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْقَاسِم الْأَسدي. عَن سعيد بن عبيد الله الطَّائِي، عَن عَليّ بن ربيعَة الْوَالِبِي، عَن عَليّ، لَا أعلمهُ إِلَّا رَفعه. وَمُحَمّد بن الْقَاسِم مَتْرُوك الحَدِيث. وَقَالَ أَحْمد بن حَنْبَل: أَحَادِيثه مَوْضُوعَة. 442 - حَدِيث: اذا هَاجَتْ ريح مظْلمَة، أر وَقعت كَبِيرَة؛ فَعَلَيْكُم بِالتَّكْبِيرِ؛ فَإِنَّهُ يخرج العجاج الْأسود. رَوَاهُ عَنْبَسَة بن عبد الرحمن الْقرشِي: عَن مُحَمَّد بن زَاذَان، عَن أنس. وعنبسة مَتْرُوك الحَدِيث، وَمُحَمّد قد تقدم القَوْل فِيهِ.

443 - حَدِيث: أذن بِلَال - وَرَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بمنى - مرَّتَيْنِ، مرَّتَيْنِ، وَأقَام مثل ذَلِك. رَوَاهُ زِيَاد بن عبد الله البكائي: عَن إِدْرِيس الأودي، عَن عون بن أبي جُحَيْفَة، عَن أَبِيه، قَالَ: أذن ... وَهَذَا خبر بَاطِل. وَإِنَّمَا كَانَ الْأَذَان مثنى، وَالْإِقَامَة فُرَادَى. وَقد رَوَاهُ الثِّقَات: عَن عون، وَلم يذكرُوا فِيهِ: " تَثْنِيَة الْأَذَان وَالْإِقَامَة "، وَإِنَّمَا قَالُوا: " خرج بِلَال، فَأذن فَقَط ". وَهَذَا لَا أعلم يرويهِ عَن إِدْرِيس، غير زِيَاد البكائي، وَزِيَاد فِي الحَدِيث لاشيء قَالَه يحيى، وَأما فِي الْمَغَازِي، فَلَا بَأْس بِهِ، هَذَا معنى كَلَامه فى الرِّوَايَتَيْنِ عَنهُ، وَهَذَا الحَدِيث أحد مَا أنكر عَلَيْهِ أهل النَّقْد.

444 - حَدِيث: أذن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فِي نَبِيذ الْجَرّ بعد أَن نهى عَنهُ. روى الْمُعَلَّى بن مَيْمُون الخصّاف: عَن مطر الْوراق، عَن عبد الله بن بُرَيْدَة، عَن أَبِيه. وَمعلى هَذَا، لم يتَكَلَّم فِيهِ المتقدمون، وَأَحَادِيثه مُنكرَة، غير مَحْفُوظَة. 445 - حَدِيث: أذّنت فِي غَدَاة بَارِدَة؛ فَخرج النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَلم ير فِي الْمَسْجِد أحدا فَقَالَ: " أَيْن النَّاس يَا بِلَال؟ " قلت: مَنعهم الْبرد قَالَ: " اللَّهُمَّ أذهب عَنْهُم الْبرد "؛ فرأيتهم يتروحون. رَوَاهُ أَيُّوب بن سيار الزُّهْرِيّ: عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر، عَن أبي بكر الصّديق، عَن بِلَال. وَأَيوب مَتْرُوك الحَدِيث. 446 - حَدِيث: اذْهَبُوا بِنَا إِلَى الْبَصِير الذى فِي بني وَاقِف نعوده، وَكَانَ أعمى. رَوَاهُ مُحَمَّد بن يُونُس الْجمال: عَن ابْن عُيَيْنَة، عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن جَابر قَالَ: قَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَهَذَا تفرد بِهِ حُسَيْن الْجعْفِيّ، عَن ابْن عُيَيْنَة بِهَذَا الْإِسْنَاد، فَادَّعَاهُ مُحَمَّد بن يُونُس هَذَا، فَرَوَاهُ عَن ابْن عُيَيْنَة، وَسَرَقَهُ من حُسَيْن الْجعْفِيّ. 447 - حَدِيث: أذيبوا طَعَامكُمْ بِالصَّلَاةِ، ولاتناموا عَلَيْهِ؛ فتقسوا قُلُوبكُمْ. رَوَاهُ أَصْرَم بن حَوْشَب: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة وأصرم هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. وَهَذَا يعرف ببزيع أبي الْخَلِيل الْخصاف، الْبَصْرِيّ، [عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة] . وَهُوَ مِمَّن يروي الموضوعات عَن الثِّقَات، عَن هِشَام، فَلَعَلَّ أَصْرَم سَرقه مِنْهُ. 448 - حَدِيث: أَرَانِي النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - الْمَكَان الَّذِي يخرج مِنْهُ الدَّابَّة قَالَ: فأرانيه أبي فاذا أَرض حولهَا رمل؛ فاذا شقّ؛ نتر فِي شبر، قَالَ: فَجئْت بعد ذَلِك، وَمَعِي قوسي؛ فَإِذا الرمل حول نلك الأَرْض على ماكان، واذا انْشَقَّ بقوسي كَذَا وَكَذَا أَي فد اتَّسع. رَوَاهُ خَالِد بن عبيد أَبُو عِصَام: عَن عبد الله بن يزِيد، عَن أَبِيه. وخَالِد هَذَا فِيهِ نظر.

449 - حَدِيث: أَرَأَيْت الرجل منا يذبح، وينسى أَن يُسَمِّي؟ فَقَالَ: اسْم الله على كل مُسلم. رَوَاهُ مَرْوَان بن سَالم القرقساني: عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن يحيى بن أبي كثير، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة قَالَ: جَاءَ رجل إِلَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: يارسول الله {. ومروان هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 450 - حَدِيث: أريتُ أَنِّي وضعت فِي كفة، وَأمتِي فِي كفة؛ فعدلتها ثمَّ رضع أبوبكر فِي كفة، وَأمتِي فِي كفة فعدلها. ثمَّ وضع عمر فِي كفة، وَأمتِي فِي كفة؛ فعدلها. ثمَّ وضع عُثْمَان فِي كفة، وَأمتِي فِي كفة فعدلها. ثمَّ رفع الْمِيزَان. رَوَاهُ عَمْرو بن وَاقد الدِّمَشْقِي: عَن يُونُس بن ميسرَة، عَن أبي إِدْرِيس، عَن معَاذ. وَعَمْرو لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 451 - حَدِيث: أَرَادَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن يدْخل الْكَعْبَة فقابلته دؤارة صررة فَرجع وَقَالَ: يَا أَبَا بكر} اذْهَبْ فامح تِلْكَ الدوارة الَّتِي فِي الْبَيْت؛ فمحاها أبوبكر، ثمَّ دخل رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. رَوَاهُ مُحَمَّد بن أبي الزعيزعة: عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر،

قَالَ: أَرَادَ. وَمُحَمّد هَذَا مُنكر الحَدِيث، لايثبت حَدِيثه. 452 - حَدِيث: أَرَادَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن يُطلق حَفْصَة فجَاء جِبْرِيل فَقَالَ: لاتطلقها؛ فَإِنَّهَا صَوَّامَة، قَوَّامَة، رهي زَوجتك فِي الْجنَّة. رَوَاهُ الْحسن بن أبي جَعْفَر: عَن عَاصِم بن أبي النجُود، عَن زر بن حُبَيْش، عَن عمار بن يَاسر. وَهَذَا يرويهِ الْحسن بن أبي جَعْفَر، عَن عَاصِم، وَهُوَ مُنكر الحَدِيث، متر وكه. 453 - حَدِيث: أَرَادَت عَائِشَة أَن تشتري بَرِيرَة فتعتقها؛ فَقَالَ مواليها: لَا، الاّ أَن تجعلي لنا الْوَلَاء؛ فَذكرت ذَلِك رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ: " اشتريها، فَإِنَّمَا الْوَلَاء لمن أعتق "؛ فاشترتها، وَقَامَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَخَطب فَقَالَ: " مَا بَال أَقوام يشترطون شُرُوطًا لَيست فِي كتاب الله، أَلا، وَمن اشْترط شرطا لَيْسَ فِي كتاب الله فَهُوَ بَاطِل، وَكَانَت تَحت عبد لبني الْمُغيرَة يدعى مغيثاً، وَجعل لَهَا رَسُول اللهء الْخِيَار. رَوَاهُ مُحَمَّد بن جَامع الْعَطَّار: عَن مُعْتَمر بن سُلَيْمَان، عَن حجاج الْبَاهِلِيّ، عَن قَتَادَة، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَرَوَاهُ مرّة أُخْرَى عَن مُعْتَمر، عَن أَبِيه، عَن قَتَادَة، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس، عَن أبي بكر الصّديق. وَمُحَمّد هَذَا سَأَلت عبد الله عَنهُ، فَقَالَ: كَانُوا يضعفونه لحَدِيث ابْن

عَبَّاس. قَالَ ابْن عدي: وَقد اضْطربَ فِيهِ على هَذِه الصّفة. 454 - حَدِيث: أربى الرِّبَا فِي السباب. رَوَاهُ طَلْحَة بن عَمْرو، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. وَطَلْحَة مَتْرُوك الحَدِيث. 455 - حَدِيث: أَربع قبل الظّهْر لاسلام بينهنّ، تفتح عِنْدهَا أَبْوَاب السَّمَاء. رَوَاهُ عُبَيْدَة بن معتب: عَن إِبْرَاهِيم، عَن سهم بن منْجَاب، عَن قزعة، عَن قرثع، عَن أبي أَيُّوب. وَعبيدَة ضَعِيف. 456 - حَدِيث: أَربع محفوظات، وَسبع ملعونات؛ فَمَا المحفوظات: فمكة، وَالْمَدينَة، وَبَيت الْمُقَدّس، ونجران، وَأما الملعونات فبرذعة، وصهب - أَو صهر - وصعدة، ويافت، ويكلا، ودلان، وعدن. رَوَاهُ مُحَمَّد بن يحى المأربي: عَن مُوسَى بن عقبَة، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا مُنكر، وَمُحَمّد هَذَا منكرالحديث.

457 - حَدِيث: أَربع من الْجفَاء: يَبُول الرجل قَائِما، أَو يكثر مسح جَبينه قبل أَن يفرغ من صلَاته أَو يسمع الْمُؤَذّن يوذن؛ فلايقول مثل مايقول، أَو يُصَلِّي بسببل من يقطع صلَاته. رَوَاهُ هَارُون بن هَارُون التَّيْمِيّ: عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَارُون ضَعِيف. 458 - حَدِيث: أَربع من مدن الْجنَّة فِي الدُّنْيَا: مَكَّة، الْمَدِينَة وَبَيت الْمُقَدّس، ودمشق، وَأَرْبع مدن من مدانن النَّار فِي الدُّنْيَا: الْقُسْطَنْطِينِيَّة، والطبرانية، وإنطاكية الْمُحْتَرِقَة، وَصَنْعَاء. وَقَالَ: إِن من الْمِيَاه العذبة، والرياح اللواقح من تَحت صَخْرَة بَيت الْمُقَدّس. رَوَاهُ الْوَلِيد بن مُحَمَّد الموقري: عَن الزُّهْرِيّ، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن سُلَيْمَان بن يسَار، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا مُنكر، لَا يرويهِ عَن الزُّهْرِيّ، غير الموقري، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث.

459 - حَدِيث: أَربع لَا تقبل فِي أَربع: نَفَقَة من خِيَانَة، وَلَا سَرقَة وَلَا غلُول، وَلَا مَال يَتِيم، وَلَا يقبل حج، وَلَا عمْرَة، وَلَا جِهَاد، وَلَا صَدَقَة. رَوَاهُ كوثر بن حَكِيم: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وكوثر مَتْرُوك الحَدِيث 460 - حَدِيث: أَربع لَا يشبعن من أَربع: أَرض من مطر، وَأُنْثَى من ذكر، وَعين من نظر، وطالب علم من علم. رَوَاهُ عبد السَّلَام بن عبد القدوس ن عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَهَذَا مُنكر عَن هِشَام، لم يروه غَيره، فَإِنَّهُ كَانَ يروي الموضوعات عَن الثِّقَات. قَالَ الْمَقْدِسِي: رَوَاهُ حُسَيْن بن علوان الْكُوفِي: عَن هِشَام، (عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة) ، وَكَانَ يضع الحَدِيث، وَعبد السَّلَام هَذَا، لَعَلَّه سرق مِنْهُ؛ فَإِن

الْحُسَيْن أشهر [مِنْهُ بِالْوَضْعِ] . وَرَوَاهُ عبد الله بن مُحَمَّد بن عجلَان: عَن أَبِيه، عَن جده، عَن أبي هُرَيْرَة. وعبد الله هَذَا يروي نُسْخَة بِهَذَا الْإِسْنَاد مَوْضُوعَة. وَرَوَاهُ عَنهُ مُحَمَّد بن الْحسن بن زبالة، وَهُوَ أَيْضا واهي الحَدِيث. 461 - حَدِيث: أَربع لايصبن الا بعجب: الصمت وَهُوَ أول الْعِبَادَة، والتواضع، وذكرالله، وَقلة الشَّيْء. رَوَاهُ حميد بن الرّبيع: عَن أبي مُعَاوِيَة الضَّرِير، عَن الْعَوام بن جوَيْرِية، عَن الْحسن، عَن أنس. وَهَذَا الحَدِيث الأَصْل فِيهِ: مَوْقُوف من قَول أنس.

وَقد رُوِيَ عَن أَسد بن مُوسَى، عَن أبي مُعَاوِيَة مَرْفُوعا. وَقد رَفعه أَيْضا عَن أبي مُعَاوِيَة بعض الضُّعَفَاء، وَحميد أَضْعَف من ذَلِك الضَّعِيف الَّذِي رَفعه، وَيُقَال: إِنَّه من كَلَام الْحسن نَفسه. والعوام هَذَا كَانَ يروي الموضوعات. 462 - حَدِيث: أَرْبَعَة أجبل من جبال الْجنَّة، وَأَرْبَعَة أَنهَار من أَنهَار الْجنَّة، وَأَرْبَعَة ملاحم من ملاحم الْجنَّة، قيل: فَمَا الأجبل يَا رَسُول الله! قَالَ: أحد جبل يحبنا، ونحبه، جبل من جبال الْجنَّة، وطورجبل من جبال الْجنَّة، ولبنان من جبال الْجنَّة، والأنهار: النّيل، والفرات، وسيحان، وجيحان، والملاحم: بدر، وَأحد، وَالْخَنْدَق، وخيبر. رَوَاهُ كثير بن عبد الله بن عَمْرو بن عَوْف: عَن أَبِيه، عَن جده. وَكثير ضَعِيف. 463 - حَدِيث: أَرْبَعَة فِي ظلّ الله يَوْم لاظل الا ظله: شَاب وهب شبابه لله عزوجل، وَرجل تصدق بِصَدقَة؛ فأخفى يَمِينه من شِمَاله، وَرجل تَاجر اشْترى وَبَاعَ؛ فَلم يقل الاّحقا، وَملك ملك النَّاس؛ فَأَقَامَ عَلَيْهِم بِالْعَدْلِ حَتَّى توفّي. رَوَاهُ هِشَام بن سُلَيْمَان الْبَصْرِيّ: عَن يزِيد الرقاشِي، عَن أنس. وَهَذَا غير مَحْفُوظ عَن يزِيد. 464 - حَدِيث: أَرْبَعَة لعنتهم، ولعنهم الله، وكل نَبِي مجاب

الدعْوَة: الزاند فِي كتاب الله، والمكذب بِقدر الله، والمتعزز بالجبروت ليذل من أعز الله، ويعز من أذلّ الله، والمستحل من عِتْرَتِي مَا حرم الله. رَوَاهُ أَحْمد بن الْعَبَّاس الْهَاشِمِي الْبَصْرِيّ، عَن يحيى بن حبيب، عَن روح بن عبَادَة، عَن سعيد [بن أبي عرُوبَة،] عَن قَتَادَة، عَن سعيد بن جُبَير، عَن ابْن عَبَّاس. وَأحمد هَذَا يحدث بِالْمَنَاكِيرِ عَن الثِّقَات. وَلم يذكر لَهُ إِلَّا هَذَا الْإِسْنَاد. قَالَ ابْن حبَان: كَانَ أَحْمد بن الْعَبَّاس هَذَا يقلب الْأَخْبَار، لايجوز الِاحْتِجَاج بِهِ إِذا انْفَرد. 465 - حَدِيث: أَرْبَعَة من الشَّقَاء: جمود الْعين، وقسوة الْقلب، والأمل، والحرص على الدُّنْيَا. رَوَاهُ سُلَيْمَان بن عَمْرو النَّخعِيّ أَبُو دَاوُد: عَن إِسْحَاق بن عبد الله، عَن أنس. وأبوداود كَذَا ب.

466 - حَدِيث: أَرْبَعَة لاينظر الله إِلَيْهِم: عَاق، ومنان، ومدمن خمر، ومكذب بِقدر الله. رَوَاهُ بشر بن نمير الْقشيرِي: عَن الْقَاسِم بن عبد الرَّحْمَن، عَن أبي أُمَامَة وَبشر مَتْرُوك الحَدِيث. 467 - حَدِيث: أَرْبَعَة يُصْبِحُونَ فِي غضب الله عزوجل، وَيُمْسُونَ فِي سخطه، أَو يمسون فِي غَضَبه، ويصبحون فِي سخطه - شكّ الْمُحدث - قيل: من هم يارسول الله؟ ! قَالَ: " المتشبهون من الرِّجَال بِالنسَاء، والمتشبهات من النِّسَاء بِالرِّجَالِ، وَالَّذِي ياتي الْبَهِيمَة، وَالَّذِي يَأْتِي الرجل ". رَوَاهُ مُحَمَّد بن سَلام الْخُزَاعِيّ: عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا مُنكر، لايتابع عَلَيْهِ مُحَمَّد، وَلَا أعلم رَوَاهُ عَنهُ غير مُحَمَّد بن أبي فديك. 468 - حَدِيث: ارْتَدَّت امْرَأَة عَن الاسلام؛ فَأمر رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن يعرضى عَلَيْهَا الاسلام؛ فَأَبت أَن تقبل، فقتلت. رَوَاهُ عبد الله بن عُطَارِد بن أذينة الْبَصْرِيّ: عَن هِشَام بن الْغَاز، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وَهَذَا لَا أعلم يرويهِ غير ابْن أذينة. 469 - حَدِيث: أرْحم أمتِي بأمتي أَبُو بكر.

رَوَاهُ كوثر بن حَكِيم: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وكوثر مَتْرُوك الحَدِيث. 470 - حَدِيث: أرخص رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فِي ثمن كلب الصَّيْد. رَوَاهُ أَحْمد بن عبد الله الكندى اللَّجْلَاج: عَن عَليّ بن معبد، عَن مُحَمَّد بن حسن، عَن أبي حنيفَة، عَن الْهَيْثَم الصراف، عَن عِكْرِمَهْ، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا لم يحدثه غير أَحْمد هَذَا، وَهُوَ يرْوى البواطيل عَن مشايخه. 471 - حَدِيث: أرسل رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - إِلَى رجل من الْأَنْصَار فَأَبْطَأَ عَلَيْهِ، قَالَ: كنت حِين أَتَانِي على الْمَرْأَة فقمتُ؛ فاغتسلتُ؛ فَقَالَ. " وَمَا كَانَ عَلَيْك أَن لاتغتسل مَا لم تنزل " فَكَانَ الْأَنْصَار يَفْعَلُونَ ذَلِك. رَوَاهُ أَبُو سعد الْبَقَّال سعيد بن الْمَرْزُبَان: عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَسَعِيد لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 472 - حَدِيث: أرسل رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يسْأَل يَهُودِيّا إِلَى الميسرة؛ فَقَالَ: وأى ميسرَة لَهُ وَهُوَ الَّذِي لازرع لَهُ، ولاضرع لَهُ؛ فَبلغ ذَلِك النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ: " وَالله أما أَنه لَو أَعْطَانَا لوجد مَاله، وَلِأَن يلبس الرجل من أَنْوَاع شَتَّى، خير لَهُ من أَن يستدين مَا لَيْسَ عِنْده قَضَاؤُهُ) . رَوَاهُ أسيْدُ بن زيد الْجمال: عَن أبي بكر بن عَيَّاش، عَن عَاصِم، عَن

أنس. وَهَذَا عَن أبي بكر، لَا أعلم يرويهِ عَنهُ غير اسِيْد، وَهُوَ ضيف. 473 - حَدِيث: أرْسلت الْمِقْدَاد إِلَى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَسَأَلَهُ عَن الْمَذْي؟ رَوَاهُ مخرمَة بن بكير: عَن أَبِيه، عَن سُلَيْمَان بن يسَار، عَن ابْن عَبَّاس. ومخرمة اخْتلف فِي سَمَاعه عَن أَبِيه. 474 - حَدِيث: أرق أمتِي بهَا أَبُو بكر، وان أصلبها فِي أَمر الله لعمر، وان أَشدّهَا حَيَاء لعُثْمَان، وان أقرأها لأبيّ، وان أفرضها لزيد، وان أقضاها لعَلي، وان أعلمها بالحلال وَالْحرَام لِمعَاذ، وان أصدقهَا لهجة لأبو ذَر، وان أَمِين هَذِه الْأمة لأبوعبيدة ابْن الْجراح، وَحبر هَذِه الْأمة لعبد الله بن الْعَبَّاس. رَوَاهُ أبومخلد الْحلَبِي كوثر بن حَكِيم: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر، عَن عمر. وَرَوَاهُ مرّة أُخْرَى: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَلم يذكر " عمر " فِي الْإِسْنَاد، وكوثر مَتْرُوك الحَدِيث. 475 - حَدِيث: اركبوا الْهَدْي بِالْمَعْرُوفِ مَا لم تضروا بِهِ. رَوَاهُ يحيى بن أبي أنيسَة، عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَيحيى ضَعِيف.

476 - حَدِيث: ارموا الْجمار بِمثل حَصى الْخذف. رَوَاهُ يحيى بن أبي أنيسَة: عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَيحيى ضَعِيف. 477 - حَدِيث: أرهقوا الْقبْلَة وَأَن الله يحب إِذا عمل أحدكُم الْعَمَل أَن يتقنه. رَوَاهُ مُصعب بن ثَابت بن عبد الله بن الزبير: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَمصْعَب ضَعِيف الحَدِيث، وَلم يروه عَن هِشَام غَيره، وَلَا عَنهُ غير بشر بن السرى، وَبشر فِيهِ أدنى ضعف، وَهُوَ أصلح من مُصعب. 478 - حَدِيث: إزرة المومن الي أَنْصَاف سَاقيه، وَلَا جنَاح عَلَيْهِ فِيمَا بَينه وَبَين الْكَعْبَيْنِ، وَمَا أَسْفَل الْكَعْبَيْنِ فِي النَّار، وَمن جرّ ثَوْبه من المخيلة لم ينظر الله اليه. رَوَاهُ الْعَلَاء بن عبد الرَّحْمَن: عَن نعيم المجمر، عَن ابْن عمر أَن رَسُول، لله (قَالَ. . والْعَلَاء قد اضْطربَ فِي هَذَا الحَدِيث. رَوَاهُ عَنهُ زيد بن أبي أنيسَة هَكَذَا. رَوَاهُ الزبير بن حبيب، وفليح بن سُلَيْمَان: عَن الْعَلَاء، عَن أَبِيه، عَن

أَبى هُرَيْرَة. وَهَاتَانِ الرِّوَايَتَانِ خطأ، وَالصَّحِيح عَنهُ مَا رَوَاهُ شُعْبَة، والدراوردي، وَغَيرهمَا، عَن الْعَلَاء، عَن أَبِيه، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ، فَأوردهُ فِي تَرْجَمَة الزبير، وَقَالَ: هَذَا خطأ، وَهُوَ أنكر مَا وجدنَا لَهُ. وَرَوَاهُ عبيد الله بن تَمام أبوعاصم السّلمِيّ: عَن دَاوُد بن أبي هِنْد، عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَلم يُتَابع عَلَيْهِ السّلمِيّ. 479 - حَدِيث: أزهد النَّاس فِي الْعَالم جِيرَانه. رَوَاهُ الْمُنْذر بن زِيَاد الطَّائِي: عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. هَكَذَا حدّثنَاهُ أَحْمد بن حَفْص السَّعْدِيّ مَرْفُوعا. وَهَكَذَا حَدثنَا مُحَمَّد بن عبد السلام بن النُّعْمَان جَار أبي خَليفَة مَرْفُوعا، وَأصَاب فِي اسْم الْمُنْذر بن زِيَاد. وحدثناه مُحَمَّد بن صدران، وَغير وَاحِد مَوْقُوفا، مِنْهُم: أَحْمد بن يُوسُف بن الضَّحَّاك، وَهُوَ أصح من الْمَرْفُوع. وَرَوَاهُ عَن مُحَمَّد بن صدران: عَن الْمُنْذر مَرْفُوعا: يزِيد بن النَّضر الْمُجَاشِعِي. وَالْمُنْذر كذبه عَمْرو بن عَليّ الصَّيْرَفِي.

480 - حَدِيث: أَسْبغ الْوضُوء، يُزَاد فِي عمرك؛ وصل صَلَاة الضُّحَى؛ فَإِنَّهَا صَلَاة الْأَوَّابِينَ قبلك، وَسلم على من لقِيت من أمتِي فِي الطَّرِيق تكْثر حَسَنَاتك، وَسلم على أهل بَيْتك يكثر خير بَيْتك، وَوقر الْكَبِير، وَارْحَمْ الصَّغِير ترافقني فِي الْجنَّة. رَوَاهُ سعيد بن زون الثَّعْلَبِيّ: عَن أنس (قَالَ سعيد: كنت أرعى غنما لي فتقدمت إِلَى الظل فَإِذا أَنا بأنس بن مَالك وَعِنْده رجل مخضوب من آل أرطبان، وَهُوَ يحدثه قَالَ: خدمت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وَأَنا ابْن ثَمَان حجج، فَقَالَ لي: يَا أنس!) بَقِيَّة طرقه فِي بَاب الْيَاء (يَا أنس) فِي اخر الْكتاب. وَسَعِيد بن زون هَذَا ضَعِيف. وَرَوَاهُ عوبد بن أبي عمرَان الْجونِي: عَن أَبِيه، عَن أنس. وعوبد يروي عَن أَبِيه من حَدِيثه. 481 - حَدِيث: اسْتَأْذَنت أم سَلمَة النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فِي الْحجامَة؛ فَأذن لَهَا؛ فأرسلها إِلَى أَخ لَهَا من الرضَاعَة؛ فحجمها. رَوَاهُ زَمعَة بن صَالح: عَن زِيَاد بن سعيد، عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَزَمعَة ضَعِيف.

482 - حَدِيث: استاذنت النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن أبني كنيفا بمنى؛ فَلم يَأْذَن لي. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن أبي حَيَّة: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وابراهيم هَذَا لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 483 - حَدِيث: استاذنت النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن ياذن لي أَن أكتب الحَدِيث؛ فَلم يَأْذَن لي. رَوَاهُ عبد الرحمن بن زيد بن أسلم: عَن أَبِيه، عَن عَطاء بن يسَار، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وعبد الرحمن ضَعِيف. 484 - حَدِيث: استأذنا النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن نكتب ماسمعنا؛ فَلم يَأْذَن لنا. حدث سُفْيَان بن عُيَيْنَة: عَن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم بِهَذَا الحَدِيث، وَحَدِيث: أحلّت لنا ميتَتَانِ، وَدَمَانِ، وَابْن عُيَيْنَة أوثق مِنْهُ. وَرَوَاهُ عبد الرحمن: عَن أَبِيه: عَن عَطاء بن يسَار، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. 485 - حَدِيث: استحي من الله استحياءك من رجلَيْنِ من صالحي عشيرتك. رَوَاهُ جَعْفَر بن الزبير الشَّامي: عَن الْقَاسِم، عَن أبي أُمَامَة. وجعفر مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ صغدي بن سِنَان، عَن جَعْفَر بن الزبير. وَهَذَا لايرويه بِهَذَا الْإِسْنَاد: غير صغدي بن سِنَان. وَإِنَّمَا يروي هَذَا الحَدِيث اللَّيْث بن سعد، عَن يزِيد بن أبي حبيب، عَن يحيى، عَن سعد بن يزِيد. 486 - حَدِيث: استسقى أبوالغادية؛ فَأتي بِإِنَاء من فضَّة؛ فَلم يشربه؛ فَقَالَ لَهُ رجل: ذبحت؛ وَقتلت عماراً، وَتكره أَن تشرب بآنية فضَّة. رَوَاهُ عبيد الله بن سُفْيَان الغداني: عَن ابْن عَوْف، عَن كُلْثُوم بن جبر قَالَ: استسقى. والغداني كذبه ابْن معِين. 487 - حَدِيث: استسقى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بِالنَّاسِ، وَصلى بِالنَّاسِ رَكْعَتَيْنِ. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن أبي يحيى: عَن صَالح مولى التَّوْأَمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وابراهيم مَتْرُوك الحَدِيث.

488 - حَدِيث: استشرفوا الْعين وَالْأُذن؛ فَإِذا سلما فَضَح. رَوَاهُ ضبارة بن عبد الله: عَن دويد بن نَافِع، عَن عَطاء بن أبي رَبَاح، عَن الْأَعْوَر، عَن عَليّ. وضبارة ضَعِيف، وَلَا أعلم روى عَنهُ غير بَقِيَّة بن الْوَلِيد. 489 - حَدِيث: استضحك رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -؛ فَقَالَ لَهُ: مَا أضْحكك؛ فَقَالَ: " عجبت من أَقوام، يساقون إِلَى الْجنَّة وهم كَارِهُون ". رَوَاهُ حُسَيْن الْخُرَاسَانِي: عَن أبي غَالب، عَن أبي أُمَامَة. وحسين هَذَا هُوَ ابْن وَاقد، وَلم يروه غير عبد الله بن نمير، عَن الْأَعْمَش عَنهُ 490 - حَدِيث: استعاربعض إهل النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَصْعَة؛ فَضَاعَت فضمنها لَهُم رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. رَوَاهُ سُوَيْد بن عبد الْعَزِيز الدِّمَشْقِي: عَن حميد، عَن أنس. وَهَذَا لَا أعرفهُ من حَدِيث سُوَيْد عَن حميد، وَقد رَوَاهُ غَيره. 491 - حَدِيث: استعنبوا الْخَيل تعتب. رَوَاهُ مُحَمَّد بن إِبْرَاهِيم بن الْعَلَاء بن زُرَيْق: عَن بَقِيَّة، عَن مُحَمَّد بن زِيَاد، عَن أبي أُمَامَة. قَالَ ابْن عَوْف بحمص: رَأَيْته على ظهر كِتَابه مُلْحق؛ فأنكرته، وَقلت لَهُ؛ فَتَركه.

قَالَ ابْن عَوْف: وَهَذَا من عمل ابْنه مُحَمَّد بن إِبْرَاهِيم، كَانَ يسرق أَحَادِيث. وَأما أَبوهُ فَشَيْخ غير مُتَّهم، لم يكن يفعل من هَذَا شَيْئا. - اسْتَعِنْ بيمينك = ان رجلا اشْتَكَى (58 اأو 1172) . 492 - حَدِيث: استعيذوا بِاللَّه من عَذَاب الْقَبْر. رَوَاهُ زِيَاد النميري: عَن أنس. وَزِيَاد ضَعِيف. 493 - حَدِيث: استعيذوا بِاللَّه من المفاقبر! قيل: وَمَا المفاقير؟ قَالَ: الإِمَام الجائر الَّذِي ان أَحْسَنت لم يقبل، وان أسات لم يتَجَاوَز، وَمن جَار السوء الَّذِي عينه تراك، وَقَلبه يرعاك، ان رأى خيرا دَفنه، وان رأى شرا أذاعه. رَوَاهُ سعد بن سعيد بن أبي سعيد المَقْبُري: عَن أَخِيه: عبد الله، عَن جده، عَن أبي هُرَيْرَة. قَالَ: وأخاف أَن يكون الْبلَاء من أَحْمد بن إِسْمَاعِيل أبي حذافة؛ فَإِنَّهُ ضَعِيف جدا، لَا من سعد. 494 - حَدِيث: اسْتَعِينُوا بِطَعَام السحر على صِيَام النَّهَار، وبقيلولة النَّهَار، على قيام اللبل. رَوَاهُ سَلمَة بن وهرام: عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. قَالَ البُخَارِيّ: سَلمَة رُوِيَ عَنهُ مَنَاكِير.

وَرَوَاهُ زَمعَة عَن سَلمَة. 495 - حَدِيث: اسْتَعِينُوا على إنْجَاح الْحَوَائِج بِالْكِتْمَانِ؛ فَإِن كل ذِي نعْمَة مَحْسُود. رَوَاهُ سعيد بن سَلام الْعَطَّار الْبَصْرِيّ: عَن ثَوْر بن يزِيد؛ عَن خَالِد بن معدان، عَن معَاذ. وَسَعِيد كَذَّاب. وَرَوَاهُ حُسَيْن بن علوان: عَن ثَوْر، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. وَقد رُوِيَ عَن حَفْص بن غياث: وَلم يروه عَنهُ ثِقَة. وَرَوَاهُ طَاهِر بن الْفضل الْحلَبِي: عَن حجاج بن مُحَمَّد الْأَعْوَر، عَن ابْن جريج، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. هَذَا مَا وَضعه طَاهِر عَليّ حجاج.

496 - حَدِيث: اسْتَعِينُوا على النِّسَاء بالعري. رَوَاهُ إِسْمَاعِيل: عَن عباد الْمُزنِيّ السَّعْدِيّ، عَن سعيد بن أبي عرُوبَة، عَن قَتَادَة، عَن أنس. وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد مُنكر، لايرويه عَنهُ غير إِسْمَاعِيل هَذَا، وَلَيْسَ بذلك الْمَعْرُوف. قَالَ الْمَقْدِسِي: وَالصَّحِيح أَنه من كَلَام عمر رَضِي الله عَنهُ. ثَنَا أَحْمد بن مُحَمَّد الْبَزَّار، أنبأ أبوطاهر المخلص، ثَنَا أَبُو الْقَاسِم الْبَغَوِيّ، ثَنَا أبوفروة مُحَمَّد بن زِيَاد الْبَلَدِي، حَدثنَا أَبُو الْأَحْوَص - يَعْنِي سَلام بن سليم - عَن أبي إِسْحَاق، عَن حَارِثَة بن مضرب، قَالَ: قَالَ عمر: اسْتَعِينُوا على النِّسَاء بالعري فَإِن إِحْدَاهُنَّ إِذا كثرت ثِيَابهَا، وَحسنت زينتها أعجتبها الْخُرُوج. 497 - حَدِيث: استغنوا بغناء الله قيل: يَا رَسُول الله! وَمَا غناء الله؟ قَالَ: عشَاء يَوْم، وغداء يَوْم. رَوَاهُ أبوداود سُلَيْمَان بن عَمْرو النَّخعِيّ: عَن مُحَمَّد بن عمروبن عَلْقَمَة، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة.

وأبوداود كَذَّاب. 498 - حَدِيث: اسْتقْبل رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - جِبْرَائِيل؛ فَنَاوَلَهُ يَده فَانْقَطع، قَالَ: يَا جِبْرِيل! مَا مَنعك أَن تاخذ بيَدي؟ قَالَ: إِنَّك مسست يَدي يَهُودِيّ؛ فَكرِهت أَن ممس يَدي كَافِر. قَالَ: " فتوضا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وناوله يَده؛ فتنارلها ". رَوَاهُ عَنْبَسَة بن سعيد الْقطَّان الْبَصْرِيّ: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن جده. وعنبسة هَذَا ضَعِيف، مَتْرُوك الحَدِيث. 499 - حَدِيث: اسْتَقِيمُوا لقريش مَا استقاموا لكم فَإِن لم يستقيموا لكم؛ فضعوا سُيُوفكُمْ على عواتقكم، ثمَّ أبيدوا خضراءهم. رَوَاهُ عِيسَى بن مهْرَان أبوموسى الْبَغْدَادِيّ: عَن سهل بن عَامر البَجلِيّ، عَن يحيى بن سَلمَة بن كهيل، عَن أَبِيه، عَن سَالم بن أبي الْجَعْد، عَن ثَوْبَان. وَقد رَوَاهُ أَيْضا الْأَعْمَش، عَن سَالم بن أبي الْجَعْد، وَعَن الأ عمش: شُعْبَة وَشريك وَغَيرهمَا.

وَرَوَاهُ صَالح بن أبي الْأسود الْمَكِّيّ: عَن الْأَعْمَش، عَن سَالم، عَن ثَوْبَان. وَصَالح لَيْسَ بذلك الْمَعْرُوف وَكَأَنَّهُ سَرقه من شريك، لِأَن هَذَا الحَدِيث فِيهِ قصَّة شريك مَعَ أبي أُميَّة، وَكَانَ أبوأمية رفع إِلَى الْمهْدي أَن شَرِيكا حَدثهُ بِهَذَا الحَدِيث. وَرَوَاهُ تليد بن سُلَيْمَان: عَن أبي الجحاف، عَن الْأَعْمَش. وَتَلِيدُ هَذَا لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 500 - حَدِيث: استكثروا من الْحذاء - ويروى " من النِّعَال " - مَا اسْتَطَعْتُم؛ فَإِن الرجل لايزال رَاكِبًا مَا كَانَ لَهُ حذاء؛ فشكونا إِلَيْهِ العياء فَقَالَ: اشتدوا. رَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن مُسلم الْمَكِّيّ: عَن عَمْرو بن شُعَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده. وَإِسْمَاعِيل مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن أبي الزِّنَاد: عَن مُوسَى بن عقبَة، عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَلم يروه عَن مُوسَى غَيره، وَهُوَ ضَعِيف. وَرَوَاهُ سعيد بن سَلام الْعَطَّار: عَن إِبْرَاهِيم بن يزِيد، عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَسَعِيد كَذَّاب.

501 - حَدِيث: استلموا الْحجر والركن؛ فَإِن استلامهما يحطان الْخَطَايَا حطا. رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْفضل بن عَطِيَّة: عَن كرز بن وبرة، عَن مُجَاهِد، عَن عبد الله بن عمر. وَمُحَمّد هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 502 - حَدِيث: اسْتَمْتعُوا بجلود الْميتَة اذا هِيَ دبغت تُرَابا كَانَ، أَو رَمَادا، أَو ملحاً، أَو مَا كَانَ بعد أَن يرد صَلَاحه. رَوَاهُ مَعْرُوف بن حسان الْخُرَاسَانِي: عَن عمر بن ذَر، عَن معَاذَة، عَن عَائِشَة. قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا مُنكر بِهَذَا الْإِسْنَاد، وَهَذَا غيرمحفوظ، وَلم يتَكَلَّم فِي مَعْرُوف بن حسان. 503 - حَدِيث: استنزلوا الرزق بِالصَّدَقَةِ. رَوَاهُ حبيب كَاتب مَالك: عَن مَالك، عَن ابْن شهَاب، عَن مُحَمَّد بن جُبَير بن مطعم، عَن أَبِيه. وحبِيب كَذَّاب. 504 - حَدِيث: اسْتَوْصُوا بِالْعَبَّاسِ خيرا؟ فَإِنَّهُ عمي وصنو

أبي. رَوَاهُ شمر بن نمير: عَن حُسَيْن: عَن عبد الله بن ضَمِيره، عَن أَبِيه، عَن جده، عَن عَليّ. وشمرضعيف. وحسين ضَعِيف جدا. 505 - حَدِيث: اسْتَوْصُوا بالمعزى خيرا؛ فَإِنَّهُ مَال مبارك، وَهُوَ من الْجنَّة، وأنعشوا بِهِ عطنه من الشوك وَالْحِجَارَة، وَأحب المَال إِلَى الله تَعَالَى: الضَّأْن، عَلَيْكُم بالبيض؛ فَإِن الله خلق الْجنَّة بَيْضَاء؛ فليلبسه أحياؤكم، وكفنوا فِيهِ مَوْتَاكُم، وَإِن الشأة الْبَيْضَاء أعظم عِنْد الله من السوداوين، قَالَ: وَقَالَت امراة. يَا رَسُول الله {إِنِّي ابتعت غنما أَبْتَغِي نسلها ورسلها وإ نها لاتنمو؟ فَقَالَ لهارسول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: " عفّري، يَعْنِي نبغي الْغنم بالبيض ". رَوَاهُ حَمْزَة النصيبي: عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن ابْن عَبَّاس. وَحَمْزَة كَذَا ب. 506 - حَدِيث: أسخنت لرَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - مَاء فِي الشَّمْس؛ ليغتسل بِهِ، فَقَالَ لي: ياحميراء} لاتفعلي. رَوَاهُ خَالِد بن إِسْمَاعِيل أَبُو الْوَلِيد المَخْزُومِي: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة قَالَت ... وخَالِد هَذَا يضع الحَدِيث على الثِّقَات. وَقد رَوَاهُ عَن هِشَام: وهب بن وهب أَبُو البخْترِي، وَهُوَ شَرّ مِنْهُ.

507 - حَدِيث: أسْرع الْخَيْر ثَوابًا: الْبر وصلَة الرَّحِم وأسرع الشَّرّ عُقُوبَة: الْبَغي، وَقَطِيعَة الرَّحِم. رَوَاهُ صَالح بن مُوسَى الطلحي: عَن مُعَاوِيَة بن إِسْحَاق، عَن عَائِشَة بنت طَلْحَة، عَن عَائِشَة أم الْمُؤمنِينَ. وَصَالح مَتْرُوك الحَدِيث. 508 - حَدِيث: أسفروا بِالْفَجْرِ؛ فَإِنَّهُ أعظم لِلْأجرِ. رَوَاهُ أَيُّوب بن سيار الزُّهْرِيّ: عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر، عَن أبي بكر الصّديق، عَن بِلَال. وَأَيوب مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ رِفَاعَة بن هرير بن عبد الرحمن بن رَافع: عَن خديج، عَن أَبِيه، عَن جده، عَن رَافع. ولايعرف رِفَاعَة هَذَا، إِلَّا بِرِوَايَة مُحَمَّد بن إِسْمَاعِيل بن أبي فديك عَنهُ. وَقَالَ البُخَارِيّ: فِيهِ نظر. وَرَوَاهُ سعيد بن أَوْس أبوزيد الْأنْصَارِيّ: عَن ابْن عون، عَن ابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة.

وَسَعِيد لَا يحْتَج بحَديثه إِذا انْفَرد، وَإِنَّمَا يعرف من حَدِيث رَافع هَذَا. 509 - حَدِيث: اسكن حراء؛ فَإِنَّهُ لَيْسَ عَلَيْك الاّ نَبِي، أَو صديق، أوشهبد؛ فَذكر أَبَا بكر، وَعمر، وَعُثْمَان، وَعلي، وَطَلْحَة، وَالزُّبَيْر، وَعبد الرَّحْمَن بن عَوْف، وَسَعِيد بن زيد. رَوَاهُ مُحَمَّد بن طَلْحَة بن مصرف: عَن أَبِيه، عَن هِلَال بن يسَاف الْأَشْجَعِيّ، عَن سعيد بن زيد. وَهَذَا هَكَذَا رَوَاهُ مُحَمَّد بن طَلْحَة، عَن طَلْحَة. وَرَوَاهُ غَيره عَن طَلْحَة، عَن هِلَال بن يسَاف، عَن عبد الله بن ظَالِم، عَن سعيد بن زيد. وَمُحَمّد لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 510 - حَدِيث: أسلم سَالَمَهَا الله، وغفار غفر الله لَهَا، وَالَّذِي نَفسِي بِيَدِهِ، لأسلم، وغفار، وأخلاط من مزينة، وجهينة خير من حليفين: أَسد، وغَطَفَان، وهوازن، وَتَمِيم إِلَى يَوْم الْقِيَامَة. رَوَاهُ عبيد الله بن أبي حميد: عَن أبي الْمليح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعبيد الله مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ دَاوُد بن المحبر: عَن جده أبي قحذم سُلَيْمَان بن ذكْوَان، عَن أنس.

وَدَاوُد لاشيء فِي الحَدِيث. 511 - حَدِيث: أسلمت مَعَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَأَتمَّ الله الاسلام. رَوَاهُ حُصَيْن بن عَمْرو الأحمسي: عَن مُخَارق، عَن طَارق، قَالَ: سَمِعت عمر يَقُول. وحصين ضَعِيف. 512 - حَدِيث: اسْمَع، وأطع وَلَو حبشِي مجدع. رَوَاهُ الْخَلِيل بن زَكَرِيَّا: عَن عَمْرو بن عبيد، عَن الْحسن الْبَصْرِيّ، عَن أبي ذَر. والخليل مُنكر. 513 - حَدِيث: أسْهم رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يَوْم خببر: للفارس سَهْمَان، وللراجل سهم. رَوَاهُ عبد الله بن عمر الْعمريّ: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وعبد الله ضَعِيف. 514 - حَدِيث: أشبهت خلقي، وَخلقِي.

رَوَاهُ عِيسَى بن عبد الله بن مُحَمَّد بن عمر بن عَليّ: عَن آبَائِهِ قَالَ: قَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - لجَعْفَر. وَلَا يُتَابع على رواياته. 515 - حَدِيث: اشْتَدَّ غضب الله على امْرَأَة ألحقت بِقوم نسبا لَيْسَ مِنْهُم يشركهم فِي أَمْوَالهم، ويطلع على عَوْرَاتهمْ. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن يزِيد الخوزي: عَن أَيُّوب بن مُوسَى، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وإبواهيم مَتْرُوك الحَدِيث. 516 - حَدِيث: اشْتَدَّ غضب الله على من أهرق دمي، وَآذَانِي فِي عِتْرَتِي. رَوَاهُ مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن الْأَشْعَث الْكُوفِي: عَن مُوسَى بن إِسْمَاعِيل بن مُوسَى بن جعفربن مُحَمَّد، عَن آبَائِهِ مُتَّصِلا. وَابْن الْأَشْعَث هَذَا كَذَّاب. 517 - حَدِيث: اشْتَدَّ غضب الله على من كذب عليّ، وواقع الْبَهِيمَة. رَوَاهُ حرَام بن عُثْمَان: عَن مُحَمَّد، وعبد الرحمن ابْني جَابر، عَن

جَابر. وَحرَام مَتْرُوك الحَدِيث. 518 - حَدِيث: اشْترى أَبُو بكر من عَازِب رحلا فَقَالَ: مر الْبَراء حَتَّى يحملهُ إِلَى بَيْتِي فَقَالَ: لَا، حَتَّى تحدثنا: كَيفَ صنعت مَعَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - حِين كنت مَعَه فِي النَّار. (فذكرالحديث بِطُولِهِ) . رَوَاهُ إِسْرَائِيل: عَن أبي إِسْحَاق، عَن الْبَراء. وَهَذَا لم يَأْتِ بِهِ أحد عَن أبي إِسْحَاق أطول مَا أَتَى بِهِ إِسْرَائِيل، وَذكر فِيهِ أَيْضا قصَّة الْقبْلَة. قَالَ أَحْمد بن حَنْبَل، وَابْن معِين: لَيْسَ فِي أَحَادِيث أبي بكر الصّديق أصح من حَدِيث الرحل. 519 - حَدِيث: اشْترى عُثْمَان من رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - الْجنَّة مرَّتَيْنِ: يَوْم بِئْر رومة، وَيَوْم جَيش الْعسرَة. رَوَاهُ بكر بن بكار: عَن عِيسَى بن الْمسيب، عَن أبي زرْعَة بن عَمْرو بن جرير، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا يرويهِ بكر عَن عِيسَى، وَبكر لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 520 - حَدِيث: اشْتَكَى رجل من أَصْحَاب النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَدخل النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يعودهُ، وهم يُبَشِّرُونَهُ بِالْجنَّةِ، يَقُولُونَ لَهُ: أبشر؛ فَأَنت صَاحب رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أكلت مَعَه، وجالسته، وسافرت مَعَه؛ فَسمع ذَلِك مِنْهُم رسرل الله (فَقَالَ:، " بِمَ تبشرونه؟ " فَقَالُوا:

نبشره يَا رَسُول الله! بكينونته مَعَك، قَالَ (: " فَلَعَلَّهُ تكلم فِيمَا لايعنيه، وَمنع مَا لايعنبه ") . رَوَاهُ عمر بن رَاشد مولى مَرْوَان بن أبان: عَن مُحَمَّد بن عجلَان، عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَعمر مَجْهُول كَانَ بِمصْر. 521 - حَدِيث: اشْتَكَى ضرسي من جَانب الشق الْأَيْمن؛ فَأتيت النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ لي: " كل على جَانب الأيسرالتمر ". رَوَاهُ عبد الله بن عُطَارِد بن أذينة الطَّائِي: عَن مسعر، عَن عَمْرو بن مرّة، عَن أبي البخْترِي، عَن سلمَان. وَهَذَا مُنكر بِهَذَا الْإِسْنَاد، لَا أعلم يرويهِ غير ابْن أذينة هَذَا. 522 - حَدِيث: أَشْرَاف أمتِي حَملَة الْقُرْآن، وَأَصْحَاب اللَّيْل. رَوَاهُ نهشل بن سعيد: عَن الضَّحَّاك، عَن ابْن عَبَّاس. ونهشل لَيْسَ بِشَيْء. وَرَوَاهُ عَنهُ سعد بن سعيد سَعْدَوَيْه الْجِرْجَانِيّ، وَهُوَ ضَعِيف. 523 - حَدِيث: اشفع الْأَذَان، وأوتر الْإِقَامَة.

رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الْملك الْأنْصَارِيّ: عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. والأنصاري هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. وَقد صَحَّ من حَدِيث أنس قَوْله: أَمر بِلَال أَن يشفع الْأَذَان، ويوتر الْإِقَامَة. 524 - حَدِيث: اشفعوا تؤجروا وَيَقْضِي الله على لِسَان نبيه مَا شَاءَ. رَوَاهُ بُرَيْد بن عبد الله بن أبي بردة: عَن أبي بردة، عَن أبي مُوسَى. وَهَذَا من أَفْرَاد بريد، عَن جده. وَرَوَاهُ عبد الله بن مَيْمُون القداح: عَن مُحَمَّد بن أبي حميد، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. والقداح ضَعِيف. وَلم يروه بِهَذَا الْإِسْنَاد غَيره فِيمَا أعلم. 525 - حَدِيث: أشكر النَّاس لله أشكرهم للنَّاس. رَوَاهُ عبد الْمُنعم بن نعيم أبوسعيد: عَن الْجريرِي سعيد بن أياس، عَن أبي عُثْمَان، عَن أُسَامَة بن زيد. وَعبد الْمُنعم قَلِيل الحَدِيث. وَهَذَا مُنكر. 526 - حَدِيث: أشكنت درد يَا أَبَا هُرَيْرَة؟ {قَالَ. نعم، يَا رَسُول الله} قَالَ: " قُم؛ فصل؛ فَإِن فِي الصَّلَاة شِفَاء ".

رَوَاهُ مجاشع بن عَمْرو: عَن لَيْث، عَن مُجَاهِد، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا يعرف بذَوَّاد بن عُلْبة، عَن لَيْث، وذَوَّاد هَذَا من أهل الْكُوفَة. وَقد رَوَاهُ مجاشع هَذَا. وَقد رُوِيَ أَيْضا عَن الصَّلْت بن الْحجَّاج، عَن لَيْث مُسْندًا. وَرَوَاهُ عبد السَّلَام بن حَرْب: عَن لَيْث مَوْقُوفا، عَن أبي هُرَيْرَة أَنه قَالَ لمجاهد: أشكنت درد 000. 527 - حَدِيث: أشهد على تِسْعَة أَنهم فِي الْجنَّة، ولوشهدت على الْعَاشِر لصدقت، قلت: وَمَا ذَاك؟ قَالَ: كَانَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - على حراء، وأبوبكر، وَعمر، وَعُثْمَان، وَعلي، وَطَلْحَة، رالزبير، وَعبد الرَّحْمَن بن عَوْف، فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: " اثْبتْ حراء؛ فَإِنَّهُ لَيْسَ عَلَيْك الاّ نَبِي، أَو صديق، أوشهيد " قَالَ: قَالَت: فَمن الْعَاشِر؟ قَالَ: أَنا. رَوَاهُ عبد الله بن ظَالِم: عَن سعيد بن زيد، وَلَيْسَ لعبد الله غَيره.

وَقَالَ البُخَارِيّ: لايصح حَدِيثه. قَالَ الْمَقْدِسِي: وَقد رُوِيَ عَن جمَاعَة غَيره. 528 - حَدِيث: أصبح رجل من أَصْحَاب رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَصَابَته جَنَابَة فِي يَوْم بَارِد؛ فاغتسل؛ فَمَاتَ؛ فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: " كَانَ يَكْفِيهِ أَن يمسح على جرحه، وَيتَيَمَّم ". رَوَاهُ مرجى بن رَجَاء: عَن عبيد الله الْعَرْزَمِي، عَن عَطاء، عَن جَابر. ومرجى هَذَا مرضِي القَوْل فِيهِ يحيى بن معِين. 529 - حَدِيث: أصدق الحَدِيث مَا عطس عِنْده. - لَيْسَ فِي كتاب ابْن عدي - رَوَاهُ عفيف بن سَالم: عَن عمَارَة بن زَاذَان، عَن ثَابت، عَن أنس. عمَارَة يكنى أَبَا سَلمَة، رُبمَا يضطرب فِي حَدِيثه، قَالَه البُخَارِيّ. وَقَالَ الدَّارَقُطْنِيّ: عفيف رُبمَا أَخطَأ، ولايدرى. وَقَالَ أبوسعيد الإدريسي فِي تَارِيخ سَمَرْقَنْد: عفيف لايحتج بحَديثه إِذا انْفَرد، وَلست أَدْرِي من أَيْن أَخذه، فَإِن الشَّيْخَيْنِ لم يذكراه.

530 - حَدِيث: أصدق الرُّؤْيَا بالأسحار. رَوَاهُ دراج: عَن أبي الْهَيْثَم، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. ضعف أَحْمد بن حَنْبَل هَذَا الْإِسْنَاد. وَرَوَاهُ عبد الله بن وهب: عَن عَمْرو بن الْحَارِث، عَن دراج. وَرَوَاهُ عَنهُ عبد الرَّحْمَن بن مهْدي. 531 - حَدِيث: أصل كل دَاء الْبردَة. رَوَاهُ دراج: عَن أبي الْهَيْثَم، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وَهَذَا أَخطَأ فِيهِ عبد الرَّحْمَن بن الْقَاسِم، على يُونُس بن عبد الْأَعْلَى، عَن ابْن وهب، عَن عَمْرو، عَن دراج. وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد بَاطِل. أَخطَأ فِيهِ عبد الرَّحْمَن، وَيُونُس حَافظ ثَبت. وَرَوَاهُ تَمام بن نجيح بن رَاشد الدِّمَشْقِي الْمَلْطِي الْأَسدي: عَن الْحسن، عَن أنس. وَلَا أعلم رَوَاهُ عَن الْحسن غَيره. وَتَمام هَذَا يروي الموضوعات، عَن الثِّقَات، كَأَنَّهُ الْمُتَعَمد لَهَا، قَالَه ابْن حبَان.

وَعَن تَمام: مُحَمَّد بن جَابر الْحلَبِي، وَلَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ. وَعَن مُحَمَّد، غير أبي نعيم الْحلَبِي، وَيُقَال: أَن أَبَا نعيم هَذَا جرجاني، واسْمه عبيد بن هِشَام، سكن حلب. وَرُوِيَ هَذَا الحَدِيث عَن مُبشر بن إِسْمَاعِيل أَيْضا، عَن تَمام، وَهُوَ فِي الْجُمْلَة مُنكر. وَلَعَلَّ الْبلَاء من مُحَمَّد بن جَابر الْحلَبِي، لِأَنَّهُ مَجْهُول لَا يعرف، وَمن أَجله أَتَى. 532 - حَدِيث: اصنعوا لآل جَعْفَر طَعَاما؛ فقد أَتَاهُم مَا يشغلهم. رَوَاهُ سعيد بن الصَّباح أَخُو يحيى بن الصَّباح النَّيْسَابُورِي: عَن وَرْقَاء بن عمر، عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن ابْن عمر، قَالَ: لما قتل جَعْفَر ... وَهَذَا غَرِيب جدا بِهَذَا الْإِسْنَاد، وَإِنَّمَا يرْوى هَذَا ابْن عُيَيْنَة، عَن جَعْفَر بن خَالِد، عَن أَبِيه، عَن عبد الله بن جَعْفَر. وَقد سُئِلَ يحيى بن معِين عَن سعيد بن الصَّباح هَذَا؟ فَقَالَ: لَا أعرفهُ. 533 - حَدِيث: أضافني جَابر؛ فَقرب اليّ خبْزًا، وخلاً،

فَقَالَ: كل؛ فَانِي سَمِعت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يَقُول: " حسب الْمَرْء أَن يحقر مَا قدم اليه " وَسمعت النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يَقُول: " نعم الإدام الْخلّ ". رَوَاهُ عبد الله بن مُحَمَّد بن الْمُغيرَة الْمصْرِيّ: عَن مسعر، عَن محَارب بن دثار، قَالَ: أضافني. وَهَذَا قد رَوَاهُ عَن مسعر: إِبْرَاهِيم بن عُيَيْنَة، وَالزِّيَادَة فِي مَتنه قَوْله: " حسب الْمَرْء ... "، يرويهِ ابْن الْمُغيرَة هَذَا، وَهُوَ ضيف. 534 - حَدِيث: اضربوا أَوْلَادكُم على الصَّلَاة لعشر سِنِين. رَوَاهُ وَاسِط بن الْحَارِث: عَن عَطِيَّة، عَن أَبى سعيد. وَلم يُتَابع عَلَيْهِ وَاسِط. 535 - حَدِيث: اضربو الدَّوَابّ على النفار، ولاتضربوها على العثار. رَوَاهُ عباد بن كثير الْبَصْرِيّ: عَن عبد الله بن طاؤس، عَن أَبِيه، عَن ابْن عمر. وَعباد مَتْرُوك الحَدِيث. 536 - حَدِيث: أطْعم رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - الْجدّة السُّدس اذا لم تكن أما. رَوَاهُ أَبُو الْمُنِيب: عَن عبد الله بن بُرَيْدَة، عَن أَبِيه. وَاسم أبي الْمُنِيب: عبيد الله بن عبد الله الْعَتكِي، وَهُوَ لابأس بِهِ.

قَالَ البُخَارِيّ. عِنْده مَنَاكِير. 537 - حَدِيث: أَطْعمنِي جِبْرِيل هريسة أَشد بهَا ظَهْري لقِيَام اللَّيْل. رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْحجَّاج الوَاسِطِيّ اللَّخْمِيّ: عَن عبد الملك بن عُمَيْر، عَن ابْن أبي ليلى، عَن ربعي بن خرَاش، عَن حُذَيْفَة. وَهَذَا حَدِيث مَوْضُوع، وَضعه مُحَمَّد بن الْحجَّاج هَذَا، وَبِه يعرف، وَيُقَال لَهُ: صَاحب الهريسة. 538 - حَدِيث: اطلى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بالنورة؛ فَلَمَّا فرغ مِنْهَا قَالَ: يَا معشرالمسلمين! عَلَيْكُم بالنورة؛ فانها طيبَة وطهور، وان الله يذهب بهَا عَنْكُم أوساخكم، وأشقاءكم. رَوَاهُ حُسَيْن بن علوان: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وحسين كَذَّاب. 539 - حَدِيث: اطلب حَقك فِي عفاف واف، أَو غير واف. رَوَاهُ عبد الله بن كيسَان أَبُو مُجَاهِد الْمروزِي: عَن ثَابت، عَن أنس، أَن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - خرج لحَاجَة، وَأَنه مرَّ بِرَجُل وَهُوَ لَازم غريماً لَهُ ثمَّ، رَجَعَ وَهُوَ

كَهَيْئَته قَالَ: مَا فَارق هَذَا صَاحبه؟ قَالُوا: لَا، فَقَالَ: يامعاذ! ... وَهَذَا الحَدِيث غير مَحْفُوظ، وعبد الله بن كيسَان مُنكر الحَدِيث. 540 - حَدِيث: اطْلُبُوا الْحَاجَات إِلَى حسان الْوُجُوه. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الله بن عبيد بن عُمَيْر بن قَتَادَة اللَّيْثِيّ: عَن عَمْرو بن شُعَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده. وَهُوَ المستغرب بِهَذَا الْإِسْنَاد عَن عَمْرو، وَمُحَمّد اللَّيْثِيّ هَذَا لَيْسَ بشىء. وَرَوَاهُ بِهَذَا اللَّفْظ أَيْضا الحكم بن عبد الله الْأَيْلِي: عَن الزُّهْرِيّ، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن عَائِشَة. وَالْحكم مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الرحمن الْمُجبر: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَمُحَمّد مَتْرُوك الحَدِيث.

وَرَوَاهُ سُلَيْمَان بن كران: عَن عمر بن صهْبَان، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وَسليمَان، وَعمر ضيفان. وَرَوَاهُ مُحَمَّد بن يُونُس الْكُدَيْمِي: عَن روح بن عبَادَة، عَن شُعْبَة، عَن قَتَادَة، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن ابْن عمر. وَمُحَمّد هَذَا كَانَ يضع الحَدِيث عَليّ الثِّقَات وضعا. 541 - حَدِيث: اطْلُبُوا الْخَبَر عِنْد حسان الْوُجُوه. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الرحمن بن مجبر: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَابْن مجبر هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ أَيْضا بِهَذَا اللَّفْظ: سُلَيْمَان بن كران الطفَاوِي، عَن عمر بن صهْبَان، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وَهَذَا لايرويه عَن عمر غير سُلَيْمَان، وَهَذَا يحْتَمل، لِأَن عمر أَيْضا

ضَعِيف مثله. 542 - حَدِيث: اطْلُبُوا الْعلم، واطلبوا مَعَ الْعلم السكينَة، والحلم، ولينوا لمن تعلمُونَ، وَلمن تعلمتم مِنْهُ، ولاتكونوا من جبابرة الْعلمَاء؛ فيغلب جهلكم عَلَيْكُم. رَوَاهُ عباد بن كثير الْبَصْرِيّ: عَن الْعَلَاء، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعباد مَتْرُوك الحَدِيث. 543 - حَدِيث: اطْلُبُوا الْعلم وَلَو بالصين؛ فَإِن طلب الْعلم فَرِيضَة على كل مُسلم. رَوَاهُ طريف بن سلمَان أَبُو عَاتِكَة: عَن أنس. وطريف مُنكر الحَدِيث، قَالَه البُخَارِيّ. وَرَوَاهُ أَحْمد بن عبد الله الجويباري: عَن الْفضل بن مُوسَى، عَن - مُحَمَّد بن عَمْرو، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا بَاطِل، والجويباري كَذَّاب. وَإِنَّمَا يعرف هَذَا من رِوَايَة الْحسن بن عَطِيَّة، عَن أبي عَاتِكَة، عَن أنس،

سَرقه الجويباري، وَركب لَهُ إِسْنَادًا آخر. 544 - حَدِيث: اطلع رجل من جُحر فِي بَابي، وَمَعِي مدرى فَوَثَبت؛ فطعنت بِهِ فِي عينه. رَوَاهُ أبوزكير يحيى بن مُحَمَّد بن قيس: عَن أبي حَازِم، عَن سهل (بن سعد) . وَيحيى هَذَا ضَعِيف. 545 - حَدِيث: اطلع رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ذَات يَوْم بَين أبي بكر وَعمر. قَالَ عَليّ: حسبته قَالَ: يَده الْيُمْنَى على أبي بكر، وَيَده الْيُسْرَى على عمر، فَقَالَ: " هَكَذَا أبْعث يَوْم الْقِيَامَة بَين هذَيْن ". رَوَاهُ خَالِد بن يزِيد الْعَدوي: عَن إِبْرَاهِيم بن سعد، عَن أَبِيه، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا عَن إِبْرَاهِيم بن سعد، عَن أَبِيه بِهَذَا الْإِسْنَاد مُنكر، لَيْسَ يرويهِ عَن إِبْرَاهِيم غير خَالِد هَذَا. 546 - حَدِيث: اطلع علينا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ذَات عَشِيَّة فَقَالَ: يَا أَيهَا النَّاس {أما تستحون؟ فَقَالُوا: بِمَاذَا يَا رَسُول الله؟} قَالَ: تجتمعون مَا لاتأكلون، وتبنون مَا لَا تعمرون، وتأملون مَا لاتدركون، أَلا تستحرن من ذَلِك.

رَوَاهُ الْوَازِع بن نَافِع: عَن سَالم بن عبد الله، عَن أم الْوَلِيد بنت عمر قَالَت: اطلع. والوازع مَتْرُوك الحَدِيث. 547 - حَدِيث: أطول النَّاس جوعا يَوْم الْقِيَامَة أَكْثَرهم شبعاً فِي الدُّنْيَا، وأطول النَّاس يَوْم الْقِيَامَة صمتا أَكْثَرهم جشاً فِي الدُّنْيَا، وَأبْعد النَّاس من الله يَوْم الْقِيَامَة الْقَاص الَّذِي يُخَالف إِلَى غير مايأمر بِهِ، وشرار أمتِي من يَلِي الْقَضَاء، ان اشْتبهَ عَلَيْهِ لم يشاور، وان أصَاب بطر، وان غضب عنف، وَكَاتب الشَّرّ كالعامل بِهِ. رَوَاهُ عَمْرو بن بكر السكْسكِي: عَن ثَوْر بن يزِيد، عَن مَكْحُول، عَن أبي هُرَيْرَة أَحْسبهُ عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَعَمْرو هَذَا لَهُ مَنَاكِير عَن الثِّقَات. 548 - حَدِيث: (أطِيعُوا الله، وَأَطيعُوا الرَّسُول، وأولي الْأَمر مِنْكُم (. قَالَ: الْعلمَاء. رَوَاهُ خصيف بن عبد الرَّحْمَن الْجَزرِي: عَن سعيد بن جُبَير، عَن ابْن عَبَّاس فِي قَوْله تَعَالَى. وَعنهُ هَارُون بن حَيَّان الرقي. 549 - حَدِيث: أطيعوهم مَا أَقَامُوا الصَّلَاة؛ فان صلوا جُلُوسًا؛ فصلوا جُلُوسًا أَجْمَعِينَ.

رَوَاهُ عَمْرو بن يحيى بن سعيد الْقرشِي: عَن جده: سعيد بن عَمْرو، عَن أبي هُرَيْرَة. هَذَا يرويهِ عَمْرو، وَكَأَنَّهُ ضعفه. 550 - حَدِيث: أَعْتَى النَّاس على الله من قتل فِي حرم الله، أَو قتل من غير قَاتله، أَو قتل بِدُخُول الْجَاهِلِيَّة. رَوَاهُ حبيب الْمعلم: عَن عَمْرو بن شُعَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده. رَوَاهُ عَنهُ حَمَّاد بن سَلمَة، وأضاف إِلَيْهِ " حميدا ". 551 - حَدِيث: اعتبروا الأَرْض بأسماءها، واعتبروا الصاحب بالصاحب. رَوَاهُ الْجراح بن مليح أبووكيع: عَن أبي إِسْحَاق، عَن أبي الْأَحْوَص، عَن عبد الله. قَالَ أَبُو الْوَلِيد: فَقلت لَهُ: إِن شُعْبَة حَدثنَا عَن أبي إِسْحَاق، عَن هُبَيْرَة بن يريم. قَالَ: وَحدثنَا أَبُو إِسْحَاق، عَن هُبَيْرَة بن يريم، عَن عبد الله. 552 - حَدِيث: أعتق رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صَفِيَّة، وَجعل عتقهَا صَدَاقهَا وَنحر عَنْهَا جزورا. رَوَاهُ الصَّلْت بن دِينَار: عَن عَلْقَمَة، عَن عبد الله. هَذَا غَرِيب عَن عَلْقَمَة، عَن عبد الله، لَا أعلم رَوَاهُ غير الصَّلْت، وَهُوَ

مَتْرُوك الحَدِيث. 553 - حَدِيث: أعتقني رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وَجعل عتقي صَدَاقي. رَوَاهُ هَاشم بن سعيد الْكُوفِي. عَن كنَانَة، عَن صَفِيَّة قَالَت. وَهَذَا لايرويه عَن هَاشم هَذَا غير شاد بن فَيَّاض، وهَاشِم ضَعِيف. وكنانة هُوَ ابْن نبيه مولى صَفِيَّة. 554 - حَدِيث: اعْتكف رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فِي الْمَسْجِد؛ فَجئْت لأخدمه؛ فَخرج رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ليقبلني فَبَصر رجلَيْنِ من الْأَنْصَار فدعاهما فَقَالَ: " هَل تدريان من هَذِه؟ " قَالَا: لَا، يارسول الله! قَالَ: " هَذِه صَفِيَّة زَوْجَتي، وَإِنِّي خشيت أَن يُوقع الشَّيْطَان فِي أنفسكما شَيْئا "، فَقَالَا: وَعَلَيْك يَا رَسُول الله؟ قَالَ: " نعم، ان الشَّيْطَان يجرى من ابْن آدم فِي الْعُرُوق، وَإِنِّي خشيت أَن يُوقع فِي أَنفسكُم شَيْئا ". رَوَاهُ يحيى بن أبي أنيسَة: عَن الزُّهْرِيّ، عَن عَليّ بن الْحُسَيْن، عَن صَفِيَّة. وَيحيى ضَعِيف. قَالَ الْمَقْدِسِي: الحَدِيث صَحِيح، وَإِنَّمَا يُنكر مِنْهُ قَوْله: " فِي الْعُرُوق ". وَقد رُوِيَ فِي هَذَا الحَدِيث زِيَادَة أُخْرَى مُنكرَة، قَوْله: " فافطعوا مجاريه بِالصَّوْمِ ". 555 - حَدِيث: اعرفوا الَّذِي سنّ سنّه، رالحامل كتاب الله

عزوجل، ولالمحقروه؛ فَإِن الله عزوجل لم يحقره اذ علّمه. رَوَاهُ حَمْزَة بن أبي حَمْزَة النصيبي: عَن زيد بن رفيع، عَن أبي عُبَيْدَة، عَن عبد الله. وَحَمْزَة هَذَا كَذَّاب. 556 - حَدِيث: أعْطى أَبُو مُوسَى مِزْمَارًا من مزامبر آل دَاوُد. رَوَاهُ سعيد بن زَرْبِي أَبُو مُعَاوِيَة: عَن ثَابت، عَن أنس. وَسَعِيد لَيْسَ بِثِقَة. 557 - حَدِيث: أعطي رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قُوَّة ثَلَاثِينَ فِي النِّسَاء. رَوَاهُ أَيُّوب بن خوط: عَن قَتَادَة، عَن أنس. وَأَيوب مَتْرُوك الحَدِيث. 558 - حَدِيث: أعطي يُوسُف وَأمه شطر الْحسن، يَعْنِي سارة. رَوَاهُ عَفَّان بن مُسلم الصفار: عَن حَمَّاد بن سَلمَة، عَن ثَابت، عَن أنس. وَهَذَا لَا أعلم رَفعه غير عَفَّان، وَغَيره وَقفه على حَمَّاد بن سَلمَة، وَعَفَّان ثِقَة ربماوهم، وَهَذَا لاينقصه. 559 - حَدِيث: أعْطوا الْأَجِير أجره قبل أَن يجِف عرقه. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عمار الْمُؤَذّن: عَن المَقْبُري، عَن أبي هُرَيْرَة.

وَهَذَا يعرف بِابْن عمار هَذَا، وَلَيْسَ بالمحفوظ. وَرَوَاهُ عبد الله بن جَعْفَر الْمَدِينِيّ: عَن سُهَيْل، عَن أَبِيه، عَن أَبى هُرَيْرَة. وَعبد الله لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 560 - حَدِيث: أعْطوا السَّائِل، وَإِن جَاءَ على فرس. رَوَاهُ عمر بن يزِيد الْمَدَائِنِي: عَن عَطاء، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعمر مُنكر الحَدِيث. وَرَوَاهُ بِلَفْظ: " أعْط السَّائِل، وَأعْطِ الْأَجِير " عَاصِم بن سُلَيْمَان الكوزي، عَن زيد بن أسلم، عَن عَطاء بن يسَار، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا لَا أعلم يرويهِ عَن زيد غير عَاصِم، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ بِهَذَا اللَّفْظ أَيْضا: عبد الله بن زيد بن أسلم، عَن أَبِيه، عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعبد الله ضَعِيف.

561 - حَدِيث: أعفوا اللحى، وأحفوا الشَّوَارِب. رَوَاهُ عبد الله بن عمر الْعمريّ: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وعبد الله ضَعِيف. 561 - حَدِيث: اأعفوا اللحى، وأحفوا الشَّوَارِب. رَوَاهُ عبد الله بن عمر الْعمريّ، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَعبد الله ضَعِيف، والْحَدِيث مَشْهُور. 562 - حَدِيث: اعقلها، وتوكل. رَوَاهُ عَليّ بن غراب: عَن الْمُغيرَة بن أبي قُرَّة، عَن أنس، أَن رجلا قَالَ: يَا رَسُول الله! أرسل نَاقَتي وَأَتَوَكَّل، فَقَالَ ... وَعلي لَيْسَ بِالْقَوِيّ فِي الحَدِيث. 563 - حَدِيث: أعْلنُوا النِّكَاح، واجعلوه فِي الْمَسَاجِد، واضربوا عَلَيْهِ بالدف، وليؤلم أحدكُم وَلَو بِشَاة. رَوَاهُ عِيسَى بن مَيْمُون الجرشِي: عَن الْقَاسِم، عَن عَائِشَة. وَعِيسَى مَتْرُوك الحَدِيث.

564 - حَدِيث: أعْلنُوا النِّكَاح، واضربوا عَلَيْهِ بالغربال. رَوَاهُ خَالِد بن إلْيَاس: عَن ربيعَة بن أبي عبد الرَّحْمَن، عَن الْقَاسِم، عَن عَائِشَة. وخَالِد مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ عَنهُ عِيسَى بن يُونُس، وَهُوَ ثِقَة. 565 - حَدِيث: أَعمار أمتِي مَا بَين السّبْعين إِلَى السِّتين. رَوَاهُ كَامِل بن الْعَلَاء: عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة. وكامل لَيْسَ لَهُم فِيهِ كَلَام، وَأَرْجُو أَنه لابأس بِهِ. 566 - حَدِيث: أعمرها من التَّنْعِيم. روا أَيمن بن نابل: عَن الْقَاسِم بن مُحَمَّد، عَن عَائِشَة رَضِي الله عَنْهَا قَالَت: قَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - لأخي عبد الرحمن. وَلم يذكر عَلَيْهِ كلَاما، والْحَدِيث مَشْهُور من غير طَرِيق أَيمن. 567 - حَدِيث: اعْمَلْ لوجه وَاحِد، يَكْفِيك الْوُجُوه كلهَا. رَوَاهُ نَافِع أبوهرمز: عَن أنس. وَنَافِع مَتْرُوك الحَدِيث.

568 - حَدِيث: اعملي، ولاتتكلي؛ فَإِن شَفَاعَتِي للهالكين من أمتِي. رَوَاهُ عَمْرو بن مُخَرَّم أَبُو قَتَادَة الْبَصْرِيّ: عَن سُفْيَان بن عُيَيْنَة، عَن يُونُس بن عبيد، عَن الْحسن، عَن أمه، عَن أم سَلمَة. وَهَذَا عَن ابْن عُيَيْنَة بَاطِل، وَالْحمل على ابْن مُخَرِّم هَذَا. رَوَاهُ أَيُّوب بن سُلَيْمَان بوادي الْقرى: عَن مُحَمَّد بن دِينَار (الطَّاحِي) ، عَن يُونُس مثله، وَهَذَا غير مَحْفُوظ أَيْضا. 569 - حَدِيث: أعن أَخَاك ظَالِما، أَو مَظْلُوما؛ فَإِن كَانَ مَظْلُوما نصرته، وان كَانَ ظَالِما؛ فلتأخذ على يَده؛ فَإِن ذَلِك نصْرَة لَهُ. رَوَاهُ حُديج بن مُعَاوِيَة، عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وحديج ضَعِيف. 570 - حَدِيث: أعوذ برضاك من سخطك، وَأَعُوذ بمعافاتك من عُقُوبَتك، وَبِك ومنك، لَا أحصي أسماءك، وَلَا ثَنَاء عَلَيْك، أَنْت كَمَا أثنيت على نَفسك. رَوَاهُ يزِيد بن عِيَاض: عَن مُوسَى بن عقبَة، عَن عَليّ بن حُسَيْن، عَن عَائِشَة أَنَّهَا سَمِعت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يَقُوله. وَهَذَا لَا أعلم يرويهِ عَن مُوسَى بِهَذَا الْإِسْنَاد غير يزِيد، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث.

571 - حَدِيث: أغارت علينا خيل رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فانتهبت إِلَى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ: اجْلِسْ، فأصب من طعامنا هَذَا، قلت: يَا رَسُول الله {اني صَائِم قَالَ: اجْلِسْ أحَدثك عَن الصَّلَاة وَعَن الصّيام إِن الله وضع شطر الصَّلَاة للْمُسَافِر، وَوضع الصَّوْم عَن الْمُسَافِر، وَعَن الْمُرْضع، وَعَن الحبلى، وَالله لقد قالهما جَمِيعًا أَو أَحدهمَا قَالَ: قلت: يَا لهف نَفسِي} ألأ أكون أكلت من طَعَام رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. رَوَاهُ أَبُو هِلَال مُحَمَّد بن سليم الرَّاسِبِي: عَن عبد الله بن سوَادَة، عَن أنس بن مَالك قَالَ: قَالَ رجل من بني عبد الله بن كَعْب. وأبوهلال لَيْسَ بِقَوي فِي الحَدِيث. 572 - حَدِيث: اغسلوا قَتْلَاكُمْ. رَوَاهُ حَنْظَلَة بن أبي سُفْيَان: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا الحَدِيث بِهَذَا الْإِسْنَاد لم أكتبه إلاّ عَن أَحْمد بن عبد الله بن سَابُور الدقاق، عَن الْفضل بن الصَّباح، عَن إِسْحَاق بن سُلَيْمَان الرَّازِيّ، عَن حَنْظَلَة. 573 - حَدِيث: أَفَاضَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بِالسَّكِينَةِ، وأوضع فِي وَادي محسر، وَأمرهمْ بِمثل حَصى الْحَذف، وَقَالَ: وليأخذوا مني مناسكها، لعَلي لَا ألقاكم بعد عَامي هَذَا. رَوَاهُ يحيى بن عِيسَى الرَّمْلِيّ. عَن الثَّوْريّ، عَن الْأَعْمَش، عَن أبي الزبير، عَن جَابر.

هَكَذَا رَوَاهُ مُحَمَّد بن أَحْمد بن حَمَّاد: عَن عِيسَى بن يُونُس الفاخوري، عَن يحيى. وَرَوَاهُ غَيره عَن يحيى بن عِيسَى، عَن الثَّوْريّ، عَن أبي الزبير، وَلم يذكر " الْأَعْمَش "، وَهُوَ الصَّوَاب. 574 - حَدِيث: افْتتح رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - خَيْبَر، وَكَانَت سِهَامهمْ ثَمَانِيَة عشر سَهْما جمع كل رجل من الْمُهَاجِرين مَعَه مئة رجل، وَكَانُوا ألفا وثمان مئة. رَوَاهُ عَاصِم بن عمر الْعمريّ: عَن عبد الله بن دِينَار، عَن ابْن عمر. وَعَاصِم مَتْرُوك الحَدِيث. 575 - حَدِيث: افْتَرَقت بَنو اسرائيل على سبعين فرقة وتزيد أمتِي عَلَيْهَا بفرقة لَيْسَ مِنْهَا فرقة أضرّ على أمتِي، من قوم يقيسون الدّين برأيهم، فيحلون بِهِ مَا حرم الله، ويحرمون بِهِ مَا أحل الله. رَوَاهُ نعيم بن حَمَّاد: عَن عِيسَى بن يُونُس، عَن حريز بن عُثْمَان، عَن عبد الرحمن بن جُبَير بن نفير، عَن أَبِيه، عَن عَوْف بن مَالك. قَالَ ابْن عدي: قَالَ لنا ابْن حَمَّاد: هَذَا وَضعه نعيم بن حَمَّاد. وَحدث بِهِ [ابْن حَمَّاد] عَن عِصَام بن رواد، عَن نعيم. وَرَوَاهُ ابْن حَمَّاد شيخ ابْن عدي: عَن أَحْمد بن عبد الرَّحْمَن بن وهب، عَن عَمه: عبد الله بن وهب، عَن عِيسَى بن يُونُس. وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذَا الحَدِيث كَانَ يعرف بنعيم بن حَمَّاد بِهَذَا

الْإِسْنَاد، حَتَّى رَوَاهُ عبد الْوَهَّاب بن الضَّحَّاك، وسُويد بن سعيد الْأَنْبَارِي وَشَيخ خواشتي يُقَال لَهُ. أَبُو صَالح الخاشتي، عَن عِيسَى بن يُونُس. وَأحمد بن عبد الرحمن بن وهب اتهمَ بِهَذَا حَيْثُ حدث بِهِ عَن عَمه عَن عِيسَى. وَقَالَ لنا جَعْفَر الْفرْيَابِيّ: لما أردْت الْخُرُوج إِلَى سُوَيْد، قَالَ لي أبوبكر الْأَعْين: سل سويداً عَن هَذَا الحَدِيث، وَوَقفه عَلَيْهِ؛ فَجئْت إِلَى سُوَيْد؛ فأملى عَليّ: " عَن عِيسَى بن يُونُس "، ووقفته عَلَيْهِ، فَأبى. وَرَوَاهُ عبد الْوَهَّاب بن الضَّحَّاك: عَن عِيسَى كَذَلِك. وأبوصالح الخاشتي كَانَ من أَصْحَاب الحَدِيث. وَرَوَاهُ عَن عِيسَى. وَعبد الْوَهَّاب اتهمَ فِيهِ أَيْضا، وَكَانَ هَذَا الحَدِيث مَعْرُوفا بنعيم بن حَمَّاد، عَن عِيسَى. 576 - حَدِيث: أفشوا السَّلَام؛ فَإِنَّهُ لله تَعَالَى رضى. رَوَاهُ سَالم بن عبد الْأَعْلَى: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَسَالم مَتْرُوك إلحديث، وَهُوَ مَعْرُوف بِحَدِيث الْخَيط المربوط فِي الْأصْبع.

577 - حَدِيث: أفشوا السَّلَام، وأطعموا الطَّعَام، وَكُونُوا إخْوَانًا كَمَا أَمركُم الله عزرجل. رَوَاهُ سُلَيْمَان بن مُوسَى: عَن نَافِع، عَن عبد الله بن عمر. وَسليمَان هَذَا قَالَ البُخَارِيّ: عِنْده مَنَاكِير. 578 - حَدِيث: أفضل الْأَيَّام أَيَّام الْعشْر. رَوَاهُ النهاس بن قهم: عَن قَتَادَة، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن أبي هُرَيْرَة وَلَا أعلم رَوَاهُ عَن قَتَادَة غير النهاس، وَعَن النهاس مَسْعُود بن وَا صل. 579 - حَدِيث: أفضل الدُّعَاء: دُعَاء يَوْم عَرَفَة، وَأفضل القَوْل: قَول الْأَنْبِيَاء قبلي. - وَقَالَ صَالح [شيخ ابْن عدى] : قولي وَقَول الْأَنْبِيَاء - لَا إِلَه الا الله وَحده لاشريك لَهُ، لَهُ الْملك، وَله الْحَمد، وَهُوَ على كل شَيْء قدير. وَقَالَ صَالح: لَهُ الْملك، وَله الْحَمد، يحيى، وَيُمِيت، بِيَدِهِ الْخَيْر، وَهُوَ على كل شَيْء قدير. رَوَاهُ عبد الرحمن بن يحيى الْمَدِينِيّ: عَن مَالك بن أنس، عَن سمي، عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة.

وَهَذَا مُنكر عَن مَالك بِهَذَا الْإِسْنَاد، لايرويه غير عبد الرحمن هَذَا، وَهُوَ غير مَعْرُوف. والْحَدِيث فِي الْمُوَطَّأ: عَن زِيَاد بن أبي زِيَاد، عَن طَلْحَة بن عبيد الله بن كريز، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - - مُرْسلا. 580 - حَدِيث: أفضل الصَّدَقَة جهد الْمقل. رَوَاهُ زَمعَة بن صَالح: عَن زِيَاد بن سعد، عَن أبي الزبير، عَن جَابر، وَعبيد بن عُمَيْر يَقُولَانِ. وَعَن عبيد عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - - مُرْسلا. وَقد اخْتلف على عبيد بن عُمَيْر على ألوان، مِنْهُم من يسْندهُ، وَمِنْهُم من يُرْسِلهُ. 581 - حَدِيث: أفضل الصَّدقَات ظلّ فسطاط فِي سَبِيل الله عزوجل. رَوَاهُ الْوَلِيد بن جميل الدِّمَشْقِي: عَن الْقَاسِم، عَن أبي أُمَامَة. وَكَأن ابْن عدي حمل على الْوَلِيد، وَقَالَ: لايروي إلاّعن الْقَاسِم. 582 - حَدِيث: أفضل الصَّلَاة صَلَاة الْمَرْأَة فِي أظلم بَيت فِي دارها. رَوَاهُ عبد الله بن جَعْفَر الْمدنِي: عَن مُحَمَّد بن عَمْرو، عَن أبي سَلمَة،

عَن أبي هُرَيْرَة. وَعبد الله لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 583 - حَدِيث: أفضل الْعِبَادَة توقُّعُ الْفرج. رَوَاهُ حَكِيم بن جُبَير: عَن سعيد بن جُبَير، عَن ابْن عَبَّاس. وَحَكِيم هَذَا تَركه شُعْبَة، وَلَا أعلم رَوَاهُ عَنهُ غير قيس بن الرّبيع. 584 - حَدِيث: أفضل الْعِبَادَة الدُّعَاء، فال الله عزوجل: (ادْعُونِي أَسْتَجِب لكم ان الَّذين يستكبررن عَن عبادني (. رَوَاهُ عمرَان بن دَاور الْقطَّان: عَن قَتَادَة، عَن سعيد بن أبي الْحسن، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعمْرَان ضَعِيف. 585 - حَدِيث: أفضل شُهَدَاء أمتِي من قتل دون مَاله، وَولده، أَو قَتله الْخَوَارِج، وَشر الْقَتْلَى الحرورية؛ لأَنهم كلاب النَّار. رَوَاهُ الْفُرَات بن السَّائِب الْجَزرِي: عَن مَيْمُون بن مهْرَان، عَن ابْن عمر

وفرات ضَعِيف. 586 - حَدِيث: أفضل صَلَاة يُصليهَا الرجل صَلَاة الْفجْر يَوْم الْجُمُعَة فِي جمَاعَة. رَوَاهُ عبيد الله بن زحر: عَن عَليّ بن يزِيد، عَن الْقَاسِم، عَن أبي أُمَامَة، عَن أبي عُبَيْدَة بن الْجراح. وعبيد الله مَتْرُوك الحَدِيث. 587 - حَدِيث: أفضل مَا غبرتم بِهِ الشيب: الْحِنَّاء والكتم. رَوَاهُ مُحَمَّد بن جَابر: عَن ابْن إِسْحَاق، عَن إِبْرَاهِيم، عَن عَلْقَمَة، عَن عبد الله. وَهَذَا يرويهِ مُحَمَّد عَن ابْن إِسْحَاق، وَمُحَمّد ضَعِيف. 588 - حَدِيث: أفضل هَذِه الْأمة بعد نبيها أَبُو بكر، ثمَّ عمر ثمَّ عُثْمَان، ثمَّ نسكت. رَوَاهُ عمر بن عبيد الْقَزاز: عَن سُهَيْل، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. هَكَذَا رَوَاهُ عمر هَذَا، وَإِنَّمَا يرْوى عَن سُهَيْل، عَن أَبِيه، عَن ابْن عمر. وَمَا أَظن لعمر غير هَذَا الحَدِيث، وَحَدِيث آخر قَوْله: إِن الله يحب أَن يُؤْتى رخصه، من حَدِيث عَائِشَة. 589 - حَدِيث: أفطر الحاجم والمحجوم. رَوَاهُ عَطاء بن السَّائِب: عَن الْحسن، عَن معقل بن يسَار، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -.

رَوَاهُ رَبَاح بن أبي مَعْرُوف: عَن عَطاء، عَن أبي هُرَيْرَة. ورباح تَركه يحيى بن سعيد، وَعبد الرَّحْمَن بن مهْدي. وَرَوَاهُ دَاوُد بن الزبْرِقَان: عَن مُحَمَّد بن جحادة، عَن عبد الْأَعْلَى، عَن مُصعب بن سعد بن مَالك، عَن أَبِيه. وَهَذَا يرويهِ دَاوُد، وَهُوَ غير ثِقَة. وَرَوَاهُ دَاوُد مرّة أُخْرَى: عَن أَيُّوب، عَن أبي قلَابَة، عَن أبي زيد الْأنْصَارِيّ. وَلَيْسَ لأبي زيد فِي هَذَا الحَدِيث ذكر، وَإِنَّمَا تَأتي هَذَا من دَاوُد. وَيَرْوِيه أبوقلابة: عَن أبي أَسمَاء، عَن ثَوْبَان، وَمرَّة يرويهِ عَن شَدَّاد بن أَوْس. وَرَوَاهُ الْحسن بن أبي جَعْفَر: عَن أَيُّوب، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَهَذَا لَا يرويهِ عَن أَيُّوب غير الْحسن هَذَا، وَهُوَ ضَعِيف، وَعنهُ مُوسَى بن إِسْمَاعِيل، وَلَا أعرفهُ إلاّ من حَدِيث مُحَمَّد بن اللَّيْث، عَن مُوسَى. وَرَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن يزِيد: عَن الزُّهْرِيّ، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن عَائِشَة. وَإِبْرَاهِيم هَذَا هوالخوزي، مَتْرُوك الحَدِيث.

وَقد رُوِيَ عَنهُ عَن عَطاء، عَن عَائِشَة. وَعنهُ عَن الزُّهْرِيّ، عَن عُرْوَة، عَن عَائِشَة. وَرَوَاهُ عبد الله بن بشر: عَن الْأَعْمَش، عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَقد وَثَّقَهُ يحيى، وَضَعفه عُثْمَان بن سعيد الدَّارمِيّ. وَقد رُوِيَ عَن الْحُسَيْن بن وَاقد، عَن الْأَعْمَش. وَرَوَاهُ سَلام بن أبي خُبْزَة: عَن ابْن أبي عرُوبَة، عَن قَتَادَة، عَن الْحسن، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا اخْتلف فِيهِ على قَتَادَة. فَقَالَ اللَّيْث: عَن قَتَادَة، عَن الْحسن، عَن ثَوْبَان. وَرُوِيَ عَن ابْن أبي عرُوبَة، عَن قَتَادَة، عَن الْحسن، عَن عَليّ. وَرُوِيَ عَن قَتَادَة، عَن أنس. وَأما عَن قَتَادَة، عَن الْحسن، عَن أبي هُرَيْرَة؛ فيرويه سَلام هَذَا. وَرَوَاهُ عَمْرو بن عبيد: عَن أبي قلَابَة، عَن شَدَّاد بن أَوْس. وَعَمْرو مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ مرّة أُخْرَى عَن الْحسن، عَن أبي هُرَيْرَة. وَرَوَاهُ مُحَمَّد بن أَحْمد بن الْحُسَيْن الْأَهْوَازِي، الْمَعْرُوف الجُرَيَجِي: عَن الْحُسَيْن بن مهْدي، عَن عبد الرَّزَّاق، عَن معمر، عَن قَتَادَة، عَن أنس. وَهَذَا غيرمحفوظ بِهَذَا الْإِسْنَاد.

قَالَ ابْن عدي: كتبت عَنهُ بتستر، وَكَانَ ضَعِيفا. وَحدثنَا عبد الله بن يحيى بن مُوسَى السَّرخسِيّ: ثَنَا هَارُون بن مُحَمَّد البزيعي، عَن عبد الصمد بن عبد الوارث، عَن شُعْبَة، عَن الْأَعْمَش، عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا خطأ فَاحش، وَأحسن ظننا بِهِ أَنه أَخطَأ، وَشبه عَلَيْهِ فِيهِ، وَلَعَلَّه تعمد. وَإِنَّمَا حدث بِهَذَا الْإِسْنَاد هَارُون وَغَيره، عَن عبد الصمد (بِإِسْنَادِهِ: " الْوضُوء مِمَّا مست النَّار ". وَرَوَاهُ أَحْمد بن إِسْمَاعِيل أبوحذافة: عَن مَالك، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر، عَن أنس. وَهَذَا مِمَّا أنكر على أبي حذافة، فَترك حَدِيثه لأَجله، حَيْثُ رَوَاهُ عَن مَالك بِهَذَا الْإِسْنَاد. وَرَوَاهُ عبد الله بن زِيَاد بن سليم: عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وعبد الله هَذَا مجهوك، روى عَنهُ بَقِيَّة بن الْوَلِيد. 590 - حَدِيث: أفطرنا على عهد رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فِي رَمَضَان ثمَّ طلعت الشَّمْس؛ فَقيل لهشام: أقضوا ذَلِك الْيَوْم؟ قَالَ: وَمَا

لَهُم لايقضون؟ رَوَاهُ عباد بن صُهَيْب: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن فَاطِمَة بنت الْمُنْذر، عَن جدَّتهَا (أَسمَاء بنت أبي بكر) . وَعباد مَتْرُوك الحَدِيث. 591 - حَدِيث: أَفِي بَيْتك بركَة؟ قَالَت: وَمَا ذَلِك يارسول الله! قَالَ: شَاة. رَوَاهُ حسان بن سياه: عَن ثَابت، عَن أنس قَالَ: قَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - لبَعض أَهله ... وَلم يروه عَن ثَابت غَيره. 592 - حَدِيث: إِقَامَة حد من حُدُود الله أحب اليّ من أَن ينزل غيث أَرْبَعِينَ لَيْلًا فِي بِلَاد الله. رَوَاهُ سعيد بن سِنَان الْحِمصِي: عَن أبي الزَّاهِرِيَّة حدير بن كريب، عَن أبي شَجَرَة كثير بن مرّة، عَن عبد الله بن عمر. وَسَعِيد هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 593 - حَدِيث: اقتدوا باللذين من بعدِي: أبوبكر، وَعمر، وتمسكوا بِعَهْد ابْن أم عبد، واهتدوا بِهَدي عمار. رَوَاهُ حَمَّاد بن دَلِيل الْمَدَائِنِي: عَن عمر بن نَافِع، عَن عَمْرو بن هرم، قَالَ: دخلت أَنا وَجَابِر بن زيد على أنس بن مَالك فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. " وَرَوَاهُ مرّة أُخْرَى: عَن عَمْرو بن هرم، عَن ربعي، عَن حُذَيْفَة، عَن

النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - نَحوه. وَقَالَ: ولايروي هذَيْن الإسنادين غير حَمَّاد هَذَا. وَرَوَاهُ بِهَذَا اللَّفْظ بِذكر " ابْن أم عبد ": يحيى بن سَلمَة بن كهيل، عَن أَبِيه، عَن أبي الزَّعْرَاء، عَن ابْن مَسْعُود. وَيحيى بن سَلمَة مَتْرُوك الحَدِيث، لَيْسَ بِشَيْء. وَيَرْوِيه عَنهُ يحيى بن أبي زَائِدَة، وَهُوَ ثِقَة. 594 - حَدِيث: اقْتُلُوا الأسودين فِي الصَّلَاة: الْحَيَّة، وَالْعَقْرَب. رَوَاهُ عَليّ بن الْمُبَارك: عَن يحيى بن أبي كثير، عَن ضَمْضَم بن جوس، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعلي ثِقَة. 595 - حَدِيث: اقْتُلُوا الْفَاعِل، وَالْمَفْعُول بِهِ. رَوَاهُ عَمْرو بن أبي عمرومولى الْمطلب: عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَعَمْرو ضَعِيف، وَكَانَ ابْن معِين يُنكر عَلَيْهِ هَذَا الحَدِيث. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن أبي يحيى: عَن دَاوُد بن حُصَيْن، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن

عَبَّاس. وابراهيم هَذَا كَذَّاب. 596 - حَدِيث: اقتنوا الشَّاة؛ فَإِنَّهَا من دَوَاب الْجنَّة. رَوَاهُ مرجى بن رَجَاء: عَن مُحَمَّد بن عَمْرو، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. ومرجى ضعفه يحيى مرّة، وَمرَّة قَالَ: صَالح. 597 - حَدِيث: اقتني وَلَو ماعزة؛ فَإِنَّهَا من دَوَاب الْجنَّة. رَوَاهُ يحيى بن يزِيد بن عبد الملك النَّوْفَلِي: عَن أَبِيه، عَن عبد الله بن الْحُسَيْن، عَن أم هَانِيء قَالَت: قَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: اقتني ... وَهَذَا غير مَحْفُوظ، ويحيي ضَعِيف. 598 - حَدِيث: اقْرَأ الْقُرْآن على كل حَال مَا لم تكن جنبا. رَوَاهُ خَارِجَة بن مُصعب: عَن الْأَعْمَش، عَن عَمْرو بن مرّة، عَن أبي البخْترِي الطَّائِي، عَن عَليّ. كَذَا قَالَ: عَن عَمْرو، عَن أبي البخْترِي، وَإِنَّمَا هُوَ عَن عَمْرو بن مرّة، عَن عبد الله بن سَلمَة، عَن عَليّ. 599 - حَدِيث: اقرأوا الْقُرْآن بِلُحُونِ الْعَرَب، وَأَصْوَاتهَا، وَإِيَّاكُم وَلُحُون أهل الْكتاب، وَأهل الْفِتَن، فَإِنَّهُ سَيَجِيءُ من بعدِي أَقوام يُرَجِّعون بِالْقُرْآنِ تَرْجِيع الرهبانبة، وَالنوح، والغناء،

لايجاوز حَنَاجِرهمْ، مَفْتُونَة قُلُوبهم، وَقُلُوب الَّذين يعجبهم شَأْنهمْ. رَوَاهُ بَقِيَّة بن الْوَلِيد: عَن الْحصين بن مَالك الْفَزارِيّ، عَن أبي مُحَمَّد، عَن حُذَيْفَة. قَالَ مُحَمَّد بن عَوْف الطَّائِي: روى هَذَا الحَدِيث شُعْبَة عَن بَقِيَّة. 600 - حَدِيث: اقرأوا الْقُرْآن، ولاتأكلوا بِهِ، ولاتستكثروا بِهِ، ولاتغلوا فِيهِ، ولاتجفوا عَنهُ. رَوَاهُ الضَّحَّاك بن نبراس: عَن يحيى بن أبي كثير، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. الضَّحَّاك لَيْسَ بِشَيْء، مَتْرُوك الحَدِيث. 601 - حَدِيث: أقرب مَا يكون العَبْد من الله، اذا كَانَ سَاجِدا. رَوَاهُ مَرْوَان بن سَالم القرقساني: عَن الْأَعْمَش، عَن إِبْرَاهِيم، عَن عَلْقَمَة، عَن عبد الله. ومروان مَتْرُوك الحَدِيث. 602 - حَدِيث: أقرّوا بِالْإِيمَان، وتمسكوا بِهِ؛ فَإِنَّهُ كَمَا

لايخرج الْعَمَل الصَّالح الْمُشرك من شركه، كَذَلِك لايخرج الْعَمَل السيء الْمُؤمن من إيمَانه. رَوَاهُ الْعَلَاء بن كثير الدِّمَشْقِي مولى بني أُميَّة: عَن مَكْحُول، عَن أبي ذَر، وَعبادَة الصَّامِت. والْعَلَاء لَيْسَ بِشَيْء، وَمَكْحُول لم يدركهما. 603 - حَدِيث: أقلّ أمتِي الَّذين يبلغون السّبْعين. رَوَاهُ بَحر بن كُنَيْز السقاء: عَن قَتَادَة، عَن أنس. وبحر لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. وَرَوَاهُ بِلَفْظ: " أقلّ أمتِي أَبنَاء السّبْعين " أبوعباد عبد الله بن سعيد المَقْبُري: عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَأَبُو عباد هَذَا لَيْسَ بِشَيْء أَيْضا. وَرَوَاهُ الثَّوْريّ: عَن رجل، عَن سعيد، عَن أبي هُرَيْرَة. وَالرجل هُوَ: إِبْرَاهِيم بن الْفضل الْمَدِينِيّ، مَتْرُوك الحَدِيث. 604 - حَدِيث: اقلّ مايكون الْحيض لِلْجَارِيَةِ الْبكر وَالثَّيِّب الَّتِي قد أَيِست من الْحيض ثَلَاثًا، وَأكْثر مَا يكون الْحيض عشرَة أَيَّام؛ فاذا زَاد الدَّم أَكثر من عشرَة؛ فَهِيَ مُسْتَحَاضَة رَقِيق تعلوه

صفرَة؛ فَإِن كثر عَلَيْهَا؛ فجَاء فِي الصَّلَاة؛ فلتحتشي كرسفا؛ فان غلبها فِي الصَّلَاة؛ فلاتقطع الصَّلَاة وَإِن قطر ويأتيها زَوجهَا وتصوم. رَوَاهُ حسان بن إِبْرَاهِيم: عَن عبد الملك رجل من أهل الْكُوفَة، عَن الْعَلَاء، عَن مَكْحُول، عَن أبي أُمَامَة. وَهَذَا يعد فِي أَفْرَاد حسان بن إِبْرَاهِيم هَذَا. 605 - حَدِيث: أقلّ مَا يُوجد فِي آخر الزَّمَان فِي أمتِي دِرْهَم من حَلَال، أَو أَخ يوثق بِهِ. رَوَاهُ مُحَمَّد بن يزِيد بن سِنَان: عَن مُحَمَّد بن أَيُّوب الرقي، عَن مَيْمُون بن مهْرَان، عَن ابْن عمر. وَلم يُتَابع عَلَيْهِ مُحَمَّد بن يزِيد بن سِنَان. 606 - حَدِيث: أقلّ منَ الدَّين تعش حرا، وأقلّ من الذُّنُوب يهن عَلَيْك الْمَوْت، وَانْظُر فِي أَي نصات تضع ولدكَ؛ فان الْعرق دسّاس. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الرحمن بن الْبَيْلَمَانِي: عَن أَبِيه، عَن ابْن عَمْرو. (قَالَ: سَمِعت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وَهُوَ يُوصي رجلا: يَا فلَان!) .

وَابْن الْبَيْلَمَانِي: مَتْرُوك الحَدِيث، لَيْسَ بِشَيْء. 607 - حَدِيث: أقلوا الدُّخُول على الأغنباء؛ فانه أَجْدَر أَن لاتزدروا نعْمَة الله عزوجل. رَوَاهُ عمار بن زَرْبِي: عَن بشر بن مَنْصُور، عَن شُعَيْب بن الحبحاب، عَن أبي الْعَالِيَة، عَن مطرف، عَن أَبِيه. وَهَذَا غير مَحْفُوظ، وَالْحمل فِيهِ على عمار. 608 - حَدِيث: أَقُول كَمَا قَالَ أخي مُوسَى: (رب اشرح لي صَدْرِي، وَيسر لي أَمْرِي، واحلل عقدَة من لساني يفقهوا قولي وَاجعَل لي وزيراً من أَهلِي (. رَوَاهُ جَعْفَر بن زِيَاد الْأَحْمَر: عَن عمرَان بن سُلَيْمَان، عَن حُصَيْن الثَّعْلَبِيّ، عَن أَسمَاء بنت عُمَيْس. وَلم يذكر ابْن عدي شَيْئا. 609 - حَدِيث: أقيلوا عَن ذَوي الهيئات عثراتهم الاّ مَا كَانَ من حُدُود الله. رَوَاهُ عبد الْملك بن زيد الْمَدِينِيّ: عَن مُحَمَّد بن أبي بكر بن حزم، عَن أَبِيه، عَن عمْرَة بنت عبد الرَّحْمَن، عَن عَائِشَة.

وَهَذَا مُنكر بِهَذَا الْإِسْنَاد، يرويهِ عبد الملك، وَيَرْوِيه عَنهُ مُحَمَّد بن إِسْمَاعِيل بن أبي فديك. وَرَوَاهُ أَبُو حرَّة الرقاشِي وَاصل بن عبد الرحمن: عَن مُحَمَّد، عَن عمْرَة، عَن عَائِشَة. وأبوحرة ضَعِيف الحَدِيث. وَرَوَاهُ عبد الله بن هَارُون بن مُوسَى الْفَروِي أَبُو عَلْقَمَة: عَن عبد الله بن مسلمة بن قعنب، عَن ابْن أبي ذِئْب، عَن ابْن شهَاب، عَن أنس. وَهَذَا بهذ الْإِسْنَاد بَاطِل، وَكَأَنَّهُ حمل فِيهِ على الْفَروِي هَذَا، لِأَن الْإِسْنَاد إِلَى أنس ثِقَات. 610 - حَدِيث: أُقِيمَت الصَّلَاة؛ فَخرج رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، وَأَنا مَعَه؛ فقارب فِي الخطا، وَقَالَ: إِنَّمَا فعلت هَذَا ليكْثر عدد خطايَ فِي طلب الصَّلَاة. رَوَاهُ الضَّحَّاك بن نبراس: عَن ثَابت، عَن أنس. وَالضَّحَّاك مَتْرُوك الحَدِيث. 611 - حَدِيث: أُقِيمَت الصَّلَاة؛ فَرَأى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يصلونَ

فَقَالَ: أصلاتان؟ . رَوَاهُ مُحَمَّد بن عمار الْأنْصَارِيّ: عَن شريك، عَن أنس. رَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن جَعْفَر: عَن شريك، عَن أبي سَلمَة، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بِهَذَا وَهَذَا أصح مَعَ إرْسَاله. 612 - حَدِيث: أَكَانَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ينَام وَهُوَ جنب؟ قَالَ، نعم {كَانَ يتوضاأ وضوءه للصَّلَاة. رَوَاهُ عمر بن أبي سَلمَة: عَن أَبِيه قَالَ: قلت لعَائِشَة: أَكَانَ ... وَعمر ضعفه شُعْبَة. وَقَالَ ابْن عدي: لابأس بِهِ. 613 - حَدِيث: أأكتب مَا أسمع مِنْك؟ قَالَ: نعم} قَالَ: عِنْد الْغَضَب، وَعند الرِّضَا؟ قَالَ: نعم، انه لاينبغي لي أَن أَقُول الاّ حَقًا. رَوَاهُ عبد الرحمن بن سُلَيْمَان الحجري: عَن عقيل بن خَالِد، عَن عَمْرو بن شُعَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده. وَعبد الرَّحْمَن هَذَا رُوِيَ عَنهُ عبد الله بن وهب. قَالَ البُخَارِيّ: فِيهِ نظر. 614 - حَدِيث: اكتحل رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وهوصائم. رَوَاهُ سعيد بن أبي سعيد الزبيدِيّ: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة.

وَسَعِيد هَذَا مَجْهُول، أَظُنهُ حمصي. 615 - حَدِيث: أَكثر أهل الْجنَّة البله. رَوَاهُ سَلامَة بن روح بن خَالِد بن عقيل: عَن عَمه عقيل بن خَالِد، عَن ابْن شهَاب، عَن أنس. وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد مُنكر، لم يروه عَن عقيل غير سَلامَة. 616 - حَدِيث: أَكثر الْحيض خَمْسَة عشر يَوْمًا. رَوَاهُ الرّبيع بن الصبيح: عَن الْحسن قَوْله. وَالربيع ضَعِيف. 617 - حَدِيث: أَكثر منافقي أمتِي قراؤها. رَوَاهُ عبد الله بن لَهِيعَة: عَن مِشْرح بن هاعان، عَن عقبَة بن عَامر. وَابْن لَهِيعَة لَيْسَ بِحجَّة. وَرُوِيَ الْفضل بن مُخْتَار: عَن عبيد الله بن موهب، عَن عصمَة بن مَالك الخطمي، ولايتابع عَلَيْهِ. 618 - حَدِيث: أَكثر مَن يتبع الرِّجَال النِّسَاء، لايعجزن

أحدكُم أَن يملك سفيهته. رَوَاهُ أبومعشر نجيح: عَن سعيد المَقْبُري، عَن أبي هُرَيْرَة. ونجيح ضَعِيف جدا. 619 - حَدِيث: أَكْثرُوا الصَّلَاة عليّ يَوْم الْجُمُعَة؛ فَإِن صَلَاتكُمْ تعرض عَليّ. رَوَاهُ خازم بن الْحُسَيْن أَبُو إِسْحَاق الحميسي: عَن يزِيد الرقاشِي، عَن أنس. وحازم لَيْسَ بِشَيْء. وَرَوَاهُ درست بن زِيَاد: عَن يزِيد الرقاشِي. ودرست فِيهِ مقَال. وَرَوَاهُ رواد بن الْجراح: عَن سعيد بن بشير، عَن قَتَادَة، عَن انس. ورواد فِيهِ ضعف، وَسَعِيد عَن قَتَادَة ضَعِيف أَيْضا. 620 - حَدِيث: أَكْثرُوا ذكر هَادِم اللَّذَّات قيل: يارسول الله! وَمَا هَادِم اللَّذَّات؟ قَالَ: الْمَوْت. رَوَاهُ الْعَلَاء بن مُحَمَّد بن سيار الْمَازِني الْبَصْرِيّ: عَن مُحَمَّد بن عَمْرو، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. والْعَلَاء ضَعِيف، والْحَدِيث غير مَحْفُوظ.

621 - حَدِيث: أَكْثرُوا من ذكر الله حَتَّى يَقُولُوا: مَجْنُون. رَوَاهُ دراج: عَن أبي الْهَيْثَم، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وَأحمد بن حَنْبَل يضعف هَذَا الطَّرِيق. 622 - حَدِيث: أَكْثرُوا من قَول: لَا إِلَه إِلَّا الله قبل أَن يُحَال بَيْنكُم وَبَينهَا (ولقنوها مَوْتَاكُم) رَوَاهُ ضمام بن إِسْمَاعِيل: عَن مُوسَى بن وردان، عَن أبي هُرَيْرَة. وَلم يُتَابع عَلَيْهِ ضمام. 623 - حَدِيث: أَكْثرُوا من قَول: لَا حول ولاقوة إلابالله؛ فانها من كنوز الْجنَّة. رَوَاهُ يحيى بن يزِيد بن عبد الملك النَّوْفَلِي: عَن أَبِيه، عَن سعيد المَقْبُري، عَن أبي هُرَيْرَة. وَيحيى ضَعِيف، والْحَدِيث غيرمحفوظ. 624 - حَدِيث: أكذب النَّاس الصناع. رَوَاهُ عُثْمَان بن مقسم البُرّي: عَن نعيم المجمر، عَن أبي هُرَيْرَة وَعُثْمَان مَتْرُوك الحَدِيث.

625 - حَدِيث: أكذب النَّاس الصباغون، والصواغون. رَوَاهُ مُحَمَّد بن يُونُس الْكُدَيْمِي: عَن أبي نعيم الْفضل بن دُكَيْن، عَن الْأَعْمَش، عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا يرويهِ الْكُدَيْمِي، عَن أبي نعيم. وَرَوَاهُ بكر بن يحيى بن زبان: عَن الْأَحول - وَسَأَلَهُ عَن اسْمه فَلم يضبطه، وهوكوفي، جَاءَ إِلَى منْدَل، وحبان - عَن الْأَعْمَش، عَن أبي صَالح، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ، قَالَ: رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: " لايصلح الْكَذِب فِي هزل، أكذب النَّاس الصناع، قيل: وَمَا الصناع؟ قَالَ: الْعَامِل بِيَدِهِ ". قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا عَن أبي نعيم، عَن الْأَعْمَش، كَانَ يُقَال: لم يحدث بِهِ غير الْكُدَيْمِي. وَحَدِيث أبي يُوسُف القلوسي، عَن مكرم يشْهد أَن للْحَدِيث أصلا لقَوْله. " حَدثنَا الْأَحول " وَأَبُو نعيم أَحول كُوفِي. وَقَالَ: " عَن الْأَعْمَش، عَن أبي صَالح، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ "، وَهُوَ أغرب.

وَرُوِيَ هَذَا الحَدِيث بِهَذَا اللَّفْظ أَيْضا مُحَمَّد بن الْوَلِيد بن أبان الْبَغْدَادِيّ عَن هدبة بن خَالِد، عَن همام بن يحيى، عَن قَتَادَة، عَن أنس. وَهَذَا عَن أنس بِهَذَا الْإِسْنَاد بَاطِل، فَإِنَّمَا رَوَاهُ همام، حَدثنِي فرقد فِي بَيت قَتَادَة، عَن يزِيد أخي مطرف، عَن أبي هُرَيْرَة. وَلم يضْبط مُحَمَّد بن الْوَلِيد هَذَا الحَدِيث، وَقَالَ: عَن قَتَادَة، عَن أنس، وَكَانَ هَذَا أسهل عَلَيْهِ، وفرقد لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث، وَقد أنكر عَلَيْهِ هَذَا الحَدِيث. 626 - حَدِيث: أكْرمُوا بُيُوتكُمْ بِبَعْض صَلَاتكُمْ. رَوَاهُ عبد الله بن فروخ الإفْرِيقِي: عَن ابْن جريج، عَن عَطاء، عَن أنس. وَعبد الله روى عَنهُ سعيد بن أبي مَرْيَم، وَضَعفه. 627 - حَدِيث: أكْرمُوا الْخبز؛ فان الله أكْرمه.

رَوَاهُ نوح بن أبي مَرْيَم: عَن يحيى بن سعيد، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا مُنكر بِهَذَا الْإِسْنَاد. ونوح بن أبي مَرْيَم مَتْرُوك الحَدِيث كنية نوح أبوعصمة الْجَامِع يروي عَن الثِّقَات ماليس من حَدِيثهمْ، مر بِهِ (الْفضل بن مُوسَى) السناني، وَهُوَ يَقُول: حَدثنَا أبوحنيفة، فَقَالَ الْفضل بن مُوسَى. " لنك برلنك تا فرغانة ". وَرَوَاهُ عبد الملك بن عبد العزيز أبوالعباس الشَّامي المرواني: عَن إِبْرَاهِيم بن أبي عبلة، عَن عبد الله بن أم حرَام (عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: أكْرمُوا الْخَبَر؛ فَإِن الله سخر بَرَكَات السَّمَاوَات وَالْأَرْض) وعبد الملك هَذَا كَانَ يسرق الحَدِيث، ويقلب الْأَسَانِيد لايحل ذكره. قَالَ الْمَقْدِسِي: وَرَوَاهُ أَبُو شهَاب الحناط عبد ربه بن نَافِع: عَن طَلْحَة بن زيد، عَن ثَوْر، عَن عبد الله بن بُرَيْدَة، عَن أَبِيه، قَالَ: قَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَطَلْحَة بن زيد لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 628 - حَدِيث: أكْرمُوا الشّعْر.

رَوَاهُ خَالِد بن إلْيَاس: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة وخَالِد مَتْرُوك الحَدِيث. 629 - حَدِيث: أكرمرا الْمجَالِس مَا اسْتقْبل بِهِ الْقبْلَة. رَوَاهُ حَمْزَة بن أبي حَمْزَة النصيبي: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَحَمْزَة مِمَّن يضع الحَدِيث. 630 - حَدِيث: أكْرمُوا عمتكم النَّخْلَة؛ فانها خلقت من الطين الَّذِي خلق مِنْهُ آدم لَيْسَ من الشّجر شجر يلقح غَيرهَا، وأطعموا نساءكم الْوَلَد الرطب؛ فان لم يكن الرطب؛ فالتمر وَهِي الشَّجَرَة الَّتِي نزلت تحتهَا مرم بنت عمرَان. رَوَاهُ مسرور بن سعيد التَّمِيمِي: عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن عُرْوَة بن رُوَيْم، عَن عَليّ. وَهَذَا مُنكر عَن الْأَوْزَاعِيّ، وَعُرْوَة عَن عَليّ مُرْسل. ومسرور غير مَعْرُوف، لم يسمع ذكره إلاّ فِي هَذَا الحَدِيث. قَالَ ابْن حبَان: ومسرور روى عَن الْأَوْزَاعِيّ الْمَنَاكِير لَا يجوز الِاحْتِجَاج بِهِ.

631 - حَدِيث: أكرموني فِي أَصْحَابِي. رَوَاهُ عبد الله بن أبي لبيد: عَن عبد الله بن سُلَيْمَان بن سِنَان، عَن أَبِيه، عَن عمر، أَنه قَامَ خَطِيبًا بالجابية. وعبد الله هَذَا وَثَّقَهُ ابْن معِين، وَأوردهُ لَهُ ابْن عدي هَذَا فِي تَرْجَمته، وَالله أعلم. 632 - حَدِيث: اكسوهم مِمَّا تلبسُونَ وَأَطْعِمُوهُمْ مِمَّا تطْعمُونَ وَلَا تُكَلِّفُوهُمْ مَا لايطيقون. رَوَاهُ كوثر بن حَكِيم: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وكوثر مَتْرُوك الحَدِيث. 633 - حَدِيث: اكفلوا بستٍّ أكفل لكم الْجنَّة: اذا حدث أحدكُم؛ فَلَا يكذب، وَإِذا اؤتمن؛ فَلَا يخن، واذا وعد؛ فَلَا يخلف غضوا أبصاركم، وَكفوا أَيْدِيكُم، واحفظوا فروجكم. رَوَاهُ فَضَّال بن جُبَير: عَن أبي أُمَامَة. قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا غير مَحْفُوظ، وَلم يتَكَلَّم فِي فَضَّال أحد من الْمُتَقَدِّمين. وَأنكر عَلَيْهِ ابْن عدي، وَابْن حبَان أَحَادِيثه عَن أبي أُمَامَة، لَا يُتَابع عَلَيْهَا. وَقَالَ ابْن حبَان: وَهَذَا من حَدِيث إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش، وَالله أعلم.

634 - حَدِيث: أكل رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بشعاً، وَلبس خشناً. رَوَاهُ نوح بن ذكْوَان: عَن الْحسن، عَن أنس: قيل لِلْحسنِ: مَا البشع؟ قَالَ: الْعليا من الشّعير، لم يكن يسيغه إلاّ بجرعة مَاء. وَهَذَا غير مَحْفُوظ، وَالْحمل فِيهِ على نوح. 635 - حَدِيث: أكل رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - كتف شَاة، ثمَّ صلى، وَلم يتَوَضَّأ. رَوَاهُ الْمثنى بن الصَّباح: عَن عَمْرو بن شُعَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده. والمثنى ضَعِيف. وَرَوَاهُ دَاوُد بن عَليّ: عَن أَبِيه، عَن جده. وَدَاوُد لَيْسَ بِهِ بَأْس. 636 - حَدِيث: أكل الطين حرَام على كل مُسلم. رَوَاهُ خَالِد بن غَسَّان بن مَالك أبوعبس الدَّارمِيّ: عَن أَبِيه، عَن حَمَّاد بن سَلمَة، عَن ثَابت، عَن أنس.

وَرَوَاهُ عَنهُ عبد الله بن عدي، وَالْحمل فِيهِ على خَالِد هَذَا. والْحَدِيث بَاطِل. 637 - حَدِيث: أكل الطين يُورث النِّفَاق. رَوَاهُ جَعْفَر بن أَحْمد الغافقي الْمصْرِيّ: عَن عُثْمَان بن عِيسَى الطباع، عَن طَلْحَة بن زيد، عَن زُرَارَة بن أعين، عَن جَابر الْجعْفِيّ، عَن مُحَمَّد بن مُسلم، عَن جابربن عبد الله. وَهَذَا بَاطِل، وَالْحمل فِيهِ على جَعْفَر هَذَا. 638 - حَدِيث: أكلت ثريدة بِلَحْم وخلّ، ثمَّ أتيت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - {فَجعلت أتجشأ فَقَالَ: يَا أَبَا جُحَيْفَة} اكفف من جشاءك؛ فَإِن أَكثر النَّاس شبعاً فِي الدُّنْيَا أطولهم جوعا يَوْم الْقِيَامَة. رَوَاهُ الْوَلِيد بن عَمْرو بن سَاج: عَن عون بن أبي جُحَيْفَة، عَن أَبِيه. والوليد ضَعِيف الحَدِيث. 639 - حَدِيث: أكلت مَعَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - لحم حبارى. رَوَاهُ بريه بن عمر بن سفينة: عَن أَبِيه، عَن جده. وَلم يُتَابع عَلَيْهِ بريه. 640 - حَدِيث: أَكنت تغتسلين مَعَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - من اناء وَاحِد؟ قَالَت: نعم.

رَوَاهُ عمر بن أبي سَلمَة: عَن أَبِيه قَالَ: قلت لعَائِشَة. وَعمر ضعفه شُعْبَة، وَقَالَ ابْن عدي: لَا بَأْس بِهِ. 641 - حَدِيث: اكنسي الْمَسْجِد يَوْم الْخَمِيس، فانه من أخرج من مَسْجِد يَوْم الْخَمِيس بِقدر مَا يقذي الْعين كَانَ كَعدْل رَقَبَة. رَوَاهُ أبوالبختري وهب بن وهب: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وأبوالبختري هَذَا كَذَّاب. 642 - حَدِيث: التمسوا السَّاعَة الَّتِي ترجى فِي يَوْم الْجُمُعَة، بعد صَلَاة الْعَصْر إِلَى غيبوبة الشَّمْس. رَوَاهُ مُوسَى بن وردان: عَن أنس. ومُوسَى لَيْسَ بِالْقَوِيّ. رَوَاهُ عَنهُ مُحَمَّد بن أبي حميد، وَلَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 643 - حَدِيث: الزموا الْجِهَاد، تصحوا، وتستغنوا. رَوَاهُ بشر بن ادم: عَن صَالح بن مُوسَى، عَن سُهَيْل، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَبشر سُئِلَ عَنهُ ابْن معِين، فَلم يعرفهُ، وَقد روى عَنهُ أَحْمد بن مُوسَى، وَحَمَّاد بن سَلمَة، وَحَمَّاد بن زيد، وقزعة بن سُوَيْد. وَبشر بن آدم بِالْبَصْرَةِ، اثْنَان: هَذَا أَحدهمَا، وأقدمهما. والثانى: بشر بن آدم ابْن بنت أَزْهَر السمان.

644 - حَدِيث: أَلظُّوا ب " يَاذَا الْجلَال، والاكرام ". رَوَاهُ الْهَيْثَم بن جماز الْبَصْرِيّ: عَن يزِيد الرقاشِي، عَن أنس. والهيثم ضَعِيف. 645 - حَدِيث: العنوا أَصْحَاب العصببة، قُلْنَا: عَلَيْهِم لعنة الله، الحَدِيث وَفِيه: أَصْحَاب العصبية، والقدرية، وَالرِّوَايَة عَن غير ثَبت. الحَدِيث. رَوَاهُ عِيسَى بن عبد الله بن مُحَمَّد بن عمر بن عَليّ بن أبي طَالب: عَن آبَائِهِ مُتَّصِلا، وَلم يروه غَيره، وَهُوَ ضَعِيف جدا. وَرَوَاهُ أَبُو البخْترِي وهب بن وهب: عَن عبد السَّلَام بن أُميَّة، عَن الْحسن، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - - مُرْسلا. وأبوالبختري كَذَّاب. وَيَأْتِي ذكره فى طرق: " إنى أَخَاف على هَذِه الْأمة "، من غير هَذَا الطَّرِيق مُخْتَصرا. 646 - حَدِيث: ألف رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بَين قُرَيْش وَالْأَنْصَار فِي دَارنَا بِالْمَدِينَةِ. رَوَاهُ مخول بن إِبْرَاهِيم الْكُوفِي: عَن إِسْرَائِيل، عَن عَاصِم، عَن أنس.

ومخول يرويهِ، وَأَشَارَ ابْن عدي إِلَى ضعفه، وَلم يتَكَلَّم فِيهِ. 647 - حَدِيث: ألق عَنْك شعر الْكفْر، واختتن. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن مُحَمَّد بن أبي يحيى: عَن عثيم بن كثير بن كُلَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده، أَنه قَالَ: أتيت النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَأسْلمت فَقَالَ ... وَهَذَا رَوَاهُ ابْن جريج قَالَ: أخْبرت عَن عثيم. وَالرجل الَّذِي كنى عَنهُ هُوَ إِبْرَاهِيم هَذَا، وهوضعيف جدا. وَهُوَ رَوَاهُ عَن عثيم بن كثير بن كُلَيْب. 648 - حَدِيث: الله الله فِي أَصْحَابِي، لاتتخذوهم غَرضا بعدِي؛ فَمن أحبهم؛ فبحبي أحبهم، وَمن أبْغضهُم؛ فببغضي أبْغضهُم، وَمن آذاهم؛ فقد أذاني، وَمن آذَانِي؛ فيوشك أَن ياخذه. رَوَاهُ عبد الله بن عبد الرَّحْمَن بن يعلى الطَّائِفِي: عَن عبد الله بن مُغفل. وعبد الله ضَعِيف، وَهَذَا أنكر ماروى، وَأما أَحَادِيثه عَن عَمْرو بن شُعَيْب؛ فَإِنَّهَا مُسْتَقِيمَة. 649 - حَدِيث: الله الله؛ فِيمَن لَيْسَ لَهُ نَاصِر إِلَّا الله. رَوَاهُ رشدين بن سعد: عَن إِبْرَاهِيم بن نشيط، عَن ابْن حجيرة الْأَكْبَر،

عَن أبي هُرَيْرَة. رَوَاهُ جمَاعَة عَن عِيسَى بن إِبْرَاهِيم بن مثرود، عَن رشدين، وَكلهمْ أرْسلهُ إِلَّا أَبُو الطّيب أَحْمد بن مُحَمَّد بن مهلب الْمصْرِيّ؛ فَإِنَّهُ رَوَاهُ عَن ابْن مثرود مَوْصُولا. 650 - حَدِيث: الله وَرَسُوله مولى من لامولى لَهُ، وَالْخَال وَارِث من لَا وَارِث لَهُ. رَوَاهُ عَمْرو بن مُسلم الجندي: عَن طاؤس، عَن عَائِشَة قَالَت: قَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَعَمْرو ضَعِيف الحَدِيث، مُنكر. 651 - حَدِيث: اللَّهُمَّ اجْعَل بِالْمَدِينَةِ ضعْفي ماجعلت بِمَكَّة من الْبركَة. رَوَاهُ سَلامَة بن روح: عَن عقيل، عَن الزُّهْرِيّ، عَن أنس. وَهَذَا مِمَّا أنكر على سَلامَة رِوَايَته عَن عقيل، وَلم يُتَابع عَلَيْهِ. 652 - حَدِيث: اللَّهُمَّ أحسن عاقبتي فِي الْأُمُور كلهَا، وأجرني من خزي الدُّنْيَا، وَعَذَاب الأخرة. رَوَاهُ بسربن أَرْطَاة: عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. قَالَ ابْن عدي: أهل الْمَدِينَة يُنكرُونَ أَن يكون بسر سمع من النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَأهل الشَّام يروون عَنهُ عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -.

653 - حَدِيث: اللَّهُمَّ أعز الاسلام بعمر بن الْخطاب خَاصَّة. الحَدِيث بِأَلْفَاظ مُخْتَلفَة. رَوَاهُ مُسلم بن خَالِد الزنْجِي: عَن هِشَام، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَهَذَا عَن هِشَام رَوَاهُ الزنْجِي هَذَا، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة النَّضر (بن عبد الرَّحْمَن) أبي عمر الخزاز (كُوفِي) : عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَالنضْر هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث، وَلم يروه عَنهُ غير يُونُس بن بكير. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة خَارِجَة بن عبد الله بن سُلَيْمَان. عَن زيد بن ثَابت، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وخارجة ضَعِيف. 654 - حَدِيث: اللَّهُمَّ اغْفِر لعَمْرو - ثَلَاثًا - فَقَالَ أَصْحَابه: من عَمْرو يارسول الله؟ فَقَالَ! ابْن الْعَاصِ؛ فَانِي كنت إِذا انندبته للصدقة جَاءَنِي بهَا. رَوَاهُ حبيب كَاتب مَالك: عَن شبْل بن عباد: عَن أبي الزبير، عَن جَابر أَن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ ذَات يَوْم، وَهُوَ مسجى بِثَوْبِهِ، نَائِم، أَو كالنائم قَالَ: اللَّهُمَّ ... وحبِيب كَذَّاب. 655 - حَدِيث: اللَّهُمَّ اغْفِر لمتسرولات أمتِي - يَقُولهَا ثَلَاثًا -

يَا أَيهَا النَّاس! اتَّخذُوا السراويلات؛ فانها من أستر ثيابكم وخصوا بهَا نساءكم إِذا خرجن. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن زَكَرِيَّا الْمعلم الضَّرِير، عَن همام، عَن قَتَادَة، عَن قدامَة بن ضَمرَة، عَن الْأَصْبَغ بن نباتة، عَن عَليّ بن أبي طَالب قَالَ: كنت قَاعِدا عِنْد رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بِالبَقِيعِ فِي يَوْم دجن مطير فمرت امْرَأَة على حمَار، وَمَعَهَا مكاري؛ فهوى بهَا الْحمار فِي وهدة من الأَرْض فَسَقَطت الْمَرْأَة، فَأَعْرض النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - عَنْهَا بِوَجْهِهِ، قَالُوا: يارسول الله؛ إِنَّهَا متسرولة فَقَالَ ... وَهَذَا مُنكر لايرويه غير إِبْرَاهِيم، وَالْحمل عَلَيْهِ فِيهِ. 656 - حَدِيث: اللَّهُمَّ اغْفِر للْأَنْصَار، ولأبناء الْأَنْصَار، ولأبناء أَبنَاء الْأَنْصَار. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عَمْرو أبوسهل الْأنْصَارِيّ: عَن مُحَمَّد بن سِيرِين، عَن أنس بن مَالك. وَمُحَمّد هَذَا ضَعِيف. 657 - حَدِيث. اللَّهُمَّ اغْفِر للْحَاج، وَلمن اسْتغْفر لَهُ الْحَاج. رَوَاهُ شريك: عَن مَنْصُور، عَن أبي حَازِم، عَن أبي هُرَيْرَة. قَالَ مُحَمَّد بن جَعْفَر؛ ابْن الإِمَام: قَالَ إِبْرَاهِيم بن سعيد الْجَوْهَرِي: أَظن شَرِيكا ذهب وهمه إِلَى حَدِيث مَنْصُور، عَن أبي حَازِم، عَن أبي

هُرَيْرَة: " من حج، وَلم يرْفث، وَلم يفسق ". 658 - حَدِيث: اللَّهُمَّ اغْفِر للمحلقين، قَالُوا: يارسول الله! والمقصرين؟ فَقَالَ: والمقصرين يَعْنِي فِي الثَّالِثَة. رَوَاهُ حبشِي بن جُنَادَة: عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. قَالَ البُخَارِيّ: فِي إِسْنَاده نظر. 659 - حَدِيث: اللَّهُمَّ اني أعوذبك من علم لاينفع، وَدُعَاء لايسمع، وقلب لايخشع، وَنَفس لاتشبع، اللَّهُمَّ إِنِّي أعوذبك من هَؤُلَاءِ الْأَرْبَع. رَوَاهُ عَمْرو بن مجمع: عَن يُونُس بن خباب: عَن طاؤس، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا لَا أعلم يرويهِ عَن يُونُس غير عَمْرو بن مجمع، كِلَاهُمَا ضعيفان. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة حَمَّاد بن سَلمَة: عَن قَتَادَة، عَن أنس. وَحَمَّاد إِمَام ثِقَة. 660 - حَدِيث: اللَّهُمَّ اني أعوذ بك من البرص، وَالْجُنُون والجذام، وَسَائِر الأسقام. رَوَاهُ حَمَّاد بن سَلمَة. عَن قَتَادَة، عَن أنس أَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - كَانَ يَقُول.

وَعنهُ أبونصر التمار. 661 - حَدِيث: اللَّهُمَّ اهد ثقيفا. رَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن زَكَرِيَّا الخلقاني: عَن عبد الله بن عُثْمَان بن خثيم، عَن عبد الرحمن بن سابط، عَن جَابر. وَلم يروه عَن ابْن خثيم غير إِسْمَاعِيل هَذَا، وَهُوَ ضَعِيف. 662 - حَدِيث: اللَّهُمَّ اهد قُريْشًا، فان علم الْعَالم مِنْهُم يسع أطباق الأَرْض، اللَّهُمَّ أذفت أَولهَا نكالأ، فاذق آخِرهم نوالاً. رَوَاهُ إسماعيك بن مُسلم الْمَكِّيّ: عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. وَإِسْمَاعِيل هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 663 - اللَّهُمَّ أمتعني بسمعي، وبصري، واجعلهما الْوَارِث مني، وَانْصُرْنِي على عدوي، وَأَرِنِي ثَأْرِي مِنْهُ. رَوَاهُ بكر بن سليم الصَّواف: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَلم يُتَابع بكر عَلَيْهِ عَن هِشَام، وَبكر ضَعِيف. 664 - حَدِيث: اللَّهُمَّ انك جعلت أَبَا بكر رفيقي فِي الْغَار، فاجعله رفيقي فِي الْجنَّة. رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْوَلِيد بن أبان. عَن مُصعب بن سعيد، عَن عِيسَى بن يُونُس، عَن وَائِل بن دَاوُد، عَن الْبَهِي، عَن الزبير، عَن الْعَوام.

وَهَذَا بَاطِل بِهَذَا الْإِسْنَاد. قَالَ ابْن عدي: إِنَّمَا بِهَذَا الْإِسْنَاد: " لايقتل أحد من قُرَيْش بعد هَذَا الْيَوْم صبرا إِلَّا قَاتل عُثْمَان، فَإِن لم تَفعلُوا، فأبشروا بِذبح مثل ذبح الشَّاة ". والْحَدِيث فِي تَرْجَمَة مُصعب بن سعيد. 665 - حَدِيث: اللَّهُمَّ اني أعوذبك من شَرّ مَا تَجِيء بِهِ الرّيح وَشر مَا تَجِيء بِهِ الرُّسُل. رَوَاهُ رشدين بن كريب: عَن أَبِيه، عَن ابْن عَبَّاس أَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - كَانَ يَقُول. وَرشْدِين لَيْسَ بِشَيْء. 666 - حَدِيث: اللَّهُمَّ اني أعوذبك من الشقاق، والنفاق، وَسُوء الْأَخْلَاق. رَوَاهُ ضبارة بن عبد الله: عَن دويد بن نَافِع، عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة قَالَ: كَانَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وضبارة ضَعِيف. 667 - حَدِيث: اللَّهُمَّ اني أعوذبك من الْكفْر والفقر وَعَذَاب الْقَبْر. رَوَاهُ عُثْمَان بن الشحام. عَن مُسلم بن أبي بكرَة، عَن أَبِيه أَن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - كَانَ يَقُول. وَعُثْمَان لَيْسَ بِذَاكَ.

668 - حَدِيث: اللَّهُمَّ بَارك لأمتي فِي بكورها. ورد عَن جمَاعَة من الصَّحَابَة رضوَان الله عَلَيْهِم عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، وَأخرج فِي هَذَا الْكتاب فِي تراجم الضُّعَفَاء من عدَّة من الصَّحَابَة رَضِي الله عَنْهُم أَجْمَعِينَ. رَوَاهُ عبد الرحمن بن إِسْحَاق أَبُو شيبَة الوَاسِطِيّ: عَن النُّعْمَان بن سعد، عَن عَليّ. وَأَبُو شيبَة هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 669 - حَدِيث: اللَّهُمَّ بَارك لأمتي فِي بكورها. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن سَالم ابْن أخي الْعَلَاء: عَن يحيى بن سعيد الْقطَّان، عَن عبيد الله، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَهَذَا إِنَّمَا يعرف من حَدِيث مُحَمَّد بن عبد الرحمن الجدعانى، عَن عبيد الله. وَرَوَاهُ يَعْقُوب بن كاسب: عَن الجدعاني، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة مُحَمَّد بن الْفضل بن عَطِيَّة: عَن أبي حَازِم، عَن ابْن عمر. وَمُحَمّد بن الْفضل مَتْرُوك الحَدِيث.

وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة مُحَمَّد بن عبد الرحمن الجدعاني: عَن عبيد الله بن عمربن حَفْص، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَقَالَ: هَذَا يرويهِ الجدعاني عَن عبيد الله. وَرُوِيَ عَن يحيى (بن سعيد) الْقطَّان: عَن عبيد الله، وَلَيْسَ بِمَحْفُوظ، والجدعاني ضَعِيف. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة الْعَبَّاس بن بكار الضَّبِّيّ: عَن أبي بكر الْهُذلِيّ سلمى بن عبد اللع بن سلمى، عَن أبي الزبير، عَن جَابر قَالَ: لما وضع رجله فِي الغرز يَوْم الْخَمِيس، وَهُوَ يُرِيد تَبُوك يَعْنِي رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ. وَالْعَبَّاس هَذَا مُنكر الحَدِيث. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة أبي يُوسُف القَاضِي يَعْقُوب بن إِبْرَاهِيم: عَن ابْن أبي ليلى، عَن عَطاء، عَن جَابر. وَهَذَا يرويهِ أَبُو يُوسُف، وَعَن أبي يُوسُف: الْقَاسِم بن الحكم، وأبويوسف كَانَ صَاحب سنة. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة أبي بكر (سلمى) الْهُذلِيّ: عَن أبي الزبير، عَن جَابر والهذلي هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة حُسَيْن بن علوان: عَن أبي حَمْزَة الثمالِي، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس.

وحسين هَذَا كَذَّاب. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة يزِيد بن عبد الله أبي خَالِد البيسري الْقرشِي، عَن طَلْحَة بن عَمْرو، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة عمر بن مساور: عَن أبي جَمْرَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا بعمر مَعْرُوف، وَعمر ضَعِيف. أوردهُ فِي تَرْجَمَة عَليّ بن عَابس: عَن الْعَلَاء بن الْمسيب، عَن أَبِيه، عَن ابْن مَسْعُود رَضِي الله عَنهُ. وَعلي لَيْسَ بِشَيْء. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة خلف بن خَليفَة: عَن يعلى بن عَطاء، عَن رجل، عَن عبد الله بن عَمْرو. وَهَذَا يرويهِ خلف: عَن يعلى، عَن أَبِيه، عَن عبد الله بن عَمْرو، وَلَا يرويهِ غَيره. وَرَوَاهُ شُعْبَة، وهشيم، وأبوالربيع السمان، وَرُوِيَ عَن أبي حنيفَة وَغَيرهم، عَن يعلى بن عَطاء، عَن عمَارَة بن حَدِيد، عَن صَخْر الغامدي،

عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، وَهُوَ الصَّوَاب. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة عمار بن هَارُون الْمُسْتَمْلِي: عَن عدي بن الْفضل، وَمُحَمّد بن عَنْبَسَة، عَن عبيد الله بن أبي بكر، عَن أنس بن مَالك. وَرَوَاهُ مرّة أُخْرَى: عَن عبد الله بن الْمُبَارك، وعدي بن الْفضل، عَن معمر، عَن الزُّهْرِيّ، عَن عبد الله بن كَعْب بن مَالك، عَن أَبِيه. وَرَوَاهُ مرّة أُخْرَى: عَن هِشَام بن زِيَاد أبي الْمِقْدَام، عَن أَبِيه، عَن يُوسُف بن عبد الله بن سَلام، عَن أَبِيه.

وَرَوَاهُ مرّة أُخْرَى: عَن عمر بن هَارُون، عَن ثَوْر، عَن مَكْحُول، عَن وَاثِلَة. وكل هَذِه الطَّرِيق غير مَحْفُوظَة، لَا يرويهِ غَيره إِلَّا حَدِيث كَعْب فَإِنَّهُ قد رُوِيَ عَن غَيره. وعمار ضَعِيف جدا. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة أَحْمد بن بشير: عَن شبيب بن بشر، عَن أنس بن مَالك. وَأحمد مَتْرُوك الحَدِيث. وَهَذَا الحَدِيث لَا يعرف إِلَّا من رِوَايَة أَحْمد بن بشير، وعنبسة بن عبد الرحمن عَن شبيب. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة صَخْر بن عبد الله الحاجبي: عَن مَالك، عَن زيد بن أسلم، عَن أنس. وصخر يضع الحَدِيث. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة (إِبْرَاهِيم بن هدبة) أبي هدبة: عَن أنس. وَإِبْرَاهِيم مَتْرُوك الحَدِيث. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة مُحَمَّد بن الْمُغيرَة الشهرزوري: عَن أَيُّوب بن سُوَيْد، عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن الزُّهْرِيّ، عَن عُرْوَة، عَن عَائِشَة. قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا اخْتلفُوا على أَيُّوب، فَقَالَ أَبُو عُمَيْر وَغَيره: عَن مُحَمَّد بن أَيُّوب، بن سُوَيْد، عَن أَبِيه، عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن يحيى بن أبي

كثير، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. رَوَاهُ أَيْضا أَبُو عُمَيْر: عَن أَيُّوب، عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن حسان بن عَطِيَّة، عَن جَابر عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَمن حَدِيث عَائِشَة لم يروه غير مُحَمَّد بن الشهرزوري. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة حَكِيم بن خذام: عَن مَكْحُول، عَن وَاثِلَة. وَحَكِيم هَذَا لم يذكرهُ المتقدمون. وَأنكر ابْن عدي عَلَيْهِ هَذِه الْأَحَادِيث قَالَ: وَهُوَ مِمَّن يكْتب حَدِيثه. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة أَوْس بن عبد الله بن بُرَيْدَة: عَن الْحُسَيْن بن وَاقد، عَن عبد الله بن بُرَيْدَة، عَن أَبِيه. وَأَوْس هَذَا ضَعِيف. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة مُحَمَّد بن ايوب بن سُوَيْد: عَن أَبِيه، عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن يحيى (بن أبي كثير) ، عَن أبي سَلمَة، عَن أَبى هُرَيْرَة. تفرد بِهِ مُحَمَّد: عَن أَبِيه، وَهُوَ مِمَّا خصّه بِهِ. وَقد روى هَذَا الحَدِيث أَبُو الْأَحْوَص العكبري: عَن مُحَمَّد على أَرْبَعَة ألوان: أَحدهَا: عَن أَبِيه، عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن يحيى، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. الثَّانِي: عَن أَبِيه، عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن حسان بن عَطِيَّة، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر.

الثَّالِث: عَن أَبِيه، عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن حسان بن عَطِيَّة، عَن جَابر، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. الرَّابِع: عَن أَبِيه، عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وَلَا أَدْرِي التلون فِي هَذَا الحَدِيث من أبي الْأَحْوَص أَو من مُحَمَّد. على أَنه قد رُوِيَ عَن مُحَمَّد بن أَيُّوب بن سُوَيْد هَذَا الحَدِيث: الْخَامِس: عَن أَبِيه عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن الزُّهْرِيّ، عَن عُرْوَة، عَن عَائِشَة. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة يحيى بن زَهْدَم: عَن أَبِيه، عَن الْعرس بن عميرَة. وَهَذَا يرْوى بِهَذَا الْإِسْنَاد. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة الْحسن بن عَمْرو بن سيف: عَن عَليّ بن سُوَيْد بن منجوف، عَن عبيد الله بن أبي رَافع، عَن أَبِيه. وَهَذَا يرويهِ عَن عَليّ بن سُوَيْد هَذَا: الْحسن بن عَمْرو: وَعلي عَزِيز الحَدِيث. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة النَّضر بن سَلمَة: عَن يحيى بن إِبْرَاهِيم بن أبي قتيلة، عَن عبد الخالق بن أبي حَازِم، عَن أبي حَازِم، عَن عَبَّاس بن سهل، عَن أَبِيه. وَهَذَا لَا أعرف إِلَّا من حَدِيث شَاذان، وَالنضْر ضَعِيف.

وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة هِشَام بن زِيَاد أبي الْمِقْدَام: عَن أَبِيه، عَن يُوسُف بن عبد الله بن سَلام، عَن أَبِيه. وَهِشَام مَتْرُوك الحَدِيث. 670 - حَدِيث: اللَّهُمَّ توفني فَقِيرا ولاتوفني غَنِيا واحشرني فِي زمرة الْمَسَاكِين، فان أَشْقَى الأشقياء من اجْتمع عَلَيْهِ فقر الدُّنْيَا، وَعَذَاب الْآخِرَة. رَوَاهُ خَالِد بن يزِيد بن أبي مَالك: عَن أَبِيه، عَن عَطاء بن أبي رَبَاح، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ قَالَ: أَيهَا النَّاس! لاتحملنكم الْعسرَة على أَن تَطْلُبُوا الرزق من غير حلَّة، سَمِعت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يَقُول: اللَّهُمَّ ... وخَالِد لَا شَيْء. 671 - حَدِيث: اللَّهُمَّ صل على المتسحرين تسحرُوا وَلَو أَن يَأْكُل أحدكُم لقْمَة، أَو يجرع جرعة مَاء. رَوَاهُ عبد الرحمن بن زيد بن أسلم: عَن عَطاء بن يسَار، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وعبد الرحمن ضَعِيف. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة يُوسُف بن بَحر: عَن إِسْحَاق بن عِيسَى، عَن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم. وَقَالَ: وَهَذَا غير مَحْفُوظ، وَالْحمل فِيهِ عَليّ يُوسُف بن بَحر هَذَا، وَهُوَ من أهل طرابلس، كَانَ قَاضِيا بالحمص.

672 - حَدِيث: اللَّهُمَّ عَافنِي فِي جَسَدِي، وَعَافنِي فِي بَصرِي واجعله الْوَارِث مني، لَا إِلَه إِلَّا الله الْحَكِيم الْكَرِيم، سُبْحَانَ الله رب الْعَرْش الْعَظِيم، الْحَمد لله رب الْعَالمين. رَوَاهُ حبيب بن أبي ثَابت: عَن عُرْوَة، عَن عَائِشَة. وَهَذَا الحَدِيث أَظن أَنه تفرد بِهِ حَمَّاد بن شبيب: عَن حبيب يَعْنِي تفرد بِهِ بمناكير. 673 - حَدِيث: اللَّهُمَّ علم مُعَاوِيَة الْحساب وَالْكتاب ووقه الْعَذَاب. رَوَاهُ عُثْمَان بن عبد الرحمن الجُمَحِي: عَن عَطاء بن أبي رَبَاح، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا لم يُتَابع عُثْمَان عَلَيْهِ. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة مُعَاوِيَة بن صَالح: عَن يُونُس بن يُوسُف، عَن الْحَارِث بن زِيَاد، عَن أبي رهم، عَن الْعِرْبَاض (بن سَارِيَة) . وَهَذَا عَن يُونُس بِهَذَا الْإِسْنَاد يرويهِ مُعَاوِيَة. وَمُعَاوِيَة لَهُ أَفْرَاد. 674 - حَدِيث: اللَّهُمَّ من آمن بِي، وصدفني، وَشهد أَن مَا

جِئْت بِهِ الْحق من عنْدك فاقلل مَاله، وَولده، وَعجل قَبضه، اللَّهُمَّ لم يُؤمن بِي، وَلم يصدقني، وَلم يشْهد أَن ماجئت بِهِ الْحق من عنْدك فَأكْثر مَاله، وَولده، وأطل عمره. رَوَاهُ عَمْرو بن وَاقد الدِّمَشْقِي: عَن يُونُس بن ميسرَة، عَن أبي إِدْرِيس، عَن معَاذ. وَعَمْرو لَيْسَ بِشَيْء. 675 - حَدِيث: اللَّهُمَّ واقية كواقية الْوَلِيد. رَوَاهُ عبد الوهاب بن الضَّحَّاك الْحِمصِي: عَن إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش، عَن يحيى بن سعيد، عَن سَالم، عَن ابْن عمر قَالَ: كَانَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يَقُول. وعبد الوهاب ضَعِيف. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش: عَن يحيى بن سعيد. وَقَالَ: وَهَذَا لَا يحدث بِهِ غير إِسْمَاعِيل، عَن يحيى. 676 - حَدِيث: أما أَنا فَلَا آكل مُتكئا. رَوَاهُ الْحسن بن صَالح: عَن عَليّ بن الْأَقْمَر، عَن أبي جُحَيْفَة، [عَن عَليّ] .

وَهَذَا قد صَحَّ من غير حَدِيث الْحسن عَن عَليّ. 677 - حَدِيث: أما أَنا كُنَّا نَعْرِف منافقين ببغضهم عَليّ بن أبي طَالب. رَوَاهُ أبوهارون الْعَبْدي عمَارَة بن جُوَيْن: عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. والعبدي مَتْرُوك الْعَبْدي. 678 - حَدِيث: أما انك يَا ابْن أبي طَالب، وشيعتك فِي الْجنَّة، وَسَيَجِيءُ أَقوام ينتحلون حبك، ثمَّ يَمْرُقُونَ من الاسلام كَمَا يَمْرُق السهْم من الرَّمية، لَهُم نبز، يُقَال لَهُم الرافضة؛ فَإِن لقيتهم؛ فاقتلهم؛ فانهم مشركون. رَوَاهُ دَاوُد بن أبي عَوْف أبوالجحاف: عَن مُحَمَّد بن عَمْرو الْهَاشِمِي، عَن زَيْنَب بنت عَليّ، عَن فَاطِمَة بنت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وأبوالجحاف ضَعِيف. 679 - حَدِيث: أما إِنِّي لست أَخَاف عَلَيْكُم الْخَطَأ إِنَّمَا أَخَاف عَلَيْكُم الْعمد. رَوَاهُ ثَابت بن عجلَان، عَن عَطاء، عَن عَائِشَة. وَهَذَا مِمَّا يعرف بِثَابِت هَذَا. 680 - حَدِيث: أما ترْضى أَن تكون مني بِمَنْزِلَة هاررن من مُوسَى إِلَّا أَنه لَا نَبِي بعدِي. رَوَاهُ حبيب بن أبي حبيب بن رُزَيْق كَاتب مَالك: عَن الزبير بن سعيد

الْهَاشِمِي، عَن سعيد المَقْبُري، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وحبِيب كَذَّاب، والْحَدِيث صَحِيح، وَإِنَّمَا تنكر رِوَايَته بِهَذَا الطَّرِيق. 681 - حَدِيث: أما تكون الذَّكَاة الا فِي الْحلق، أَو اللبة؟ قَالَ: لَو طعنت فِي فَخذهَا لأجزأ عَنْك. رَوَاهُ أَحْمد بن مُحَمَّد بن عَمْرو بن مُصعب الْمروزِي: عَن أُمَرَاء خُرَاسَان: إِسْمَاعِيل، ونصرابني أَحْمد، وخَالِد بن أَحْمد الْأَمِير ببخارى، عَن أَبِيه، عَن سعيد بن مُسلم، عَن ابْن جريج، عَن حَمَّاد بن سَلمَة، عَن أبي العشراء، عَن أَبِيه. وَهَذَا معضل عَن ابْن جريج، عَن حَمَّاد، وَلم يروه غير أَحْمد هَذَا، وَهُوَ ضَعِيف. وَقَالَ فِي مَوضِع آخر: وَهَذَا يعد فِي أَفْرَاد حَمَّاد بن سَلمَة. رَوَاهُ عَنهُ الثَّوْريّ، وَابْن جريج، وَيَعْقُوب بن إِسْحَاق. وَتفرد يَعْقُوب بقوله: " وَأَبِيك (لوطعنت فِي فَخذهَا) "، وَأَبُو العشراء هَذَا لم يحدث عَنهُ فِيمَا تبين لنا غيرحماد بن سَلمَة. وَيُقَال: أَن اسْمه أُسَامَة بن مَالك بن قهطم، ولحماد عَنهُ قدر عشرَة أَحَادِيث أخر. حَدِيث تفرد بِهِ مُحَمَّد بن مُصعب، وَحَدِيث تفرد بِهِ يحيى بن سَلام، وَحَدِيث تفرد بِهِ أبومعاوية الزَّعْفَرَانِي، عَن حَمَّاد بن سَلمَة بِهَذَا الْإِسْنَاد، كل وَاحِد مِنْهُم تفرد بِحَدِيث. وروى الْعَبَّاس بن بكار: عَن حَمَّاد بن سَلمَة، عَن أبي العشراء (عَن

أَبِيه) أَحَادِيث غرائب ينْفَرد بهَا فَيبلغ ذَلِك قدر عشر أَحَادِيث. 682 - حَدِيث: أما قُرَيْش فاستبقوهم؛ فان لله عزوجل فيهم حَاجَة، وخذوا سَائِر النَّاس. كَذَا رَوَاهُ أبوإسحاق الحميسي (خازم بن الْحُسَيْن) : عَن يزِيد الرقاشِي، عَن أنس. وخازم هَذَا مُنكر الحَدِيث، لاشيء. 683 - حَدِيث: أما يخْشَى أحدكُم إِذا رفع رَأسه قبل الامام أَن يحول رَأسه رَأس الْحمار. رَوَاهُ مُحَمَّد بن نجيح: عَن مُحَمَّد بن زِيَاد، عَن أبي هُرَيْرَة. وَمُحَمّد بن نجيح لايعرف، والمتن صَحِيح من حَدِيث ابْن زِيَاد، عَن أبي هُرَيْرَة، رَوَاهُ عَنهُ جمَاعَة من الثِّقَات. وَرَوَاهُ عبد الله بن بزيغ الْأنْصَارِيّ: عَن خَالِد بن عبد الله الْقَسرِي، عَن مُحَمَّد بن زِيَاد عَن أبي هُرَيْرَة، وَلَيْسَ بِمَحْفُوظ. وَرَوَاهُ زيد بن حبَان الرقي: عَن مسعر، عَن مُحَمَّد بن زِيَاد (عَن أبي هُرَيْرَة) . وَزيد هَذَا تَركه أَحْمد بن حَنْبَل، وَوَثَّقَهُ يحيى بن معِين.

وَهَذَا لَا يعرف من هَذَا الطَّرِيق إِلَّا بِرِوَايَة زيد بن حبَان، عَن مسعر. وَرَوَاهُ عَنهُ معمر بن سُلَيْمَان الرقي. وَرَوَاهُ الْحُسَيْن بن على بن الْأسود: عَن ابْن فُضَيْل، عَن الْمُخْتَار بن فلفل، عَن أنس. وَهَذَا يعرف بالْحسنِ بن حَمَّاد سجادة، عَن مُحَمَّد بن فُضَيْل، سَرقه مِنْهُ ابْن الْأسود هَذَا. وَرَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن مُوسَى الْجِرْجَانِيّ: عَن أبي مُعَاوِيَة، عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد بَاطِل. وَرَوَاهُ عَنهُ أَحْمد بن حَفْص السَّعْدِيّ الْجِرْجَانِيّ، وَلَعَلَّ الْبلَاء يَأْتِي مِنْهُ لِأَنَّهُ لَا يتَعَمَّد الْكَذِب، وَلكنه رُبمَا شبه عَلَيْهِ، وَهُوَ أحد مَا أنكر على السَّعْدِيّ هَذَا. وَرَوَاهُ بِلَفْظ. " يهوشك لمن يرفع رَأسه قبل الامام " مُحَمَّد بن مخلد الرعيني، عَن إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش، عَن بحير بن سعد، عَن خَالِد بن معدان، عَن عبَادَة بن الصَّامِت. وَهَذَا من حَدِيث عبَادَة عَجِيب، وَلَا يرْوى إِلَّا بِهَذَا الْإِسْنَاد، وَمُحَمّد يروي البواطيل عَن الْمَشَاهِير. .

وَرَوَاهُ عبد الله بن عبد الرحمن الْجَزرِي: عَن الثَّوْريّ، عَن إِبْرَاهِيم بن أدهم، عَن مُحَمَّد بن زِيَاد، عَن أبي هُرَيْرَة. والمتن صَحِيح من غير رِوَايَة إِبْرَاهِيم، وَكَأن الْجَزرِي رَكبه على سُفْيَان عَنهُ. 684 - حَدِيث: أَمَان لأمتي من الْغَرق، إِذا ركبُوا قَالُوا: (بِسم الله مجْراهَا، وَمرْسَاهَا انّ رَبِّي لغَفُور رَحِيم ((وَمَا قدرُوا الله حق قدره ((وَالْأَرْض جَمِيعًا قَبضته يَوْم الْقِيَامَة (الخ. رَوَاهُ يحيى بن الْعَلَاء الرَّازِيّ: عَن مَرْوَان بن سَلام، عَن طَلْحَة بن عبد الله الْعقيلِيّ، عَن الْحُسَيْن بن عَليّ قَالَ: قَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَيحيى الرَّازِيّ مَتْرُوك الحَدِيث. 685 - حَدِيث: أمحل النَّاس؛ فَخرج رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَاسْتَسْقَى. وَذكر حَدِيث الاسْتِسْقَاء بِطُولِهِ. رَوَاهُ مجاشع بن عَمْرو: عَن ابْن لَهِيعَة، عَن عُقَيْل، عَن ابْن شهَاب، عَن أنس. وَهَذَا لم يسمعهُ إلاّ من هَذَا الْوَجْه بِهَذَا الْإِسْنَاد.

686 - حديت: امْرُؤ الْقَيْس قَائِد لِوَاء الشُّعَرَاء إِلَى النَّار. رَوَاهُ هشيم بن بشير أَبُو مُعَاوِيَة الوَاسِطِيّ: عَن أبي الجهم الوَاسِطِيّ عَن الزُّهْرِيّ، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَرَوَاهُ الْخضر بن مُحَمَّد، ومسدد: (عَن هشيم) ؛ فزادا فِيهِ: " لِأَنَّهُ أول من أحكم قوافيها ". وَهَذَا يعرف بهشيم عَن أبي الجهم. وهشيم رُبمَا قَالَ: عَن أبي الجهم الأيادي، وَرُبمَا قَالَ: الوَاسِطِيّ، وَلَا يُسَمِّيه. وَيُقَال: إِنَّه صبيح بن عبيد الله، وَقيل: صبيح بن الْقَاسِم، وَالأَصَح أَنه لايعرف اسْمه، وَلم يروه عَن أبي الجهم بِهَذَا الْإِسْنَاد غير هشيم. وَرُوِيَ عَن عبد الْغفار بن دَاوُد الْحَرَّانِي: عَن عبد الرزاق بن عمر الدِّمَشْقِي، عَن الزُّهْرِيّ، كَمَا رَوَاهُ هشيم، إِلَّا أَنه لم يقل: " أول من أحكم قوافيها ". وعبد الرزاق ضَعِيف جدا. ولايعرف لأبي الجهم غيرهذا الحَدِيث. وَرَوَاهُ أَحْمد بن مُحَمَّد حَرْب المُلْحَمي: عَن أبي دَاوُد الْمروزِي، عَن الْأَصْمَعِي، عَن ابْن عون، عَن ابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة.

وَهَذَا الحَدِيث بِهَذَا الْإِسْنَاد بَاطِل. وَالْحمل فِيهِ على المُلْحَمي هَذَا. قَالَ الْمَقْدِسِي: وأبوداود الْمروزِي هَذَا هوسليمان بن معبد السبخي، وسبخ: من رستاق مرو، وَهُوَ ثِقَة. 687 - حَدِيث: أَمر بِلَال أَن يشفع الْأَذَان، ويوتر الْإِقَامَة. رَوَاهُ مُحَمَّد بن سَلمَة الوَاسِطِيّ: عَن ابْن جَابر، عَن شُعْبَة، عَن قَتَادَة، عَن أنس. وَهَذَا مَعْرُوف بِعَبْد الْملك الجدي، عَن شُعْبَة. وَابْن مسلمة اخر من روى بالعراق، عَن يزِيد بن هَارُون. وَرَوَاهُ عُثْمَان بن عبد الرَّحْمَن الجُمَحِي: عَن حميد، عَن أنس. وَهَذَا يرويهِ عُثْمَان، عَن حميد، وَمُحَمّد بن شُعَيْب بن شَابُور. وَرَوَاهُ خَالِد بن عبد الرَّحْمَن أَبُو الْهَيْثَم الْخُرَاسَانِي: عَن الثَّوْريّ، عَن أبي قلَابَة، عَن أنس. وَهَذَا عَن خَالِد، عَن الثَّوْريّ مَشْهُور، إلاّ أَن الَّذِي يستغرب من هَذِه الرِّوَايَة قَول أنس: أَمر رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - والرواة يَقُولُونَ عَن أنس: أَمر بِلَال. وَرَوَاهُ كثير بن عبد الله الأبلي: عَن أنس بن مَالك. وَكثير مَتْرُوك الحَدِيث.

688 - حَدِيث: أَمر رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن تطيب الْمَسَاجِد. رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْفضل بن عَطِيَّة: عَن سَالم الْأَفْطَس، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. وَمُحَمّد مَتْرُوك الحَدِيث. 689 - حَدِيث: أَمر رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بِبِنَاء الْمَسَاجِد ني الدّور، وَأَن تنظف، وتطيب. رَوَاهُ عَامر بن صَالح الزبيرِي: عَن هِشَام، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَهَذَا يعرف بِمَالك بن سعيد، عَن هِشَام. وَقد رَوَاهُ عَامر هَذَا، لَيْسَ بِشَيْء. 690 - حَدِيث: أَمر رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بِصَدقَة الْفطر صَاعا من تمر، أَو صَاعا من شعير على كل صَغِير وكبير حرا وعبداً قَالَ: فَكَانَ يُؤْتى إِلَيْهِم بالزبيب فيقبلونه. وَكَانَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يَأْمُرنَا أَن نخرج قبل الصَّلَاة وَقَالَ: " أغنوهم عَن الطّواف فِي هَذَا الْيَوْم ". رَوَاهُ أبومعشر: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وأبومعشر نجيح الْمدنِي ضَعِيف. وَهَذِه الزِّيَادَة: " أغنوهم عَن الطّواف فِي هَذَا الْيَوْم " يَقُوله نجيح وَحده، عَن نَافِع. 691 - حَدِيث: أَمر رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بقتل سِتَّة فِي الْحرم،

أَو قَالَ: خَمْسَة - الشَّك من أبي جَمْرَة -: الحدأة، والغراب، وَا لحية، وَالْعَقْرَب، والفأرة، وَالْكَلب الْعَقُور. رَوَاهُ عمر بن صَالح الْبَصْرِيّ: عَن أبي جَمْرَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَعمر مَتْرُوك الحَدِيث. 692 - حَدِيث: أَمر رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بقتل كلاب الْمَدِينَة؛ فجَاء ابْن أم مَكْتُوم فَقَالَ: يَا نَبِي الله! منزلي شاسع، ولي كلب؛ فَرخص لَهُ أَيَّامًا، ثمَّ أَمر بقتل كَلْبه. رَوَاهُ عِيسَى بن جَارِيَة: عَن جَابر. وَعِيسَى لَيْسَ بذلك، وَلم يرو عَنهُ غير يَعْقُوب الْعمي، وعنبسة قَاضِي الرّيّ غير مَحْفُوظ. 693 - حَدِيث: أَمر رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - للأغنياء باتخاذ الْغنم؛ والفقراء باتخاذ الدَّجَاج. رَوَاهُ عَليّ بن عُرْوَة الدِّمَشْقِي: عَن ابْن جريج، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. وَعلي مُنكر الحَدِيث، لاشيء. وَرَوَاهُ مرّة أُخْرَى عَن المَقْبُري: عَن أبي هُرَيْرَة مثله. 694 - حَدِيث: أَمر رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - لمن قتل من قَتْلَى أحد أَن يدفنوا حَيْثُ أدْركهُ، فَأدْرك أبي مَالك بن سِنَان عِنْد أَصْحَاب العبا فَدفن.

رَوَاهُ ربيح بن عبد الرحمن بن أبي سعيد الْخُدْرِيّ: عَن أَبِيه، عَن جده. قَالَ أَحْمد: ربيح لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ. 695 - حَدِيث: أَمر رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - مناديا يُنَادي: " الصَّلَاة فِي رحالكُمْ " فِي يَوْم جُمُعَة فِي يَوْم مطير. رَوَاهُ سُلَيْمَان بن أَرقم: عَن الْحسن، عَن أنس. وَسليمَان مَتْرُوك الحَدِيث. 696 - حَدِيث: أمرت أَن أَسجد على سَبْعَة أعظم، وَلَا أكف شعرًا، ولاثوباً. رَوَاهُ عَليّ بن عَاصِم: عَن لَيْث، عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَعلي لَيْسَ بِشَيْء. وَرَوَاهُ عبد الله بن عصمَة النصيبي: عَن أَسد بن عَمْرو، عَن الْحسن بن عمَارَة، عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن طاؤس، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا مُنكر، وَلم يتَكَلَّم عَلَيْهِ. والمتن قد صَحَّ من غير هذَيْن الْوَجْهَيْنِ. 697 - حَدِيث: أمرت أَن أقَاتل النَّاس حَتَّى يَقُولُوا: لَا إِلَه الا الله؛ فَإِذا قالوها عصموا مني دِمَاءَهُمْ إلاّ بِحَقِّهَا، وحسابهم على الله. رَوَاهُ عبد الله بن دُكَيْن: عَن كثير بن عبيد، عَن أبي هُرَيْرَة.

عبد الله لَيْسَ بِشَيْء. قَالَ الْمَقْدِسِي: وَقد صَحَّ هَذَا من طرق إِلَى أبي هُرَيْرَة غير هَذَا. 698 - حَدِيث: أمرت بالخاتم والنعلين. رَوَاهُ أَحْمد بن مُحَمَّد بن أَزْهَر أَبُو الْعَبَّاس السجْزِي: عَن سعيد بن يَعْقُوب الطَّالقَانِي، عَن عمر بن هَارُون، عَن يُونُس، عَن الزُّهْرِيّ، عَن أنس. وَهَذَا بَاطِل بِهَذَا الْإِسْنَاد، وَكَأَنَّهُ حمل على السجْزِي هَذَا. 699 - حَدِيث: أمرت بالضحى وَالْوتر، وَلم يعزم عليّ. رَوَاهُ عبد الله بن مُحَرر: عَن قَتَادَة، عَن أنس. وعبد الله مَتْرُوك الحَدِيث. 700 - حَدِيث: أمرت بِقِتَال النَّاكِثِينَ، والقاسطين المارقين. رَوَاهُ حَكِيم بن جُبَير: عَن إِبْرَاهِيم، عَن عَلْقَمَة، عَن عَليّ قَالَ: أمرت. وَحَكِيم ترك شُعْبَة حَدِيثَة، وَكَانَ من كبار الشِّيعَة. وَرَوَاهُ جَعْفَر بن سُلَيْمَان: عَن الْخَلِيل بن مرّة، عَن الْقَاسِم بن سُلَيْمَان، عَن أَبِيه، عَن جده، قَالَ: سَمِعت عماراً يَقُوله، مَوْقُوف.

وجعفركان يغلو فِي التَّشَيُّع، والخليل ضَعِيف جدا. 701 - حَدِيث: أمرت بالمساجد جماً. رَوَاهُ لَيْث بن أبي سليم: عَن أَيُّوب، عَن أنس. وَهَذَا يعرف بليث، عَن أَيُّوب. 702 - حَدِيث: أمرت بِالْوضُوءِ؛ فوضأني جِبْرِيل فرض الْوضُوء، وسننت أَنا فبه الِاسْتِنْجَاء، والمضمضة، وَالِاسْتِنْشَاق، وَغسل الْأُذُنَيْنِ، وتخليل اللِّحْيَة، وَمسح الْقَفَا، وَهُوَ أَسْبغ الْوضُوء. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن أبي يحيى: عَن ابْن أبي ذِئْب، عَن الزُّهْرِيّ، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَإِبْرَاهِيم مَتْرُوك الحَدِيث. 703 - حَدِيث: أمرنَا أَن نَأْخُذ من الشَّوَارِب ونعفي اللحى. رَوَاهُ أَبُو معشر: عَن سعيد المَقْبُري، عَن أبي هُرَيْرَة. وَأَبُو معشر هَذَا. هُوَ نجيح ضَعِيف جدا. 704 - حَدِيث: أمرنَا أَن نسجد على سَبْعَة أعظم، ولانكف شعرًا، وَلَا ثوبا. رَوَاهُ مُحَمَّد بن زِيَاد الْبُرْجِي: عَن إِسْمَاعِيل بن عَمْرو بن نجيح، عَن إِسْمَاعِيل بن زَكَرِيَّا، عَن الْأَعْمَش، عَن عبد الله بن شَقِيق، عَن عبد الله.

وَالْحمل فِيهِ على إِسْمَاعِيل بن عَمْرو، وَمُحَمّد بن زِيَاد ثِقَة. 705 - حَدِيث: أمرنَا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - اذا كَانَ يَوْم مطير أَن نصلي فِي رحالنا. رَوَاهُ نَاصح بن الْعَلَاء الْبَصْرِيّ أَبُو الْعَلَاء: عَن عمار بن أبي عمار، مولى بني هَاشم، عَن عبد الرحمن بن سَمُرَة. وناصح يعرف بِهَذَا الحَدِيث، وَهُوَ ضَعِيف، وَلم يروه عَن عمار غَيره. 706 - حَدِيث: أمرنَا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن نتَّخذ الْمَسَاجِد فِي دَارنَا، وأمرنا أَن ننظف. رَوَاهُ إِسْحَاق بن ثَعْلَبَة: عَن مَكْحُول، عَن سَمُرَة. وَإِسْحَاق هَذَا أَظُنهُ حمصي، يروي عَن مَكْحُول مالايتابع عَلَيْهِ وَمَكْحُول عَن سَمُرَة مُرْسل. 707 - حَدِيث: أمرنَا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن نصلي فِي اللَّيْل مَا قل أَو كثر، وَأَن نجْعَل ذَلِك وترا. رَوَاهُ سَلام بن أبي خُبْزة: عَن يُونُس، عَن الْحسن، عَن سَمُرَة. وَهَذَا يرويهِ عَن يُونُس سَلام، وَهُوَ ضَعِيف. 708 - حَدِيث: أمرنَا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن نطمئن فِي الصَّلَاة، وَلَا نستوقف.

رَوَاهُ أَبُو بكر الْهُذلِيّ - واسْمه: سُلْمَى -: عَن الْحسن، عَن سَمُرَة. والهذلي مَتْرُوك الحَدِيث. 709 - حَدِيث: أمرنَا رسرل الله (أَن نغسل أَرْجُلنَا إِذا توضأنا. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبيد الله الْعَرْزَمِي: عَن عَطاء، عَن جَابر. والعرزمي مَتْرُوك الحَدِيث. 710 - حَدِيث: أمرنَا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن نغتسل الْإِنَاء سبع مَرَّات إِذا ولغَ الْكَلْب. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن إِسْمَاعِيل أبي حَبِيبَة: عَن دَاوُد بن حُصَيْن، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَإِبْرَاهِيم لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 711 - حَدِيث: أمرنَا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن نَقْرَأ على جنائزنا بِأم الْكتاب. رَوَاهُ حَمَّاد بن جَعْفَر: عَن شهر بن حَوْشَب، عَن أم شريك الْأَنْصَارِيَّة. وَحَمَّاد هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث، وَلم يذكر فِي الْجرْح. 712 - حَدِيث: أمرنَا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن لانرمي الْجَمْرَة حَتَّى نطلع الشَّمْس. رَوَاهُ عَمْرو بن مجمع: عَن إِسْمَاعِيل بن أبي خَالِد، عَن الحكم بن

عتيبة، عَن مقسم، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا لَا أعلم يرويهِ عَن ابْن أبي خَالِد بِهَذَا الْإِسْنَاد غير عَمْرو، وَهُوَ ضَعِيف. 713 - حَدِيث: أمرنَا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بِأَكْل الثوم، وَلَوْلَا أَن الْملك ينزل عليّ لأكلت. رَوَاهُ حَبَّة بن جُوَيْن: عَن عَليّ. وَهَذَا رَوَاهُ عَن حَبَّة: مُسلم الْملَائي، وَعنهُ إِسْرَائِيل، وَهُوَ غَرِيب من حَدِيث إِسْرَائِيل، وَلَا أعلم يرويهِ عَن إِسْرَائِيل، غير عبد الله بن رَجَاء، وَيحيى بن يحيى الْأَسْلَمِيّ، وحبة هَذَا ضَعِيف. 714 - حَدِيث: أمرنَا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بإحفاء الشَّوَارِب، واعفاء اللحى. رَوَاهُ أبوبكر بن نَافِع: عَن أَبِيه نَافِع مولى ابْن عمر، عَن ابْن عمر. وأبوبكر هَذَا روى عَنهُ مَالك هَذَا الحَدِيث فِي الْمُوَطَّأ، وَمرض فِيهِ القَوْل يحيى بن معِين مرّة، وَقَالَ: لَيْسَ بِشَيْء، وَمرَّة قَالَ: إِنَّه لابأس. قَالَ ابْن عدي: وَلَوْلَا أَنه لَا بَأْس بِهِ ماروى عَنهُ مَالك. 715 - حَدِيث: أمرنَا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فِي غَزْوَة تَبُوك أَن نمسح على خفافنا ثَلَاثَة أَيَّام ولياليهن للْمُسَافِر، وللمقبم يَوْم وَلَيْلَة. رَوَاهُ دَاوُد بن عَمْرو الشَّامي: عَن بُسر بن عبيد الله، عَن أبي إِدْرِيس، عَن عَوْف بن مَالك.

وَدَاوُد هَذَا سُئِلَ أَحْمد بن حَنْبَل عَنهُ؟ فَقَالَ: (حَدِيثه) مقارب. 716 - حَدِيث: أَمرنِي جِبْرِيل بالنضح. رَوَاهُ الْحسن بن عَليّ الْهَاشِمِي: عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. وَالْحسن هَذَا ضَعِيف. 717 - حَدِيث: أَمرنِي رَبِّي عزوجل أَن أزوج كَرِيمَتي من عُثْمَان. رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْوَلِيد بن أبان الْبَغْدَادِيّ: عَن عُمَيْر بن عمرَان الْحَنَفِيّ، عَن إِبْرَاهِيم بن جريج، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا سَرقه مُحَمَّد بن الْوَلِيد من مُحَمَّد بن حَرْب. 718 - حَدِيث: أَمرنِي رَبِّي عزوجل بِنَفْي الطنبور، والمزمار. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن اليسع الْمَكِّيّ - وَهُوَ ابْن أبي حَيَّة -: عَن هِشَام، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَإِبْرَاهِيم هَذَا مُنكر الحَدِيث، قَالَه البُخَارِيّ.

وَقَالَ النسالي: ضَعِيف. 719 - حَدِيث: أَمرنِي رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن أثوّب فِي الْغَدَاة، ونهاني أَن أثوّب فِي الْعشَاء. رَوَاهُ الْحسن بن عمَارَة: عَن الحكم، عَن عبد الرحمن بن أبي ليلى، عَن بِلَال. وَالْحسن هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 720 - حَدِيث: أَمرنِي رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن أَدخل امْرَأَة على زَوجهَا، وَلم يقبض من مهرهَا شَيْئا. رَوَاهُ شريك بن عبد الله: عَن مَنْصُور، عَن طَلْحَة بن مصرف، وَمِنْهُم من أسْند إِسْنَاده عَن شريك. 721 - حَدِيث: أَمرنِي رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن أَقُول: اللَّهُمَّ اهدني وسددني، وَاذْكُر بِالْهدى هِدَايَة الطَّرِيق، وَاذْكُر بالسداد تسديدك السهْم، وَأَمرَنِي أَن لَا أَضَع خَاتمًا من يَدي. رَوَاهُ الْوَلِيد بن أبي ثَوْر: عَن عَاصِم بن كُلَيْب، عَن أبي بردة، عَن أَبِيه. والوليد هَذَا ضَعِيف، لَيْسَ بِشَيْء. 722 - حَدِيث: أَمرنِي رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن أَمسَح عَلَيْهَا للْمُسَافِر ثَلَاثَة أَيَّام ولياليهن، وللمقيم يَوْم وَلَيْلَة. رَوَاهُ الصَّبِي بن الْأَشْعَث: عَن أبي إِسْحَاق، عَن الْبَراء.

وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد لَا أعرفهُ إِلَّا من حَدِيث الصَّبِي هَذَا. 723 - حَدِيث: أمرهنّ بأيدي آبائهن، وإذنهن سكوتهنّ. رَوَاهُ مُحَمَّد بن سَالم أَبُو سهل الْكُوفِي: عَن أبي إِسْحَاق، عَن أبي بردة، عَن أبي مُوسَى. وَلَا أعلم رَوَاهُ عَن أبي إِسْحَاق: غير أبي سهل، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. 724 - حَدِيث: امسحوا على الْخُفَّيْنِ. رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن ثَابت بن ثَوْبَان: عَن أَبِيه، عَن مَكْحُول، عَن الْحَارِث بن ربيعَة، وَسُهيْل بن أبي الجندل أَنَّهُمَا سَأَلَا بِلَالًا عَن الْمسْح؟ فَقَالَ: سَمِعت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يَقُول. وَعبد الرَّحْمَن ضَعِيف. 725 - حَدِيث: امش ميلًا؛ عد مَرِيضا، امش ميلين؛ أصلح بَين اثْنَيْنِ؛ وامش ثَلَاثَة؛ زر أَخا فِي الله عزوجل. رَوَاهُ عَليّ بن يزِيد: عَن الْقَاسِم، عَن أبي أُمَامَة. وَعلي مَتْرُوك الحَدِيث. 726 - حَدِيث: أملكوا الْعَجِين؛ فانه أعظم للبركة. رَوَاهُ سَلامَة بن روح: عَن عُقيل، عَن ابْن شهَاب، عَن أنس.

وَهَذَا مُنكر، ويعد من أَفْرَاد سَلامَة. 727 - حَدِيث: أم الْوَلَد لَا يبعن، وَلَا يهبن، وَلَا يورثن؛ فيستمتع بهَا سيّدها مَا بدا لَهُ؛ فاذا مَاتَ؛ فَهِيَ حرَّة. رَوَاهُ عبد الله بن جَعْفَر الْمَدِينِيّ: عَن عبد الله بن دِينَار، عَن ابْن عمر. وعبد الله لَيْسَ بِشَيْء. 728 - حَدِيث: أمتِي خَاتم رب الْعَالمين على عباده الْمُؤمنِينَ. رَوَاهُ نَوْفَل بن عبد الرَّحْمَن الثَّقَفِيّ: عَن أبي أُميَّة (إِسْمَاعِيل) بن يعلى، عَن سعيد المَقْبُري، عَن أبي هُرَيْرَة. وأبوأمية هَذَا، وَإِن كَانَ ضَعِيفا؛ فَإِنَّهُ لايرويه عَنهُ غير نَوْفَل. 729 - حَدِيث: أمتِي خمس طَبَقَات. رَوَاهُ يحيى بن عَنْبَسَة: عَن سُفْيَان بن عُيَيْنَة، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن ابْن عَبَّاس، وَذكر حَدِيثا مُنْكرا. وَيحيى هَذَا يروي الموضوعات عَن الثِّقَات. 730 - حَدِيث: أمتِي الغر المحجلون. رَوَاهُ يحيى بن يمَان: عَن الْأَعْمَش، عَن أبي صَالح، عَن جَابر. وَهَذَا غير مَحْفُوظ، وَيحيى ضعفه ابْن معِين.

731 - حَدِيث: أمتِي فِي الأَرْض أَكثر من الْحَصَى. رَوَاهُ سُوَيْد أبوحاتم: عَن قَتَادَة، عَن ابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. وسُويد ضَعِيف. 732 - حَدِيث: أمتِي لاتجتمع على الضَّلَالَة؛ فاذا رَأَيْتُمْ الاخنلاف؛ فَعَلَيْكُم بالسراد الْأَعْظَم يَعْنِي الْحق وَأَهله. رَوَاهُ معَان بن رِفَاعَة: عَن أبي خلف الْأَعْمَى، عَن أنس. وَمَعَان، وأبوخلف ضعيفان. 733 - حَدِيث: أمّر علينا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَبَا بكر: فغزونا نَاسا من الْمُشْركين كَانَ شعارنا لَيْلَة بيتنا فِيهَا هوَازن مَعَ أبي بكر: أمت، أمت، فال: فقتلت بيَدي ليلتئذ سَبْعَة أهل أَبْيَات. رَوَاهُ عِكْرِمَة بن عمار: عَن إِيَاس بن سَلمَة، عَن أَبِيه. 734 - حَدِيث: ان سرك اللحوق بِي، فلاتخالطن الْأَغْنِيَاء ولاتستبدلي بِثَوْب حَتَّى ترفعيه. رَوَاهُ صَالح بن حسان: عَن عُرْوَة، عَن عَائِشَة. وَهَذَا رَوَاهُ بَعضهم: عَن أبي يحيى الْحمانِي، عَن صَالح بن حسان، عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَمن قَالَ: عَن عُرْوَة أصح.

وَصَالح هَذَا لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 735 - حَدِيث: ان سركم أَن تزكوا صَلَاتكُمْ؛ فقدموا خياركم. رَوَاهُ خَالِد بن إسماعيك أَبُو الْوَلِيد: عَن ابْن جريج، عَن عَطاء، عَن أبي هُرَيْرَة. هَذَا مُنكر بِهَذَا الْإِسْنَاد، وخَالِد وصف بِوَضْع الحَدِيث. 736 - حَدِيث: إنْ قَامَت السَّاعَة، وَفِي يَده أحدكُم فسبلة؛ فليغرسها. رَوَاهُ عمر بن حبيب القَاضِي: عَن شُعْبَة، عَن هِشَام بن زيد، عَن أنس. وَهَذَا ينْفَرد بِهِ عمر، عَن شُعْبَة. وَإِنَّمَا يعرف هَذَا بحماد بن سَلمَة، عَن هِشَام بن زيد. وَالله أعلم. 737 - حَدِيث: ان كَانَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ليباشر بعض أَزوَاجه وَهِي حَائِض، عَلَيْهَا إِزَار إِلَى أَنْصَاف؛ فخذيها. رَوَاهُ يحيى بن أبي أنيسَة: عَن الزُّهْرِيّ، عَن عَليّ بن حُسَيْن، عَن صَفِيَّة. وَيحيى ضَعِيف. 738 - حَدِيث: ان كَانَ شَيْء يزِيد فِي الْعُمر فصلة الرَّحِم، وغراس السدر.

رَوَاهُ يحيى بن الْعَلَاء البَجلِيّ الرَّازِيّ: عَن يحيى بن عبيد الله، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَيحيى الرَّازِيّ مَتْرُوك الحَدِيث. 739 - حَدِيث: ان كَانَ فِي شَيْء مِمَّا تداوون بِهِ خير؛ فَفِي الْحجامَة. رَوَاهُ حَمَّاد بن سَلمَة: عَن مُحَمَّد بن عَمْرو، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هر ير ة. أوردهُ فِي تَرْجَمَة حَمَّاد، وَحَمَّاد ثِقَة إِمَام، وَكَأن عده فِي أَفْرَاده. 740 - حَدِيث: ان كنت صَائِما شهرا بعد رَمَضَان؛ فَصم الْمحرم (فَإِنَّهُ شهر الله، وَفِيه يَوْم تَابَ على قوم ويتاب فِيهِ على آخَرين.) رَوَاهُ أبوشيبة عبد الرحمن بن إِسْحَاق الوَاسِطِيّ: عَن النُّعْمَان بن سعد، عَن عَليّ (قَالَ: أَتَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - رجل فَقَالَ: يارسول الله! أَخْبرنِي بِشَهْر أصومه بعد رَمَضَان فَقَالَ) . وعبد الرحمن هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 741 - حَدِيث: ان كُنَّا لنأوي إِلَى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - مِمَّا يُجَافِي يَدَيْهِ عَن جنببه اذا سجد. رَوَاهُ عباد بن رَاشد: عَن الْحسن، حَدثنَا أَحْمَر بن جُزْء. وَرَوَاهُ عَنهُ أبونعيم، وحرمي بن عمَارَة، وهومستقيم الحَدِيث.

رَوَاهُ الْحسن بن زِيَاد: عَن الْحسن، عَن أَحْمَر بن جُزْء. والْحَدِيث مَعْرُوف بعباد بن رَاشد. 742 - حَدِيث: إِن كُنَّا لننكح الْمَرْأَة على الحفنة، والحفنتين من الدَّقِيق. رَوَاهُ عبد الله بن المزمل: عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَهَذَا عَن أبي الزبير غير مَحْفُوظ. وَعبد الله ضَعِيف. 743 - حَدِيث: أَنا أعلم النَّاس بِوَقْت صَلَاة الْعَتَمَة كَانَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يُصليهَا عقيب مغيب الْقَمَر من لَيْلَة ثَالِثَة. رَوَاهُ حبيب بن سَالم: عَن النُّعْمَان بن بشير قَالَ. وحبِيب قَالَ البُخَارِيّ: فِيهِ نظر. وَرَوَاهُ هشيم: عَن أبي بشر، وَقَالَ: من لَيْلَة رَابِعَة. 744 - حَدِيث: أَنا أول من أسلم مَعَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. رَوَاهُ الْعَبَّاس بن الْفضل الْأنْصَارِيّ: عَن شُعْبَة، عَن سَلمَة بن كهيل، عَن حَبَّة العرني، قَالَ: سَمِعت عليا يَقُول. وَالْعَبَّاس هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث 745 - حَدِيث: أَنا أول من تَنْشَق عَنهُ الأَرْض، وأبوبكر، ثمَّ عمر، ثمَّ آتِي البقيع، فيحشرون معي، ثمَّ آتى أهل مَكَّة؛ فنحشر

بَين الْحَرَمَيْنِ. رَوَاهُ عَاصِم بن عمرالعمري: عَن عبد الله بن دِينَار، عَن ابْن عمر. وَعَاصِم ضَعِيف. 746 - حَدِيث: أَنا أولى بِكُل مُؤمن من نَفسه فَمن ترك يَعْنِي دينا؛ فعليّ قَضَاؤُهُ، وَمن ترك كلا؛ فعليّ قَضَاؤُهُ، وَمن ترك مَالا، فلورثته. رَوَاهُ قيس بن الرّبيع: عَن أبي حُصَيْن، عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَقيس لَيْسَ بِشَيْء. 747 - حَدِيث: أَنا حبيب الله، وَلَا فَخر، وَأَنا حَامِل لِوَاء الْحَمد يَوْم الْقِيَامَة، تَحْتَهُ آدم فَمن دونه، وَلَا فَخر، وَأَنا أول شَافِع، وَأول مُشَفع (يَوْم الْقِيَامَة) وَلَا فَخر، وَأَنا أول من يُحَرك حلق بَاب الْجنَّة؛ فَيفتح الله لَهُ فيدخلينها، وَمَعِي فُقَرَاء الْمُؤمنِينَ، وَلَا فَخر، وَأَنا أكْرم الْأَوَّلين، والآخرين على الله، ولافخر. رَوَاهُ سَلمَة بن وهرام: عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس، قَالَ: جلس نَاس

من أَصْحَاب النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ينتظرونه؛ فَخرج حَتَّى إِذا دنا مِنْهُم؛ سمعهم يتذاكرون، فَسمع حَدِيثهمْ، فَقَالَ بَعضهم: عجبا، إِن الله اتخذ من خلقه إِبْرَاهِيم خَلِيلًا. وَقَالَ آخر: مَاذَا بِأَعْجَب من كلم الله مُوسَى تكليماً. وَقَالَ آخر: فعيسى كلمة الله، وروحه. وَقَالَ آخر: آدم اصطفاه الله؛ فَخرج عَلَيْهِم، فَسلم وَقَالَ: " قد سَمِعت كلامكم، وعجبكم إِن إِبْرَاهِيم خَلِيل الله، هُوَ كَذَلِك، ومُوسَى نجّي الله، وَهُوَ كَذَلِك، وَعِيسَى كلمة الله وروحه، وَهُوَ كَذَلِك، وآدَم اصطفاه الله وَهُوَ كَذَلِك، أَلا ... وَسَلَمَة ضَعِيف. 748 - حَدِيث: أَنا حَرْب لمن حَارَبْتُمْ، وَسلم لمن سَالَمْتُمْ. رَوَاهُ تليد بن سُلَيْمَان الْكُوفِي: عَن أبي الجحاف، عَن أبي حَازِم، عَن أبي هُرَيْرَة. وَتَلِيدُ لَيْسَ بِشَيْء. 749 - حَدِيث: أَنا سَابق الْعَرَب، وصهيب سَابق الررم، وسلمان سَابق الْفَارِس، وبلال سَابق الْحَبَشَة. رَوَاهُ يُوسُف بن إِبْرَاهِيم التَّيْمِيّ: عَن أنس. ويوسف هَذَا يكنى بِأبي شيبَة اللآل. قَالَ البُخَارِيّ: عِنْده عجائب.

750 - حَدِيث: أَنا شَجَرَة، وَفَاطِمَة أَصْلهَا، أَو فرعها، وعليّ لقاحها، وَالْحسن وَالْحُسَيْن ثَمَرَتهَا ومنشأ وَرقهَا؛ فالشجرة أَصْلهَا فِي جنَّة عدن، وَالْأَصْل، وَالْفرع، واللقاح، وَالْوَرق، وَالثَّمَر فِي الْجنَّة. رَوَاهُ ميناء بن أبي ميناء: عَن عبد الرَّحْمَن بن عَوْف، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وميناء هَذَا مولى عبد الرَّحْمَن، وَلَيْسَ بِثِقَة. وَرَوَاهُ الْحسن بن عَليّ بن عِيسَى أبوعبد الْغَنِيّ الْأَزْدِيّ: عَن عبد الرزاق، عَن أَبِيه، عَن ميناء. قَالَ ابْن عدي: وَالْبَلَاء فِيهِ إِنَّمَا يَأْتِي من ميناء. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة الْحسن بن عَليّ بن عِيسَى: عَن عبد الرزاق، عَن أَبِيه، عَن ميناء مولى عبد الرَّحْمَن بن عَوْف، عَن عبد الرَّحْمَن بن عَوْف أَنه قَالَ: قَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. لايتابع أحد عَلَيْهِ فِي فَضَائِل عليّ وَغَيره. 751 - حَدِيث: أَنا الصّديق الْأَكْبَر، آمَنت قبل أَن يومن أَبُو بكر، وَأسْلمت قبل أَن يسلم. رَوَاهُ سُلَيْمَان بن عبد الله أَبُو فَاطِمَة: عَن معَاذَة بنت عبد الله العدوية قَالَت: سَمِعت عليا يخْطب على منبرالبصرة. وَسليمَان هَذَا لايعرف إِلَّا بِهَذَا الحَدِيث، وَلَا أعرف لَهُ غَيره، لم يُتَابع عَلَيْهِ، قَالَه البُخَارِيّ.

752 - حَدِيث: أَنا صنعت لرَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - خَاتمًا لم يشركني فِيهِ أحد، ونقشه " مُحَمَّد رَسُول الله " (. رَوَاهُ زَمعَة بن صَالح: عَن سَلمَة بن وهرام، عَن عِكْرِمَة، عَن يعلى بن أُميَّة قَالَ: أَنا صنعت. وَلَا أعلم رَوَاهُ عَن سَلمَة غير زَمعَة، وَلَا عَنهُ غير أبي دَاوُد الطَّيَالِسِيّ. 753 - حَدِيث: أَنا قسيم النَّار. رَوَاهُ قيس بن الرّبيع الْأَسدي: عَن أبي حُصَيْن، عَن عَبَايَة قَالَ: سَمِعت عليا. وَقيس هَذَا لَيْسَ بِشَيْء. وَرَوَاهُ مُوسَى بن طريف: عَن أَبِيه، قَالَ مُحَمَّد بن الْمثنى: عَن عبد الرحمن بن مهْدي، عَن سُفْيَان، عَن الْأَعْمَش، عَن مُوسَى قيل للأعمش: لما رويت هَذَا؟ قَالَ: إِنَّمَا رويته على الِاسْتِهْزَاء. وَرَوَاهُ مُوسَى بن طريف مرّة أُخْرَى: عَن عَبَايَة، عَن على. والْحَدِيث إِنَّمَا ذكره الْأَعْمَش مستهزئا بمُوسَى هَذَا. 754 - حَدِيث: أَنا مَدِينَة الْعلم، وَعلي بَابهَا؛ فَمن أَرَادَ الْعلم؛ فليأت الْبَاب. هَذَا حَدِيث ابتكره أبوالصلت الْهَرَوِيّ عبد السلام بر صَالح، وألزقه

على أبي مُعَاوِيَة مُحَمَّد بن خازم الضَّرِير، عَن الْأَعْمَش، عَن مُجَاهِد، عَن ابْن عَبَّاس. وَسَرَقَهُ مِنْهُ جمَاعَة من الكذبة: فَرَوَاهُ عمر بن إِسْمَاعِيل بن مجَالد، عَن أبي مُعَاوِيَة. وَعمر هَذَا قَالَ ابْن معِين: رَأَيْته شويطراً كذابا. وَرَوَاهُ أبوسعيد الْحسن بن عَليّ الْعَدوي: عَن الْحسن بن عَليّ بن رَاشد، عَن أبي مُعَاوِيَة. والعدوي هَذَا كَذَّاب. وَرَوَاهُ سعيد بن عقبَة أَبُو الْفَتْح الْكُوفِي: عَن الْأَعْمَش. وَسَعِيد هَذَا مَجْهُول، سُئِلَ عَنهُ ابْن معِين؛ فَلم يعرفهُ. وَرَوَاهُ عُثْمَان بن عبد الله الْأمَوِي: عَن عِيسَى بن يُونُس، عَن الْأَعْمَش، وَلم يروه عَن عِيسَى غَيره. وَعُثْمَان هَذَا ضَعِيف جدا لاسيما بروايته هَذَا الحَدِيث. وَرَوَاهُ أَحْمد بن سَلمَة بن عَمْرو الْجِرْجَانِيّ: عَن أبي مُعَاوِيَة، عَن الْأَعْمَش.

وَأحمد هَذَا قَالَ ابْن عدي: الْجِرْجَانِيّ كَانَ يروي البواطيل عَن الثِّقَات، وَيسْرق الحَدِيث. وَفِي الْجُمْلَة فَالْحَدِيث معضل، عَن الْأَعْمَش، إِنَّمَا يعرف بِأبي الصَّلْت، وكل من رَوَاهُ إِنَّمَا سَرقه مِنْهُ، وَإِن غيَّر إسنادَه وطريقَه. 755 - حَدِيث: أَنا وَأَبُو بكر فِي الْجنَّة كهاتين؛ فضم السبابَة والوسطي. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن الْفضل الْمَدِينِيّ: عَن سعيد المَقْبُري، عَن أبي هُرَيْرَة. وَإِبْرَاهِيم مَتْرُوك الحَدِيث. 756 - حَدِيث: أَنا وَهَذَا - يَعْنِي عليا - نجيىء يَوْم الْقِيَامَة كهاتين، وَيجمع بَين أصبعيه السبابتين. رَوَاهُ سُلَيْمَان بن قرم: عَن يزِيد بن أبي زِيَاد، عَن سَالم بن أبي الْجَعْد، عَن جَابر. وَسليمَان لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 757 - حَدِيث: أَنْت مني بِمَنْزِلَة هاررن من مُوسَى يَعْنِي لعَلي. رَوَاهُ نصر بن حَمَّاد: عَن شُعْبَة، عَن يحيى بن سعيد، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن سعد بن أبي وَقاص.

وَهَذَا من حَدِيث شُعْبَة من يحيى غَرِيب جدا. لَا أعلم رَوَاهُ غير نصر بن حَمَّاد، وَلَا عَنهُ إِلَّا الْحسن بن عَليّ الْحلْوانِي. وَرَوَاهُ مَيْمُون أَبُو عبد الله: عَن زيد بن أَرقم، والبراء بن عَازِب أَن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لعَلي: أَنْت مني كهارون من مُوسَى، غير أَنْت لست بِنَبِي. وَمَيْمُون هَذَا كَانَ فِيهِ ميل. وَسُئِلَ يحيى بن سعيد الْقطَّان عَنهُ فحمض وَجهه. وَرَوَاهُ مُحَمَّد بن سَلمَة بن كهيل: عَن أَبِيه، عَن عَامر بن سعد، عَن أم سَلمَة. وَمُحَمّد بن سَلمَة واهي الحَدِيث. قَالَ الْمَقْدِسِي: وَمتْن الحَدِيث صَحِيح من غيرهذه الطّرق الْمَذْكُورَة. 758 - حَدِيث: أَنْت، وشيعتك فِي الْجنَّة، وان قوما يُقَال لَهُم: الرافضة؛ فَإِن لقيتهم؛ فاقتلهم؛ فَإِنَّهُم مشركون. رَوَاهُ أبوجناب يحيى بن أبي حَيَّة الْكَلْبِيّ: عَن أبي سُلَيْمَان، عَن عَمه، عَن عَليّ. وَأَبُو جناب ضَعِيف. 759 - حَدِيث: أَنْت وَمَالك لأَبِيك. رَوَاهُ سعيد بن بشير: عَن مطر، عَن عَمْرو بن شُعَيْب قَالَ. أَحْسبهُ عَن

سعيد بن الْمسيب، عَن عمر بن الْخطاب. قَالَ ابْن عدي: وَلَا أَدْرِي تشويش هَذَا عَن هَؤُلَاءِ فِي هَذَا الحَدِيث. يرويهِ جمَاعَة: عَن عَمْرو بن شُعَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده. وَلَا أعلم يرْوى عَن سعيد، عَن عمر إِلَّا من حَدِيث سعيد بن بشير هَذَا عَن مطر - وَالله أعلم -. رَوَاهُ الْحسن بن عبد الرحمن الاحتياطي: عَن وَكِيع، عَن هِشَام، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَهَذَا لَيْسَ لَهُ أصل عَن وَكِيع، وَإِنَّمَا يرْوى هَذَا عَن عبد الله بن عبد القدوس، عَن هِشَام. وَرَوَاهُ مُعَاوِيَة بن يحيى الطرابلسي أبومطيع: عَن إِبْرَاهِيم بن عبد الحميد بن ذِي حماية، عَن غيلَان، عَن حَمَّاد، عَن إِبْرَاهِيم، عَن عَلْقَمَة، عَن عبد الله قَالَ: جَاءَ رجل إِلَيّ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ. وَهَذَا عَن إِبْرَاهِيم يرويهِ مُعَاوِيَة هَذَا. وَرُوِيَ مَعْنَاهُ عَن الْحَارِث بن عُبَيْدَة الْحِمصِي، عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة أَيْضا. والْحَدِيث غَرِيب من حَدِيث هِشَام، وَلَا أعلم يرويهِ عَنهُ غير الْحَارِث، وَمَا تقدم من رِوَايَة الاحتياطي عَن وَكِيع. والاحتياطي ضَعِيف جدا. 760 - حَدِيث: أَنْتُم الْيَوْم فِي زمَان؛ من ترك عشر مَا أَمر

بِهِ؛ هلك، وَسَيَأْتِي على النَّاس زمَان؛ من عمل مِنْهُم عشر مَا أَمر بِهِ نجا. رَوَاهُ نعيم بن حَمَّاد: عَن ابْن عُيَيْنَة، عَن أبي الزِّنَاد، عَن الْأَعْرَج، عَن، أبي هُرَيْرَة. قَالَ نعيم: هَذَا حَدِيث ينكرونه، وَإِنَّمَا كنت مَعَ ابْن عُيَيْنَة، فَمر بِشَيْء؛ فَأنكرهُ، ثمَّ حَدثنِي بِهَذَا الحَدِيث. قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا أَيْضا يعرف بنعيم بن حَمَّاد، وَلَا أعلم رَوَاهُ عَنهُ غَيره. 761 - حَدِيث: أَنْتُم الْيَوْم فِي الْمِضْمَار، وَغدا فِي السباق، فالسبق الْجنَّة، والغاية النَّار، بِالْعَفو تنجون، وبالرحمة تدخلون، وبأعمالكم تقتسمون. رَوَاهُ عَليّ بن أبي عَليّ اللهبي: عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وَعلي مَتْرُوك الحَدِيث. 762 - حَدِيث: انْتِظَار الْفرج من الله عزوجل عبَادَة. رَوَاهُ الْمُعَلَّى بن هِلَال: عَن ابْن أبي نجيح، عَن مُجَاهِد، عَن ابْن عَبَّاس. وَمعلى هَذَا أحد من يضع الحَدِيث. وَرَوَاهُ سُلَيْمَان بن سَلمَة بن الخبائري: - وَلم يقل: من الله عزوجل - عَن بَقِيَّة بن الْوَلِيد، عَن مَالك، عَن الزُّهْرِيّ، عَن أنس. وَلَا أعلم رَوَاهُ عَن بَقِيَّة، عَن مَالك، غَيره، وَهُوَ مُنكر من حَدِيث

مَالك. وَأوردهُ فِي ذكر بَقِيَّة، فَقَالَ: هَذَا بَاطِل عَن مَالك، لايرويه عَنهُ غير بَقِيَّة هَذَا. وَرَوَاهُ عِيسَى بن مهْرَان أَبُو مُوسَى الْبَغْدَادِيّ: عَن الْحسن بن الْحُسَيْن العرني، عَن سُفْيَان بن إِبْرَاهِيم، عَن حَنْظَلَة بن أبي سُفْيَان الْمَكِّيّ، عَن مُجَاهِد، عَن ابْن عَبَّاس. وَعِيسَى هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 763 - حَدِيث: انتعل رجل وَهُوَ قَائِم على عهد النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -؛ فأحدث؛ فَنهى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن ينتعل الرجل قَائِما. رَوَاهُ خصيف: عَن مقسم، عَن ابْن عَبَّاس. رَوَاهُ عَنهُ أَبُو مُحَمَّد، وَأَبُو مُحَمَّد هَذَا هُوَ عِنْدِي مَرْوَان بن شُجَاع يحدث عَنهُ أَحْمد بن منيع. 764 - حَدِيث: انتهينا إِلَى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فِي صَلَاة الصُّبْح قَالَ: فَكبر، ثمَّ قَرَأَ حَتَّى اذا فرغ كبر، وَركع، ثمَّ رفع رَأسه، ودعا دُعَاء كثيرأ. رَوَاهُ حَنْظَلَة السدُوسِي: عَن أنس. وحَنْظَلَة مَتْرُوك الحَدِيث.

765 - حَدِيث: انتهينا إِلَى عليّ؛ فَذَكرنَا عَائِشَة، فَقَالَ: حَلِيلَة رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. رَوَاهُ مُصعب بن سَلام التَّمِيمِي: عَن مُحَمَّد بن سوقة، عَن عَاصِم بن كُلَيْب الْجرْمِي، عَن أَبِيه. قَالَ: انتهينا. وَهَذَا لايرويه عَنهُ غير مُصعب، وَهُوَ مُخْتَصر من قصَّة الْجمل. 766 - حَدِيث: انحرها، واغمس يدك فِي دَمهَا، وَاضْرِبْ صفحتها، وَلَا تَأْكُل مِنْهَا، فان أكلت مِنْهَا غرمتها. رَوَاهُ سليم بن مُسلم الْمَكِّيّ: عَن ابْن أبي ليلى، عَن عَطاء، عَن أبي الْخَلِيل، عَن أبي قَتَادَة قَالَ: سُئِلَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فِي التَّطَوُّع إِذا عطبت قبل أَن تدخل الْحرم؟ فَقَالَ. وسليم غير ثِقَة. 767 - حَدِيث: أنزل الله تَعَالَى الْآيَتَيْنِ من كنوز الْجنَّة كتبهَا الرَّحْمَن بِيَدِهِ قبل أَن يخلق الْخلق بألفي سنة؛ فَمن قَرَأَهَا بعد عشَاء الْآخِرَة مرَّتَيْنِ أخرنا عَنهُ قيام ليله: " آمن الرَّسُول بِمَا أنزل اليه من ربه، حَتَّى يتم الْبَقَرَة. رَوَاهُ الْوَلِيد بن عباد: عَن أبان، عَن عَاصِم بن بَهْدَلَة، عَن زربن حُبَيْش، عَن عَلْقَمَة بن قيس، عَن عقبَة بن عَمْرو أبي مَسْعُود البدري. وَهَذَا من رِوَايَة أبان - وَهُوَ ابْن أبي عَيَّاش صَاحب أنس -، عَن عَاصِم، وَلَا أعلم يرويهِ غير هَذَا الحَدِيث، والوليد لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ. 768 - حَدِيث: أنزل الله المعونة على قدر شدَّة الْمُؤْنَة،

وَأنزل الصَّبْر عِنْد شدَّة الْبلَاء. رَوَاهُ عمربن طَلْحَة اللَّيْثِيّ: عَن مُحَمَّد بن عَمْرو، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَقد رُوِيَ هَذَا أَيْضا عَن طَارق بن عمار، وَعباد بن كثير، عَن مُحَمَّد بن عَمْرو. 769 - حَدِيث: أنزل الله تَعَالَى هَذِه الْآيَة مجملة للْكَافِرِ، وَالْمُسلم: " هَل جَزَاء الاحسان الاّ الْإِحْسَان ". رَوَاهُ الْهَيْثَم بن عدي: عَن عبد الله بن عَيَّاش، عَن جَعْفَر بن إِيَاس، عَن سعيد بن جُبَير، عَن ابْن عَبَّاس. والهثيم مَتْرُوك الحَدِيث، وَلَيْسَ لَهُ من الْمسند إلاّ الْقَلِيل، وَإِنَّمَا هُوَ أَحْبَار وأسمار، وَنسب، وأشعار. 770 - حَدِيث: أنزل الْقُرْآن على ثَلَاثَة أحرف. رَوَاهُ حمادبن سَلمَة: عَن قَتَادَة، عَن الْحسن، عَن سَمُرَة. وَهَذَا لَا أعلم يرويهِ بِهَذَا الْإِسْنَاد غير حَمَّاد. وَقَالَ: " على ثَلَاثَة أحرف "، وَلم يقلهُ غَيره. 771 - حَدِيث: أنزل الْقُرْآن على سَبْعَة أحرف. رَوَاهُ حَمَّاد بن سَلمَة: عَن حميد، عَن أنس، وَعبادَة بن الصَّامِت قَالَا:

قَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. أوردهُ فِي أَحَادِيث حَمَّاد الموثقة. 772 - حَدِيث: أنشدت أَبَا هُرَيْرَة فِي هَذِه القصيدة الَّتِي فِيهَا وَكَعب أدرما فَقَالَ: كَانَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يُعجبهُ نَحْو هَذَا من الشّعْر، أَولهَا: طَاف الخيالان فهاجا سقماً رَوَاهُ رؤبة بن العجاج: عَن أَبِيه، قَالَ: أنشدت. وَرَوَاهُ عَنهُ: أَبُو عُبَيْدَة معمر بن الْمثنى. وَرَوَاهُ الْحجَّاج بن ثَابت: عَن يُونُس بن حبيب، عَن رؤبة، عَن أَبِيه، عَن أبي الشعْثَاء، عَن أبي هُرَيْرَة قَالَ: كُنَّا مَعَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فِي سفر، وحاد يَحْدُو: طَاف الخيالان فهاجا سقما قَالَ أَبُو زيد: هَذَا خطأ لِأَن الشّعْر للحجاج، وَالْحجاج إِنَّمَا قَالَ الشّعْر بعد موت النَّبِي صبدهر طَوِيل إِلَّا أَن أَبَا عُبَيْدَة قَالَ: قَالَ العجاج فِي رجزه فِي الْجَاهِلِيَّة. 773 - حَدِيث: انْطلق رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - لِحَاجَتِهِ فَقَالَ: ائْتِنِي بِشَيْء، ولاتقربني حلائلاً، ولارجيعاً قَالَ: فَفعلت؛ فَتَوَضَّأ. رَوَاهُ أَبُو الْأَشْهب جَعْفَر بن الْحَارِث الْكُوفِي: عَن لَيْث، عَن عبد الرَّحْمَن بن الْأسود، عَن أَبِيه، عَن عبد الله.

وجعفر ضَعِيف. 774 - حَدِيث: انْطلق رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يقْضِي حَاجته من الْغَائِط وَالْبَوْل؛ فَأتبعهُ عمر بِمَاء فَقَالَ لَهُ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: " أوكلما أحدثنا، أردْت أَن أتوضا ". رَوَاهُ مُحَمَّد بن حسان: عَن ابْن أبي مليكَة، عَن عَائِشَة. وَابْن حسان لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، رُوِيَ عَنهُ مَرْوَان الْفَزارِيّ، ومروان مثل بَقِيَّة، يروي عَن قوم مَجَاهِيل. 775 - حَدِيث: انْطَلَقت مَعَ أبي إِلَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَوَجَدنَا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - محول الْإِزَار فدار أبي من خَلفه؛ فَوضع يَده على الْخَاتم. رَوَاهُ الْفُرَات بن أبي الْفُرَات: عَن الْفضل بن طَلْحَة، عَن مُعَاوِيَة بن قُرَّة، عَن أَبِيه. والفرات ضَعِيف. 776 - حَدِيث: انْقَطع شسع النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - الْحُجْرَة؛ فطرحها إِلَى عليّ ليصلحها. فَقَالَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: " ان مِنْكُم لمن يُقَاتل على تَأْوِيل الْقُرْآن، كَمَا قَاتَلت على تَنْزِيله ". فَقَالَ أبوبكر: أَنا لَهَا يارسول الله؟ فَقَالَ: لَا. فَقَالَ عمر: أَنا يَا رَسُول الله؟ قَالَ: " لَا، وَلكنه خاصف النَّعْل فِي الْحُجْرَة ". رَوَاهُ أبوعبد الله سَلمَة بن تَمام الشقري الْكُوفِي: عَن إِسْمَاعِيل بن

779 - حَدِيث: أنكحوا الْأَيَامَى {قيل: يَا رَسُول الله} مَا العلائق؟ قَالَ: مَا تراضى عَلَيْهِ أهلوهم، وَلَو قَضِيبًا من أَرَاك. رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْحَارِث: عَن مُحَمَّد بن عبد الرحمن الْبَيْلَمَانِي، عَن أَبِيه، عَن ابْن عمر. وَمُحَمّد بن عبد الرحمن، وَابْن الْحَارِث ليسَا بِشَيْء فِي الحَدِيث. 780 - حَدِيث: انْكَسَرت إِحْدَى زندي؛ فَسَأَلت النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ: امسح على الجبائر مرّة أُخْرَى يَكْفِيك مِنْهُ الْوضُوء. رَوَاهُ عَمْرو بن خَالِد الوَاسِطِيّ أبوخالد: عَن زيد بن عَليّ، عَن أَبِيه، عَن جده، عَن عَليّ بن أبي طَالب قَالَ: انْكَسَرت إِحْدَى زندي فَسَأَلت النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -؟ فَقَالَ: يَكْفِيك مِنْهُ الْوضُوء. والواسطي هَذَا كَذَّاب. 781 - حَدِيث: أنهاكم عَن صِيَام يومي الْفطر، والأضحى. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبيد الله الْعَرْزَمِي: عَن عَطِيَّة، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. والعرزمي مَتْرُوك الحَدِيث. 782 - حَدِيث: انهشوا اللَّحْم، فَهُوَ أهنأ، وأمرأ. رَوَاهُ عبد الكريم بن أبي الْمخَارِق أَبُو أُميَّة: عَن عبد الله الْحَارِث، عَن صَفْوَان بن أُميَّة أَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ ... وَعبد الْكَرِيم هَذَا ضَعِيف.

783 - حَدِيث: إِن آل مُحَمَّد شَجَرَة النُّبُوَّة وَآل بَيت الرَّحْمَة وَمَوْضِع الرسَالَة، ومختلف الْمَلَائِكَة، مَعْدن الْعلم. رَوَاهُ بَحر بن كُنَيِز السقاء: عَن جُوَيْبِر، عَن الضَّحَّاك، عَن الْبَراء بن عَازِب. وبحر السقاء لَا شَيْء فِي الحَدِيث، وَمن هَذَا إِلَى الْبَراء بن عَازِب مثله. 784 - حَدِيث: إِن أَبَا بكر بعث يزِيد بن أبي سفبان إِلَى الشَّام فَمشى مَعَهم نَحوا من ميلين فَقيل لَهُ: ياخليفة رَسُول الله {لَو انصرفت؟ فَقَالَ: لَا، اني سَمِعت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يَقُول: من اغبرّت قدماه فِي سَبِيل الله حرمهما الله على النَّار. رَوَاهُ كوثر بن حَكِيم: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر، أَن أَبَا بكر. وكوثر مَتْرُوك الحَدِيث. - إِن أَبَا بَرزَة الْأَسْلَمِيّ = اعزل الْأَذَى. 785 - حَدِيث: ان أَبَا بكر دخل على النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وَهُوَ كئيب، فَقَالَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: مَالِي أَرَاك كئيباً؟ قَالَ: يَا رَسُول الله} كنت عِنْد ابْن عمي البارحة فلَانا وَهُوَ يكبد بِنَفسِهِ، قَالَ: فَهَلا لقنته: لَا اله إلاّ الله؟ قَالَ: قد فعلت يارسول الله، قَالَ: فَقَالَهَا؟ قَالَ: نعم، قَالَ: وَجَبت لَهُ الْجنَّة، قَالَ أَبُو بكر: يَا رَسُول الله! فَكيف هِيَ للأحياء؟ قَالَ: هِيَ أهدم، هِيَ أهدم لذنوبهم.

رَوَاهُ زَائِدَة بن أبي الرّقاد: عَن زِيَاد النميري، عَن أنس. وزائدة قَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث. 786 - حَدِيث: ان أَبَا بكر وَعمر وَعُثْمَان كَانُوا لايجيزرن الصَّدَقَة حَتَّى يقبض. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبيد الله الْعَرْزَمِي: عَن عَمْرو بن شُعَيْب، عَن سعيد بن الْمسيب أَن أَبَا بكر ... والعرزمي مَتْرُوك الحَدِيث، وَسَعِيد بن الْمسيب، عَن أبي بكر مُرْسل. 787 - حَدِيث: ان أَبَا بكر، وَعمر كَانُوا يستفتحون الْقِرَاءَة بِالْحَمْد لله رب الْعَالمين. رَوَاهُ الْحسن بن الطّيب أَبُو عَليّ الْبَلْخِي: عَن مُحَمَّد بن عبد الله بن نمير، عَن أبي الْجَواب، عَن عمار بن رُزَيْق، عَن الْأَعْمَش، عَن شُعْبَة، عَن قَتَادَة، عَن أنس. قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا الحَدِيث لَا أعلم رَوَاهُ غير ابْن نمير، عَن حميد بن الرّبيع، عَن ثَابت، عَن أنس. فَكَأَنَّهُ أَشَارَ إِلَى أَن هَذَا الحَدِيث حَدِيث حميد، وَأَن أَبَا عَليّ الْبَلْخِي سَرقه مِنْهُ. 788 - حَدِيث: انّ أَبَا بكرَة دخل مَسْجِد الرَّسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فسعى، وَالرَّسُول - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فِي الصَّلَاة؟ فَلَمَّا انْفَتَلَ من صلَاته، قَالَ: من السَّاعِي؟ قَالَ: أَنا، جعلني الله فدَاك قَالَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: " زادك

الله حرصا، ولاتعد ". رَوَاهُ بكار بن عبد الْعَزِيز أبي بكرَة: عَن أَبِيه، عَن أبي بكرَة. وبكار لاشيء فِي الحَدِيث. وَله عَن غير بكار طرق. 789 - حَدِيث: ان أَبَا طَالب مرض؛ فعاده النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -؛ فَقَالَ للنَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: يَا ابْن أخي {ادْع رَبك الَّذِي تعبد أَن يعافيني؛ فَقَالَ: اللَّهُمَّ اشف عمي؛ فَقَامَ أبوطالب كَأَنَّمَا نشط من عقال، قَالَ: يَا ابْن أخي} ان رَبك الذى تعبده ليطيعك، قَالَ: وَأَنت يَا عماه! لَئِن أَطَعْت الله ليطيعنك. رَوَاهُ الْهَيْثَم بن جمّاز: عَن ثَابت. والهيثم ضَعِيف. 790 - حَدِيث: ان أَبَا طَلْحَة كَانَ يَأْكُل الْبرد، وَهُوَ صَائِم، وَهُوَ يَقُول: لَيْسَ هُوَ طَعَام، ولاشراب؛ فَذهب أنس إِلَى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - " فَأخْبرهُ فَقَالَ: خُذْهُ عَن عمك. رَوَاهُ عَليّ بن زيد بن جدعَان: عَن أنس بن مَالك. وَهَذَا لَا أعلم رَوَاهُ عَن عَليّ غير عبد الْوَارِث بن سعيد. وَلم يرفعهُ فِيمَا علمت عَن أنس إِلَى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - غَيره. 791 - حَدِيث: إِن أَبَا مَحْذُورَة أذن للنَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، وَلأبي بكر، وَعمر، وَكَانَ لَا يثوب إلأ فِي الْغَدَاة، وَكَانَ يَقُول فِي أَذَانه: " الصَّلَاة خير من النّوم "، وَكَانَ يخْتم أَذَانه ب: " لَا إِلَه الا الله "

رَوَاهُ الْحجَّاج بن أَرْطَاة: عَن عَطاء، عَن أبي مَحْذُورَة. وَالْحجاج ضَعِيف، مُدَلّس. 792 - حَدِيث: إنّ أَبَا هُرَيْرَة كَانَ يكبر كلما خفض، وَرفع، ثمَّ إِذا انْصَرف قَالَ: وَالله إِنِّي لأشبهكم صَلَاة برَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. رَوَاهُ عُثْمَان بن عبد الرحمن الطرائفي: عَن مَالك عَن الزُّهْرِيّ، عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَكَذَا قَالَ عُثْمَان، وَإِنَّمَا هُوَ عَن الزُّهْرِيّ، عَن أبي سَلمَة، عَن أَبى هُرَيْرَة. 793 - حَدِيث: ان أَبَا هُرَيْرَة كَانَ ينعَت النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ: كَانَ شبح الذراعين أهدب أشفار الْعَينَيْنِ، بعيد مَا بَين الْمَنْكِبَيْنِ، اذا أقبل، أقبل مَعًا، وَإِذا أدبر، أدبر جَمِيعًا، بِأبي وَأمي، لم يكن فَاحِشا، ولامتفحشا، وَلَا سخابا فِي الْأَسْوَاق. رَوَاهُ صَالح مولى التَّوْأَمَة: عَن أبي هُرَيْرَة. وَصَالح ضَعِيف. 794 - حَدِيث: إِن أَبَا هِنْد حجم النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فِي البافوخ وفال النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: " يامعشر الْأَنْصَار! انكحوا أَبَا هِنْد، وَانْكِحُوا إِلَيْهِ، وَقَالَ: " ان كَانَ فِي شَيْء مَا تداوون بِهِ خير فالحجامة ". رَوَاهُ حَمَّاد بن سَلمَة: عَن مُحَمَّد بن عَمْرو، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي

هُرَيْرَة. أوردهُ فِي ذكر حَمَّاد، وَحَمَّاد إِمَام. 795 - حَدِيث: ان أبان بن عُثْمَان رأى جَنَازَة؛ فَلَمَّا رَآهَا قَامَ، ثمَّ قَالَ: (رَأَيْت عُثْمَان فعل ذَلِك) . رَوَاهُ الْوَلِيد بن عَمْرو بن سَاج: عَن إِسْمَاعِيل بن أُميَّة، عَن مُوسَى بن عمرَان بن مناج، عَن أبان بن عُثْمَان، وَأخْبر عَن أَبِيه عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. والوليد ضَعِيف. 796 - حَدِيث: ان أبخل النَّاس مَن بخل بِالسَّلَامِ، وأعجزه من نقص من الدُّعَاء. رَوَاهُ طريف بن سُلَيْمَان أبوعاتكة: عَن أنس. وأبوعاتكة مُنكر الحَدِيث. 797 - حَدِيث: ان إِبْرَاهِيم أول من أضَاف الضَّيْف، وأرل من قصّ الشَّارِب، وَأول من رأى الشيب، وَأول من قصّ الأظافر وَأول من اختتن بقدومه رهو ابْن عشْرين ومئة سنة. رَوَاهُ أبوقتادة عبد الله بن وَاقد الْحَرَّانِي: عَن حَمَّاد بن سَلمَة، عَن يحيى.

بن سعيد، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد، وَهَذِه الزِّيَادَات يرويهِ أبوقتادة، وهوضعيف، وَقَوله فِي الضَّيْف مَشْهُور. 798 - حَدِيث: ان إِبْرَاهِيم حرم مَكَّة، وَإِنِّي حرمت مَا بَين لابتبها. رَوَاهُ أَشْعَث بن سوار: عَن نَافِع، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا الحَدِيث يرويهِ يحيى بن زَكَرِيَّا بن أبي زَائِدَة: عَن أَشْعَث، يَعْنِي أَنه ينْفَرد بِهِ عَنهُ. 799 - حَدِيث: إِن أبْغض الْحَلَال إِلَى الله تَعَالَى الطَّلَاق. رَوَاهُ عبيد الله بن الْوَلِيد الْوَصَّافِي: عَن محَارب بن دثار، عَن ابْن عمر. والوصافي مَتْرُوك الحَدِيث. 800 - حَدِيث: إِن ابْن عَبَّاس صلى مَعَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بالمدبنة الأولى، وَالْعصر، ثَمَان سَجدَات لَيْسَ بَينهُنَّ شَيْء. رَوَاهُ حبيب بن أبي حبيب الْأنمَاطِي: عَن عَمْرو بن هرم، عَن جَابر بن زيد: زعم ابْن عَبَّاس أَنه صلى ...

وحبِيب هَذَا تَركه يحيى الْقطَّان. 801 - حَدِيث: ان ابْن عمر رأى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - على الْمِنْبَر يَقُول: " لمن الْملك الْيَوْم؟ فَيَقُول: (لله الْوَاحِد القهار (، فَيَرْمِي بالسموات وَالْأَرْض، ثمَّ يرد فِيهَا حَتَّى لقد رَأَيْت الْمِنْبَر يَهْتَز؛ فَأَيْنَ الجبارون، أَيْن المتكبرون؛ فَنَادَوْهُ من نَاحيَة إِذْ قَالَ: مَا منا من شَهِيد وَلم يكن يدع قِرَاءَة آخر سُورَة الْأَعْرَاف فِي كل جُمُعَة. رَوَاهُ حميد بن زِيَاد الْخَرَّاط: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَحميد ضَعِيف. وَرَوَاهُ عَنهُ عبد الله بن لَهِيعَة. 802 - حَدِيث: ان ابْن عمر كَانَ إِذا وضع الْمَيِّت فِي الْقَبْر قَالَ: بِسم الله، وعَلى مِلَّة رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. رَوَاهُ سُوَيْد بن إِبْرَاهِيم: عَن حجاج، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَأَيوب، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وسُويد مَتْرُوك الحَدِيث. 803 - حَدِيث: إِن ابْن عمر كَانَ يَأْتِي الْقَبْر؛ فَيسلم على النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وعَلى أبي بكر، وَعمر. رَوَاهُ يحيى بن عبد الله الْبَابلُتِّي: عَن مَالك، عَن عبد الله بن أبي بكر، عَن عبد الله بن دِينَار، عَن ابْن عمر. هَكَذَا رَوَاهُ الْبَابلُتِّي، وَلَعَلَّه أَخطَأ.

وَإِنَّمَا رَوَاهُ مَالك: عَن عبد الله بن دِينَار، عَن ابْن عمر نَفسه. والبابلتي ضَعِيف، وبابلت قَرْيَة بَين حران والرقة. 804 - حَدِيث: ان ابْن عمر كَانَ يمشي أَمَام الْجِنَازَة، وَيَقُول: مَشى أمامها رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، وأبوبكر، وَعمر، وَعُثْمَان. رَوَاهُ وهب بن رَاشد الرقي: عَن هِشَام الدستوَائي، عَن الزُّهْرِيّ، عَن سَالم، عَن ابْن عمر أَنه كَانَ ... وَهَذَا عَن هِشَام لَا أعلم يرويهِ غير وهب، وَهِشَام إِن لَقِي الزُّهْرِيّ فَهُوَ طَرِيق غَرِيب، وَأرَاهُ لم يلقه، وَإِنَّمَا الحَدِيث عَن معمر، عَن الزُّهْرِيّ. 805 - حَدِيث: ان أَبيض بن حمال قدم إِلَى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يستقطعه الْملح، فأقطعه إِيَّاه، فَقَالَ رجل: يارسول الله! أَتَدْرِي ماقطعت؟ إِنَّمَا قطعت لَهُ المَاء العدّ، فرجعه رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. رَوَاهُ مُحَمَّد بن يحيى بن قيس المأربي: (عَن أَبِيه) ، عَن ثُمَامَة بن شرَاحِيل، عَن سمي بن قيس، عَن شمير، عَن أَبيض. وَمُحَمّد لم يذكر وَإِنَّمَا ذكرته لِأَن أَحَادِيثه مظْلمَة. ابْن عدي يَقُوله. 806 - حَدِيث: ان أجر المرابط فِي سَبِيل الله أعظم أجرا من رجل طول مَا بَين كعبيه فِي فالج فِي شهر صَامَهُ وقامه. رَوَاهُ جَمِيع بن ثوب: عَن خَالِد بن معدان، عَن أبي أُمَامَة.

وَجَمِيع مَتْرُوك الحَدِيث. 807 - حَدِيث: ان أحب الْأَسْمَاء إِلَى الله: عبد الله، وعبد الرحمن. رَوَاهُ الْحسن بن أبي الْحسن الْمُؤَذّن: عَن حَمَّاد بن خَالِد، عَن خَارِجَة بن عبد الله، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. والْحَدِيث يحْتَمل من حَدِيث خَارِجَة، عَن نَافِع، لِأَن عبد الله بن عمر قد رَوَاهُ عَن نَافِع. وَرُوِيَ عَن عبيد الله، عَن نَافِع. رَوَاهُ عَنهُ عباد بن عباد، ومعتمر، وَالْحُسَيْن بن أبي الْحسن الْمُؤَذّن. وَالْحسن لايشبه حَدِيثه حَدِيث أهل الصدْق. 808 - حَدِيث: إِن أحب الْخلق إِلَى الله الشَّاب الحَدِيث السن فِي صُورَة حَسَنَة، جعل شبابه، رجماله لله، وَفِي طَاعَة الله، ذَلِك الَّذِي يباهي بِهِ الرب مَلَائكَته يَقُول: هَذَا عبدى حَقًا. رَوَاهُ عَليّ بن الْحسن بن يعمر السَّامِي: عَن الثَّوْريّ، عَن إِبْرَاهِيم، عَن أبي الْأَحْوَص، عَن عبد الله. وَعلي مَتْرُوك الحَدِيث. 809 - حَدِيث: ان أحب الدّين إِلَى الله الحنيفية السمحة. رَوَاهُ عبد الله بن إِبْرَاهِيم الْغِفَارِيّ: عَن خَالِد الْحذاء، عَن صَفْوَان بن.

سليم، عَن سُلَيْمَان بن يسَار، عَن أبي هُرَيْرَة. رَوَاهُ ابْن عدي: عَن أبي الْعَلَاء الْكُوفِي، عَن سَلمَة بن شبيب، عَن عبدا لله. وَقَالَ: قَالَ لَهُ سَلمَة: قَالَ لي أَبُو زرْعَة الرَّازِيّ: مَا سَمِعت هَذَا الحَدِيث فِي الدُّنْيَا عَن أحد غَيْرك. وَعبد الله لايتابع على حَدِيثه. 810 - حَدِيث: ان أحب شَيْء يتَكَلَّم بِهِ العَبْد إِلَى الله حِين يَسْتَيْقِظ من نَومه أَن يَقُول: سُبْحَانَ الَّذِي يحيي الْمَوْتَى، وَيُمِيت الْأَحْيَاء، وَهُوَ على كل شَيْء قدير، فَيَقُول الرب تَعَالَى: صدق عَبدِي، وشكر نعمتي. رَوَاهُ عَمْرو بن عبد الجبار السنجاري: عَن عُبَيْدَة بن حسان السنجاري - وَهُوَ عَمه - عَن الزُّهْرِيّ، عَن سَالم، عَن أَبِيه. وَهَذَا غير مَحْفُوظ، لايرويها غير عَمْرو هَذَا. 811 - حَدِيث: ان أحسن ماغيرتم بِهِ الشيب الْحِنَّاء والكتم. رَوَاهُ النَّضر بن عبد الرَّحْمَن الخزاز: عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَالنضْر لَيْسَ بِشَيْء. وَرَوَاهُ أبوحنيفة: عَن أبي حجية، عَن عبد الله بن بُرَيْدَة، عَن أبي الْأسود الدئلي، عَن أبي ذَر.

وَرَوَاهُ عَن أبي حنيفَة: مُحَمَّد بن الْحسن، وَعباد بن صُهَيْب هَكَذَا. وَرَوَاهُ معافى عَنهُ عَن رجل قد سَمَّاهُ، عَن ابْن بُرَيْدَة، عَن أبي الْأسود، عَن أبي ذَر. وَقَالَ أبوأحمد ابْن عدي: شوس أبوحنيفة الْإِسْنَاد عَن أبي الْأسود، عَن أبي ذَر. وَرَوَاهُ الْحسن بن زِيَاد، ومكي بن إِبْرَاهِيم، وَابْن بزيع: عَن خَالِد، عَن معَاذ، مَقْطُوع - وَالله أعلم -. 812 - حَدِيث: ان أَعْتَى النَّاس على الله عزوجل الْقَاتِل، غير قَاتله، وَمن طلب بذحل الْجَاهِلِيَّة فِي الْإِسْلَام. رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن إِسْحَاق: عَن الزُّهْرِيّ، عَن عَطاء بن يزِيد، عَن أبي شُرَيْح. وَهَذَا من حَدِيث الزُّهْرِيّ لَا أعلم يرويهِ غير عبد الرحمن عَنهُ، وَهُوَ ثِقَة. 813 - حَدِيث: ان أَعْرَابِيًا أهْدى إِلَى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ناقتين، فَعوضهُ، فَلم يرض، ثمَّ عوّضه، فَلم يرض، فَقَالَ: لقد هَمَمْت أَن لَا أتهب هبة إلاّ من قرشي، أوأنصاري، أوثقفي.

رَوَاهُ أَيمن بن نابل الْمَكِّيّ: عَن أَبِيه، أَن أَعْرَابِيًا. 814 - حَدِيث: ان أَعْرَابِيًا جَاءَ إِلَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ: يارسول الله! ان لي أَبَا، وَأما، وأخاً، وأختاً، وَعَما، وعمة، وخالا، وَخَالَة، وجدا، وَجدّة، فَأَيهمْ أَحَق أَن أبر؟ . فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: " بر أمك، ثمَّ أَبَاك، ثمَّ أختك، ثمَّ أَخَاك. (فَبَدَأَ بِأُمِّهِ قبل الرِّجَال) . رَوَاهُ سيف بن مُحَمَّد الثَّوْريّ: عَن السّري بن إِسْمَاعِيل، عَن الشّعبِيّ، عَن مَسْرُوق، عَن عبد الله. وَهَذَا مِمَّا يستغرب من هَذَا الطَّرِيق، وَيَرْوِيه سيف عَن السّري، وَلَعَلَّ الْبلَاء من السّري، وَقد روى السّري: عَن الشّعبِيّ مَنَاكِير. وَسيف ضَعِيف جدا. 815 - حَدِيث: ان أَعْرَابِيًا شهد عِنْد النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَنه رأى الْهلَال فَقَالَ: أَتَشهد أَن لَا إِلَه الاّ الله، وَأَن مُحَمَّدًا رَسُول الله؟ قَالَ: نعم، فَأجَاز شَهَادَته. حدّثنَاهُ مُحَمَّد بن أَحْمد بن عِيسَى المروروذي بِرَأْس الْعين: عَن إِبْرَاهِيم بن عبد الله بن مَرْزُوق، عَن روح بن عبَادَة، عَن شُعْبَة، عَن سُفْيَان بن سعيد، عَن سماك بن حَرْب، عَن عَلْقَمَة، عَن ابْن عَبَّاس - كَذَا قَالَ مرّة. ثمَّ رَجَعَ إِلَى عِكْرِمَة -: أَن أَعْرَابِيًا. وَهَذَا من رِوَايَة شُعْبَة، عَن الثَّوْريّ غير مَحْفُوظ. وَلم يروه عَن الثَّوْريّ

غير الْفضل مُوسَى السينَانِي. 816 - حَدِيث: ان أعظم خَطِيئَة عِنْد الله اللِّسَان الْكَاذِب. رَوَاهُ الثَّوْريّ: عَن عبد الله بن أبي نجيح، عَن طاؤس، عَن ابْن عَبَّاس. وَلَا أعلم يرويهِ عَن الثَّوْريّ غير أَيُّوب بن سُوَيْد. وَرَوَاهُ أَيُّوب بن سُوَيْد: عَن الْمثنى بن الصَّباح، عَن عمروبن شُعَيْب، عَن طاؤس، عَن ابْن عَبَّاس. وَرَوَاهُ الزبير بن بكار: عَن عبد الله بن نَافِع، عَن عبد الله بن مُصعب، عَن أَبِيه، عَن جده: زيد بن خَالِد. 817 - حَدِيث: ان أعمى تردى فِي بِئْر، فَضَحِك نَاس خلف رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَأمر رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - من ضحك أَن يُعِيد الْوضُوء، وَالصَّلَاة. رَوَاهُ سَلام بن أبي مُطِيع: عَن قَتَادَة، عَن أنس: إِن أعمى ... وَرَوَاهُ مرّة أُخْرَى: عَن قَتَادَة، عَن أنس، وَأبي الْعَالِيَة. وَلم يروه أحد عَن قَتَادَة، عَن أنس إِلَّا سَلام. وَإِنَّمَا روى قَتَادَة هَذَا عَن أبي الْعَالِيَة مُرْسلا. وَقَالَ فِي مَوضِع آخر: رَوَاهُ أَبُو الْعَالِيَة الريَاحي رفيع بن مهْرَان مُرْسلا، حاكيا عَن نَفسه: إِن أعمى ... لم يسْندهُ عَن غَيره، وَلم يصله. وَهَذَا الحَدِيث رَوَاهُ الْحسن الْبَصْرِيّ، وَقَتَادَة، وَإِبْرَاهِيم النَّخعِيّ.

وَالزهْرِيّ، يحكون هَذِه الْقِصَّة عَن أنفسهم مُرْسلا. وَقد اخْتلف على كل وَاحِد مِنْهُم مَوْصُولا، ومرسلا. ومدار هَؤُلَاءِ كلهم ومرجعهم إِلَى أبي الْعَالِيَة، والْحَدِيث حَدِيثه. روى عبد الله بن صَالح: عَن اللَّيْث، عَن يُونُس، عَن ابْن شهَاب قَالَ: كَانَ الْحسن يخبر أَن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - كَانَ يُصَلِّي بِالنَّاسِ، وَذكره. وَيُقَال: إِن هَذَا الحَدِيث رَوَاهُ الزُّهْرِيّ: عَن سُلَيْمَان بن أَرقم، عَن الْحسن. وَرَوَاهُ عبد الله بن وهب: عَن يُونُس بن يزِيد، عَن الزُّهْرِيّ، عَن أبي معَاذ، عَن الْحسن، عَن أنس بن مَالك أَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - كَانَ يُصَلِّي وَذكره. وَأَبُو معَاذ الْمَذْكُور فِي هَذَا الْإِسْنَاد هُوَ سُلَيْمَان بن أَرقم الَّذِي رُوِيَ عَنهُ الزُّهْرِيّ، عَن الْحسن، فَقَالَ فِي هَذِه الرِّوَايَة: عَن أنس. وَالْبَلَاء فِي هَذِه الرِّوَايَة من سُفْيَان بن مُحَمَّد الْفَزارِيّ، فانه ضَعِيف جدا. وَقد اخْتلف أَيْضا على الْحسن فِي هَذَا الحَدِيث على ثَلَاثَة ألوان: رَوَاهُ بَقِيَّة بن الْوَلِيد: عَن مُحَمَّد الْخُزَاعِيّ، عَن الْحسن، عَن عمرَان بن حُصَيْن. وَمُحَمّد الْخُزَاعِيّ هَذَا مَجْهُول من مَجَاهِيل شُيُوخ بَقِيَّة بن الْوَلِيد. وَيُقَال عَن بَقِيَّة فِي هَذَا الحَدِيث، عَن مُحَمَّد بن رَاشد، عَن الْحسن.

وَمُحَمّد بن رَاشد أَيْضا عَن الْحسن مَجْهُول. وَرَوَاهُ عمروبن قيس: عَن عمروبن عبيد، عَن الْحسن، عَن عمرَان بن حُصَيْن، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ: إِذا قهقه. الحَدِيث. هَكَذَا قَالَ فِي هَذَا الْإِسْنَاد الْحسن بن قُتَيْبَة: عَن عمر بن قيس، عَن عَمْرو بن عبيد. وَإِنَّمَا هُوَ عَن عَمْرو بن قيس السكونِي الْحِمصِي، عَن عمروبن عبيد. هَكَذَا رَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش عَنهُ. وَرَوَاهُ بَقِيَّة: عَن عمروبن قيس (السكونِي) ، عَن عَطاء، عَن ابْن عمر. إِمَّا اللَّوْن الثَّانِي: عَن الْحسن: فَرَوَاهُ عبد الْعَزِيز بن الْحصين، عَن عبد الْكَرِيم، عَن الْحسن، عَن أبي هُرَيْرَة. وَالْبَلَاء فِي هَذَا الْإِسْنَاد من عبد الْعَزِيز، وَعبد الْكَرِيم هُوَ أَبُو أُميَّة الْبَصْرِيّ وجميعاً ضعيفان. واللون الثَّالِث: رَوَاهُ أبوحنيفة: عَن مَنْصُور بن زَاذَان، عَن الْحسن، عَن معبد، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. هَكَذَا رَوَاهُ أَبُو يحيى الْحمانِي عَنهُ. وَرَوَاهُ أَبُو يُوسُف، وَمُحَمّد بن الْحسن، وَزفر، عَن أبي حنيفَة. وَلم يذكر " معبد " فِي هَذَا الْإِسْنَاد. ومعبد هَذَا هُوَ ابْن هَوْذَة الَّذِي ذكره البُخَارِيّ فِي كِتَابه فِي تَسْمِيَة أَصْحَاب النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -.

هَكَذَا ذكره ابْن حَمَّاد، عَن البُخَارِيّ. وَهَذَا الَّذِي ذكره ابْن حَمَّاد غلط، وَذَلِكَ أَنه قَالَ: معبد الْجُهَنِيّ، فَكيف يكون جهني أَنْصَارِي، ومعبد بن هَوْذَة أَنْصَارِي، وَله عَن أنس بن مَالك حَدِيث فِي " الْكحل، " إلاّ أَن ابْن حَمَّاد اعتذر لأبي حنيفَة فَقَالَ: هُوَ ابْن هَوْذَة لميله إِلَى أبي حنيفَة، وَلم يقل أحد فِي هَذَا الْإِسْنَاد: " عَن معبد، " إلاّ أبوحنيفة. وَرَوَاهُ هِشَام بن حسان، عَن الْحسن مُرْسلا. وَأَصْحَاب مَنْصُور بن زَاذَان صَاحبه الْمُخْتَص بِهِ هشيم، لِأَنَّهُ من أهل بَلَده، وَبعده أبوعوانة وَغَيرهمَا مِمَّن روى عَن مَنْصُور بن زَاذَان، وَلَيْسَ عِنْد هشيم، وَلَا أبي عوَانَة هَذَا الحَدِيث، لَا مَوْصُولا، وَلَا مُرْسلا (فَأَخْطَأَ أبوحنيفة فِي إِسْنَاد هَذَا الحَدِيث وَمَتنه لزيادته فِي الْإِسْنَاد " معبد ") وَالْأَصْل عَن الْحسن مُرْسل، وزيادته فِي مَتنه: " القهقهة "، وَلَيْسَ فِي حَدِيث أبي الْعَالِيَة مَعَ ضعفه وإرساله " القهقهة ". قَالَ لنا ابْن صاعد: يُقَال: إِن الْحسن سمع هَذَا الحَدِيث من حَفْص بن سُلَيْمَان البصرى، عَن حَفْصَة بنت سِيرِين، عَن أبي الْعَالِيَة، عَن النبى ((مُرْسلا) فَرجع الحَدِيث إِلَى أبي الْعَالِيَة. الْخلاف على قَتَادَة: رَوَاهُ أبوعوانة: عَن قَتَادَة، عَن أبي الْعَالِيَة قَالَ: كَانَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يُصَلِّي فَذكره. وكذاك رَوَاهُ سعيد بن أبي عرُوبَة، عَن قَتَادَة، عَن أبي الْعَالِيَة: أَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -.

وَرَوَاهُ سَلام بن أبي مُطِيع: عَن قَتَادَة، عَن أنس، وَأبي الْعَالِيَة، فَذكره وَذكر " أنس " فِي هَذَا غير مَحْفُوظ، وَإِنَّمَا أَتَى من قبل " سَلام ". ذكر حَدِيث إِبْرَاهِيم: وَرَوَاهُ الْأَعْمَش: عَن إِبْرَاهِيم النَّخعِيّ: أَن قوما ضحكوا خلف النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. هَذَا أرْسلهُ إِبْرَاهِيم عَن نَفسه وَأما الحَدِيث فَهُوَ عَن أبي الْعَالِيَة. وَذكر عَن أبي هَاشم الوَاسِطِيّ قَالَ: أما حَدِيث إِبْرَاهِيم النَّخعِيّ فَعَن أبي الْعَالِيَة. وَأوردهُ ابْن عدي من حَدِيث مَنْصُور: عَن أبي هَاشم، عَن أبي الْعَالِيَة. وَرَوَاهُ إِسْرَائِيل: عَن مَنْصُور، عَن أبي هَاشم، عَن رجل، عَن أبي الْعَالِيَة وَقَالَ يحيى بن معِين: مرسلات إِبْرَاهِيم صَحِيحَة، إلاّ حَدِيث " تَاجر الْبَحْرين "، وَحَدِيث " الضحك فِي الصَّلَاة ". ذكر الزُّهْرِيّ وَالِاخْتِلَاف عَلَيْهِ: قد تقدم عَن الزُّهْرِيّ، عَن الْحسن، عَن أنس. وَعَن الْحسن، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - مُرْسلا، فأغننا عَن تكراره. وَرَوَاهُ عَن أبي الْعَالِيَة، غير من ذكرنَا: حَفْص بن سُلَيْمَان، عَن أبي الْعَالِيَة أَن رجلا. وَفِي هَذَا الحَدِيث بَين حَفْص، وَأبي الْعَالِيَة، حَفْصَة بنت سِيرِين. وَهَكَذَا رَوَاهُ الثَّوْريّ: عَن خَالِد الْحذاء، عَن حَفْصَة، عَن أبي الْعَالِيَة. وَرَوَاهُ هِشَام: عَن حَفْصَة، عَن أبي الْعَالِيَة.

ثَنَا ابْن صاعد، ثَنَا إِسْمَاعِيل بن إِسْحَاق، قَالَ: سَمِعت عَليّ بن الْمَدِينِيّ يَقُول: قَالَ لي عبد الرَّحْمَن بن مهْدي. " حَدِيث الضحك فِي الصَّلَاة: أَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَمر أَن يُعِيد الصَّلَاة، وَالْوُضُوء كُله يَدُور على أبي الْعَالِيَة. قَالَ عَليّ: فَقلت: قد رَوَاهُ الْحسن: عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - - مُرْسلا؟ فَقَالَ عبد الرَّحْمَن: ثَنَا حَمَّاد بن زيد، عَن حَفْص بن سُلَيْمَان فَقَالَ: أَنا حدثت بِهِ: الْحسن، عَن حَفْصَة، عَن أبي الْعَالِيَة. قلت لَهُ: قد رَوَاهُ إِبْرَاهِيم النَّخعِيّ: عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - - مُرْسلا. فَقَالَ عبد الرَّحْمَن: حَدثنَا شريك، عَن أبي هَاشم، قَالَ: أَنا حدثت بِهِ: إِبْرَاهِيم عَن أبي الْعَالِيَة. قَالَ عَليّ: فَقلت لعبد الرَّحْمَن: قد رَوَاهُ الزُّهْرِيّ، عَن النبى (- مُرْسلا. وَقَالَ عبد الرَّحْمَن: قَرَأت هَذَا الحَدِيث فِي كتاب ابْن أخي الزُّهْرِيّ: عَن سُلَيْمَان بن الأرقم، عَن الْحسن. قَالَ: وَسمعت عَليّ بن الْمَدِينِيّ يَقُول: أعلم النَّاس بِالْحَدِيثِ عبد الرَّحْمَن بن مهْدي. 818 - حَدِيث: ان أغبط النَّاس عندى ذوحظ من صَلَاة، وَكَانَ عيشه كفافاً، وَكَانَ غامضاً فِي النَّاس، فَإِذا مَاتَ، قلّت بوَاكِيهِ، وقلّ تراثه. زَاد صَالح: خَفِيف الحاذ، ذوحظ.

رَوَاهُ الْعَلَاء بن هِلَال: عَن أَبِيه، عَن أبي غَالب، عَن أبي أُمَامَة. قَالَ النَّسَائِيّ: هَذَا مُنكر، وَلَا أَدْرِي مِنْهُ، أومن أَبِيه. 819 - حَدِيث: ان أفضل الصَّدَقَة عَن ظهر الْغنى، وَالْيَد الْعليا خير من الْيَد السُّفْلى، وابدأ بِمن تعول. رَوَاهُ مُوسَى بن مطير: عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. ومُوسَى كَذَّاب، والْحَدِيث مَشْهُور. 820 - حَدِيث: ان أفضل عمل الْمُؤمن الْجِهَاد فِي سَبِيل الله عز وَجل. رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن سعد بن عمار الْمُؤَذّن، وَعبد الله بن مُحَمَّد، وعمار بني حَفْص: عَن آبَائِهِم، عَن بِلَال. فَسئلَ يحيى بن معِين عَن هَذَا الْإِسْنَاد، عَن آبَائِهِم، عَن أجدادهم. قَالَ: لَا يُسَاوِي شَيْئا. 821 - حَدِيث: ان أفضل الْعَمَل عِنْد الله عزوجل أَن يقْضِي عَن مُسلم دينه، أويدخل عَلَيْهِ سُرُورًا، أويطعمه خبْزًا. رَوَاهُ سيف بن مُحَمَّد ابْن أُخْت سُفْيَان الثَّوْريّ: عَن عمر بن قيس الْملَائي، أَحْسبهُ عَن عَطاء، عَن عبد الله بن عَمْرو.

هَذَا مُنكر عَن عمر بِهَذَا الْإِسْنَاد، لايحفظ عَنهُ. وَعمر عَزِيز الحَدِيث، وَسيف هَذَا كَذَّاب. 822 - حَدِيث: ان أقرب مَا يكون العَبْد من الله عزوجل، وأحبه إِلَيْهِ مَا كَانَ جَبينه فِي الأَرْض سَاجِدا. رَوَاهُ حميد بن أبي سُوَيْد - وَيُقَال: ابْن أبي حميد - عَن عَطاء بن أبي رَبَاح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا غير مَحْفُوظ وَالْحمل فِيهِ على حميد هَذَا. 823 - حَدِيث: ان أكذب النَّاس الصّباغ. رَوَاهُ بكر بن الشرود: عَن معمر، عَن همام بن مُنَبّه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا لايروية غير بكر عَن معمر. وَرَوَاهُ عبد الرَّزَّاق: عَن معمر، عَن رجل، عَن أبي هُرَيْرَة. وَبكر لاشيء فِي الحَدِيث. 824 - حَدِيث: ان أم سَلمَة زوج النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَت لرَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - حِين ذكر الْإِزَار: فالمرأة يَا رَسُول الله! قَالَ، " ترخي شبْرًا ". قَالَت أم سَلمَة: اذن ينْكَشف عَنْهَا قَالَ: " فذراعا لاتزيد علبه ". رَوَاهُ أَبُو بكر بن نَافِع: عَن أَبِيه، عَن صَفِيَّة بنت أبي عبيد، أَن أم سَلمَة. وَأَبُو بكر روى هَذَا الحَدِيث عَن مَالك فِي الْمُوَطَّأ. وَقَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء. وَقَالَ مرّة أُخْرَى: لَيْسَ بِهِ بَأْس.

قَالَ ابْن عدي: وَلَوْلَا أَنه لابأس بِهِ مَا حدث عَنهُ مَالك، لِأَنَّهُ لايروي إلاعن ثِقَة. وَقد روى عَن مَالك، عَن أبي بكر بن نَافِع أَشْيَاء غير مَحْفُوظَة، وَأَرْجُو أَنه لابأس بِهِ. 825 - حَدِيث: ان أم سليم، وَأَبا طَلْحَة كَانَا يشربان نببذ الزَّبِيب والبسر يخلطانه. قَالَ: فَقيل لَهُ: يَا أَبَا طَلْحَة! ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قد نهى عَن هَذَا؟ قَالَ: إِنَّمَا نهى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - عَنهُ عِنْد العوز فِي ذَلِك الزَّمَان كَمَا نهى عَن الإقران. رَوَاهُ عمر بن رديح الْبَصْرِيّ: عَن عَطاء بن أبي مَيْمُونَة، عَن أنس. وَعمر هَذَا يُخَالف الثِّقَات، ولايتابع على رِوَايَته. 826 - حَدِيث: ان أم الْفضل أرْسلت بِلَبن إِلَى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَشرب، وَهُوَ يخْطب النَّاس بِعَرَفَة. رَوَاهُ صَالح مولى التَّوْأَمَة: عَن ابْن عَبَّاس، أَن أم الْفضل. وَصَالح ضَعِيف. 827 - حَدِيث: ان أم هَانِيء أجارت رجلَيْنِ فَأَرَادَ على قَتلهمَا فَأَتَت النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَذكرت ذَلِك لَهُ، فَقَالَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: قد أجرنا من أجرت أم هَانِيء. رَوَاهُ نجيح أبومعشر: عَن سعيد المَقْبُري، أَن أم هَانِيء.

وَأَبُو معشر ضَعِيف. 828 - حَدِيث: إِن إمامكم عفبة كؤودا لايجوزها المثقلون، فَأحب أَن أتخفف لتِلْك الْعقبَة. رَوَاهُ مُحَمَّد بن سُلَيْمَان بن هِشَام ابْن بنت مطر الْوراق: عَن أبي مُعَاوِيَة، عَن مُوسَى الصَّغِير، عَن هِلَال بن يسَاف، عَن أم الدَّرْدَاء، قلت لأبي الدَّرْدَاء الحَدِيث. وَهَذَا يعرف بأسد بن مُوسَى؛ أَسد السّنة: عَن أبي مُعَاوِيَة، سَرقه مِنْهُ مُحَمَّد بن سُلَيْمَان هَذَا. 829 - حَدِيث: ان أمتِي لن تخزي مَا أَقَامُوا شهر رَمَضَان. فَقَالَ رجل: يَا رَسُول الله! مَا خزيهم فِي إِضَاعَة شهر رَمَضَان؟ قَالَ: انتهاك الْمَحَارِم فِيهِ، من عمل شَبيه زنى، أَو شرب خمرًا، لم يتَقَبَّل الله مِنْهُ، ولعنه الله، وَالْمَلَائِكَة، وَالسَّمَوَات إِلَى مثله من الْحول، فَإِن مَاتَ فَبل أَن يدْرك شهر رَمَضَان، فَلَيْسَ لَهُ عِنْد الله حَسَنَة يَتَّقِي بهَا، أَلا فَاتَّقُوا شهر رَمَضَان، فَإِن الْحَسَنَات تضَاعف فِيهِ مَالا تضَاعف فِيمَا سواهُ وَكَذَلِكَ السَّيِّئَات. رَوَاهُ أبوطيبة عِيسَى بن سُلَيْمَان بن دِينَار: عَن الْأَعْمَش، عَن أبي صَالح مولى أم هَانِيء، عَن أم هَانِيء. وَهَذَا عَن أبي صَالح عَن أبي هُرَيْرَة من طَرِيق مظلم أَيْضا. وأبوطيبة ضَعِيف.

830 - حَدِيث: ان أمتِي لَا تزَال مستمسكة من دينهَا، مالم يكذبوا بِالْقدرِ، فَعِنْدَ ذَلِك هلاكهم. رَوَاهُ، مُعَاوِيَة بن يحيى الأطرابلسي: عَن أَرْطَاة بن الْمُنْذر، عَن أبي البكرات، عَن أبي مُوسَى الْأَشْعَرِيّ قَالَ: ذكر الْقدر عِنْد رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ. وَمُعَاوِيَة لايتابع عَلَيْهِ. 831 - حَدِيث: ان أمثل مَا تداويتم بِهِ الْحجامَة. رَوَاهُ أَيُّوب بن خوط: عَن قَتَادَة، عَن أنس. وَأَيوب مَتْرُوك الحَدِيث. 832 - حَدِيث: ان امْرَأَة أَتَت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَت: يَا رَسُول الله {توفيت أُمِّي، وَعَلَيْهَا مشي إِلَى الْكَعْبَة نذرا؟ فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: هَل تستطيعين أَن تمشي عَنْهَا؟ . فالت: نعم، يَا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ: فامشي من أمك} . قَالَت: أيجزىء ذَلِك عَنْهَا يارسول الله! قَالَ: نعم، أَرَأَيْت لَو كَانَ علبها دين لرجل، ثمَّ قَضيته عَنْهَا، أَكَانَ يقبل مِنْك؟ قَالَت: نعم. فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: الله عزوجل أَحَق بذلك. رَوَاهُ مُحَمَّد بن كريب: عَن أَبِيه، عَن ابْن عَبَّاس. وَمُحَمّد ضَعِيف. 833 - حَدِيث: ان امْرَأَة أَتَت النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَت ان لي شعرًا كثيرا، فَكيف أغسله من الْجَنَابَة؟ أنقضه؟ .

فَقَالَ لَهَا: أتبعي قرونه، وأروي، ولايضرك، لاتنقضيه. رَوَاهُ ركن بن عبد الله الشَّامي: عَن مَكْحُول، عَن أنس وَهَذَا مُنكر، وركن لَيْسَ بِثِقَة فِي الحَدِيث. 834 - حَدِيث: إِن امْرَأَة أَتَت النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، وَمَعَهَا ابْن لَهَا مَرِيض، فَقَالَت: يارسول الله {ادْع الله أَن يشفي ابْني. قَالَ لَهَا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: هَل لَك من فرط؟ قَالَت: نعم يارسول الله} قَالَ: فِي الْجَاهِلِيَّة، أم فِي الاسلام؟ قَالَت: بل فِي الْإِسْلَام. فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: جنَّة حَصِينَة، ثَلَاثًا. رَوَاهُ سعيد بن زَرْبِي أبوعبيدة: عَن مُحَمَّد بن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. وَسَعِيد هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ يُونُس بن مُحَمَّد: عَن سعيد، عَن ابْن سِيرِين، عَن أَبى هُرَيْرَة، عَن أم سَلمَة. 835 - حَدِيث: إِن امْرَأَة ارْتَدَّت على عهد رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يَعْنِي فَلم يَقْتُلهَا. رَوَاهُ مُوسَى بن أبي كثير: عَن سعيد بن الْمسيب، عَن أبي هُرَيْرَة. هَذَا حَدِيث مُنكر بهدا الْإِسْنَاد، لايرويه عَن مُوسَى غير حَفْص. وَأوردهُ فِي ذكر حَفْص بن سُلَيْمَان، وَقَالَ: هَذَا الغاضري الْقَارِي، مَتْرُوك الحَدِيث.

836 - حَدِيث: ان امْرَأَة اعْترفت بِالزِّنَا أَربع مَرَّات، وَهِي حُبْلَى، فَقَالَ لَهَا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: ارجعي حَتَّى تَضَعِي، ثمَّ جَاءَت فَقَالَ: ارجعي حَتَّى تفطمي، ثمَّ جَاءَت، فرجمت، فذكروها، فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: لقد تابت تَوْبَة لَو تابها صَاحب مكس، لغفر لَهُ. رَوَاهُ أبوإسماعيل الْمُؤَدب إِبْرَاهِيم بن سُلَيْمَان: عَن الْأَعْمَش، عَن أنس. لم يروه عَنهُ غير أبي إِسْمَاعِيل هَذَا، وهوضعيف. 837 - حَدِيث: ان امْرَأَة بغيا رَأَتْ كَلْبا يَلْهَث على رَأس ركي وَهُوَ يطلع فِيهَا، فَجعلت خفها، ونزعت نصيفها، فأسقته، فغفرالله لَهَا. رَوَاهُ جسر بن فرقد: عَن مُحَمَّد بن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. وجسر هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 838 - حَدِيث: ان امْرَأَة سَالَتْ عَائِشَة رَحمهَا الله. فَقَالَت: أتقضي إحدانا الصَّلَاة أَيَّام محيضها؟ فَقَالَت عَائِشَة: أحرورية أَنْت؟ قد كَانَت إحدانا تحيض على عهد رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، ثمَّ لَا تُؤمر بِقَضَاء. رَوَاهُ يزِيد بن إِبْرَاهِيم التسترِي: عَن أَيُّوب، عَن معَاذ أَن امْرَأَة. أوردهُ فِي ذكر يزِيد، وهوثقة.

839 - حَدِيث: ان امْرَأَة قَالَت: يارسول الله! من أبر؟ قَالَ: أمك، قَالَت: ثمَّ من؟ قَالَ: أمك، قَالَت: ثمَّ من؟ قَالَ: أمك، قَالَت: ثمَّ من؟ قَالَ: ثمَّ أمك، قَالَت: ثمَّ من؟ قَالَ: ثمَّ والدك. رَوَاهُ سُلَيْمَان دَاوُد اليمامي أَبُو الْجمل: عَن يحيى بن أبي كثير، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَسليمَان لاشيء فِي الحَدِيث. 840 - حَدِيث: ان امْرَأَة من بني فَزَارَة تزوجت على نَعْلَيْنِ، فَرفع ذَلِك إِلَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَقَالَ لَهَا: أرضيت لنَفسك بنعلين؟ قَالَت: ان رَأَيْت ذَلِك، قَالَ: وَأَنا أرى ذَلِك. رَوَاهُ عَاصِم بن عبيد الله الْعمريّ: عَن عبد الله بن عَامر، عَن أَبِيه: أَن امْرأ ة. وَرَوَاهُ عَليّ بن الْجَعْد: عَن شُعْبَة. وَيذكر فِي قَوْله: جَاءَ رجل من بني فَزَارَة، فَقَالَ: إِنِّي تزوجت على نَعْلَيْنِ من حَدِيث الثَّوْريّ، عَن عَاصِم. وَعَاصِم ضَعِيف. 841 - حَدِيث: ان امْرَأَة وجدت مقتولة فِي بعض مغازي النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَأنْكر (قتل النِّسَاء، وَالصبيان. رَوَاهُ عَاصِم بن عمرالعمري: عَن عبد الله بن دِينَار، عَن ابْن عمر.

وَعَاصِم ضَعِيف، مَتْرُوك الحَدِيث. 842 - حَدِيث: ان أول زمرة تدخل الْجنَّة يَوْم الْقِيَامَة وُجُوههم مثل صُورَة الْقَمَر لَيْلَة الْبَدْر، والزمرة الثَّانِيَة على أحسن كَوْكَب دري فِي السَّمَاء، لكل رجل زوجتان، على كل زَوْجَة سَبْعُونَ حلَّة، يرى مخ سوقهن من وَرَاء لحومها، ودمائها، وحللها. رَوَاهُ فُضَيْل بن مَرْزُوق: عَن عَطِيَّة، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وفضيل ضَعِيف. 843 - حَدِيث: إِن أول مَا نبدأ بِهِ يرمنا هَذَا أَن نصلي، ثمَّ نرْجِع فننحر، فَمن فعل ذَلِك، فقد أصَاب سنتنا، وَمن ذبح فامما هولحم قدمه لأَهله لَيْسَ من النّسك فِي شَيْء. رَوَاهُ عَاصِم بن عَليّ: عَن عَاصِم، عَن شُعْبَة، عَن يسَار أبي الحكم، عَن الشّعبِيّ، عَن الْبَراء. وَهَذَا لَا أعلم رَوَاهُ عَن شُعْبَة غير عَاصِم، وَيُقَال: إِن غَيره رَوَاهُ مُرْسلا. وَعَاصِم لَيْسَ بِشَيْء. 844 - حَدِيث: ان أول مانهاني عَنهُ ربى عزوجل بعد عبَادَة الْأَوْثَان: شرب الْخمر، وملاحاة الرِّجَال. رَوَاهُ عَمْرو بن وَاقد الدِّمَشْقِي: عَن يُونُس بن ميسرَة، عَن أبي إِدْرِيس،

عَن معَاذ بن جبل. وَعَمْرو هَذَا لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 845 - حَدِيث: إِن أول من يُبدل سنتى رجل من بني أُميَّة، وَفِي بعض الْأَخْبَار مُفَسرًا يُقَال لَهُ: يزِيد. رَوَاهُ أبوالعالية الريَاحي رفيع بن مهْرَان: عَن أبي ذَر. وَرَوَاهُ هَوْذَة بن خَليفَة: عَن أَبى خلدَة، عَن أَبى الْعَالِيَة، عَن أَبى ذَر. لم يذكر عَلَيْهِ كلَاما. وَأوردهُ فِي ذكر أبي الْعَالِيَة، وَكَأَنَّهُ استنكره، فَذكره. 846 - حَدِيث: ان أولى النَّاس بِي يَوْم الْقِيَامَة أَكْثَرهم عليّ صَلَاة. رَوَاهُ مُوسَى بن يَعْقُوب الزمعِي: عَن عبد الله بن كيسَان، عَن عبد الله بن شَدَّاد بن الْهَاد، عَن أَبِيه، عَن عبد الله بن مَسْعُود. ومُوسَى هَذَا لَيْسَ بِالْقَوِيّ فِي الحَدِيث. أوردهُ فِي ذكر خَالِد بن مخلد، عَن مُوسَى وَقَالَ: هَذَا يرويهِ خَالِد، عَن مُوسَى، كَأَنَّهُ ينْفَرد بِهِ عَنهُ. وَالله أعلم. 847 - حَدِيث: ان أهل الْبَيْت إِذا تواصلوا أجْرى الله عَلَيْهِم.

الرزق فَكَانُوا فِي كنف الرَّحْمَن. رَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش: عَن الثَّوْريّ، عَن عبيد الله بن الْوَلِيد، عَن عَطاء بن أبي رَبَاح، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا عَن الثَّوْريّ لَا أعلم رَوَاهُ غير إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش. قَالَ الْمَقْدِسِي: إِسْمَاعِيل إِذا روى عَن الشاميين حمد، واذا روى عَن الْعِرَاقِيّين وَغَيرهم فَفِي رواياته شَيْء. 848 - حَدِيث: ان أهل الْبَيْت إِذا تواصلوا أجْرى الله عَلَيْهِم الرزق، وَكَانُوا فِي كنف الرَّحْمَن. وَذكر الحَدِيث الَّذِي قبله. أوردهُ فِي ذكر عبيد الله بن الْوَلِيد، وهوالوصافي، الَّذِي رُوِيَ عَنهُ الثَّوْريّ، وهومتروك الحَدِيث. 849 - حَدِيث: ان أهل الْجنَّة يتزاورون عَليّ نَجَائِب بيض كأنهن الْيَاقُوت وَلَيْسَ شَيْء فِي الْجنَّة من الْبَهَائِم الا الْإِبِل وَالطير. رَوَاهُ وَاصل بن السَّائِب الرقاشى: عَن أَبى سُورَة ابْن أخي أبي أَيُّوب، عَن عَمه: (أبي أَيُّوب الْأنْصَارِيّ.) وواصل مترك الحَدِيث. 850 - حَدِيث: ان أهل الْجنَّة ليتراءون الغرف من غرف الْجنَّة كَمَا يرى الْكَوْكَب العابر فِي الْأُفق الشَّرْقِي أَو الغربي.

رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن إِسْحَاق الْمدنِي: عَن أبي حَازِم، عَن سهل. وعبد الرحمن صَالح الحَدِيث. 851 - حَدِيث: ان أهل الدَّرَجَات العلى ليتراءون أهل الغرف العلى كَمَا ترَوْنَ الْكَوْكَب الدُّرِّي فِي أفق السَّمَاء وان أَبَا بكر وَعمر مِنْهُم، وأنعما. أوردهُ فِي ذكر الْقَاسِم بن غُصْن: عَن إِسْمَاعِيل بن سميع، عَن عَطِيَّة، عَن أبي سعيدالخدري. وَهَذَا لَهُ طرق عَن عَطِيَّة، وَعَن إِسْمَاعِيل هَذَا غَرِيب، لَا أعلم رَوَاهُ غيرالقاسم، وَالقَاسِم مُنكر الحَدِيث. وَأوردهُ فِي ذكر صباح بن سهل بن سُهَيْل: عَن حُصَيْن بن عبد الرحمن، عَن جَابر بن سَمُرَة. وصباح يعرف بِهَذَا الحَدِيث، ولايتابع عَلَيْهِ. وَقَالَ البُخَارِيّ: هُوَ مُنكر الحَدِيث. وَأوردهُ فِي ذكر كوثر بن حَكِيم: عَن عَطِيَّة، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وكوثر مَتْرُوك الحَدِيث. وَأوردهُ فِي ذكر (حَفْص بن سُلَيْمَان الغاضري: عَن) الْهَيْثَم بن حبيب الصراف، عَن عَطِيَّة، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ.

وَحَفْص مَتْرُوك الحَدِيث. وَأوردهُ فِي ذكرعطية بن سعيد الْعَوْفِيّ، وَقَالَ: هَذَا يعرف بعطية، رَوَاهُ جمَاعَة من الثِّقَات. وعطية ضَعِيف. 852 - حَدِيث: ان أهل السَّمَاء لايسمعون شَيْئا من أهل الأَرْض الاّ الْأَذَان. رَوَاهُ عبيد الله بن الْوَلِيد الْوَصَّافِي: عَن محَارب بن دثار، عَن ابْن عمر. والوصافي مَتْرُوك الحَدِيث.

853 - حَدِيث: إِن أهل النَّار ليعظمون فِي النَّار. رَوَاهُ أَبُو يحيى القَتَّات: عَن مُجَاهِد، عَن ابْن عمر. وَأَبُو يحيى زَاذَان ضَعِيف. 854 - حَدِيث: إِن الاسلام بَدَأَ غَرِيبا، وَسَيَعُودُ غَرِيبا كَمَا بَدَأَ، فطوبى للغرباء. رَوَاهُ عُثْمَان بن عبد الله العثماني: عَن حَمَّاد بن سَلمَة، عَن مُحَمَّد بن قيس، عَن أنس. وَعُثْمَان ضَعِيف. وَأوردهُ فِي ذكر بكر بن سليم الْمَدِينِيّ: عَن أبي حَازِم، عَن سهل بن سعد السَّاعِدِيّ. وَبكر هَذَا سُئِلَ عَنهُ ابْن معِين، فَلم يعرفهُ. وَقد رُوِيَ هَذَا الحَدِيث عَن بكر هَذَا، عَن أبي حَازِم، عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. وَبكر ضَعِيف قَالَه ابْن عدي. وَأوردهُ فِي ذكر عبد الرَّحْمَن بن سنة، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَقَالَ: قَالَ البُخَارِيّ: حَدِيثه لَيْسَ بالقائم.

رَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش: عَن إِسْحَاق بن عبد الله بن أبي فَرْوَة، عَن يُوسُف بن سليم، عَن جدته مَيْمُونَة، عَن عبد الرَّحْمَن. وَلَا يعرف إِلَّا من هَذِه الرِّوَايَة، ولايعرف لعبد الرَّحْمَن غَيره. 855 - حَدِيث: ان الاسلام لَا يركب إلأ ذلولاً. رَوَاهُ معَان بن رِفَاعَة: عَن أبي خلف الْأَعْمَى، عَن أنس. وَمَعَان ضَعِيف، وأبوخلف أَضْعَف. 856 - حَدِيث: ان الايمان لستون أَو بضع وَسِتُّونَ أَو سَبْعُونَ أَو بضع وَسَبْعُونَ، إِن أعظمه لشهادة أَن لَا اله إلاّ الله، وَإِن أدناها لإماطة الْأَذَى عَن الطَّرِيق، وَإِن الْحيَاء لباب مِنْهَا. رَوَاهُ أبونعيم النَّخعِيّ عبد الرَّحْمَن بن هَانِيء: عَن الْعَرْزَمِي، وَالثَّوْري، كليهمَا عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَهَذَا مِمَّا حمل النَّخعِيّ حَدِيث الْعَرْزَمِي على حَدِيث الثَّوْريّ. والعرزمي (مُحَمَّد بن) عبيد الله ضَعِيف، وَيحْتَمل مِنْهُ، وَالثَّوْري لايحتمل. قَالَ الْمَقْدِسِي: يَعْنِي أَبَا نعيم ضم إِلَى الْعَرْزَمِي: الثَّوْريّ ليقوى بِهِ الحَدِيث، وَلَيْسَ للثوري فِي هَذَا الحَدِيث مدْخل، لِأَن الحَدِيث مَعْرُوف بالعرزمي وهوضعيف. 857 - حَدِيث: إِن الايمان يمَان إِلَى هذَيْن الْحَيَّيْنِ: لخم وجذام

وان الْكفْر والجفاء فِي هذَيْن الْحَيَّيْنِ: ربيعَة، وَمُضر. رَوَاهُ ثَوْر بن يزِيد: عَن الحجوري، قَالَ: سَمِعت أنس بن مَالك. وَسَأَلَهُ الْوَلِيد بن عبد الْملك بدير المران (أَن يحدثنا حَدِيثا سَمعه من رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ: سَمِعت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يَقُول.) هَذَا لم يروه عَن ثوربن يزِيد غير الْهَيْثَم بن حميد. 858 - حَدِيث: ان الْبَخِيل من ذكرت عِنْده فَلم يصل عليّ. رَوَاهُ خَالِد بن مخلد: عَن سُلَيْمَان بن بِلَال، عَن عمَارَة بن غزيَّة الْأنْصَارِيّ، عَن عبد الله بن عَليّ بن الْحُسَيْن، عَن أَبِيه، عَن جده قَالَ: قَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَهَذَا الحَدِيث بِهَذَا الْإِسْنَاد تفرد بِهِ سُلَيْمَان بن بِلَال، وأظن أَن غير خَالِد قد حدث بِهِ عَنهُ. 859 - حَدِيث: ان الْجَار ليتعلق بجاره يَوْم الْقِيَامَة فَيَقُول: يارب! سل هَذَا؛ لما بَات شبعاناً، وبتُ طاوياً؟ وَبِاللَّهِ الَّذِي لَا إِلَه غَيره لقد سَمِعت رَسُول الله يَقُول: اذا تبَايع أمتِي بالعينة، ولزموا أَذْنَاب الْبَقر، ضَربهمْ الله بالذل، ثمَّ لم ينتزع، حَتَّى يموتوا، أَو يرجِعوا. رَوَاهُ بشير بن زِيَاد الْخُرَاسَانِي: عَن ابْن جريج، عَن عَطاء، عَن جَابر. وَبشير هَذَا غير مَشْهُور، وَفِي حَدِيثه بعض النكرَة.

860 - حَدِيث: ان الْجنَّة حرمت على الْأَنْبِيَاء كلهم، حَنى أدخلها، وَحرمت على الْأُمَم؛ حَتَّى تدْخلهَا أمتِي. رَوَاهُ عبد الله بن مُحَمَّد بن عقيل: عَن الزُّهْرِيّ، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن عمر بن الْخطاب. وعبد الله ضَعِيف. 861 - حَدِيث: إِن الْجنَّة يُوجد رِيحهَا من مسيرَة مئة عَام. رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْفُرَات: عَن أبي إِسْحَاق، عَن الْحَارِث، عَن عَليّ. وَعَن جَابر، عَن أبي جَعْفَر قَالَا: قَالَ. وَهَذَا يرويهِ مُحَمَّد بن فرات: عَن أبي إِسْحَاق، وَهُوَ لَا شَيْء فِي الحَدِيث. 862 - حَدِيث: ان الْحَبَشَة أنجداء، أسخياء وَإِن فيهم ليمناً؛ فاتخذوهم، وامتهنوهم فَإِنَّهُم أقوى شَيْء. رَوَاهُ حبيب بن أبي حبيب كَاتب مَالك: عَن مَالك، عَن عبد الله بن عَامر، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا مِمَّا وَضعه حبيب على مَالك، عَن ابْن عَامر. 863 - حَدِيث: ان الْحجَّاج بن علاط أهْدى لرَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -

سَيْفه ذَا الفقار، وَأَن دحْيَة أهْدى لرَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بغلته الشَّهْبَاء. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن عُثْمَان أبوشيبة: عَن الحكم، عَن مقسم، عَن ابْن عَبَّاس. وَإِبْرَاهِيم مَتْرُوك الحَدِيث. 864 - حَدِيث: ان الْحجر من حِجَارَة الْجنَّة، وَمَوْضِع زَمْزَم خطْفَة جِبْرِيل بجناحه. رَوَاهُ الْحَارِث بن شبْل الْبَصْرِيّ: عَن أم النُّعْمَان الكندية، عَن عَائِشَة. والْحَارث: قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 865 - حَدِيث: إِن الحدة تعترى جمّاع الْقُرْآن، قيل: لم يارسول الله؟ قَالَ: نخوة الْقُرْآن فِي أَجْوَافهم. رَوَاهُ أبوالبختري وهب: عَن ثَوْر بن يزِيد، عَن خَالِد بن معدان، عَن معَاذ بن جبل. ووهب هَذَا كَذَّاب. 866 - حَدِيث: ان الْحِكْمَة تزيد الشّرف شرفاً، وترفع العَبْد الْمَمْلُوك حمى تجلسه بمجالس الْمُلُوك. رَوَاهُ عَمْرو بن حَمْزَة الْبَصْرِيّ: عَن صَالح المري، عَن الْحسن، عَن أنس

وَهَذَا لايوصله عَن صَالح غير عَمْرو هَذَا، وَغَيره يُرْسِلهُ. وَقَالَ البُخَارِيّ: لايتابع عَلَيْهِ فِي حَدِيثه. 867 - حَدِيث: ان الحكم بن عمرر الْغِفَارِيّ، كَانَ مُعَاوِيَة وَجهه عَاملا على خُرَاسَان، فغنم غَنَائِم كَثِيرَة، وَفتح عَلَيْهِ، فَكتب إِلَى مُعَاوِيَة: اني غنمت غَنَائِم كَثِيرَة، فماترى؟ فَكتب اليه مُعَاوِيَة: أَن انْظُر كل صفراء وبيضاء، فأصفها لأمير المومنين، وَأقسم سوى ذَلِك للجند، فَجمع أَصْحَابه فَقَالَ: مَا ترَوْنَ؟ فَقَالُوا: مَا نرى بِهِ - يَعْنِي - نَحن أَحَق بِهِ، فَكتب إِلَى مُعَاوِيَة: إِنِّي وجدت كتاب الله أَحَق أَن يتبع من كتابك، إِنِّي قسمت مَا غنمت فِي الْجند. فَبعث إِلَيْهِ مُعَاوِيَة عَاملا فحبسه، وقيّده، فَمَاتَ فِي قيوده، فَأمر الحكم أَن يدْفن فِي قيوده، حَتَّى يُخَاصم مُعَاوِيَة يَوْم الْقِيَامَة فِيمَا قَيده. رَوَاهُ أَوْس بن عبد الله بن بُرَيْدَة، عَن أَخِيه: سهل، عَن أَبِيه، أَن الحكم. وَأَوْس هَذَا ضَعِيف، قَالَ البُخَارِيّ: فِيهِ نظر. 868 - حَدِيث: ان الْحمى من فيح جَهَنَّم، فَأَبْرِدُوهَا بِالْمَاءِ. رَوَاهُ عَليّ بن غراب: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة.

وَعلي هَذَا لَيْسَ بِالْقَوِيّ، والْحَدِيث مَشْهُور من طَرِيق آخر. 869 - حَدِيث: ان الخازن الْأمين الَّذِي يُعْطي مَا أَمر بِهِ أحد المتصدقين. رَوَاهُ عبد الله بن مَيْمُون القداح: عَن جَعْفَر بن مُحَمَّد، عَن أَبِيه، عَن جَابر. وَهَذَا بِهَذَا الطَّرِيق يعرف بِالْقداحِ، عَن جَعْفَر. والقداح ذَاهِب الحَدِيث. 870 - حَدِيث: إِن الْخصْلَة الصَّالِحَة تكون فِي الرجل فيصلح الله تبَارك وَتَعَالَى بهَا عمله كُله، وطهور الرجل لصلاته يكفر الله بطهوره، وَتبقى صلَاته نَافِلَة لَهُ. رَوَاهُ بشار بن الحكم أَبُو بدر: عَن ثَابت، عَن أنس. وبشار مُنكر الحَدِيث. 871 - حَدِيث: ان الدّباغ يحل من الْميتَة كَمَا يحل الْخلّ من الْخمر. قَالَ فرج: يَعْنِي أَن الْخمر إِذا تَغَيَّرت؛ فَصَارَت خلا، حلّت.

رَجَاء، عَن أَبِيه، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. والشقري هَذَا لَيْسَ بِالْقَوِيّ فِي الحَدِيث. 777 - حَدِيث: أنكح رجل من بني الْمُنْذر ابْنَته رهي كارهة؛ فَأَتَت النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -؛ فَرد نِكَاحهَا. رَوَاهُ زيد بن حبَان الرقي: عَن أَيُّوب السّخْتِيَانِيّ، عَن يحيى بن أبي كثير، عَن أبي سَلمَة قَالَ: أنكح ... وَزيد هَذَا تَركه أَحْمد بن حَنْبَل، والْحَدِيث مُرْسل. وَرَوَاهُ زيد مرّة أُخْرَى: عَن أَيُّوب، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَهَذَا من هَذَا الْوَجْه قد رَوَاهُ جرير عَن أَيُّوب مَوْصُولا. وَجَرِير بن حَازِم ثِقَة. وَرُوِيَ عَن الثَّوْريّ، عَن أَيُّوب مَوْصُولا. رَوَاهُ عَنهُ أَيُّوب بن سُوَيْد. 778 - حَدِيث: أنكحوا أُمَّهَات الْأَوْلَاد؛ فَإِنِّي أباهي بكم الْأُمَم يَوْم الْقِيَامَة. رَوَاهُ حييّ بن عبد الله الْمصْرِيّ: عَن أبي عبد الرَّحْمَن الحبلي، عَن عبد الله بن عَمْرو. وَقَالَ البُخَارِيّ: فِي حييّ نظر.

رَوَاهُ فرج بن فضَالة: عَن يحيى بن سعيد، عَن عمْرَة، عَن أم سَلمَة. قلت: قَالَ البُخَارِيّ: فرج مُنكر الحَدِيث. 872 - حَدِيث: ان الدِّرْهَم يُصِيبهُ الرجل من الرِّبَا أعظم عندالله فِي الْخَطِيئَة من سِتَّة وَثَلَاثِينَ زنية يزنيها الرجل، وان أربى الرِّبَا عرض الرجل الْمُسلم. رَوَاهُ أبومجاهد: عَن ثَابت، عَن أنس. وَأَبُو مُجَاهِد هَذَا اسْمه عبد الله بن كيسَان الْمروزِي، تَركه عبد الله بن الْمُبَارك. وَقَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث. 873 - حَدِيث: ان الدَّم اذا تبيّغ قتل. رَوَاهُ عِيسَى بن عبد الله بن مُحَمَّد بن عمر بن عَليّ: حَدثنِي أبي، عَن أَبِيه، عَن جده، عَن عَليّ مَرْفُوعا: الْحجامَة يَوْم الْأَرْبَعَاء يَوْم نحس مُسْتَمر، وَإِن الدَّم ... وَعِيسَى لايتابع على إِسْنَاده. 874 - حَدِيث: ان الدُّنْيَا خضرَة حلوة. كَذَا كَانَ رَوَاهُ عَطاء الْخُرَاسَانِي: عَن أبي نَضرة الْعَبْدي، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ أَن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى بهم الْعَصْر، ثمَّ قَامَ فيهم خَطِيبًا فَقَالَ فِي

خطبَته: أَلا إِن ... وَهَذَا الحَدِيث لَهُ طرق عَن أبي نَضرة إلاّ أَنه من رِوَايَة عَطاء، عَن أبي نَضرة لايرويه عَنهُ غير الْحُسَيْن بن وَاقد. 875 - حَدِيث: إِن الدِّيَة كَانَت على عهد رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، وَأبي بكر وَعمر وَعُثْمَان وَعلي رضوَان الله عَلَيْهِم دِيَة الْمُسلم، واليهودي، وَالنَّصْرَانِيّ سَوَاء؛ فَلَمَّا اسْتخْلف عمر بن عبد العزيز - رَحمَه الله - ردّ الْأَمر إِلَى الْقَضَاء الاول. رَوَاهُ بركَة بن مُحَمَّد الْحلَبِي: عَن الْوَلِيد بن مُسلم، عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن يحيى بن أبي كثير، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا بَاطِل. لم يروه غير بركَة، وَالْحمل فِيهِ عَلَيْهِ. 876 - حَدِيث: إِن الدّين ليأرز إِلَى الْحجاز، كَمَا تأرز الْحَيَّة إِلَى جحرها، وليعقلن الدّين من الْحجاز معقل الأروية من رَأس الْجَبَل، ان الدّين بَدَأَ غَرِيبا، وَيرجع غَرِيبا فطوبى للغرباء الَّذين يصلحون مَا أفسد النَّاس بعدِي من سنتي. رَوَاهُ كثير بن عبد الله بن عمروبن عَوْف: عَن أَبِيه، عَن جده. وَكثير ضَعِيف الحَدِيث. 877 - حَدِيث: ان الدّين النَّصِيحَة، إِن الدّين النَّصِيحَة، ان الدّين النَّصِيحَة.

قَالُوا: لمن يارسول الله؟ قَالَ: لله تَعَالَى، ولكتابه، وَرُسُله، وأئمة الْمُؤمنِينَ، أَو قَالَ: أَئِمَّة الْمُسلمين، وعامتهم. رَوَاهُ أَبُو مقَاتل حَفْص بن سلم: عَن ابْن عون، عَن ابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. وَلم يروه عَن ابْن عون غَيره، وهومتروك الحَدِيث. وَمتْن الحَدِيث: الدّين النَّصِيحَة صَحِيح من غير هَذَا الطَّرِيق. 878 - حَدِيث: ان الَّذِي يتَوَلَّى الْقَضَاء بَين النَّاس هُوَ الْمَذْبُوح بِغَيْر سكين. رَوَاهُ دَاوُد بن عَطاء أَبُو سُلَيْمَان: عَن سعيد المَقْبُري، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا يعرف من حَدِيث عُثْمَان بن مُحَمَّد الأخنسي، عَن سعيد المَقْبُري، يرويهِ عَنهُ ابْن أبي ذِئْب. وَهَذَا قد رَوَاهُ أَيْضا عَن سعيد. وَدَاوُد لم يعرفهُ ابْن معِين وَقَالَ: لَهُ غرائب وإفرادات. 879 - حَدِيث: (إِن الَّذين سبقت لَهُم منا الْحسنى أُولَئِكَ عَنْهَا مبعدون (قَالَ: أَنا مِنْهُم، وأبوبكر، وَعمر، وَعُثْمَان، وَطَلْحَة، وَالزُّبَيْر، فمازال يَتْلُو حَتَّى دخل فِي الصَّلَاة. رَوَاهُ ذوّاد بن علبة الْحَارِثِيّ: عَن لَيْث، عَن ابْن عَم لنعمان بن بشير،

عَن النُّعْمَان بن بشير، وَكَانَ بشير مَعَ عَليّ إِن عليا رَضِي الله عَنهُ تَلا هَذِه الْآيَة، وَقَالَ. وذواد ضَعِيف. 880 - حَدِيث: ان الرِّبَاط أفضل الرِّبَاط: انْتِظَار الصَّلَاة بعد الصَّلَاة، وَلُزُوم مجَالِس أهل الذّكر، وَمَا من عبد مُؤمن يُصَلِّي فِي مَسْجِد، ثمَّ يجلس فِي مَجْلِسه، الاّ صلت عَلَيْهِ الْمَلَائِكَة مَا دَامَ فِي مَجْلِسه، مالم يحدث أَو يقوم. رَوَاهُ مُحَمَّد بن أبي حميد: عَن سعيد المَقْبُري، عَن أبي هُرَيْرَة. مُحَمَّد هَذَا لَيْسَ بِشَيْء. 881 - حَدِيث: ان الرجل خلق مفتوناً، تَوَّابًا، نسياً؛ فَإِن ذكر؛ ذكر. رَوَاهُ دَاوُد بن عَليّ بن عبد الله بن عَبَّاس: عَن أَبِيه، عَن جَابر. وَرَوَاهُ الْقَاسِم بن زَكَرِيَّا الْمُطَرز: عَن عبد الله بن هَاشم الطوسي، عَن عبد الله بن نمير، عَن عتبَة بن الْيَقظَان، عَن دَاوُد. قَالَ الْمُطَرز: كتب عني هَذَا الحَدِيث أَحْمد بن عَبدُوس. 882 - حَدِيث: ان الرجل الذى لَيْسَ فِي جَوْفه شَيْء من الْقُرْآن كالبيت الخرب. رَوَاهُ قَابُوس بن أبي ظبْيَان: عَن أَبِيه، عَن ابْن عَبَّاس.

وقابوس ضَعِيف. 883 - حَدِيث: ان الرجل ليتحدث بِحَدِيث مَا يُرِيد بِهِ سوءا إلاّ ليضحك، فيخرّ مِنْهُ أبعد من السَّمَاء. رَوَاهُ أبوإسماعيل الْملَائي: عَن إِسْمَاعِيل بن عبد الله الْكُوفِي، عَن عَطِيَّة، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وَأَبُو إِسْمَاعِيل كَذَّاب، مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ - بِلَفْظ: إِن الرجل ليَتَكَلَّم بِالْكَلِمَةِ يضْحك بهَا جلساءه يزل بهَا أبعد من الثريا - الزبير بن سعيد من ولد مُؤَمل بن الْحَارِث: عَن صَفْوَان بن سليم، عَن عَطاء بن يسَار، عَن أبي هُرَيْرَة. يرويهِ عبد الله بن الْمُبَارك: عَن الزبير. وَالزُّبَيْر لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 884 - حَدِيث: إِن الرجل ليدفع عَن بَاب الْجنَّة بعد أَن يغظر إِلَيْهَا بملء محجمة من دم، يهريقه من مُسلم بِغَيْر حق. رَوَاهُ سُلَيْمَان بن أَحْمد الوَاسِطِيّ: عَن عبد الْخَالِق بن زيد بن وَاقد، عَن أَبِيه، عَن عبد الْملك بن مَرْوَان حج، فَمر بضريرة مُسلما، فَقَالَت لَهُ: يَا عبد الملك! احذر الدُّنْيَا، فَإِنِّي سَمِعت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يَقُول. وَهَذَا الحَدِيث يعرف بِسُلَيْمَان هَذَا، وَلم أكتبه إِلَّا عَن عَبْدَانِ بعلو. 885 - ان الرجل ليدرك بِحسن خلقه دَرَجَة الساهر بِاللَّيْلِ

الصَّائِم بِالنَّهَارِ. رَوَاهُ زُهَيْر بن مُحَمَّد: عَن يحيى بن سعيد (الْأنْصَارِيّ) ، عَن الْقَاسِم، عَن عَائِشَة. وَهَذَا يرويهِ زُهَيْر: عَن يحيى، وَلَا أعلم رَوَاهُ عَن زُهَيْر غير الْيَمَان بن عدي. وَأوردهُ بِلَفْظَة: " دَرَجَة الصَّائِم الْقَائِم "، فِي ذكر شريك بن عبد الله، عَن مَنْصُور، عَن أبي حَازِم، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا لَا أعلمهُ عَن مَنْصُور، إِلَّا من رِوَايَة شريك. 886 - حَدِيث: ان الرجل ليُصَلِّي سِنِين سنة لايقبل الله تَعَالَى لَهُ صَلَاة، لعلّه يتم الرُّكُوع، ولايتم السُّجُود. رَوَاهُ يحيى بن مُحَمَّد بن يحيى ابْن أخي حَرْمَلَة: عَن مُحَمَّد بن أبي السّري، عَن عَبدة بن سُلَيْمَان، عَن مُحَمَّد بن عَمْرو بن عَلْقَمَة، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد والمتن غير مَحْفُوظ. وَيحيى هَذَا راوية بِمصْر، وهوضعيف.

887 - حَدِيث: ان الرجل ليعْمَل بِعَمَل أهل الْجنَّة فِيمَا يَبْدُو للنَّاس، وانه لمن أهل النَّار، وان الرجل ليعْمَل بِعَمَل أهل النَّار فِيمَا يَبْدُو للنَّاس، وانه لمن أهل الْجنَّة. رَوَاهُ سعيد بن عبد الرحمن الجُمَحِي: عَن أبي حَازِم، عَن سهل. وَسَعِيد هَذَا وَثَّقَهُ ابْن معِين. وَأورد لَهُ ابْن عدي أَحَادِيث ينْفَرد باتصالها. وَرَوَاهُ عبد الرحمن بن أبي الزِّنَاد: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة مَرْفُوعا: وَالَّذِي نَفسِي بِيَدِهِ {إِن الرجك ليعْمَل الزَّمَان بِعَمَل أهل الْجنَّة، وَإنَّهُ عندالله لمكتوب من أهل النَّار، وَإِن الرجل ليعْمَل الزَّمَان بِعَمَل أهل النَّار، وَإنَّهُ لمكتوب من أهل الْجنَّة، قَالَت: وَقَالَ يَوْمًا: يَا عَائِشَة} لَا تحصي، فيحصي الله عَلَيْك. وعبد الرحمن ضَعِيف. 888 - حَدِيث: إِن الرجل يَوْم الْقِيَامَة من أهل الْجنَّة ليشرف على أهل النَّار، فيناديه رجل من أَهلهَا: يَا فلَان {أتعرفني؟ قَالَ: لَا، وَالله مَا أعرفك، مَن أَنْت، وَيحك. قَالَ: أَنا الَّذِي مَرَرْت على بَابي، فاستسقيتني شربة من مَاء، فسقيتك قَالَ: قد عرفت ذَلِك. قَالَ: فاشفع لي بهَا عِنْد رَبك. قَالَ: فَدخل ذَلِك الرجل على الله فِي زورة فَقَالَ: يَا رب} اني أشرفت على أهل النَّار، فناداني رجل من أَهلهَا، فَقَالَ: يَا فلَان هَل تعرفنِي؟

فَقلت. لَا، وَالله مَا أعرفك فَمن أَنْت؟ وَيحك {قَالَ: فَأَعَادَ الْكَلَام يَا رب} فشفعني فِيهِ. قَالَ: فيشفعه الله فِيهِ، وَيَأْمُر بِإِخْرَاجِهِ من النَّار. رَوَاهُ عَليّ بن مُحَمَّد بن أبي سارة: عَن ثَابت، عَن أنس. وَعلي هَذَا: قَالَ البُخَارِيّ: فِيهِ نظر. 889 - حَدِيث: إِن الرزق لاتنقصه الْمعْصِيَة، وَلَا تزيد فِيهِ الْحَسَنَة، وَترك الدُّعَاء مَعْصِيّة. رَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن يحيى بن عبيد الله التَّيْمِيّ: عَن مسعر، عَن عَطِيَّة، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وَهَذَا بَاطِل بِهَذَا الْإِسْنَاد، وَلَيْسَ يرويهِ غير إِسْمَاعِيل هَذَا. 890 - حَدِيث: ان الرّوح الْأمين نفث فِي روعي: ان نفسا لن تَمُوت حَتَّى تستكمل رزقها، فأجملوا فِي الطّلب، فَإِنَّهُ لَا ينَال مَا عِنْد الله تَعَالَى بِالْمَعَاصِي. رَوَاهُ أبوحفص الْأَعْشَى عَمْرو بن خَالِد الْكُوفِي: عَن عَاصِم بن أبي النجُود، عَن زر، عَن حُذَيْفَة قَالَ: رَأَيْت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - على الْمِنْبَر وَهُوَ يَقُول.

والأعشى هَذَا يروي الْمَنَاكِير، وَهَذَا غير مَحْفُوظ. وَلم يتَكَلَّم فِيهِ المتقدمون. 891 - حَدِيث: ان السِّوَاك ليزِيد الرجل فصاحة. رَوَاهُ الْمُعَلَّى بن مَيْمُون الْمُجَاشِعِي: عَن عمربن دَاوُد، عَن سِنَان بن أبي سِنَان، عَن أبي هُرَيْرَة. وَمعلى هَذَا لم يتَكَلَّم فِيهِ المتقدمون، وَأَحَادِيثه مُنكرَة، غير مَحْفُوظَة. 892 - حَدِيث: ان الشرود يردّ يَعْنِي الْبَعِير الشرود. رَوَاهُ عَليّ بن هَاشم بن الْبَرِيد: عَن عبد السَّلَام بن عجلَان، عَن ابْن يزِيد الْمَدِينِيّ، عَن أبي هُرَيْرَة. 893 - حَدِيث: ان الشَّيْطَان حسّاس نخاس، فَاحْذَرُوهُ على أَنفسكُم، من نَام وَفِي يَده ريح غمر، فَلَا يلومنّ الاّ نَفسه. رَوَاهُ يَعْقُوب بن الْوَلِيد الْمدنِي: عَن ابْن أبي ذِئْب، عَن المَقْبُري، عَن أبي هُرَيْرَة. وَيَعْقُوب مَتْرُوك الحَدِيث. 894 - حَدِيث: ان الشَّيْطَان ليَأْتِي أحدكُم، فَيَأْخُذ بشعرة من دبره، فيمدها حَتَّى يرى أَنه قد أحدث، فَلَا ينْصَرف حَتَّى يسمع صَوتا، أَو يجد ريحًا.

رَوَاهُ عَليّ بن زيد: عَن أبي نَضرة الْمُنْذر بن مَالك بن قِطْعَة، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وَعلي لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 895 - حَدِيث: إِن الشَّيْطَان وَاضع خطمه فِي قلب ابْن آدم، فَإِن ذكر الله خنس، وَإِن نسي الْتَقم قلبه. رَوَاهُ زِيَاد بن عبد الله النميري: عَن أنس. وَزِيَاد ضَعِيف. 896 - حَدِيث: إِن الشَّيْطَان يحب الْحمرَة، فإياكم والحمرة وكل ثوب ذِي شهرة. رَوَاهُ أبوبكر الْهُذلِيّ: عَن الْحسن، عَن رَافع بن يزِيد الثَّقَفِيّ، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. والهذلي هَذَا سلمى بن عبد الله، مَتْرُوك الحَدِيث. 897 - حَدِيث: إِن الصَّدَقَة لتطفيء الْخَطِيئَة كَمَا تطفيء المَاء النَّار. رَوَاهُ الْوَازِع بن نَافِع: عَن أبي سَلمَة، عَن جَابر.

والوازع مَتْرُوك الحَدِيث. 898 - حَدِيث: إِن الصَّدَقَة لتطفيء عَن أَهلهَا حر الْقُبُور. رَوَاهُ الحكم بن يعلى بن عَطاء الْكُوفِي: عَن عَمْرو بن الْحَارِث، عَن يزِيد بن أبي حبيب، عَن أبي الْخَيْر، عَن عقبَة بن عَامر. وَالْحكم قَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث، وَعِنْده عجائب. 899 - حَدِيث: إِن الصَّدَقَة، وصلَة الرَّحِم يزِيد الله بهما فِي الْعُمر، وَيدْفَع ميتَة السوء، وَيدْفَع الله بهما الْمَكْرُوه، أَو الْمَحْذُور، وَأَن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ: شَفَاعَتِي لأهل الْكَبَائِر من أمتِي. رَوَاهُ صَالح بن بشير المري: عَن يزِيد الرقاشِي، عَن أنس. وَصَالح لَا شَيْء فِي الحَدِيث. 900 - حَدِيث: إِن الصَّدَقَة لَا تزيد المَال إلاّ كَثْرَة فتصدقوا، يَرْحَمكُمْ الله، وان الْعَفو لايزيد العَبْد إلاّ عزا، فاعفوا، يعزكم الله. رَوَاهُ الْحسن بن عبد الرَّحْمَن الاحتياطي: عَن عَليّ بن يزِيد الصدائي، عَن خَارِجَة بن مُصعب، عَن زيد بن أسلم، عَن ابْن عمر. وَهَذَا يرويهِ خَارِجَة، وَمن رِوَايَة خَارِجَة يحْتَمل.

أوردهُ فِي تَرْجَمَة الاحتياطي، وَهُوَ ضَعِيف، ثمَّ أَشَارَ إِلَى أَن الْحمل فِيهِ على خَارِجَة. 901 - حَدِيث: ان الصعب بن جثامة أهْدى إِلَى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - لحم صيد، وَهُوَ بِبَطن التنعبم، فَلم يقبله، فَرَأى ذَلِك فِي وَجه الصعب، قَالَ: أما أنالم نقبله الا أَنا كُنَّا حرما. رَوَاهُ مُحَمَّد بن ثَابت الْعَبْدي: عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن الزُّهْرِيّ، عَن عبيد الله، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا غير مَحْفُوظ، وَمُحَمّد بن ثَابت لَيْسَ بِشَيْء. أَرَادَ ابْن عدي أَنه غير مَحْفُوظ من هَذَا الْوَجْه، وَأما الحَدِيث فَصَحِيح، وَالله أعلم. 902 - حَدِيث: ان الصفاء الزلَال لأهل الْعلم الطمع. رَوَاهُ خَارِجَة بن مُصعب: عَن أبي معن، عَن أُسَامَة بن زيد. وخارجة مَتْرُوك الحَدِيث. 903 - حَدِيث: ان الصَّلَاة قرْبَان الْمُؤمن. رَوَاهُ عَليّ بن إِبْرَاهِيم الْبَصْرِيّ: عَن أبي سعيد الْأَشَج، عَن يزِيد بن هَارُون، عَن حميد، عَن أنس.

وَهَذَا بَاطِل. وَعلي بن إِبْرَاهِيم: سكن جرجان، يحدث عَن الثِّقَات بِالْبَوَاطِيل. وَأَظنهُ أَرَادَ الحَدِيث الَّذِي عِنْد الْأَشَج، عَن أبي خَالِد الْأَحْمَر، عَن عِيسَى بن ميسرَة، عَن أبي الزِّنَاد، عَن أنس: " الصَّلَاة نور الْمُؤمن " فتوهمه، فَأَخْطَأَ، أَو تعمد فِي الْإِسْنَاد والمتن. 904 - حَدِيث: إِن الطّيب مِمَّا طيبه الله عزوجل، فَإِذا قرب إِلَى أحدكُم، فَيَأْخُذ مِنْهُ، ولايرده. رَوَاهُ الْحسن بن مُحَمَّد الْبَلْخِي: عَن حميد، عَن أنس. وَهَذَا منكرعن حميد، وَالْحمل فِيهِ على الْبَلْخِي هَذَا غير أَنه لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ. 905 - حَدِيث: ان الْعَار، والخزية تبلغ من ابْن آدم فِي الْمقَام بَين يَدي الله تَعَالَى مَا يتَمَنَّى العَبْد أَن يُؤمر بِهِ إِلَى النَّار ويتحول من ذَلِك الْمقَام. رَوَاهُ الْفضل بن عِيسَى الرقاشِي: عَن ابْن الْمُنْكَدر، عَن جَابر بن عبدا لله. وَالْفضل ضَعِيف. 906 - حَدِيث: ان العَبْد ليَمُوت والداه، أَو أَحدهمَا، وَأَنه

لَهما لعاق، فَلَا يزَال يَدْعُو لَهما، ويستغفر حَتَّى يَكْتُبهُ الله برا. رَوَاهُ يحيى بن عقبَة بن أبي الْعيزَار: عَن مُحَمَّد بن جحادة، عَن أنس. وَهَذَا لايرويه هَكَذَا عَن ابْن جحادة عَن أنس غير يحيى هَذَا. وَرَوَاهُ الصَّلْت بن الْحجَّاج: عَن ابْن جحادة، عَن قَتَادَة، عَن أنس. وَيحيى هَذَا ضَعِيف. 907 - حَدِيث: ان العَبْد يُخَاصم ربه عزوجل يَوْم الْقِيَامَة، يَقُول: أَي رب! جعلت عليّ ربّاً، مَنَعَنِي من عبادتك، فَيَقُول لَهُ: إِنِّي قد كنت أَرَاك تسرق من سيّدك، أَفلا سرقت لي، كَمَا كنت تسرق من سيدك. رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْحَارِث الحارفي الْبَصْرِيّ: عَن مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن الْبَيْلَمَانِي، عَن أَبِيه، عَن إِبْنِ عمر. وَمُحَمّد مَتْرُوك الحَدِيث. 908 - حَدِيث: ان الْعين لتدخل الرجل الْقَبْر، والجمل القِدْر. رَوَاهُ مُعَاوِيَة بن هِشَام الْقصار: عَن سُفْيَان الثَّوْريّ، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وَلم يحدث بِهِ عَن ابْن الْمُنْكَدر من حَدِيث سُفْيَان الثَّوْريّ غير مُعَاوِيَة

هَذَا. وَأوردهُ فِي ذكر دَيْلَم بن غَزوَان الْبَصْرِيّ: عَن وهب بن أبي دبي، عَن أبي حَرْب، عَن محجن، عَن أبي ذَر قَالَ. وَرَوَاهُ الصَّلْت بن مَسْعُود: عَن دَيْلَم، عَن وهب، عَن أبي حَرْب، عَن محجن، وَأَظنهُ وهم من رِوَايَة الصَّلْت فَحدث عَن وهب، عَن أَبى حَرْب، عَن محجن، وَلَعَلَّ أَبَا حَرْب كنيته محجن - وَالله أعلم. وَأوردهُ فِي ذكر عَليّ بن أبي عَليّ اللهبي: عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. واللهبي هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 909 - حَدِيث: ان الْغناء ينْبت النِّفَاق فِي الْقلب. رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن عبد الله الْعمريّ: عَن أَبِيه، عَن سعيد المَقْبُري، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعبد الرَّحْمَن مَتْرُوك الحَدِيث. 910 - حَدِيث: ان الْفضل بن عَبَّاس كَانَ رَدِيف رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - من جمع إِلَى منى، فَكَانَ يُلَبِّي؛ حَتَّى رمى جَمْرَة الْعقبَة. رَوَاهُ كثير بن شنظير: عَن عَطاء، أَن عبد الله بن عَبَّاس حَدثهُ أَن

الْفضل. وَكثير ضَعِيف، والمتن مَشْهُور. 911 - حَدِيث: ان الْقُرْآن شَافِع مُشَفع وَمَا حل مُصدق، وان لكل آيَة مِنْهُ يَوْم الْقِيَامَة ظهر وبطن، ألاو إِنِّي أَعْطَيْت فَاتِحَة الْكتاب، وخواتم الْبَقَرَة من تَحت الْعَرْش، وَأعْطيت المفصّل ناقلة. رَوَاهُ عبيد الله بن أبي حميد الْهُذلِيّ: عَن أبي الْمليح، عَن معقل بن يسَار. وَعبيد الله مَتْرُوك الحَدِيث. 912 - حَدِيث: ان الْقُلُوب تصدأ كَمَا يصدأ الحدبد اذا أَصَابَهُ المَاء، قَالُوا: يَا رَسُول الله! فَمَا جلاؤها؟ قَالَ: كَثْرَة ذكر الله جلاؤها. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن عبد السَّلَام الْمَكِّيّ: عَن عبد الْعَزِيز بن أبي رواد، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَرَوَاهُ غَيره عَن عبد الْعَزِيز، عَن أَبِيه. وَهَذَا مَعْرُوف بِعَبْد الرَّحِيم بن هَارُون الغساني، عَن عبد الْعَزِيز. وَإِبْرَاهِيم بن عبد السلام الْمَكِّيّ سَرقه. 913 - حَدِيث: إِن الْقُلُوب جبلت على حب من أحسن اليها

وبغض من أَسَاءَ إِلَيْهَا. رَوَاهُ الْأَعْمَش: عَن خَيْثَمَة، عَن ابْن مَسْعُود. وَرَوَاهُ عَن الْأَعْمَش - مَرْفُوعا - إِسْمَاعِيل الْخياط من طَرِيق لايثبت. وَالْمَعْرُوف عَن الْأَعْمَش، عَن خَيْثَمَة، عَن ابْن مَسْعُود قَوْله، لَيْسَ من كَلَام النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. 914 - حَدِيث: ان الْقَوْم اذا صلوا فِي الْجمع؛ فَإِن الله ليتعجب مِنْهُم. رَوَاهُ صَالح بن بشير أَبُو بشر المري: عَن أبي هَارُون، عَن ابْن عمر. وَصَالح لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 915 - حَدِيث: ان الله عزوجل اتَّخَذَنِي خَلِيلًا، كَمَا اتخد إِبْرَاهِيم خلبلا، فمنزلي؛ ومنزل إِبْرَاهِيم يَوْم الْقِيَامَة فِي الْجنَّة تجاهان، وَالْعَبَّاس بَيْننَا، مُؤمن بَين خليلين. رَوَاهُ عبد الْوَهَّاب بن الضَّحَّاك الْحِمصِي: عَن إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش، عَن صَفْوَان بن عَمْرو، عَن عبد الرَّحْمَن بن جُبَير بن نفير، عَن كثير بن مرّة، عَن عبد الله بن عَمْرو بن الْعَاصِ. وعبد الوهاب ضَعِيف. 916 - حَدِيث: ان الله عزوجل اتَّخَذَنِي خَلِيلًا، كَمَا اتخذ

إِبْرَاهِيم خَلِيلًا، فمنزلي، ومنزلي إِبْرَاهِيم فِي الْجنَّة يَوْم الْقِيَامَة تجاهان، وَالْعَبَّاس ببننا، مُؤمن بَين خليلين. رَوَاهُ أَحْمد بن مُعَاوِيَة الْبَاهِلِيّ: عَن إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش، عَن صَفْوَان بن عَمْرو، عَن عبد الرَّحْمَن بن جُبَير بن نفير، عَن كثير بن مرّة، عَن عبد الله بن عمروبن الْعَاصِ. وَهَذَا يعرف بِعَبْد الْوَهَّاب بن الضَّحَّاك: عَن إِسْمَاعِيل، وَأحمد سَرقه مِنْهُ، على أَن عبد الْوَهَّاب كَانَ يتهم أَيْضا. 917 - حَدِيث: ان الله عزوجل اخْتَار من خلقه الْعَرَب، وَاخْتَارَ من الْعَرَب مُضر، وَاخْتَارَ من مُضر ولد اسماعيل: النَّضر بن كنَانَة. رَوَاهُ يحيى بن نصر بن حَاجِب: عَن وَرْقَاء، عَن أبي الزِّنَاد، عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. أوردهُ فِي تَرْجَمَة يحيى بن نصر، وَلم يذكر عَلَيْهِ كلَاما. 918 - حَدِيث: ان الله عزوجل آخر حد المماليك، وَأهل الذِّمَّة إِلَى يَوْم الْقِيَامَة. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن أبي حَيَّة: عَن هِشَام، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَإِبْرَاهِيم هَذَا لاشيء فِي الحَدِيث، وَلم يُتَابع عَلَيْهِ.

919 - حَدِيث: ان الله عزوجل اذا أَرَادَ رَحْمَة أمة من عباد. قبض نبيها قبلهَا، فَجعله فرطا، وسلفاً بَين يَديهَا، وَإِذا أَرَادَ هلاكها عذبها، ونبيها حَيّ فأهلكها وَهُوَ ينظر، فَأقر عينه بهلاكها حِين كذبوه، وعصوا أمره. رَوَاهُ يحيى بن بريد أبي بردة: عَن أَبِيه، عَن أبي بردة، عَن أبي مُوسَى. وَهَذَا قد رَوَاهُ أَبُو أُسَامَة: عَن بريد، عَن أبي بردة، عَن أبي مُوسَى. وَرَوَاهُ عَن أبي أُسَامَة: إِبْرَاهِيم بن سعيد الْجَوْهَرِي. وَيحيى هَذَا ضعفه عبيد الله القواريري، وروى عَنهُ. والْحَدِيث يعد فِي أَفْرَاد الْجَوْهَرِي، عَن أبي أُسَامَة. وَالله أعلم. 920 - حَدِيث: ان الله عزوجل اذا أنزل سطوته على أهل نقمته فوافت آجال قوم صالحين، فأهلكوا بهلاكهم، ثمَّ يبعثون على نياتهم، وأعمالهم. رَوَاهُ عَمْرو بن عُثْمَان الرقي: عَن زُهَيْر بن مُعَاوِيَة الْجعْفِيّ، عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. رَوَاهُ ابوحامد أَحْمد بن الْحسن الشَّرْقِي: عَن مُحَمَّد بن يحيى الذهلي، عَن عمر. وَقَالَ الشَّرْقِي: سَمِعت صَالح جزرة يَقُول: لَيْسَ عِنْد الذهلي لهشام حَدِيث أغرب من هَذَا.

وَعَمْرو مَتْرُوك الحَدِيث. 921 - حَدِيث: ان الله عزوجل اذا أوحى بِأَمْر فِيهِ لين، أوحى بِالْفَارِسِيَّةِ، واذا أوحى بِأَمْر فِيهِ شدَّة أوحى بِالْعَرَبِيَّةِ. رَوَاهُ جَعْفَر بن الزبير الشَّامي: عَن الْقَاسِم، عَن أبي أُمَامَة. وجعفر هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 922 - حَدِيث: ان الله عزوجل اذا غضب، أنزل الْوَحْي بِالْعَرَبِيَّةِ، واذا رَضِي أنزلهُ بِالْفَارِسِيَّةِ. رَوَاهُ عمر بن مُوسَى الوجيهي: عَن الْقَاسِم، عَن أبي أُمَامَة. والوجيهي مَتْرُوك الحَدِيث. 923 - حَدِيث: إِن الله عزوجل اطلع على عباده، فَاخْتَارَ من الْخلق الْعَرَب، وَاخْتَارَ من الْعَرَب مُضر، وَاخْتَارَ من مُضر قُريْشًا، وَاخْتَارَ من قُرَيْش بني هَاشم، واختارني من بني هَاشم، فَأَنا من خِيَار إِلَى خِيَار، فَمن أحب الْعَرَب فبحبي أحبهم، وَمن أبْغض الْعَرَب، فببغضي أبْغضهُم، لايحبهم الاّ مُؤمن تَقِيّ، ولايبغضهم إلاّ مُنَافِق رَدِيء. رَوَاهُ يزِيد بن هَارُون: عَن حميد، عَن أنس.

وَهَذَا بَاطِل، وَالْحمل فِيهِ عَليّ مُحَمَّد بن أَحْمد بن سهل الْمُؤَدب الْبَاهِلِيّ، فَإِنَّهُ رَوَاهُ عَن أَبِيه، عَن يزِيد بن هَارُون، وَهَذَا لَا يحْتَملهُ يزِيد، وَلَا حميد. 924 - حَدِيث: ان الله عزوجل أَعْطَانِي ثَلَاث خِصَال؛ لم يُعْطهَا أحدا قبلي: الصَّلَاة فِي الصُّفُوف، والتحية من تَحِيَّة أهل الْجنَّة، وآمين، الاّ أَنه أعْطى مُوسَى أَن يَدْعُو مُوسَى، ويؤمن هَارُون. رَوَاهُ زَرْبِي: عَن أنس. وزربي: قَالَ البُخَارِيّ: فِي حَدِيثه نظر. 925 - حَدِيث: ان الله عزوجل أَمرنِي بحب أَرْبَعَة من أَصْحَابِي، وَقَالَ: أحبهم: أَبُو بكر، وَعمر، وَعُثْمَان، وَعلي. رَوَاهُ سُلَيْمَان بن عِيسَى السجْزِي: عَن اللَّيْث بن سعد، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَسليمَان هَذَا كَذَّاب. 926 - حَدِيث: إِن الله عزوجل أَمرنِي بمداراة النَّاس، كلما أَمرنِي بِإِقَامَة الْفَرَائِض. رَوَاهُ بشمر بن عبيدأبوصالح الدَّارِسِيُّ: عَن عمار بن عبد الملك، عَن المَسْعُودِيّ، عَن عبد الله بن أبي مليكَة، عَن عَائِشَة.

وَبشر مُنكر الحَدِيث. 927 - حَدِيث: إِن الله عزوجل أوحى إليّ أَن أزوج كَرِيمَتي من عُثْمَان. رَوَاهُ عُمَيْر بن عمرَان الْحَنَفِيّ: عَن ابْن جريج، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. وَعُمَيْر ضَعِيف. 928 - حَدِيث: إِن الله عزوجل أوحى إليّ أَنه من سلك مسلكاً فِي طلب الْعلم سهلت لَهُ طَرِيقا إِلَى الْجنَّة. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الْملك الْأنْصَارِيّ: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَمُحَمّد هَذَا كَانَ يضع الحَدِيث. 929 - حَدِيث: إِن الله عزوجل باسط بديه لمسييء اللَّيْل، ليتوب بِالنَّهَارِ، ولمسييء النَّهَار ليتوب بِاللَّيْلِ حَتَّى تطلع الشَّمْس من مغْرِبهَا. رَوَاهُ يحيى بن عَنْبَسَة الْبَصْرِيّ: عَن حميد، عَن أنس.

وَيحيى مُنكر الحَدِيث، وَلم يروه عَن حميد غَيره. 930 - حَدِيث: إِن الله عزوجل باهى الْمَلَائِكَة عَشِيَّة عَرَفَة بعمر بن الْخطاب. رَوَاهُ بكر بن يُونُس بن بكير: عَن عبد الله بن لَهِيعَة، عَن مشرح بن هاعان عَن عقبَة بن عَامر. وَبكر هَذَا عَامَّة مايرويه لايتابع عَلَيْهِ. 931 - حَدِيث: إِن الله بَعَثَنِي بِالْهدى، وَدين الْحق. رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن عبد الله بن عمر الْعمريّ: عَن أَبِيه، وَعَمه: عبيد الله، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر أَن أَبَا بكر الصّديق نَالَ من عمر شيئآ ثمَّ قَالَ: اسْتغْفر لي يَا أخي! فتصمت عمر، قَالَ لَهُ ذَلِك مرَارًا، قَالَ: فتصمت عمر، فَذكر للنَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، وانتهوا إِلَيْهِ، وجلسوا، فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: يَسْأَلك أَخُوك أَن تستغفر لَهُ، فَلَا تفعل؟ فَقَالَ: وَالَّذِي بَعثك بِالْحَقِّ، مَا من مرّة يسألني إلاّ وَأَنا أسْتَغْفر لَهُ؟ وَمَا من خلق الله بعْدك أحب إليّ مِنْهُ. فَقَالَ أَبُو بكر: وَأَنا، وَالَّذِي بَعثك بِالْحَقِّ، مَا من الْخلق أحد بعْدك أحب إليّ مِنْهُ. فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: لَا تؤذوني فِي صاحبّي، فَإِن الله بَعَثَنِي بِالْهدى، وَدين الْحق، فقلتم: كذبت، وَقَالَ أبوبكر: صدقت. وَلَوْلَا أَن الله سَمَّاهُ صاحباً لاتخذته خَلِيلًا، وَلَكِن أخوّة الله، أَلا، فسدّوا كلّ خوخة، الاّ خوخة ابْن أبي قُحَافَة. وَعبد الرَّحْمَن مَتْرُوك الحَدِيث، وَلم يروه عَنْهُمَا غَيره.

932 - حَدِيث: إِن الله عزوجل بَعَثَنِي مرحمة، وملحمة، وَلم يَبْعَثنِي تَاجِرًا، وَلَا زراعاً، وان شرار النَّاس يَوْم الْقِيَامَة التُّجَّار، رالزارعون، الاّ من شح على دينه. رَوَاهُ سَلام بن سُلَيْمَان: عَن حَمْزَة الزيات، عَن الْأَجْلَح، عَن الضَّحَّاك، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا عَن حَمْزَة غير مَحْفُوظ. وَسَلام مُنكر الحَدِيث. 933 - حَدِيث: إِن الله تجَاوز عَن أمتِي الْخَطَأ، وَالنِّسْيَان، وَمَا اسْتكْرهُوا عَلَيْهِ. رَوَاهُ (سلمى بن عبد الله) أبوبكر الْهُذلِيّ: عَن شهر بن حَوْشَب، عَن أم الدَّرْدَاء، عَن أبي الدَّرْدَاء. والهذلي هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 934 - حَدِيث: إِن الله عزوجل تجَاوز عَن أمتِي مَا حدثت بِهِ أَنْفسهَا، أَو وسوست بِهِ أَنْفسهَا، مالم تعْمل بِهِ، أَو تكلم بِهِ. رَوَاهُ خَالِد بن عبد الرَّحْمَن الْخُرَاسَانِي: عَن المَسْعُودِيّ، عَن قَتَادَة، عَن زُرَارَة بن أوفى، عَن عمرَان بن حُصَيْن. وَهَذَا قَالَ فِيهِ كَذَا، والتخليط عِنْدِي من المَسْعُودِيّ، وَذَلِكَ أَن الرصاصي عبد الرحمن بن زِيَاد حدث عَن المَسْعُودِيّ، عَن قَتَادَة، عَن

عبد الله بن أبي أوفى. وَقَالَ عمروبن عبد الْغفار: عَن المَسْعُودِيّ، عَن قَتَادَة، عَن أنس. وَرَوَاهُ جمَاعَة على الصَّوَاب: عَن قَتَادَة، عَن زُرَارَة، عَن أبي هُرَيْرَة والمسعودي: عبد الرحمن بن مُحَمَّد من ولد عبد الله بن مَسْعُود. 935 - حَدِيث: إِن الله عزوجل تجَاوز عَن أمتِي، مَا حدثوا بِهِ نُفُوسهم مالم يعملوا بِهِ، أويتكلموا. رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْفضل بن عَطِيَّة: عَن كرز بن وبرة، عَن عَطاء بن أبي رَبَاح، عَن ابْن عَبَّاس. وَابْن عَطِيَّة مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ سَالم بن نوح الْعَطَّار: عَن يُونُس بن عبيد، عَن زُرَارَة بن أوفى، عَن أبي هُرَيْرَة. وَسَالم ضَعِيف، وَهَذَا مَعْرُوف عَن قَتَادَة، عَن زُرَارَة (بن أوفى، عَن أبي هُرَيْرَة) . وَأما عَن يُونُس: فلايرويه إِلَّا سَالم. والمتن صَحِيح من حَدِيث زُرَارَة بن أوفى، عَن أبي هُرَيْرَة. 936 - حَدِيث: ان الله تجوز لكم عَن صَدَقَة الْخَيل وَالرَّقِيق رَوَاهُ عبد العزيز بن حُصَيْن الترجماني: عَن عَمْرو بن دِينَار الْمَكِّيّ، عَن جَابر بن عبد الله. وَهَذَا الْإِسْنَاد مُنكر، وَعبد الْعَزِيز ضَعِيف.

937 - حَدِيث: إِن الله عزوجل تصدق عَلَيْكُم بِثلث أَمْوَالكُم عِنْد وفاتكم زِيَادَة فِي أَعمالكُم، وحسناتكم. رَوَاهُ حَفْص بن عمر (الأبلي) : عَن ثَوْر بن يزِيد، عَن مَكْحُول، عَن الصنَابحِي، عَن أبي بكر الصّديق. وَلَا أعلم يرويهِ عَن ثَوْر غير حَفْص هَذَا، وهوغير ثِقَة. 938 - حَدِيث. إِن الله عزوجل جعل الْحق على قلب عمر وَلسَانه وَمَا نزل بِالنَّاسِ أَمر قطّ؛ فَقَالُوا فِيهِ بِالرَّأْيِ: وَقَالَ فِيهِ عمر: إلأ جَاءَ الْقُرْآن بِمَا قَالَ فِيهِ عمر. رَوَاهُ خَارِجَة بن عبد الله بن سُلَيْمَان: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَهَذَا يعرف بخارجة، عَن نَافِع. وَقد رُوِيَ عَن مَالك، عَن نَافِع: رَوَاهُ عبد الله بن صَالح، عَن ابْن وهب عَن مَالك، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَلَا أعلم رَوَاهُ عَن ابْن وهب غَيره، وهوضعيف جدا. 939 - حَدِيث: ان الله عزوجل جميل يحب الْجمال سخي يحب السخاء نظيف يحب النَّظَافَة؛ فاكسحوا أفنتيكم. رَوَاهُ عبد الْعَزِيز بن أبي رواد: عَن سَالم، عَن أَبِيه.

وعبد العزيز نقموا عَلَيْهِ غلوه فِي الإرجاء، وَهَذَا مِمَّا تفرد بِهِ. 940 - حَدِيث: إِن الله عزوجل حجر التَّوْبَة على كل صَاحب بُد عة. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن الْقشيرِي: عَن حميد، عَن أنس. وَمُحَمّد هَذَا يروي عَنهُ بَقِيَّة، وَهُوَ من مَجْهُول شُيُوخه، والْحَدِيث مُنكر. 941 - حَدِيث: ان الله عزوجل حرم الْخمر وَثمنهَا، وَحرم الْميتَة وَثمنهَا، وَحرم الْخِنْزِير وثمنه. رَوَاهُ مُعَاوِيَة بن صَالح: عَن عبد الوهاب بن بخت، عَن أبي الزِّنَاد، عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا يرويهِ مُعَاوِيَة: عَن عبد الْوَهَّاب. 942 - حَدِيث: إِن الله عزوجل حييّ كريم يستحي من عَبده أَن يرفع يَدَيْهِ إِلَيْهِ؛ فَيَرُدهُمَا صفرا لَيْسَ فيهمَا شَيْء. رَوَاهُ يُوسُف بن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر: عَن أَبِيه، عَن جَابر. ويوسف مَتْرُوك الحَدِيث.

وَرَوَاهُ الْجَارُود بن يزِيد: عَن عمر بن ذَر، عَن مُجَاهِد، عَن ابْن عمر. والجارودمتروك الحَدِيث. 943 - حَدِيث: إِن الله عزوجل حِين يُرِيد أَن يخلق الْخلق يبْعَث ملكا فَيدْخل الرَّحِم فَيَقُول: يارب مَاذَا؟ فَيَقُول: غُلَام أَو جَارِيَة. فَذكر الشَّقَاء، والسعادة، وَالْأَجَل، والرزق فَمَا شَيْء الأ يدْخل مَعَه فِي الرَّحِم. رَوَاهُ الزبير بن عبد الله الْمَدِينِيّ: عَن جَعْفَر بن مُصعب، عَن عُرْوَة بن الزبير، عَن عَائِشَة. وَهَذَا يرويهِ الزبير، وَعنهُ أبوعا مر الْعَقدي، وهومنكر. 944 - حَدِيث: ان الله خلق ألف أمة مِنْهَا سِتّ مئة فِي الْبَحْر، وَأَرْبع مئة فِي الْبر؛ فاول شَيْء يهْلك من هَذِه الْأمة الْجَرَاد فاذا هَلَكت تَتَابَعَت مثل النظام قطع سلكه. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عِيسَى بن كيسَان: عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر، عَن عمر. وَمُحَمّد هَذَا مُنكر الحَدِيث، أنكر عَلَيْهِ حَدِيث المؤذنين، وَحَدِيث الجرا د. 945 - حَدِيث: ان الله خلق الْجنَّة بَيْضَاء، وَأحب الزيً إِلَى

الله الْبيَاض فليلبسه أحياؤكم. رَوَاهُ هِشَام بن زِيَاد أَبُو الْمِقْدَام: عَن حبيب بن الشَّهِيد، عَن عَطاء بن أبي رَبَاح، عَن ابْن عَبَّاس. وَهِشَام مَتْرُوك الحَدِيث. 946 - حَدِيث: إِن الله خلق الْجنَّة وَخلق لَهَا أَهلا بقبائلهم وعشائرهم، لايزاد فيهم، ولاينقص مِنْهُم، وَخلق النَّار، وَخلق لَهَا أَهلا بقبائلهم، وعشائرهم، لايزاد فيهم، ولاينقص مِنْهُم. رَوَاهُ بكار بن (مُحَمَّد بن) عبد الله بن مُحَمَّد بن سِيرِين: عَن ابْن عون، عَن ابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا لم أره من جملَة مَا يرويهِ بكار: عَن ابْن عون، وَإِنَّمَا حَدثنَا بِهِ عباد بن عَليّ بن مَرْزُوق أَبُو يحيى بِبَغْدَاد - وَكَانَ يزْعم أَنه من أَوْلَاد خَالِد بن سِيرِين - عَن بكار، وَبِه يعرف وَلم يكن عِنْده غير هَذَا الحَدِيث 947 - حَدِيث: ان الله خلق الْفرس فاجراها؛ فعرقت ثمَّ خلق نَفسه مِنْهَا. رَوَاهُ مُحَمَّد بن شُجَاع الثَّلْجِي: عَن حبَان بن هِلَال، عَن حَمَّاد بن سَلمَة عَن أبي المهزم، عَن أبي هُرَيْرَة. وَمُحَمّد هَذَا كَانَ من مبغضي أهل الرَّأْي، وَيَضَع الْأَحَادِيث فِي التَّشْبِيه، ليثلب بِهِ أهل الحَدِيث، وَلم يروه حبَان قطّ، وَهُوَ ثِقَة، وَلَا من

قبله، وَالله خصم الثَّلْجِي هَذَا. 948 - حَدِيث: إِن الله خلق فِي الْجنَّة رشا بعد الرّيح بِسبع سِنِين، وَجعل من دون ذَلِك بَابا مغلقا فَمَا تَجِدُونَ من الرّوح فَمن خلال ذَلِك الْبَاب، لوفتح ذَلِك الْبَاب لأذرت مَا بَين السَّمَاء وَالْأَرْض تسمونها الْجنُوب، وَهِي عِنْد الله الأذيب. رَوَاهُ يزِيد بن عِيَاض اللَّيْثِيّ: عَن عبد الرَّحْمَن بن مِخْرَاق، عَن أبي ذَر. وَيزِيد مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ سُفْيَان بن عُيَيْنَة: عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن يزِيد بن جعدبة، وَهُوَ يزِيد بن عِيَاض بن جعدبة، وَعَمْرو أكبر سنا مِنْهُ، وأقدم موتا، وَهُوَ من رِوَايَة الْكِبَار عَن الصغار، وَعَمْرو ثِقَة، وَيزِيد مَتْرُوك الحَدِيث. 949 - حَدِيث: إِن الله خلق مئة خلق، وَسَبْعَة عشر خلقاَ، من جَاءَ مِنْهُنَّ بِخلق وَاحِد دخل الْجنَّة. رَوَاهُ عبد الْوَاحِد بن زيد: عَن عبد الله بن رَاشد، عَن عُثْمَان بن عَفَّان. وَعبد الْوَاحِد هَذَا لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ من معادن الصدْق. 950 - حَدِيث. إِن الله عزوجل خيرني بَين أَن يغْفر لنصف

أمتِي، وَبَين أَن أختبيء شَفَاعَتِي، فاخترت الشَّفَاعَة، وَلَوْلَا دَعْوَة الرجل الصَّالح لتعجلت شَفَاعَتِي، ان إِسْحَاق لما رفع عَنهُ كرب الذّبْح قيل لَهُ. قد أَعْطَيْت دَعْوَة مستجابة؟ فَقَالَ إِسْحَاق: أما وَالله لأتعجلنها قبل نزغات الشَّيْطَان. اللَّهُمَّ أَيّمَا عبد لقيك لايشرك بك شينا فَاغْفِر لَهُ، وَأدْخلهُ الْجنَّة. رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن زيد بن أسلم: عَن أَبِيه، عَن عَطاء بن يسَار، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعبد الرَّحْمَن ضَعِيف. 951 - حَدِيث: ان الله عزوجل رَفِيق يحب الرِّفْق؛ يُعْطي على الرِّفْق مَا لايعطي على العنف. رَوَاهُ عبد الرحمن بن أبي بكر الْمليكِي: عَن الزُّهْرِيّ، عَن عُرْوَة، عَن أبي هُرَيْرَة. والمليكي هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 952 - حَدِيث: إِن الله عزوجل زكى لكم صيد الْبَحْر. رَوَاهُ الْفضل بن مُخْتَار: عَن عبيد الله بن موهب، عَن عصمَة بن مَالك الخطمي. فَلم يُتَابع عَلَيْهِ.

953 - حَدِيث: ان الله عزوجل طهر قوماَ من الذُّنُوب: بالصلعة فِي روؤسهم، وان عليا لأولهم. رَوَاهُ أَحْمد بن عبد الرَّحِيم: عَن رُزَيْق بن مُحَمَّد الْكُوفِي، عَن حَمَّاد بن زيد، عَن أَيُّوب، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا حَدِيث بَاطِل، وَالْحمل فِيهِ على أَحْمد هَذَا، وَكَانَ يذكر أَنه جرجاني، كَانَ يحدث عَن قوم مَاتُوا قبل أَن يخلق بدهر، ويكذب، وَكَانَ قَلِيل الْحيَاء. 954 - حَدِيث: إِن الله عزوجل طيب لايقبل إلأ طيبا. فَذكر الحَدِيث بِطُولِهِ. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن سُلَيْمَان الزيات: عَن الثَّوْريّ، عَن فُضَيْل بن مَرْزُوق، عَن عدي بن ثَابت، عَن أبي حَازِم، عَن أبي هُرَيْرَة. وَإِبْرَاهِيم لَيْسَ بِالْقَوِيّ. وَقد رَوَاهُ عَن الثَّوْريّ أَيْضا عبد الرزاق. والْحَدِيث صَحِيح من حَدِيث فُضَيْل. وَالله أعلم. وَقد رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن خَالِد الصَّنْعَانِيّ أَيْضا مَعَ عبد الرزاق، وَلَعَلَّ الزيات سَرقه مِنْهُمَا. 955 - حَدِيث: إِن الله عزوجل طيب يحب الطّيب، نظيف يحب النَّظَافَة، كريم يحب الْكَرم، جواد يحب الْجُود فنظفوا بُيُوتكُمْ ولاتشبهوا الْيَهُود الَّتِي تجمع الأكباءفي دورها. رَوَاهُ خَالِد بن إلْيَاس. عَن عَامر بن سعد، عَن أَبِيه.

وخَالِد هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. وَلم يروه عَنهُ غير عبد الله بن نَافِع. 956 - حَدِيث: إِن الله عزوجل عَفْو، يحب الْعَفو، وَأَنه لاينبغي لوالٍ أَن يُؤْتى بِحَدّ إلأ أَقَامَهُ. رَوَاهُ يحيى بن عبد الله الجابر. عَن أبي ماجد، عَن عبد الله بن مَسْعُود. وَيحيى ضَعِيف، وأبوماجد لايعرف. 957 - حَدِيث. إِن الله فرض عَلَيْكُم الْجُمُعَة فِي سَاعَتكُمْ هَذِه فِي يومكم هَذَا، فِي جمعتكم هَذِه، فِي شهركم هَذَا، فِي سنتكم هَذِه، فَرِيضَة وَاجِبَة فَمن تَركهَا رَغْبَة عَنْهَا، وزهادة فِيهَا أَلا فلاجمع الله شَمله ولابارك لَهُ فِي أمره، أَلا ولاصلاة لَهُ، أَلا ولازكاة لَهُ، أَلا ولاحجً لَهُ ولاجهاد لَهُ، ولاصيام لَهُ، ولاصدقة لَهُ، إلأ من عذر فَمن تَابَ تَابَ الله عَلَيْهِ. رَوَاهُ خَالِد بن عبد الدَّائِم الْمصْرِيّ: عَن نَافِع بن يزِيد، عَن زهرَة بن معبد، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن أبي هُرَيْرَة قَالَ: خَطَبنَا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يَوْم

الْجُمُعَة، فَقَالَ: أَيهَا النَّاس. وَرُوِيَ هَذَا الحَدِيث أيضآ عَن عَليّ بن زيد بن جدعَان، عَن ابْن الْمسيب عَن جَابر. رَوَاهُ عَنهُ عبد الله بن مُحَمَّد الْعَدوي. وَرُوِيَ عَن الثَّوْريّ، عَن عَليّ بن زيد، وَعلي ضَعِيف. وخَالِد: قَالَ ابْن عدي فِي حَقه بعض مَا فِيهِ. 958 - حَدِيث: إِن الله عزوجل فرض فَرَائض فَلَا تضيعوها وحدحدوداً فلاتعتدوها، وَحرم محارم فلاتنتهكوها، رَحْمَة من الله؛ فاقبلوها. رَوَاهُ أَصْرَم بن حَوْشَب: عَن قُرَّة (بن خَالِد) ، عَن الضَّحَّاك، عَن ابْن عَبَّاس، (عَن أبي الدَّرْدَاء) . وأصرم كَذَّاب.

959 - حَدِيث. إِن الله عزوجل قبض قَبْضَة، فَقَالَ للجنة: برحمتي، وَقبض قَبْضَة، فَقَالَ للنار: وَلَا أُبَالِي. رَوَاهُ الحكم بن سِنَان الْبَصْرِيّ: عَن ثَابت، عَن أنس. وَالْحكم بَصرِي ضَعِيف. 960 - حَدِيث: ان الله عزوجل قد أعْطى كل ذِي حق حَقه فَلَا وَصِيَّة لوَارث، الْوَلَد للْفراش، وللعاهر الْحجر. الحَدِيث بِطُولِهِ. وَفِيه: " الزعيم غَارِم ". رَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش: عَن شُرَحْبِيل بن مُسلم، عَن أبي أُمَامَة. وَهَذَا من أَفْرَاد إِسْمَاعِيل، وحيد حَدِيثه. رَوَاهُ عَنهُ الْأَعْلَام: سُلَيْمَان بن مهْرَان الْأَعْمَش، وَمُحَمّد بن إِسْحَاق والأبيض بن الْأَغَر، وَيحيى بن معِين فِي آخَرين. 961 - حَدِيث. إِن الله عزوجل قد أمدكم بِصَلَاة وَهِي خير لكم من حمر النعم. هِيَ لكم بَين صَلَاة الْعشَاء إِلَى طُلُوع الْفجْر الْوتر، الْوتر. رَوَاهُ اللَّيْث بن سعد: عَن يزِيد بن أبي حبيب، عَن عبد الله بن رَاشد الزوفي، عَن عبد الله بن أبي مرّة الزوقي عَن خَارِجَة بن حذافة الْعَدوي قَالَ: خرج علينا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَقَالَ. قَالَ البُخَارِيّ: لَا يعرف لإسناده سَماع بَعضهم من بعض. وَقَالَ ابْن عدي: لَا أعرف لخارجة غير هَذَا، وَهُوَ فِي جملَة من روى عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - حَدِيثا وَاحِدًا.

962 - حَدِيث: ان الله عزوجل قَرَأَ " طه " و " يس، قبل أَن يخلق (آدم بِأَلف عَام فَلَمَّا سَمِعت الْمَلَائِكَة الْقُرْآن قَالَت: طُوبَى لأمة ينزل هَذَا عَلَيْهَا وطوبى لأجواف تحمل هَذَا، وطوبى لألسن تَتَكَلَّم بِهَذَا. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن مهَاجر بن مِسْمَار: عَن عمر بن حَفْص بن ذكْوَان، عَن إِبْرَاهِيم مولى الحرقة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَإِبْرَاهِيم بن مهَاجر قَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث، وَضَعفه النَّسَائِيّ. وَقَالَ ابْن عدي: لم أر لَهُ أنكر من هَذَا الحَدِيث، لِأَنَّهُ لايروى إِلَّا عَنهُ

وَأنْكرهُ عَلَيْهِ ابْن حبَان، وَنسبه إِلَيْهِ. 963 - حَدِيث: ان الله عزوجل قسم بَيْنكُم أخلاقكم كَمَا قسم بَيْنكُم أرزاقكم وَإِن الله يُعْطي المَال من يحب وَمن لايحب. رَوَاهُ سَلام بن سُلَيْمَان: عَن مُحَمَّد بن طَلْحَة، عَن زبيد، عَن مرّة، عَن عبد الله. وَهَذَا من حَدِيث زبيد لم نَكْتُبهُ إِلَّا من هَذِه الطَّرِيق. 964 - حَدِيث: إِن الله كتب الْغيرَة على النِّسَاء، وَكتب الْجِهَاد على الرِّجَال؛ فَمن صَبر مِنْهُنَّ احتساباً كَانَ لَهُ أجر شَهِيد. رَوَاهُ كَامِل بن الْعَلَاء: عَن الحكم، عَن إِبْرَاهِيم، عَن عَلْقَمَة، عَن عبدا لله. وكامل لَهُ مَنَاكِير، وَلم يتَكَلَّم فِيهِ، وأرجوأنه لابأس بِهِ.

965 - حَدِيث: ان الله عزوجل كتب كتابا قبل أَن يخلق الْخلق بالفي عَام فَجعله تَحت الْعَرْش، أنزل مِنْهُ آيَتَيْنِ من أخر سُورَة الْبَقَرَة فَمَا قَرَأَهَا أحد فِي بَيته إلأ لم يدْخلهُ الشَّيْطَان ثَلَاثَة أَيَّام. رَوَاهُ نضر بن معبد الْبَصْرِيّ أَبُو قحذم: عَن أبي قلَابَة، عَن أبي صَالح، عَن النُّعْمَان بن بشير. وَالنضْر لَيْسَ بِشَيْء، قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِثِقَة. وَرَوَاهُ نصر بن طريف بن جرى: عَن مَنْصُور بن الْمُعْتَمِر، عَن ربعي، عَن حُذَيْفَة. وَهَذَا عَن منصورغيرمحفوظ. 966 - حَدِيث: إِن الله عزوجل كره لكم قيل وَقَالَ، وَكَثْرَة السُّؤَال، وإضاعة المَال. رَوَاهُ عبيد بن عَمْرو الْحَنَفِيّ: عَن عَطاء بن السَّائِب، (عَن أَبِيه) عَن عمار، وَا لمغيرة.

وَهَذَا مُنكر الْإِسْنَاد، مركب على الْمَتْن، والمتن مَشْهُور، والآفة من عبيد هَذَا. 967 - حَدِيث: ان الله عزوجل لم يكْتب على اللَّيْل صياما فَمن صَامَ تعنىَّ، وَلَا أجر لَهُ. روإه يزِيد بن سِنَان الرهاوي: عَن معقل الْكِنَانِي، عَن عبَادَة بن نسي، عَن أبي سعد الْخَيْر قَالَ: قَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد لَيْسَ يرويهِ غير يزِيد، وهومتروك الحَدِيث. 968 - حَدِيث: ان الله ليؤيد هَذَا الدّين بِأَقْوَام لاخلاق لَهُم. رَوَاهُ جَعْفَر بن جسر بن فرقد: عَن أَبِيه، عَن الْحسن، عَن أبي بكرَة. قَالَ ابْن عدي: وجعفر هَذَا يروي الْمَنَاكِير، وَقد غفل عَنهُ الَّذين تكلمُوا فِي الرِّجَال، وَأَبوهُ ضَعِيف. 969 - حَدِيث: ان الله عزوجل ليبلي عَبده بالبلاء، والهم وَالْغَم حَتَّى يتْركهُ من ذَنبه كالفضة الْمُصَفّى. رَوَاهُ أَحْمد بن سَالم من ولد سَمُرَة: عَن هشيم، عَن يحيى بن سعيد عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَأحمد هَذَا مُنكر الحَدِيث، وَلَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ.

970 - حَدِيث: ان الله عزوجل ليجازي الْمُؤمن فِي دينه بِالْمرضِ يُصِيبهُ فيكفر عَن ذنُوبه. رَوَاهُ عَمْرو بن عبيد: عَن الْحسن، عَن عمرَان. وَعَمْرو مَتْرُوك الحَدِيث بِالْإِجْمَاع. 971 - حَدِيث: إِن الله لَيُحِب الْمُؤمن اذا كَانَ فقيرأ متعففاً. رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْفضل بن عَطِيَّة: عَن زيد الْعمي، عَن ابْن سِيرِين، عَن عمرَان بن حُصَيْن. وَابْن عَطِيَّة مَتْرُوك الحَدِيث. 972 - حَدِيث: إِن الله ليدْخل بِالْحجَّةِ الْوَاحِدَة ثَلَاثًا يَعْنِي الْجنَّة: الْمَيِّت، والحاج عَنهُ، رالمنفذ لذَلِك يَعْنِي الْمُوصي. رَوَاهُ أبومعشر: عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وأبومعشر: هُوَ نجيح الْمَدِينِيّ ضيف الحَدِيث. والْحَدِيث غير مَحْفُوظ. 973 - حَدِيث: إِن الله عزوجل ليدفع بِالْمُسلمِ عَن مئة أهل بَيت من جِيرَانه الْبلَاء، وَقَرَأَ ابْن عمر: (وَلَوْلَا دفع الله النَّاس بَعضهم بِبَعْض لفسدت الأَرْض (.

رَوَاهُ حَفْص بن سُلَيْمَان: عَن مُحَمَّد بن سوقة، عَن وبرة بن عبد الرحمن، عَن ابْن عمر. وَهَذَا لايرويه عَن ابْن سوقة غير حَفْص. وَهُوَ كُوفِي، مَتْرُوك الحَدِيث. 974 - حَدِيث: إِن الله عزرجل لَيْسَ بتارك يَوْم القبامة أحدا يَوْم الْجُمُعَة إلاّ غفرله. رَوَاهُ زِيَاد بن مَيْمُون أبوعمار: عَن أنس. وَزِيَاد مَتْرُوك الحَدِيث. 975 - حَدِيث: إِن الله عزوجل ليضحك من إياسة الْعباد وقنوطهم، وَقرب الرَّحْمَة مِنْهُم. قَالَت عَائِشَة. قلت: يَا رَسُول الله بِأبي أَنْت وَأمي، أويضحك رَبنَا؟ قَالَ: إِي والذى نَفسِي بِيَدِهِ انه ليضحك. قَالَت. فَقلت: لن يعدمنا مِنْهُ خيرا إِذا ضحك رَوَاهُ خَارِجَة بن مُصعب: عَن زيد بن أسلم، عَن عَطاء بن يسَار، عَن عَائِشَة.

وخارجة هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 976 - حَدِيث: إِن الله عزوجل ليعذب الْمَيِّت بنياحة أَهله عَلَيْهِ؛ فَقَالَ رجل: يَمُوت الْمَيِّت بخراسان، ويناح عَلَيْهِ هَاهُنَا، يعذب؟ فَقَالَ عمرَان. صدق رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، وكذبت. رَوَاهُ الْحسن بن بشر البَجلِيّ: عَن الحكم بن عبد الْملك، عَن مَنْصُور بن زَاذَان، عَن الْحسن، عَن عمرَان. وَهَذَا حَدِيث رَوَاهُ عَن الحكم، غير الْحسن، وَالْبَلَاء من الحكم، لِأَن هَذَا الحَدِيث لايرويه عَن مَنْصُور غَيره. 977 - حَدِيث: ان الله عزوجل محسن فَأحْسنُوا فاذا قتل أحدكُم فَليُكرم قَاتله، وَإِذا ذبح فليحد شفرته، وليرح ذَبِيحَته. رَوَاهُ مجاعَة بن الزبير: عَن الْحسن، عَن سَمُرَة. ومجاعة فِيهِ شَيْء 978 - حَدِيث: ان الله عزوجل مَعَ القَاضِي مَا لم يجر فاذا جَار وَكله إِلَى نَفسه. رَوَاهُ مُحَمَّد بن بِلَال الْبَصْرِيّ: عَن عمرَان الْقطَّان، عَن حُسَيْن الْمعلم، عَن أبي إِسْحَاق الشَّيْبَانِيّ، عَن ابْن أبي أوفى. قَالَ ابْن صاعد: رَوَاهُ عَمْرو بن عَاصِم: عَن عمرَان الْقطَّان فَلم يذكر فِي إِسْنَاده حَدِيث حُسَيْن الْمعلم. وَقَالَ ابْن عدي: مُحَمَّد هَذَا أرجوأنه لابأس بِهِ.

979 - حَدِيث: إِن الله عزوجل منع قطر الْمَطَر لبني اسرائيل بِسوء أدبهم فِي أَنْبِيَائهمْ، وانه يمْنَع قطر مطر هَذِه الْأمة ببغضهم عَليّ بن أبي طَالب. رَوَاهُ الْحسن بن عُثْمَان بن زِيَاد، أبوسعيد التسترِي: عَن مُحَمَّد بن حَمَّاد أبي عبد الله الطهراني الرَّازِيّ، عَن عبد الرَّزَّاق، عَن معمر، عَن الزُّهْرِيّ عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا مِمَّا وَضعه الْحسن هَذَا على الطهراني لِأَن الطهراني صَدُوق. 980 - حَدِيث: إِن الله عزوجل وكل بِعَبْدِهِ ملكَيْنِ يكتبان عمله فَإِذا مَاتَ قَالَا: يَا رب فد قبضت عَبدك فلَان فَإلَى أَيْن؟ قَالَ: يَقُول: سمائي مَمْلُوءَة من ملائكتي يعبدونني وأرضي مَمْلُوءَة من خلقي يطيعونني، اذْهَبَا إِلَى قبر عَبدِي فسبحاني، وكبراني، وهللاني، واكتبا ذَلِك فِي حَسَنَات عبدى إِلَى يَوْم الْقِيَامَة. رَوَاهُ الْهَيْثَم بن جماز: عَن ثَابت، عَن أنس. الْهَيْثَم ضيف، لَيْسَ بِشَيْء. 981 - حَدِيث. إِن الله وملانكته يترحمون على المقرين ملى أنفسهم بِالذنُوبِ.

رَوَاهُ بشر بن إِبْرَاهِيم الْأنْصَارِيّ: عَن أبي حَمْزَة، عَن الْحسن، عَن أبي هُرَيْرَة. وَبشر هَذَا يروي عَن الثِّقَات البواطيل. 982 - حَدِيث: إِن الله رملائكته يصلونَ أَصْحَاب العمائم يَوْم الْجُمُعَة. رَوَاهُ أَيُّوب بن مدرك الْحَنَفِيّ: عَن مَكْحُول، عَن أبي الدَّرْدَاء. وَأَيوب مَتْرُوك الحَدِيث، وَمَكْحُول لم يسمع من أبي الدَّرْدَاء. 983 - حَدِيث: إِن الله عزوجل، وملائكنه يصلونَ على الصُّفُوف الأول. رَوَاهُ صَالح بن مُوسَى الطلحي: عَن عبد العزيز بن رفيع، عَن أبي صَالح عَن أبي هُرَيْرَة. وَصَالح مَتْرُوك الحَدِيث، وَإِن كَانَ مَتنه مَشْهُورا، وَهَذَا غير مَحْفُوظ

عَن عبد العزيز. وَرَوَاهُ سعيد بن سِنَان الْكُوفِي: عَن أبي إِسْحَاق، عَن الْبَراء هَذَا. كل من رَوَاهُ عَن أبي إِسْحَاق عَن الْبَراء فقد أَخطَأ، وَقد تَابع سعيداً عَلَيْهِ غَيره، وَإِنَّمَا هَذَا عَن أبي إِسْحَاق، عَن طَلْحَة بن مصرف، عَن عبد الرَّحْمَن بن عَوْسَجَة، عَن الْبَراء. وَسَعِيد ضَعِيف. وَرَوَاهُ معَاذ بن هِشَام: عَن أَبِيه، عَن قَتَادَة، عَن أبي إِسْحَاق، عَن الْبَراء. وَهَذَا هَكَذَا رَوَاهُ قَتَادَة، من رِوَايَة هِشَام عَنهُ. وَقد تقدم رِوَايَة أبي سِنَان سعيد بن سِنَان: عَن أبي إِسْحَاق مثله، وَهُوَ وهم. 984 - حَدِيث. إِن الله وَمَلَائِكَته يصلونَ على الَّذين يصلونَ الصُّفُوف هَكَذَا. رَوَاهُ إِسْرَائِيل: عَن جده. أبي إِسْحَاق، عَن الْبَراء. هَكَذَا قَالَ إِسْرَائِيل: عَن أبي إِسْحَاق، عَن الْبَراء، وَرَوَاهُ غَيره: عَن أبي إِسْحَاق، عَن طَلْحَة بن مصرف، عَن عبد الرَّحْمَن بن عَوْسَجَة، عَن الْبَراء.

وَمِنْهُم من لم يَجْعَل بَين عبد الرَّحْمَن وَأبي إِسْحَاق " طَلْحَة. 985 - حَدِيث: ان الله رملائكته يصلونَ على ميامن الصُّفُوف. رَوَاهُ عصمَة بن مُحَمَّد بن فضَالة الْأنْصَارِيّ: عَن مُوسَى بن عقبَة، عَن كريب، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا مُنكر، غير مَحْفُوظ، وَالْحمل على عصمَة. 986 - حَدِيث. إِن الله هُوَ السَّلَام؛ فلاتقدموا ببن يَدي الله شَيْئا. رَوَاهُ سعد بن سعيد بن أبي سعيد المَقْبُري: عَن أَخِيه عبد الله، عَن أَبِيه عَن أبي هُرَيْرَة. وَسعد هَذَا لم يتَكَلَّم فِيهِ المتقدمون، وَأَحَادِيثه غير مَحْفُوظَة. 987 - حَدِيث: إِن الله لَا يحب الْفَاحِش الْمُتَفَحِّش، وَلَا الصياح بالأسواق. رَوَاهُ الْفضل بن مُبشر: عَن جَابر بن عبد الله. وَالْفضل ضَعِيف. 988 - حَدِيث: إِن الله لايخرج من دخل النَّار حَتَّى يمكثوا فبها أحقاباً، والحقب بضع وَثَمَانُونَ سنة، كل سنة ثَلَاث مئة وَسِتُّونَ يَوْمًا، كل يَوْم ألف سنة.

رَوَاهُ سُلَيْمَان بن مُسلم الخشاب: عَن سُلَيْمَان التَّيْمِيّ، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَهَذَا مُنكر، وَسليمَان هَذَا شبه الْمَجْهُول، وَلم يتَكَلَّم فِيهِ المتقدمون، وَأَحَادِيثه لَا يُتَابع عَلَيْهَا. 989 - حَدِيث. ان الله لايغضب؛ فَإِذا غضب تسلمت الملانكة لغضبه، فَإِذا اطلع إِلَى أهل الأَرْض، وَنظر إِلَى الْولدَان يقرأون القرأن، تملى رَبنَا رضَا. رَوَاهُ عبد الله بن أبي علاج. عَن سُفْيَان بن عُيَيْنَة، عَن الزُّهْرِيّ، عَن سَالم، عَن ابْن عمر. وَهَذَا عَن ابْن عُيَيْنَة، بِهَذَا الْإِسْنَاد، لَا أعلم رَوَاهُ غير ابْن أبي علاج، وَهُوَ مُنكر الحَدِيث. 990 - حَدِيث: إِن الله لَا يغْفر لِمُشْرِكٍ، وَلَا لمدمن خمر مَاتَ عَلَيْهِ. رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْحَارِث الْحَارِثِيّ الْبَصْرِيّ: عَن مُحَمَّد بن عبد الرحمن بن الْبَيْلَمَانِي، عَن أَبِيه، عَن ابْن عمر. وَمُحَمّد مَتْرُوك الحَدِيث.

991 - حَدِيث: إِن الله لَا يُغْلب، وَلَا يُخْلب، وَلَا يُتَنَبأ بِمَا لايعلم، وَمن يرد الله بِهِ خيرأ يفقهه فِي الدّين وَمن لم يتفقه لم يبال بِهِ رَوَاهُ الْوَلِيد بن مُحَمَّد الموقري عَن ثَوْر بن يزِيد، عَن خَالِد بن معدان، عَن مُعَاوِيَة. والموقري مَتْرُوك الحَدِيث. 992 - حَدِيث: إِن الله لايقبض الْعلم انتزاعاً ينتزعه من النَّاس رَوَاهُ عبد الغفار بن الْحسن: عَن سُفْيَان، عَن الْأَعْمَش، عَن خَيْثَمَة، عَن عبد الله بن عَمْرو. وعبد الغفار هَذَا من أهل الرملة، يكنى بِأبي حَازِم، يرويهِ عَن الثَّوْريّ، وَهُوَ مُنكر بِهَذَا الْإِسْنَاد. قَالَ البُخَارِيّ: عبد الغفارلايعتبر بحَديثه. وَمتْن هَذَا الحَدِيث صَحِيح من حَدِيث هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عبد الله بن عَمْرو. وَرَوَاهُ الْعَلَاء بن سُلَيْمَان أَبُو سُلَيْمَان الرقي: عَن الزُّهْرِيّ، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَزَاد فِيهِ: (وَلَكِن يقبض الْعلمَاء؛ فَإِذا ذهب الْعلمَاء اتخذ النَّاس رُؤَسَاء جُهَّالًا، فسئلوا، فأفتوا بِغَيْر علم، فضلوا،) وأضلوا عَن

سَوَاء السَّبِيل. وَحدث بِهِ عَنهُ يحيى الوحاظي، عَن الْعَلَاء مَرْفُوعا. وَرَوَاهُ مُعَلل بن نفَيْل: عَن الْعَلَاء بِإِسْنَادِهِ مَوْقُوفا. 993 - حَدِيث: ان الله عزوجل لايقبل صَلَاة إلأ بِطهُور، وَلَا صَدَقَة من غلُول. رَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن مُسلم الْمَكِّيّ: عَن أبي إِسْحَاق، عَن أبي عُبَيْدَة، عَن عبد الله. وَإِسْمَاعِيل هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ عبد العزيز بن عبد الله الْقرشِي: عَن عون بن حَيَّان، عَن أَبى سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. " وَلم يُتَابع عبد الْعَزِيز عَلَيْهِ، وَعون عَزِيز الحَدِيث، وَلِهَذَا الْمَتْن أَسَانِيد أخر غير هَذَا. 994 - حَدِيث: إِن الله لاينظر إِلَى صوركُمْ وَلَا إِلَى أَمْوَالكُم وَلَكِن ينظر إِلَى قُلُوبكُمْ، وَإِلَى أَعمالكُم. رَوَاهُ عبيد الله بن أبي حميد: عَن أبي الْمليح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعبيد الله مَتْرُوك الحَدِيث. 995 - حَدِيث: ان الله لاينظر إِلَى مُسبل إزَاره. رَوَاهُ شريك: عَن أَشْعَث بن سليم، عَن سعيد بن جُبَير، عَن ابْن

عَبَّاس. ذكره فِي تَرْجَمَة شريك، وَإِسْنَاده جيد. 996 - حَدِيث: إِن الله لاينظر من لايقيم صلبه فِي الرُّكُوع وَالسُّجُود. رَوَاهُ كثير بن عبد الله الأُبُلّي: عَن أنس. وَكثير مَتْرُوك الحَدِيث. 997 - حَدِيث: إِن الله لايهتك سترعبد، فِيهِ مِثْقَال حَبَّة من خير. رَوَاهُ الرّبيع بن بدر: عَن أَيُّوب، عَن أبي قلَابَة، عَن انس. وَهَذَا لم أره عَن أَيُّوب، إِلَّا من رِوَايَة الرّبيع عَنهُ بِهَذَا الْإِسْنَاد. وَالربيع ضَعِيف. 998 - حَدِيث: إِن الله عز وَجل يُؤْتِي المَال من يحب، وَمن لايحب، وَلَا يُؤْتِي الايمان إلاّ من يحب. رَوَاهُ صَالح بن بَيَان السيرافي: عَن أُسَامَة بن زيد، عَن أَبِيه، عَن جده عَن عَائِشَة. وَهُوَ مُنكر من حَدِيث أُسَامَة. لم يروه غيرصالح، وَالْحمل فِيهِ عَلَيْهِ.

999 - حَدِيث: ان الله عزوجل: (يَأْمُركُمْ أَن تُؤَدُّوا الْأَمَانَات إِلَى أَهلهَا، واذا حكمتم بَين النَّاس أَن تحكموا بِالْعَدْلِ، إِن الله نعما يعظكم بِهِ، ان الله كَانَ سميعاً بَصيرًا (وَوضع رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أُصْبُعه على عَيْنَيْهِ. رَوَاهُ رشدين بن سعد: عَن الْحسن بن ثَوْبَان، عَن يزِيد بن أبي حبيب، عَن أبي الْخَيْر، عَن عقبَة بن عَامر. وَرَوَاهُ مرّة أُخْرَى: عَن حَرْمَلَة بن عمرَان، عَن أبي يُونُس، عَن أبي هُرَيْرَة. وحرملة الْمَذْكُور فِي هَذَا الْإِسْنَاد، هُوَ الْجد الْأَكْبَر لحرملة (بن يحيى) صَاحب الشَّافِعِي. وَأَبُو يُونُس: هُوَ سليم بن جُبَير، مولى أبي هُرَيْرَة. وَرشْدِين ضَعِيف. 1000 - حَدِيث: إِن الله عزوجل يُؤَيّد هَذَا الدّين بِالرجلِ الْفَاجِر. رَوَاهُ حميد بن الرّبيع: عَن أبي دَاوُد الْحَفرِي، عَن الثَّوْريّ، عَن عَاصِم، عَن زر، عَن عبد الله. وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد غير مَحْفُوظ، لَا يرويهِ غير حميد بن الرّبيع، وَهُوَ كَذَّاب. 1001 - حَدِيث: إِن الله عزوجل يباهي بالطائفين مَلَائكَته.

رَوَاهُ الثَّوْريّ: عَن رجل، عَن عَطاء، عَن عَائِشَة. وَهَذَا الرجل هُوَ: عَائِذ بن بشير، وَهُوَ ضَعِيف، وَإِنَّمَا كنى الثَّوْريّ عَنهُ لذَلِك. وَقد رَوَاهُ يحيى بن يمَان فَسَماهُ. 1002 - حَدِيث: إِن الله يبْعَث الْأَيَّام يَوْم الْقِيَامَة على هيئتهاويبعث يَوْم الْجُمُعَة، وَهِي زهراء منيرة، أَهلهَا محفوفون بهَا كالعروس تهدى إِلَى كريمها. رَوَاهُ عبد الله بن يُوسُف التنيسِي: عَن الْهَيْثَم بن حميد، عَن أبي معبد، عَن طاؤس، عَن أبي مُوسَى. وَرَوَاهُ عَنهُ يحيى بن معِين: من رِوَايَة أَحْمد بن عبد الجبار الصُّوفِي. أوردهُ فِي أَفْرَاد عبد الله بن يُوسُف. 1003 - حَدِيث: إِن الله يبْعَث لهَذِهِ الْأمة على رَأس كل مئة سنة من يجدد لَهَا دينهَا. رَوَاهُ عبد الله بن وهب: عَن سعيد بن أبي أَيُّوب، عَن شرَاحِيل بن يزِيد الْمعَافِرِي، عَن أبي عُثْمَان، عَن أبي هُرَيْرَة. وَلَا أعلم يرويهِ غير عبد الله بن وهب، عَن سعيد. وَرَوَاهُ عَنهُ عَمْرو بن سَواد، وحرملة بن يحيى، وَأحمد بن عبد الرحمن

بن وهب ابْن أَخِيه، لِأَن هَذَا الحَدِيث فِي كتاب الرِّجَال (لِابْنِ وهب) ، وَلم يروه عَنهُ غير هَؤُلَاءِ الثَّلَاثَة. وَأَبُو عُثْمَان اسْمه: مُسلم بن يسَار. 1004 - حَدِيث: إِن الله عزرجل يبْعَث المتكبرين يَوْم الْقِيَامَة فِي صور الذَّر لهوانهم على الله؛ فيطؤهم الْجِنّ وَالْإِنْس وَالدَّوَاب بأرجلها حَتَّى يقْضِي الله بَين عباده فَيدْخل أهل الْجنَّة الْجنَّة، وَأهل النَّار النَّار، ويعذبون يَوْم القيامه فِي وَادي جَهَنَّم. وَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: (أَلَيْسَ فِي جَهَنَّم مثوى للمتكبرين (. رَوَاهُ الْحسن بن دِينَار: عَن الخصيب بن جحدر، عَن عمرَان بن سُلَيْمَان، عَن عَوْف بن مَالك. وَهَذَا مَدَاره على الخصيب، والخصيب كَذَّاب. وَرَوَاهُ عَنهُ الْحسن، وَالْحسن أَيْضا مَتْرُوك الحَدِيث. 1005 - حَدِيث: إِن الله عزوجل يبغض الشَّيْخ الغربيب. رَوَاهُ رشدين بن سعد: عَن أبي صَخْر حميد بن زِيَاد، عَن يزِيد بن (عبد الله بن) قسيط، عَن أبي هُرَيْرَة. قَالَ: رشدين هُوَ الَّذِي يخضب بِالسَّوَادِ. وَهَذَا لايرويه غير رشدين، وَهُوَ ضَعِيف جدا.

1006 - حَدِيث: ان الله يتجلى للنَّاس عَامَّة، ويتجلى لأبي بكر خَاصَّة. رَوَاهُ عَليّ بن عَبدة الْمكتب: عَن يحيى بن سعيد الْقطَّان، عَن ابْن أبي ذِئْب، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وَهَذَا حَدِيث بَاطِل بِهَذَا الْإِسْنَاد. وَالله أعلم. 1007 - حَدِيث: إِن الله عزوجل يتعجب بأرزاق الْعباد، وإياسهم، وقنوطهم وغياثهم قريب. رَوَاهُ عبد الله بن إِبْرَاهِيم الْغِفَارِيّ: عَن إِبْرَاهِيم بن مهَاجر بن مِسْمَار، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وَهَذَا يرويهِ عبد الله بِهَذَا الْإِسْنَاد. 1008 - حَدِيث: إِن الله عزوجل يتعجب للصَّلَاة فِي الْجَمِيع. رَوَاهُ حَمَّاد بن قِيرَاط: عَن صَالح المري، عَن أبي هَارُون الْعَبْدي، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ، عَن عمر بن الْخطاب، وَأبي بن كَعْب. وَهَذَا الحَدِيث قد شوش إِسْنَاده حَمَّاد بن قِيرَاط. رَوَاهُ أَبُو إِبْرَاهِيم الترجماني: عَن صَالح المري، عَن أبي هَارُون، عَن ابْن عمر، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وَهُوَ أشبه، من رِوَايَة حَمَّاد بن قِيرَاط. 1009 - حَدِيث: إِن الله عزوجل يتعجب من مداعبة الرجل

زَوجته فَيكْتب لَهما بذلك الْأجر، وَيجْعَل لَهما بِهِ رزقا. رَوَاهُ يحيى بن يزِيد بن عبد الملك النَّوْفَلِي: عَن يزِيد بن خصيفَة، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا غير مَحْفُوظ، وَيحيى ضَعِيف. 1010 - حَدِيث: إِن الله يحب أَن يرى أثر نعمه على عَبده. روه عصمَة بن مُحَمَّد بن فضَالة الْأنْصَارِيّ: عَن مُوسَى بن عقبَة، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وَهَذَا من هَذَا الْوَجْه غيرمحفوظ. 1011 - حَدِيث: إِن الله يحب أَن يعْمل بِرُخصِهِ كَمَا يحب أَن يعْمل بِفَرَائِضِهِ. رَوَاهُ سعد بن سعيد بن أَبى سعيد المَقْبُري: عَن أَخِيه عبد الله، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَسعد هَذَا لم يتَكَلَّم فِيهِ، وروى أَحَادِيث غير مَحْفُوظَة. وَرَوَاهُ عمر بن عبيد الْبَصْرِيّ: عَن هِشَام، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد لم يروه غَيره عَن هِشَام. وَرَوَاهُ عَن عمر: عبد الله بن يزِيد المقريء وَحَفْص بن عبد الله أَبُو عمر، وَلَيْسَ بِمَحْفُوظ.

وَرَوَاهُ مُصعب بن سعيد أبوخيثمة المكفوف. عَن مِسْكين بن بكير، عَن شُعْبَة، عَن الحكم، عَن إِبْرَاهِيم، عَن عَلْقَمَة، عَن عبد الله. وَهَذَا لَا أعلم رَوَاهُ غير مُصعب، عَن مِسْكين، وَهُوَ ضَعِيف. 1012 - حَدِيث: إِن الله يحب أَن يعْمل بِرُخصِهِ كَمَا يحب أَن يعْمل بِفَرَائِضِهِ. رَوَاهُ الحكم بن عبد الله الْأَيْلِي: عَن الْقَاسِم، عَن عَائِشَة. وَالْحكم هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 1013 - حَدِيث: إِن الله يحب السهل الطلق. رَوَاهُ جُوَيْبِر: عَن مُحَمَّد بن وَاسع، عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة. وجويبر ضَعِيف. 1014 - حَدِيث: إِن الله يحب الْكَرم وَلَو بفلق تَمْرَة، وَيُحب الشجَاعَة، وَلَو بقتل الْحَيَّة، وَالْعَقْرَب. رَوَاهُ عبد الله بن مُحَمَّد بن يحيى بن عُرْوَة: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن فَاطِمَة بنت الْمُنْذر، عَن أَسمَاء بنت أبي بكر قَالَت: قَالَ لي الزبير: مَرَرْت برَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَقَالَ. وعبد الله هَذَا ضعفه ابْن عدي، وَقَالَ: لم أجد للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما وَلَا يُتَابع على حَدِيثه.

1015 - حَدِيث: إِن الله يحب الْمُؤمن المحترف. رَوَاهُ أبوالربيع السمان أَشْعَث بن سعيد: عَن عَاصِم بن عبيد الله، عَن سَالم، عَن أَبِيه وأبوالربيع مَتْرُوك الحَدِيث. 1016 - حَدِيث: إِن الله يحب الملحين فِي الدُّعَاء. رَوَاهُ يُوسُف بن السّفر: عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن يُونُس، عَن الزُّهْرِيّ، عَن عُرْوَة، عَن عَائِشَة. وَهَذَا الحَدِيث كَانَ بَقِيَّة بن الْوَلِيد يرويهِ أَحْيَانًا عَن الْأَوْزَاعِيّ نَفسه. فَيسْقط يُوسُف لضَعْفه. وَرُبمَا قَالَ: " يُوسُف "، وَرُبمَا كناه، فَيَقُول: " عَن أبي الْفَيْض "، وكل ذَلِك لضَعْفه، لِأَن هَذَا الحَدِيث يتفرد بِهِ يُوسُف، عَن الْأَوْزَاعِيّ. ويوسف كَذَّاب.

1017 - حَدِيث: إِن الله يحب حفظ الود الْقَدِيم. رَوَاهُ عبد الله بن إِبْرَاهِيم الْغِفَارِيّ: عَن عبد الله بن أبي بكر بن الْمُنْكَدر، عَن مَنْصُور، عَن صَفْوَان بن سليم، عَن عَطاء بن يسَار، عَن عَائِشَة. وَهَذَا لايرويه عَن عبد الله غير الْغِفَارِيّ هَذَا. 1018 - حَدِيث: إِن الله يحب كل قلب حَزِين. رَوَاهُ أبوبكر بن أبي مَرْيَم: عَن ضَمرَة بن حبيب، عَن أبي الدَّرْدَاء. وأبوبكر ضَعِيف. 1019 - حَدِيث: إِن الله يحب معالي الْأُمُور، وأشرافها، وَيكرهُ سفسافها. رَوَاهُ خَالِد بن إلْيَاس: عَن مُحَمَّد بن عبد الله بن عَمْرو بن عُثْمَان، عَن أمه فَاطِمَة بنت حُسَيْن، عَن أَبِيهَا حُسَيْن بن عَليّ. وخَالِد هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث، وَتفرد بِهِ عَنهُ الْمُغيرَة بن عبد الرحمن. 1020 - حَدِيث: ان الله يحب من يحب التَّمْر.

رَوَاهُ عبد الله بن لَهِيعَة: عَن أبي قبيل، عَن عبد الله بن عَمْرو. ولايرويه عَن أبي قبيل، غَيره، وَلَا عَن ابْن لَهِيعَة غير مجاعَة بن ثَابت. والآفة فِيهِ مِنْهُ. 1021 - حَدِيث: ان الله عزوجل يدْخل العَبْد الْمُؤمن الْجنَّة بطلاقة وَجهه، وَحسن بشره، وَحسن خلقه حَتَّى ينَال بِهِ الدَّرَجَات العلى مَعَ الصَّائِم الْقَائِم الْخَائِف. رَوَاهُ يحى بن سعيد قَاضِي شيراز: عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن مُجَاهِد، عَن جَابر. ويحى هَذَا يروي البواطيل عَن الثِّقَات. 1022 - حَدِيث: ان الله عزرجل يَدْعُو عبدا من عبيده يَوْم الْقِيَامَة؛ فيوقفه بَين يَدَيْهِ فيسأله عَن جاهه، كَمَا يسْأَله عَن مَاله. رَوَاهُ يُوسُف بن يُونُس الْأَفْطَس: عَن سُلَيْمَان بن بِلَال، عَن عبد الله بن دِينَار، عَن ابْن عمر. وَهَذَا عَن سُلَيْمَان بِهَذَا الْإِسْنَاد مُنكر، لايرويه عَن سُلَيْمَان غير يُوسُف.

وَكَأن ابْن عدي حمل عَلَيْهِ فِيهِ. 1023 - حَدِيث: ان الله عزوجل يدنو من خلقه؛ فينفر لمن استغفره، إِلَّا الْبَغي بفرجها، والعشار. رَوَاهُ سَلمَة بن سُلَيْمَان الْموصِلِي: عَن خُلَيْد بن دعْلج، عَن كلاب بن أُميَّة، أَنه لَقِي عُثْمَان بن أبي الْعَاصِ. وَسَلَمَة لايتابع عَلَيْهِ، قَالَ ابْن عدي: سَلمَة لَيْسَ بذلك الْمَعْرُوف. 1024 - حَدِيث: ان الله عزوجل مردي كل امرىء رِدَاء عمله. رَوَاهُ أبويحيى الْوَقار زَكَرِيَّا بن يحى: عَن مُؤَمل بن عبد الرحمن، عَن حميد، عَن أنس. وَهَذَا يرويهِ الْوَقار، ومؤمل فِيهِ ضعف. وَالْوَقار مَتْرُوك الحَدِيث. وَلَعَلَّ الْبلَاء مِنْهُ. 1025 - حَدِيث: ان الله عزوجل يرفع ذُرِّيَّة الْمُؤمن اليه فِي دَرَجَته، وَإِن كَانُوا دونه فِي الْعَمَل، لتقر بِهِ عينه ثمَّ قَرَأَ:

(وَالَّذين آمنُوا، وَاتَّبَعتهمْ ذُرِّيتهمْ بِإِيمَان ألحقنابهم ذُرِّيتهمْ وَمَا ألتناهم من عَمَلهم من شَيْء (. قَالَ: مَا نقصنا الأباء مِمَّا أعطيناه الْبَنِينَ. رَوَاهُ قيس بن الرّبيع: عَن عبد الله بن مرّة، عَن سعيد بن جُبَير، عَن ابْن عَبَّاس. وَقيس ضَعِيف. 1026 - حَدِيث: ان الله يزِيد فِي عمر العَبْد ببره وَالِديهِ. رَوَاهُ مُحَمَّد بن السَّائِب الْكَلْبِيّ: عَن أبي صَالح، عَن جَابر. والكلبي مَتْرُوك الحَدِيث. 1027 - حَدِيث: ان الله يصنع كل صانع وصنعته. رَوَاهُ فُضَيْل بن سُلَيْمَان: عَن أبي مَالك، عَن ربعي، عَن حُذَيْفَة. وَهَذَا لَا أعلم يرويهِ عَن أبي مَالك، غير فُضَيْل بِهَذَا الْإِسْنَاد، وَهُوَ ضَعِيف. 1028 - حَدِيث: ان الله عزوجل يطلع على أهل عَرَفَات يباهي بهم الْمَلَائِكَة. رَوَاهُ صَالح بن بشير المري: عَن يزِيد الرقاشِي، عَن انس.

وَصَالح لَا شَيْء فِي الحَدِيث. 1029 - حَدِيث: ان الله عزوجل يقبض الْأَرْضين يَوْم الْقِيَامَة، ويطوي السَّمَاوَات بِيَمِينِهِ ثمَّ يَقُول: أَنا الْملك. رَوَاهُ أبوحذافة (أَحْمد بن إسماعيك) : عَن مَالك، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَهَذَا من غرائب حَدِيث مَالك، وَإِنَّمَا رَوَاهُ عبد الله بن وهب وَغَيره من القدماء، لَيْسَ على أبي حذافة أَن يسمعهُ من مَالك. 1030 - حَدِيث: ان الله يقبل تَوْبَة عَبده مالم يُغَرْغر. رَوَاهُ عبد الرحمن بن ثَابت بن ثَوْبَان: عَن أَبِيه، عَن مَكْحُول، عَن جُبَير بن نفير، عَن عبد الله بن عمر. وَابْن ثَوْبَان هَذَا ضَعِيف. 1031 - حَدِيث: ان الله عزوجل يقبل الصَّدقَات، ولايقبل مِنْهَا إِلَّا طيبا ويرسمها. رَوَاهُ عباد بن مَنْصُور النَّاجِي: عَن الْقَاسِم بن مُحَمَّد، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعباد ضَعِيف. 1032 - حَدِيث: ان الله يَقُول: أَربع خِصَال وَاحِدَة مِنْهُنَّ لي، وَوَاحِدَة لَك، وَوَاحِدَة فِيمَا بيني وَبَيْنك، وَوَاحِدَة فِيمَا

بَيْنك وَبَين عبادى، فاما الَّتِي لي: فتعبدني، لاتشرك بِي شَيْئا، وَأما الَّتِي لَك فَمَا عملت من شَيْء جزيتك، وَأما الَّتِي بيني وَبَيْنك فمنك الدُّعَاء ومني الاجابة، وَأما الَّتِي بَيْنك وَبَين عبَادي فارض لَهُم مَا ترْضى لنَفسك. رَوَاهُ صَالح بن بشير المري: عَن الْحسن، عَن أنس، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: فِيمَا يروي عَن ربه عزوجل. وَصَالح مَتْرُوك الحَدِيث، ولايرويه عَن الْحسن غَيره. 1033 - حَدِيث: ان الله عزوجل يَقُول: أَلَسْت بناظر فِي حق عَبدِي، حَتَّى ينظر عبدى فِي حَقي. رَوَاهُ سَلام الطَّوِيل: عَن زيد الْعمي، عَن مُعَاوِيَة بن قُوَّة، عَن ابْن عَبَّاس. وَسَلام مَتْرُوك الحَدِيث. 1034 - حَدِيث: ان الله عزوجل يَقُول: ان عبدا أصححت لَهُ جِسْمه، وأوسعت عَلَيْهِ الرزق والمعيشة، يمْضِي مليه خَمْسَة أَعْوَام لايفد إليّ، انه لمحروم. رَوَاهُ خلف بن خَليفَة: عَن الْعَلَاء بن مسيب، عَن أَبِيه، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وَهَذَا يعرف بخلف، عَن الْعَلَاء.

وَقد رُوِيَ عَن الثَّوْريّ، عَن الْعَلَاء، وَهُوَ غَرِيب. 1035 - حَدِيث: إِن الله يَقُول: ان كُنْتُم تُرِيدُونَ رَحْمَتي؛ فارحموا خلقي. رَوَاهُ خَالِد بن عَمْرو الْقرشِي السعيدي: عَن اللَّيْث بن سعد، عَن يزِيد بن أبي حبيب، عَن أبي عبد الله الصنَابحِي عبد الرحمن بن عسيلة، عَن أبي بكر الصّديق. وخَالِد مَتْرُوك الحَدِيث، والْحَدِيث مَوْضُوع. 1036 - حَدِيث: إِن الله يَقُول: أَنا أتقبل الصَّلَاة مِمَّن تواضع لعظمتي، رقطع نَهَاره بذكري، وكف نَفسه عَن الشَّهَوَات ابْتِغَاء مرضاتي، وَلم يتعاظم على خلقي، وَلم يبت مصرا على خطيئته يطعم الجائع، ويؤوي الْغَرِيب، ويكسو العاري، وَيرْحَم الْمُصَاب؛ فَذَاك الذى يضيء وَجهه، كَمَا تضيء نور الشَّمْس، يدعوني فألبي، ويسألني، فَأعْطى مثله كَمثل الفردوس فِي الْجنان لايسنى ثَمَرهَا، ولاينير عَن حَالهَا. رَوَاهُ حَنْظَلَة بن أبي سُفْيَان. عَن طاؤس، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا متن غير مَحْفُوظ، وَلم يُؤْت من قبل حَنْظَلَة، وَإِنَّمَا أُتِي من قبل أبي قَتَادَة الرَّاوِي عَنهُ، وهوعبد الله بن وَاقد الْحَرَّانِي، مَعَ زهده، وورعه. 1037 - حَدِيث: ان الله يَقُول: اني لأهم بِأَهْل الأَرْض

عذَابا، فَإِذا نظرت إِلَى عمار بيوتي، والمتحابين فِي، وَإِلَى المستغفرين بالأسحار صرفت عَذَابي عَنْهُم. رَوَاهُ صَالح المري - وَهُوَ ابْن بشير -: عَن جَعْفَر بن زيد، عَن أنس. وَصَالح لَا شَيْء فِي الحَدِيث مَعَ زهده. 1038 - حَدِيث: ان الله عزوجل يَقُول: لأَنا أعظم عفوا، من أَن أستر على عَبدِي، ثمَّ أفضحه بعد أَن سترت علبه، وَلَا أَزَال أَغفر لَهُ مَا استغفرلي قَالَ: قَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: " ان الله عزوجل يَقُول: إِنِّي لأَسْتَحي من عَبدِي وَأمتِي يشيبان فِي الاسلام، تشيب لحية عَبدِي، ررأس أمتِي فِي الاسلام، ثمَّ أعذبهما فِي الناو بعد ذَلِك. رَوَاهُ أَيُّوب بن ذكْوَان: عَن الْحسن، عَن انس. وَأَيوب مُنكر الحَدِيث. 1039 - حَدِيث: ان الْمُؤمن إِذا مَاتَ تَلَقَّتْهُ الْبُشْرَى من الْمَلَائِكَة من عباد الله كَمَا يتلَقَّى الْبُشْرَى من ولد الدُّنْيَا، يقبلُونَ عَلَيْهِ؛ فيسألونه؛ فَيَقُول بَعضهم لبَعض: روحوه سَاعَة فقد خرج من كرب شَدِيد؛ فينفسونه، ثمَّ يقبلُونَ عَلَيْهِ؛ فيسألونه، فَيَقُولُونَ: مَا فعل فلَان؟ مَا فعلت فُلَانَة؟ هَل تزوجت فُلَانَة؟ فَإِن سَأَلُوهُ عَن انسان قد مَاتَ؟ فَيَقُول: هَيْهَات، هَيْهَات، مَاتَ ذَاك قبلي. فَيَقُولُونَ هم: انا لله وَإِنَّا اليه رَاجِعُون، سلك بِهِ إِلَى أمه

الهاوية، فبئست الْأُم، وبئست المربية. قَالَ: وَتعرض على الْمَوْتَى أَعمالكُم؛ فان رَأَوْا خيرا اسْتَبْشَرُوا، وَقَالُوا: اللَّهُمَّ هده نِعْمَتك؛ فأتمها عَليّ عَبدك، وَإِن رَأَوْا سَيِّئَة قَالُوا: اللَّهُمَّ رَاجع بعبدك؛ فَلَا تحزنوا على مَوْتَاكُم بأعمال السيء؛ فَإِن أَعمالكُم تعرض عَلَيْهِم. رَوَاهُ سَلام الطَّوِيل: عَن ثَوْر بن يزِيد، عَن خَالِد بن معدان، عَن أبي رهم، عَن أبي أَيُّوب الْأنْصَارِيّ. وَرَوَاهُ مُحَمَّد بن عِيسَى بن سميع: عَن ثَوْر، عَن أبي رهم، عَن أبي أَيُّوب نَحوه، وَلم يرفعهُ. وَلم يذكر فِي الْإِسْنَاد خَالِد بن معدان. وَهَذَا إِنَّمَا يُوصل سَلام هَذَا، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. 1040 - حَدِيث: إِن الْمُؤمن ليطبع على خلال شَتَّى: على الْجُود، وَالْبخل، وَحسن الْخلق، ولايطبع الْمُؤمن على الْكَذِب، وَلَا يكون الْمُؤمن كذابا. رَوَاهُ بَقِيَّة بن الْوَلِيد: عَن طَلْحَة بن زيد، عَن جَعْفَر بن الزبير، عَن الْقَاسِم، عَن أبي أُمَامَة. وَطَلْحَة هُوَ أَبُو مِسْكين الرقي ضَعِيف. 1041 - حَدِيث: ان الْمُؤمن يُؤجر فِي قطع سغبه، حَتَّى

تكْتب لَهُ حَسَنَة. رَوَاهُ يحيى بن سعيد الْمَازِني قَاضِي شيراز: عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن عَطاء بن أبي ريَاح، عَن جَابر بن عبد الله. وَيحيى هَذَا يروي عَن الثِّقَات البواطيل قَالَه ابْن عدي. 1042 - حَدِيث: ان المتحابين فِي الله على عَمُود من ياقوتة حَمْرَاء فِي رَأس العمود سبعين ألف غرفَة، يضيء حسنهنَّ أهل الْجنَّة كَمَا تضيء لأهل الدُّنْيَا فَيَقُول أهل الْجنَّة: انْطَلقُوا إِلَى المتحابين فِي الله؛ فَإِذا أشرفوا عَلَيْهِم أَضَاء حسنهم أهل الْجنَّة، كَمَا تضيء الشَّمْس أهل الدُّنْيَا، عَلَيْهِم ثِيَاب خضر من سندس، مَكْتُوب على جباههم: " هَؤُلَاءِ المتحابين فِي الله ". رَوَاهُ حميد الْأَعْرَج الْكُوفِي: عَن عبد الله بن الْحَارِث، عَن ابْن مَسْعُود. وَحميد هَذَا ضَعِيف، لَا يُتَابع عَلَيْهِ. 1043 - حَدِيث: ان المتكبرين يَوْم الْقِيَامَة يجْعَلُونَ فِي توابيت من النَّار؛ فيقفل عَلَيْهِم. رَوَاهُ أبان بن أبي عَيَّاش: عَن الْعَلَاء بن أنس، عَن أنس. وَأَبَان مَتْرُوك الحَدِيث. 1044 - حَدِيث: ان المختلعات هن المنافقات. رَوَاهُ ذواد بن علبة: عَن لَيْث، عَن صَاحب لَهُ - يُقَال لَهُ: عمر أَبُو الْخطاب - عَن أبي زرْعَة، عَن أبي إِدْرِيس، عَن ثَوْبَان.

وذواد ضيف فِي إِسْنَاده، لَيْسَ بالقائم. 1045 - حَدِيث: إِن الْمَدْح من الذّبْح. رَوَاهُ عُثْمَان بن عبد الله العثماني الْقرشِي: عَن بَقِيَّة، وَإِسْمَاعِيل بن عَيَّاش، والوليد بن مُسلم، عَن سعيد بن عبد العزيز التنوخي، قَالَ: سَمِعت الثِّقَة، وَهُوَ مَكْحُول، قَالَ: سَمِعت مُعَاوِيَة بن أبي سُفْيَان. وَعُثْمَان هَذَا ضَعِيف. 1046 - حَدِيث: ان الْمَرْء اذا خرج من بَاب بَيته، أَو بَاب دَاره كَانَ مَعَه ملكان موكلان بِهِ؛ فَإِذا قَالَ: بِسم الله، قَالَا: هديت؛ فَإِذا قَالَ: توكلت على الله، قَالَا: كفيت، قَالَ: فيلقاه قريناه، فَيَقُولَانِ: مَا تريدان من رجل قد هدى، وَوُقِيَ، وكفي. رَوَاهُ هَارُون بن هَارُون التَّيْمِيّ: عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَارُون ضَعِيف. 1047 - حَدِيث: ان الْمُسلمين سيمصرون أمصارا يكون فِيمَا يمصرون مصرا يُقَال لَهَا الْبَصْرَة، فان أَنْت أتيتها؛ فسكنت فِيهَا؛ فاجتنب مَسْجِدهَا، وسوقها، وفيضها، وَأَحْسبهُ قَالَ: عَلَيْك بضواحيها؛ فسيكون خسف، ومسخ، قَالَ: فَمن هَاهُنَا سكنت الْقصر، يَعْنِي قصر أنس. رَوَاهُ عمار بن زَرْبِي: عَن النَّضر بن حَفْص بن النَّضر بن أنس، عَن أَبِيه، عَن جده، عَن أنس.

وَهَذَا غير مَحْفُوظ. 1048 - حَدِيث: ان الْمُسلمين قتلوا رجلا من الْمُشْركين، فأعطوا فِي دِيَته عشرَة أُلَّاف؛ فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: هُوَ الْخَبيث جيفته، الْخَبيث ثمنه. رَوَاهُ الْحَارِث بن مَنْصُور: عَن الثَّوْريّ، عَن ابْن أبي ليلى، عَن الحكم، عَن مقسم، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا الحَدِيث عَن الثَّوْريّ لَا أعرفهُ إِلَّا من حَدِيث الْحَارِث عَنهُ، وَفِي حَدِيثه اضْطِرَاب. 1049 - حَدِيث: ان الْمُشْركين ضربوا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - حَتَّى غشي عَلَيْهِ، فجَاء أبوبكر يسْعَى؛ فَقَالَ أبوبكر: ياقوم! أَتقْتلونَ رجلا (أَن يَقُول: رَبِّي الله، وَقد جَاءَكُم بِالْبَيِّنَاتِ من ربكُم (قَالُوا: من هَذَا؟ قَالُوا: ابْن أبي قُحَافَة الْمَجْنُون. رَوَاهُ مُحَمَّد بن أبي عُبَيْدَة: عَن أَبِيه، عَن الْأَعْمَش، عَن أنس. وَهَذَا لايرويه عَن الْأَعْمَش بِهَذَا الْإِسْنَاد، غير أبي عُبَيْدَة، وَعنهُ ابْنه مُحَمَّد. وَسُئِلَ ابْن معِين عَنهُ فَقَالَ: لاعلم لي بِهِ، وَلَا بِابْنِهِ، وَقَالَ: شهِدت عُثْمَان، وَرَأَيْت أَبَا عُبَيْدَة، فَلم أكتب عَنهُ. 1050 - حَدِيث: إِن الْمَعْرُوف وَالْمُنكر لخليقتان ينصبان

للنَّاس يَوْم الْقِيَامَة فَأَما الْمَعْرُوف فيبشر أَصْحَابه، ويعدهم الْخَيْر، وَأما الْمُنكر فَيَقُول: إِلَيْكُم عني فَمَا يَسْتَطِيعُونَ لَهُ الا لُزُوما. رَوَاهُ الْخَلِيل بن زَكَرِيَّا الْبَصْرِيّ: عَن مجَالد بن سعيد، عَن عَامر الشّعبِيّ، عَن النُّعْمَان بن بشير. وَهَذَا مُنكر جدا، أوردهُ فِي تَرْجَمَة الْخَلِيل. 1051 - حَدِيث: ان المعونة لتاتي من الله عَليّ تدر الْمُؤْنَة، وان الصَّبْر يَأْتِي العَبْد على قدر الْمُصِيبَة. رَوَاهُ أبوبكر بن أبي مَرْيَم: عَن أبي الزِّنَاد، عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَكَذَا رَوَاهُ أَبُو حفاظ الْيَسِير بن مُوسَى: عَن بَقِيَّة، عَن مُعَاوِيَة بن يحيى، وَأبي بكر بن عبد الله أبي مَرْيَم. وأبوبكر فِي هَذَا الْإِسْنَاد غير مَحْفُوظ، وَإِنَّمَا رَوَاهُ جمَاعَة عَن بَقِيَّة: مثل إِسْحَاق بن رَاهَوَيْه، وَغَيره عَن مُعَاوِيَة بن يحيى، عَن أبي الزِّنَاد، وَلم يذكرُوا ابْن أبي مَرْيَم. وَبَاقِي طرقه فِي بَاب المعونة. 1052 - حَدِيث: إِن المكثرين هم الأرذلون إِلَّا من قَالَ هَكَذَا هَكَذَا تِلْقَاء وَجهه، وَعَن يمبنه، وَعَن شِمَاله، وَخَلفه وَقَلِيل مَا هم. رَوَاهُ خَالِد بن عبد الرحمن: عَن كَامِل أبي الْعَلَاء، عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة.

وَهَذَا لم يروه عَن كَامِل غير خَالِد. 1053 - حَدِيث: ان الْمَلَائِكَة تصلي على العَبْد مادام فِي صلَاته، مالم يحدث، تَقول: اللَّهُمَّ اغْفِر لَهُ، اللَّهُمَّ ارحمه. رَوَاهُ عمرَان بن مُسلم الْقصير: عَن مُحَمَّد بن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. لم يذكر عَلَيْهِ كلَاما. 1054 - حَدِيث: ان الْمَلَائِكَة تصلي على أحدكُم مادام فِي مُصَلَّاهُ: اللَّهُمَّ اغْفِر لَهُ، اللَّهُمَّ ارحمه مالم يحدث. رَوَاهُ مجاعَة بن الزبير: عَن أبي يُونُس قَالَ: سَالَتْ عَطاء عَن الْقعدَة بعد التَّسْلِيم فِي الصَّلَاة، فَقَالَ: حَدثنَا أبوهريرة، فَذكره مَرْفُوعا. ومجاعة لين، وأبويونس هَذَا يُقَال لَهُ: الْقوي من كَثْرَة طَوَافه، واسْمه الْحسن بن يزِيد الْعجلِيّ، وَكَانَ يطوف سبعين أسبوعا فِي الْيَوْم. 1055 - حَدِيث: ان الْمَلَائِكَة صلت على آدم، فكبرت عَلَيْهِ أَرْبعا، وَقَالَت: هده سنة مَوْتَاكُم يَا بني آدم. رَوَاهُ عُثْمَان بن سعد الْكَاتِب: عَن الْحسن، عَن عتي، عَن أبي بن كَعْب. وَعُثْمَان ضَعِيف الحَدِيث.

1056 - حَدِيث: ان الْمَلَائِكَة لتفرح بذهاب الشناء رَحْمَة لما يدْخل على فُقَرَاء الْمُسلمين من الشدَّة. رَوَاهُ مُعلى بن مَيْمُون: عَن مطر الْوراق، عَن مُجَاهِد، عَن ابْن عَبَّاس. وَمعلى هَذَا لم يتَكَلَّم فِيهِ المتقدمون، وَأَحَادِيثه عَن مطر مُنكرَة غير مَحْفُوظَة. 1057 - حَدِيث: ان الْمَلَائِكَة لتفرح للمتعبدين بأيام الشتَاء، أما نَهَاره فقصير للصيام، وليله طَوِيل للْقِيَام. رَوَاهُ عمر بن مُوسَى الوجيهي: عَن قَتَادَة، عَن أنس. والوجيهي هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 1058 - حَدِيث: ان الْمُؤَذّن، أَو بِلَالًا كَانَ يُقيم، فَيدْخل رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فيستقبله الرجل، فَيقوم مَعَه حَتَّى يخْفق عامتهم برؤوسهم.

رَوَاهُ عمَارَة بن زَاذَان. عَن ثَابت، عَن أنس. وَعمارَة لابأس بِهِ. 1059 - حَدِيث: ان الْمَيِّت ليعذب ببكاء أَهله عَلَيْهِ. رَوَاهُ بشر بن حَرْب الندبي، قَالَ: كنت فِي جَنَازَة رَافع بن خديج، ونسوة يبْكين، ويولولن على رَافع. فَقَالَ عبد الله بن عمر: إِن رَافعا شيخ كَبِير، لاطاقة لَهُ بِعَذَاب الله، وان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ. وَبشر ضَعِيف. 1060 - حَدِيث: ان الْمَيِّت لايضره مَا أحدث بعده، وتصديق ذَلِك فِي كتاب الله: (وَلَا تزر وَازِرَة وزر أُخْرَى (. رَوَاهُ رَبَاح (بن أبي مَعْرُوف، عَن ابْن أبي مليكَة، عَن عَائِشَة) . ورباح تَركه يحيى بن معِين. 1061 - حَدِيث: ان النَّاس كَالْإِبِلِ المئة لاتجد فِيهَا رَاحِلَة، أَو مَتى ترى فِيهَا رَاحِلَة، قَالَ: وَقَالَ: مانعلم شَيْئا خيرا من مئة مثله إِلَّا الْمُؤمن. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الله بن عَمْرو بن عُثْمَان: عَن عبد الله بن دِينَار، عَن عبد الله بن عمر. قَالَ البُخَارِيّ: لم يُتَابع عَلَيْهِ.

قَالَ الْمَقْدِسِي: الحَدِيث صَحِيح، وَالَّذِي لم يُتَابع عَلَيْهِ هُوَ الزِّيَادَة: " وَمَا نعلم ساحرا من ألف مثله إِلَّا الْمُؤمن "، وَالله أعلم. 1062 - حَدِيث: ان النَّاس يبعثون يَوْم الْقِيَامَة حُفَاة، عُرَاة، مشَاة، غرلًا. رَوَاهُ يحيى بن نصر بن حَاجِب أَبُو عبد الله الْقرشِي: عَن هِلَال بن خباب، عَن سعيد بن جُبَير، عَن ابْن عَبَّاس. وَلم يذكر عَلَيْهِ كلَاما وَكَأَنَّهُ أَشَارَ إِلَيّ تفرد يحيى بِهِ من هَذَا الْوَجْه. 1063 - حَدِيث: ان النَّاس يكثرون، وأصحابي يقلون، فلاتسبوهم؛ فَمن سبهم؛ فلعنه الله. رَوَاهُ أَبُو الرّبيع السمان - واسْمه أَشْعَث بن سعيد -: عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن جَابر. وَلَا أعلم رُوِيَ هَذَا الحَدِيث عَن عَمْرو غَيره، وَمُحَمّد بن عَمْرو بن عَطِيَّة وَكِلَاهُمَا ضعيفان. - ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - - ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. 1064 - حَدِيث: ان النَّجَاشِيّ أهْدى إِلَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - خُفَّيْنِ أسودين سكاذجين، فلبسهما، ثمَّ تَوَضَّأ، وَمسح عَلَيْهِمَا. رَوَاهُ دلهم بن صَالح: عَن حُجَيْر بن عبد الله، عَن ابْن بُرَيْدَة، عَن أَبِيه، إِن النَّجَاشِيّ. وَهَذَا يعرف بدلهم، وَهُوَ ضَعِيف.

1065 - حَدِيث: ان النَّجَاشِيّ زوج النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أم حَبِيبَة، وأصدق عَنهُ من مَاله مئني دِينَار. رَوَاهُ سعيد بن بشير: عَن قَتَادَة، عَن أنس. وَهَذَا غَرِيب عَجِيب من مثل سُفْيَان بن عُيَيْنَة هَذَا عَن سعيد بن بشير. 1066 - حَدِيث: ان النُّطْفَة لتَكون فِي الرَّحِم أَرْبَعِينَ يَوْمًا. ثمَّ تكون مثل ذَلِك علقَة، ثمَّ تكون مثل ذَلِك مُضْغَة، ثمَّ لبعث الله ملكا بِأَرْبَع كَلِمَات، فَيكْتب رزقه، وأجله، وشقي أم سعيد، فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: ان أحدكُم يعْمل بِعَمَل أهل الْجنَّة حَتَّى مايكون بَينه، وَبَين الْجنَّة إِلَّا ذِرَاع، ثمَّ يُدْرِكهُ الْكتاب الَّذِي سبق عَلَيْهِ، فَيعْمل بِعَمَل أهل النَّار حَتَّى يَمُوت، وَأَن أحدكُم ليعْمَل بِعَمَل أهل النَّار حَتَّى مَا يكون بَينه وَبَينهَا إِلَّا ذِرَاع، ثمَّ يُدْرِكهُ الْكتاب الذى سبق عَلَيْهِ، فَيعْمل بِعَمَل أهل الْجنَّة قبل أَن يَمُوت. رَوَاهُ سَلام بن سليم الطَّوِيل: عَن زيد الْعمي، عَن حَمَّاد بن أبي سُلَيْمَان، عَن أبي وَائِل، عَن عبد الله. وَلَا أعلم يرويهِ عَن زيد غير سَلام، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. 1067 - حَدِيث: ان النَّفر الَّذين أَتَوا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - جن نَصِيبين أَتَوْهُ؛ وَهُوَ بنخلة.

رَوَاهُ جَابر الْجعْفِيّ: عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَجَابِر هَذَا قد تكلم فِيهِ. 1068 - حَدِيث: إِن النميمة - وَهِي الْكَذِب، والشتيمة، والحقيبة - فِي النَّار لَا يَجْتَمِعَانِ فِي صدر مُسلم، يَعْنِي بالحقبية الحقد. رَوَاهُ عفير بن معدان: عَن عَطاء بن أبي رَبَاح، عَن ابْن عمر. وعفير لاشيء فِي الحَدِيث. 1069 - حَدِيث: ان الْهَدْي، والسمت، وَالْقَصْد جُزْء من سِتَّة وَعشْرين جُزْءا من النُّبُوَّة. رَوَاهُ الْحَارِث بن مَنْصُور الوَاسِطِيّ: عَن بَحر بن كنيز السقاء، عَن الثَّوْريّ، عَن الْأَعْمَش، عَن سَالم بن أبي الْجَعْد، عَن كريب، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا لَا أعلم رَوَاهُ عَن الثَّوْريّ غير بَحر، وَلَا عَن بَحر غير الْحَارِث. أوردهُ ابْن عدي فِي تَرْجَمَة الْحَارِث، وبحر ضَعِيف. 1070 - حَدِيث: ان الْيَتِيم إِذا بَكَى اهتز عرش الرَّحْمَن لبكائه. رَوَاهُ الْحسن بن أبي جَعْفَر: عَن عَليّ بن زيد، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن ابْن عمر.

وَهَذَا لَا أعرفهُ إِلَّا من حَدِيث الْحسن، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. 1071 - حَدِيث: ان الْيَهُود اذا صلوا خلعوا نعَالهمْ، فاذا صليتم فاحنبوا نعالكم. رَوَاهُ ثَوْر بن يزِيد: عَن هِلَال بن مَيْمُون، عَن مُعلى بن رَاشد، عَن شَدَّاد بن أَوْس. وَهَذَا من حَدِيث ثَوْر عَن هِلَال حسن. 1072 - حَدِيث: ان الْيَهُود قَالُوا: يَا مُحَمَّد! صف لنا رَبك فَانْزِل الله عزوجل: (قل هُوَ الله أحد (. رَوَاهُ عبد الله بن عِيسَى الخزاز أبوخالد: عَن دَاوُد بن أبي هِنْد، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَعبد الله لم يُتَابع عَلَيْهِ، وَلَيْسَ بِحجَّة. 1073 - حَدِيث: إِن الْيَهُود قوم حسد حسدوكم على ثَلَاثَة: افشاء السَّلَام، وَإِقَامَة الصَّفّ، وآمين. رَوَاهُ سُلَيْمَان بن أَرقم أبومعاذ الْأنْصَارِيّ: عَن الزُّهْرِيّ، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن أبي هُرَيْرَة. وَسليمَان مَتْرُوك الحَدِيث. 1074 - حَدِيث: إِن الْيَهُود لم يحسدونا على شَيْء، مَا

حسدونا على السَّلَام، وعَلى الآذان. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن أبي حرَّة: عَن مُجَاهِد، عَن عَائِشَة. وابراهيم هَذَا ذكره السَّاجِي فِي جملَة الضُّعَفَاء، وَأَرْجُو أَنه لَا بَأْس بِهِ. وَأوردهُ فِي ذكر عبد الله بن ميسرَة: عَن إِبْرَاهِيم بن أبي حرَّة (بِهِ) مثله. قَالَ: عبد الله لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 1075 - حَدِيث: ان الْيَهُود لاتصبغ؛ فخالفوهم. رَوَاهُ الْحسن بن عَليّ بن عَاصِم: عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن الزُّهْرِيّ، عَن سُلَيْمَان بن يسَار، عَن أبي هُرَيْرَة. هَكَذَا أوردهُ، (وَقَالَ غَيره: عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن الزُّهْرِيّ، عَن سُلَيْمَان بن يسَار، وَأبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة) . وَقَالَ بَعضهم: الْأَوْزَاعِيّ، عَن سُلَيْمَان بن يسَار، وَعُرْوَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَالْحسن هَذَا لَيْسَ بِشَيْء. 1076 - حَدِيث: ان بدلاء أمتِي لم يدخلُوا الْجنَّة بِكَثْرَة صَلَاة، لاصيام، وَلَكِن بسخاء النَّفس، وسلامة الصَّدْر. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الْعَزِيز الدينَوَرِي: عَن عُثْمَان بن الْهَيْثَم، عَن عون، عَن الْحسن، عَن أنس. وَهَذَا يعرف بالدينوري، هَذَا، وَالْحمل عَلَيْهِ فِيهِ.

1077 - حَدِيث: إِن بَرِيرَة كَانَت خادمة، فأعتقت، فَتصدق عَلَيْهَا بِشَيْء، فَقرب إِلَى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. فَقيل: يَا رَسُول الله! هَذَا مِمَّا تصدق بِهِ على بَرِيرَة، فَقَالَ: هُوَ لَهَا صَدَقَة، وَلنَا هَدِيَّة. رَوَاهُ سَلام بن أبي الصَّهْبَاء - وَهُوَ سَلام أَبُو الْمُنْذر -، عَن ثَابت، عَن أنس. وَسَلام ضَعِيف. 1078 - حَدِيث: إِن بعض أوصياء عِيسَى ابْن مَرْيَم حَيّ، وَهُوَ بِأَرْض الْعرَاق، فَإِن أَنْت لَقيته؛ فاقرأه مني السَّلَام، وسيلقاه قوم من أمتِي يُوجب الله لَهُم الْجنَّة. رَوَاهُ عبد الْعَزِيز بن أبي رواد: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر، عَن عمر. وَهَذَا يرويهِ عبد الْعَزِيز، عَن نَافِع، وَلَا يُتَابع عَلَيْهِ. وَإِنَّمَا تكلمُوا فِيهِ لغلوه فِي الإرجاء حسب. 1079 - حَدِيث: ان بَعِيرًا سجد للنَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ: لَو كنت أمرا أحدا أَن يسْجد لأحد لأمرت الْمَرْأَة أَن تسْجد لزَوجهَا لما لَهُ عَلَيْهَا من الْحق. رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن هَانِيء أبونعيم النَّخعِيّ: عَن الثَّوْريّ، والعرزمي كليهمَا أخبرا عَن أبي الزبير، عَن جَابر. هَذَا حمل حَدِيث الْعَرْزَمِي - وهوضعيف - عَليّ حَدِيث الثَّوْريّ،

والعرزمي يحْتَمل. 1080 - حَدِيث: إِن بقرة انقلبت على خمر فَشَرِبت؛ فخافوا عَلَيْهَا؛ فاتوا النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ: " لاباس بأكلها، أَو كلوها ". رَوَاهُ عمر بن مُوسَى (الْحِمصِي) : عَن أبي الزبير، عَن جَابر. الميتمي الْحِمصِي هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 1081 - حَدِيث: إِن بالمغرب بَابا للتَّوْبَة، مَفْتُوح لايغلق، حَتَّى تطلع الشَّمْس من مغْرِبهَا. رَوَاهُ صلَة بن سُلَيْمَان: عَن الْأَشْعَث الْحَرَّانِي، عَن الفرزدق الشَّاعِر قَالَ: نظر أبوهريرة إِلَى قدمي، فَقَالَ: إِن قَدَمَيْك صغيرتان، فأطلب لَهما موضعا فِي الْجنَّة، فَقلت: إِن لي ذنوبا كَثِيرَة قَالَ: فَلَا تيأس، فَإِنِّي سَمِعت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، يَقُول 000 قَالَ الْمَقْدِسِي: متن الحَدِيث مَشْهُور صَحِيح، وَإِنَّمَا حمل على صلَة فِي الْإِسْنَاد إِلَى أبي هُرَيْرَة. 1082 - حَدِيث: إِن بِمَكَّة حجرا كَانَ يسلم عَليّ ليَالِي بعثت إِنِّي لأعرفه الْآن. رَوَاهُ سُلَيْمَان بن معَاذ الضَّبِّيّ: عَن سماك، عَن جَابر بن سَمُرَة. وَهَذَا الحَدِيث عَن سماك عَزِيز. وَقد رَوَاهُ مَعَ سُلَيْمَان بن معَاذ، عَن سماك: إِبْرَاهِيم بن طهْمَان.

وَسليمَان لم أرللمتقدمين فِيهِ كلَاما، وَفِي بعض أَحَادِيثه مَنَاكِير، وَلم أجد لَهُ رَاوِيا غير أبي دَاوُد الطَّيَالِسِيّ. 1083 - حَدِيث: إِن بني إِسْرَائِيل استخلفوا عَلَيْهِم خَليفَة، فَقَامَ يُصَلِّي فِي الْقَمَر فَوق بَيت الْمُقَدّس، فَذكر أمورا صنعها، فَتَدَلَّى بِسَبَب، فاصبح السَّبَب مُتَعَلقا فِي الْمَسْجِد، قد ذهب قَالَ: فأنطلق حَتَّى أَتَى قوما على شط الْبَحْر، فَوَجَدَهُمْ يصنعرن لَبَنًا، فَسَأَلَهُمْ. كَيفَ ياخذون على هَذَا اللَّبن، فاخبروه، قَالَ: فلبن مَعَهم، وَكَانَ يَأْكُل من عمل يَده، حَتَّى إِذا حَضرته الصَّلَاة، تطهر، فصلى، فَرفع ذَلِك الْعَامِل إِلَى دهقانهم أَن فِينَا رجلا يصنع فِينَا كَذَا وَكَذَا. فَأرْسل اليه، وأبى أَن يَأْتِيهِ قَالَ: ثمَّ إِنَّه جَاءَ يسير على دَابَّته، فَلَمَّا رأه الْأَجِير، فر فَأتبعهُ، فسبقه، فَقَالَ: أَنْظرنِي أُكَلِّمك كلمة، فَقَامَ حَتَّى كَلمه، فاخبره أَنه كَانَ ملكا، وَأَنه فر من رهبة ذَنبه، قَالَ: إِنِّي لَاحق بِهِ فَاتبعهُ، فعبدا الله كِلَاهُمَا حَتَّى مَاتَا برميلة مصر. قَالَ عبد الله: لَو كنت بهَا لاهتديت إِلَى قبريهما لصفة رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - الَّتِي وصف لنا. رَوَاهُ قيس بن الرّبيع: عَن سماك بن حَرْب، عَن عبد الرَّحْمَن بن عبد الله بن مَسْعُود، عَن أَبِيه. وَقيس ضَعِيف. 1084 - حَدِيث: إِن بِلَالًا تَوَضَّأ وَمسح على الْخمار، وَقَالَ: رَأَيْت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - تَوَضَّأ هَكَذَا.

رَوَاهُ أبوبكر بن عبد الله بن مُحَمَّد بن أبي سُبْرَة: عَن عبد الله بن سعيد، عَن حَكِيم بن حزَام. وأبوبكر هَذَا لايوقف على اسْمه، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. 1085 - حَدِيث: إِن بِلَالًا كَانَ فِي الْإِقَامَة، فَدخل رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَجَلَسَ. رَوَاهُ عمروبن ثَابت أَبُو الْمِقْدَام: عَن الحكم بن عتيبة، عَن عبد الرَّحْمَن بن أبي ليلى. وَعَمْرو مَتْرُوك الحَدِيث. قَالَ سُوَيْد بن سعيد: روى هَذَا الحَدِيث سُفْيَان الثَّوْريّ: عَن عَمْرو. 1086 - حَدِيث: ان بِلَالًا كَانَ يَقُول اذا أذن: أشهد أَن لَا اله إِلَّا الله، حَيّ على الصَّلَاة. فَقَالَ لَهُ عمر: قل فِي إثْرهَا: أشهد أَن مُحَمَّدًا رَسُول الله. فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: قل كَمَا أَمرك عمر. رَوَاهُ عبد الله بن نَافِع: عَن أَبِيه، عَن ابْن عمر. وعبد الله ضَعِيف. 1087 - حَدِيث: إِن بني إسرانيل افْتَرَقُوا على اثْنَتَيْنِ وَسبعين فرقة، وان هَذِه الْأمة تفترق على ثَلَاثَة وَسبعين فرفة، كلهَا فِي النَّار الا فرقة وَاحِدَة، قَالُوا: يارسول الله! وَمن تِلْكَ الفرفة الْوَاحِدَة؟ قَالَ: الْجَمَاعَة، جماعتكم، وأمراؤكم.

رَوَاهُ مُحَمَّد بن يَعْقُوب: عَن يزِيد الرقاشِي، عَن أنس. قَالَ ابْن عدي: فِي حَدِيث مُحَمَّد هَذَا مَنَاكِير. كانه أنكر هَذَا الْإِسْنَاد، وَأما الحَدِيث فمشهور. 1088 - حَدِيث: ان بَين يَدي السَّاعَة كَذَّابين. رَوَاهُ الْوَلِيد بن أبي ثَوْر: عَن سماك، عَن جَابر بن سَمُرَة. والوليد ضَعِيف. 1089 - حَدِيث: ان تَمام صَلَاة أحدكُم اذا لم تكن نعلاه فِي رجلَيْهِ، فليجعلهما بَين رجلَيْهِ. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن الْفضل: عَن سعيد المَقْبُري، عَن أبي هُرَيْرَة. وَإِبْرَاهِيم مُنكر الحَدِيث لَيْسَ بِشَيْء. 1090 - حَدِيث: ان ثَلَاثَة نفر مِمَّن كَانَ قبلكُمْ خَرجُوا يمتارون لأهلهم، فاصابتهم السَّمَاء، فلجأوا إِلَى غَار فِي الْجَبَل، فَذكر حَدِيث الْغَار بِطُولِهِ. رَوَاهُ عَمْرو بن خليف أَبُو صَالح الحتاوي - وحتاوة قَرْيَة بعسقلان - عَن رواد بن الْجراح، وآدَم جَمِيعًا، عَن حَفْص بن ميسرَة، عَن زيد بن أسلم، عَن عَطاء بن يسَار، عَن عبد ألله بن عمروبن الْعَاصِ. ثَنَا مُحَمَّد بن الْحسن بن قُتَيْبَة، عَن عمروبن خليف. وَقَالَ: لما ذكرت هَذَا الحَدِيث لمُحَمد بن خلف؛ فَقَالَ: إِنَّمَا حَدثنَا ادم،

ورواد، عَن حَفْص، عَن مُوسَى بن عقبَة، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذَا الَّذِي ذكره مُحَمَّد بن خلف هُوَ الصَّوَاب، وَأَن عَمْرو بن خليف الحتاوي أبطل. 1091 - حَدِيث: إِن جَابِرا مر مَعَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَوجدَ رجلا ازدرع أَرضًا، فَهُوَ أَخْضَر، فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: أَلَك الأَرْض؟ قَالَ: لَا، قَالَ: فَمن أَيْن هِيَ لَك؟ قَالَ: استكريتها من رجل من الْأَنْصَار، قَالَ: فاردد إِلَى الأنصارى أرضه، وَخذ مِنْهُ بذرك. رَوَاهُ إِسْحَاق بن أبي فَرْوَة: عَن أبي الزبير، عَن جَابر أَنه مر. وَإِسْحَاق مَتْرُوك الحَدِيث. 1092 - حَدِيث: إِن جِبْرِيل أَتَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ: اقْرَأ عمر السَّلَام، وأعلمه أَن غَضَبه عز، وَرضَاهُ عدل. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن رستم الْمروزِي: عَن يَعْقُوب بن عبد الله القمي، عَن جَعْفَر بن أبي الْمُغيرَة، عَن سعيد بن جُبَير، عَن أنس. وَهَذَا لم يوصله غير إِبْرَاهِيم هَذَا. وَرَوَاهُ غَيره عَن يَعْقُوب، فَقَالَ: عَن سعيد بن جُبَير، لم يذكر أنسا فِي الاسناد. 1093 - حَدِيث: إِن جِبْرِيل أَتَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وَعِنْده ابْن أم مَكْتُوم قَالَ: وَهُوَ غُلَام، أَو هُوَ صَغِير، قَالَ: فَقَالَ: إِن الله يَقُول: إِذْ أَنا مَا أخذت كَرِيمَة عَبدِي لم أجد لَهُ مِنْهَا

جَزَاء إِلَّا الْجنَّة. رَوَاهُ أبوظلال هِلَال بن مَيْمُون الْقَسْمَلِي: عَن أنس. وأبوظلال هَذَا ضيف. 1094 - حَدِيث: ان جِبْرِيل جَاءَ إِلَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَقَالَ: يَا مُحَمَّد! نعم القرم أمتك، لَوْلَا أَن فيهم بقايا من قوم لوط. رَوَاهُ خَلِيل بن زَكَرِيَّا الْبَصْرِيّ: عَن مُحَمَّد بن ثَابت، عَن أَبِيه، عَن أنس. وَهَذَا الحَدِيث مُنكر. أوردهُ فِي تَرْجَمَة الْخَلِيل هَذَا على أَن مُحَمَّد بن ثَابت ضَعِيف أَيْضا. 1095 - حَدِيث: ان جِبْرِيل كَانَ يعرض على النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - الْقُرْآن فِي كل رَمَضَان مرّة، فَذكره. رَوَاهُ مُحَمَّد بن إِسْحَاق: عَن الزُّهْرِيّ، عَن عبيد الله، عَن ابْن عَبَّاس. وَرَوَاهُ عَنهُ حَمَّاد بن سَلمَة، والْحَدِيث صَحِيح. 1096 - حَدِيث: إِن جِبْرِيل نزل على النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وعلبه عِمَامَة سَوْدَاء قد أرْخى ذؤابته من وَرَائه. رَوَاهُ عبيد الله بن تَمام أبوعاصم السّلمِيّ: عَن خَالِد الْحذاء، عَن غنيم بن قيس، عَن أبي مُوسَى. وعبيد الله هَذَا وصفوه بِأَن عِنْده عَن خَالِد عجائب، لايتابع على

حَدِيثه. 1097 - حَدِيث: ان جُزْءا من سبعين جُزْءا من النُّبُوَّة تبكير الافطار، وَتَأْخِير السّحُور، وَإِشَارَة الرجل بِأُصْبُعِهِ فِي الصَّلَاة. رَوَاهُ عمر بن رَاشد اليمامي: عَن يحيى بن أبي كثير، عَن أبي سَلمَة، عَن جَابر، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعمر هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 1098 - حَدِيث: ان حَاتِم طي ذكر عِنْد النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَقَالَ: ذَلِك رجل طلب أمرا فادركه. رَوَاهُ عبيد بن وَاقد الْقَيْسِي: عَن أبي نصر التَّاجِر، عَن عبد الله بن دِينَار، عَن ابْن عمر أَن حاتما. وَهَذَا لَا أعلم يرويهِ غير عبيد هَذَا، وَلم يُتَابع عَلَيْهِ. 1099 - حَدِيث: ان حسن الْخلق يبلغ بِصَاحِبِهِ دَرَجَة الصَّائِم الْقَائِم. رَوَاهُ عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر الْعمريّ: عَن أَبِيه، عَن سعيد بن أبي سعيد، عَن أبي هُرَيْرَة. وعبد الرحمن مَتْرُوك الحَدِيث 1100 - حَدِيث: إِن حسن الصَّوْت زِينَة لِلْقُرْآنِ.

رَوَاهُ سعيد بن زَرْبِي أبومعاوية: عَن حَمَّاد، عَن إِبْرَاهِيم، عَن عَلْقَمَة، قَالَ: كنت رجلا قد أَعْطَانِي الله حسن الصَّوْت بِالْقُرْآنِ، وَكَانَ ابْن مَسْعُود يُرْسل إِلَيّ، فأقرأ عَلَيْهِ، فَإِذا فرغت من قراءتي قَالَ: زِدْنَا فدَاك أبي وَأمي، فَإِنِّي سَمِعت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يَقُول: ... وَسَعِيد هَذَا لَيْسَ بِثِقَة. 1101 - حدبث: ان حسن الظَّن بِاللَّه عزوجل من حسن الْعِبَادَة. رَوَاهُ صَدَقَة بن مُوسَى الدقيقي: عَن مُحَمَّد بن وَاسع، عَن سمير بن نَهَار، عَن أبي هُرَيْرَة. وَصدقَة لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 1102 - حَدِيث: ان خَدِيجَة اسْتَأْجَرت النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سفرتين إِلَى حرش كل سفرة بقلوص. رَوَاهُ الرّبيع بن بدر: عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَالربيع هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 1103 - حَدِيث: ان خرافة رجل من بني عُذرة، سبته الْجِنّ، فَكَانَ مَعَهم، فاذا استرقوا السّمع من السَّمَاء، حدث بَعضهم بَعْضًا بذلك، فَسَمعهُ خرافة مِنْهُ، فَحدث بِهِ بني آدم، فيجدونه كَمَا يَقُول. وَذكر الحَدِيث.

رَوَاهُ عَليّ بن مُحَمَّد بن أبي سارة: عَن ثَابت، عَن أنس أَنه حدث رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - مرّة عَائِشَة حَدِيثا، فَقَالَت عَائِشَة: لَوْلَا أَنَّك حَدَّثتنِي بِهَذَا يَا رَسُول الله {لظَنَنْت أَنه حَدِيث خرافة، فَقَالَ لَهَا: ياعائشة} وَهل تدرين مَا خرافة؟ قَالَت: لَا، فَقَالَ. وَابْن أبي سارة هَذَا، قَالَ البُخَارِيّ: فِي حَدِيثه نظر. 1104 - حَدِيث: إِن خلق أحدكُم يجمع فِي بطن أمه أَرْبَعِينَ يَوْمًا، ثمَّ يكون علقَة مثل ذَلِك. رَوَاهُ زامل: عَن الْأَعْمَش، عَن زيد بن وهب، عَن عبد الله بن مَسْعُود. وَهَذَا الحَدِيث يرويهِ عَن الْأَعْمَش جمَاعَة من الْكِبَار مثل خَالِد الْحذاء وَسليمَان التَّيْمِيّ. رَوَاهُ مَعَ الْأَعْمَش جمَاعَة من الْكِبَار: عَن زيد بن وهب. وَابْن زامل هَذَا الَّذِي روى عَنهُ اللَّيْث هَذَا الحَدِيث إِنَّمَا ذكرته هَهُنَا حَيْثُ لم أعرفهُ، ظَنَنْت أَن اللَّيْث لَعَلَّه يحْتَاج أَن يرويهِ عَن ابْن الْهَاد، عَن ابْن زامل، وَابْن زامل لَعَلَّه أَرَادَ بِهِ زميل مولى عُرْوَة. وَحَدِيث عُرْوَة مَعْرُوف بزميل هَذَا، وَإِسْنَاده لابأس بِهِ. 1105 - حَدِيث: ان خَوْلَة بنت دليج ظَاهر مِنْهَا زَوجهَا،

فَأَتَت النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَقَالَت: يارسول الله {إِن زَوجي ظَاهر مني، وَقد طَالَتْ صحبتي مَعَه، وَقد ولدت لَهُ أَوْلَادًا، قَالَ: فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: " فقد حرمت عَلَيْهِ " فَرفعت رَأسهَا إِلَى السَّمَاء، فَقَالَت: الي الله أَشْكُو حَاجَتي اليه، ثمَّ أعادت أَيْضا، فَقَالَت مثل ذَلِك، وَعَائِشَة تغسل شقّ رَأس رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - الْأَيْمن، ثمَّ تحولت إِلَى شقَّه الْأَيْسَر، وَنزل عَلَيْهِ الْوَحْي، فَذَهَبت لتعبد عَلَيْهِ، فَقَالَ لَهَا: ياعائشة} اسكتي، فانه قد نزل عَليّ الْوَحْي، فَلَمَّا سرى عَنهُ، نزل عَلَيْهِ الْقُرْآن: (قد سمع الله قَول الَّتِي تُجَادِلك فِي زرجها، وتشتكي إِلَى الله (. رَوَاهُ أبوالعالية الريَاحي رفيع بن مهْرَان. وَرَوَاهُ حَمَّاد بن سَلمَة: عَن دَاوُد بن أبي هِنْد عَنهُ. قَالَ ابْن عدي: أبوالعالية تكلم فِيهِ الشَّافِعِي، وَالَّذِي ثَبت عَلَيْهِ حَدِيث الضحك فِي الصلاه. 1106 - حَدِيث: ان دَاوُد (ظن أَن أحدا لم يمدح خالقه أفضل مِمَّا مدحه، وان ملكا نزل وَهُوَ قَاعد فِي الْمِحْرَاب، وَالْبركَة إِلَى جنبه ... فَذكر الحَدِيث. رَوَاهُ خَالِد بن محدوج: عَن أنس مَوْقُوفا. وخَالِد هَذَا كَانَ يزِيد بن هَارُون يرميه بِالْكَذِبِ.

1107 - حَدِيث: إِن رَأس الْعقل التحبب إِلَى النَّاس، وان من سَعَادَة المرأ خفه لحبته. رَوَاهُ الْحُسَيْن بن مبارك: عَن بَقِيَّة، عَن وَرْقَاء بن عمر، عَن أبي الزِّنَاد، عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا مُنكر. وَالْحمل فِيهِ على الْحُسَيْن. 1108 - حَدِيث: إِن راية رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - كَانَت سَوْدَاء ولواءه أَبيض. رَوَاهُ حَيَّان بن عبيد الله بن حَيَّان أبوزهير: عَن أبي مجلز، عَن ابْن عَبَّاس. وَعَن عبد الله بن بُرَيْدَة، عَن أَبِيه. وَهَذَا لايرويه بِهَذَيْنِ الإسنادين إِلَّا حَيَّان هَذَا. 1109 - حَدِيث: ان رب الْعَالمين عهد إِلَيّ فِي عَليّ بن أبي طَالب عهدا فَقَالَ: عَليّ راية الْهدى، ومنار الايمان، وامام أَوْلِيَاء رَبِّي، وَنور جَمِيع من أَطَاعَنِي، يَا أَبَا بَرزَة {عَليّ بن أبي طَالب أميني غَدا فِي الْقِيَامَة على حَوْضِي، وَصَاحب لِوَائِي، وَمَعِي غَدا فِي الْقِيَامَة على مَفَاتِيح خَزَائِن أَخْبرنِي. رَوَاهُ لاهز بن عبد الله أَبُو عَمْرو التَّيْمِيّ الْبَغْدَادِيّ: عَن مُعْتَمر بن سُلَيْمَان، عَن أَبِيه، عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن أنس (قَالَ: بَعَثَنِي النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - إِلَى بَرزَة الْأَسْلَمِيّ فَقَالَ لَهُ وَأَنا أسمعهُ: يَا أَبَا برزه} إِن رب الْعَالمين. وَهَذَا الحَدِيث بَاطِل، منكرالإسناد، مُنكر الْمَتْن، لِأَن سُلَيْمَان التَّيْمِيّ،

عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن أنس لَا يعرف. ولاهز مَجْهُول، وَالْبَلَاء مِنْهُ، ولايعرف لَهُ غير هَذَا الحَدِيث. 1110 - حَدِيث: ان رَبك يحب الْحَمد. رَوَاهُ عَمْرو بن عبيد: عَن الْحسن، عَن الْأسود بن سريع أَنه أَتَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ: إِنِّي حمدت رَبِّي بِمَحَامِد، فَقَالَ. وَعَمْرو مَتْرُوك الحَدِيث. 1111 - حديت: ان ربكُم حييّ كريم، يستحي من عَبده؛ يرفع يَدَيْهِ يَدعُوهُ أَن يردهما صفرا. رَوَاهُ جَعْفَر بن مَيْمُون: عَن أبي عُثْمَان النَّهْدِيّ، عَن سلمَان. وجعفر هَذَا ضَعِيف. 1112 - حَدِيث: ان ربكُم عزوجل لَيْسَ بأعور، وَإِن الْمَسِيح الدَّجَّال أَعور كعنبة طافية. رَوَاهُ الْحسن بن أبي جَعْفَر: عَن أَيُّوب، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. هَذَا حَدِيث مَشْهُور، وَقد رَوَاهُ جمَاعَة غير الْحسن هَذَا. 1113 - حَدِيث: ان ربكُم عزوجل يَقُول - يَا ابْن آدم {تفرغ لعبادني، أملأ قَلْبك غنى، وَأَمْلَأُ يدك رزقا، يَا ابْن ادم} لَا تبَاعد مني، فاملأ قَلْبك فقرا، وَأَمْلَأُ يدك شغلا.

رَوَاهُ سَلام الطَّوِيل: عَن زيد الْعمي، عَن مُعَاوِيَة بن قُرَّة، عَن معقل بن يسَار. وَسَلام مَتْرُوك الحَدِيث. 1114 - حَدِيث: ان رجلا أَتَى إِلَى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَقَالَ: ان ابْني توفّي، فَمَالِي من مبراثه؟ قَالَ: لَك السُّدس، فَلَمَّا تولى الرجل دَعَاهُ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ: " وَلَك السُّدس الآخر طعمة ". رَوَاهُ نَافِع بن عَامر: عَن قَتَادَة، عَن الْحسن، عَن عمرَان. وَنَافِع هَذَا يكنى بِأبي عَامر، يروي عَن قَتَادَة مَا لايتابع عَلَيْهِ، ويروي عَنهُ إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش، ولايروي عَنهُ غير إِسْمَاعِيل. 1115 - حَدِيث: إِن رجلا أَتَى إِلَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ: يارسول الله {عَلمنِي عملا أَدخل بِهِ الْجنَّة} قَالَ: كن مُؤذنًا قَالَ: لَا أقدر على ذَلِك. قَالَ: كن إِمَامًا فال: لَا أقدر على ذَلِك. فال: فصل بازاء الامام. رَوَاهُ مُحَمَّد بن إِسْمَاعِيل الضَّبِّيّ: عَن أبي الْعَلَاء الْقطَّان، عَن سُفْيَان بن جُبَير، عَن ابْن عَبَّاس أَن رجلا. وَلَيْسَ لهَذَا الضَّبِّيّ غير هَذَا الحَدِيث. وَقد أنكر عَلَيْهِ، وهومنكر جدا. 1116 - حَدِيث: ان رجلا أَتَى امْرَأَة فِي دبرهَا، فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: تِلْكَ اللوطية الصُّغْرَى.

رَوَاهُ أَيُّوب بن خوط: عَن عَامر الْأَحول، عَن عمروبن شُعَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده. وَأَيوب مَتْرُوك الحَدِيث. 1117 - حَدِيث: ان رجلا أَتَى بِأَخ لَهُ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَقَالَ: ان هدا لَا يُعِيننِي، فَقَالَ لَهُ: لَعَلَّك امما ترزق بِهِ. رَوَاهُ بشربن السّري: عَن حَمَّاد بن سَلمَة، عَن ثَابت، عَن أنس. وَهَذَا أحد مَا أنكر على السّري، وَتفرد بِهِ حَمَّاد. 1118 - حَدِيث: ان رجلا أَتَى عمر بن الْخطاب رَضِي الله عَنهُ فَقَالَ: ان امْرَأَة جَاءَتْنِي، يَعْنِي فأدخلتها الدولج، فَأَصَبْت مِنْهَا كل شَيْء غيرالجماع. قَالَ: فَقَالَ عمر: لَعَلَّهَا مغيبا فِي سَبِيل الله؟ قَالَ: أجل، قَالَ: فَقَالَ: إيت أَبَا بكر، فَاسْأَلْهُ، فَقَالَ لَهُ مثل مَا قَالَ لعمر. فَقَالَ أبوبكر: لَعَلَّهَا مغيبا فِي سَبِيل الله؟ فَقَالَ: أجل، فَقَالَ: إيت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فاتى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فساله. فَقَالَ: لَعَلَّهَا مغيبا فِي سَبِيل الله؟ فَقَالَ لَهُ: أجل، فَسكت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَنزل الْقُرْآن: (وأقم الصَّلَاة طرفِي النَّهَار، وَزلفًا من اللَّيْل، ان الْحَسَنَات يدهبن السَّيِّئَات (الْآيَة. فَقَالَ الرجل: إِلَيّ خَاصَّة، أم للنَّاس عَامَّة؟ قَالَ: فَضرب

عمر صَدره فَقَالَ: لَا، وَلَا نعْمَة عين، وَلَكِن للنَّاس عَامَّة. فَضَحِك رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، وَقَالَ: صدق عمر. رَوَاهُ عَليّ بن زيد بن جدعَان: عَن يُوسُف بن مهْرَان، عَن ابْن عَبَّاس. وَعلي ضَعِيف جدا. والمتن صَحِيح، وَإِنَّمَا يستنكر من هَذَا الْوَجْه. 1119 - حَدِيث: إِن رجلا أَتَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَزعم أَنه وفع بامرأته، وَهِي حَائِض، فامره النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن يتَصَدَّق بِدِينَار، فان لم يجد فَنصف دِينَار. رَوَاهُ حَمَّاد بن الْجَعْد: عَن قَتَادَة، عَن عبد الحكم بن عتبَة، عَن عبد الحميد بن عبد الرَّحْمَن، عَن مقسم، عَن ابْن عَبَّاس. وَحَمَّاد هَذَا ضَعِيف. 1120 - حَدِيث: ان رجلا أَتَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ: ان أبي يقْرَأ عَلَيْك السَّلَام، فَقَالَ: وَعَلَيْك، وعَلى أببك السَّلَام. رَوَاهُ غَالب الْقطَّان: عَن رجل، عَن أَبِيه، عَن جده، أَنه أَتَى. وغالب ضَعِيف. 1121 - حَدِيث: ان رجلا أَتَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَقَالَ: ان لي مَالا وعيالا، وَلأبي مَالا وعبالا، وَيُرِيد أَن يَأْخُذ لي إِلَيّ مَاله، فَقَالَ: أَنْت، وَمَالك لأَبِيك. رَوَاهُ يُوسُف بن إِسْحَاق السبيعِي: عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وَهَذَا أَيْضا يرْوى عَن هِشَام بن عُرْوَة، والمنكدر بن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، وَلم أر بِيُوسُف بَأْسا. 1122 - حَدِيث: ان رجلا أَتَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَقَالَ: إِنَّه زنى بفلانة امْرَأَة، قد سَمَّاهَا، فَبعث النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - إِلَى الْمَرْأَة، فسالها، فأنكرت، فرجمه النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. رَوَاهُ عبد الرحمن بن إِسْحَاق الْمَدِينِيّ - ويلقب عباد - عَن أبي حَازِم، عَن سهل. وَعباد هَذَا صَالح الحَدِيث. 1123 - حَدِيث: ان رجلا أَتَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَقَالَ لَهُ: إِنِّي وَقعت على أَهلِي فِي شهر رَمَضَان نَهَارا، فَقَالَ لَهُ: فَجرد ظهرك، فلايفجرن بَطْنك. رَوَاهُ زَكَرِيَّا بن يحيى الْوَقار: عَن الْعَبَّاس بن طَالب، عَن أبي عوَانَة، عَن قَتَادَة، عَن أنس. وزَكَرِيا هَذَا كَذَّاب يضع الحَدِيث. وَقد تقدم الحَدِيث فِي أول الْبَاب. 1124 - حَدِيث: إِن رجلا أَتَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَقَالَ: إِن بِي الناصرر، وَإِنِّي أتوضا، فيسيل، فَقَالَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: اذا تَوَضَّأت، فَسَالَ من قدمك إِلَى قدمك، فَلَا وضوء عَلَيْهِ.

رَوَاهُ عبد الملت بن مهراد: عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا مُنكر، لَا أعلم رَوَاهُ عَن عَمْرو غير عبد الْملك هَذ. 1125 - حَدِيث: إِن رجلا أَتَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَقَالَ: يارسول الله! اللّقطَة؟ فَقَالَ: مَا كَانَ فِي قَرْيَة عامرة، أَو طَرِيق مأتي فَفِيهِ، وَفِي الرِّكَاز الْخمس وَذكر بِطُولِهِ. رَوَاهُ الضَّحَّاك بن حمزه: عَن الوضاح، عَن عبيد الله بن الْأَخْنَس، عَن عَمْرو بن شُعَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده. وَالضَّحَّاك لَيْسَ بِشَيْء. 1126 - حَدِيث: ان رجلا أَتَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ينتف شعره يَقُول: يَا ويله هَلَكت، قَالَ: وَمَا أهْلكك؟ قَالَ: اتيت امْرَأَتي فِي شهر رَمَضَان. رَوَاهُ مهْرَان بن أبي عمر الرَّازِيّ: عَن سُفْيَان الثَّوْريّ، عَن إِبْرَاهِيم، وحبِيب بن أبي ثَابت، وَمَنْصُور، عَن رجل، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن أبي هرير ة. وَإِبْرَاهِيم هَذَا يُقَال: إِنَّه ابْن عَامر. وَهَذَا الحَدِيث غَرِيب عَن الثَّوْريّ، لايرويه غير مهْرَان عَنهُ. وغريب من حَدِيث حبيب بن أبي ثَابت، وَإِبْرَاهِيم بن عَامر عَن سعيد. وغريب من حَدِيث الثَّوْريّ، عَن مَنْصُور، عَن رجل. وَالرجل الَّذِي لم يسمه هُوَ الزُّهْرِيّ مُحَمَّد بن مُسلم.

وَقَالَ فِيهِ: عَن سعيد بن الْمسيب، عَن أبي هُرَيْرَة أَخطَأ، وَلَا أَدْرِي الْخَطَأ من مهْرَان، أومن غَيره، حَيْثُ قَالَ: عَن سعيد بن الْمسيب. وَإِنَّمَا يرويهِ الزُّهْرِيّ، عَن حميد، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا الحَدِيث من حَدِيث الثَّوْريّ، عَن حبيب، وَإِبْرَاهِيم، عَن سعيد - مُرْسلا. وَمن حَدِيث مَنْصُور حَيْثُ قَالَ: عَن رجل مُسْندًا - وَالله أعلم -. وَله فِي هَذَا الْوَجْه طَرِيق اخر. 1127 - حَدِيث: إِن رجلا أجنب، فاغتسل، فَمَاتَ، قَالَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: لويمموه. قَتَلُوهُ، قَاتلهم الله. رَوَاهُ النُّعْمَان بن رَاشد الْجَزرِي: عَن زيد بن أبي أنيسَة، أَن رجلا ... قَالَ النُّعْمَان: فَحدثت بِهِ الزُّهْرِيّ، فرأيته يروي عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَقلت: من حَدثَك؟ قَالَ: أَنْت حَدَّثتنِي، عَمَّن تحدثه؟ قلت: عَن رجل من أهل الْكُوفَة، قَالَ: أفسدته، فِي حَدِيث أهل الْكُوفَة، دغل كثير. 1128 - حَدِيث: ان رجلا أسلف رجلا فِي نخل، فَلم تخرج تِلْكَ السّنة شَيْئا، فاختصما إِلَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ: بِمَ تستحل مَاله، ارْدُدْ عَلَيْهِ، قَالَ: لاتسلفوا فِي النّخل حَتَّى يَبْدُو صَلَاحه. رَوَاهُ رجل نجراني. عَن ابْن عمر. وَيحيى قَالَ: هُوَ مَجْهُول. 1129 - حَدِيث: ان رجلا اشْتَكَى إِلَى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - النقرس فَقَالَ: كذبتك الهواجر.

رَوَاهُ أبوبكر الداهري عجد الله بن حَكِيم: عَن إِسْمَاعِيل بن أبي خَالِد، عَن قيس بن الْمُسْتَوْرد بن شَدَّاد، ان رجلا. والداهري هَذَا كَذَّاب. 1130 - حَدِيث: ان رجلا أَصَابَته جَنَابَة فَلم يصل مَعَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: مَا لَك لم تصل مَعنا؟ قَالَ: أصابتني جَنَابَة، قَالَ: هلا تيممت الصَّعِيد، تيَمّم الصَّعِيد، وصل، فاذا أدْركْت المَاء فاغتسل. رَوَاهُ عباد بن مَنْصُور الْبَاجِيّ، عَن أبي رَجَاء العطاردي، عَن عمرَان. وَعباد ضَعِيف. 1131 - حَدِيث: إِن رجلا اطلع إِلَى بَيت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، وَفِي يَد النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - مشقص، فاهوى بِهِ إِلَى عَيْنَيْهِ. رَوَاهُ سُوَيْد بن إِبْرَاهِيم: عَن قَتَادَة، عَن أنس. هَكَذَا يحدث بِهِ سُوَيْد، عَن قَتَادَة، عَن أنس، وانما رَوَاهُ جمَاعَة ثِقَات: عَن قَتَادَة، عَن النَّضر بن أنس، عَن بشر بن نهيك، عَن أبي هُرَيْرَة. وسُويد ضَعِيف. 1132 - حَدِيث: ان رجلا أعتق سِتَّة مماليك عِنْد مَوته فأقرع النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بَينهم، فَارق أَرْبَعَة، وَأعْتق اثْنَيْنِ. رَوَاهُ عَليّ بن زيد: عَن سعيد بن الْمسيب، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وَهَذَا لَا أعلم رَوَاهُ غير حَمَّاد بن سَلمَة، عَن عَليّ بن زيد بِهَذَا الاسناد،

وَلَا عَن حَمَّاد غير يزِيد بن هَارُون. وَعلي بن زيد لَيْسَ بِشَيْء. وَرَوَاهُ عَمْرو بن عبيد: عَن الْحسن، عَن عمرَان. وَرَوَاهُ مَعَه جمَاعَة عَن الْحسن. 1133 - حَدِيث: ان رجلا انْطلق غازيا فِي سَبِيل الله عزوجل، وَأمر امْرَأَته أَن لَا تخرج من بتتها، فاشتكي أَبوهَا، فارسلت إِلَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - تسأله، وتستخيره، وتستأمره، فَأرْسل اليها النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: اتقِي الله، وأطيعي زَوجك. قَالَ: فَشهد النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَبَاهَا، قَالَ: فَلَمَّا دَفنه أرسل إِلَيْهَا يقرئها السَّلَام، وَقَالَ: إِن الله قد غفر لأَبِيك بطواعيتك زَوجك. رَوَاهُ يُوسُف بن عَطِيَّة الصفار: عَن ثَابت، عَن أنس. ويوسف مَتْرُوك الحَدِيث. 1134 - حَدِيث: ان رجلا تزوج امْرَأَة على أَن يعلمهَا شَيْئا من الْقرَان، فاجاز ذَلِك رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. رَوَاهُ عسل بن سُفْيَان الْبَصْرِيّ: عَن عَطاء، أَن رجلا. قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا لَا أعلم يرويهِ عَن عَطاء غير عسل. وَقد رَوَاهُ شُعْبَة: عَن عسل، وَلَا أعلم رَوَاهُ مَوْصُولا عَن عسل غير إِبْرَاهِيم بن طهْمَان.

وَقَالَ فِيهِ: اذْهَبْ، فعلمها عشْرين آيَة، وَقد زوجتكها. وَعسل لَيْسَ بِالْقَوِيّ. 1135 - حَدِيث: إِن رجلا جَاءَ إِلَى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وَقد تَوَضَّأ وَترك على قدمه بِمثل مَوضِع الظفر، فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: ارْجع، فَأحْسن وضوءك. رَوَاهُ جرير بن حَازِم: عَن قَتَادَة، عَن أنس. وَجَرِير فِي قَتَادَة ضَعِيف، وَلم يروه عَنهُ غير عبد الله بن وهب. 1136 - حَدِيث: إِن رجلا جَاءَ إِلَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ: يارسول الله {إِنِّي أكلت، وشربت فِي رَمَضَان نَاسِيا؟ فقالى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: أتم صومك، الله أطعمك، وسقاك. رَوَاهُ أَبُو أويس: عَن حبيب، وَيُقَال: أَبُو أويس هَذَا لم ينْسب، وَأَحَادِيثه قَليلَة، وَأَرْجُو أَنه متماسك قدر مايرويه. 1137 - حَدِيث: إِن رجلا جَاءَ إِلَى رسولى الله (، وَقَالَ: يَا رَسُول الله} أبادر لأختصي؟ فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: خصاء أمتِي الصّيام، وَالْقِيَام. رَوَاهُ حَيّ بن عبد الله: عَن أبي عبد الرَّحْمَن الحبلي، عَن عبد الله بن عَمْرو. قَالَ البُخَارِيّ: حَيّ فِيهِ نظر.

1138 - حديت: ان رجلا دخل الْجنَّة، فرأي عَبده فَوق دَرَجَته فَقَالَ: يَا رب {هَذَا عَبدِي فَوق درجتي، فَقَالَ لَهُ: نعم} أَو قيل لَهُ: نعم جزيته بِعَمَلِهِ، وجزيتك بعملك. رَوَاهُ بشير بن مَيْمُون. عَن مُجَاهِد، عَن أبي هُرَيْرَة. وَبشير هَذَا ضَعِيف. 1139 - حَدِيث: ان رجلا ذكر للنَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَنه تزوج امْرَأَة على نَعْلَيْنِ، فاجاز النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - نِكَاحه. رَوَاهُ بكر بن الشرود: عَن الثَّوْريّ، عَن عبد الْملك بن عُمَيْر، عَن عبد الله بن شَدَّاد، عَن عَائِشَة. وَبكر لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 1140 - حَدِيث: ان رجلا رمى رجلا بِحجر فَقتله، فاتى بِهِ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فأقاد مِنْهُ. رَوَاهُ مُحَمَّد بن جَابر اليمامي: عَن زِيَاد بن علاقَة، عَن مرداس. وَمُحَمّد هَذَا ضَعِيف. 1141 - حَدِيث: إِن رجلا زنى بِامْرَأَة، فَأمر بِهِ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فجلد الْحَد، ثمَّ أخبر أَنه أحصن، فَأمر بِهِ، فرجم. رَوَاهُ عبد الله بن وهب: عَن ابْن جريج، عَن أبي الزبير، عَن جَابر.

وَرَوَاهُ عَن ابْن وهب: اللَّيْث بن سعد، وَغَيره. 1142 - حَدِيث: ان رجلا زوج ابْنَته وَهِي كارهة، فَاتَت النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَرد النِّكَاح، وَفرق بَينهمَا. رَوَاهُ يحيى بن أبي أنيسَة: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. رَوَاهُ عَن يحيى هَذَا (: زَكَرِيَّا) بن أَبى زَائِدَة، وَيحيى الأول ضَعِيف، يحيى بن أبي أنيسَة. 1143 - حَدِيث: ان رجلا سَأَلَ ابْن عمر عَن الرجل يُطلق امْرَأَته وَهِي حَائِض؟ قَالَ: تعرف ابْن عمر؟ قَالَ. نعم، قَالَ: قد طلق امْرَأَته، فَأمره يَعْنِي النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ليراجعها. رَوَاهُ مُحَمَّد بن مُصعب القرقساني: عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن قَتَادَة، عَن سعيد بن الْمسيب أَن رجلا. وَهَذَا عَن الْأَوْزَاعِيّ بِهَذَا الْإِسْنَاد لَا أعلم يرويهِ غير مُحَمَّد هَذَا، وَلَعَلَّه ابْن مُصعب، وَفِيه ضعف كثير. 1144 - حَدِيث: إِن رجلا سَأَلَ ابْن عمر عَن الْوتر: أواجب هُوَ؟ فَقَالَ ابْن عمر: أوتر رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، والمسلمون بعده، لم يزدْ على ذَلِك. رَوَاهُ عمر بن مُحَمَّد بن زيد الْعمريّ: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر.

وَعمر هَذَا ضَعِيف. 1145 - حَدِيث: ان رجلا سَأَلَ عَائِشَة عَن الرجل يقبل امْرَأَته؟ فَقَالَت: كَانَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يقبل بعض نِسَائِهِ، ثمَّ لايعيد الْوضُوء قَالَ: فَقلت لَهَا: أَيْن كَانَ ذَلِك مَا كَانَ الأ مِنْك، فَسَكَتَتْ. رَوَاهُ الْحسن بن دِينَار: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَهَذَا مَشْهُور عَن هِشَام، وَإِنَّمَا أردْت رِوَايَة شَيبَان بن عبد الرَّحْمَن التَّمِيمِي، عَن الْحسن بن دِينَار. 1146 - حَدِيث: ان رجلا سَأَلَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: أَرَأَيْت رجلا يكون لَهُ إِلَى امْرَأَته حَاجَة قَالَ: لَيْسَ لَهَا مَنعه، وان كَانَت على رَأس تنور. رَوَاهُ مُحَمَّد بن جَابر: عَن قيس بن طلق، عَن أَبِيه. وَمُحَمّد هَذَا ضَعِيف. 1147 - حَدِيث: إِن رجلا سَأَلَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: أَي النَّاس أَحَق مني بِحسن الصُّحْبَة؟ قَالَ: أمك، قَالَ: ثمَّ من؟ قَالَ: أمك، قَالَ: ثمَّ من؟ قَالَ: أمك، قَالَ: ثمَّ من؟ قَالَ: أَبوك. رَوَاهُ مُحَمَّد بن طَلْحَة بن مصرف: عَن ابْن شبْرمَة، عَن أبي زرْعَة، عَن أبي هُرَيْرَة.

وَمُحَمّد لَيْسَ بِالْقَوِيّ فِي الحَدِيث. 1148 - حَدِيث: ان رجلا سَأَلَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - عَن الرجل وَقع على الْحَائِض؟ فَقَالَ: تصدق بِدِينَار، قَالَ: لَا أجد، فال: فَنصف دِينَار. رَوَاهُ عَطاء بن عجلَان - رجل من أهل الْبَصْرَة - عَن عَطاء، وَعِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَعَطَاء هَذَا هُوَ ابْن عجلَان، لَيْسَ بِشَيْء. 1149 - حَدِيث: إِن رجلا سَأَلَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ: أَرَأَيْت الأَرْض على ماهي؟ قَالَ: على المَاء، وَالْمَاء على صَخْرَة خضراء والصخرة على ظهر حوت، يلتقي طرفاه تَحت الْعَرْش، الْحُوت على كَاهِل ملك، قدماه فِي الْهَوَاء. رَوَاهُ سعيد بن سِنَان. عَن أبي الزَّاهِرِيَّة، عَن أبي شَجَرَة، عَن ابْن عمر. وَسَعِيد مَتْرُوك الحَدِيث. 1150 - حَدِيث: ان رجلا سَأَلَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ: يَا رَسُول الله! إِن أبي شيخ كَبِير، وَعَلِيهِ حجَّة الاسلام، لايستطيع أَن يُسَافر إِلَّا معروضاً؟ قَالَ: فَصمت، ثمَّ قَالَ: " حج عَن أَبِيك ". رَوَاهُ مُحَمَّد بن كريب: عَن أَبِيه، عَن ابْن عَبَّاس، (عَن حُصَيْن بن عَوْف) .

وَمُحَمّد هَذَا ضَعِيف. 1151 - حَدِيث: ان رجلا سَأَلَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - عَن سبأ؟ أرجل أَو امْرَأَة؟ فَقَالَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: بل رجل، لَهُ عشر بنُون: سِتَّة يمانيون، وَأَرْبَعَة شَامِيُّونَ. فَأَما السِّتَّة اليمانيون: فالأزد، ومذحج، وَكِنْدَة، والأشعريون، وأنمار، وحمير، وَأما شَامِيُّونَ: فلخم، وجذام، وغسان، وَعَامة. رَوَاهُ عبد الله بن لَهِيعَة: عَن عبد الله بن هُبَيْرَة الشَّامي، عَن أبي وَعلة الْمصْرِيّ، عَن ابْن عَبَّاس. وَابْن لَهِيعَة ضَعِيف بأنواع. 1152 - حَدِيث: إِن رجلا سَأَلَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - عَن الصَّلَاة فِي الثَّوْب الْوَاحِد، وَذَلِكَ بعد صَلَاة الظّهْر؟ قَالَ: فَسكت، حَتَّى حضرت الْعَصْر، وَحل إزَاره، وقارن بَين ملحفته، وَإِزَاره، حَتَّى كَأَنَّهُ ثوب وَاحِد، قَالَ: ثمَّ توشح بهما على مَنْكِبَيْه، فَلَمَّا انْصَرف قَالَ: " أَيْن هَذَا السَّائِل؟ " فَقَالَ: أَنا يارسول الله {قَالَ: " أَو كل النَّاس يجد ثَوْبَيْنِ "؟} رَوَاهُ أَيُّوب بن عتبَة اليمامي: عَن قيس بن طلق، عَن أَبِيه. وَأَيوب ضَعِيف جدا. وَأوردهُ فِي ذكر سعيد بن رَاشد الْبَصْرِيّ: عَن عَطاء، عَن ابْن عمر.

وَسَعِيد ضَعِيف. 1153 - حَدِيث: ان رجلا سَأَلَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - عَن الْمُبَاشرَة للصَّائِم؟ فَرخص لَهُ، ثمَّ سَأَلَهُ، فَنَهَاهُ، فَإِذا الَّذِي رخص لَهُ شيخ واذا الَّذِي نَهَاهُ شَاب. رَوَاهُ إِسْرَائِيل: عَن أبي العنبس، عَن الْأَغَر، عَن أبي هُرَيْرَة. وَكَانَ ابْن عدي عده فِي أَفْرَاد إِسْرَائِيل. 1154 - حَدِيث: ان رجلا سَأَلَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - عَن الْمُتْعَة؟ فَقَالَ: حرَام قَالَ: فان فلَانا يَقُول فِيهَا، فَقَالَ: وَالله لقد علم أَن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - حرمهَا يَوْم خَيْبَر، وَمَا كُنَّا مسافحين. رَوَاهُ عمر بن مُحَمَّد زيد الْعمريّ: عَن ابْن شهَاب، عَن سَالم بن عبد الله، عَن أَبِيه. وَعمر ضَعِيف. 1155 - حَدِيث: ان رجلا سَأَلَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: هَل يتناكح أهل الْجنَّة؟ فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: دحاماً دحاماً، لامني، ولامنية. رَوَاهُ خَالِد بن يزِيد بن أبي مَالك: عَن أَبِيه، عَن خَالِد بن معدان، عَن أَبى أُمَامَة. وخَالِد لَا شَيْء فِي الحَدِيث. 1156 - حَدِيث: ان رجلا سرق على عهد رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -

ترساً قِيمَته عشرَة دَرَاهِم، فَقطع يَده. رَوَاهُ شريك: عَم شُعْبَة، عَن ثَابت، عَن أنس. أوردهُ فِي تَرْجَمَة شريك، وَلَعَلَّه مِمَّا تفرد بِهِ عَن شُعْبَة. 1157 - حَدِيث: إِن رجلا سلم على النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وَهُوَ يَبُول، فَلم يرد عَلَيْهِ. رَوَاهُ الصَّلْت بن الْحجَّاج: عَن مُحَمَّد بن جحادة، عَن رَجَاء بن حَيْوَة، عَن أبي الْعَجْفَاء، عَن عبد الله بن عمر. وَهَذَا عَن مُحَمَّد بن جحادة يرويهِ الصَّلْت هَذَا، وَهُوَ مُنكر عَن أبن جحادة. وَله طَرِيق آخر فِي بَاب: إِن رجلا مر على النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وَهُوَ يَبُول. 1158 - حَدِيث: إِن رجلا شكى إِلَى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سوء الْحِفْظ، فَقَالَ: اسْتَعِنْ بيمينك. رَوَاهُ الْخَلِيل بن مرّة: عَن يحيى بن أبي صَالح السمان عَن أبي هُرَيْرَة. والخلييل فِيهِ نظر. وَرَوَاهُ عبد الله بن عبد الله الْأمَوِي: عَن الْخَلِيل، عَن يحيى بن أبي صَالح، عَن أيبه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَقد رَوَاهُ عَن أبي صَالح: خصيب بن جحدر، وَهُوَ أَيْضا لَا شَيْء فِي

الحَدِيث. وَله طَرِيق فِي بَاب: إِن رجلا قَالَ: يَا رَسُول الله! إِنِّي لَا أحفظ شَيْئا. 1159 - حَدِيث: إِن رجلا صلى خلف الصَّفّ وَحده. فَأمره النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن يُعِيد. رَوَاهُ حَمَّاد بن دَاوُد الْكُوفِي: عَن عَليّ بن صَالح، عَن لَيْث، عَن مُجَاهِد، عَن أبن عَبَّاس. قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا بِهَذَا الاسناد معضل. لَا يرويهِ غير حَمَّاد هَذَا، وَلَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ. 1160 - حَدِيث: إِن رجلا طلق امْرَأَته ثَلَاثًا، فَجَاءَت إِلَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ: لانفقه لَك، وَلَا سُكْنى. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن اسماعيل بن أبي حَبِيبَة: عَن دَاوُد بن الْحصين، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَإِبْرَاهِيم لَا شَيْء فِي الحَدِيث. 1161 - حَدِيث: إِن رجلا على عهد النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - حَضَره الْمَوْت وَله سِتَّة أغلمة، فَقَالَ: ثلاثتكم أحراراً إِذا مت، وَلم يسم، فأقرع النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بَينهم.

رَوَاهُ عبد الله بن كيسَان أَبُو مُجَاهِد الْمروزِي: عَن ثَابت، عَن أنس. قَالَ البُخَارِيّ: عبد الله بن كيسَان مُنكر الحَدِيث. 1162 - حَدِيث: إِن رجلا غشي أَهله فِي رَمَضَان، فَقَالَ لَهُ رَسُول - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - " تحرر محرراً " قَالَ: لَا أجد، فَذكر الحَدِيث. رَوَاهُ مُحَمَّد بن أبي سَلمَة - وَهُوَ ابْن حَفْصَة - عَن الزُّهْرِيّ عَن حميد بن عبد الرَّحْمَن، عَن أبي هُرَيْرَة. وَمُحَمّد هَذَا ضَعِيف. 1163 - حَدِيث: إِن رجلا قَالَ عِنْد الْجَمْرَة الأولى: يَا رَسُول الله {أَي الْجِهَاد أفضل؟ فَأَعْرض رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، ثمَّ قَالَ عِنْد الْجَمْرَة الْوُسْطَى: يَا رَسُول الله} أَي الْجِهَاد أفضل؟ فَأَعْرض رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَلَمَّا رمى جَمْرَة الْعقبَة، وضع رجله فِي الغرز قَالَ: أَيْن السَّائِل؟ قَالَ: فَقَالَ الرجل: هَا أناذا يَا رَسُول الله! قَالَ: أفضل الْجِهَاد من قَالَ كلمة الْحق عِنْد سُلْطَان جَائِر. رَوَاهُ حزور أَبُو غَالب: عَن أبي أُمَامَة. وَأَبُو غَالب ضعفه النَّسَائِيّ. 1164 - حَدِيث: إِن رجلا قَالَ لرَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: مَا يدل على الْعلم؟ قَالَ: السُّؤَال. رَوَاهُ عمر بن صبح التَّمِيمِي: عَن ثَوْر بن يزِيد، عَن مَكْحُول، عَن شَدَّاد بن أَوْس. وَهَذَا غير مَحْفُوظ من حَدِيث مَكْحُول، وَلَا من حَدِيث ثَوْر.

وَعمر هَذَا حكى البُخَارِيّ أَنه وضع خطْبَة النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. 1165 - حَدِيث: إِن رجلا قَالَ للنَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: أَي الْمُؤمنِينَ أفضل قَالَ: أحْسنهم خلقا. قَالَ: فَأَي الْمُؤمنِينَ أَكيس؟ قَالَ: أَكْثَرهم ذكرا للْمَوْت، وَأَحْسَنهمْ لَهُ اسْتِعْدَادًا. فَذكره. رَوَاهُ سعيد بن عفير: عَن مَالك، عَن عَمه: أبي سُهَيْل بن مَالك، عَن عَطاء بن أبي رَبَاح، عَن ابْن عمر. وَهَذَا لَا أعرفهُ عَن مَالك إِلَّا عَن ابْن عفير، عَنهُ ابْنه عبيد الله. قَالَ الْمَقْدِسِي: وَابْن عفير ثِقَة، وَابْنه فِيهِ ضعف. 1166 - حَدِيث: إِن رجلا قَالَ: وَقعت على امْرَأَتي وَهِي حَائِض؟ قَالَ: تصدق بِنصْف دِينَار. رَوَاهُ خصيف: عَن مقسم، عَن ابْن عَبَّاس. أوردهُ فِي تَرْجَمَة خصيف. - إِن رجلا قَالَ: يَا رَسُول الله {أرسل نَاقَتي = اعقلها وتوكل. 1167 - حَدِيث: إِن رجلا قَالَ: يَا رَسُول الله} أقصر الصَّلَاة فِي السّفر؟ قَالَ: نعم {إِن الله يحب أَن يُؤْخَذ بِرُخصِهِ، كَمَا يحب أَن يُؤْخَذ بِفَرَائِضِهِ. قَالُوا: يَا رَسُول الله} فَمَا الطّهُور على الْخُفَّيْنِ؟ قَالَ: للمقيم يَوْم وَلَيْلَة، وللمسافر ثَلَاثَة ايام، ولياليهن. ثمَّ قَالَ: عَلَيْكُم من الْعَمَل مَا تطيقون، فَإِن الله لَا يمل حَتَّى تملوا. رَوَاهُ عمر بن عبد الله بن أبي خثعم: عَن يحيى بن أبي كثير، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَلم يُتَابع عمر هَذَا على رِوَايَته عَن يحيى. 1168 - حَدِيث: إِن رجلا قَالَ: يَا نَبِي الله {إِن الْمُشْركين إِذا اسْتقْبل بَعضهم بَعْضًا قبله، فَلَو أَذِنت لنا فِي ذَلِك؟} فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: مصافحة الْمُسلم قبلته. رَوَاهُ الْحسن بن عمَارَة: عَن الحكم، عَن مقسم، عَن ابْن عَبَّاس. وَحسن مَتْرُوك الحَدِيث. 1169 - حَدِيث: إِن رجلا قَالَ: يَا رَسُول الله {إِنِّي إِذا أكلت اللَّحْم انتشرت، فحرمته على نَفسِي , فَأنْزل الله تَعَالَى: (يَا أَيهَا الَّذين أمنُوا، لَا تحرموا طَيّبَات مَا أحل الله لكم (. رَوَاهُ عُثْمَان بن سعد الْكَاتِب: عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَعُثْمَان ضَعِيف. 1170 - حَدِيث: إِن رجلا قَالَ: يَا رَسُول الله} إِنِّي رُبمَا احتككت فِي الصَّلَاة، وأصابت يَدي فَرجي؟ فَقَالَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: وَأَنا أفعل ذَلِك.

رَوَاهُ الْفضل بن مُخْتَار الْبَصْرِيّ: عَن عبيد الله بن وهب، عَن عصمَة بن مَالك. وَلم يُتَابع عَلَيْهِ الْفضل. 1171 - حَدِيث: إِن رجلا قَالَ: يَا رَسُول الله {إِنِّي نذرت زمَان الْفَتْح: إِن فتح الله عَلَيْك تبَارك وَتَعَالَى، أَن أُصَلِّي فِي بَيت الْمُقَدّس؟ فَقَالَ: صل هَهُنَا، فَأَعَادَهَا عَلَيْهِ مرَّتَيْنِ أَو ثَلَاثَة، فَقَالَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: شَأْنك إِذا. رَوَاهُ بكار أَبُو يُونُس القلافلاني: عَن حبيب بن شَهِيد، عَن عَطاء، عَن جَابر. وَهَذَا بِهَذَا الاسناد لَا أعرفهُ إِلَّا عَن بكار هَذَا، عَن حبيب. 1172 - حَدِيث: إِن رجلا قَالَ: يَا رَسُول الله} إِنِّي لَا أحفظ شَيْئا؟ قَالَ: اسْتَعِنْ بيمينك على حفظك. رَوَاهُ خصيب بن جحدر: عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَقد روى هَذَا مَعَ خصيب، عَن أبي صَالح: خَلِيل بن مرّة، وَغَيره، عَن أبي صَالح، عَن أَبِيه، وَقد تقدم. 1173 - حَدِيث: إِن رجلا قَالَ: يَا رَسُول الله! طفت بِالْبَيْتِ قبل أَن أرمي؟ قَالَ: أرم: وَلَا حرج. فَقَالَ رجل: حلقت قبل أَن أذبح؟ قَالَ: اذْبَحْ، وَلَا حرج.

رَوَاهُ حَمَّاد بن سَلمَة: عَن قيس بن سعد، عَن عَطاء عَن جَابر. أوردهُ فِي تَرْجَمَة حَمَّاد، وَحَمَّاد ثِقَة ثَبت. 1174 - حَدِيث: إِن رجلا قَالَ: يَا رَسُول الله {عَلمنِي شَيْئا إِذا عملته أَحبَّنِي الله عز وَجل وأحبني النَّاس فَقَالَ (: " أزهد فِي الدُّنْيَا بحبك الله، وازهد فِيمَا بَين أَيدي النَّاس يحبك النَّاس ". رَوَاهُ خَالِد بن عَمْرو الْأمَوِي - من ولد سعيد بن الْعَاصِ - عَن الثَّوْريّ، عَن أبي حَازِم، عَن سهل. وروى هَذَا الحَدِيث أَبُو عبيد الْقَاسِم بن سَلام: عَن خَالِد. وَرُوِيَ عَن مُحَمَّد بن كثير، عَن الثَّوْريّ بِمثلِهِ. قَالَ: وَلَا أَدْرِي مَا أَقُول فِي رِوَايَة ابْن كثير، عَن الثَّوْريّ لهَذَا الحَدِيث، فَإِن ابْن كثير ثِقَة، هَذَا الحَدِيث عَن الثَّوْريّ مُنكر. وَقد رَوَاهُ رَافع: عَن مُحَمَّد بن عُيَيْنَة أخي سُفْيَان، عَن أبي حَازِم، عَن ابْن عمر. 1175 - حَدِيث: إِن رجلا قَالَ: يَا رَسُول الله} عَلمنِي شَيْئا يجزيني من الْقُرْآن! فَقَالَ: قل: سُبْحَانَ الله، وَالْحَمْد لله، وَلَا إِلَه إِلَّا الله، وَالله أكبر. قَالَ سُفْيَان: أرَاهُ قَالَ: وَلَا حول، وَلَا قُوَّة إِلَّا بِاللَّه. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم عبد الرَّحْمَن السكْسكِي: عَن ابْن أبي أوفى. وَإِبْرَاهِيم كَانَ شُعْبَة يُضعفهُ.

وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بِذَاكَ، وَيكْتب حَدِيثه. وَقَالَ ابْن عدي: هُوَ إِلَيّ الصدْق أقرب مِنْهُ. 1176 - حَدِيث: إِن رجلا قَالَ: يَا رَسُول الله {يسْجد بَعْضنَا لبَعض؟ قَالَ: لَا، قَالَ: فيلتزم بَعْضنَا بَعْضًا؟ قَالَ: لَا، قَالَ: فيصافح بَعْضنَا بَعْضًا؟ قَالَ: نعم. رَوَاهُ عُثْمَان بن مطر الشَّيْبَانِيّ: عَن حَنْظَلَة السدُوسِي، عَن انس. وَعمر هَذَا ضَعِيف. 1177 - حَدِيث: إِن رجلا قَالَ سلْعَته فِي السُّوق فَحلف بِاللَّه لقد أعْطى بهَا مالم يُعْط يُوقع فِيهَا رجلا من الْمُسلمين فَنزلت: (إِن الَّذين يشْتَرونَ بِعَهْد الله (. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن عبد الرَّحْمَن السكْسكِي: عَن عبد الله بن أبي أوفى. وَإِبْرَاهِيم هَذَا كَانَ شُعْبَة يُضعفهُ. وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَيْسَ بالقوى، وَيكْتب حَدِيثه. 1178 - حَدِيث: إِن رجلا قَامَ فِي الْمَسْجِد، فَقَالَ: يَا رَسُول الله} مَاذَا تَأْمُرنَا أَن نلبس من الثِّيَاب فِي الْإِحْرَام؟ فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: لَا تلبسوا الْقَمِيص، وَلَا العمائم، وَلَا السراويلات، وَلَا الْخفاف، إِلَّا أَن يكون رجل لَيْسَ لَهُ نَعْلَانِ فيلبس خُفَّيْنِ ويقطعهما حَتَّى يَكُونَا أَسْفَل من الْكَعْبَيْنِ، وَلَا تلبسوا

رَوَاهُ عبد الله بن معَاذ: عَن معمر، عَن الزُّهْرِيّ، عَن أنس. وَعبد الله هَذَا وثقة يحيى بن معِين، وَهِشَام بن يُوسُف، وَهُوَ صنعاني. قَالَ ابْن عدي: لَا أعلم رَوَاهُ غير معمر غير عبد الله هَذَا. 1182 - حَدِيث: إِن رجلا لَقِي النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ: مرْحَبًا بسيدنا، وَابْن سيدنَا، فَقَالَ رَسُول الله: السَّيِّد الله. رَوَاهُ جسر بن الْحسن: عَن الْحسن الْبَصْرِيّ إِن رجلا مُرْسلا ... قَالَ السَّعْدِيّ: جسر واهي الحَدِيث. 1183 - حَدِيث: إِن رجلا مرّ برَسُول - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وَهُوَ يَبُول، فَسلم عَلَيْهِ، فَقَالَ: إِذا رَأَيْتنِي على هَذِه الْحَال، فَلَا تسلم عليّ، فَإنَّك إِن سلمت عليّ، لم أرد عَلَيْك. رَوَاهُ هَاشم بن الْبَرِيد الْكُوفِي: عَن عبد الله بن مُحَمَّد بن عقيل، عَن جَابر. وَهَذَا كَانَ من الغلاة، والْحَدِيث غير مَحْفُوظ عَن ابْن عقيل، وَلَا يرويهِ عَنهُ غَيره. 1184 - حَدِيث: إِن رجلا من الانصار أَتَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَقَالَ: إِن إمامنا ليطيل بِنَا الصَّلَاة حَتَّى إِنِّي لاصلي فِي مَسْجِد بني مُعَاوِيَة فِي ظلمَة اللَّيْل، فَقَامَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - مغضباً حَتَّى صعد الْمِنْبَر، ثمَّ قَالَ: مَا بَال أَقوام ينفرون عَن هَذَا الامر، من أما النَّاس فليخفف،

فَإِن فيهم الْكَبِير، والضعيف، وَالْمَرِيض، وَذَا الْحَاجة. رَوَاهُ الْحسن بن صَالح: عَن عُثْمَان بن موهب، عَن الشّعبِيّ، عَن فَاطِمَة بنت قيس. وَهَذَا عَن الشّعبِيّ، عَن فَاطِمَة فِي بَاب تَخْفيف الصَّلَاة غَرِيب، مَا أَظُنهُ يروي إِلَّا عَن الْحسن هَذَا. 1185 - حَدِيث: إِن رجلا من الانصار صنع طَعَاما، فَدَعَا رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، وَنَفَرًا، فَأَكَلُوا جَمِيعًا إِلَّا رجلا، فَقَالَ لَهُ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: تكلّف لَك أَخُوك، صنع طَعَاما، فَأفْطر، وصم يَوْمًا مَكَانَهُ. رَوَاهُ عِيسَى بن إِبْرَاهِيم الْهَاشِمِي: عَن مُحَمَّد بن أبي حميد الْمَدِينِيّ، عَن إِبْرَاهِيم عَن عبيد بن رِفَاعَة، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وَإِبْرَاهِيم مَتْرُوك الحَدِيث. 1186 - حَدِيث: إِن رجلا من الانصار كَانَ يرْعَى نَاقَة لَهُ فِي قبل أحد، فَعرض لَهَا، فنحرها بوتد، فَقلت لزيد بن أسلم: وتد من خشب، أَو من حَدِيد؟ قَالَ: بل من خشب. قَالَ: سَأَلَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فَأمره بأكلها. رَوَاهُ جرير بن حَازِم: عَن أَيُّوب، عَن زيد بن أسلم. ثمَّ لقِيت زيدا فَحَدثني عَن عَطاء بن يسَار، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. أوردهُ فِي تَرْجَمَة جرير بن حَازِم، وَهُوَ ثِقَة.

1187 - حَدِيث: إِن رجلا من غطفان دخل الْمَسْجِد يَوْم الْجُمُعَة، وَرَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يخْطب، فَقَالَ لَهُ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: هَل صليت؟ فَقَالَ: لَا، فَقَالَ لَهُ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: اسحد سَجْدَتَيْنِ فأخفهما. رَوَاهُ حبيب بن أبي حبيب: عَن عَمْرو بن هرم، عَن جَابر بن زيد، قَالَ: وَزعم جَابر. وحبِيب تَركه يحيى بن سعيد الْقطَّان. 1188 - حَدِيث: إِن رجلا من الْمُسلمين اسْتَأْذن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فِي أمْرَأَة يُقَال لَهَا: أم مهزول، كَانَت تسافح، وتشترط لَهُ أَن تنْفق عَلَيْهِ، وَأَنه اسْتَأْذن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فِيهَا، وَذكر لَهُ أمرهَا، قَالَ: وَقَرَأَ نَبِي الله: ((والزانية لَا ينْكِحهَا إِلَّا زَان أَو مُشْرك (أَو قَالَ: فأنزلت: (والزانية لَا ينْكِحهَا إِلَّا زَان أَو مُشْرك (. رَوَاهُ الْحَضْرَمِيّ - قاص كَانَ بِالْبَصْرَةِ -: عَن الْقَاسِم بن مُحَمَّد، عَن عبد الله بن عمر. 1189 - حَدِيث: إِن رجلا نَادَى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، وَهُوَ على الْمِنْبَر، فَقَالَ: يَا رَسُول الله! كَيفَ صَلَاة اللَّيْل؟ فَقَالَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: هَكَذَا بإصبعه يضمهما مثنى مثنى، فَإِذا خشيت الصُّبْح، فصل رَكْعَة، توتر لَك صَلَاتك. رَوَاهُ جرير بن حَازِم: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر.

من الثِّيَاب شَيْئا مَسّه الزَّعْفَرَان، والورس. رَوَاهُ حسان بن إِبْرَاهِيم الْكرْمَانِي: عَن يُونُس بن يزِيد عَن الزُّهْرِيّ، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَهَذَا لم يزدْ فِي إِسْنَاده بَين يُونُس وَنَافِع " عَن الزُّهْرِيّ " غير حسان. وَرَوَاهُ جمَاعَة عَن يُونُس، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. 1179 - حَدِيث: إِن رجلا قبل يَد رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - خمس مَرَّات أَو سِتّ مَرَّات، فِي مَعْرُوف صنع إِلَيْهِ. رَوَاهُ مُعلى بن إِبْرَاهِيم: عَن ابْن أبي نجيح، عَن مُجَاهِد، عَن ابْن عَبَّاس. وَمعلى هَذَا لَا يعرف إِلَّا من هَذَا الاسناد وَهُوَ مَجْهُول، وَمعلى يروي عَن أبن أبي نجيح مَنَاكِير. 1180 - حَدِيث: إِن رجلا قتل نَفسه بمشاقص، فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، أما أَنا فَلَا أُصَلِّي عَلَيْهِ. رَوَاهُ سماك بن حَرْب: عَن جَابر بن سَمُرَة. وَرَوَاهُ عَنهُ زُهَيْر بن مُعَاوِيَة، عَن سماك، وَسماك صَدُوق. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة شريك، عَن سماك، وَشريك أَيْضا ضَعِيف. 1181 - حَدِيث: إِن رجلا كَانَ جَالِسا مَعَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فجَاء نَبِي لَهُ، فَأَخذه، فَقبله، وَأَجْلسهُ فِي حجره، ثمَّ جَاءَت بنية لَهُ، فَأَخذهَا، فأجلسها إِلَى جنبه، فَقَالَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: فَمَا عدلت بَينهمَا.

أوردهُ فِي ذكر جرير، وَجَرِير ثِقَة، وَكَأَنَّهُ أَشَارَ إِلَى تفرده بِهِ. 1190 - حَدِيث: إِن رجلا وجد بَعِيرًا لَهُ فِي الْمغنم وَقد كَانَ الْمُشْركُونَ أَصَابُوهُ قبل ذَلِك، فَسَأَلَهُ عَنهُ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: إِن وجدته قبل أَن يقسم فَهُوَ لَك، وَإِن وجدته وَقد قسم، أَخَذته بِالثّمن إِن شِئْت. رَوَاهُ الْحسن بن عمَارَة: عَن عبد الْملك بن ميسرَة، عَن طاؤس، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا الحَدِيث يعرف بالْحسنِ. وَقد روى عَن مسعر، عَن عبد الْملك. وَالْحسن مَتْرُوك الحَدِيث. 1191 - حَدِيث: إِن رجلا وطيء جَارِيَة امْرَأَته فَقَالَ: لأقضين فِيك بقضية رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: إِن كَانَت أحلتها لَك جلدتك مئة، وَإِن لم يكن أحلتها لَك رَجَمْتُك، فَوَجَدَهَا قد أحلتها لَهُ، فجلده مئة. رَوَاهُ حيبب بن سَالم: عَن النُّعْمَان بن بشير. وحبِيب هَذَا قَالَ البُخَارِيّ: فِيهِ نظر. واسلم هَذَا الَّذِي رفع إِلَى النُّعْمَان: عبد الرَّحْمَن بن جُبَير فِي هَذَا الحَدِيث.

وَأوردهُ فِي ذكر جون بن قَتَادَة: عَن سَلمَة، عَن إِسْحَاق، أَن رجلا. وجون غير مَعْرُوف. 1192 - حَدِيث: إِن رجلا وقصت بِهِ رَاحِلَته وَهُوَ يُلَبِّي، فَمَاتَ فَقَالَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: أغلسوه بِمَاء وَسدر، وَلَا تقربوه طيبا، فَإِن صَاحبكُم يبْعَث يَوْم الْقِيَامَة ملبياً. رَوَاهُ مُحَمَّد بن مُبشر الصَّاغَانِي: عَن ابْن جريج، عَن عَطاء، عَن أبن عَبَّاس. وَمُحَمّد هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. ومنت الحَدِيث مَشْهُور. 1193 - حَدِيث: إِن رجلَيْنِ ادّعَيَا بَعِيرًا لم يكن لوَاحِد مِنْهُمَا بَينه، فقضي النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بَينهمَا. رَوَاهُ سعد بن بشير: عَن قَتَادَة، عَن سعد بن أبي بردة، عَن أبي مُوسَى. وَسَعِيد ضَعِيف. 1194 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - آخى بَين سلمَان وَأبي الدَّرْدَاء. رَوَاهُ أَبُو غَالب حزور: عَن أم الدَّرْدَاء، وحزور ضعفه النَّسَائِيّ. 1195 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - آخى بَين النَّاس، وَترك عليا فَقَالَ عَليّ: يَا رَسُول الله! آخيت بَين النَّاس وتركتني؟ قَالَ: وَلم تراني تركتك: إِنَّمَا تركتك لنَفْسي، أَنْت أخي، وَأَنا أَخُوك،

فَإِن ذاكرك أحد، فَقل: " أَنا عبد الله، وأخو رَسُوله، ولايدعيها أحد بعْدك إِلَّا كَذَّاب ". رَوَاهُ عمر بن عبد الله بن يعلى بن مرّة الثَّقَفِيّ: عَن أَبِيه، عَن جده. وَعمر ضغيف. 1196 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - آلى أَن لايدخل عَليّ نِسَائِهِ شهرا؛ فَجَاءَهَا عَشِيَّة تسع وَعشْرين، فَدخل، فَقلت: يارسول الله! آلَيْت شهرا؟ قَالَ: شهر تسع وَعِشْرُونَ، وَشهر ثَلَاثُونَ. رَوَاهُ عبد الرحمن بن أبي الرِّجَال: عَن أَبِيه، عَن عمْرَة، عَن عَائِشَة. وعبد الرحمن ثِقَة. أوردهُ فِي تَرْجَمته، والْحَدِيث جيد. 1197 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَتَاهُ رجل فَقَالَ: ان أبي شبخ كَبِير، أدْرك الاسلام، وَلم يحجّ الْبَيْت، وَلَا يسْتَمْسك على الرَّاحِلَة، ران شددته بالحبل على الرَّاحِلَة خشيت أَن أَقتلهُ؛ فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: " حج عَن أَبِيك ". رَوَاهُ يحيى بن الْحجَّاج. عَن عَوْف، عَن الْحسن، قَالَ: بَلغنِي أَن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَتَاهُ رجل. ويحى ضَعِيف لَيْسَ بِشَيْء. وَرَوَاهُ مرّة أُخْرَى: عَن عَوْف، عَن مُحَمَّد بن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة مثله.

1198 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أُتِي بِتَمْر؛ فاعجبهم جودته؛ فَقَالُوا: يَا رَسُول الله {إِنَّا ابتعنا هَذَا صَاعا بصاعين لنطعمك؛ فكرهه، أَو نهى عَنهُ. رَوَاهُ مبارك بن فضَالة: عَن الْحسن، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. ومبارك ضَعِيف. 1199 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أُتِي بِجَفْنَة من ثريد وَهُوَ يُرِيد صَلَاة الْمغرب؛ فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: " هَذَا رزق سَاقه الله اليكم قبل صَلَاتكُمْ؛ فَأكل رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، ثمَّ قَامَ إِلَى الصَّلَاة، وَلم يتمضض، وَلم يغسل يَده، وَمسح يَده بِالْحَائِطِ ". رَوَاهُ صغدي بن سِنَان: عَن يُونُس بن عبيد، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. وصغدي لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 1200 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَنِّي بِجنَازَة؛ فَلم يصل عَلَيْهَا فَقيل لَهُ: يارسول الله} مَا رَأَيْنَاك تركت الصَّلَاة على أحد إِلَّا على هَذَا؟ قَالَ: إِنَّه كَانَ يبغض عُثْمَان، أبغضه الله. رَوَاهُ مُحَمَّد بن زِيَاد الْقرشِي: عَن مُحَمَّد بن عجلَان، عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَهَذَا عَن ابْن عجلَان بِهَذَا الْإِسْنَاد مَا رَوَاهُ غير مُحَمَّد هَذَا، وَلَيْسَ هُوَ بِالْمَعْرُوفِ، وَحدث بِهِ عَن مُحَمَّد بن زِيَاد، عُثْمَان بن زفر، وَغَيره، وَلم

أرللسلف فِيهِ كلَاما؛ فأذكره، لِأَنَّهُ لَا يعرف إِلَّا بِهَذَا الحَدِيث الْوَاحِد. 1201 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أُتِي بجنيبة فِي غَزْوَة الطَّائِف فَجعلُوا بضربونها بالعصا، ويرون أَنَّهَا ميتَة، فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: ضَعُوا فبها السكين، واذْكُرُوا اسْم الله، وكلوا. رَوَاهُ جَابر: عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَجَابِر هَذَا تكلم فِيهِ بِالْكَذِبِ؛ وَغَيره، وَهُوَ ضَعِيف. 1202 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَنِّي بِدَنَانِير من أَرض، وَكَانَ يقسمها؛ فَكَانَ كلما قبض فبضة، نظر عَن يمبنه، كانه يؤامر أحدا وَعِنْده رجل أسود مطموم الشّعْر، عَلَيْهِ ثَوْبَان أبيضان، بَين عَيْنَيْهِ أثر السُّجُود؟ فَقَالَ: مَا عدلت مُنْذُ الْيَوْم فِي الْقِسْمَة؛ فَغَضب النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -؛ فَقَالَ: من يعدل عَلَيْكُم بعدى. فَقَالُوا: يَا رَسُول الله! ألانقتله؟ فَقَالَ: لَا، إِن هَذَا وَأَصْحَابه يَمْرُقُونَ من الدّين كَمَا يَمْرُق السهْم من الرَّمية، لايتعلقون من الاسلام بِشَيْء. رَوَاهُ عَطاء بن السَّائِب: عَن بِلَال بن بقطر، عَن أبي بكرَة.

قَالَ ابْن معِين: وَقد حدث عَطاء عَن بِلَال ثَلَاثَة أَحَادِيث، لم يُشَارِكهُ فِيهَا أحد. 1203 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أُتِي بِرَجُل قد شرب الْخمر؛ فَضَربهُ بجريدتين نَحوا من أَرْبَعِينَ. رَوَاهُ شَبابَة بن سوار: عَن شُعْبَة، عَن قَتَادَة، عَن الْحسن، عَن أنس. وَهَذَا لم يذكر فِي الْإِسْنَاد: الْحسن، غير شَبابَة. رَوَاهُ أَصْحَاب شُعْبَة: عَن شُعْبَة، عَن قَتَادَة، عَن أنس. 1204 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أُتِي بِطَعَام، ومجذوم قَاعد فِي نَاحيَة الْقَوْم، فَدَعَاهُ، وأفعده إِلَى جنبه؛ فَقَالَ: كل، بِسم الله ثِقَة، إِيمَانًا بِاللَّه، وتوكلا عَلَيْهِ. رَوَاهُ إسماعيك بن مُسلم الْمَكِّيّ: عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وإسماعيك مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ عبيد الله بن تَمام: عَن إِسْمَاعِيل الْمَكِّيّ، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر أَيْضا. أوردهُ فِي تَرْجَمَة عبيد الله وَقَالَ: ويروى عَن غير عبيد الله. 1205 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أُتِي بطير؛ فَقَالَ: " اللَّهُمَّ ائْتِنِي بِأحب خلقك إِلَيْك، يَأْكُل معي من هَذَا الطير؛ فجَاء عَليّ؛ فاكل مَعَه ".

رَوَاهُ دَاوُد بن عَليّ بن عبد الله بن عَبَّاس: عَن أَبِيه، عَن جده. وَهَذَا يرويهِ عَنهُ مُحَمَّد بن شُعَيْب، وَمُحَمّد هَذَا لَا أعرفهُ. وَيَرْوِيه عَن مُحَمَّد: سُلَيْمَان بن قرم، وَعَن سُلَيْمَان: حُسَيْن بن مُحَمَّد الْمروزِي. وَرَوَاهُ حُسَيْن بن سُلَيْمَان الطلحي: عَن عبد الملك بن عُمَيْر، عَن أنس. وَلم يروه عَن عبد الملك غَيره. وَرَوَاهُ حَفْص بن عمر الْعَدنِي: عَن مُوسَى بن سعيد، عَن الْحسن، عَن أنس. وَهَذَا يتفرد بِهِ حَفْص، وَهُوَ غير ثِقَة. 1206 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أُتِي بفرات بن حَيَّان؛ عينا للْمُشْرِكين؛ فأمربه أَن يقتل، فَقَالَ: يامعشر الْأَنْصَار! أقتل، وَأَنا

أشهد أَن لَا إِلَه إِلَّا الله، وَأَن مُحَمَّدًا عَبده، وَرَسُوله؟ . فَرد إِلَى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فخلى سَبيله، فَقَالَ: إِن مِنْكُم من أكله إِلَى إيمَانه مِنْهُم: فرات بن حَيَّان. رَوَاهُ شريك: عَن أبي إِسْحَاق، عَن حَارِثَة بن مضرب، عَن عَليّ، قَالَ: أُتِي ... . أوردهُ فِي تَرْجَمَة شريك، وَلَعَلَّه مِمَّا انْفَرد بِهِ، فَأوردهُ فى تَرْجَمته لذَلِك. 1207 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَتَى على رجل يُكَاتب مَمْلُوكه، قَالَ: اشْترط. رَوَاهُ عبد الله بن مُحَرر: عَن قَتَادَة، عَن أنس. وَابْن مُحَرر مَتْرُوك الحَدِيث. 1208 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَتَى على قبر منبوذ؛ فصلى عَلَيْهِ. رَوَاهُ وهب بن جرير: عَن شُعْبَة، عَن إِسْمَاعِيل بن أبي خَالِد، عَن الشّعبِيّ، عَن ابْن عَبَّاس. وَرَوَاهُ عَن وهب هَكَذَا أَحْمد الدَّوْرَقِي، وَنصر بن عَليّ، وَابْنه عَليّ بن نصر، وَهَارُون بن عبد الله، وَزيد بن أخرم، (ومغيرة بن عبد الرحمن، وَالْحُسَيْن بن عِيسَى البسطامي، وَمَيْمُون بن أصبغ، وَمُحَمّد بن يزِيد) وَإِبْرَاهِيم بن مَرْزُوق وَغَيرهم، وَلم يقل: " عَن شُعْبَة، عَن إِسْمَاعِيل، عَن

الشّعبِيّ " غير وهب، وَالْمَعْرُوف " عَن شُعْبَة، عَن الشَّيْبَانِيّ، عَن الشّعبِيّ ". 1209 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَتَى على مطهرة فِيهَا مَاء؛ فَتَوَضَّأ مِنْهَا. رَوَاهُ حسان بن سياه: عَن ثَابت، عَن أنس. وَهَذَا لايتابع عَلَيْهِ. 1210 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - اتخذ خَاتمًا. رَوَاهُ شُعْبَة، عَن إِبْرَاهِيم بن سعد، عَن الزُّهْرِيّ، عَن أنس. وَلَا أعلم رَوَاهُ عَن شُعْبَة غير عَليّ بن الْجَعْد؛ وَلَا عَن عَليّ غير عُثْمَان بن خرزاد، وَأحمد بن سعد أَبُو إِبْرَاهِيم الزُّهْرِيّ. 1210 - / أ - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أجَاب دَعْوَة يَهُودِيّ. رَوَاهُ مُحَمَّد: عَن قَتَادَة، عَن أنس. وبحر لَيْسَ بِشَيْء. وبحر هُوَ ابْن كنيز السقاء، جد عَمْرو بن عَليّ الإِمَام. 1211 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - اجتلى عَائِشَة عِنْد أَبَوَيْهَا قبل أَن يَبْنِي بهَا. رَوَاهُ الْقَاسِم بن عبد الله الْعمريّ. عَن عبد الله بن دِينَار، عَن ابْن عمر

وَلَا أعلم يرويهِ عَن ابْن دِينَار غَيره. وَرَوَاهُ عَنهُ عبد الله بن وهب، وَيحيى بن أبي زَائِدَة، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. 1212 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - احْتجم ثَلَاثًا: فِي النقرة، والكاهل، ووسط الرَّأْس، وسمى وَاحِدَة النافعة، وَالْأُخْرَى المغيثة وَالْأُخْرَى المنقذة. . رَوَاهُ عبد الله بن مَيْمُون القداح: عَن عبيد الله بن عمر، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. والقداح قَالَ البُخَارِيّ: ذَاهِب الحَدِيث. 1213 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - احْتجم من وثأ كَانَ بِهِ، وَهُوَ محرم. رَوَاهُ يزِيد بن إِبْرَاهِيم التسترِي: عَن أبي الزبير، عَن جَابر. قَالَ الْمَقْدِسِي - رَحمَه الله -: إِسْنَاده صَحِيح، وَرِجَاله ثِقَات، كَأَنَّهُ أَشَارَ إِلَيّ تفرد يزِيد بِهِ، عَن أبي الزبير، وَأوردهُ فِي تَرْجَمته. 1214 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - احْتجم وَأعْطى الْحجام أجره وَلَو كَانَ حَرَامًا لم يُعْطه.

رَوَاهُ حسان بن سياه: عَن ثَابت، عَن أنس. وَلم يُتَابع عَلَيْهِ. وَرَوَاهُ سَلام بن سُلَيْمَان: عَن وَرْقَاء بن عمر، عَن عبد الأعلى، عَن أبي عبد الرحمن السّلمِيّ، عَن عَليّ. وَسَلام هَذَا يروي الْمَنَاكِير، قَالَه ابْن عدي. 1215 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - احْتجم وَهُوَ صَائِم. رَوَاهُ رَبَاح بن أبي مَعْرُوف، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. ورباح: تَركه يحمى الْقطَّان، وعبد الرحمن بن مهْدي. وَرَوَاهُ الْحسن بن زيد بن الْحسن بن عَليّ بن أبي طَالب: عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَالْحسن هَذَا روى عَنهُ ابْن أبي ذِئْب، وَمُحَمّد بن إِسْحَاق بن يسَار، ضعفه يحيى بن معِين. وَرَوَاهُ عَنهُ ابْن أبي ذِئْب، وَقَالَ: عَن الْحسن بن زيد، عَن مولى لعبد الله. 1216 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - احْتجم وَهُوَ محرم صَائِم. وَرَوَاهُ عبد الله بن خرَاش: عَن عَمه الْعَوام بن حَوْشَب، عَن مُجَاهِد، عَن ابْن عَبَّاس.

قَالَ البُخَارِيّ: عبد الله مُنكر الحَدِيث. 1217 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - احْتجم وَهُوَ محرم من وجع كَانَ بِرَأْسِهِ. رَوَاهُ عبد الله بن عمر الْعمريّ: عَن حميد، عَن انس. وعبد الله ضَعِيف. 1218 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أحدث وضُوءًا عِنْد زَمْزَم ضحى، ثمَّ قَامَ، فصلى رَكْعَتَيْنِ. رَوَاهُ نَافِع مولى يُوسُف السّلمِيّ - وَهُوَ ابْن هُرْمُز - عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَنَافِع مَتْرُوك الحَدِيث. 1219 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أحرم دبر الصَّلَاة. رَوَاهُ معَاذ بن هِشَام: عَن أَبِيه، عَن قَتَادَة، عَن أنس. وَهَذَا يرويهِ معَاذ: عَن أَبِيه. أَشَارَ إِلَى تفرده بِهِ، وَذكره فِي تَرْجَمته. 1220 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أحرم فِي ثَوْبَيْنِ قطريين. رَوَاهُ عبد الْمجِيد بن عبد الْعَزِيز بن أبي رواد: عَن لَيْث بن سعد، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر.

وَهَذَا غير مَحْفُوظ عَن اللَّيْث. 1221 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَحْلف طَالب الْحق مَعَ الشَّاهِد. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عِيسَى بن سميع الدِّمَشْقِي: عَن عبيد الله بن عمر، عَن جعفربن مُحَمَّد، عَن أَبِيه، عَن عَليّ بن أبي طَالب. وَهَذَا لايرويه عَن عبيد الله غير ابْن سميع عَنهُ. 1222 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَخذ بيد مجذوم فوضعها مَعَه فِي قصعته، فَقَالَ: كل، بِسم الله، ثِقَة بِاللَّه، وتوكلا عَلَيْهِ. رَوَاهُ مفضل بن فضَالة: عَن حبيب بن الشَّهِيد، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. هَذَا لَا أعلم يرويهِ غَيره. قَالَ ابْن عدي: وَلم أر لَهُ حَدِيثا أنكر من هَذَا. وَقَالَ ابْن معِين: مفضل يروي عَنهُ يُونُس بن مُحَمَّد، لَيْسَ بِذَاكَ. وَتقدم فِي الورقة الْمُتَقَدّمَة فِي تَرْجَمَة: أَتَى رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بِطَعَام، ومجذوم قَاعد. الحَدِيث. 1223 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَخذ الْجِزْيَة من مجوس الْبَحْرين، وَإِن عمر أَخذهَا من فَارس، وَإِن عُثْمَان أَخذهَا من بربر. قَالَ ابْن عدي: حَدثنَا مُحَمَّد بن أَحْمد بن عِيسَى الْمروزِي بِرَأْس الْعين،

عَن يزِيد بن سِنَان، عَن عبد الرحمن بن مهْدي، عَن مَالك، عَن الزُّهْرِيّ، عَن السَّائِب بن يزِيد، عَن أنس. وَهَذَا حَدِيث الْحُسَيْن بن إِسْمَاعِيل بن أبي كَبْشَة الْبَصْرِيّ مَوْصُولا، رَوَاهُ عَن ابْن مهْدي، ألزقه شَيخنَا ابْن عِيسَى على يزِيد بن سِنَان. 1224 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَخذ حفْنَة من تمر وَقَالَ: " نعم سحور الْمُسلم ". رَوَاهُ جَعْفَر بن أَحْمد الغافقي إلمصري: عَن عبد الله بن يُوسُف، عَن ابْن لَهِيعَة، عَن يزِيد بن أبي حبيب، عَن أبي الْخَيْر، عَن عقبَة بن عَامر. وَهَذَا قد رَوَاهُ بعض أَصْحَاب ابْن لَهِيعَة: عَن ابْن لَهِيعَة، قَالَ: وان كَانَ جَعْفَر كذابا. 1225 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَخذ خَاتمًا من فضَّة فصه مِنْهُ وَكَانَ يلْبسهُ فِي خِنْصره الْيُسْرَى، وَيجْعَل فصه مِمَّا يَلِي كَفه. رَوَاهُ حَمَّاد بن عبد الرَّحْمَن الْكَلْبِيّ: عَن مُحَمَّد بن أبي ليلى، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَهَذَا لايرويه غير حَمَّاد هَذَا. 1226 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أخر الصَّلَاة لَيْلَة إِلَى شطر اللَّيْل، ثمَّ صلى بِنَا، ثمَّ انْصَرف فاقبل علينا، فَقَالَ: لقد صلى النَّاس، وناموا، وَإِنَّكُمْ لن تزالوا فِي الصَّلَاة مَا انتظرتموني.

رَوَاهُ يحيى بن أَيُّوب: عَن حميد، عَن أنسى. وَهَذَا أوردهُ فِي تَرْجَمَة يحى بن أَيُّوب، وَلم يزدْ عَلَيْهِ، وكانه أَشَارَ إِلَى تفرد هـ. 1227 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أخرج زَكَاة الْفطر، من أهل الْبَادِيَة: الأقط، وَالتَّمْر. رَوَاهُ ربيح بن عبد الرَّحْمَن: عَن أَبِيه، عَن جده: أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وَربيح لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ. 1228 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أذن بِقطع السدر القامتين، والنجد عَصا الدَّابَّة. رَوَاهُ كثير بن عبد الله بن عَمْرو بن عَوْف: عَن أَبِيه، عَن جده. وكثيرضعيف. 1229 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَرَادَ أَن يتَوَضَّأ، فَنزع خفيه، فَلَمَّا فرغ، لبس أحد خفيه، وَجَاء طانر من السَّمَاء، فأشال الْخُف الْأُخَر، فَسقط مِنْهُ أسود سالح، فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: " هده كَرَامَة أكرمني الله بهَا، اللَّهُمَّ اني أعوذ بك من شَرّ مَا يمشي على أَربع، وَمن شَرّ مَا يمشي على بَطْنه) . رَوَاهُ حبَان بن عَليّ: عَن أبي سعد، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس.

وَهَذَا لايرويه عَن أبي سعد غير حبَان وَرَوَاهُ عَنهُ مُحَمَّد بن الصَّلْت. 1230 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَرَادَ أَن يُصَلِّي على عبد الله بن أبي، فاخذ جِبْرِيل بِثَوْبِهِ، فَقَالَ: (وَلَا تصل على أحد مِنْهُم مَاتَ أبدا وَلَا تقم على قَبره (. وواه يزِيد الرقاشِي: عَن أنس بن مَالك. وَيزِيد هَذَا تكلمُوا فِيهِ بأنواع: أَصَحهَا أَنه ضَعِيف. 1231 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَرَادَ أَن يكْتب إِلَى الْأَعَاجِم كتابا يَدعُوهُم إِلَى الله فَقَالَ رجل: يَا رَسُول الله! إِنَّهُم لايقبلون إِلَّا كتابا مَخْتُومًا فَأمر رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن يعْمل لَهُ خَاتم من حَدِيد، فَجعله فِي اصبعه، فَأَتَاهُ جِبْرِيل، فَقَالَ: انبذه من إصبعك، قَالَ: فنبذه من اصبعه، وَأمر بِخَاتم آخر يصاغ لَهُ، فَعمل لَهُ خَاتم من نُحَاس فَجعله فِي اصبعه، فَقَالَ لَهُ جِبْرِيل: انبذه من اصبعك، فنبذه، وَأمر بِخَاتم أخر يصاغ لَهُ من ورق، فَجعله فِي اصبع، فأقره جِبْرِيل، وَأمر النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَن ينقش عَلَيْهِ " مُحَمَّد رَسُول الله ". فَجعل يخْتم بِهِ، وَيكْتب إِلَى من أَرَادَ أَن يكْتب إِلَيْهِ من الْأَعَاجِم، وَكَانَ نقش الْخَاتم ثَلَاثَة أسطر. وَبعث كتابا إِلَى كسْرَى بن هُرْمُز، فَبعث بِهِ مَعَ عمر بن الْخطاب، فَأتى بِهِ عمر كسْرَى، فَقَرَأَ الْكتاب، فَلم يلْتَفت إِلَى كِتَابه.

قَالَ عمر: يارسول الله! - جعلني الله فدَاك - أَنْت على سَرِير مرمل بالليف، وكسرى بن هُرْمُز على سَرِير من ذهب، والديباج عَلَيْهِ. فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - لعمر: أما ترْضى أَن تكون لَهُم الدُّنْيَا، وَلنَا الأخرة؟ . قَالَ: - جعلني الله فدَاك - قد رضيت. وَكتب كتابا آخر فَبَعثه مَعَ دحْيَة الْكَلْبِيّ إِلَى هِرقل، ملك الرّوم، يَدعُوهُم إِلَى الاسلام، فقرأه، وضمه إِلَيْهِ، وَوَضعه عِنْده. فَكَانَ الْخَاتم فِي يَد رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، يخْتم بِهِ، حَتَّى قَبضه الله اليه. ثمَّ اسْتخْلف أَبَا بكر، فتختم بِهِ، حَتَّى قَبضه اليه. ثمَّ ولي عمر فَجعل يخْتم بِهِ حَتَّى قَبضه الله اليه. ثمَّ ولي عُثْمَان، فتختم بِهِ سِتّ سِنِين، واحتفر بِئْرا بِالْمَدِينَةِ شرباً للْمُسلمين، فعقد على اصبعه، فَوَقَعت، فطلبوه فِي الْبِئْر، ونزحوا مَا فِيهَا من المَاء، فَلم يعثروا عَلَيْهِ، فَجعل فِيهِ مَالا عَظِيما لمن جَاءَ بِهِ، واغتم بذلك غما شَدِيدا، فَلَمَّا أيس من الْخَاتم؛ أَمر فَصنعَ لَهُ خَاتم آخر، حلقه من فضَّة على مِثَاله، وَشبهه، وَنقش عَلَيْهِ " مُحَمَّد رَسُول الله " فَجعله فِي اصبعه، حَتَّى هلك، يخْتم بِهِ سِتّ سِنِين، فَلَمَّا قتل، ذهب الْخَاتم فَلَا يدرى من أَخذه. رَوَاهُ عبد الله بن عِيسَى أَبُو خلف الخزاز: عَن دَاوُد بن أبي هِنْد، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس.

لم يُتَابع عَلَيْهِ. إِنَّمَا أنكرهُ من هَذَا الطَّرِيق وَأما الحَدِيث فِي الْمَعْنى فقد صَحَّ من حَدِيث أنس. 1232 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أرخص فِي بيع الْعَرَايَا بِخرْصِهَا فِيمَا دون خَمْسَة أوسق، أَو فِي خَمْسَة أوسق - شكّ دَاوُد - قَالَ: خَمْسَة، أَو دون خَمْسَة. رَوَاهُ دَاوُد بن الْحصين: عَن أبي سُفْيَان مولى ابْن أبي أَحْمد، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا مَشْهُور عَن دَاوُد، وَهَذَا فِي الْمُوَطَّأ، أوردهُ فِي تَرْجَمَة دَاوُد. 1233 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أردفه غَدَاة جمع، فَلم يزل يهل، فلبى حَتَّى رمى الْجَمْرَة. رَوَاهُ شُعْبَة مولى ابْن عَبَّاس: عَن ابْن عَبَّاس، عَن الْفضل. وَشعْبَة لَيْسَ بِالْقَوِيّ. 1234 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - استتاب رجلا ارْتَدَّ عَن الاسلام أَربع مَرَّات. رَوَاهُ مُعلى بن هِلَال: عَن عبد الله بن مُحَمَّد بن عقيل، عَن جَابر. وَمعلى كَذَّاب. 1235 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - اسْتخْلف ابْن أم مَكْتُوم على الْمَدِينَة يُصَلِّي بِالنَّاسِ. رَوَاهُ حبيب الْمعلم: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَهَذَا لَا أعلم رَوَاهُ عَن حبيب غير يزِيد بن زُرَيْع. وَرَوَاهُ عفير بن معدان: عَن قَتَادَة، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وعفير لَيْسَ بِشَيْء. 1236 - حَدِيث. ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - اسْتَشَارَ الْمُسلمين فِيمَا يجمعهُمْ على الصَّلَاة، فَقَالُوا: البوق، فكرهه من أجل الْيَهُود، ثمَّ ذكر الناقوس، فكرهه من أجل النَّصَارَى، فأوتي تِلْكَ النداء رجل من الْأَنْصَار يُقَال لَهُ عبد الله بن زيد، وَعمر بن الْخطاب، فَذكر حَدِيث الْأَذَان. رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن إِسْحَاق الْمَدِينِيّ: عَن الزُّهْرِيّ، عَن سَالم، عَن أَبِيه. وَهُوَ صَالح الحَدِيث. 1237 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - اسْتعْمل أَبَا بكر على الْحَاج وَاعْتمر من الْجِعِرَّانَة. رَوَاهُ مُوسَى بن عُبَيْدَة الربذي: عَن إِيَاس بن سَلمَة بن الْأَكْوَع، عَن أَبِيه. ومُوسَى ضَعِيف.

1238 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - اسْتعْمل رجلا على عمل فَقَالَ: يَا رَسُول الله! خر لي فَقَالَ: الزم بَيْتك أَو قَالَ: اجْلِسْ. رَوَاهُ فرات بن أبي الْفُرَات: عَن مُعَاوِيَة بن قُرَّة، عَن ابْن عمر. وفرات ضَعِيف. 1239 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - استقبله نسَاء، وصببان، وخدم جائين من عرس من الْأَنْصَار، فَسلم عَلَيْهِم، فَقَالَ: وَالله اني لأحبكم. رَوَاهُ مُحَمَّد بن ثَابت الْبنانِيّ: عَن أَبِيه، عَن أنس. وَمُحَمّد ضَعِيف. 1240 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أسر إِلَيْهِ أَنه يقتل مَظْلُوما. رَوَاهُ عمر بن أبان بن عُثْمَان: عَن أَبِيه، عَن عُثْمَان، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. قَالَ البُخَارِيّ: فِي إِسْنَاده شَيْء. 1241 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أعْتقهُ عَن دبر. رَوَاهُ سعيد بن بشير: عَن قَتَادَة، عَن عَمْرو بن دِينَار، وَعَطَاء، عَن جَابر. وَهَذَا مَشْهُور عَن عَمْرو، وَعَطَاء، عَن جَابر. روى عَنْهُمَا جمَاعَة، وَهُوَ من رِوَايَة قَتَادَة عَنْهُمَا عجب عجب، وَلَا يرويهِ عَن قَتَادَة غير سعيد، وَهُوَ

ضَعِيف. 1242 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - اعْتكف فِي الْعشْر الْأَوَاخِر من رَمَضَان، تقية من خوض. رَوَاهُ عَليّ بن عَابس الْملَائي: عَن أبي فَزَارَة، عَن عبد الرَّحْمَن بن أبي ليلى، عَن أَبِيه. وَهَذَا عَن أبي فَزَارَة لايرويه غير عَليّ، وَهُوَ لاشئ فِي الحَدِيث. 1243 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أعْطى فَاطِمَة، وعليا غُلَاما، وَقَالَ: أحسنا إِلَيْهِ، فَإِنِّي رَأَيْته يُصَلِّي. رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْحسن الْأَسدي: عَن أبي جَمِيع الهُجَيْمِي، عَن ثَابت، عَن أنس. وَمُحَمّد هُوَ ابْن التل لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 1244 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أعطي قُوَّة ثَلَاثِينَ فِي المباضعة. رَوَاهُ أَيُّوب بن خوط: عَن قَتَادَة، عَن أنس. وَأَيوب مَتْرُوك الحَدِيث. 5 1245 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أغفي فِي مَجْلِسه، فاذا هوفي مَنَامه كالدافع شَيْئا بِيَدِهِ، ثمَّ نبه، ثمَّ نَام، فاذا هُوَ كالقابض على شَيْء، فنبه، فَقَالَ لَهُ جُلَسَاؤُهُ. قد رَأَيْنَاك يَا رَسُول الله! قد

فعلت فِي مَنَامك شَيْئا؟ فَقَالَ: مَا الَّذِي رَأَيْتُمْ؟ . قَالُوا: رَأَيْنَاك كالدافع شَيْئا، ثمَّ رَأَيْنَاك كالقابض على الشَّيْء. فَقَالَ لَهُم: إِنِّي سَأَلت رَبِّي أَن يعرض عَليّ النَّار فلولا دفعتها بيَدي لأستر طيبتي وَمن عَلَيْهَا من أمتِي، ثمَّ سَالَتْ الله عزوجل أَن يعرض عَليّ الْجنَّة، فعرضها عليّ، قَالَ: فاذا فِي أدناها عنقود من عِنَب لَو قبضت عَلَيْهِ أشبعني، وَأَشْبع أمتِي. رَوَاهُ جَمِيع بن ثوب: عَن خَالِد بن معدان، عَن أبي أُمَامَة. وَجَمِيع هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 1246 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَفَاضَ من عَرَفَات؛ وَهُوَ يَقُول شعرًا: إِلَيْك تَغْدُو قلقا وضينها مُخَالفا دين النَّصَارَى دينهَا رَوَاهُ أبوالربيع السمان أَشْعَث بن سعيد. عَن عَاصِم بن عبيد الله، عَن سَالم، عَن أَبِيه. وَأَشْعَث مَتْرُوك الحَدِيث، وَلَا يروي هَذَا الحَدِيث غَيره. 1247 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أفرد الْحَج. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عمر الْوَاقِدِيّ: عَن عَاصِم بن عمر، عَن عبد الله بن عَامر بن ربيعَة، عَن أَبِيه. والواقدي مَتْرُوك. وَرَوَاهُ الْمُنْكَدر بن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر. عَن ربيعَة بن أبي عبد الرحمن،

عَن الْقَاسِم بن مُحَمَّد، عَن عَائِشَة. وَهَذَا لَا أعلمهُ رَوَاهُ عَنهُ غير الْمُنْكَدر. وَهُوَ لَا شَيْء فِي الحَدِيث. وَرَوَاهُ عَاصِم بن عمر الْعمريّ: عَن عَاصِم بن عبيد الله، عَن عبد الله بن عَامر بن ربيعَة، عَن أَبِيه. وَعَاصِم الأول مَتْرُوك، وَالثَّانِي ضَعِيف. وَرَوَاهُ يزِيد بن حبَان: عَن الثَّوْريّ، عَن عبد الرَّحْمَن بن أبي بكر، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَهَذَا لَا أعلم يرويهِ عَن الثَّوْريّ غير يزِيد. قَالَ ابْن معِين: احاديث يزِيد عَن الثَّوْريّ مَقْبُولَة، وَمتْن الحَدِيث صَحِيح، وانما استنكر من هَذِه الطّرق. 1248 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أقاد من خدش. رَوَاهُ عطاف بن خَالِد: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَرَوَاهُ عَنهُ مخلد بن مَالك، وحدثناه عَنهُ أَبُو عرُوبَة الْحُسَيْن بن أبي معشر، وَسَعِيد بن عُثْمَان. وَهَذَا مُنكر بِهَذَا الْإِسْنَاد. وَقَالَ أَبُو عرُوبَة: كتبنَا عَن مخلد بن مَالك كتاب عطاف قَدِيما، وَلم يكن فِيهِ هَذَا الحَدِيث. كَانَ أَبُو عرُوبَة أَوْمَأ إِلَى أَنه لقن مخلد هَذَا الحَدِيث.

وعطاف بن خَالِد ثِقَة. 1249 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَقَامَ بِخَيْبَر أَرْبَعِينَ يَوْمًا يقصر الصَّلَاة. رَوَاهُ الْحسن بن عمَارَة: عَن الحكم، عَن مقسم، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا الْبلَاء فِيهِ من أَيُّوب بن سُوَيْد، لَا من الْحسن. 1250 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أقبل من بعض نواحي الْمَدِينَة يُرِيد الصَّلَاة فَوجدَ النَّاس قد صلوا، فَانْصَرف إِلَى منزله، فَجمع أَهله، ثمَّ صلى بهم. رَوَاهُ مُعَاوِيَة بن يحيى الأطرابلسي: عَن خَالِد الْحذاء، عَن عبد الرحمن بن أَبى بكرَة، عَن أَبِيه. وَهَذَا عَن خَالِد لايرويه إِلَّا مُعَاوِيَة. 1251 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أقبل من خَيْبَر، وَمَعَهُ

غلامان، فوهب أَحدهمَا لعَلي، وَقَالَ: لاتضربه، فَانِي نهيت عَن ضرب أهل الصَّلَاة، رَأَيْته يُصَلِّي فقلبنا من خَيْبَر، وَأعْطى أباذر غُلَاما، وَقَالَ: اسْتَوْصِ بِهِ مَعْرُوفا. فَأعْتقهُ أَبُو ذَر، فَقَالَ لَهُ رَسُول الله: مَا فعل الْغُلَام الذكي الَّذِي أَعطيتك؟ . قَالَ: أَمرتنِي أَن أستوصى بِهِ مَعْرُوفا، فأعتقته. رَوَاهُ أَبُو غَالب حزور: عَن أبي أُمَامَة. وحزور ضعفه النَّسَائِيّ. 1252 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أقطع الزبير أَرضًا فِي بني النَّضِير. رَوَاهُ صَالح بن مُوسَى الطَّائِي: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. 1253 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أكل ثَوْر أقط، ثمَّ أكل كتف شَاة، فَلم يتَوَضَّأ. رَوَاهُ خَارِجَة بن مُصعب: عَن عبد الله بن عَطاء، عَن سُهَيْل، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وخارجة مَتْرُوك الحَدِيث. 1254 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أكل ذَبِيحَة امْرَأَة. رَوَاهُ أبوحنيفة: عَن حَمَّاد، عَن إِبْرَاهِيم، عَن عَلْقَمَة، عَن عبد الله، أَن

النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَهَذَا لم يروه مَوْصُولا غير أبي حنيفَة، وَزَاد فِيهِ: " عَلْقَمَة، وعبد الله، وَالنَّبِيّ - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ". وَإِنَّمَا يرويهِ مَنْصُور، ومغيرة، وَحَمَّاد عَن إِبْرَاهِيم قَوْله. 1255 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أكل كَتفًا، فجَاء بِلَال، فآذنه بِالصَّلَاةِ، فَقَامَ فصلى، وَلم يتَوَضَّأ. رَوَاهُ عبد الله بن مُحَمَّد القدامي: عَن مَالك، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وَلم يروه عَن مَالك بِهَذَا الْإِسْنَاد غَيره. وَرَوَاهُ السّري بن عبد الله بن يَعْقُوب: عَن جعفربن مُحَمَّد، عَن أَبِيه، عَن جده: عَليّ بن الْحُسَيْن، عَن زَيْنَب بنت أم سَلمَة، عَن أم سَلمَة. وَهَذَا يرويهِ عَن جَعْفَر: السّري، وَفِي رواياته مَنَاكِير. وَرَوَاهُ عَامر بن صَالح الزبيرِي - فَقَالَ فِي رِوَايَته: " عرقا " وَلم يقل: " كَتفًا " - عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن ابْن شهَاب، عَن عَليّ بن عبد الله بن عَبَّاس، عَن أَبِيه أَنه رأى. وهذ من هَذَا االطريق يعرف بعامر، عَن هِشَام، وَهُوَ غير ثِقَة. 1256 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ألحد لَهُ. رَوَاهُ عبد الله بن عمر الْعمريّ: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر.

وَعَن عبد الرحمن بن الْقَاسِم، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وعبد الله ضَعِيف. 1257 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ألْقى سَوْطه فِي السّفر مُعْتَرضًا فصلى اليه. رَوَاهُ بكير بن شهَاب الدَّامغَانِي: عَن أبي دَاوُد، عَن أم سَلمَة. وَبُكَيْر هَذَا مُنكر الحَدِيث. 1258 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَمر أم سَلمَة، أَو فَاطِمَة أَن تجر ذيلها ذِرَاعا. رَوَاهُ أبوالمهزم يزِيد بن سُفْيَان: عَن أبي هُرَيْرَة. وَيزِيد تَركه شُعْبَة. 1259 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَمر أَن يعلفه نَاضِحَهُ يَعْنِي أجر الْحجام. رَوَاهُ مُوسَى بن عُبَيْدَة الربذي: عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن أبي طيبَة الْحجام، وَكَانَ غُلَاما لبني حَارِثَة، أَن سَيّده ذكر للنَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - خراجه أَن يَأْكُلهُ، فَأمره. ومُوسَى هَذَا ضَعِيف. 1260 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَمر أَن يُؤذن فِي أهل منى فِي مؤذنين بَعثهمْ أَن لايصوم هَذِه الْأَيَّام أحد، فَإِنَّهَا أَيَّام

طعم، وَشرب، وَذكر الله. رَوَاهُ عبد الله بن سذافة السَّهْمِي، قَالَ البُخَارِيّ: لَا يَصح حَدِيثه. رَوَاهُ هِشَام بن عمار: عَن سُوَيْد بن سعيد، عَن قُرَّة بن جبرئيل، عَن الزُّهْرِيّ، عَن مَسْعُود بن الحكم، عَن عبد الله بن حذافة. 1261 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَمر بتنظيف الْمَسَاجِد الَّتِي فِي الببوت. رَوَاهُ عبد الله بن الْوَلِيد الْعَدنِي: عَن الثَّوْريّ، عَن هِشَام، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَهَذَا يعرف من حَدِيث الثَّوْريّ، عَن هِشَام. 1262 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَمر بِحَدّ الشفار، وَأَن توارى عَن الْبَهَائِم، واذا ذبح أحدكُم فليجهز. رَوَاهُ ابْن لَهِيعَة: عَن عقيل، عَن ابْن شهَاب، عَن سَالم، عَن أَبِيه. وَابْن لَهِيعَة ضَعِيف. 1263 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَمر بِالْحِنَّاءِ وَنهى عَن السوَاد. رَوَاهُ يُوسُف بن خَالِد السَّمْتِي: عَن زُرَارَة بن أبي الْخلال، عَن جَابر بن زيد، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا عَن زُرَارَة يرويهِ يُوسُف، وزرارة غَرِيب الحَدِيث جدا. ويوسف مَتْرُوك الحَدِيث.

1264 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَمر بذبيحة الْغُلَام أَن يُؤْكَل اذا سمي. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عمر الْوَاقِدِيّ: عَن معمر، عَن جَابر، عَن عَامر، عَن جَابر بن عبد الله. والواقدي مَتْرُوك الحَدِيث. 1265 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَمر بسد الْأَبْوَاب إِلَّا بَاب عَليّ. رَوَاهُ أبوبلج يحيى بن سليم: عَن عَمْرو بن مَيْمُون، عَن ابْن عَبَّاس. وَأَبُو بلج هَذَا قَالَ البُخَارِيّ: فِيهِ نظر. وَقَالَ ابْن عدي: لَا بَأْس بِهِ. 1266 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَمر بِصَوْم عَاشُورَاء، فصوموه. رَوَاهُ عبد الله بن ميسرَة أبوليلى - وَهُوَ أَبُو إِسْحَاق أيضامن مزيدة - عَن أبي مُوسَى. وَهُوَ ضَعِيف. 1267 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَمر بِضَرْب الدُّف عِنْد التَّزْوِيج حَتَّى يعلم أَنه لَا يخفى. رَوَاهُ يُوسُف بن خَالِد السَّمْتِي: عَن عبد الله بن بشر، عَن رَاشد بن سعد، عَن أبي أُمَامَة.

وَهَذَا لايرويه إِلَّا يُوسُف، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. 1268 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَمر بقتل الْكلاب فِي الاحرام وَالْحرم. رَوَاهُ حميد بن قيس الْأَعْرَج: عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. وَحميد هَذَا قَالَ أَحْمد: لَيْسَ بِالْقَوِيّ. وَهَذَا الحَدِيث لَا أعلم يرويهِ عَن حميد غير عَاصِم، وَعَن عَاصِم: عبد الله بن نَافِع. وَقد روى عَن حميد: مَالك بن أنس. 1269 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَمر بقتلها - يَعْنِي الْفَأْرَة - وسماها الفويسقة. رَوَاهُ أبوسعيد بن عوذ الْمَكِّيّ: عَن ابْن الزبير، قَالَ: - وَسَأَلَهُ رجل - فَقَالَ: فأره دخلت جراب دَقِيق فَقَالَ: اقتلها فَإِن النَّبِي ... وَهَذَا غير مَحْفُوظ. 1270 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَمر بِالْوضُوءِ من مس الذّكر، وَالْمَرْأَة مثل ذَلِك. رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن نمر الْيحصبِي: عَن الزُّهْرِيّ، عَن عُرْوَة، عَن مَرْوَان، عَن بسرة أَنَّهَا سَمِعت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يَأْمر. . وَهَذِه الزِّيَادَة لايذكرها غير الْيحصبِي هَذَا، وهوضعيف

فِي الزُّهْرِيّ. 1271 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَمر بِلَالًا أَن يدْخل اصبعيه فِي أُذُنَيْهِ. (فدكره نَحوه بِطُولِهِ) . رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن سعد بن عمار بن سعد. عَن أَبِيه، عَن جده. 1272 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَمر خاتنة تختن، اذا ختنت فَلَا تنهكي، فَإِن ذَلِك أحظى للْمَرْأَة، وَأحب إِلَى البعل. رَوَاهُ مُحَمَّد بن حسان: عَن عبد الْملك بن عُمَيْر، عَن عَائِشَة. وَمُحَمّد هَذَا لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، روى عَنهُ مَرْوَان الْفَزارِيّ، ومروان لَهُ مَشَايِخ غير معروفين مِنْهُم هَذَا. 1273 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَمر سعد بن معَاذ أَن يكتوي فِي أكحله حِين رمته بَنو النَّضِير. رَوَاهُ معَاذ بن رِفَاعَة السلَامِي: عَن أبي الزبير، عَن جَابر. ومعاذ ضَعِيف. 1274 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَمر ضباعة أَن يشْتَرط بِالْحَجِّ، فَيَقُول: محلي حَيْثُ حبستني. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن إِسْمَاعِيل بن أبي حَبِيبَة: عَن داودبن الْحصين، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس.

وَإِبْرَاهِيم هَذَا لاشيء فِي الحَدِيث. 1275 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أمرلمحرم هلك أَلا يغشى وَجهه فَقَالَ: إِن الله عزرجل باعثه يَوْم الْقِيَامَة ملبيا، أَو ملبدأ. رَوَاهُ الْحَارِث بن عُبَيْدَة الْحِمصِي: عَن ابْن جريج، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. والْحَارث هَذَا لم يتَكَلَّم فِيهِ المتقدمون. وَقَالَ ابْن عدي: لايتابع عَلَيْهِ. 1276 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَمر الْمُسْتَحَاضَة أَن تتوضأ لكل صَلَاة. رَوَاهُ أبويوسف يَعْقُوب بن إِبْرَاهِيم القَاضِي: عَن عبد الله بن عَليّ، عَن عبد الله بن مُحَمَّد بن عقيل، عَن جابربن عبد الله. وعبد الله الأول هُوَ أَبُو أَيُّوب الإفْرِيقِي الْكُوفِي مَتْرُوك الحَدِيث. 1277 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَمر مناديه فِي يَوْم مطير: أَلا إِن الصَّلَاة فِي الرّحال. رَوَاهُ دَاوُد بن الزبْرِقَان: عَن مُحَمَّد بن جحادة، عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَهَذَا عَن ابْن جحادة لايرويه غير دَاوُد، وَدَاوُد غير ثِقَة. 1278 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أَمرنِي بِقِتَال ثَلَاثَة.

النَّاكِثِينَ والقاسطين والمارقين. فقد قَاتَلت النَّاكِثِينَ، وأنامقاتل - إِن شَاءَ الله - المارفين بالسعفات، بالطرقات، بالنهروانات، وَمَا أَدْرِي أَيْن هُوَ. رَوَاهُ الْحَارِث بن حصيرة: عَن أبي صَادِق، عَن مخنف بن سليم، عَن أَبى أَيُّوب الأنصاريء والْحَارث هُوَ ضَعِيف الحَدِيث. 1279 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - انتجى عليا فِي غَزْوَة الطَّائِف يَوْمًا؛ فَقَالُوا: لقد طَالَتْ مناجاتك مَعَ عَليّ مُنْذُ الْيَوْم؟ فَقَالَ: مَا انتجيته، وَلَكِن الله عزوجل انتجاه. رَوَاهُ الْأَجْلَح (بن عبد الله الْكِنْدِيّ) : عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَهَذَا لايرويه عَن أبي الزبير غير الْأَجْلَح. وَقد رَوَاهُ عَنهُ خَالِد بن عبد الله وَغَيره. 1280 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أوتر بعد مَا ركع. رَوَاهُ أبان بن أبي عَيَّاش: عَن إِبْرَاهِيم، عَن عَلْقَمَة، عَن عبد الله. وَرَوَاهُ شُعْبَة: عَن أبان، فَقيل: أتروي عَنهُ، وَقد قلت ماقلت؟ قَالَ: إِنِّي لم أَجِدهُ إِلَّا عِنْده. وَهَذَا من أَفْرَاد أبان، وَأَبَان مَتْرُوك الحَدِيث. 1281 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أوتر وَهُوَ رَاكب. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عثيم: عَن أبي الْحباب سعيد بن يسَار، عَن سَالم بن

عبد الله، عَن ابْن عمر. وَمُحَمّد بن عثيم لَيْسَ بِشَيْء. 1282 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أولم على بعض أَزوَاجه بجشيشة. رَوَاهُ الْحسن بن عَمْرو الْعَبْدي الْبَصْرِيّ: عَن الْقَاسِم بن مُطيب، عَن مَنْصُور بن صَفِيَّة، عَن أمه، عَن عَائِشَة. وَهَذَا يرويهِ الْحسن: عَن الْقَاسِم، وَالقَاسِم عَزِيز الحَدِيث. 1283 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أولم على بعض أَزوَاجه على غير خبز، وَلَا لحم، الا على شَيْء من حيس. رَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش: عَن يحيى بن سعيد، عَن أنس. وَهَذَا عَن يحيى، عَن أنس، لايرويه غير إِسْمَاعِيل. وَقد حدث بِهِ عبد الْوَهَّاب بن الضَّحَّاك، عَن الدَّرَاورْدِي، وَابْن عَيَّاش. وَلَيْسَ هُوَ بِمَحْفُوظ من حَدِيث الدَّرَاورْدِي. وَعبد الْوَهَّاب لَا يعْتَمد عَلَيْهِ، والْحَدِيث لإسماعيل وَحده، عَن يحيى. 1284 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أهدي لَهُ ثَلَاث طوائر؛ فَأعْطى خادمه طيرا فَلَمَّا كَانَ الْغَد أَتَاهُ، فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: ألم أَنْهَك أَن تخبيئ شَيْئا لغد، إِن الله يأتيني برزق كل غَد. رَوَاهُ هِلَال بن سُوَيْد الأحمري: عَن أنس.

وَلم يُتَابع عَلَيْهِ، وَهَذَا مِمَّا أنكر على هِلَال. 1285 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - أهْدى مرّة غنما. رَوَاهُ روح بن مُسَافر: عَن الْأَعْمَش، عَن إِبْرَاهِيم، عَن الْأسود، عَن عَائِشَة. وَهَذَا مَشْهُور، وروح ضَعِيف. 1286 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بَاعَ مُدبرا. حدّثنَاهُ مُحَمَّد بن أَحْمد بن عِيسَى المروروذي بِرَأْس الْعين: عَن معمر بن سهل، عَن عِيسَى بن شُعَيْب، عَن روح بن الْقَاسِم، عَن ابْن جريج، عَن عَطاء، عَن جَابر. وَهَذَا عَن روح، عَن ابْن جريج غيرمحفوظ. والآفة من شَيخنَا هَذَا. 1287 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بَاعَ مُدبرا. رَوَاهُ عَمْرو بن الْقَاسِم بن حبيب الْكُوفِي: عَن مَنْصُور، عَن سَلمَة بن كهيل، عَن عَطاء، عَن جَابر. وَهَذَا من حَدِيث مَنْصُور، عَن سَلمَة (غَرِيب) ، لَا أعلم يرويهِ (عَنهُ) غير عَمْرو، هُوَ ضَعِيف. 1288 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بَال، فَأتبعهُ عمر بكوز من المَاء؟ فَقَالَ لَهُ: مَا هَذَا يَا عمر؟ قَالَ: مَاء تَوَضَّأ يَا رَسُول الله!

وَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: مَا أمرت كلما بلت أتوضأ، وَلَو فعلت لكَانَتْ سنة. رَوَاهُ يحيى التوأم: عَن (عبد الله بن أبي) مليكَة، (عَن أَبِيه) ، عَن عَائِشَة. يحيى هَذَا ضَعِيف. 1289 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بَايع رجلا، فَلَمَّا تبَايعا قَالَ للرجل: اختر! قَالَ: قد اخْتَرْت، قَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: هَكَذَا البيع. (رَوَاهُ سُلَيْمَان بن معَاذ الضَّبِّيّ: عَن سماك، عَن عِكْرِمَة، عَن أَبِيه، عَن ابْن عَبَّاس) وَسليمَان هَذَا يروي عَنهُ أبوداود الطَّيَالِسِيّ، وَلم أرللمتقدمين فِيهِ كلَاما، وَفِي حَدِيثه بعض النكرَة. 1290 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بزق فِي ثَوْبه. رَوَاهُ أَيُّوب بن سُوَيْد: عَن الْأَوْزَاعِيّ وَالثَّوْري، عَن حميد، عَن أنس. وَلم يذكر أحد عَن أَيُّوب فِي هَذَا الحَدِيث " الْأَوْزَاعِيّ "، غير جَعْفَر بن مُسَافر. وَرَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن أبي خَالِد الْمَقْدِسِي، وَمُحَمّد بن عبد الله بن عبد الحكم، عَن أَيُّوب، عَن الثَّوْريّ وَحده، وَهُوَ عَن الثَّوْريّ مَشْهُور، وَعَن الْأَوْزَاعِيّ، (عَن حميد) معضل، وَلم يحدث بِهِ عَن الثَّوْريّ، غير أَيُّوب

هَذَا، وَهُوَ ضَعِيف جدا. 1291 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بَعَثَنِي، رمعاذ بن جبل إِلَى الْيمن، فَركب أبوموسى، فَمر بمعاذ؛ وَعِنْده رجل ارْتَدَّ عَن الاسلام؛ فَعرض عَلَيْهِ الاسلام أبوموسى، ومعاذ؛ فَأبى، فَقَالَ أبوموسى: لَا أنزل حَتَّى تضرب عُنُقه، قَالَ: فَضرب عُنُقه. رَوَاهُ مُعلى بن هِلَال: عَن بريد، عَن أبي بردة، عَن أبي مُوسَى. والْحَدِيث مَشْهُور، مالم يكن فِي سِيَاق مُعلى هَذَا، ومالم يكن فِي سِيَاق الزيات، (كَذَا) عَن بريد، فَإِن مُعلى كَذَّاب. 1292 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بعث إِلَى أهل بَيت، فَاسْتَسْقَى فَأتي بقربة فِيهَا مَاء، فَشرب، فَقيل: انها ميتَة، قَالَ: دباغها طهورها. رَوَاهُ جون بن قَتَادَة: عَن سَلمَة بن المحبق. وَرَوَاهُ جمَاعَة عَن قَتَادَة، عَن الْحسن، عَن جون، عَن سَلمَة مَوْصُولا. وَرُوِيَ عَن قَتَادَة: عَن الْحسن، عَن جون مُرْسلا، لم يذكر فِيهِ " سَلمَة ". رَوَاهُ مَنْصُور بن زَاذَان كَذَلِك مُرْسلا. وَأحمد بن حَنْبَل سُئِلَ عَنهُ، فَقَالَ: لايعرف. 1293 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بعث إِلَى سعد بن أبي وَقاص بقطيع من غنم، فَقَسمهَا بَين أَصْحَابه، فَبَقيَ مِنْهَا تَيْس، فضحى

رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن إِسْمَاعِيل بن أبي حَبِيبَة: عَن دَاوُد بن الْحصين، عَن الْقَاسِم بن مُحَمَّد، عَن عَائِشَة. وَإِبْرَاهِيم هَذَا لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 1294 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بعث إِلَى عُثْمَان يستعينه، فِي غزَاة غَزَاهَا، فَبعث اليه بِعشْرَة آلَاف دِينَار؛ فوضعها بَين يَدَيْهِ، قَالَ: فَجعل النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يقلبها بيدَيْهِ، وَيَدْعُو لَهُ، وَيَقُول: غفر الله لَك ياعثمان! مَا أسررت، وَمَا أعلنت وَمَا أخفيت وَمَا هُوَ كَائِن إِلَى يَوْم الْقِيَامَة مَا يُبَالِي عُثْمَان مَا عمل بعد هَذَا. رَوَاهُ إِسْحَاق بن إِبْرَاهِيم الثَّقَفِيّ: عَن أبي إِسْحَاق الْهَمدَانِي، عَن أبي وَائِل، عَن حُذَيْفَة. وَهَذَا غير مَحْفُوظ، لى اسحاق يروي عَن الثِّقَات مالايتابع عَلَيْهِ. 1295 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بعث بِبَرَاءَة مَعَ أبي بكر إِلَى أهل مَكَّة، فَلَمَّا بلغ ذَا الحليفة بعث اليه، فَرده، فَقَالَ: لايذهب إِلَّا رجل من أهل بَيْتِي فَبعث عليا. رَوَاهُ سماك بن حَرْب: عَن أنس. وَلَا أعلم رَوَاهُ عَنهُ غير حَمَّاد بن سَلمَة وَسماك كَانَ الثَّوْريّ يُضعفهُ. وَرَوَاهُ سُلَيْمَان بن قرم: عَن الْأَعْمَش (عَن الحكم) ، عَن مقسم، عَن ابْن عَبَّاس.

وَهَذَا لم يُتَابع عَلَيْهِ سُلَيْمَان، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. 1296 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بعث بعثا قبل نجد، فغنموا غَنَائِم كَثِيرَة، وَرَجَعُوا، فاسرعوا الرّجْعَة، فَقَالَ رجل مِمَّن لم يخرج: مارأينا بعثا أسْرع رَجْعَة، وَلَا أفضل غنيمَة من هَذَا الْبَعْث، فَقَالَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: أَلا أدلكم على قوم أفضل غنيمَة وأسرع رَجْعَة، قوم شهدُوا صَلَاة الصُّبْح، ثمَّ جَلَسُوا يذكررن حَتَّى طلعت الشَّمْس، فَأُولَئِك أسْرع رَجْعَة، وَأفضل غنيمَة. رَوَاهُ حَمَّاد بن أبي حميد: عَن زيد بن أسلم، عَن أَبِيه، عَن عمر. وَحَمَّاد هَذَا منكرالحديث، لاشيء فِيهِ. 1297 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بعث زيدا، وجعفرا، وَعبد الله بن رراحة، وَدفع اللِّوَاء إِلَى زيد فأصيبوا، فنعاهم النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - إِلَى النَّاس قبل أَن يَجِيء الْخَبَر، وَعَيناهُ تدرفان، وَقَالَ: فأخد الرَّايَة بعد سيف من سيوف الله؛ خَالِد بن الْوَلِيد. رَوَاهُ حميد بن هِلَال الْبَصْرِيّ: عَن أنس. وَحميد هَذَا كَانَ يحيى الْقطَّان لايرضاه، وَلَا يروي عَنهُ، وَقد روى عَنهُ الْأَئِمَّة، وَأَحَادِيثه مُسْتَقِيمَة. 1298 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بعث طَلِيعَة قبل عقبَة ودان، وهم محرمون، وأبوقتادة غير محرم، فصاد حمارا وحشيا، فَأَكَلُوا، ثمَّ لَحِقُوا برَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فسالوه فَقَالَ: كلوا وأطعموني مَعكُمْ.

رَوَاهُ صَالح بن حسان: عَن عبد الله بن أبي قَتَادَة، عَن أَبِيه. وَصَالح لَيْسَ بِشَيْء. 1299 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بعث عبد الله بن رَوَاحَة إِلَى خَيْبَر، فخرصها عَلَيْهِم، ثمَّ خَيرهمْ أَن ياخذوا، أَو أَن يردوا، فَقَالَ: هَذَا الْحق، وَبِهَذَا قَامَت السَّمَاوَات رالأرض. رَوَاهُ سُلَيْمَان بن عِيسَى السجْزِي: عَن عبيد الله، عَن نَافِع، عَن ابْن وَسليمَان كَذَّاب. 1300 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بَعثه على نصف الْيمن وَمعَاذًا عَليّ نصف الْيمن، فاتاه أبوموسى يسلم عَنهُ، فَقَالَ لَهُ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: قل: يَا أبرموسى! اللَّهُمَّ اهدني، وسددني، وَاذْكُر بهدايتك الْهِدَايَة، وتسديدك سهمك. رَوَاهُ خَالِد بن نَافِع الْأَشْعَرِيّ: عَن سعيد بن أبي بردة، عَن أَبِيه، عَن أبي مُوسَى. وخَالِد ضعفه النَّسَائِيّ. 1301 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بَعثه مَعَ أَهله إِلَى منى يَوْم النَّحْر، فرموا الْجَمْرَة مَعَ الْفجْر. رَوَاهُ شُعْبَة مولى ابْن عَبَّاس: عَن ابْن عَبَّاس.

وَشعْبَة لَيْسَ بِالْقَوِيّ. 1302 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بنى لحسان منبراً فِي الْمَسْجِد يهجو عَلَيْهِ الْمُشْركين، قَالَ: اهجهم، وهاجهم، وَجِبْرِيل مَعَك. رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن أبي الزِّنَاد: عَن (أَبِيه و) هِشَام بن عُرْوَة، عَن (عُرْوَة) ، عَن عَائِشَة. وَعبد الرَّحْمَن ضَعِيف. 1303 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - تختم فِي يَمِينه. رَوَاهُ الْعَبَّاس بن الْفضل: عَن الْقَاسِم بن عبد الرَّحْمَن، عَن أبي حَازِم، عَن ابْن عَبَّاس. وَالْعَبَّاس مَتْرُوك الحَدِيث. 1304 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - تزوج أم سلمه على مَتَاع تسوى قِيمَته عشرَة دَرَاهِم. رَوَاهُ الحكم بن عَطِيَّة. عَن ثَابت، عَن أنسر. وَالْحكم ضَعِيف. 1305 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - تزوج امْرَأَة من بني غفار، فَلَمَّا أدخلت عَلَيْهِ، رأى بكشحها بَيَاضًا، فانحاز عَنْهَا، وَقَالَ: أرخي عَلَيْك، فخلى سَبِيلهَا، وَلم ياخذ مِنْهَا شَيْئا. رَوَاهُ جميل بن زيد: عَن ابْن عمر. وَهَذَا الحَدِيث مَعْرُوف بجميل.

قَالَ البُخَارِيّ: فِيمَا رَوَاهُ عَن أَحْمد، عَن أبي بكر بن عَيَّاش، عَن جميل، قَالَ: هَذِه أَحَادِيث ابْن عمر مَا سَمِعت من ابْن عمر شَيْئا إِنَّمَا قَالُوا لي: اكْتُبْ أَحَادِيث ابْن عمر. وَقَالَ إِسْمَاعِيل بن زَكَرِيَّا: حَدثنَا جميل، حَدثنَا ابْن عمر: تزوج النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - امْرَأَة، وخلى سَبِيلهَا. وَقَالَ ابْن فُضَيْل: عَن جميل، عَن عبد الله بن كَعْب. وَقَالَ عباد (بن الْعَوام) : حَدثنَا جميل، سَمِعت كَعْب بن زيد، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَقَالَ الْقَاسِم بن مَالك: عَن جميل أَنه سمع كَعْب بن زيد، أَو زيد بن كَعْب، وَلم يَصح (حَدِيثه) . قَالَ ابْن عدي: وَالْقَوْل فِيهِ مَا قَالَ البُخَارِيّ. 1306 - حديت: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - تزوج بعض نِسَائِهِ فنثر عَلَيْهِ التَّمْر. رَوَاهُ الْحسن بن عَمْرو بن يُوسُف: عَن الْقَاسِم بن مطين، عَن مَنْصُور بن صَفِيَّة، عَن أمه، عَن عَائِشَة. وَهَذَا يرويهِ الْحسن هَكَذَا، وَالقَاسِم عَزِيز الحَدِيث. 1307 - ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - تزوج صَفِيَّة، وَجعل عتقهَا صَدَاقهَا. رَوَاهُ وَرْقَاء بن عمر: (عَن مَنْصُور) ، عَن قَتَادَة، عَن أنس.

أوردهُ فِي تَرْجَمَة وَرْقَاء. وَلَعَلَّه استغربه من حَدِيثه عَن قَتَادَة. 1308 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - تعجل من الْعَبَّاس صَدَقَة عَاميْنِ فِي عَام. رَوَاهُ مُحَمَّد بن ذكْوَان الْبَصْرِيّ: عَن مَنْصُور، عَن إِبْرَاهِيم، عَن عَلْقَمَة، عَن عبد الله. وَهَذَا الَّذِي أَشَارَ إِلَيْهِ النَّسَائِيّ بانه مُنكر (عَن مَنْصُور) لِأَن هَذَا الحَدِيث لايرويه عَن مَنْصُور غير ابْن ذكْوَان هَذَا. وَرَوَاهُ يُوسُف بن خَالِد السَّمْتِي: عَن الْحسن بن عمَارَة، عَن حبيب بن أبي ثَابت، (وَالْحكم) عَن مُوسَى بن طَلْحَة، (عَن أَبِيه) ، عَن عبد الله. وَهَذَا لَيْسَ الْبلَاء فِيهِ من الْحسن. إِنَّمَا الْبلَاء من يُوسُف، فَإِنَّهُ ضَعِيف جدا. 1309 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - تَوَضَّأ بِأَقَلّ من مد. رَوَاهُ الصَّلْت بن دِينَار الْبَصْرِيّ: عَن شهر بن حَوْشَب، عَن أبي أُمَامَة. والصلت مَتْرُوك الحَدِيث. 1310 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - تَوَضَّأ مرّة، مرّة. رَوَاهُ أبوحمزة الثمالِي ثَابت بن أبي صَفِيَّة: عَن أبي جَعْفَر، عَن جَابر. وَهَذَا رَوَاهُ عَن أبي جَعْفَر غير ثَابت، وَحدث بِهِ عَنهُ حَفْص بن غياث.

وأبوحمزة ضَعِيف. وَرَوَاهُ عبد الله بن زيد بن أسلم: عَن أَبِيه، عَن عَطاء بن يسَار، عَن ابْن عَبَّاس. وعبد الله ضَعِيف. وَرَوَاهُ يحيى بن مَيْمُون بن عَطاء الْبَصْرِيّ: وَقَالَ فِي رِوَايَته: هَذَا فرض الْوضُوء، عَن ابْن جريج، عَن عَطاء، عَن عَائِشَة. وَيحيى هَذَا كذبه عَمْرو بن عَليّ. وَرَوَاهُ دَاوُد بن محبر بن قحذم بن سُلَيْمَان: عَن أَبِيه، عَن جده، عَن مُعَاوِيَة بن قُرَّة، عَن أَبِيه. وَقَالَ فِيهِ: هَذَا وضوء لايقبل الله الصَّلَاة الأ بِهِ ثمَّ تَوَضَّأ مرَّتَيْنِ. وَهَكَذَا رَوَاهُ زيد الْعمي: عَن مُعَاوِيَة بن قُرَّة، عَن ابْن عمر. وَهَكَذَا رَوَاهُ عبد الرَّحِيم بن زيد الْعمي. عَن أَبِيه. وَدَاوُد هَذَا لَا شَيْء فِي الحَدِيث، عبد الرَّحِيم، وَأَبوهُ ضعيفان. وَرَوَاهُ عبد الله بن سِنَان: عَن زيد بن أسلم، عَن ابْن عمر. وَلم يقل: عَن زيد، عَن ابْن عمر، غير عبد الله بن سِنَان هَذَا. وَقد رُوِيَ هَذَا عَن زيد كَمَا تقدم. وَرُوِيَ عَن زيد، عَن أَبِيه، عَن عمر.

وَعبد الله هَذَا، قَالَ يحيى بن معِين: كَانَ ينزل القطيعة، لاشيء فِي الحَدِيث. وَرَوَاهُ مُحَمَّد بن يُوسُف الْفرْيَابِيّ: عَن سُفْيَان، عَن عَلْقَمَة بن مرْثَد، عَن سُلَيْمَان بن بُرَيْدَة، عَن أَبِيه، أَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ... هَذَا يعرف بعلي بن قادم، عَن الثَّوْريّ، بِهَذَا الْإِسْنَاد. وَقد رَوَاهُ الْفرْيَابِيّ، وَله عَن الثَّوْريّ أفرادات. وَرَوَاهُ رشدين بن سعد: عَن الضَّحَّاك بن شُرَحْبِيل، عَن زيد بن أسلم، عَن أَبِيه، عَن عمر. هَكَذَا قَالَ رشدين فِي هَذَا الْإِسْنَاد. وَقَالَ عبد الله بن سِنَان. (عَن زيد بن أسلم، عَن ابْن عمر) ، كَمَا تقدم. وَكِلَاهُمَا خطأ، وَالصَّوَاب عَن زيد بن أسلم، عَن عَطاء بن يسَار، عَن ابْن عَبَّاس. وَرَوَاهُ رواد بن الْجراح: - وَقَالَ فِي رِوَايَته: " وَمسح على نَعْلَيْه " - عَن الثَّوْريّ، عَن زيد بن أسلم، عَن عَطاء بن يسَار، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا مَا أنكر على رواد رِوَايَته عَن الثَّوْريّ. وَرَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن زيد بن أسلم. عَن أَبِيه، (عَن عَطاء بن يسَار، عَن ابْن عَبَّاس) ، فَقَالَ فِي رِوَايَته: " فِي بَيت مَيْمُونَة ". وعبد الرحمن ضَعِيف.

1311 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - تَوَضَّأ مرَّتَيْنِ، مرَّتَيْنِ. رَوَاهُ مُحَمَّد بن، الْقَاسِم الْأَسدي: عَن زُهَيْر بن مُعَاوِيَة، عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَهَذَا لَا أعلم يرويهِ عَن زُهَيْر غير مُحَمَّد، وهومتروك الحَدِيث. 1312 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - تَوَضَّأ، وَمسح ملى الْخُفَّيْنِ. رَوَاهُ سليم مولى الشّعبِيّ: عَن الشّعبِيّ، عَن عُرْوَة بن الْمُغيرَة، عَن أَبِيه: الْمُغيرَة. وسليم غير ثِقَة. 1313 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - جَاءَ يمشي، حَتَّى دخل الْكَعْبَة فَقَالَ: ياكعبة {مَا أطيب رِيحك، وياحجر} مَا أعظم حَقك؛ - ثَلَاثًا - وَالله، للْمُسلمِ أعظم حَقًا مِنْكُمَا - ثَلَاثًا -. رَوَاهُ جَعْفَر بن أبي جَعْفَر - واسْمه ميسرَة -: عَن أَبِيه، عَن أَبى هُرَيْرَة. وجعفر هَذَا مُنكر الحَدِيث. 1314 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - جعل الْخلْع تَطْلِيقَة بَائِنَة. رَوَاهُ عباد بن كثير الْبَصْرِيّ: عَن أَيُّوب، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَعباد مَتْرُوك الحَدِيث.

1315 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - جعل دِيَة الْعَامِرِيين دلهة حر مُسلم، وَكَانَ لَهما عهد. رَوَاهُ أبوسعد الْبَقَّال بن الْمَرْزُبَان: عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وأبوسعد ضَعِيف جدا. 1316 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - جعل للْمُسَافِر ثَلَاثَة أَيَّام، ولياليهن، وللمقيم يَوْمًا وَلَيْلَة. رَوَاهُ روح بن عَطاء بن أبي مَيْمُونَة: عَن أبي بشر جَعْفَر بن أبي وحشية، عَن أبي معشر، عَن إِبْرَاهِيم، عَن أبي عبد الله الجدلي، عَن خُزَيْمَة بن ثَابت. وَرَوَاهُ (روح) مرّة أُخْرَى: عَن حَفْص الْمنْقري، عَن أبي معشر، عَن النَّخعِيّ ... وَهَذَا يرويهِ عَن إِبْرَاهِيم النَّخعِيّ جمَاعَة، وَهُوَ عَنهُ مَشْهُور. 1317 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - جعل الْمَضْمَضَة، وَالِاسْتِنْشَاق للْجنب ثَلَاثًا فَرِيضَة. رَوَاهُ بركَة بن مُحَمَّد أَبُو سعيد الْحلَبِي: عَن يُوسُف بن أَسْبَاط، عَن الثَّوْريّ، عَن خَالِد الْحذاء، عَن ابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. قَالَ ابْن عدي: قَالَ لي عَبْدَانِ: أغرب على خَالِد الْحذاء حَدِيث، فَذكرت لَهُ هَذَا الحَدِيث. فَقَالَ لي عَبْدَانِ. هَات حَدِيث الْمُسلمين، أَنا قد رَأَيْت بركَة هَذَا بحلب فتركته على عمد، وَلم أكتب عَنهُ. لِأَنَّهُ كَانَ يكذب.

وَهَذَا الحَدِيث لم يروه مَوْصُولا بِهَذَا الْإِسْنَاد غير بركَة. وَقد ورد مُرْسلا. 1318 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - جعله (أَي أسلم بن بجرة) على أُسَارَى قُرَيْظَة، فَكَانَ ينظر إِلَى فرج الْغُلَام، فان كَانَ قد أنبت الشّعْر؛ ضربت عُنُقه، وَأخر من لم ينْبت، فَجعله فِي مَغَانِم الْمُسلمين. رَوَاهُ إِسْحَاق بن عبد الله بن أبي فَرْوَة: عَن إِبْرَاهِيم بن مُحَمَّد بن أسلم بن بجرة الْأنْصَارِيّ، عَن أَبِيه، عَن أسلم بن بجرة، عَن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَإِسْحَاق هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 1319 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - جمع بَين الصَّلَاتَيْنِ فِي السّفر. رَوَاهُ يغنم بن سَالم: عَن أنس. وَهَذَا الْمَتْن مَشْهُور صَحِيح من غير طَرِيق يغنم هَذَا، ويغنم لايحتج

بحَديثه. 1320 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - جمع بَين الصَّلَاتَيْنِ بَين الظّهْر وَالْعصر، وَبَين الْمغرب، وَالْعشَاء، مُقيما، غير مُسَافر، بِغَيْر سفر، وَلَا مطر. رَوَاهُ عمر بن حبيب الْعَدوي. عَن ابْن جريج، عَن عَمْرو بن شُعَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده. وَهَذَا غير مَحْفُوظ، وَعمر ضَعِيف. وَرَوَاهُ بِلَفْظ آخر - وَفِيه: قيل لِابْنِ عَبَّاس فِي ذَلِك فَقَالَ: أَرَادَ التَّوَسُّع على أمته - جَارِيَة بن هرم: عَن قُرَّة بن خَالِد، عَن الضَّحَّاك بن مُزَاحم، عَن ابْن عَبَّاس. قَالَ الشَّيْخ: وَهَذَا الحَدِيث بِهَذَا الْإِسْنَاد لَيْسَ يرويهِ عَن قُرَّة فِيمَا عَلمته غير جَارِيَة، وجاربة تَركه عَليّ بن الْمَدِينِيّ، وَضَعفه الْجَمَاعَة. وَرَوَاهُ الْحجَّاج بن رشدين: عَن حَيْوَة، عَن ابْن عجلَان، عَن عبد الْوَهَّاب بن بخت، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. وحجاج ضَعِيف، لَا أعلم يرويهِ عَن ابْن عجلَان غير حَيْوَة، وَلَا عَنهُ غيرحجاج. 1321 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - جمع الظّهْر وَالْعصر فِي سَفَره إِلَى تَبُوك. رَوَاهُ دَاوُد بن الْحصين: عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة.

وَوَصله كَذَلِك إِسْحَاق الْحَنَفِيّ، وَمُحَمّد بن خَالِد بن عَثْمَة، عَن مَالك، عَن دَاوُد، وَهُوَ فِي الْمُوَطَّأ مُرْسل. 1322 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - جهز جَيْشًا إِلَى الْمُشْركين مِنْهُم: أبوبكر، وَعمر، قَالَ لَهُم: أجدوا السّير، فَإِن بَيْنكُم وَبَين الْمُشْركين كثير مَاء، ان سبق الْمُشْركُونَ إِلَيّ ذَلِك المَاء، شقّ على النَّاس، وعطشتم عطشا شَدِيدا، أَنْتُم ودوابكم وَذكر الحَدِيث. رَوَاهُ سعيد بن سليم الضبعِي: عَن أنسى. وَسَعِيد من أَصْحَاب أنس الَّذين لايعرفون. 1323 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - حبس رجلا فِي تُهْمَة. وَقَالَ مرّة أُخْرَى: طلب من مُتَّهم كَفِيلا تثبتاً واحتياطاً. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن خثيم بن عرَاك بن مَالك: عَن أَبِيه، عَن جده، عَن أبي هُرَيْرَة. وَإِبْرَاهِيم هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ عَن عرَاك: يحيى بن سعيد الْأنْصَارِيّ، وَغَيره مُرْسلا، وموصولا. وَرَوَاهُ بهز بن حَكِيم: عَن أَبِيه، عَن جده.

وبهز لم يتَكَلَّم فِيهِ. وروى عَنهُ الثِّقَات. وَرَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن زَكَرِيَّا الْمعلم الضَّرِير: عَن أبي بكر بن عَيَّاش، عَن يحيى بن سعيد، عَن أنس. وَهَذَا لم يقلهُ أحد عَن أبي بكر بن عَيَّاش، عَن يحيى، عَن أنس، إِلَّا إِبْرَاهِيم هَذَا. وَقد رَأَيْت هَذَا الحَدِيث بِرِوَايَة هَارُون بن حَاتِم المقريء، عَن أبي بكر بن عَيَّاش هَكَذَا. وَإِنَّمَا رَوَاهُ أبوبكر: عَن يحيى بن سعيد، عَن عرَاك بن مَالك. وَقَالَ: إِبْرَاهِيم بن زَكَرِيَّا: عَن أنس. وَقد قيل فِي هَذِه الرِّوَايَة. عَن عرَاك، عَن أبي هُرَيْرَة مُرْسلا. وَإِبْرَاهِيم هَذَا يحدث بِالْبَوَاطِيل عَن الثِّقَات. 1324 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - حرم سَبْعَة أَشْيَاء: الشّعْر والتصاوير، وَالنوح، والتبرج، وجلود السبَاع، وَالذَّهَب، وَالْحَرِير. رَوَاهُ عبد الله بن دِينَار الْحِمصِي: عَن جرير؛ مولى مُعَاوِيَة بن أبي سُفْيَان قَالَ: خطب رَسُول مُعَاوِيَة بحمص، فَذكر فِي خطبَته هَذَا. وعبد الله لم يرو عَنهُ غير إِسْمَاعِيل بن عَيَّاش. 1325 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - حضر ملاك رجل من الْأَنْصَار. رَوَاهُ خَالِد بن إِسْمَاعِيل أَبُو الْوَلِيد: عَن عبيد الله بن عمر، عَن حميد،

عَن أنس. وخَالِد مَتْرُوك الحَدِيث. 1326 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - حلف، ثمَّ قَالَ: وَالله لأغزون قُريْشًا، وَالله لأغزون قُريْشًا، وَالله لأغزون قُريْشًا، ثمَّ سكت سَاعَة، ثمَّ قَالَ: ان شَاءَ الله. رَوَاهُ عبد الْوَاحِد بن صَفْوَان الْبَصْرِيّ: عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَعبد الْوَاحِد لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 1327 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - حمل ابْني جَعْفَر على دَابَّته. (أَحدهمَا بَين يَدَيْهِ، وَالْآخر خَلفه) رَوَاهُ سَلمَة بن الْفضل الأبرش: عَن سُفْيَان، عَن عَاصِم الْأَحول، عَن الشّعبِيّ، عَن ابْن عمر. وَسَلَمَة ضعفه إِسْحَاق بن رَاهَوَيْه. 1328 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - حِين أَرَادَ أَن يحجّ كتب إِلَى من بلغه كِتَابه من الْمُسلمين يُخْبِرهُمْ: إِنِّي أَرْبَد الْحَج وَأمرهمْ بِالْحَجِّ (من قدر عَلَيْهِ، وأطاقه، فَأقبل النَّاس حجاجاً حَتَّى نزلُوا الشَّجَرَة، وَمَا حولهَا. وَخرج رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فامرهم أَن يتهيأوا للْإِحْرَام بحلق الْعَانَة، ونتف الْإِبِط، وقص الشَّارِب، والأظفار، وَغسل رؤوسهم، وَذكر حَدِيث الْحَج بِطُولِهِ نَحْو حَدِيث جَعْفَر) .

رَوَاهُ عبد الله بن سِنَان الزُّهْرِيّ: عَن أَبِيه: سِنَان، عَن مُحَمَّد بن عَليّ بن الْحُسَيْن، عَن جَابر بن عبد الله. وَعبد الله هَذَا لاشيء. 1329 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - حِين حج بأَهْله، قَالَ: إِنَّمَا هَذِه الحجه، تمّ عَلَيْك بِظُهُور الْحصْر. رَوَاهُ عَاصِم بن عمر الْعمريّ: عَن عبد الله بن دِينَار، عَن ابْن عمر. وَعَاصِم ضَعِيف. 1330 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - حِين خير نِسَاءَهُ، كَانَت الَّتِي اخْتَارَتْ أَهلهَا امْرَأَة من بني هِلَال. رَوَاهُ عَاصِم بن عمر الْعمريّ: عَن عبد الله بن دِينَار، عَن ابْن عمر. وَعَاصِم ضَعِيف. 1331 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - خالط بهَا من غير أَن ينزل، فاغتسلا جَمِيعًا. رَوَاهُ أَشْعَث بن سوار: عَن أبي الزبير، عَن جَابر، عَن أم كُلْثُوم، عَن عَائِشَة. وَهَذَا مِمَّا تفرد بِهِ أَشْعَث، وَهُوَ ضَعِيف. 1332 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - خرج فِي بعض عمره، وَخرجت مَعَه، فَمَا قطع التَّلْبِيَة حَتَّى اسْتَلم الْحجر.

رَوَاهُ بَحر بن مرار: عَن جده: عبد الرَّحْمَن بن أبي بكرَة، عَن أَبِيه. وبحر هَذَا قَالَ يحى بن سعيد الْقطَّان: كَانَ قد خولط فَلم أكتب عَنهُ. 1333 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - خرج فِي الْعِيدَيْنِ من طَرِيق، وَرجع من طَرِيق أُخْرَى. وَكَانَ يصف لنا الطَّرِيق. رَوَاهُ عَاصِم بن عمر الْعمريّ: عَن عبد الله بن دِينَار، عَن ابْن عمر. وَعَاصِم ضَعِيف. 1334 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - خرج من الْخَلَاء فأنطلقت إِلَى شاكلة رَاحِلَتي، فحللت أدواتي، وعَلى النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - جُبَّة ضيقَة الْكمّ، فَتَوَضَّأ، وَمسح على خفيه. رَوَاهُ عُثْمَان بن مقسم البرى: عَن جَابر بن يزِيد الْجعْفِيّ، عَن عَامر الشّعبِيّ، عَن إِبْرَاهِيم بن أبي مُوسَى، عَن الْمُغيرَة بن شُعْبَة. وَعُثْمَان مَتْرُوك الحَدِيث. 1335 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - خرج يَوْمًا مند الظهيرة فَوجدَ أَبَا بكر فِي الْمَسْجِد جَالِسا، فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: مَا أخرجك يَا أَبَا بكر! هَذِه السَّاعَة؟ قَالَ: أخرجني الَّذِي أخرجك. ثمَّ ان عمر جَاءَ، فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: مَا أخرجك هده السَّاعَة؟

فَقَالَ: أخرجني الدي أخرجكما. فَذكر الحَدِيث. رَوَاهُ عبد الله بن الْحسن الخزاز: عَن يُونُس بن عبيد، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَلم يُتَابع عَلَيْهِ بِهَذَا الْإِسْنَاد. 1336 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - خرج يَوْم عيد، فَبَدَأَ فصلى بِغَيْر آذان، وَلَا إِقَامَة، ثمَّ خطب. رَوَاهُ الْفضل بن عَطِيَّة: عَن سَالم بن عبد الله، عَن أَبِيه. وَعَن عَطاء، عَن جَابر. وَالْفضل ضَعِيف. 1337 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - خطب، فَقَالَ: أما بعد! فَإِنِّي وَلِيكُم، قَالُوا: صدقت. رَوَاهُ مُوسَى بن يَعْقُوب الزمعِي: عَن المُهَاجر بن مِسْمَار، عَن عَامر بن سعد، وَعَائِشَة بنت سعد، عَن أَبِيهِمَا سعد. ومُوسَى لَيْسَ بِالْقَوِيّ فِي الحَدِيث. 1338 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - خطب النَّاس، فَقَالَ: سدوا هَذِه الْأَبْوَاب الشارعة فِي الْمَسْجِد إِلَّا بَاب أبي بكر إِنِّي لَا أعلم أحدا أعظم عندى يدا فِي صحبته وَذَات يَده من أبي بكر. فَقَالَ بعض النَّاس: سدوا الْأَبْوَاب كلهَا إلأ خَلِيله. فَقَالَ: اني رَأَيْت على أَبْوَاب ظلمَة، وعَلى بَاب أبي بكر نور فَكَانَت الْآخِرَة أعظم عَلَيْهِم من الأولى.

رَوَاهُ أبوصالح كَاتب اللَّيْث: وَعَن اللَّيْث، عَن يحيى بن سعيد، عَن أنس. وَلَا أعلم وصل هَذَا عَن اللَّيْث غير عبد الله. وَرَوَاهُ يحيى بن بكير: عَن اللَّيْث، عَن يحيى أَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - خطب، وَلم يذكر أنسا. وأبوصالح ضَعِيف. 1339 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - خلف عليا، فَقَالَ: أتخلفني؟ فَقَالَ: ألم ترض أَن تكون مني بِمَنْزِلَة هَارُون من مُوسَى غير أَنه لَا نَبِي بعدى؟ قَالَ: رضيت. رَوَاهُ عَليّ بن زيد. عَن سعيد بن الْمسيب، عَن سعد بن أبي وَقاص. وَرَوَاهُ عَنهُ شُعْبَة قَالَ: حَدثنِي عَليّ قبل أَن يخْتَلط. وَعلي فِي الحَدِيث لاشيء. 1340 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - دخل حَائِط بني النجار، فسمعهم، قَالَ أبوحذيفة: أَظُنهُ قَالَ: " يُعَذبُونَ فِي قُبُورهم "، ثمَّ خرج مذعورا، وهويقول: " أستعيذ بِاللَّه من عداب الْقَبْر ". رَوَاهُ أبوالزبير: عَن جَابر. أوردهُ فِي تَرْجَمَة أبي الزبير - وَلَعَلَّه أَشَارَ إِلَى تفرده بِهِ - عَن جَابر. 1341 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - دخل الْخَلَاء، فَأَتَيْته بِمَاء، فاستنجى، وَمسح يَده بِالتُّرَابِ، وَغسل يَده.

رَوَاهُ أبان بن عبد الله البَجلِيّ: عَن مولى أبي هريره، عَن أبي هُرَيْرَة. وَأَبَان قَالَ ابْن عدي: لابأس بِهِ. 1342 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - دخل الْخَلَاء، فَجئْت أَنا وَغُلَام بإداوة من مَاء ليستنجي بهَا. رَوَاهُ عَطاء بن أبي مَيْمُونَة: أَنه سمع أنسا. ينظر. 1343 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - دخل دَار رجل فَتَوَضَّأ وَمسح على الْخُفَّيْنِ، والخمار. رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن زيد بن أسلم: عَن أَبِيه، عَن عَطاء بن يسَار، عَن أُسَامَة بن زيد، عَن بِلَال، (وعبد الله بن رَوَاحَة) وَعبد الرَّحْمَن ضَعِيف. 1344 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - دخل على امْرَأَة من الْأَنْصَار، يُقَال لَهَا: أم مُبشر. فَأتي بكتف لحم، فَأكل، وَلم يتَوَضَّأ. رَوَاهُ الْحسن بن أبي جَعْفَر. عَن أبي الزبير، عَن عَمْرو بن شُعَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده. وَهَذَا عَن أبي الزبير لايرويه غير الْحسن، وهومتروك الحَدِيث. 1345 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - دخل على بِلَال، وَعِنْده صَبر من تمر.

رَوَاهُ قيس بن الرّبيع: عَن أبي حُصَيْن، عَن يحى بن وثاب، عَن مَسْرُوق، عَن عَائِشَة. وَقيس ضَعِيف. 1346 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - دخل على رجل من الْأَنْصَار، وَهُوَ يَمُوت، فَقَالَ لَهُ: ياملك الْمَوْت {ارْفُقْ بصاحبنا هَذَا، فقديماً مَا قد فجعت بالأحبة، فَقَالَ ملك الْمَوْت على لِسَان الْأنْصَارِيّ: يامحمد} إِنِّي بِكُل مُسلم رَفِيق. رَوَاهُ سيف بن سُلَيْمَان: عَن قيس بن سعد، عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن ابْن عَبَّاس. رَوَاهُ الشَّافِعِي: عَن عبد الله بن الْحَارِث، والزنجي مُسلم بن خَالِد، عَن سيف. وَقَالَ ابْن عدي: لَا أعرفهُ إِلَّا من هَذَا الْوَجْه. 1347 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - دخل على رجل يعودهُ، فَإِذا هُوَ كَأَنَّهُ هَامة، فَقَالَ لَهُ: هَل سَأَلت رَبك من شَيْء؟ تال: قلت: " اللَّهُمَّ مَا كنت معاقبي فِي الْآخِرَة فَعجل لي فِي الدُّنْيَا، فَقَالَ: سُبْحَانَ الله، هلا قلت: اللَّهُمَّ آتنا فِي الدُّنْيَا حَسَنَة، وَفِي الأخرة حَسَنَة "، فَقَالَهَا الرجل، فَعُوفِيَ. رَوَاهُ سَالم بن نوح: عَن سعيد بن أبي عرُوبَة، عَن قَتَادَة، عَن أنس.

وَسَالم ضَعِيف. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة يحيى بن أَيُّوب، عَن حميد، عَن أنس. وَلم يذكر عَلَيْهِ كلَاما. 1348 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - دخل، فَرَأى كسرة ملقاة، فَقَالَ: يَا عَائِشَة! أكرمي جوَار نعم الله، فَإِنَّهَا قَلما انكشفت عَن بَيت فَكَانَت تعود فيهم. رَوَاهُ خَالِد بن إِسْمَاعِيل: عَن هِشَام، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وخَالِد هَذَا يضع الحَدِيث على الثِّقَات. وَهَذَا أَيْضا يرْوى عَن الزُّهْرِيّ، عَن عُرْوَة، عَن عَائِشَة. رَوَاهُ عَن الزُّهْرِيّ: الْوَلِيد بن مُحَمَّد الموقي، وَهُوَ شَرّ من خَالِد بن إِسْمَاعِيل. 1349 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - دخل قبراً لَيْلًا وأسرج لَهُ فِيهِ سراج وَاحِد من قبل الْقبْلَة، وَكبر عَلَيْهِ أَرْبعا، وَقَالَ:: رَحِمك الله، ان كنت لأواها، تلاء لِلْقُرْآنِ ". رَوَاهُ منهال بن خَليفَة أبوقدامة: عَن حجاج، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا عَن حجاج يرويهِ منهال، ومنهال ضَعِيف.

1350 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - دخل مَكَّة حِين افتتحها وعَلى رَأسه مغفر من حَدِيد. رَوَاهُ أَبُو أويس الْمَدِينِيّ عبد الله بن عبد الله بن أبي عَامر: عَن الزُّهْرِيّ، عَن أنس. وَهَذَا يعرف بِمَالك، عَن الزُّهْرِيّ، وَقد قَالَ غير مَالك: " مغفر من حَدِيد جمَاعَة ". وَقد رُوِيَ هَذَا عَن ابْن أبي أويس، وَابْن أخي الزُّهْرِيّ، وَمعمر. والْحَدِيث مَشْهُور لمَالِك، وَعبد الله هَذَا ضَعِيف. 1351 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - دخل يَوْم فنح مَكَّة، وَعَلِيهِ عِمَامَة سَوْدَاء. رَوَاهُ شُعْبَة: عَن حَمَّاد بن سَلمَة، عَن أبي الزبير، عَن جَابر. هَكَذَا حدث بِهِ حَرْمَلَة: عَن عبد الرحمن بن زِيَاد الرصاصى، عَن شُعْبَة، عَن حَمَّاد. وَرَوَاهُ دُحَيْم - وَهُوَ أثبت من حَرْمَلَة -: عَن الرصاصي، عَن حَمَّاد، لم يذكر بَينهمَا " شُعْبَة ". وَرَوَاهُ عَن حَمَّاد بن سَلمَة: الثِّقَات، وَهُوَ مَعْرُوف بِهِ. وَقَالَ فِي مَوضِع آخر: وَقد رُوِيَ عَن مُعَاوِيَة بن عمار الدهني، عَن أبي

الزبير مثله. وَرَوَاهُ شريك: عَن عمار، عَن أَبى الزبير، عَن جَابر. قَالَ: وَهَذَا يرويهِ حَمَّاد بن سَلمَة: عَن أبي الزبير. وَرَوَاهُ مُعَاوِيَة بن عمار، وَأَبوهُ: عَن أبي الزبير. وَرُوِيَ عَن شُعْبَة، عَن أبي الزبير، وَلَيْسَ بالمحفوظ. وَقَالَ فِي مَوضِع اخر: رَوَاهُ قيس بن الرّبيع: عَن عمار الدهني، عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَزَاد فِيهِ: " وَالْغُبَار على لحيته ". وَهَذِه الزِّيَادَة مِمَّا تفرد بهَا قيس. وَقَالَ فِي مَوضِع رَابِع: وَرَوَاهُ أَحْمد بن طَاهِر بن حَرْمَلَة: (عَن جده حَرْمَلَة) ، عَن عبد الرحمن بن زِيَاد الرصاصي، عَن شُعْبَة، عَن حَمَّاد بن سَلمَة، عَن أبي الزبير. وَهَذَا رَوَاهُ حَرْمَلَة، ودحيم: عَن الرصاصي، عَن حَمَّاد بن سَلمَة، وَلَيْسَ فِيهِ ذكر " شُعْبَة " وَهُوَ الصَّوَاب، وَأحمد هَذَا كَذَّاب. 1352 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - دخل الْكَعْبَة، وبلال على الْبَاب، فَقَالَ: لم يصل، وَقَالَ: بِلَال صلى. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الله بن عبيد بن عُمَيْر اللَّيْثِيّ: عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن ابْن عَبَّاس، عَن الْفضل بن عَبَّاس أَنه دخل الْكَعْبَة مَعَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، وبلال عَليّ الْبَاب.

وَمُحَمّد هَذَا لَيْسَ بِثِقَة. 1353 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - دخل الكنيف، فَلَمَّا خرج، قَالَ إِلَى أَصْحَابه: وَقد جعل لَهُم غَدا، فَلَمَّا رَآهُمْ قعد، وَلم يتَوَضَّأ، قَالَ: إِنَّمَا أمرت بِالْوضُوءِ للصَّلَاة. رَوَاهُ بَحر بن كنيز السقاء: عَن أَيُّوب، عَن ابْن أبي مليكَة، عَن عَائِشَة. وبحر مَتْرُوك الحَدِيث. 1354 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - دخل الْمَسْجِد، والمؤذن يُقيم، فصلى فِي نَاحيَة الْمَسْجِد رَكْعَتَيْنِ، ثمَّ تقدم، فصلى مَعَ الإِمَام. رَوَاهُ الْحسن بن عمَارَة: عَن الْمنْهَال بن عَمْرو، عَن أبي عُبَيْدَة بن عبد الله بن مَسْعُود، عَن أَبِيه. وَالْحسن مَتْرُوك الحَدِيث. 1355 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - دَعَا حجاما، فحجمه، وَأَعْطَاهُ دِينَارا. رَوَاهُ أبوالبختري وهب بن وهب: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وأبوالبختري ضَعِيف، كَذَّاب. 1356 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - دَعَا ربه عشيّة عَرَفَة بالمغفرة لأمته، وان الله أَصَابَهُ بالمغفرة لأمته، إِلَّا ظلم بَعضهم بَعْضًا؛

فَإِنَّهُ أَخذ للمظلوم من الظَّالِم، قَالَ: فَأَعَادَ الدِّمَاء. فَقَالَ: أَي رب! إِنَّك قَادر أَن تثبت الْمَظْلُوم خيراَ من مظلمته الْجنَّة، وَتغْفر لهَذَا الظَّالِم، قَالَ: فَلم يجب تِلْكَ العشية شَيْئا، فَلَمَّا أصبح بِالْمُزْدَلِفَةِ أعَاد الدُّعَاء، فَأَجَابَهُ عزوجل: إِنِّي قد فعلت، فَضَحِك رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، أَو تَبَسم، فَقَالَ أبوبكر وَعمر: وَالله؛ لقد ضحِكت فِي سَاعَة ماكنت تضحك فِيهَا فَمَا أضْحكك أضْحك الله سنك؟ فَقَالَ: ضحِكت أَن الْخَبيث ابليس حِين علم أَن الله قد غفر لأمتي، واستجاب دعائي لَهُم، اهوى يحثي التُّرَاب على رَأسه، وَيَدْعُو بِالْوَيْلِ، وَالثُّبُور، فَضَحكت من الْخَبيث من جزعه. رَوَاهُ كنَانَة بن عَبَّاس بن مرداس: عَن أَبِيه. وكنانة هَذَا قَالَ البُخَارِيّ. روى عَن أَبِيه، لاتصح رِوَايَة عبد القاهر السّلمِيّ، عَن عبد الله بن كنَانَة، عَن أَبِيه. قَالَ ابْن عدي: وعبد القاهر: هَذَا لم يكن يحدث بِهَذَا الحَدِيث غَيره عَن عبد الله. وَرَوَاهُ عَن عبد القاهر: أَيُّوب بن مُحَمَّد الصَّالِحِي، من ولد صَالح بن عَليّ بن عبد الله بن عَبَّاس، وَغَيره. 1357 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - دَعَا علياوهو رمد، فتفل فِي عينه، ثمَّ قَالَ: خُذ هَذِه الرَّايَة؛ حَتَّى يفتح الله لَك، قَالَ: فَمَا رَجَعَ حَتَّى فتح الله على يَدَيْهِ. رَوَاهُ بُرَيْدَة بن سُفْيَان الْأَسْلَمِيّ: عَن سَلمَة بن عَمْرو بن الْأَكْوَع أَن

رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ... وَبُرَيْدَة قَالَ البُخَارِيّ: فِيهِ نظر. 1358 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - دَعَا عليا يَوْم الْأَحْزَاب. حدّثنَاهُ مُحَمَّد بن أَحْمد بن الْحسن الْأَهْوَازِي بتستر، حدّثنَاهُ يُوسُف بن مُوسَى، عَن جرير، عَن الْأَعْمَش، عَن ابْن أبي أوفى. وَهَذَا غير مَحْفُوظ، وَلَيْسَ للأعمش عَن ابْن أبي أوفى غير حَدِيث الْخَوَارِج. رَوَاهُ إِسْحَاق الْأَزْرَق: عَن الْأَعْمَش. وَرُوِيَ عَن قيس، عَن الْأَعْمَش، عَن ابْن أبي أوفى أَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - نهى عَن نَبِيذ الْجَرّ، فجاءنا ابْن الْحسن هَذَا بثالث وَلَيْسَ هَذَا بِمَحْفُوظ لَا عَن جرير، وَلَا عَن الْأَعْمَش. 1359 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - دَعَا فَقَالَ: أُسْكُفَّة الْبَاب، والجدار، آمين. رَوَاهُ مَالك بن حَمْزَة بن أبي أسيد. قَالَ البُخَارِيّ: لايتابع عَلَيْهِ، ولايعرف لَهُ غَيره. 1360 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - دَعَا هدا الدُّعَاء: " اللَّهُمَّ اني أعوذ بك من علم لاينفع، وقلب لَا يخشع، وَمن نفس لَا تشبع، وَمن دُعَاء لايسمع " قَالَ: ثمَّ يَقُول: " اللَّهُمَّ اني أعوذ بك من هَؤُلَاءِ الْأَرْبَع ". رَوَاهُ خلف بن خَليفَة. عَن بن عبيد الله ابْن أخي أنس، عَن أنس. 1361 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ذبح أضحيته بِيَدِهِ، وَكبر عَلَيْهَا. رَوَاهُ أبان بن يزِيد الْقطَّان، عَن قَتَادَة، عَن أنس. وَأَبَان هَذَا تفرد بِهِ، وَاخْتلف فِيهِ. 1362 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ذكر فتاني الْقَبْر، فَقَالَ عمر: أيرد إِلَيْنَا عقولنا، يَا رَسُول الله! قَالَ: نعم، كهيئتكم الْيَوْم، فَقَالَ عمر: بفية الْحجر. وَهَذَا رَوَاهُ حَيّ بن عبد الله: عَن أبي عبد الرحمن الحبلي، عَن عبد الله بن عَمْرو. قَالَ البُخَارِيّ: فِيهِ نظر. وَقَالَ ابْن عدي: بِهَذَا الْإِسْنَاد خَمْسَة وَعِشْرُونَ حَدِيثا (عامتها) لايتابع عَلَيْهَا. 1363 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - رأى إنْسَانا فِي سفر فَقَالَ: شَيْطَان، ثمَّ رأى اثْنَيْنِ فَقَالَ: شيطانان، ثمَّ ثَلَاثَة فَقَالَ: أنَاس. رَوَاهُ يحيى بن يزِيد: عَن أَبِيه، عَن دَاوُد بن فَرَاهِيجَ، عَن أبي هُرَيْرَة. وَيحيى بن يزِيد هَذَا ابْن عبد الملك النَّوْفَلِي، أَحَادِيثه غير مَحْفُوظَة عَن أَبِيه، وَهُوَ ضَعِيف.

1364 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - رأى حمارا قد وسم فِي وَجهه؛ فلعن من وسمه. رَوَاهُ ابْن لَهِيعَة: عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَابْن لَهِيعَة ضَعِيف. 1365 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - رأى رجلا تَوَضَّأ وعَلى قدمه نَحْو الدِّرْهَم، لم يصبهُ المَاء، فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: ويل للعقب من النَّار. رَوَاهُ الْحسن بن أبي جَعْفَر: عَن لَيْث بن أبي سليم، عَن أبي بردة، عَن أبي الْمليح، عَن وَاثِلَة بن الْأَسْقَع. فَهَذَا الحَدِيث فِي هَذَا الْبَاب عَن وَاثِلَة غَرِيب، وَلَيْسَ يرْوى إِلَّا عَن لَيْث بِهَذَا الْإِسْنَاد. ويروى عَن الْحسن بن هَانِيء بن الْحسن، وَفِيه: " ويل لِلْأَعْقَابِ من النَّار ". وروى مَعْنَاهُ مُغيرَة بن سقلاب. عَن الْوَازِع بن نَافِع، عَن سَالم، عَن ابْن عمر، (عَن عمر) عَن أبي بكر الصّديق. وَلَا أعلم رَوَاهُ عَن الْوَازِع بِهَذَا الْإِسْنَاد غير مُغيرَة. وَقَالَ أَبُو جَعْفَر: لم يكن مؤتمنا على حَدِيث رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. 1366 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - رأى رجلا يتبع حمامة، فَقَالَ: شَيْطَان يتبع شَيْطَانا. رَوَاهُ حَمَّاد بن سَلمَة: عَن مُحَمَّد بن عَمْرو، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي

هُرَيْرَة. أوردهُ فِي تَرْجَمَة حَمَّاد بن سَلمَة. وَلَعَلَّه عده فِي أَفْرَاده. وَرَوَاهُ مُحَمَّد بن زِيَاد الطَّحَّان: عَن مَيْمُون بن مهْرَان، عَن ابْن عَبَّاس فَقَالَ فِي رِوَايَته: رأى رجلا يسْعَى، فِي يَده حمامة، فَقَالَ: شَيْطَان فِي يَده شَيْطَان. وَمُحَمّد بن زِيَاد مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ بِاللَّفْظِ الأول: عَمْرو بن النُّعْمَان الْبَصْرِيّ: عَن مُحَمَّد بن عَمْرو، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا يرويهِ عَن مُحَمَّد بن عَمْرو جمَاعَة غَيره. وَرَوَاهُ شريك: عَن مُحَمَّد بن عَمْرو، عَن أبي سَلمَة، عَن عَائِشَة. 1367 - ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - رأى رجلا يُحَرك الْحَصَى فِي الصَّلَاة فَلَمَّا انْصَرف، قَالَ للرجل: هُوَ حظك من صَلَاتك. رَوَاهُ يُوسُف بن خَالِد السَّمْتِي: عَن الْأَعْمَش، عَن أنس. وَهَذَا لايرويه عَن الْأَعْمَش غير يُوسُف، وَهُوَ كَذَّاب. 1368 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - رأى رجلا يُصَلِّي وَقد أُقِيمَت الصَّلَاة، صَلَاة الصُّبْح، فَقَالَ: أَتُصَلِّي الصُّبْح أَرْبعا. رَوَاهُ صَالح بن رستم أَبُو عَامر الخزاز. عَن ابْن أبي مليكَة، عَن ابْن عَبَّاس.

وَصَالح ضَعِيف. 1369 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - رأى زَيْنَب بنت جحش، فَقَالَ: سُبْحَانَ الله، مُقَلِّب الْقُلُوب. فَقَالَ زيد بن حَارِثَة: أَلا أطلقهما يَا سَوَّلَ الله! فَقَالَ: أمسك عَلَيْك زَوجك، فَأنْزل الله عزوجل: (وَإِذ تَقول للَّذين أنعم الله عَلَيْهِ وأنعمت عَلَيْهِ: أمسك عَلَيْك زرجك (الْآيَة. رَوَاهُ سليم مولى الشّعبِيّ أَن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - رأى. وسليم هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 1370 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - رأى عبد الله بن مَسْعُود يُصَلِّي وَهُوَ وَاضع يَده الْيُسْرَى على الْيُمْنَى، فَنزع الْيُسْرَى على الْيُمْنَى، وَوضع الْيُمْنَى على الْيُسْرَى. (رَوَاهُ الْحجَّاج بن أبي زَيْنَب الصيقل: عَن أبي عُثْمَان النَّهْدِيّ، عَن ابْن مَسْعُود. هَكَذَا رَوَاهُ هشيم، وَمُحَمّد بن يزِيد الوَاسِطِيّ. وَرَوَاهُ يزِيد بن هَارُون، فَقَالَ فِيهِ: عَن أبي عُثْمَان أَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - - مُرْسلا. وَقَالَ يحيى بن معِين: عَن مُحَمَّد بن الْحسن الوَاسِطِيّ، عَن حجاج، عَن أبي سُفْيَان، عَن جَابر - وَالله أعلم. 1371 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - رأى على رجل خَاتمًا من

حَدِيد، فَقَالَ: " مَا لي أرى عَلَيْك حلية أهل النَّار "؟ وَرَأى عَلَيْهِ خَاتمًا من ذهب فَقَالَ: " مَا لي أرى عَلَيْك حلية أهل الْجنَّة؟ عَلَيْكُم بالورق ". رَوَاهُ بَحر بن كنيز السقاء: عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وبحر مَتْرُوك الحَدِيث. 1372 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - رأى فارة، فَقَالَ: " جنَّة، لَا أعلم إِلَّا من يهود ". رَوَاهُ عمر بن عَليّ بن مقدم الْبَصْرِيّ: عَن مُوسَى بن عقبَة، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعمر لَا بَأْس بِهِ، قَالَه ابْن عدي. 1373 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - رأى عمر يبكي عِنْد الْحجر فَقَالَ: هَهُنَا تسكب العبرات. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عون الْخُرَاسَانِي: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَمُحَمّد هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 1374 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - رجم يَهُودِيّا، وَيَهُودِيَّة. رَوَاهُ يُونُس بن بكير: عَن هِشَام بن سعد، عَن زيد بن أسلم، عَن ابْن

عمر. وَهَذَا يعد فِي أَفْرَاد يُونُس هَذَا، وَقد ثَبت من غير هَذَا الْوَجْه. وَرَوَاهُ مُحَمَّد بن إِسْحَاق، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَرَوَاهُ عَنهُ الثَّوْريّ. 1375 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - رخص فِي ذَبِيحَة الْمَرْأَة، وَالصَّبِيّ، والغلام اذا ذكرُوا اسْم الله. رَوَاهُ عبد الله بن معَاذ الصَّنْعَانِيّ: عَن معمر، عَن جَابر، عَن الشّعبِيّ، عَن جَابر. وَهَذَا لَا أعلم يرويهِ عَن معمر غير عبد الله (بن معَاذ) ، والواقدي. 1376 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - رخص فِي لُحُوم الْخَيل. رَوَاهُ ابْن لَهِيعَة: عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن جَابر. وَابْن لَهِيعَة ضَعِيف، وَقد ثَبت هَذَا الحكم من طَرِيق غير هَذَا. 1377 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - رخص فِي الْهِمْيَان للْمحرمِ. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن مُحَمَّد بن أبي يحيى: عَن صَالح مولى التَّوْأَمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَإِبْرَاهِيم هَذَا كَذَّاب، مَتْرُوك الحَدِيث.

1387 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - رخص لصائم فِي الْحجامَة اذا خشى الدَّم، رذلك فِي آخر النَّهَار. رَوَاهُ مُسلم بن خَالِد الزنْجِي: عَن ابْن جريج، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا يعرف بِمُسلم بِهَذَا الْإِسْنَاد، وَهُوَ ضَعِيف. 1379 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ردّ شَهَادَة الخائن، والخائنة، وَذي الْغمر ملى أَخِيه، وردّ شَهَادَة القانع لأهل الْبَيْت، وأجازها لغَيرهم. رَوَاهُ مُحَمَّد بن رَاشد الدِّمَشْقِي: عَن سُلَيْمَان بن مُوسَى، عَن عَمْرو بن شُعَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده. وَمُحَمّد هَذَا اخْتلف فِي ثبته، وَضَعفه. وَالَّذِي ضعفه إِنَّمَا ضعفه من جِهَة الْمَذْهَب. 1380 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ردّ ماعزاً أَربع مَرَّات. رَوَاهُ بشير بن مهَاجر: عَن عبد الله بن بُرَيْدَة، عَن أَبِيه. وَبشير هَذَا لايتابع عَلَيْهِ، وَفِيه ضعف. 1381 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ركب بغلة فحادت بِهِ فحبسها وَأمر رجلا أَن يقْرَأ عَلَيْهَا: (قل: أعوذ بِرَبّ الفلق (فسكنت. رَوَاهُ خَالِد بن يزِيد الْعمريّ: عَن الثَّوْريّ، عَن أبان، عَن أنس.

وَهَذَا يرويهِ خَالِد عَن الثَّوْريّ، وَهُوَ مُنكر. 1382 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - رهن درعه عِنْد يَهُودِيّ فَأخذ بِهِ شَعِيرًا لأَهله قَالَ: فَسَمعته يَقُول. " مَا أصبح فِي آل مُحَمَّد صَاع حبّ، وَلَا صَاع تمر "، قَالَ: " وَإِن عِنْده تسع نسْوَة ". رَوَاهُ خُلَيْد بن دعْلج: عَن قَتَادَة، عَن أنس. وخليد مَتْرُوك الحَدِيث. 1383 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - زار قبر أمه؛ فَبكى عِنْده، وَأَصْحَابه، وَرجع. رَوَاهُ الْحسن بن عمَارَة: عَن عَلْقَمَة بن مرْثَد، عَن سُلَيْمَان بن بُرَيْدَة، عَن أَبِيه. وَالْحسن مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ يحيى بن يمَان: عَن الثَّوْريّ، عَن عَلْقَمَة بن مرْثَد، عَن سُلَيْمَان بن بُرَيْدَة، عَن أَبِيه أَن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - زار قبر أمه فِي ألف مقنع، فَلم ير باكياً أَكثر من يَوْمئِذٍ. وَهَذَا عَن الثَّوْريّ بِهَذَا اللَّفْظ يرويهِ ابْن يمَان. وَهُوَ أحد من الْإِسْنَاد الْمُتَقَدّم أوردهُ فِي تَرْجَمَة يحيى بن يمَان، وعده فِي أَفْرَاد أَحَادِيثه عَن الثَّوْريّ. 1384 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - زجر - أَو قَالَ أَبُو هُرَيْرَة:

هدم - الطَّلَاق، وَالْعدة، الْمِيرَاث. رَوَاهُ عِكْرِمَة بن عمار: عَن سعيد المَقْبُري، عَن أبي هُرَيْرَة. أوردهُ فِي أَفْرَاد عِكْرِمَة. 1385 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سَأَلَ جِبْرِيل أَن يرَاهُ فِي صورته، فَقَالَ: ادْع رَبك! فَدَعَا، قَالَ: فَأقبل سَواد من قبل الْمشرق، فَجعل يرْتَفع، وينتشر، فَلَمَّا رَاه رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، فَأَتَاهُ، فأنفشه، وَمسح التُّرَاب عَن شدته. رَوَاهُ إِدْرِيس بن سِنَان الصَّنْعَانِيّ ابْن بنت وهب بن مُنَبّه: عَن أَبِيه، عَن ابْن عَبَّاس. وَإِدْرِيس هَذَا: قَالَ ابْن معِين: يكْتب من حَدِيثه الرقَاق. وَقَالَ ابْن عدي: أَرْجُو أَن يكون من الضُّعَفَاء الَّذين يكْتب حَدِيثهمْ. 1386 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سُئِلَ عَن رجل كَانَت عِنْده امْرَأَة، فَطلقهَا ثَلَاثًا، فَتزوّجت بعد مَا انْقَضتْ عدتهَا زوجا آخر؛ فَطلقهَا قبل أَن يدْخل عَلَيْهَا، هَل تحل للْأولِ؟ قَالَ: لَا، حَتَّى يكون الآخر قد ذاق من عسيلتها. رَوَاهُ مُحَمَّد بن دِينَار: عَن يحيى بن يزِيد الْأَلْهَانِي، عَن أنس. وَلَا أعلم يرويهِ عَن يحيى بن يزِيد غير مُحَمَّد، وَلَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 1387 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سُئِلَ عَن الرجل يقبل امْرَأَة

وَهُوَ صَائِم، فَقَالَ: هِيَ ريحانته، يشمها اذا شَاءَ. رَوَاهُ عبد الله بن بشر: عَن أبان، وَحميد، عَن أنس. وعبد الله: قَالَ عُثْمَان بن سعيد الدَّارمِيّ: لَيْسَ بذالك. وَوَثَّقَهُ يحيى بن معِين. 1388 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سُئِلَ عَن الرجل يمس ذكره بعد الْوضُوء، فَقَالَ: إِنَّمَا هُوَ مِنْك. رَوَاهُ مُحَمَّد بن جَابر: عَن قيس بن طلق، عَن أَبِيه. وَمُحَمّد مَتْرُوك الحَدِيث. وَهَذَا يعرف بِمُحَمد (بن جَابر) ، عَن قيس (بن طلق. ولشهرته) رَوَاهُ عَنهُ: أَيُّوب، وَابْن عون، وَشعْبَة، وَالثَّوْري، وَهِشَام بن حسان، وَزُهَيْر بن مُعَاوِيَة، وسُفْيَان بن عُيَيْنَة، (ومندل بن عَليّ) وَقيس بن الرّبيع، وَأَخُوهُ أَيُّوب بن جَابر. وروى مَعَ هَؤُلَاءِ حَمَّاد بن زيد، وَهِشَام وَغَيرهم، وكل هَؤُلَاءِ الَّذين رَوَوْهُ عَنهُ، مِنْهُم من هُوَ أكبر مِنْهُ سنا، وأقدم موتا، وَمِنْهُم من هُوَ فِي عصره، روى عَنهُ وهم اثْنَا عشر نفسا، لِأَن الحَدِيث لايعرف إِلَّا بِهِ. وَقد روى هَذَا الحَدِيث غير مُحَمَّد بن جَابر، عَن قيس إِلَّا أَنه مَعْرُوف بِهِ. وَرَوَاهُ عَن قيس: عِكْرِمَة بن عمار، وَعبد الله بن بدر وَغَيرهمَا. وَقد روى مُحَمَّد بن جَابر: عَن قيس، عَن أَبِيه، مَعَ هَذَا الحَدِيث أَحَادِيث آخر.

وشمر، وحسين متروكا الحَدِيث. 1787 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - نظر إِلَى طَلْحَة يمشي فِي بعض صكك الْمَدِينَة، فَقَالَ: " شَهِيد يمشي على وَجه الأَرْض ". رَوَاهُ الصَّلْت بن دِينَار الْبَصْرِيّ. عَن أبي نَضرة، عَن جَابر. وَهَذَا تفرد بِهِ الصَّلْت، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. 1788 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - نظرإلى عَليّ، فَقَالَ: " أَنْت سيد فِي الدُّنْيَا، سيد فِي الأخرة، من أحبك، فقد أَحبَّنِي، وَمن أبغضك، فقد أبغضني ". رَوَاهُ عبد الرَّزَّاق: عَن معمر، عَن الزُّهْرِيّ، عَن عبيد الله بن عبد الله، عَن ابْن عَبَّاس. أوردهُ فِي ذكر عبد الرَّزَّاق، وَهَذَا الحَدِيث هُوَ الَّذِي يرويهِ أَبُو الْأَزْهَر عَنهُ، والقصة مَشْهُورَة، وَقد تقدم الْكَلَام عَلَيْهِ فِي بَاب: إِن رَسُول الله قَالَ لعَلي: أَنْت سيد فِي الدُّنْيَا. - هَذَا الْجُزْء ينظر - 1789 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - نكح مَيْمُونَة وَهُوَ محرم، وَدخل بهَا بعد مَا حل. رَوَاهُ بَحر السقاء: عَن حَمَّاد بن أبي سُلَيْمَان، عَن سعيد بن جُبَير، عَن ابْن عَبَّاس.

1389 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سُئِلَ عَن السَّبِيل إِلَى الْحَج؟ فَقَالَ: الزَّاد، وَالرَّاحِلَة. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الله بن عبيد بن عُمَيْر اللَّيْثِيّ: عَن مُحَمَّد بن عباد بن جَعْفَر المَخْزُومِي، عَن ابْن عمر. وَهَذَا يعرف بإبراهيم الخوزي، عَن مُحَمَّد بن عباد. رَوَاهُ عَنهُ الثَّوْريّ وَغَيره، وَهُوَ من هَذَا الطَّرِيق. عَن مُحَمَّد بن عباد غَرِيب، والليثي هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 1390 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سُئِلَ من الضبع؟ قَالَ: أكلهَا؟ قَالَ: نعم، قلت: أصيد هِيَ؟ قَالَ: نعم، قلت: وَسمعت ذَاك من رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -؟ قَالَ: نعم. رَوَاهُ جرير بن حَازِم: عَن عبد الله بن عبيد بن عُمَيْر، عَن عبد الرَّحْمَن بن أبي عمار، عَن جَابر. قَالَ يحيى بن سعيد: كَانَ جرير بن حَازِم فِي حَدِيث الضبع يَقُول: " عَن جَابر، عَن عمر "، ثمَّ جعله (بعد) " عَن جَابر، (عَن النَّبِي قَالَ ابْن عدي: قد تَابعه ابْن جريج فِي رِوَايَته عَن عبد الله. وَكَذَلِكَ رَوَاهُ إِسْمَاعِيل بن أُميَّة، عَن عبد الله لم يُجَاوز بِهِ جَابِرا. 1391 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سُئِلَ عَن العتيرة؟ فحسنها. رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن قيس أبومعاوية الزَّعْفَرَانِي الضَّبِّيّ: عَن حَمَّاد بن سَلمَة، عَن أبي العشراء، عَن أَبِيه.

وَهَذَا لَا أعلم يرويهِ عَن حَمَّاد غير أبي مُعَاوِيَة هَذَا، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. 1392 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سُئِلَ عَن عجين، وَقع فِيهِ قطرات من دم؟ فَنهى عَن أكله. قَالَ الْوَلِيد: لِأَن النَّار لَا تنشف الدَّم. رَوَاهُ سُوَيْد بن عبد الْعَزِيز: عَن حميد، عَن أنس. هَكَذَا حَدثنَا عبد الله بن سلم، عَن هِشَام بن خَالِد، عَنهُ. ورانما يروي هَذَا سُوَيْد: عَن نوح بن ذكْوَان، عَن الْحسن، عَن أنس. وسُويد هَذَا خلط فِي رِوَايَته هَذَا الحَدِيث، فَمرَّة رَوَاهُ عَن نوح، عَن الْحسن، وَمرَّة عَن حميد، عَن أنس. وسُويد مَتْرُوك الحَدِيث. 1393 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سُئِلَ عَن فَأْرَة؛ وَقعت فِي سمن؟ فَقَالَ: " ألقوها، وماحولها، وكلوا مابقي ". فَقيل: يَا رَسُول الله! انه مَائِع؟ قَالَ: انتفعوا بِهِ، ولاتأكلوه. رَوَاهُ عبد الجبار بن عمر الْأَيْلِي: عَن ابْن شهَاب، عَن سَالم، عَن أَبِيه. وَلَا أعلم يرويهِ عَن الزُّهْرِيّ غَيره. وَعبد الجبارليس بِشَيْء فِي الحَدِيث. 1394 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سُئِلَ عَن قَوْله عزوجل:

(وَلَا تصعّر خدّك للنَّاس (الْآيَة قَالَ: التصعير لوى أشداته. رَوَاهُ وَاصل بن السَّائِب الرقاشِي: عَن أبي سُورَة ابْن أخي أبي أَيُّوب، عَن عَمه: أبي أَيُّوب الْأنْصَارِيّ. وواصل مَتْرُوك الحَدِيث. 1395 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سُئِلَ عَن مَوْلُود ولد، وَله قبل، وَذكر: من أَيْن يُورث؟ فَقَالَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: " يُورث من حَيْثُ يَبُول ". رَوَاهُ مُحَمَّد بن السَّائِب الْكَلْبِيّ: عَن أبي صَالح، عَن ابْن عَبَّاس والكلبي مَتْرُوك الحَدِيث. 1396 - حَدِيث: ان سَوَّلَ الله (سُئِلَ عَن النُّفَسَاء؟ فوقت لَهَا أَرْبَعِينَ يَوْمًا. رَوَاهُ عَطاء بن عجلَان: عَن ابْن أبي مليكَة، عَن عَائِشَة. وَعَطَاء كَذَّاب. 1397 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سُئِلَ عَن الوسوسة؟ فَقَالَ: " ذَلِك مَحْض الايمان ". رَوَاهُ مبارك بن حسان: عَن ثَابت، عَن أنس. ومبارك هَذَا لم يتَكَلَّم فِيهِ المتقدمون.

والْحَدِيث عَن ثَابت غير مَحْفُوظ. قَالَ الْمَقْدِسِي: وَقد رُوِيَ من وَجه آخر، وَأخرج فِي الصَّحِيح. 1398 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سَابق بَين الْخَيل، وَكنت على فرس مِنْهَا فَقَالَ لي رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: " ياجابر! لاتزال تبضعه يَعْنِي لاتزال تضربه ". رَوَاهُ مُحَمَّد بن سُلَيْمَان بن مَيْمُون المَخْزُومِي: عَن عمر بن مُحَمَّد بن الْمُنْذر، عَن أَبِيه، عَن جَابر. وَمُحَمّد هَذَا ضَعِيف. وَقَالَ البُخَارِيّ: كَانَ الْحميدِي عبد الله بن الزبير يتَكَلَّم فِيهِ. 1399 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سَابق بَين الخبل وَجعل بَينهمَا سبقا، وَجعل بَينهمَا مجالاً، وَقَالَ: " لاسبق إِلَّا فِي نصل، أَو حافر ". رَوَاهُ عَاصِم بن عمر: عَن عبد الله بن دِينَار، عَن ابْن عمر. وَعَاصِم ضَعِيف. 1400 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سَافر بَين مَكَّة وَالْمَدينَة فصلى رَكْعَتَيْنِ، لَا يخَاف إِلَّا الله عزوجل. رَوَاهُ سعيد بن عبد الرحمن أَخُو أبي حرَّة: عَن مُحَمَّد، عَن ابْن عَبَّاس وَسَعِيد هَذَا عَزِيز الحَدِيث، وَأَخُوهُ أبوحرة كَذَّاب.

1401 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سَاق عَام الْحُدَيْبِيَة سبعين بَدَنَة وأشرك بَينهم فِيهَا. رَوَاهُ أبوالزبير: عَن جَابر. أوردهُ فِي تَرْجَمَة أبي الزيبر، عَن جَابر، وَلَعَلَّه عده فِيمَا تفرد بِهِ. 1402 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سجد سَجْدَتي السَّهْو قبل السَّلَام. رَوَاهُ عَاصِم بن سُلَيْمَان الْكِنْدِيّ: عَن إِسْمَاعِيل بن أُميَّة، عَن الزُّهْرِيّ، عَن أنس. وَعَاصِم مَتْرُوك الحَدِيث. 1403 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سجد سَجْدَتي السَّهْو المرغمتين. رَوَاهُ عبد الله بن كيسَان أَبُو مُجَاهِد الْمروزِي: عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. قَالَ البُخَارِيّ: أبومجاهد مُنكر الحَدِيث. 1404 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سجد فِي " ص ". رَوَاهُ الحكم بن ظهير: عَن السّديّ، عَن أبي مَالك، عَن ابْن عَبَّاس. وَالْحكم هَذَا كَذَّاب. وَرَوَاهُ سعيد بن بشير: عَن قَتَادَة، عَن أبي الْعَالِيَة، عَن ابْن عَبَّاس.

وَسَعِيد هَذَا ضَعِيف. وَرَوَاهُ أبوبكر الْهُذلِيّ سلمى بن عبد الله: عَن قَتَادَة، عَن أنس، وَقَالَ فِي رِوَايَته: " وأبوبكر وَعمر ". والهذلي هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 1405 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سلم تَسْلِيمَة. رَوَاهُ بَقِيَّة: عَن الزبيرِي، عَن الزُّهْرِيّ، عَن سَالم، عَن أَبِيه. وَلِهَذَا الحَدِيث عِنْد بَقِيَّة إسنادين: هَذَا، وَعَن الزُّهْرِيّ، عَن أنس جَمِيعًا لايرويه عَن الزبيرِي غير بَقِيَّة. وَرَوَاهُ يحيى بن معِين: عَن يزِيد بن عبد ربه الجرجيسي، عَن بَقِيَّة، لِأَنَّهُ لم يلْحق بَقِيَّة. وَالله أعلم. 1406 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سلم تسليمتين. رَوَاهُ حديج بن مُعَاوِيَة: عَن أبي إِسْحَاق، عَن الْبَراء. وحديج ضَعِيف. وَرَوَاهُ ثُمَامَة بن عُبَيْدَة الْعَبْدي. عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وهدا مُنكر عَن أبي الزبير، عَن جَابر، لايرويه إِلَّا ثُمَامَة، وَله أَحَادِيث مَنَاكِير، لايتابع عَلَيْهَا. 1407 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سلم فِي سجدني السَّهْو.

رَوَاهُ يحيى بن خليف السَّعْدِيّ: عَن أبي عون، عَن مُحَمَّد، عَن عمرَان بن حُصَيْن. وَلم يذكر عَلَيْهِ كلَاما. 1408 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سمع رجلا يَدْعُو: اللَّهُمَّ إِنِّي أَسَالَك بِأَن لَك الْحَمد، لَا إِلَه إِلَّا أَنْت الْجَبَّار، بديع السَّمَاوَات وَالْأَرْض، ذَا الْجلَال والاكرام أَن تغْفر لي، فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: " إِنَّه دَعَا الله باسمه الَّذِي اذا سُئِلَ بِهِ؛ أعْطى، واذا دعِي بِهِ أجَاب ". رَوَاهُ سعيد بن زَرْبِي: عَن عَاصِم الْأَحول، وثابت، عَن أنس. وَسَعِيد مَتْرُوك الحَدِيث. [قَالَ الْمَقْدِسِي:] وَرَوَاهُ يُوسُف أبوخزيمة: عَن ابْن سِيرِين، عَن أنس. ويوسف هَذَا يروي عَن ابْن سِيرِين أَشْيَاء لَا تشبه حَدِيث الثِّقَات. 1409 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سمع رجلا؛ يسب برغوثاً، فَقَالَ: " لاتسبه، فانه نبه نَبيا من الْأَنْبِيَاء لصَلَاة الْفجْر ". رَوَاهُ سُوَيْد بن إِبْرَاهِيم: عَن قَتَادَة، عَن أنس. وَهَذَا يعرف بِصَفْوَان بن عِيسَى، عَن سُوَيْد. وَالنضْر بن طَاهِر سَرقه مِنْهُ لِأَنَّهُ مَعْرُوف فِي جملَة من يسرق الحَدِيث، وَقد حدث بِهِ عَن قَتَادَة: سعيد بن بشير.

1410 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سمع رجلا يَقُول: (إِن لدينا أَنْكَالًا وَجَحِيمًا (فَصعِقَ. رَوَاهُ حمْرَان بن أعين: عَن أبي حَرْب بن أبي الْأسود، أَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - - مُرْسلا. رُوِيَ هَذَا الحَدِيث عَن أبي يُوسُف، عَن حَمْزَة، عَن حمْرَان، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وحمران هَذَا لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 1411 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - سمع رجلا يُلَبِّي عَن شبْرمَة. رَوَاهُ الْحسن بن عمَارَة: عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. وَرَوَاهُ الْحسن مرّة أُخْرَى: عَن عَمْرو بن مرّة، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا بِعَمْرو بن مرّة أشبه مِنْهُ بِعَمْرو بن دِينَار. وَالْحسن بن عمَارَة مَتْرُوك الحَدِيث. 1412 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - شرب قَائِما. رَوَاهُ حَكِيم بن نَافِع: عَن مُوسَى بن عقبَة، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَهَذَا غير مَحْفُوظ عَن مُوسَى بن عقبَة. وَحَكِيم وَثَّقَهُ ابْن معِين، وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ أَحَادِيث غير مَحْفُوظَة، وَأورد مِنْهَا هَذَا. وَالله أعلم.

1413 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - شرب من زَمْزَم؛ وَهُوَ قَائِم. رَوَاهُ صاعد بن مُسلم مولى الشّعبِيّ: عَن الشّعبِيّ، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا يعرف بعاصم الْأَحول، عَن الشّعبِيّ، وَعَن صاعد لَا أعلم رَوَاهُ غير عِيسَى بن يُونُس، وَعَن عِيسَى: هَاشم بن الْقَاسِم، ومؤمل بن الْفضل الْحَرَّانِي. 1414 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - شرب من نَبِيذ السِّقَايَة. رَوَاهُ عمر بن حبيب الْعَدوي: عَن ابْن جريج، عَن عَمْرو بن شُعَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده. وَعمر ضَعِيف. 1415 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - شرب وناول الَّذِي عَن يَمِينه. رَوَاهُ عبد الْعَزِيز بن أبي رواد: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَهَذَا يعد من أَفْرَاده عَن نَافِع. وَرَوَاهُ الْوَلِيد بن الْقَاسِم الجندعي: عَن عبد الْعَزِيز فِي تَرْجَمَة الْوَلِيد، وَقَالَ: هَذَا يرويهِ الْوَلِيد، عَن ابْن أبي رواد. وَقد أوردهُ فِي الضُّعَفَاء، هَذِه السّنة ثَابِتَة من رِوَايَة أُخْرَى. 1416 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صَالح نَصَارَى من بني تغلب على أَن لاينصروا أَوْلَادهم، فَإِن فعلوا؛ فقد بَرِئت. مِنْهُم الذِّمَّة. قَالَ: فَقَالَ عَليّ. فقد - وَالله - فعلوا، فوَاللَّه، لَئِن تمّ هَذَا

الْأَمر لأقتلن مقاتلهم، ولأسبين ذَرَارِيهمْ. رَوَاهُ أبوبحر الْبكْرِيّ عبد الرَّحْمَن بن عُثْمَان: عَن إصبغ بن نبابة، عَن عَليّ. وأبوبحر مَتْرُوك الحَدِيث. 1417 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صَامَ فِي السّفر، وَأفْطر. رَوَاهُ سُلَيْمَان بن معَاذ الضَّبِّيّ: عَن سماك، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَسليمَان هَذَا يروي عَنهُ أبوداود (الطَّيَالِسِيّ) ، وَلم أرللمتقدمين فِيهِ كلَاما، وَفِي بعض رواياته مَنَاكِير. 1418 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صَامَ يَوْم عَاشُورَاء وَأمر بصيامه. رَوَاهُ عمار بن مطر الرهاوي: عَن أَبى هِلَال، عَن مُحَمَّد بن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا عَن أبي هِلَال غير مَحْفُوظ. 1419 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صرع عَن فرسه؛ فجحش عَن شقَّه الْأَيْمن، فَدَخَلُوا عَلَيْهِ، يعودونه، فصلى بهم قَاعِدا، وَقَامُوا، فَأَشَارَ اليهم أَن اقعدوا، فَلَمَّا قضى صلَاته؛ قَالَ: " إِنَّمَا جعل الإِمَام ليؤتم بِهِ، فَإِذا كبّر، فكبروا؛ واذا ركع، فاركعوا، واذا قَالَ: سمع الله لمن حَمده، فَقولُوا: رَبنَا وَلَك الْحَمد، واذا سجد، فاسجدوا، واذا صلى قَائِما، فصلوا قيَاما، واذا صلى قَاعِدا، فصلوا قعُودا أَجْمَعُونَ ". رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن الطفَاوِي: عَن ايوب، عَن الزُّهْرِيّ، عَن أنس. وَهَذَا لم يحدث بِهِ عَن أَيُّوب غير الطفَاوِي. وَهُوَ غَرِيب من حَدِيث أَيُّوب عَن الزُّهْرِيّ. وَحدث بِهَذَا الحَدِيث المعمري، عَن أبي الْأَشْعَث، عَن الطفَاوِي بِهَذَا الْإِسْنَاد، وَزَاد فِي مَتنه: " فَإِذا قَرَأَ فأنصتوا "، فَتكلم النَّاس فِيهِ من أَجله. وَقَالَ لنا عَبْدَانِ: لما حدث المعمري بِهَذِهِ الزِّيَادَة عَن أبي الْأَشْعَث كتبُوا إليّ من بَغْدَاد، فَكتبت إِلَيْهِم: أَن مُحَمَّد بن بكار، وَإِسْمَاعِيل بن سيف، وَأَبُو الْأَشْعَث حدثونا عَن الطفَاوِي، وَلَيْسَ فِيهِ. " إِذا قَرَأَ فانصنوا ". 1420 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صعد أحدا وأبتعه أبوبكر وَعمر، وَعُثْمَان، فَرَجَفَ بهم، فَضَربهُ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - بِرجلِهِ، فَقَالَ: " اثْبتْ أحد! نَبِي، وصديق، وشهيدان ". رَوَاهُ الْمُغيرَة بن مُوسَى الْمُزنِيّ الْبَصْرِيّ: عَن ابْن أبي عرُوبَة، عَن قَتَادَة، عَن أنس. والمغيرة هَذَا مُنكر الحَدِيث؛ قَالَه البُخَارِيّ. [قَالَ الْمَقْدِسِي:] وَمتْن الحَدِيث صَحِيح، وَإِنَّمَا أنكر بهدا الْإِسْنَاد. 1421 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صعد الْمِنْبَر؛ فرقى عتبَة فأناه جِبْرِيل؛ فَقَالَ: قل: آمين، قَالَ: آمين، ثمَّ رقى عتبَة أُخْرَى؟ فَقَالَ: قل: آمين، قَالَ: آمين، ثمَّ رقى عتبَة ثَالِثَة، فَقَالَ: قل: آمين، فَقَالَ: آمين.

فَقَالَ جِبْرِيل: يامحمدا من أدْرك وَالِديهِ، أَو أَحدهمَا، أَو أدْركهُ رَمَضَان، أَو ذكرت عِنْده، فَلم يغْفر لَهُ، فَأَبْعَده الله، قل: آمين، فَقلت: آمين. رَوَاهُ مَالك بن الْحسن بن مَالك بن حويرث. عَن أَبِيه، عَن جده. وَلم يُتَابع عَلَيْهِ. وَرَوَاهُ عَنهُ عمرَان بن أبان، وَهُوَ لاباس بِهِ. وَالْبَلَاء فِيهِ من مَالك. 1422 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صعد الْمِنْبَر وَعَلِيهِ خَاتم فَقَالَ: نظرة اليكم، ونظرة اليه، فَأَخذه، وَرمى بِهِ. رَوَاهُ عبد الله بن مُحَمَّد بن الْمُغيرَة: عَن مَالك بن مغول، عَن سعيد بن جُبَير، عَن ابْن عمر. وَهَذَا غير مَحْفُوظ، وَعبد الله ضَعِيف. 1423 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى الضُّحَى رَكْعَتَيْنِ حِين بشر بِالْفَتْح، وبرأس أبي جهل. رَوَاهُ سَلمَة بن رَجَاء - رجل كُوفِي - عَن شعثاء قَالَت: رَأَيْت عبد الله بن أبي أوفى صلى الضُّحَى رَكْعَتَيْنِ، فَقَالَت لَهُ امْرَأَته: مَا صليتها إِلَّا رَكْعَتَيْنِ؟ فَقَالَ. وَسَلَمَة هَذَا لاشيء فِي الحَدِيث. 1424 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى الضُّحَى عِنْد الرُّكْن الْيَمَانِيّ رَكْعَتَيْنِ.

رَوَاهُ نَافِع السّلمِيّ. عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَنَافِع هَذَا هُوَ أبوهرمز، مَتْرُوك الحَدِيث، كَذَّاب. 1425 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى الظّهْر وَالْعصر وَالْمغْرب وَالْعشَاء بِوضُوء وَاحِد. رَوَاهُ الحكم بن ظهير: عَن مسعر، عَن محَارب، عَن ابْن عمر. وَهَذَا لم يروه عَن مسعر غير الحكم، وَهَذَا كَذَّاب. 1426 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى الْفجْر حِين برق الْفجْر. رَوَاهُ دَاوُد بن يزِيد أبويزيد: عَن الشّعبِيّ، عَن عُرْوَة بن مُضرس. وَأَبُو يزِيد هَذَا هُوَ الَّذِي ذكره البُخَارِيّ: أَن ابْن عُيَيْنَة كناه وَهُوَ الأودي، ضَعِيف. 1427 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى الْفجْر، وَقَالَ: " أشاهد فلَان؟ " فَذكر الحَدِيث. رَوَاهُ أبوإسحاق الخميسي خازم بن الْحُسَيْن ة عَن أبي هَارُون الْعَبْدي، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وخازم لاشيء فِي الحَدِيث، وَهَذَا الحَدِيث بِهَذَا إلإسناد، لَا أعلم يرويهِ غير أبي إِسْحَاق الخميسي. 1428 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى بعد العصرركعتين. رَوَاهُ معدي بن سُلَيْمَان: - ومعدي مُنكر الحَدِيث - عَن شُعَيْب بن

مطير، عَن أَبِيه. مطير، عَن ذِي الْيَدَيْنِ. قَالَ البُخَارِيّ: ذواليدين لَهُ صُحْبَة، لايصح حَدِيثه. وَأَرَادَ البُخَارِيّ أَن هَذَا الحَدِيث من هَذَا الطَّرِيق إِلَيّ ذِي الْيَدَيْنِ لم يَصح. وَأما أصل الحَدِيث فقد حدث بِهِ ابْن سِيرِين عَن أبي هُرَيْرَة. وَرَوَاهُ عَنهُ جمَاعَة. 1429 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى بِنَا، فَأقبل علينا قبل أَن يكبر، فَقَالَ: " تراصوا، واعتدلوا صفوفكم، فَانِي أَرَاكُم من وَرَاء ظَهْري ". رَوَاهُ يحى بن أَيُّوب: عَن سميد، عَن أنس. وَهَذَا أوردهُ فِي تَرْجمهُ يحيى، وَيحيى ثِقَة، وَلَعَلَّه أَشَارَ إِلَى تفرده بِهِ. 1430 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى بِالنَّاسِ يَوْم الْجُمُعَة؛ فَخلع نَعْلَيْه؛ فَلَمَّا أحس بِهِ النَّاس خلعوا نعَالهمْ، فَلَمَّا فرغ من الصَّلَاة، أقبل على النَّاس فَقَالَ: " ان الْملك أَتَانِي، فاخبرني:. رَوَاهُ عباد بن كثير الْبَصْرِيّ: عَن أَيُّوب، عَن ابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعباد مَتْرُوك الحَدِيث. 1431 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى بِالنَّاسِ يَوْم الْفطر رَكْعَتَيْنِ بِغَيْر أَذَان، ثمَّ خطب النَّاس بعد الصَّلَاة، ثمَّ أَخذ بيد

بِلَال، فَانْطَلق إِلَى النِّسَاء، فخطبهن، فَلَمَّا قضى من عِنْدهن، أَمر بِلَالًا يأتيهن، يَأْمُرهُنَّ أَن يتصدقن. رَوَاهُ حسان بن إِبْرَاهِيم: عَن إِبْرَاهِيم الصَّائِغ، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. وَحسان لم يذكر بِضعْف. 1432 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى بهم بالهاجرة، فَرفع صَوته، فَقَرَأَ: (وَالشَّمْس وَضُحَاهَا ((وَاللَّيْل اذا يغشى (. قَالَ أبي بن كَعْب: يَا رَسُول الله! أمرت فِي هَذِه الصَّلَاة بِشَيْء؟ قَالَ: لَا، وَلَكِنِّي أردْت أَن أوقت لكم صَلَاتكُمْ. رَوَاهُ خَالِد بن مُحَمَّد أبوالرحال: عَن النَّضر بن انس، عَن أَبِيه. وخَالِد هَذَا عِنْده مَنَاكِير، وعجائب. 1433 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى بهم، فَقَرَأَ سُورَة من الطوَال، وَركع خمس رَكْعَات، وَسجد سَجْدَتَيْنِ، ثمَّ قَامَ الثَّانِيَة، فَقَرَأَ سُورَة من الطوَال، وَركع خمس رَكْعَات، وَسجد سَجْدَتَيْنِ، ثمَّ جلس كَمَا هُوَ يَدْعُو حَتَّى انجلى كسوفها. رَوَاهُ عمر بن شَقِيق بن أَسمَاء الْجرْمِي: عَن أبي جَعْفَر الرَّازِيّ، عَن الرّبيع، عَن أبي الْعَالِيَة، عَن أبي بن كَعْب.

وَلَا أعلم رَوَاهُ عَن أبي جَعْفَر بِهَذَا الْإِسْنَاد غير عمر هَذَا. 1434 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى، ثمَّ خطب؛ فجوز فِي خطبَته. رَوَاهُ حَازِم بن إِبْرَاهِيم البَجلِيّ الْبَصْرِيّ. عَن جَابر، عَن الشّعبِيّ، عَن الْبَراء. وَأنكر عَلَيْهِ هَذَا الحَدِيث. 1435 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى رَكْعَتَيْنِ، لم يزدْ فِيهَا على فَاتِحَة الْكتاب. رَوَاهُ حَنْظَلَة السدُوسِي: عَن أنس. وحَنْظَلَة تَركه يحيى بن الْقطَّان. وَغَيره يرويهِ عَن شهربن حَوْشَب، عَن ابْن عَبَّاس. 1436 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى صَلَاة، ثمَّ قَامَ فَتَوَضَّأ، وأعادها فَقُلْنَا: يارسول الله! هَل كَانَ من حدث يُوجب الْوضُوء؟ قَالَ: " لَا، اني مسست ذكري ". رَوَاهُ عبد الله بن أبي جَعْفَر: عَن أَيُّوب، عَن عتبَة، عَن يحيى بن أبي كثير، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَهَذَا الحَدِيث عَن أَيُّوب بِهَذَا الْإِسْنَاد لَا أعلم رَوَاهُ غير ابْن أبي جَعْفَر، وَلم يُتَابع عَلَيْهِ.

1437 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى على ابْنه إِبْرَاهِيم؛ فَكبر عَلَيْهِ أَرْبعا. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبيد الله الْعَرْزَمِي: عَن عَطاء، عَن أنس. وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد غَرِيب فِي التَّكْبِير أَرْبعا. وَعَطَاء بن أبي رَبَاح، عَن أنس (يعز جدا) . والعرزمي مَتْرُوك الحَدِيث، غَرِيب جدا. 1438 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى على بِسَاط. رَوَاهُ زَافِر بن سُلَيْمَان: عَن شُعْبَة، عَن أبي التياح، عَن أنس. وَهَذَا يرْوى عَن ثَابت، عَن أنس، أَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى على حَصِير. وخولف زَافِر فِي الْإِسْنَاد والمتن، وَلم يُتَابع عَلَيْهِ. وَرَوَاهُ زَمعَة بن صَالح: عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن جَابر. وَرَوَاهُ سَلمَة بن وهرام: عَن - عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَرَوَاهُ مرّة أُخْرَى: عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا بِهَذِهِ الطَّرِيق يرويهِ زَمعَة بن صَالح. 1439 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى على جَنَازَة عُثْمَان بن مَظْعُون، فَكبر على جنَازَته أَربع تكببرات. رَوَاهُ خَالِد بن إلْيَاس: عَن إِسْمَاعِيل بن عَمْرو بن سعيد بن الْعَاصِ، عَن عُثْمَان بن عبد الله بن الحكم بن الْحَارِث، عَن عُثْمَان بن عَفَّان.

وَهَذَا يرويهِ خَالِد، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. 1440 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى على جَنَازَة؛ فَكبر ثمَّ وضع يَده الْيُمْنَى على يَده الْيُسْرَى. رَوَاهُ يزِيد بن سِنَان الرهاوي: عَن الزُّهْرِيّ، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن أبي هُرَيْرَة. وَيزِيد مَتْرُوك الحَدِيث. 1441 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى على حَصِير، وَسجد عَلَيْهِ. رَوَاهُ سُلَيْمَان بن عِيسَى السجْزِي أبويحيى: عَن عبيد الله بن عمر، عَن إِسْحَاق بن عبد الله، عَن أنس. وَسليمَان كَذَّاب. رَوَاهُ مُحَمَّد بن أَحْمد بن عِيسَى المروروذي بِرَأْس الْعين. وَحدثنَا بِهِ عَن أَحْمد بن مُحَمَّد بن أبي رَجَاء، عَن وَكِيع، عَن عمر بن زر، عَن يزِيد الْهَمدَانِي، عَن جَابر. وَهَذَا لَيْسَ بِمَحْفُوظ، وَالْحمل فِيهِ على شَيخنَا المروروذي هَذَا. 1442 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى على حَمْزَة سبعين صَلَاة رَوَاهُ أَبُو عمرَان سعيد بن ميسرَة الْبكْرِيّ: عَن أنس.

وَسَعِيد هَذَا قَالَ البُخَارِيّ: هُوَ مُنكر الحَدِيث. 1443 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى على صبي، أَو صبية، وَقَالَ: لَو نجا أحد من ضمة الْقَبْر لنجا هَذَا الصَّبِي. رَوَاهُ ثُمَامَة بن عبد الله بن أنس: عَن جده. وَهَذَا أحد مَا أنكر عَلَيْهِ. 1444 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى على قبر. رَوَاهُ أَبُو عَامر الخزاز صَالح بن رستم: عَن ثَابت، عَن أنس. وَهَذَا رَوَاهُ عَن ثَابت: حبيب بن الشَّهِيد، وَعَن: حبيب شُعْبَة. وَرَوَاهُ حَمَّاد بن زيد أَيْضا: عَن ثَابت. وَصَالح ضَعِيف. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة عَمْرو بن حكام: عَن شُعْبَة، عَن مُحَمَّد بن زِيَاد، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد، لَا أعلم يرويهِ غير عَمْرو بن حكام هَكَذَا. وَرَوَاهُ مُحَمَّد بن أَحْمد بن الْحُسَيْن الْأَهْوَازِي: عَن أسيد (بن عَاصِم) ، عَن عمروبن حكام، عَن شُعْبَة، عَن حبيب بن الشَّهِيد، عَن ثَابت، عَن أنس. وَهَذَا الحَدِيث معررف بغندر مُحَمَّد بن جَعْفَر، عَن شُعْبَة، قد رَوَاهُ عَمْرو بن حكام.

وَرُوِيَ عَن خَارِجَة بن مُصعب، وَعَمْرو بن مَرْزُوق نَحْو رِوَايَة عَمْرو بن حكام. 1445 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى على قبر بعد مَا دفن. رَوَاهُ جَعْفَر بن عبد الْوَاحِد الْهَاشِمِي: عَن مُحَمَّد بن عباد الْهنائِي، عَن شُعْبَة، عَن قَتَادَة، عَن الشّعبِيّ، عَن ابْن عَبَّاس. وَفِيه: قَالَ شُعْبَة: وَقلت لِقَتَادَة: مِمَّن سمعته؟ فَقَالَ: حَدثنِي عَاصِم بن بَهْدَلَة، فَسَأَلت عَاصِمًا، فَقَالَ: حَدثنِي بِهِ الشَّيْبَانِيّ، فَلَقِيت الشَّيْبَانِيّ، فَقَالَ: حَدثنِي الشّعبِيّ، عَن ابْن عَبَّاس على ماساقه جَعْفَر. لم يحدث بِهِ غَيره يَعْنِي الْهَاشِمِي. وكل من رَوَاهُ عَن شُعْبَة قَالَ: عَن شُعْبَة، عَن الشَّيْبَانِيّ، عَن الشّعبِيّ، عَن ابْن عَبَّاس. وَهُوَ مَشْهُور عَنهُ. وجعفر شَيخنَا مُنكر الحَدِيث، وَيسْرق الحَدِيث. أوردهُ فِي تَرْجَمَة مهْرَان بن أبي عمر الرَّازِيّ: عَن أبي يسَار، عَن عَلْقَمَة بن مرْثَد، عَن ابْن بُرَيْدَة. وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد يرويهِ مهْرَان، عَن أبي يسَار. قَالَ البُخَارِيّ. فِي حَدِيثه اضْطِرَاب. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة مُصعب بن سعيد: عَن مُحَمَّد بن سَلمَة، عَن ابْن إِسْحَاق، عَن الزُّهْرِيّ، عَن عبيد الله بن عبد الله، عَن ابْن عَبَّاس، عَن عمر. وَهَذَا لَا أعلمهُ إِلَّا من رِوَايَة مُصعب بِهَذَا الْإِسْنَاد.

وَمصْعَب ضَعِيف. 1446 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى على قَتْلَى أحد، وم يصل على قَتْلَى بدر. رَوَاهُ الْحسن بن عمَارَة: عَن الحكم، عَن مقسم، عَن ابْن عَبَّاس. وَالْحسن مَتْرُوك الحَدِيث. 1447 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى على النَّجَاشِيّ، فَكبر أَرْبعا. رَوَاهُ مُحَمَّد بن إِسْحَاق: عَن الزُّهْرِيّ، عَن سعيد، عَن أبي هريره وَرَوَاهُ عَنهُ شُعْبَة، أوردهُ فِي أَفْرَاد ابْن إِسْحَاق. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة كثير بن عبد الله بن عَمْرو بن عَوْف: عَن أَبِيه، عَن جده. وَكثير ضَعِيف. 1448 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى فِي بَيت أم سَلمَة فِي ثوب وَاحِد وَاضِعا أحد طَرفَيْهِ على عَاتِقيهِ يُخَالف بَينهمَا. رَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن أبي الزِّنَاد: عَن أَبِيه، عَن عُرْوَة بن الزبير، عَن عبد الله بن أبي أُميَّة. وَرَوَاهُ مرّة أُخْرَى: عَن أَبِيه، أَظُنهُ عَن عُرْوَة، عَن عمر بن أبي سَلمَة، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -، مثله.

وَعبد الرَّحْمَن ضَعِيف. وَرَوَاهُ حُسَيْن بن عبد الله الْهَاشِمِي: عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس بِهِ وَفِيه: متوشحا، وَخَالف بَين طَرفَيْهِ، يَتَّقِي بفضله الْحر، وَالْبرد. وحسين هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 1449 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى فِي خميصة. رَوَاهُ عمر بن رَبَاح: عَن ابْن طاؤس، عَن أَبِيه، عَن ابْن عَبَّاس. وَعمر ضَعِيف، يروي مالايتابع عَلَيْهِ. 1450 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - صلى فِي نَعْلَيْه. رَوَاهُ النَّضر أَبُو عمرالخزاز: وَهُوَ ابْن عبد الرَّحْمَن، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَالنضْر هَذَا لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. وَرَوَاهُ حُسَيْن بن عبد الله بن ضميرَة: عَن أَبِيه، عَن جده، عَن عَليّ. وحسين مَتْرُوك الحَدِيث. 1451 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ضحى بكبشين أقرنين فَقَالَ: " اللَّهُمَّ هَذَا عني، وَعَن من لم يضح من أمتِي) . رَوَاهُ ربيح بن عبد الرَّحْمَن بن أبي سعيد الْخُدْرِيّ: عَن أَبِيه، عَن جده.

وَربيح هَذَا قَالَ أَحْمد. لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ. 1452 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ضرب، وَغرب، وَأَن أبابكر ضرب، وَغرب، وَعمر ضرب، وَغرب. رَوَاهُ عبد الرحمن بن الْحَارِث جحدر: عَن عبد الله بن إِدْرِيس، عَن عبيد الله، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر أَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَهَذَا يعرف بِأبي كريب. وَقد حدث بِهِ غير أبي كريب: مَسْرُوق بن الْمَرْزُبَان، وَيحيى بن أَكْثَم، وَجَمَاعَة ضعفاء سَرقُوهُ، فَمنهمْ جحدر هَذَا. وَرَوَاهُ أَحْمد بن عبد الله بن ميسرَة: عَن عبد الله بن إِدْرِيس أَيْضا. وَأحمد هَذَا من أهل حران يكنى بِأبي ميسرَة، كَانَ بهمذان، يروي الْمَنَاكِير، وَيسْرق الحَدِيث. وَمِمَّنْ سَرقه أَيْضا من أبي كريب: السّري بن عَاصِم. وَهَذَا الحَدِيث يعرف بِأبي كريب، وَلم يروه عَن ابْن إِدْرِيس أحد من الثِّقَات غَيره. 1453 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - طَاف على نِسَائِهِ فِي لَيْلَة فِي غسل وَاحِد. رَوَاهُ صَالح بن أبي الْأَخْضَر: عَن الزُّهْرِيّ، عَن أنس. وَصَالح لَيْسَ بِشَيْء فِي الزُّهْرِيّ.

وَقد صَحَّ عَن أنس من غير رِوَايَة الزُّهْرِيّ. عَن أنس. 1454 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - طَاف لحجته، وعمرته طَوافا وَاحِدًا. رَوَاهُ حُصَيْن بن عبد الرَّحْمَن: عَن عبد الله بن أبي قَتَادَة، عَن أَبِيه. وَهَذَا يرويهِ عَاصِم بن عَليّ: عَن أَبِيه، عَن حُصَيْن. وَيَرْوِيه عَن عَاصِم: مُحَمَّد بن حَرْب الشَّيْبَانِيّ. وَهُوَ غَرِيب بِهَذَا الْإِسْنَاد، لايروي إِلَّا من هَذَا الطَّرِيق. 1455 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - ظَاهر بَين درعين. رَوَاهُ الْحسن بن شَاذان الوَاسِطِيّ: عَن أبي أُسَامَة، عَن مسعر، عَن سعد بن إِبْرَاهِيم، عَن عَامر بن سعيد، عَن أَبِيه. قَالَ البُخَارِيّ: الْحسن يَتَكَلَّمُونَ فِيهِ. وَقَالَ ابْن عدي: لم أَجِدهُ من حَدِيث مسعر بِهَذَا الْإِسْنَاد إِلَّا من حَدِيث الْحسن، وَهُوَ يحْتَمل، وَلَيْسَ بالمنكر. 1456 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - عَاد امْرَأَة من خثعم، فَقَالَ لَهَا: " كَيفَ تجدينك؟ " قَالَت: لَا أظنني الاّ لما بِي قَالَ: " وددت أَنَّك لم تفارقي الدُّنْيَا حَتَّى تعولي يَتِيما، أَو تجهزي مُجَاهدًا ". رَوَاهُ أَيفع: عَن ابْن عمر. قَالَ ابْن عدي: وأيفع هَذَا يعز حَدِيثه عَن ابْن عمر جدا، وَعَن غَيره.

وَقَالَ البُخَارِيّ: حَدِيثه عَن ابْن عمر فِي الطّهُور مُنكر. 1457 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - عَارض جَنَازَة أبي طَالب، فَقَالَ: " وصلتك رحم، وجزيت خيرا يَا عَم {". رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن عبد الرَّحْمَن الْخَوَارِزْمِيّ: عَن ابْن جريج، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. وَإِبْرَاهِيم هَذَا لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ، والْحَدِيث غير مَحْفُوظ. 1458 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - عَام حجَّة الْوَدَاع أَمر النَّاس ونهاهم، ثمَّ قَالَ: هَل بلغت؟ قَالُوا: نعم} قَالَ: " اللَّهُمَّ نعم، اشْهَدْ اشْهَدْ " - ثَلَاثًا - ثمَّ قَالَ: " خُذُوا الْعَطاء ماكان عَطاء، فاذا تجاحفت قُرَيْش الْملك فِيمَا بَينهَا، وَعَاد الْعَطاء، وَكَانَ رشا عَن دينكُمْ، فَدَعوهُ " فَقيل: من هَذَا؟ قَالُوا: هَذَا ذُو الزَّوَائِد صَاحب رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. رَوَاهُ سليم بن مطير: عَن أَبِيه، قَالَ: سَمِعت رجلا يَقُول. سَمِعت رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - يَقُول عَام حجَّة الْوَدَاع. ومطير: قَالَ البُخَارِيّ. لايثبت حَدِيثه. 1459 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - عرب الغربي، وهجن الهجين، رقال: " للْفرس سَهْمَان، وللهجين سهم ". رَوَاهُ أَحْمد بن أبي أَحْمد الْجِرْجَانِيّ: عَن حَمَّاد بن خَالِد، عَن مُعَاوِيَة بن صَالح، عَن الْعَلَاء بن الْحَارِث، عَن مَكْحُول، عَن زِيَاد بن حَارِثَة، عَن حبيب بن مسلمة.

وَهَذَا الحَدِيث لايوصله إِلَّا أَحْمد هَذَا، وَكَانَ يسكن حمص. وَرَوَاهُ غَيره عَن حَمَّاد، فَلم يذكر فِي إِسْنَاده زِيَاد بن حَارِثَة، ولاحبيب بن مسلمة، مِنْهُم: أَسد بن الْحَارِث الْحَرَّانِي، قَالَ فِيهِ: عَن مَكْحُول، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَهَذَا أشبه بِالصَّوَابِ. 1460 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - عَفا عَن شعرالجاهلية. رَوَاهُ سُلَيْمَان بن الأرقم: عَن ابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة بِهِ. قَالَ سُلَيْمَان: فَذكرت ذَلِك لِلزهْرِيِّ، فَقَالَ: عَفا عَنهُ إِلَّا فِي قصيدتين كلمة أُميَّة الَّتِي ذكر فِيهَا أهل بدر، وَكلمَة الْأَعْشَى الَّتِي يذكر فِيهَا الْحَوْض. وَسليمَان هَذَا مَتْرُوك الحَدِيث. 1461 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - عق عَن نَفسه بعد مابعثه الله عزوجل نَبيا. رَوَاهُ عبد الله بن مُحَرر: عَن قَتَادَة، عَن أنس. وعبد الله مَتْرُوك الحَدِيث. 1462 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - عقد لعَمْرو بن الْعَاصِ راية من مرط أسود، وَمن صوف. رَوَاهُ الْعَرْزَمِي: عَن عَمْرو بن شُعَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده.

والعرزمي مُحَمَّد بن عبيد الله مَتْرُوك الحَدِيث. 1463 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - غربت لَهُ الشَّمْس بِمَكَّة فَجمع بَين الْمغرب، وَالْعشَاء بسرف. رَوَاهُ يحيى بن مُحَمَّد الْجَارِي: عَن عبد العزيز الدَّرَاورْدِي، عَن مَالك بن أنس، عَن أبي الزبير، عَن جَابر. وَهَذَا يرويهِ يحيى هَذَا عَن الدَّرَاورْدِي، عَن مَالك. ويروى عَن الْحمانِي يحيى بن عبد الحميد، عَن الدَّرَاورْدِي أَيْضا. 1464 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - غسل فِي قَمِيص. رَوَاهُ سعيد بن عفير. عَن مَالك، عَن جَعْفَر بن مُحَمَّد، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَهَذَا فِي الْمُوَطَّأ: عَن جَعْفَر، عَن أَبِيه، عَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَلَيْسَ فِيهِ " عَائِشَة ". وَهَذَا يرويهِ عبيد الله بن سعيد بن عفير: عَن أَبِيه. وَلَعَلَّ الْبلَاء فِيهِ مِنْهُ، فَإِن أَبَاهُ ثِقَة. 1465 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فاضت عَيناهُ، فَقَالَ: " كَأَنِّي أنظر الي سويقة الحبشي يهتك أَسْتَار الْكَعْبَة ". رَوَاهُ أَبُو عقال هِلَال بن زيد. عَن أنس. وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. 1466 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فرج بَين فَخذي الْحسن،

فَقبل زبيبته. رَوَاهُ قَابُوس بن أبي ظبْيَان: عَن أَبِيه، عَن ابْن عَبَّاس. وَلَا يُتَابع قَابُوس عَلَيْهِ مَعَ ضعفه. 1467 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فرض فِي ماسقت السَّمَاء، والأنهار، والعيون أَو كَانَ عشريا يسقى بالسماء؛ الْعشْر، وَفِيمَا سقى بالناضح؛ نصف الْعشْر. رَوَاهُ بهْلُول بن رَاشد: عَن يُونُس بن يزِيد، عَن ابْن شهَاب، عَن سَالم، عَن ابْن عمر. وَهَذَا الحَدِيث يرويهِ عَن يُونُس: عبد الله بن وهب، وَهُوَ عَنهُ عَزِيز. رَوَاهُ عَنهُ حَرْمَلَة، وَابْن أَخِيه: أَحْمد بن عبد الرحمن بن وهب، وَهَارُون بن سعيد الْأَيْلِي، وَمن أهل الْعرَاق الْوَلِيد بن شُجَاع، وبهلول بن رَاشد. وَرَوَاهُ عَن بهْلُول: عبد الله بن مسلمة القعبني، والقعبني يحدث عَن جمَاعَة من المجهولين، مِنْهُم بهْلُول هَذَا، وَأَظنهُ بَصرِي. وَالله أعلم. 1468 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فرق شعره، وَكَانَت لَهُ جمة. رَوَاهُ إِسْحَاق بن أبي فَرْوَة: عَن خَارِجَة بن زيد بن ثَابت، عَن زيد بن ثَابت. وَرَوَاهُ عَنهُ إِبْرَاهِيم بن أبي يحيى، وَكِلَاهُمَا مَتْرُوكَانِ. وَهَذَا فِي تَرْجَمَة إِسْحَاق ذكره.

1469 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ: اذْهَبْ يَا فلَان {فَإِن الدَّال على الْخَيْر كفاعله. رَوَاهُ أبوحنيفة الْفَقِيه: عَن عَلْقَمَة بن مرْثَد، عَن سُلَيْمَان بن بُرَيْدَة، عَن أَبِيه. وَهَذَا حَدِيث لايجود إِسْنَاده غير أبي حنيفَة، عَن عَلْقَمَة، وَتَابعه حَفْص بن سُلَيْمَان بن حَفْص، وروى عَن عَلْقَمَة أَحَادِيث لَا يَرْوِيهَا غَيره. وَرَوَاهُ عَن أبي حنيفَة: إِسْحَاق الْأَزْرَق، وَمصْعَب بن الْمِقْدَام. وأرسله عَنهُ مُحَمَّد بن الْحسن فَلم يذكر فِيهِ ابْن بُرَيْدَة، ولابريدة. 1470 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ ذَات يَوْم لأَصْحَابه: " أَلا أحدثكُم عَن الْخضر؟ " قَالُوا: بلي يارسول الله} قَالَ: " بَيْنَمَا هُوَ يمشي ذَات يَوْم فِي سوق من أسواق بني اسرائيل ". وَذكر بِطُولِهِ. رَوَاهُ بَقِيَّة بن الْوَلِيد: عَن مُحَمَّد بن زِيَاد الْأَلْهَانِي، عَن أبي أُمَامَة. قَالَ ابْن عدي: قَالَ لنا ابْن عُمَيْر: سَأَلت ابْن عَوْف عَن هَذَا الحَدِيث؟ فَقَالَ: حَدِيث مَوْضُوع مُنكر، لَا أصل لَهُ فِي حَدِيث مُحَمَّد بن زِيَاد. وَمُحَمّد ثِقَة، حسن الحَدِيث، حدث عَنهُ الأجلاء: خَالِد بن معدان، وَجَرِير. وَسَأَلت أَبَا زرْعَة عَن هَذَا الحَدِيث؟ فَقَالَ: حَدِيث مُنكر. وَمُحَمّد بن زِيَاد مَعْرُوف، لايشبه حَدِيثه. قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا الحَدِيث لَا أعلم رَوَاهُ عَن بَقِيَّة غير سُلَيْمَان بن عبيد الله الرقي، وَقد ادَّعَاهُ عبد الوهاب بن الضَّحَّاك، عَن بَقِيَّة، وعبد الوهاب لَا اعْتِمَاد عَلَيْهِ.

1471 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ: " ذَانك الأطيبان: التَّمْر، وَاللَّبن ". رَوَاهُ يزِيد بن عَطاء: عَن إِسْمَاعِيل بن أبي خَالِد: عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا الحَدِيث عَن ابْن أبي خَالِد لَيْسَ بِمَحْفُوظ، و) لَا أعلم يرويهِ غير يزِيد هَذَا، وَهُوَ ضَعِيف. 1472 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ: سم، وعب يَعْنِي الشّرْب بِنَفس. رَوَاهُ مُبشر بن عبيد: عَن عَطِيَّة، عَن أبي سعيد الْخُدْرِيّ. وَهَذَا يرويهِ مُبشر: عَن حجاج، لايرويه غَيره. ومبشر لاشيء فِي الحَدِيث. 1473 - حديت: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ فِي أهل الْكتاب: " إِذا لقيتموهم فِي طَرِيق، فاضطروهم إِلَى أضيقه، وَلَا تبدأوهم با لسلام ". رَوَاهُ أبوقتادة عبد الله بن وَاقد الْحَرَّانِي: عَن ابْن جريج، وَالثَّوْري، وَشعْبَة، وَشريك، عَن سُهَيْل، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. [قَالَ الْمَقْدِسِي:] وَلم يذكر عَلَيْهِ كلَاما، وَكَأَنَّهُ أَشَارَ إِلَيّ أَن الْجَمِيع من هَؤُلَاءِ مِمَّا يتفرد بِهِ أَبُو قَتَادَة. 1474 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ فِي الذى يدْرك صَيْده

بعد ثَلَاث: يَأْكُلهُ إِلَّا أَن ينتن. رَوَاهُ مُعَاوِيَة بن صَالح: عَن عبد الرحمن بن جُبَير بن نفير، عَن أَبِيه، عَن أبي كَبْشَة. وَيَرْوِيه عَنهُ معن بن عِيسَى الْقَزاز. 1475 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ: " فِي الرِّكَاز الْعشْر ". رَوَاهُ عبد الله بن نَافِع: عَن أَبِيه، عَن ابْن عمر. وَعبد الله ضَعِيف، مُنكر الحَدِيث. 1476 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ: " فِي الْمَذْي الْوضُوء ". رَوَاهُ سُلَيْمَان بن معَاذ الْبَصْرِيّ: عَن أبي إِسْحَاق، عَن هَانِيء بن هَانِيء، عَن عَليّ. وَسليمَان هَذَا يروي عَنهُ أبوداود الطَّيَالِسِيّ. وَلم أر للْمُتَقَدِّمين فِيهِ كلَاما، وَفِي حَدِيثه نكرَة. 1477 - حَدِيث: إِن رَسُول - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ فِي مَرضه: " ادعوا إِلَيّ أخي " فدعوا لَهُ أبابكر، فَأَعْرض عَنهُ، ثمَّ قَالَ: " ادعوا الي أخي " فدعوا لَهُ عمر، فَأَعْرض عَنهُ، ثمَّ قَالَ: " ادعوا إِلَيّ أخي " فدعوا لَهُ عُثْمَان، فَأَعْرض عَنهُ، ثمَّ قَالَ: " ادعوا إِلَيّ أخي " فدعي لَهُ عَليّ بن أبي طَالب، فستره بِثَوْب وانكب عَلَيْهِ فَلَمَّا خرج من عِنْده؛ قيل لَهُ: مَا قَالَ؟ قَالَ: عَلمنِي ألف بَاب، يفتح كل بَاب ألف بَاب.

رَوَاهُ حَيّ بن عبد الله: عَن أبي عبد الرحمن الحبلي، عَن عبد الله بن عَمْرو. وَحي هَذَا قَالَ البُخَارِيّ: فِيهِ نظر. وَهَذَا مُنكر، وَلَعَلَّ الْبلَاء فِيهِ من عبد الله بن لَهِيعَة، فَإِنَّهُ شَدِيد الإفراط فِي التَّشَيُّع، وَقد تكلم فِيهِ الْأَئِمَّة، ونسبوه إِلَيّ الضعْف. 1487 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ فِي " الْمسْح على الْخُفَّيْنِ: يَوْم وَلَيْلَة للمقيم، وَثَلَاثَة أَيَّام ولياليهن للْمُسَافِر ". رَوَاهُ زَكَرِيَّا بن يحيى - وَيُقَال ابْن حَكِيم الحبطي - عَن إِبْرَاهِيم النَّخعِيّ، عَن أبي عبد الله، عَن خُزَيْمَة بن ثَابت. وَهَذَا رَوَاهُ عَن إِبْرَاهِيم: جمَاعَة، وَهُوَ مَشْهُور من حَدِيث إِبْرَاهِيم، وَمن حَدِيث زَكَرِيَّا غَرِيب يرويهِ عَنهُ عَمْرو بن النُّعْمَان. 1479 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ فِي هَذِه الْآيَة: (هُوَ أهل التَّقْوَى وَأهل الْمَغْفِرَة (قَالَ ربكُم أَنا أهل أَن أتقى ولايشرك بِي غَيْرِي، وَأَنا لمن أتقى أَن يُشْرك بِي أَن أَغفر لَهُ ". رَوَاهُ سُهَيْل بن أبي حزم: عَن ثَابت، عَن أنس. وَلم يُتَابع عَلَيْهِ، وَفِيه ضعف. 1480 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لأبي بكر وَعمر: " أَلا أخبركما بمثلكما فِي الْمَلَائِكَة ومثلكما فِي الْأَنْبِيَاء؟ مثلك

يَا أَبَا بكر فِي الْمَلَائِكَة، مثل مِيكَائِيل، ينزل بِالرَّحْمَةِ، وَمثلك فِي الْأَنْبِيَاء مثل إِبْرَاهِيم، اذ كذبه قومه، وصنعوا بِهِ مَا صَنَعُوا قَالَ: (من تَبِعنِي فَإِنَّهُ مني، وَمن عَصَانِي فَإنَّك غَفُور رَحِيم (. رَوَاهُ رَبَاح بن أبي مَعْرُوف: عَن سعيد بن عجلَان، عَن سعيد بن جُبَير، عَن ابْن عَبَّاس. ورباح تَركه يحيى بن سعيد، وعبد الرحمن بن مهْدي، لايتابع على هَذَا الحَدِيث. 1481 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لأبي طَلْحَة: " خذوها خالدة، تالدة، لاينزعها مِنْكُم الا ظَالِم ". رَوَاهُ عبد الله بن المؤمل: عَن ابْن أبي مليكَة، عَن ابْن عَبَّاس. وعبد الله بن المؤمل ضَعِيف. 1482 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لأَصْحَابه: " اغتسلوا يَوْم الْجُمُعَة، وَلَو كأسا بِدِينَار ". رَوَاهُ حَفْص بن عَمْرو بن دِينَار الْأَيْلِي أَبُو إِسْمَاعِيل: عَن عبد الله بن الْمثنى، عَن عميه الْمَنْصُور، ومُوسَى، عَن أنس. وَهَذَا يرويهِ أبوأسماعيل عَنهُ هَكَذَا. 1483 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لأَصْحَابه: " أَي الشّجر أبعد من الخاذف؟ " قَالُوا: فرعها. قَالَ: " فَكَذَلِك الصَّفّ

الْمُقدم هُوَ أحصنها من الشَّيْطَان ". رَوَاهُ يحيى بن سَلام - بَصرِي كَانَ بإفريقيا - عَن شُعْبَة، عَن قَتَادَة، عَن أنس. . وَهَذَا لَا أعلم يرويهِ عَن شُعْبَة غَيره. 1484 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لأَصْحَابه: " أَي النَّاس خير ". فَقَالَ بَعضهم: مؤسر غَنِي يُعْطي حق نَفسه، وَمَاله. فَقَالَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: " نعم الرجل هَذَا، وَلَيْسَ بِهِ، وَلَكِن النَّاس مُؤمن فَقير يُعْطي جهد 5) . رَوَاهُ عبد الله بن دِينَار البهراني: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وعبد الله هَذَا لم يرو عَنهُ غير إسماعيك بن عَيَّاش، ولإسماعيل شُيُوخ لم يرو عَنْهُم غَيره، لايعرفون. 1485 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لأَصْحَاب المكايبل والموازين: " إِنَّكُم قد ولبتم أمرا فِيهِ هَلَكت الْأمة السالفة قبلكُمْ) . رَوَاهُ حُسَيْن بن قيس الرَّحبِي: عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس. وحسين مَتْرُوك الحَدِيث، وَهُوَ الَّذِي يلقب بحنش. 1486 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لأم إِبْرَاهِيم حَيّ ولدت إِبْرَاهِيم: " أعْتقهَا وَلَدهَا ". رَوَاهُ أبوبكر: عَن الْحُسَيْن بن عبد الله، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس.

وأبوبكر هَذَا هُوَ ابْن عبد الله بن أبي سُبْرَة، مَتْرُوك الحَدِيث، مفتي أهل الْمَدِينَة. وَرَوَاهُ مرّة أُخْرَى. عَن حُسَيْن بن عبد الله بن عبيد الله، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس إِن أم إِبْرَاهِيم ... وَذكره. 1487 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لأم سَلمَة: " يَا أم سَلمَة {إِن عليا لَحْمه من لحمي، وَدَمه من دمي، وَهُوَ مني بِمَنْزِلَة هَارُون من مُوسَى، الأ أَنه لَا نَبِي بعدِي ". رَوَاهُ عبد الله بن داهر: عَن أَبِيه. داهر بن يحيى الرَّازِيّ، عَن الْأَعْمَش، عَن عَبَايَة، عَن ابْن عَبَّاس. وَعبد الله بن داهر لَا شَيْء فِي الحَدِيث. 1488 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لأم عَطِيَّة: " اذا خفضت فأشمي، ولاتنهكي، فَإِنَّهُ أسر للْوَجْه، وأحظى عِنْد الزَّوْج ". رَوَاهُ زَائِدَة بن أبي الرقاد: عَن ثَابت، عَن أنس. وَهَذَا يرويهِ عَن ثَابت: زَائِدَة بن أبي الرقاد، ولأ أعلم تفرد بِهِ عَنهُ غَيره، وَهُوَ مُنكر الحَدِيث. 1489 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لبني هَاشم: " يَا عَبَّاس} يَا فَاطِمَة بنت مُحَمَّد {يَا أَزوَاج مُحَمَّد} أهينوا الدُّنْيَا، وأكرموا الأخرة، فَإِنِّي لَا أُغني عَنْكُم من الله شَيْئا ". رَوَاهُ الْوَازِع بن نَافِع الْجَزرِي: عَن أبي سَلمَة، عَن ابْن عَبَّاس.

والوازع مَتْرُوك الحَدِيث. 1490 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لجبريل: من يُهَاجر معي؟ قَالَ: أبوبكر الصّديق. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد العزيز الدينَوَرِي: عَن معَاذ بن اسد، عَن ابْن الْمُبَارك، عَن مسعر، وَشعْبَة، عَن عمروبن مرّة، عَن أبي البخْترِي، عَن عَليّ. وَهَذَا بَاطِل بِهَذَا الْإِسْنَاد. وَكَأَنَّهُ حمل على الدينَوَرِي هَذَا. 1491 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لجبريل: " هَل أصبْنَا نسكنا؟ " فَقَالَ: لقد استبشر أهل السَّمَاء بنسككم. رَوَاهُ عِيسَى الحناط: عَن هِشَام، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَعِيسَى مَتْرُوك الحَدِيث. 1492 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لحسان: " هَل قلت فِي أبي بكر شَيْئا؟ " قَالَ: نعم! قَالَ: قل، " أَنا أسمع " فَقَالَ: وَثَانِي اثْنَيْنِ فِي النَّار المنيف. وَأنْشد بيتبن: وَثَانِي اثْنَيْنِ فِي الْغَار المنيف وَقد طَاف الْعَدو بِهِ اذ صاعد الجبلا وَكَانَ حب رَسُول الله قد علمُوا من الْبَريَّة لم يعدل بِهِ رجلا قَالَ: فَضَحِك رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - حَتَّى بَدَت نَوَاجِذه، ثمَّ قَالَ:

" صدقت يَا حسان! هُوَ كَمَا قلت ". رَوَاهُ أَبُو العطوف الْجراح بن منهال: عَن الزُّهْرِيّ، عَن أنس. والجراح مَتْرُوك الحَدِيث. 1493 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لرجل: " أتزوجت؟ " قَالَ: لَا، قَالَ: " مَا يمنعك الا الْعَجز، أَو الْفُجُور ". رَوَاهُ عَاصِم بن سُلَيْمَان الكوزي: عَن ابْن جريج، عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. قَالَ الْمَقْدِسِي: رَأَيْت هَذَا الحَدِيث فِي كتاب قوت الْقُلُوب من كَلَام عمر بن الْخطاب. وَقَالَ ابْن عدي: وَهَذَا إِسْنَاده مُنكر، لَا أعرفهُ إِلَّا من حَدِيث عَاصِم، عَن ابْن جريج. وَهَذَا كَذَّاب. 1494 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لرجل: " أَنْت وَمَا لَك لأَبِيك ". رَوَاهُ عمار بن مطر الْعَنْبَري الرهاوي: عَن زُهَيْر بن مُعَاوِيَة، عَن أبان بن تغلب، عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن جَابر. وَهَذَا الحَدِيث رَوَاهُ عَن ابْن الْمُنْكَدر جمَاعَة. وَمن حَدِيث أبان غَرِيب، لم يروه غير زُهَيْر، وَعَن زُهَيْر غير عمار هَذَا.

1495 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لضباعة: حجي واشترطي أَن محلي حَيْثُ حبستني. رَوَاهُ رَبَاح بن أبي مَعْرُوف: عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. ورباح تَركه يحيى بن سعيد، وعبد الرحمن بن مهْدي. 1496 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لعَائِشَة: " ناوليني الْخمْرَة "، قَالَت: إِنِّي حَائِض، فال: " انها لَيست فِي كفك ". رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن بن أبي ليلى: عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَمُحَمّد هَذَا ضَعِيف. 1497 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فال لعبد الرَّحْمَن بن عَوْف - وَكَانَ قد بَعثه على جَيش فَرَأى عَلَيْهِ عِمَامَة قد لفها - فنقضها، ثمَّ عممه بِيَدِهِ بعمامة سَوْدَاء. رَوَاهُ يزِيد بن سِنَان أبوفروة: عَن قيس، عَن أبي مرْثَد، عَن عَطاء، عَن ابْن عمر. وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد غير مَحْفُوظ، وَيزِيد مَتْرُوك الحَدِيث. 1498 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لعَلي: " أَنْت أخي فِي الدُّنْيَا والأخرة ". رَوَاهُ حَكِيم بن جُبَير: عَن جَمِيع بن عُمَيْر، عَن ابْن عمر.

وَحَكِيم تَركه شُعْبَة. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة جَمِيع. وَجَمِيع هَذَا. قَالَ البُخَارِيّ: فِي حَدِيثه نظر. 1499 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لعَلي: " أَنْت تقتل على سنتي ". رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبيد الله بن أبي رَافع: عَن أَبِيه، عَن جده: أبي رَافع. وَمُحَمّد هَذَا لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 1500 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لعَلي: " أَنْت سيد فِي الدُّنْيَا، سيد فِي الأخرة ". رَوَاهُ أَحْمد بن الْأَزْهَر أَبَوا لأزهر النَّيْسَابُورِي: عَن عبد الرزاق، عَن معمر، عَن الزُّهْرِيّ، عَن عبيد الله، عَن ابْن عَبَّاس. وَهَذَا لم يحدث بِهِ عَن عبد الرزاق غير أبي الْأَزْهَر. وَأنْكرهُ يحيى بن معِين عَلَيْهِ، وَكذبه. والقصة فِي ذَلِك مَشْهُورَة مسطورة. 1501 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لعَلي: " أَنْت مني بِمَنْزِلَة هاررن من مُوسَى، إِلَّا أَنه لَا نَبِي من بعدِي ". رَوَاهُ الْحسن بن صَالح. عَن مُوسَى الْجُهَنِيّ، عَن فَاطِمَة بنت عَليّ، عَن

أَسمَاء بنت عُمَيْس. هَكَذَا اورده فِي تَرْجَمَة الْحسن، وَلم يذكرهُ بقدح، وَلَعَلَّه أَشَارَ إِلَيّ تفرده بِهِ، والمتن قد صحّح من غير هَذَا الطَّرِيق. وَرَوَاهُ كثير بن زيد الْأَسْلَمِيّ: عَن الْوَلِيد بن رَبَاح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَكثير لابأس بِهِ. 1502 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لعَلي: " كذب من زعم أَنه يحبني، ويبغضك ". رَوَاهُ حُسَيْن بن سُلَيْمَان الطلحي: عَن عبد الملك بن عُمَيْر، عَن أنس. وَلم يروه عَن عبد الملك غَيره. 1503 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لعمر: " أَنْت ولي فِي الدُّنْيَا والأخرة ". رَوَاهُ طَلْحَة بن زيد: عَن عُبَيْدَة بن حسان، عَن عَطاء، عَن جَابر. وَطَلْحَة مَتْرُوك الحَدِيث. 1504 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لفاطمة: " ائْتِنِي بزوجك، وابنيك "، فَجَاءَتْهُ بهم، فَألْقى عَلَيْهِم كسَاء كَانَ عَليّ خيبرياً أصبناه من خَيْبَر فَقَالَ: " اللَّهُمَّ هَؤُلَاءِ آل مُحَمَّد، فَاجْعَلْ صَلَاتك، وبركاتك على آل مُحَمَّد، كَمَا جَعلتهَا على إِبْرَاهِيم، إِنَّك حميد مجيد ".

قَالَت أم سَلمَة: فَرفعت الكساء لأدخل مَعَهم، فَجَذَبَهُ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - من يَدي قَالَ: " انك على خير ". رَوَاهُ عقبَة بن عبد الله الْأَصَم. عَن شهر بن سوشب، عَن أم سَلمَة وَعقبَة هَذَا ضَعِيف. 1505 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ لفاطمة رَضِي الله عَنْهَا: " إِن الله عزوجل يغْضب لغضبك، ويرضى لرضاك ". رَوَاهُ حُسَيْن بن زيد بن عَليّ الْكُوفِي: عَن عَليّ بن عمربن عَليّ، عَن جعفربن مُحَمَّد، عَن أَبِيه، عَن جده: الْحُسَيْن بن عَليّ، عَن عَليّ. وَهَذَا يرويهِ حُسَيْن هَذَا، وَهُوَ مُنكر الحَدِيث. 1506 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ للْعَبَّاس: " فِيكُم النُّبُوَّة، والمملكة ". رَوَاهُ عبد الله بن شبيب الْمَكِّيّ: عَن ابْن أبي أويس، عَن ابْن أبي فديك، عَن مُحَمَّد بن عبد الرحمن العامري، عَن سُهَيْل، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا غير مَحْفُوظ، والافة من عبد الله بن شبيب هَذَا. 1507 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ للنَّاس فِي يَوْم جُمُعَة فِي يَوْم مطير: " صلوا فِي رحالكُمْ ". رَوَاهُ عبادبن مَنْصُور التَّاجِر: عَن عَطاء، عَن ابْن عَبَّاس. وَعباد ضَعِيف الحَدِيث.

1508 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ: " لما تجلى ربه للجبل أَشَارَ بإصبعه، فَمن نورها جعله دكا ". رَوَاهُ ايوب بن خوط: عَن قَتَادَة، عَن أنس. وإيوب مَتْرُوك الحَدِيث. 1509 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ - وَهُوَ على الْمِنْبَر -: (وَالْأَرْض جَمِيعًا قَبضته يَوْم الْقِيَامَة، وَالسَّمَوَات مَطْوِيَّات بِيَمِينِهِ (الْآيَة، قَالَ: ثمَّ يَقُول: أَنا الْملك، ثمَّ قَالَ النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: أَنا سيد النَّاس يَوْم الْقِيَامَة، وَلَا فَخر. وَذكر الحَدِيث. رَوَاهُ الْمُنْكَدر بن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر: عَن أَبِيه، عَن عبد الله بن عمر. وَهَذَا يرويهِ الْمُنْكَدر، وَلَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 1410 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ: " يَا عَائِشَة! أَلا تستحين مِمَّن يستحي مِنْهُ الْمَلَائِكَة، ان الْمَلَائِكَة تَسْتَحي من عُثْمَان ". رَوَاهُ النَّضر بن عبد الرَّحْمَن أَبُو عمر الخزاز: عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن، عَبَّاس. وَالنضْر لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 1511 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ يَوْم الْحُدَيْبِيَة حِين نحر الْبدن: " لاتعطين الجزارين فِي جعلهم من لحومها وَلَا من بطونها

وَلَا من جلودها شَيْئا، وأعطوهم جعلهم مِمَّا سوى ذَلِك ". رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الله بن علاثة: عَن عبد الكريم الْجَزرِي، عَن ابْن أبي ليلى، عَن عَليّ. وَابْن علاثة هَذَا قَالَ البُخَارِيّ: فى حفظه نظر. وَقَالَ ابْن عدي: أَرْجُو أَنه لابأس بِهِ. 1512 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ يَوْم غَدِير خم: " من كنت مَوْلَاهُ؛ فعلي مَوْلَاهُ ". رَوَاهُ كَامِل أَبُو الْعَلَاء: عَن حبيب بن أبي ثَابت، عَن يحيى بن جعدة، عَن زيد بن أَرقم. وكامل لم يتَكَلَّم فِيهِ، وَرَأَيْت لَهُ مَنَاكِير، وأرجوأنه لابأس بِهِ. 1513 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَامَ، فَخَطب النَّاس، فَنهى عَن الدُّبَّاء، والمزفت. رَوَاهُ وقاء بن أياس الْأَسدي: عَن عَليّ بن ربيعَة، عَن سَمُرَة بن جُنْدُب. ووقاء ضَعِيف. 1514 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَامَ فِي الرَّكْعَتَيْنِ من الصَّلَاة؛ فَلم يقْعد، حَتَّى فرغ من صلَاته، ثمَّ سجد سَجْدَتي السَّهْو، ثمَّ سلم. رَوَاهُ رشدين بن سعد: عَن مُوسَى بن أَيُّوب الغافقي: عَن عمر بن

عبد الرحمن، عَن شُرَحْبِيل بن حَسَنَة. وَرشْدِين لَيْسَ بِشَيْء. 1515 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قبل الرُّكْن الْيَمَانِيّ، وَوضع خَدّه عَلَيْهِ. رَوَاهُ سعيد بن سَالم القداح: عَن يُونُس بن أبي إِسْحَاق، وَابْن أبي ليلِي، عَن عبد الله بن مُسلم بن هُرْمُز، عَن مُجَاهِد، عَن ابْن عَبَّاس. والقداح لَيْسَ بِهِ بَأْس. 1516 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قبل عَائِشَة: وهوصائم. رَوَاهُ دَاوُد بن الزبْرِقَان: عَن ثَابت، عَن أنس. وَدَاوُد مَتْرُوك الحَدِيث. وَقد رَوَاهُ مُحَمَّد بن مُعَاوِيَة الْأنمَاطِي: عَن دَاوُد، فَقَالَ: عَن ايوب، عَن عِكْرِمَة، عَن أم سَلمَة أَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قبلهَا؛ وهوصائم. وَهَذَا الحَدِيث يرويهِ عَن أَيُّوب. دَاوُد بِهَذَا الْإِسْنَاد، وَقد روى حبيب بن الشَّهِيد هَذَا الحَدِيث، عَن عِكْرِمَة، عَن عَائِشَة. 1517 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قتل رجلا من قُرَيْش، وَقَالَ: لَا يقتل بعد الْيَوْم قرشي صبرا، الا رجلا قتل عُثْمَان، فَاقْتُلُوهُ، فَإِن لم تقتلوه، تقتلون قتل الشَّاة. رَوَاهُ النَّضر بن طَاهِر أبوالحجاج الْبَصْرِيّ: عَن عِيسَى بن يُونُس، عَن وَائِل بن دَاوُد، عَن التَّمِيمِي، عَن الزبير بن الْعَوام.

وَهَذَا يعرف بمصعب بن سعيد أبوخيثمة المصِّيصِي، عَن عِيسَى بن يُونُس، سَرقه مِنْهُ النَّضر هَذَا، وَهُوَ ضَعِيف. 1518 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قنل الْعَقْرَب وَقَالَ: لعن الله الْعَقْرَب، مَا تدع نَبيا، ولامصليا. رَوَاهُ الرّبيع بن بدر: عَن عَوْف، عَن مُحَمَّد، عَن أبي هُرَيْرَة. وَالربيع ضَعِيف. وَرَوَاهُ مُحَمَّد بن عبيد الله بن أبي رَافع: عَن أَبِيه، عَن جده. وَمُحَمّد لَيْسَ بِشَيْء. 1519 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَرَأَ: (الله الذى خَلقكُم من ضعف (. رَوَاهُ سَلام بن سُلَيْمَان الدِّمَشْقِي: عَن أبي عَمْرو بن الْعَلَاء، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَسَلام لَا يُتَابع عَلَيْهِ عَن أبي عَمْرو، وَهُوَ مُنكر الحَدِيث. 1520 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَرَأَ: (الْآن خفف الله عَنْكُم، وَعلم أَن فِيكُم ضعفا (. رَوَاهُ سَلام بن سُلَيْمَان: عَن أبي عَمْرو بن الْعَلَاء، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر

وَلم يُتَابِعه أحد عَلَيْهِ عَن أبي عَمْرو. وَسَلام مُنكر الحَدِيث. 1521 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَرَأَ على الْمِنْبَر آخر الزمر فَتحَرك الْمِنْبَر مرَّتَيْنِ. رَوَاهُ عباد بن ميسرَة: عَن مُحَمَّد بن الْمُنْكَدر، عَن ابْن عمر. وَعباد لَيْسَ بِالْقَوِيّ. 1522 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَرَأَ: (فشاربون شرب الهيم (. (فِي أَشْيَاء من هَذَا النَّوْع) . رَوَاهُ سَلام بن سُلَيْمَان: عَن أَبى عمروبن الْعَلَاء، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. قَالَ ابْن عدي: سَلام مُنكر الحَدِيث 1523 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَرَأَ: (فَلَمَّا تجلى ربه للجبل جعله دكا (. رَوَاهُ حَمَّاد بن سَلمَة: عَن ثَابت، عَن أنس. أوردهُ فِي تَرْجَمَة حَمَّاد بن سَلمَة، وَلَعَلَّه أَشَارَ إِلَيّ تفرده بِهِ.

وَحَمَّاد بن سَلمَة إِمَام ثِقَة. 1524 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَرَأَ: (للَّذين أَحْسنُوا الْحسنى وَزِيَادَة (قَالَ: إِذا دخل أهل الْجنَّة الْجنَّة، وَأهل النَّار النَّار، نَادَى مُنَاد: يَا أهل الْجنَّة! إِن لكم عِنْد الله موعدا. قَالُوا: وَمَا هُوَ؟ ألم يبيض وُجُوهنَا، ويثقل موازيننا، وأدخلنا الْجنَّة، وأجارنا من النَّار؟ فَيكْشف الْحجاب، فَيَنْظُرُونَ إِلَى الله. قَالَ رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -: فوالذي نَفسِي بِيَدِهِ؛ مَا أَعْطَاهُم الله شَيْئا هُوَ أحب إِلَيْهِم، وَأقر لأعينهم من النّظر إِلَيْهِ. رَوَاهُ حَمَّاد بن سَلمَة: عَن ثَابت، عَن عبد الرَّحْمَن بن أبي ليلى، عَن صُهَيْب. أوردهُ فى تَرْجَمَة حَمَّاد بن سَلمَة، وَكَأَنَّهُ أَشَارَ إِلَى تفرده بِهِ، وَحَمَّاد إِمَام ثَبت. 1525 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَرَأَ: (مَالك يَوْم الدّين (. رَوَاهُ عبد العزيز بن حُصَيْن الترجماني: عَن الزُّهْرِيّ، عَن أبي سَلمَة، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد مُنكر. وَقد روى هَذَا الحَدِيث عَن الزُّهْرِيّ، عَن أنس وَلَيْسَ بالمحفوظ أَيْضا. وعبد العزيز ضَعِيف.

1526 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَرَأَ: (لاينفع نفسا ايمانها (. رَوَاهُ عبد الله بن جَعْفَر الْمَدِينِيّ: عَن الْعَلَاء، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعبد الله لَيْسَ بشئ. 1527 - حَدِيث: إِن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قَرَأَ: (يَوْم يقوم النَّاس لرب الْعَالمين (يغيب أحدهم فِي رشحه إِلَى شحمة أُذُنَيْهِ. رَوَاهُ أَبُو حذافة: عَن مَالك، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَهَذَا يرويهِ عبد الله بن وهب: عَن مَالك، وهومن غرائب حَدِيثه، وَلَيْسَ مَحل أبي حذافة أَن يرويهِ عَن مَالك. واسْمه أَحْمد بن إِسْمَاعِيل الْمدنِي. أَشَارَ ابْن عدي إِلَى ان أَبَا حذافه سَرقه من عبد الله بن وهب. 1528 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قضى أَن الْخراج بِالضَّمَانِ. رَوَاهُ مخلد بن خفاف: عَن عُرْوَة، عَن عَائِشَة. (قَالَ ابْن عدي:) وَكُنَّا نظن أَن هَذَا الحَدِيث لم يروه عَن مخلد غير ابْن أبي ذِئْب كَمَا ذكره البُخَارِيّ؛ حَتَّى وَجَدْنَاهُ من رِوَايَة عِيَاض بن يزِيد، عَن مخلد، وَذكر إِسْنَاده. قَالَ ابْن عدي: وَقد رُوِيَ هَذَا عَن الزُّهْرِيّ، وَهِشَام بن عُرْوَة، عَن عُرْوَة، عَن عَائِشَة.

وَسيف بن أبي سُلَيْمَان وَاحِد. وَلَا رَوَاهُ عَن سيف غير رجلَيْنِ: زيد بن الْحباب، وعبد الله بن الْحَارِث. وَرَوَاهُ عَن عبد الله بن الْحَارِث: أبوعبد الله مُحَمَّد بن إِدْرِيس الشَّافِعِي، والْحَارث بن سُرَيج النقال (وَغَيرهمَا) . وَرَوَاهُ عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن ابْن عَبَّاس مُحَمَّد بن مُسلم الطَّائِفِي. وَرَوَاهُ عَنهُ (عبد الرزاق و) دَاوُد الْعَطَّار، رَوَاهُ عَن عمروبن دِينَار، عَن ابْن عَبَّاس. وَمِنْهُم من رَوَاهُ: عَن دَاوُد، عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن جَابر بن زيد، عَن ابْن عَبَّاس. وَقَالَ عَبَّاس الدوري: قَالَ يحيى بن معِين: حَدِيث ابْن عَبَّاس " ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قضي بِشَاهِد وَيَمِين " لَيْسَ بِمَحْفُوظ. قَالَ الْمَقْدِسِي: هَذَا أصح طَرِيق بِهَذَا الحَدِيث، وَمُسلم اعْتمد عَلَيْهِ، وَأخرجه فِي كِتَابه من حَدِيث زيد بن حباب. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة مُحَمَّد بن مُسلم الطَّائِفِي: عَن عَمْرو بن دِينَار، عَن ابْن عَبَّاس. قَالَ ابْن عدي: وَهَذَا قد رَوَاهُ مَعَ الطَّائِفِي، عَن عَمْرو بن دِينَار: قيس بن سعد، وَدَاوُد الْعَطَّار. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة جَعْفَر بن مُحَمَّد: عَن أَبِيه، عَن جده أَن رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -.

[قَالَ الْمَقْدِسِي:] وَهَذَا مُرْسل لِأَن عَليّ بن الْحُسَيْن لم يدْرك النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - وَإِن أَرَادَ جده الْأَعْلَى: عَليّ بن أبي طَالب، وَمُحَمّد لم يُدْرِكهُ أَيْضا. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة الْحَارِث بن مَنْصُور الوَاسِطِيّ: عَن الثَّوْريّ، عَن جعفربن مُحَمَّد، عَن أَبِيه، عَن عَليّ. وَهَذَا لَا أعلم رَوَاهُ عَن الثَّوْريّ غير الْحَارِث، وَزيد بن الْحباب. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة عُثْمَان بن خَالِد العثماني. عَن مَالك بن أنس، عَن جَعْفَر بن مُحَمَّد، عَن أَبِيه، عَن جَابر. قَالَ: وَهَذَا فِي الْمُوَطَّأ مُرْسل، قدرواه جمَاعَة عَن مَالك، فوصلوه، مِنْهُم عُثْمَان هَذَا، وحبِيب كَاتب مَالك، وَكِلَاهُمَا ضعيفان. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة السّري بن عبد الله بن يَعْقُوب السّلمِيّ: عَن جَعْفَر بن مُحَمَّد، عَن أَبِيه، عَن جَابر. قَالَ ابْن عدي: اخْتلف النَّاس على جَعْفَر، فَالَّذِي روى عَن أَبِيه، عَن جَابر: السّري بن عبد الله هَذَا، وعبد الوهاب الثَّقَفِيّ، وَإِبْرَاهِيم بن أبي حيه، وَحميد بن أبي الْأسود، وَرُوِيَ عَن مَالك فِي الْمُوَطَّأ - مُرْسل.

وَمِنْهُم من قَالَ: عَن أَبِيه، عَن جده. وَجَمَاعَة رَوَوْهُ عَن جَعْفَر عَن أَبِيه - مُرْسلا. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة مُحَمَّد بن عبد الله بن عبيد بن عُمَيْر الليثى: عَن عمروبن شُعَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده. وَهَذَا يرويهِ عَن عَمْرو، مُحَمَّد هَذَا، وهوغير ثِقَة، وَيُقَال: إِن أَحْمد بن حَنْبَل سمع هَذَا الحَدِيث من أبي جَعْفَر النُّفَيْلِي. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة مطرف بن مَازِن: عَن ابْن جريج، عَن عَمْرو بن شُعَيْب، عَن أَبِيه، عَن جده. وَهَذَا عَن ابْن جريج بِهَذَا الْإِسْنَاد يرويهِ مطرف، ومطرف كذبوه فِي ابْن جريج. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة شُعَيْب بن عبد الله بن زَيْنَب بن ثَعْلَبَة: عَن أَبِيه، عَن جده. قَالَ الشَّيْخ: وَهَذَا يرويهِ عَن ابائه، وأرجوأنه يصدق فِيهِ. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة أبي حذافة: عَن مَالك، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَهَذَا الحَدِيث عَن مَالك بِهَذَا الْإِسْنَاد بَاطِل. ويروى عَن حبيب كَاتب مَالك، عَن مَالك مثله، وحبِيب أَضْعَف من أبي حذافة.

وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة مُحَمَّد بن شبويه بن إِسْحَاق السجْزِي، عَن عبد الرزاق، عَن معمر، عَن همام، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا بِهَذَا الْإِسْنَاد بَاطِل، وَالْحمل فِيهِ على ابْن شبويه هَذَا. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة النَّضر بن طاهرأب وَالْحجاج الْبَصْرِيّ: عَن جوَيْرِية بن إِسْمَاعِيل، عَن عبد الله بن يزِيد مولى المنبعث، عَن رجل من أهل مصر، عَن سرق رجل من أَصْحَاب النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -. وَهَذَا حَدِيث يحدث بِهِ يزِيد بن هَارُون، سَرقه مِنْهُ النَّضر، وارتفع إِلَى جوَيْرِية. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة زُهَيْر بن مُحَمَّد: عَن سُهَيْل، عَن أَبِيه، عَن زيد بن ثَابت. وَلم يقل: " عَن سُهَيْل، عَن أَبِيه، عَن زيد " غَيره. وَعَن زُهَيْر؛ عُثْمَان بن الحكم. وَرَوَاهُ عَن عُثْمَان: عبد الله وهب، وَحدث بِهِ عَن ابْن وهب: حَرْمَلَة، وَأحمد بن عبد الرَّحْمَن بن أخي ابْن وهب، وَغَيرهمَا. وروى هَذَا الحَدِيث ربيعَة الرَّأْي، وَمُحَمّد بن عبد الرَّحْمَن بن الرداد، وَغَيرهمَا، عَن سُهَيْل، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا أصوب. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن بن الرداد: عَن سُهَيْل بن أبي صَالح، عَن أَبِيه، عَن أبي هُرَيْرَة.

وَهَذَا الحَدِيث قد رَوَاهُ الدَّرَاورْدِي: عَن ربيعَة (الرأى) ، عَن سُهَيْل، ثمَّ نَسيَه، وَكَانَ يَقُول: حَدثنِي ربيعَة عني عَن أبي هُرَيْرَة. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة الْمُغيرَة بن عبد الرَّحْمَن الْحزَامِي بن حَكِيم بن حزَام: عَن أبي الزِّنَاد، عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا يعرف بِمُحَمد بن مبارك الصُّورِي، عَن الْمُغيرَة هَذَا. وَقد رَوَاهُ أَيْضا مَعَه عَن الْمُغيرَة: عبد الله بن نَافِع. ومغيرة قَالَ ابْن معِين: لَيْسَ بِشَيْء. وَقَالَ أَحْمد بن حَنْبَل: لَيْسَ فِي هَذَا الْبَاب حَدِيث أصح من هَذَا، يَعْنِي حَدِيث الْمُغيرَة بن عبد الرَّحْمَن، عَن أبي الزِّنَاد. وَأوردهُ فِي تَرْجَمَة عَليّ بن الْحسن بن يعمر السَّامِي: عَن عبد الله بن عمر، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. قَالَ أبواليمن بشربن عبد الْأَحَد الْمصْرِيّ: دخلت أَنا، وَيحيى بن معِين على عَليّ بن الْحسن، فَسمع مِنْهُ هَذَا الحَدِيث فَلَمَّا خرج، قَالَ: يَكْفِينِي من هَذَا الشَّيْخ هَذَا الحَدِيث. وَقَالَ أَحْمد بن سعد بن أبي مَرْيَم: كُنَّا ندور مَعَ يحيى بن معِين على الشُّيُوخ بِمصْر، فقمنا عَليّ أَن نمر مَعَه على عَليّ بن الْحسن الشَّامي، فَقَالَ رجل: إِنَّه يحدث عَن عبد الله بن عمر، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر أَن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قضى بِالْيَمِينِ مَعَ الشَّاهِد.

فَقَالَ يحيى: قد كفيتمونا مُؤْنَته، فَتَركه، وَلم يذهب إِلَيْهِ. 1531 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قضى فِي بيض نعام؛ أَصَابَهُ محرم بِعَدَد ثمنه. رَوَاهُ إِبْرَاهِيم بن أبي يحيى: عَن حُسَيْن بن عبد الله بن عبيد الله بن عَبَّاس، عَن عِكْرِمَة، عَن ابْن عَبَّاس، عَن كَعْب بن عجْرَة. وَإِبْرَاهِيم مَتْرُوك الحَدِيث. 1532 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قضى فِي الْعُمْرَى أَنَّهَا جَائِزَة. رَوَاهُ حَمَّاد بن الْجَعْد: عَن قَتَادَة، عَن عَطاء بن أبي رَبَاح، عَن جَابر. وَحَمَّاد ضَعِيف. 1533 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قضى فِي الْمُصراة إِذا اشْتَرَاهَا الرجل، فحلبها فَهُوَ بِالْخِيَارِ، ان أمسك، وَإِن شَاءَ ردهَا، وَمَعَهَا صَاع من تمر. رَوَاهُ حَمَّاد بن الْجَعْد: عَن قَتَادَة، عَن ابْن سِيرِين، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا لم يرويهِ عَن قَتَادَة غير حَمَّاد فِيمَا أعلم، وَحَمَّاد ضَعِيف. 1534 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قضى فِيمَن زنى؛ وَلم يحصن بِنَفْي عَام مَعَ اقامة الْحَد عَلَيْهِ. رَوَاهُ عبيد بن أبي قُرَّة، عَن ابْن لَهِيعَة، عَن عقيل، عَن الزُّهْرِيّ، عَن سعيد، عَن أبي هُرَيْرَة.

وَابْن لَهِيعَة ضَعِيف. 1535 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قطع فِي بَيْضَة من حَدِيد، قيمتهَا أحد وَعِشْرُونَ درهما. رَوَاهُ الْمُخْتَار بن نَافِع: عَن أبي حَيَّان، عَن أَبِيه، عَن عَليّ. وَهَذَا يعرف بالمختار هَذَا، وَعنهُ أبوعتاب. قَالَ البُخَارِيّ: الْمُخْتَار مُنكر الحَدِيث. 1536 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قطع فِي مجن قلت: يَا أَبَا حَمْزَة! كم تثمنه؟ قَالَ: خَمْسَة دَرَاهِم. رَوَاهُ أَبُو هِلَال مُحَمَّد بن سليم الرَّاسِبِي: عَن قَتَادَة، عَن أنس. وأبوهلال لَيْسَ بِالْقَوِيّ فِي الحَدِيث، والْحَدِيث غير مَحْفُوظ. وَرَوَاهُ عبد الرَّحْمَن بن أبي الرِّجَال: عَن أَبِيه، عَن عمْرَة، عَن عَائِشَة. وَعبد الرَّحْمَن ثِقَة، لَهُ فِي هَذَا الْوَجْه طَرِيق آخر) . 1537 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قطع فِي مجن، قِيمَته ثَلَاثَة دَرَاهِم. رَوَاهُ خَالِد بن مخلد: عَن مَالك، عَن أبي الزِّنَاد، عَن الْأَعْرَج، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا لايعرف عَن مَالك بِهَذَا الْإِسْنَاد إِلَّا من رِوَايَة خَالِد، وَلم أكتبه إِلَّا عَن وصيف بن عبد الله الْحَافِظ بأنطاكية، عَن ابْن أبي الْعَيْش، عَن خَالِد -

وَهُوَ فِي الْمُوَطَّأ - عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. 1538 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - فنت شهرا، ثمَّ ترك الْقُنُوت. رَوَاهُ عَاصِم بن سُلَيْمَان: عَن عبد الله، عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وَهَذَا عَن عبد الله لَا أعلم يرويهِ غير عَاصِم، وهومتروك الحَدِيث، والْحَدِيث ثَابت من حَدِيث أنس بن مَالك. 1539 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قنت فِي صَلَاة الصُّبْح. رَوَاهُ عُثْمَان بن مطر الشَّيْبَانِيّ: عَن حَنْظَلَة السدُوسِي، عَن أنس. وَعُثْمَان ضَعِيف. 1540 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - قيل لَهُ وهوبالمعرس - معرس الشَّجَرَة -: صل فَإنَّك ببطحاء مباركة. رَوَاهُ عَاصِم بن عمر الْعمريّ: عَن عبد الله بن دِينَار، عَن سَالم، عَن أَبِيه. وَعَاصِم مَتْرُوك الحَدِيث. 1541 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - كَانَ إِذا أَتَى بِالْمَرْءِ قد شهد بَدْرًا، أَو الشَّجَرَة كبر عَلَيْهِ تسعا، فاذا أَتَى بِهِ قد شهد بَدْرًا، وَلم يشْهد الشَّجَرَة أَو شهد الشَّجَرَة، وَلم يشْهد بَدْرًا كبر عَلَيْهِ سبعا، وَإِذا أَتَى بِالْمَرْءِ لم يشْهد بَدْرًا، وَلَا الشَّجَرَة كبر عَلَيْهِ أَرْبعا. رَوَاهُ مُحَمَّد بن الْمحرم الْمَكِّيّ: عَن عَطاء بن أبي رَبَاح، عَن جَابر.

وَمُحَمّد بن الْمحرم هَذَا لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 1542 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - كَانَ اذا أَتَاهُ أَمر يسره خر سَاجِدا. رَوَاهُ بكار بن عبد الْعَزِيز بن أبي بكرَة: عَن أَبِيه، عَن جده. وبكار لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث. 1543 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - كَانَ اذا أَرَادَ أمرا قَالَ: " اللَّهُمَّ خرلي، واخترلي ". رَوَاهُ زنفل بن عبد الله الْعرفِيّ: عَن ابْن أبي مليكَة، عَن عَائِشَة، عَن أبي بكر الصّديق. وَهَذَا يعرف بإبراهيم بن أبي الْوَزير: عَن زنفل، رَوَاهُ عَن إِبْرَاهِيم: بنْدَار، وأبوموسى، إِلَّا أَن النَّضر بن طَاهِر وثاب على الْأَحَادِيث، وَيسْرق الحَدِيث. والْحَدِيث لإِبْرَاهِيم لِأَن الْبَصْرِيّ كَانَ هُوَ رَوَاهُ عَن زنفل. والْحَدِيث لم يحدث عَن زنفل غَيره. 1544 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - كَانَ إِذا أَرَادَ أَن يَأْكُل دجَاجَة أمربها؛ فَربطت أَيَّامًا، ثمَّ يأكلها بعد ذَلِك. رَوَاهُ غَالب بن عبيد الله الْجَزرِي. عَن نَافِع، عَن ابْن عمر. وغالب لَيْسَ بِثِقَة.

1545 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - كَانَ إِذا أَرَادَ حَاجَة أبعد. رَوَاهُ كثير بن عبد الله بن عَمْرو بن عَوْف: عَن أَبِيه، عَن جده. وَكثير هَذَا ضَعِيف. 1546 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - كَانَ إِذا أَرَادَ الْحَاجة أوثق فِي خَاتمه خيطا. رَوَاهُ بشر بن إِبْرَاهِيم الْأنْصَارِيّ: عَن الْأَوْزَاعِيّ، عَن مَكْحُول، عَن وَاثِلَة. وَبشر مُنكر الحَدِيث عَن الثِّقَات، والْحَدِيث بَاطِل. 1547 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - كَانَ إِذا أَرَادَ الْحَاجة لم يرفع ثَوْبه، حَتَّى يدنو من الأَرْض. رَوَاهُ بركَة بن مُحَمَّد الْحلَبِي: عَن عبد الحميد الْحمانِي، عَن الْأَعْمَش (عَن أنس.) . قَالَ بركَة: (قَالَ لي الْحمانِي) : هَذَا الحَدِيث رَوَاهُ عني سُفْيَان الثَّوْريّ. وَهَذَا الحَدِيث لَا أعلم رَوَاهُ عَن الْحمانِي عَن الْأَعْمَش غير بركَة. وَهَذَا الحَدِيث يعرف بِعَبْد السَّلَام بن حَرْب، عَن الْأَعْمَش، وَقد تَابعه عَلَيْهِ مُحَمَّد بن ربيعَة، وَقد استغربناه من حَدِيث مُحَمَّد بن ربيعَة، عَن الْأَعْمَش، فجاءنا بركَة بثالث، فَرَوَاهُ عَن عبد الحميد الْحمانِي، عَن الْأَعْمَش. 1548 - حَدِيث: إِن النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - كَانَ إِذا أَرَادَ سفرا أَتَى أَصْحَابه

فَيسلم عَلَيْهِ، فاذا قدم، أَتَوْهُ، فَسَلمُوا عَلَيْهِ. رَوَاهُ عبد الْعَزِيز بن عبد الله أَبُو وهب الْبَصْرِيّ: عَن سعيد، عَن قَتَادَة، عَن سعيد بن الْمسيب، عَن جَابر. وَلَا يُتَابع عَلَيْهِ عبد الْعَزِيز، وَلم يذكر بِسوء. 1549 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - كَانَ اذا استسقى قَالَ: " اللَّهُمَّ أنزل على أَرْضنَا صيبا، هَنِيئًا ". رَوَاهُ سُوَيْد بن حَاتِم: عَن قَتَادَة، عَن الْحسن، عَن سَمُرَة. وَهَذَا لَا أعرفهُ إِلَّا من رِوَايَة سُوَيْد، وَهُوَ ضَعِيف. 1550 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - كَانَ اذا اسْتَوَى على بعيره خَارِجا إِلَى سفر كبر، وَقَالَ: (سُبْحَانَ الَّذِي سخرلنا هَذَا، وَمَا كُنَّا لَهُ مُقرنين، وَإِنَّا إِلَى رَبنَا لمنقلبون (، اللَّهُمَّ انا نَسْأَلك فِي سفرنا هَذَا الْبر، وَالتَّقوى، وَمن الْعَمَل ماترضى، اللَّهُمَّ هون علينا سفرنا هَذَا واطو عَنَّا بعده، اللَّهُمَّ أَنْت الصاحب فِي السّفر والخليفة فِي الْأَهْل، اللَّهُمَّ اني أعوذبك من وعثاء السّفر، وكآبة المنظر، وَسُوء المنقلب فِي الْأَهْل وَالْمَال، واذا رَجَعَ قالهن، وَزَاد فِيهِنَّ: آثبون، تائبون، عَابِدُونَ، لربنا حامدون. رَوَاهُ عَليّ بن عبد الله الْأَزْدِيّ: عَن عبد الله بن عمر.

وعَلى هَذَا كَانَ شُعْبَة يُضعفهُ) . 1551 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - كَانَ اذا أشغله عَن صَلَاة اللَّيْل نوم، أَو وجع صلى من النَّهَار اثنتى عشرَة رَكْعَة. رَوَاهُ الْحسن بن دِينَار: عَن عون العقيلى، عَن أنس. وَالْحسن مَتْرُوك الحَدِيث. 1552 - حَدِيث: ان رَسُول الله - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - كَانَ اذا افْتتح الصَّلَاة رفع يَدَيْهِ حذر مَنْكِبَيْه، وَإِذا ركع، واذا رفع رَأسه من الرُّكُوع. رَوَاهُ عصمَة بن مُحَمَّد بن فضَالة الْأنْصَارِيّ: عَن هِشَام بن عُرْوَة، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة. وَهَذَا غيرمحفوظ، وعصمة مُنكر الحَدِيث. 1553 - حَدِيث: ان النَّبِي - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم - كَانَ اذا أكل الطَّعَام أَو الادام أكل بِثَلَاثَة أَصَابِع. مَا رَوَاهُ مُحَمَّد بن عبد الرَّحْمَن الطفَاوِي: عَن هِشَام، عَن أَبِيه، عَن عَائِشَة: كَانَ رَسُول الله. مَا رَوَاهُ عَن هِشَام غير الطفَاوِي، والطفاوي ثِقَة. 1554 - حَدِيث: ان النَّبِي -